الأخبار
أخبار إقليمية
ازهري محمد علي : الطريقة التي تم استقبالنا بها كانت غير موفقة.. قمت باقناع شركات بريطانية وامريكية للاستثمار في السودان
ازهري محمد علي : الطريقة التي تم استقبالنا بها كانت غير موفقة.. قمت باقناع شركات بريطانية وامريكية للاستثمار في السودان
ازهري محمد علي : الطريقة التي تم استقبالنا بها كانت غير موفقة.. قمت باقناع شركات بريطانية وامريكية للاستثمار في السودان


حوار مع مسثمر بريطاني من اصول سودانية :اطالب وزارة الاستثمار بدفع ربع مليون جنيه استريلني
09-25-2016 12:20 PM


الغرب لديه فكرة مغلوطه عن ان السودان بلد حروبات

طلبت الوزارة تاجيل الملتقى قبل ايام
من انعقاده

حوار : عمر الكباشي

الاستثمار هو اساس النهضة في العالم لهذا عملت الدول المتقدمة على تشجيع الاستثمار في بلادها
لتحقيق التنمية والرفاهية لشعوبها واعلنت الحكومة السودانية في وقت سابق عن فتح باب الاستثمار والاهتمام به وعمل كافة التسهيلات للشركات ورجال الاعمال المحليين والاجانب ولكن رغم ذلك يشتكي عدد منهم من وجود عقبات ومشاكل تواجههم تحتاج اعادة النظر فيها ومن الذين تعرضوا لعقبات صاحب الشركة البريطانية المهندس المعماري ازهري محمد ابراهيم والاستاذ المحاضر بالمعاهد البريطاينة مدير لشركة برلي الاستشارية بلندن قرر الاستثمار في السودان عبر الشركة التي يمتلكها واجهته بعض الصعوبات والمشاكل وهو الان يطالب وزارة الاستثمار بدفع ربع مليون جنيه استريلني كشرط جزائي لاخلالها بعقد تم بينهما اجرت معه اخر لحظة هذا الحوار لمعرفة تفاصيل ماحدث
اولا عرفنا بنفسك ?
انا ازهري محمد ابراهيم بريطاني من اصول سودانية من جنوب دارفور تحديدا من نيالا صاحب شركة ايرلي البريطانية للاستشارات قدمت للسودان من اجل الاستثمار بعد ان هاجرت لاوربا في بداية التسعينات وحصلت على الجواز البريطاني وقد عملت بها في عدد من المجالات الاستشارية والتنموية بصورة عامة
* حدثنا عن هجرتك لبريطانيا ؟
لم اهاجر في البداية لبريطانيا فقد سافرت قبلها للجماهيرية الليبية ودرست بها وبعدها سافرت للعراق وايضاً تلقيت بها بعض الدراسات وكنت كثير التنقل بين السودان وليبيا و بريطاينا تعتبر اخر محطات الترحال وكان ذلك في التسعينات وفيها طاب لي المقام واسست بها شركة استشارية
*سبب حضورك للسودان كان من اجل الاستثمار فقط ؟
السودان في وجدانا ولم يكن بعيدا عنا ونحن في المهجر يلاحقنا
حب الوطن باستمرار وهمنا الكبير ان تتقدم بلادنا وان نشاهدها على مصاف الدول ونعمل جاهدين من ان ننقل ما وجدناه من تنمية وتقدم في البلاد الغربية التي نعيش بها للسودان وحضوري كان من اجل الاستثمار والاستفادة من الموارد الموجودة لان السودان يعتبر من اكبر الدول التي تمتلك موارد هائلة ولم يتم استقلالها الاستقلال الامثل وبعد اتفاقية السلام الشامل راينا ان هذه فرصة جيدة لنقدم ما اكتسبناه من خبرات في الغرب وان استثمر في السودان من خلال شركتي برلي التي اسستها في بريطاينا
*عند وصولك للخرطوم صف لنا تلك اللحظات؟
عند حضوري بعد طول غياب عن الوطن كنا نطمح ان يستفيد
السودان من الفرص المتاحة بعد اتفاقية السلام التي حدثت و قد قمت باقناع عدد من الشركات الاجنبية في بريطانيا بالاستثمار في السودان وذلك عقب الشرخ الذي حدث في الاقتصاد العالمي الكلي عقب الازمة الاقتصادية المعروفة
*عرفنا عن الشركات التي قمت باقناعها ؟
اوربا تعلم ان السودان بلد يمتاز بكثير من المزايا التي تجعله مكان جاذب للاستثمار في كثير من المجالات وقمت باقناع شركات بريطانية وامريكية واخرى كورية موجودة ببريطاينا وبالفعل حضرنا للسودان في زيارة استكشافية
*كيف كان انطباع تلك الشركات عقب الزيارة ؟
في الحقيقة الطريقة التي تم استقبالنا بها كانت غير موفقة وانا لا اتكلم عن جهة بعينها ولكن كنا نتوقع ان يجد المستثمرين اهتمام كبير ويجدون تسهيلات وتعاون من الجهات ذات الصلة وتوقعنا ان نجد تصورات كاملة من قبل تلك الجهات للمستثمرين يتم اعدادها بصورة تجعل المستثمر متحمس لوضع روؤس امواله بهذا البلد لزيادة العملية الانتاجية ونحن نتحدث عن الشركات المتوسطة لانها تمتاز عن الكبيرة والصغرى بعدد من المزايا لانها تهتم بالصناعات التحويلية وهي تعمل في مجالات البنية التحتية والمواصلات وغيرها من المشاريع المتوسطة التي تسهم في تقدم البلاد
*عدد الشركات التي استقطبتها للاستثمار بالسودان ؟
بعد ان اقنعت عدد من الشركات نبعت لدي فكرة بتوسيع الدايرة اكثر من ذلك وقمت بدعوة اكبر عدد من الشركات عبر موقع الشركة الالكتروني وبوسائل التواصل التي تمتلكها شركتنا مع الاخرين واستطعنا ان نطرح الفكرة لاكثر من عشرة الف شركة واقتنعت بها اعداد كبيرة من تلك الشركات و منها التي شرعت في دارسة الامر لان الاستثمار في الغرب يتم وفق دراسات وخطط وفي السابق كان الغرب لديه فكرة مغلوطه عن السودان بانه بلد حروبات ونزاعات ولكننا اقنعناهم بان اتفاقية السلام الشامل اوقفت كل تلك الاشياء وان الاستثمار سيسهم في انهاء عملية النزاع والحرب بالكامل
*كيف اقنعتهم ان الاستثمار سيوقف الحرب ؟
اخبرناهم ان النزاع الموجود الان في عدد من مناطق السودان في الاساس مبني على عدم وجود تنمية في تلك المناطق ويقول الكثيرون منهم انهم مهمشون ولم تطالهم التنمية وكانت فكرتنا في الشركة انة الاستثمار والتنمية وزيادة الصادر ستسهم في عملية التنمية والتي بدورها ستشمل كل الولايات وبهذا تتحقق التنمية المستدامة ويجد الجميع الفرصة في الاستفادة من الموارد ويستمتع بالخدمات التي يتم توفيرها في ظل وجود الاستثمار يكون جزء من اليات انهاء النزاعات وبهذا تتوقف الحرب
*ماهي خطتكم لانجاح الاستثمار في السودان ؟
خطتنا تعتمد في الاساس على انشاء ملتقى عالمي بلندن للاستثمار في السودان وتم اختيار بريطانيا لقيام الملتقى لانها تعتبر مركز لقيام مثل هذه الملتقيات وهي تعتبر من اهم الدول في جانب الاستثمار
*الخطوات التي اتخذتموها ؟
في الزيارة التانية التي حضرت فيها للسودان اجريت مقابلة مع وزارة الاستثمار وتباحثنا حول فكرة اقامة الملتقى التعريفي للموارد السوداية وكيفية الاستفادة منها للشركات الغربية وفرص الاستثمار بها وتم تحديد 30 اكتوبر من العام 2007 اول ملتقى وتم التعاقد على ان يكون سنوياً لمدة 10 اعوام متتالية ووجدت الفكرة صدى كبير ورواج غير عادي وقمنا بتنفيذ الدور المطلوب مننا كشركة للتجهيز للملتقى ومنها الموقع وتجهيز القاعة وحتى الوفد السوداني من وزارة الاستثمار تم تحضير كل الترتيبات لسفرهم واستقبالهم واقامتهم ببريطانيا حتى عودتهم مرة اخرى
*ماذا حدث بعد ذلك ؟
بعد اكتمال كافة التحضيرات وقبل قيام الملتقى بخمسة ايام فقط اعتذرت وزارة الاستثمار عن حضورها للملتقى وطلبوا التاجيل رغم انهم قبل اسبوع اعلنوا كامل جاهزيتهم للحضور وقمنا بتوزيع الدعوات وكان من الصعب التاجيل قبل خمسة ايام فقط ونحن اعلنا تاريخ المؤتمر قبل سته اشهر
*ماهي معوقات قيام المؤتمر وتاجيله ؟
تم قيام الملتقى في مواعيده المبرمة مسبقاً وفي الحقيقة لا توجد مبررات مقنعة للوزارة بطلب التاجيل وقالوا ان السبب الرئيسي هو الخلاف الذي نشب بين المؤتمر الوطني والحركة الشعبية وحسب علمنا ان الحكومة في ذلك الوقت اعلنوا ان الخلاف بين الحركة الشعبية والحكومة لا يعيق عملية التنمية والاستثمار
*العقد الذي تم ابرامه لا توجد به شروط جزائية ؟
بالتاكيد يوجد شرط جزائي وينص على ان من يخل بالشروط يلتزم بدفع ربع مليون جنيه استرليني للطرف المخل بالعقد
*تم حل المشكلة بين الطرفين ؟
لا حتى الان لم يتم حل المشكلة واناشد نائب الرئيس بالتدخل لحلها وفي حالة عدم التوصل لاتفاق ساقوم برفع الامر لبريطانيا للتدخل لايجاد حل وذلك لاني من مواطنيها

اخر لحظة


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 4871

التعليقات
#1524105 [الراجل]
0.00/5 (0 صوت)

09-26-2016 05:57 PM
كنت فاكر الموضوع بخص ازهرى محمد على الشاعر الانيق لو كنت عارف الموضوع بخص الحرامية الكيزانية والخواجاتية ما كان ضيعت وقتى

[الراجل]

#1523617 [Kakan]
0.00/5 (0 صوت)

09-25-2016 06:10 PM
والله الخواجة دا مستهبل كبير يعني يلاحظ ان كل طرحه هو عقد مؤتمر يضرب فيه الحضور الكيك والتورتا ويتجرعون البيرة الانجليذية في غياب تام لمشاريع استثمارية ويلاحظ ايضا ان شركة ااخواجة نفسها لامشروع لديها في السودان يعني مشروع همبتة والكيزان اشطر

[Kakan]

#1523477 [Hisho]
5.00/5 (3 صوت)

09-25-2016 01:57 PM
ارجو ان تكسب وقتك الثمين وتقوم برفع الدعوة فى البلد التى تنتمى اليها بريطانيا الان , واقول لك لا الرئيس ولا غير الرئيس سينصفك ولن تجد مليم احمر من حكومة السودان تحت اى ظرف .
اولا : انت لست السودانى الذكى الوحيد والذى يتميز بعقلية البزنس يوجد مئات من السودانيين الذين هم عباقرة فى التجارة وفى خلق الفرص سواء فى السودان او خارج السودان ولكنهم يدركون تمامأ ان محاولة للاستثمار او خلق اى نوعية من المشاريع او الاعمال التجارية هو ضرب من المخاطرة الكبيرة جدأ جدأ , الدولة تنعدم فيها الشفافية وينعدم فيها القانون ولا توجد اى مؤسسية ابتداء من رئاسة الجمهورية الى اللجان الشعبية لن تجد اى شخص يعير طلبك هذا اى اهتمام ولو فعلت ما فعلت ..
انت دفعت ثمن خيالك وخدعت بان السودان دولة يمكن كسب الملايين من الدولارات من الاستثمار فيها ولكن خاب الرجاء وكان السراب الكبير ..

[Hisho]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة