الأخبار
أخبار إقليمية
تحويلات المغتربين عبر الهاتف خروج عن النص.. وزير المالية يوجه انتقادات شرسة لشركات الاتصالات
تحويلات المغتربين عبر الهاتف خروج عن النص.. وزير المالية يوجه انتقادات شرسة لشركات الاتصالات
تحويلات المغتربين عبر الهاتف خروج عن النص.. وزير المالية يوجه انتقادات شرسة لشركات الاتصالات


لا بد من سقف محدد للمال المحمول في الهاتف
09-25-2016 05:47 PM


وزير المالية يوجه انتقادات شرسة لشركات الاتصالات وينسف أحلام المغتربين في التحويل عبر الموبايل

تصنيف السودان في قائمة الدول الأقل في استخداماً للحسابات المصرفية؛ ربما كان دافعاً للتوجه نحو جعل رقم الهاتف حساباً مصرفياً، يمكن من خلاله إجراء المعاملات البنكية كافة ، وبالتالي دخول شريحة كبيرة من الشعب في عملية الحسابات البنكية الخاصة عبر الموبايل حتى لو كان الجهاز (تلاتين عشرة)، كما أوضحت وزيرة الاتصالات وتقانة المعلومات تهاني عبدالله في المنبر الإعلامي لطيبة برس الذي أقيم بفندق القراند هوليداي فيلا ظهر أمس السبت... فهل سينجح هذا المشروع في ظل رداءة شبكات الاتصال في السودان؟؟


تقرير : سعدية الصديق: نصرالدين عبدالقادر


تحويلات المغتربين عبر الهاتف خروج عن النص
حديث وزير المالية عن الموبايل المصرفي كان فيه تفاؤل كبير بنجاح المشروع؛ لكنه نادى بضرورة أن يكون البنك المركزي هو وحده من يسطر على الأموال المتداولة، وشركات الاتصالات هي المحرك برقابة البنك المركزي، وانتقد في ذات السياق؛ مسألة تحويل أموال المغتربين عبر الموبايل مبيناً أن هذا الأمر يعتبر خروجاً عن النص وليس فيه شيء للمصلحة الوطنية، والمستفيد الأكبر هو شركات الاتصالات التي سوف تجني أموالاً طائلة وهو ليس في مصلحة المال العام. وأكد وزير المالية بأن حديثه عن شركات الاتصالات سيثير حفيظة كتاب الأعمدة في الصحف؛ لكنه في سبيل المصلحة الوطنية لن يخشى أحداً حتى لو أدى الأمر إلى استشهاده.. هذا الكلام ربما يكون تحدياً آخر لهذا المشروع، مضافاً جوز إلى قائمة التحديات الموجودة أصلاً في حين أن د.كرار التهامي؛ أكد رئيس جهاز المغتربين على مسألة دمج المال المهاجر مع المال الوطني لدفع عملية الاقتصاد السوداني، منادياً بضرورة تقديم إغراءات جاذبة للمال المهاجر ، ومستبشراً بالنظام الجديد المتمثل في الموبايل المصرفي الاستبشار الذي سرعان ما نسف به وزير المالية برفضه لعملية تحويلات المغتربين عبر الموبايل. في ذات السياق ذكر مدير المركز القومي للمعلومات محمد عبدالرحيم يس؛ إنهم وضعوا سقف أعلى لتحويلات المغتربين عبر الهاتف في حدود (200) دولار الأمر الذي يعكس تضارباً في وجهات النظر حتى بين الجهات الحكومية نفسها.

لا بد من سقف محدد للمال المحمول في الهاتف
انتقد وزير المالية مسألة المال المفتوح الذي يتم حمله في الهاتف المحمول، مدللاً بأن هنالك بعض المشاكل التي قد تحدث من جانب شركات الاتصالات التي في المسائل القانونية وضرب مثالاً " إذا كان هنالك شخص يحمل مبلغ عشرة ملايين في هاتفه ربما تأتي شركة الاتصال وتقول له: أنا بعت ليك كلام، وليس مال، في هذه الحالة هذا الشخص مضطر أن يتحدث بهذا المال إلى يوم القيامة" (وضحك الناس) لكن الرسالة التي يريد إيصالها السيد الوزير ليس إضحاك الناس، ولكنه قصد تحجيم دور شركات الاتصالات في عملية تدوير المال، لأن هذه الشركات تكسب أموالاً كثيرة لا يستفيد منها المواطن كثيراً؛ خصوصاً في مسألة العمولات التي تتقاضاها الشركات؛ والتي تصل أحياناً إلى نسبة الـ(10%) وأكد أنه قام بإصدار قرار إعفاء الشركات من الضرائب حتى لا تتجاوز العمولة نسبة 7% وأي شخص تؤخذ منه أكثر من هذه النسبة عليه مقاضاة الجهة المعينة.

بوابة حكومة السودان الإلكترونية
قالت وزيرة الاتصالات وتقانة المعلومات تهاني عبدالله؛ إن وزارتها تعمل وفق خطط واستراتيجيات في خدمات الاتصالات وخدمات البريد، مؤكدة أن شركات الاتصالات هي البنيات الأساسية لمشروع الموبايل المصرفي. وأضافت إن بوابة حكومة السودان الإلكترونية التي تم إنشاؤها في العام 2015م تعتبر من أهم البنيات التي تربط الحكومة ووزارة الاتصالات والحكومة بالحكومة والحكومة بالمواطن.. وذكرت الوزيرة، إن هنالك (33) ألف كلم من الألياف الضوئية و(23) ألف شريحة مفعلة و(11) مليون مستخدم للإنترنت. وقالت إن وزارتها مسؤولة من تجهيز البنيات الشريعية والقانونية في قانون تنظيم الاتصالات والبريد، وقانون الجرائم المعلوماتية الموضوع على طاولة مجلس الوزراء وكل هذا يعتبر بنيات أساسية للموبايل المصرفي بعد ضبط الأمن الالكتروني بالرقم الوطني وإلزام شركات الاتصالات بربط الاتصالات بالرقم الوطني

الدفع عبر الموبايل بدأ منذ العام 2009م
قالت وزيرة الاتصالات إن الدفع عبر الهاتف أمر قديم بدأ منذ العام 2009م لكنه تعطل كثيراً وواجه عقبات كثيرة والآن يحتاج إلى دفع في ذات السياق ذكرت الوزيرة إن عملية التسجيل الإلكتروني بالجامعات؛ وفر الوقت والمال بعد أن كانت الصفوف للتقديم للجامعات تملأ شارع الجمهورية، وتذاكر السفر للطلاب الذي يأتون من الأقاليم ومصاريف الإقامة والمواصلات كل ذلك اختفى بعد ظهور الدفع الالكتروني.

رقم الموبايل هو رقم الحساب
من جانبها، أكدت شركة الخدمات المصرفية عبر مديرها حسن العمرابي إن الحسابات المصرفية لم تصل نسبة 7% في السودان لكن في حال تطبيق نظام الموبايل المصرفي يمكن إدخال شريحة كبيرة من المجتمع تحت قائمة الحسابات المصرفية، وأضافت إن معظم الناس إما رعاة أو مزارعين أو عمال يومية، وبالتالي النظام المصرفي التقليدي لا يتناسب مع هذه الشرائح. أما نظام الموبايل فرغم الهاتف يعتبر حساباً مصرفياً لأي شخص يحمل شريحة مسجلة بعد إدخال كود معين أو الاشتراك في تطبيق معين أياً كان نوع الموبايل ويتمكن الشخص من التمتع بكافة الخدمات البنكية في السحب والإيداع والبيع والشراء ونحوه (موبايلك هو بنكك). وفي هذه الحالة سيتمكن البنك المركزي من ضبط عملية غسيل الأموال، وتوفير عملية طباعة النقود وتوفير فرص العمل للعدد (150) ألف خريج سيعملون في هذه الخدمة.

التحديات التي تواجه المشروع
قال العمرابي إن هنالك مجموعة من التحديات تواجه المشروع أهمها مسألة التعاون بين الشركاء في تقديم الخدمة مع تضارب المصالح والبنية التحتية الضعيفة لشركات الاتصالات وكيفية توعية المواطن بهذا المشروع وتمليكه المعلومات الكافية عنه. من جانبها أضافت وزيرة الاتصالات إن هنالك (500) ألف كلم تحتاج إلى تغطية من جانب شركات الاتصالات التي ترى أن هذه المناطق غير مربحة بالنسبة لها الأمر الذي يحتم على الحكومة إنشاء أبراج جديدة مع العلم أن تكلفة البرج الواحد (200) الف دولار.

هل سيرى المشروع شمس النجاح
يرى بعض الخبراء الاقتصاديون أن هذا المشروع مهم لكنه جاء متأخرا، وبعضهم أشار إلى أن الأمر غير مفهوم في بعض جوانبه بالنسبة لهم خاصة في مسألة أموال المغتربين المحولة ستكون بالعملة التي حُولت بها وكيف يتم صرفها كثير من الأشياء التي تحتاج إلى سمنارات وورش عمل للخبراء أنفسهم قبل تمليك المعلومات للمواطن البسيط. فهل سيرى هذا المشروع شمس النجاح؟ وهل المواطن يملك من المال الذي يمكن أن يُدخر في حساب؟ خاصة أن الصرف اليومي للإنسان السوداني لا يبقي في جيبه درهما ولا ديناراً.. وكيف ستعامل الانسان مع الكمساري في المواصلات؟ هل سيقوم بتحويل حق التذكرة في شكل رصيد؟ كثير من التساؤلات التي يجب أن يوضحها القائمون على الأمر حتى تتضح الرؤية.


التيار


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 23540

التعليقات
#1524203 [wad alkhartoum]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2016 01:34 AM
This is all beating round the bush!
Sudan is one of very few countries on earth where you can not use a VISA or MasterCard due to US Sanctions.

When you amassed your people to fight the USA did you not know then what is the USA. It is the cradle of Capitalism which you live on you mob

[wad alkhartoum]

#1523953 [عايزين نفهم]
0.00/5 (0 صوت)

09-26-2016 11:34 AM
حسن العمرابي قال:
أما نظام الموبايل فرغم الهاتف يعتبر حساباً مصرفياً لأي شخص يحمل شريحة مسجلة بعد إدخال كود معين أو الاشتراك في تطبيق معين أياً كان نوع الموبايل ويتمكن الشخص من التمتع بكافة الخدمات البنكية في السحب والإيداع والبيع والشراء ونحوه (موبايلك هو بنكك).
------------
نريد أن نفهم كيف يتم السحب والإيداع عبر الموبايل؟ أليس هذا كلاما مضحكا!

[عايزين نفهم]

#1523927 [shah]
0.00/5 (0 صوت)

09-26-2016 10:52 AM
وأكد وزير المالية بأن حديثه عن شركات الاتصالات سيثير حفيظة كتاب الأعمدة في الصحف؛ لكنه في سبيل المصلحة الوطنية لن يخشى أحداً حتى لو أدى الأمر إلى استشهاده
هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه.

[shah]

#1523703 [علاء الدين]
5.00/5 (2 صوت)

09-25-2016 09:16 PM
السوق الموازي بس.
ريال ما بتقبضو مننا ياحرامية...
حكومة كاملة ماقدرت تدفع عجلة الاقتصاد الوطني منتظريننا نحن ندفع العجلة ولمصلحة من؟

[علاء الدين]

#1523701 [أرسطو]
5.00/5 (1 صوت)

09-25-2016 09:14 PM
الموبايل المصرفى مشروع هلامى و لا أحد حتى القائمين على أمره يعلم كيف سيكون نظام عمله - و التحدى الأكبر هو هل سينجح هذا المشروع مع سوء و تردى خدمات شركات الاتصالات مع وجود اجزاء شاسعة و واسعة خارج تغطية شبكة الاتصالات ؟؟؟ - لانجد مثالا لهذا النظام المصرفى فى كل بلاد العالم - حيث أن كل بلاد العالم تتعامل بنظام بطاقات الائتمان المعروف للجميع - وهو النظام العالمى الموازى لمشروع الموبايل المصرفى الفاشل قبل أن يبتدأ ...اليس هذا المشروع صنيعة الانقاذيين !!! اذن هو فاشل أساسا؟؟

[أرسطو]

#1523652 [شهاب الحياة 2]
0.00/5 (0 صوت)

09-25-2016 07:38 PM
الكلام حين يااااااا ناس لكن كيف نطبق ما نقوله ؟؟؟؟

[شهاب الحياة 2]

#1523633 [الاسمراني]
4.75/5 (3 صوت)

09-25-2016 06:35 PM
غايتو كلام في الهواء ساي
منو القال ليكم المغتربين بعد دا كللللو حيحولوا ليكم قروشهم عبر البنوك
انحنا بنرسل مصاريف لاهلنا الضايقتوهم في لقمة العيش دي وحنوصلها ليهم باي طريقة وبسعر السوق الموازي ..احسن اهلنا يستفيدوا من فرق السعر عشان يقدروا يواجهوا بيهو الغلاء الحاصل في البلد

[الاسمراني]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة