الأخبار
أخبار إقليمية
وطن محور جينياً..!!
وطن محور جينياً..!!
وطن محور جينياً..!!


09-24-2016 11:43 PM
عثمان ميرغني

في اللقاء الصحفي الذي عقده المهندس إبراهيم محمود حامد مساء أمس الأول.. طالب الصحافة السودانية أن (تبشِّر!!) المواطنين بعهد زاهٍ..
سأله أحد الأساتذة من الصحفيين.. بم نبشر المواطنين؟.
رد عليه مساعد رئيس الجمهورية المهندس إبراهيم.. (بموسم الأمطار الوفيرة هذا العام..)..
هذا المقطع الحواري يكشف الهوة الهائلة بين حكومة تعتقد أن كل شيء على ما يرام.. وأن على الشعب المجيد التزام الصمت والتعبير عن الفرح ما أمكن.. لأن.. موسم الأمطار هذا العام يبشر بالخير..
قبل عدة سنوات التقيت بوزير من الصف الأول في الحكومة كان يكيل الذم على الصحافة السودانية ويصفها بأنها هادم الملذات، لأنها تعكر مزاج الشعب وتطرق على أوتار الحزن لا الفرح.. فسألته كيف يتصور مهمة الصحافة السودانية.. فلا أنسى أبداً إجابته الحاسمة (التبشير..)..و(التبشير) بالمعنى الحكومي هو أن تتحول الصحافة لمجرد طبَّال في الزفة..
في تقديري الحكومة وحزبها الحاكم المؤتمر الوطني نائمون في عسل السلطة وسكرتها غير قادرين على الإحساس بالوضع المخيف الذي يحيط بالوطن.. الأمر ليس مجرد أزمة سياسية تظهر أعراضها اقتصادية.. بل في (الهدام) الذي ينخر في (القيفة) بصورة متواصلة ونيام أمية لا يشعرون..
هناك محاولة لزراعة (المواطن المحور وراثياً) على غرار (القطن المحور وراثياً) في الوطن العزيز.. حركة إحلال وإبدال مستمرة في مسارين.. الأول سكاني شامل يهجر السودانيين إلى الخارج في موجات هجرة اقتصادية كاسحة متواصلة وإبدالهم بموجات هجرية إقليمية إلى السودان غير منظمة وتقترب من أن تكون عشوائية بالكامل.. والثاني في محاولات تدمير العمل العام بصورة منهجية تحوله إلى اقطاعيات منفعة شخصية على مختلف المستويات.. إلى أدنى مستوى اللجان الشعبية أو حتى الجمعيات الخيرية..
مثل هذا التخلق المتواصل سينجب بعد قليل وطناً غير وطننا.. غريب اللسان والجنان والوجدان.. وطن محور جينياً..
كل هذا؛ الشعب مغيب تماماً عن المشاركة في القرار المصيري في بلده.. بل وأحياناً تبدو النظرة إليه من الحكومة أقرب إلى فكرة مسرحية (النظام يريد) التي عرضت لعدة سنوات في مسارح العاصمة.. تهجس الحكومة من صمت الشعب المريب..
وتنتظر الحكومة من الصحافة (التبشير)!!
على رأي أستاذنا الصحفي.. بم؟.

التيار


تعليقات 13 | إهداء 0 | زيارات 5035

التعليقات
#1523766 [ابو حمزة]
0.00/5 (0 صوت)

09-26-2016 12:12 AM
هدا السياسة الاسرائيلية التي يقوم بها الكيزان نيابة عن اليهود لمسخ الشعب السوداني ومشروعهم الحضاري الملقوم هؤلاء عملاء ليس الا و99% من اتباعهم مغشوشين ومخمومين ومنفعجية ودايما يتحروا اصحاب النوافيخ الفاضية للمهمات

[ابو حمزة]

#1523754 [المشتهى السخينه]
0.00/5 (0 صوت)

09-25-2016 11:20 PM
احمد الله ياعثمان ميرغنى ان دولة الاسلام فى الحفظ والصون تحت قيادة امير المؤمنين الرئيس الدائم ومدير مكتبه الفريق طه و بعد طرد كل كهنة الجبهة الاسلاميه اللصوص اعداء الله والوطن .وقبلهم مجلس قيادة الثورة من العملاء الخونه.اما البروفيسورات والدكاتره الذين قدموا البشير للرئاسه ووافقوا على الانقلاب فقد وعد امير المؤمنين ان يدعو لهم بالمغفرة ومنحهم رضاه ليعينهم على تحمل امراض الشيخوخه والخرف حتى يرقدوا بسلام فى مقابر برى مع الخيش الترابى لعلهم يرحمون .

[المشتهى السخينه]

#1523747 [ابو الهول]
0.00/5 (0 صوت)

09-25-2016 10:52 PM
............وقال له عندما توسطت (القربة)المنفوخة التي كان يعبر بها البحر المتلاطم امواجه وانفك رباطها فجأة وانفتحت بدأ صاحبنا يصيح (الحقوني..ياهل المروة).....الخ قال له قولة اصيحت مثلا :
(يداك اوكتا وفوك نفخ..)

[ابو الهول]

#1523461 [عاشور على عاشور]
0.00/5 (0 صوت)

09-25-2016 01:11 PM
حكومة السجم و الرماد دى لما جات .. انا الذى لا احمل غير شهادة المتوسطة عرفت انها سوف توصل البلد الى ما وصلت اليه اليوم .. و انت يا عثمان ميرغنى يا باشمهندس يا جامعى يا مثقف يا فهمان صفقت ليهم و سندتهم و قدمت لهم كل خبرتك الصحفيه حتى تمكنوا و تأتى اليوم و تقول لى كانى مانى ... الكيزان انتو جبتوهم و انتو مكنتوهم و مافى حل غير تثبتوا و ترجوا الراجيكم .

[عاشور على عاشور]

#1523458 [أرسطو]
0.00/5 (0 صوت)

09-25-2016 01:08 PM
قريبا سوف تصيبنا الحيرة و لانحرى جوابا عندما ننشد النشيد الوطنى فتقول - -- نحن جند الله... و لكن أين الوطن ؟؟؟

[أرسطو]

#1523454 [أرسطو]
0.00/5 (0 صوت)

09-25-2016 01:06 PM
قريبا سوف تصيبنا الحيرة و لانحرى جوابا عندما ننشد النشيد الوطنى فتقول - -- نحن جند الله... و لكن أين الوطن ؟؟؟

[أرسطو]

#1523378 [mohammadsaad]
0.00/5 (0 صوت)

09-25-2016 10:48 AM
يا باشمهندس المسألة لم تعد خافية على الأعين والبصائر
عراب النظام - رحمه الله - أدرك أن حواريوه تفوقوا في استيعاب أساليب هذا التحوير بصورة أذهلته هو شخصياً حتى حاول الهروب وفي النهاية انطوى على نفسه مع نفر ممن لم تكن آلية التحوير مطابقة لجيناتهم وكانت الخمس سنوات التي ظلت تصريحاته حبيسة في خزائن قناة الجزيرة هي السنوات العجاف التي عاشها العراب حتى وافته المنية وخرج المارد من الجرة وكانت المفاجئات التي توافقت في الكثير منها مع استقراءات المتابعين والعارفين ببواطن الأمور
رحم الله الشيخ ونسأله أن يحسن خواتيم الحواريين وأن يجازي كل غافل ومتغافل بما يستحق

[mohammadsaad]

#1523370 [المحور]
0.00/5 (0 صوت)

09-25-2016 10:31 AM
الان نعانى من الكيزان الحوريين جينيا لا شيخ يديرهم لا قانون كيزان طالعين للسرقة و النهب

[المحور]

#1523347 [ودالفكي]
0.00/5 (0 صوت)

09-25-2016 10:05 AM
ههههههه نسي الحزب
خايف عثمان من القتل العمد بعد الدقه

[ودالفكي]

#1523314 [الناهه]
5.00/5 (1 صوت)

09-25-2016 09:27 AM
المشكلة الكبرى ان هؤلاء لم يدركوا بانهم فشلوا .. او .. يكابرون ويزايدون على فشلهم ليبدو لهم بانه نجاح .......وشتان ما بين الفشل والنجاح
انهم يريدون الصحف ان تسبح بحمدهم وتبشر رغما عن الواقع المظلم والمؤلم
واخر الامر فان جزء من ميناء بورتسودان معروض لللايجار مما يوحي بان هنالك صفقة ما في الغرف المظلمة الطرف الاخر اما تشاد او اثيوبيا او دولة جنوب السودان وبالطبع الامر لا يخلو من فساد كبير ستكشف عنه مقبل الايام
من اين اتى هؤلاء

[الناهه]

#1523271 [وحيد]
5.00/5 (1 صوت)

09-25-2016 08:18 AM
يا عزيزي واحد من اهداف ما يسمى بالانقاذ هو اعادة صياغة الانسان السوداني ... هذه هي النتيجة

[وحيد]

#1523223 [خالد خضر]
0.00/5 (0 صوت)

09-25-2016 04:45 AM
سينجب؟ هو للاسف انجب وانتهى. هنالك مدن وقرى ومناطق تحورت " جينيا " وبالكامل. خطر حقيقي لغياب السلطة والصراع الذي يدور حولها. ولهذا عندما يفيق الناس من تلك السكرة سيجدون ان السودان ذهب إلى غير رجعة. ولهذا فان اسقاط هذا النظام يبقي اولوية دونها الاكل والشرب لو يستشعر الناس

[خالد خضر]

#1523200 [محمد علي]
5.00/5 (1 صوت)

09-25-2016 12:20 AM
السودانيين هاجروا
والشعب مغيب
دا كلام دا يا عصمان ي ولدي
اخبار الحزب بتاعك شنو

[محمد علي]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة