الأخبار
أخبار إقليمية
السودانيون, شعب الله ( المحتار )
السودانيون, شعب الله ( المحتار )
السودانيون, شعب الله ( المحتار )


09-26-2016 12:00 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

د. سعاد إبراهيم عيسى

لكل من الحكومة والمواطنين, حقوق وواجبات على كل الاضطلاع بها تجاه الآخر. فعلى الحكومة أولا, أن تقوم بواجبها كاملا في توفير كل مطلوبات الحياة الحرة والكريمة والآمنة, للمواطنين, من مأكل ومشرب ومن تعليم وصحة وحرية شاملة, تفرض في ظل توفيرها مجتمعة له, ضرورة قيامه بكل واجباته تجاه ما تمليه عليه حكومته, في اى من المجالات اقتصادية كانت أو اجتماعية أو سياسية أو غيرها. بعد ضمان عودتها إليه في كل ما يخدم تطلعاته في الحياة.

المتمعن في المشهد العام على ارض السودان الآن, وفى اى من المجالات التي ذكرت عاليه, يصاب بكثير من الدهشة الممزوجة بالهلع من كثرة التناقضات في الأقوال, والتضارب في الآراء, وتغييب الكثير من الحقائق لتعتيم الرؤية, وفى الوقت الذي يتطلب فيه الكشف التام للحقائق لإضاءة الطريق الذي يمكن من سلامة وسلاسة عبور كل جسور المشاكل التي أحاطت بالمواطن من كل جانب, ومن ثم الوصول به إلى بر الأمان سالما غانما.

لقد عودتنا الحكومة وعلى الدوام بأنها القادرة على أن تجد لكل مشكلة أو خطأ ارتكبته في حق الوطن أو المواطن, مشجبا جاهزا لتعليقه عليه, وإخراج نفسها من تبعاته كالشعرة من العجين. فبجانب الاستهداف الخارجي لها, فان بمشاجب الداخل ما يكفى ويزيد لمنحها البراءة التي ترغب, فمن أسمتهم بأصحاب الأجندة الخفية,والطابور الخامس, والعملاء والمندسين وغيرها من مفردات قاموسها التي لا ينضب معينه, إنما يهدفون إلى تشويه صورتها التي لا تراها إلا كما تحب. وبعد أن تم استنفاد كل مشاجب الأرض, تم الاتجاه إلى مشاجب السماء حيث أصبحت كل المشاكل والبلايا التي تنجم عن أخطائها ما هي إلا ابتلاءات من السماء, على المواطن الصبر عليها والدعاء للخلاص منها.

تمتلئ الأجواء حاليا بالكثير من العواصف والأعاصير التي تسبب فيها ظهور بعض الأمراض الفتاكة التي ضربت بعضا من ولايات السودان. على رأسها ما أسموها, الاسهالات المائية, استسهالا لها, وقد فتكت هذه الاسهالات بالعشرات من المواطنين وأصابت الآلاف منهم, ولا زال خطرها ماثلا, أضف إليها إصابة بعض المواطنين بإحدى الولايات بمرض اليرقان مصحوبا بنزيف دموي أودى بحياة البعض, هذا بخلاف الأمراض الفتاكة الأخرى التي يشكو المواطنون من عجز الدولة عن توفير مطلوبات علاجها كالسرطانات والفشل الكلوي..

الحكومة وكالعادة, مستمرة في تقليلها من شان كل كارثة, مهما كان حجمها وخطورتها, باعتقاد أن في مثل ذلك الفعل, ما يطمئن المواطن ويهدئ روعه, بينما الحقيقة أن في مثل تلك الاستهانة ما يجعله أي المواطن, يقلل من محاولات تدارك تلك الكارثة أو التقليل من تأثيرها عليه. الغريب أن ذات الحكومة التي قللت تقلل من شأن اى مشكلة للمواطن, تعود لتطلب منه اخذ الحيطة والحذر مما قد ينتج من ذات المشكلة التي تمت الاستهانة بها سابقا. تفعل الحكومة كل ذلك قبل أن تقوم هي بأداء دورها كاملا في أخذها الحيطة والحذر بدرئها لاى خطر قبل وقوعه, أو معالجة أسبابه قبل البحث عن تجنب نتائجه
الاسهالات المائية, التي ترجع أهم عوامل تنقلها وانتشارها بين المواطنين, إلى غياب النظافة التي بموجب غيابها يتم توفير البيئة الصالحة لإنتاج الناقل الأول لجراثيمها, أي الذباب وبدلا من أن تعمل الحكومة على محاربته بتكثيف النظافة التي ستعمل على إغلاق كل المنافذ التي تسمح له بالتواجد, تكتفي بإصدار بعض الإرشادات التي على المواطن إتباعها لأجل الحماية من الإصابة بالمرض.

فغسل اليدين الذي تطالب المواطن بإتباعه, خاصة بعد قضاء الحاجة, ليس من السهل أن يتبعه من لم يفعله من قبل. فالكثير من العادات الخاطئة المطلوب تصويبها, كانت قديما تضمن مناهج الدراسة بالمرحلة الأولية, حتى يشب الطفل على الفعل الصحيح ويشيب عليه, غير أن مناهج المرحلة الأولية في هذا العهد, اختصر جهدها ومجهودها على كيفية أسلمتها, ورغم أن الإسلام من أكثر الأديان اهتماما بالنظافة, إلا أن الأسلمة السياسية جعلت جل همها إعداد جيل مهيأ ليصبح رصيدا للاتجاه الاسلامى, بصرف النظر عن تقويم أي من العادات الخاطئة.

أما إن تقرر أن تبدأ عملية اهتمام المواطن بالنظافة حاليا, يصبح من الواجب على الحكومة على الأقل , توفير مطلوباتها أولا. فالتلاميذ بالمدارس والذين لا يجد بعضهم مياها للشرب, لن يصبح معقولا أن يطالبوا بغسل أيديهم قبل وبعد الأكل أو بعد قضاء الحاجة, أما منع قضاء الحاجة بالطرقات والتي يلعب دورا كبيرا في انتشار الأمراض,فهي الأخرى لن يكن جائزا منعها قبل أن تتوفر الأماكن المهيأة لها التي يقصدها المواطن متى احتاج إليها وهو بالطريق العام,

الاسهالات المائية التي يطالب المواطن بالعمل على تفاديها, بان يضمن سلامة مأكله ومشربه دون تلوث بجراثيمها, يطالعه السيد رئيس المجلس الأعلى للبيئة والترقية الحضرية, ومن داخل برلمان الولاية, بتخوفه من أن يؤدى ضعف شبكة الصرف الصحي وانفجاراتها المتكررة, إلى تلوث المياه الجوفية, وللمزيد من الهلع يعلن سيادته بان هنالك 100 بلاغا عن تلوث الهواء بولاية الخرطوم, يعنى وجود تلوث في المياه التي يشرب المواطن والهواء الذي يتنفس, ولمزيد من الهلع يصرح أحد أعضاء المجلس التشريعي بأن أبراج الاتصالات التي شهقت بمعظم الإحياء هي من مسببات أمراض السرطان, ومهما كانت حقيقة أو احتمالا, فمن أين يبدأ هذا المواطن حيطته وحذره في ظل كل هذه المشاكل بكل أشكالها وألوانها؟,

وفى إطار اخذ الحيطة والحذر من انتشار الاسهالات المائية, تطالب وزارة الصحة الولائية بإغلاق كل المطاعم الغير مطابقة للضوابط والاشتراطات الصحية, وهو مطلب مطلوب طبعا, لكن يصبح السؤال عن, لماذا تركت مثل تلك المطاعم تقدم خدماتها غير المطابقة للضوابط الصحية للمواطنين من قبل, رغم ما بها من خطورة على صحتهم؟ نعلم أن جلب المال بالمحليات مقدما على كل شيء عداه بما في ذلك صحة المواطن, فلماذا لا تتم مثل هذه المراجعات بين الحين والآخر رغما عن المحليات, وحتى يتم وأد المشاكل الصحية في مهدها؟

وتعلن الصحف عن قرار بعدم استيراد الفواكه المصرية, نسبة لان سقايتها تتم باستخدام مياه الصرف الصحي, فشراء الفواكه عموما مقتصرا على من يستطيعون إليها سبيلا, بينما تتجاهلها غالبية المواطنين بسبب عجزهم المادي. أما عندما يصبح الأمر يتصل بالخضروات التي يحتاجها الجميع بمختلف مقاديرها وأنواعها, وان تكون مشكلتها داخلية, فان الأمر يحتاج إلى وقفة. إذ هنالك إعلانا آخر عن وجود بعض مزارع الخضر بشرق النيل, تتم سقايتها هي الأخرى بمياه الصرف الصحي, فكيف للمواطن اخذ الحيطة والحذر من شراء مثل تلك الخضروات, وكيف يميز المواطن بين خضروات شرق النيل وغربه, الصالح منها للاستعمال وغيره؟ وقبل كل هذا متى بدأت هذه المشكلة ومن المسئول؟

وما أن يتجول المواطن ببصره بحثا عن مخرج من هذه المشاكل المحيطة به, حتى يرتد إليه بصره خاسئا وهو حسير. فالحوار الوطني الذي قيل بأنه مفتاح الفرج لكل أزمات ومشاكل السودان ومواطنيه, فالذي رشح من مخرجاته حتى ألان, لا يعدو أن يكون علاجا لأمراض السودان بمسبباتها, ففي الوقت الذي يكشف فيه السيد مساعد الرئيس بان من لم يلحق بالحوار حاليا, فلن يجد أي فرصة أخرى للوصول إلى مقاعد السلطة, كما ويعلن من جانب آخر السيد الأمين السياسي لحزب المؤتمر الوطني, عن مقترح بتشكيل حكومة وفاق وطني, تلبى تطلعات وآمال الشعب السوداني, وأضاف بان حزبه لن يتخلى عن أي صديق أو حليف. بمعنى أن سيوفروا لكل أولئك الأصدقاء والحلفاء فرصهم في المشاركة في السلطة.

إن آمال وتطلعات الشعب السوداني قطعا لن تحققها حكومة وفاق وطني أي حكومة ذات قاعدة عريضة جدا, خبرها المواطن من قبل وكانت من الأسباب الرئيسة لتدهور اقتصاد البلاد عندما كان قادرا على الوقوف على قدميه, فأقعدت به بكثرة تكاليفها, فكيف بها الآن واقتصاد البلاد ساجدا على ركبتيه؟. ففي الوقت الذي يطالبون فيه بخفض الإنفاق الحكومي كإحدى معالجات أمراض ذات الاقتصاد, يتم الإعلان عن مضاعفتها بمضاعفة أعداد الدستوريين وربما مضاعفة مخصصاتهم التى تقضى على اخضر ويابس الاقتصاد.
خلاصة القول, فان مخرجات الحوار الوطني قد جاءت مخرجا لحزب المؤتمر الوطني وكما اشتهت سفنه, أي الإبقاء على مقود لسلطة بين يديه, وقد كان. فسيادة الأمين السياسي للحزب يقول بأنهم قد ابدوا استعدادهم لقبول الآخرين للمشاركة معهم في حل قضايا البلاد, بمعنى أنهم قد تفضلوا على أولئك الآخرين بإمكانية المشاركة في حل قضايا السودان وكأنما الآخرين ليس من مواطنيه. كل ذلك يؤكد أن الحوار الوطني الذي جرى لم يكن لغير السلطة ومقاعدها ما دامت قضايا البلاد ومشاكلها لا زالت في انتظار أن يعطى الحزب الحاكم الإذن للآخرين ليشاركوه في حلها..

أخيرا, إنهم يعتقدون اعتقادا جازما بأنهم على درجة عالية من الذكاء, يقابلها من جانب المواطنين درجة عالية من الغباء والغفلة, التي بموجبها يستطيع هؤلاء الأذكياء من تمرير كل خدعهم على المواطن. فشعب السودان الذي جعلوه في حيرة من أمره الآن, سيثبت لهم يوما ما بأنه يعرفها (طايرة)
[email protected]


تعليقات 15 | إهداء 0 | زيارات 10873

التعليقات
#1524619 [سعاد ابراهيم عيسى]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2016 08:39 PM
رد الى Abu Yasir
أتمنى ان تتمعن الكلمة قبل التعليق. فهى ليست المختار كما ذكرت.

[سعاد ابراهيم عيسى]

#1524594 [honza]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2016 07:19 PM
شكرا دكتورة الله يديك العافية والصحة ويخليك لنا الشعب المحتار غير محتار الشعب فاقد ادوات الوعي لو تم استبدال الاغاني ببرامج توعوية وصحية يكون افضل للكل

[honza]

#1524553 [ABU YASIR]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2016 06:02 PM
لم افهم لماذا اخترتى عنوان شعب الله المختار عنوانا لموضوع مقالك وهو العنوان الذى يعرفه العالم لشعب معلوم وهم يتفاخرون به وملتزمون به فى استراتجيتهم مهما ناوروا فى سياستهم . فهل تريدين ان تقولى ان الشعب السودانى يهود بناءا على السلبيات التى ذكرتيها فى مقالك؟ الا تدركين جسامه ما يحمله عنوان مقالك دينيا وسياسيا وتاريخيا وادبيا؟ اتمنى ان تتكرمى وتضعى النقاط على الحروف مع خالص تحياتى وتقديرى لك

[ABU YASIR]

ردود على ABU YASIR
[AAA] 09-27-2016 07:50 PM
العنوان هو السودانيون، شعب الله (المحتار) وليس (المختار) كما بدا لك اخ ابوياسر
مع التحية..

[honza] 09-27-2016 07:16 PM
المحتار وليس المختار


#1524283 [osman]
2.50/5 (2 صوت)

09-27-2016 09:03 AM
السلام عليكم د٠ سعاد و السلام عليكم اخوانا فى السودان٠ اعيش فى المنفى ٣٠ عاما و زيادة٠ انا واحد من ضحايا الفصل للصالح العام بتاع الهالك الترابى٠ يؤسفنى ان اوضح لكم الاتى : من يحكم السودان الآن؟ البشير؟ لا لا لا ٠٠٠٠ يحكم السودان الان عملاء الصهاينة و عملاء امريكا٠ البشير خاتنه زى الصورة ينفذ تعليماتهم٠
اصحى و افهم٠ عشان تشوف حجم و مقدار المشكلة٠
عشان الدكتور يكتب العلاج للمريض لازم الدكتور يفهم المشكلة اولا٠
اها دى مشكلة السودان٠
الحزب الصهيونى السرى شغال فى السودان٠ زمن جعفر النميرى الحزب اللعين دا دفن النفايات الذرية فى الشمالية و ناس الشمالية يموتوا الليلة بالسرطان٠
د٠سعادللاسف ياهو دا الحاصل٠ و الله موجود٠

٠

[osman]

#1524279 [osman]
2.50/5 (2 صوت)

09-27-2016 08:58 AM
salam.

[osman]

#1524114 [سوسن مختار]
2.47/5 (6 صوت)

09-26-2016 06:20 PM
المشكلة في العقوبات الامريكية يا خالة.
نحن مالنا عينا في الفيل ونطعن في ظله؟
العقوبات الامريكية دي هي سبب كل المشاكل الاقتصادية والسياسية وحتي الاسهالات المائية التي تتحدثي عنها.
يوم واحد أتكلمي لينا عن ظلم أمريكا خلينا من ظلم الانقاذ.

الانقاذ علي الاقل حافظت علي الامن برغم كل التحديات وبرغم أن كل الدول من حولنا تشتعل نيراناً وأنا متأكدة لو كان عندنا أي حكومة أخري غير ناس الانقاذ والبشير كان السودان أصبح أسوأ من ليبيا واليمن.

الله يلعن أمريكا هي سبب كل الوجع ده.

[سوسن مختار]

ردود على سوسن مختار
[سوسن مختار] 09-28-2016 04:05 PM
الأخ الدرب الطويل:
والله كلامك عين العقل وما مختلفة معاك ولا في نقطة واحدة من كلامك ده. ياهو ده الحصل ياأخوي لكن ده حصل متين؟ حصل قبل 27 سنة لما الاسلاميين ديل قلبوها وكانوا سعرانين. هسع إتغيروا وأتمدنوا. هسع مافي إرهاب. هسع مافي تفجيرات لمصالح أمريكا. هسع مافي شرطة نظام عام تجلد البنات في الشارع. ياريت تكون فهمت قصدي. الدنيا إتغيرت ومفروض أمريكا كمان تتغير خاصة أن الحقيقة أن عقوباتهم هذه تؤثر علينا نحن كمواطنين موش علي الحكومة.

الاخ AAA:
إجابة علي سؤالك فأنا رأسي شاب لأنو أنا المتأثرة بالعقوبات مش الحكومة. الحكومة بتعرف تتصرف ياأخوي. الحكومة زادت سعر البنزين والغاز والعيش والشعب سكت وبلع الوجع في قلبو. يبقي العقوبات دي علينا نحن المساكين ديل مش علي الحكومة. ناس الحكومة ياخوي قاعدين يقابلوا الامريكان بالاحضان كأنوا مافي أي مشكلة. دي سياسة ودبلوماسية وحاجات كبيرة لكن نحن المساكين ديل دايرين نعيش. هسع أنت مبسوط من حياتك أياً كانت؟ وأنا بقول ليك مافي تبادل تجاري ووالميزان التجاري خربان والعجز كبير لكن السبب هي أمريكا وعقوباتها. ماممكن يقعدوا يعاقبونا علي حاجة عملتها الحكومة قبل 27 سنة لما نحن كنا أطفال. وأجابة علي سؤالك التاني فالحكومة عملت بدائل وأتوجهت للصين والاسيويين والعرب عشان تعملوا خدماتها دي كلها وأنا أجزم أنو لو كان عندنا أي حكومة تانية كانوا ضيعونا أكتر من كده. ديل ناس علي الاقل بيعرفوا يتصرفوا وهسع في الايام الجاية دي إذا لزم الامر ممكن يخطفوا الدولارات من التجار ويقتلوهم ذي أيام التسعينيات عشان يوفروا العيش للمواطن وعشان الحياة تستمر. ناس الانقاذ ديل ميزتهم عزيمتهم قوية وما بيعرفوا الاستسلام نهائي. وأنا والله ما قاعدة أرمي الكلام علي عواهنه. شوف حواليك الدول عاملة كيف. مصر تعبانة ومفلسة ودولارها إنتهي زينا. ليبيا مولعة نيران. سوريا. العراق. اليمن. حتي السعودية التي كانت قبلة السودانيين والعرب وكانت أغني دولة في الشرق الاوسط هسع فلسوا بسبب إنهيار أسعار النفط وبقوا يفرضوا كل أشكال الضرائب علي المواطن والمقيم. وأول أمس الملك سليمان أعلن قرارات تقشف شديدة عمرها ما حصلت في السعودية. كل ده حصل ليهم مع أنهم كانوا بيصدروا 10 مليون برميل نفط يومياً. ونحن في السودان نتباكي علي قروش البترول مع أنه كان ما بيزيد عن 300-400 ألف برميل في اليوم فقط. العقوبات دي سبب كل مصائبنا في السودان صدقني.

[الدرب الطويل] 09-27-2016 10:19 PM
العقوبات فرضت مباشرة بعد محاولة إغتيال حسني مبارك!!.. دي جريمة دولية أولاُ..
تفجيرات المدمرة كول في خليج عدن المتهم فيها بن لادن وبني كوز ثبت تورطهم فيها!!.. دفعنا تعويضاتها لأسر الضحايا من أرصدة السودان المجمدة في الخارج رغم أنفنا!!..
تفجيرات سفارتي امريكا في نيروبي ودار السلام المتهم فيها بن لادن.. تم التأكد من دعم بني كوز للإرهاب العالمي!!..
منذ الإنقلاب والجبهجية يتوعدون الغرب بالإرهاب!!.. فتح معسكرات للإرهابيين من كل حدب وصوب!!.. ما خلوا إسلاميين موتورين من كافة الجنسيات إلا جابوهم وأدوهم جوازات سودانية!!..الكيزان لو بفكروا فعلاً في مصلحة البلد ما كان ورطونا بالعقوبات دي..
بعد دا تاني شنو؟؟!!..

[AAA] 09-27-2016 09:25 PM
الأخت [سوسن مختار] شكرا على التفاعل..اعترف اني من اصحاب العقول البسيطة وفتخر وأفاخر بذلك..ولكن تعليق الفشل على شماعة العقوبات لا يدخل على العقل البسيط..
ويكفي اعترافك (العقوبات لم تهز شعرة في راس ناس الحكومة فعلا لكن نحن رأسنا شاب)..فلماذا يشيب رأسك والعقوبات لم تهز شعرة في راس ناس الحكومة) أليست هي المسئولة؟ أليست هي الراعي!!! أليس الوطن هو الارض والشعب؟ ان العقوبات المزعومة يا سوسن هي شماعة الفشل والفاشل في ادارة دفة البلاد..هناك عدة دول فُرضت عليها عقوبات مثل كوبا وكوريا الشمالية وروسيا وايران..الخ استطاعت ان تدير الازمة وتخفف الاثار على شعوبها وليس التباكي على اللبن المسكوب!وان ادارة الازمات كما تعلمين هي علم..مثلها كتأمين البدائل..مثلها ألوان "الخطر" في حالةالكوارث.. هناك اسئلة لو جاوبت عليها مشكورة قد تدعم حججك:
* ما هو حجم "التبادل" التجاري بين السودان وامريكا وفيما؟؟ وما هو حجم "الميزان" التجاري للسودان في العام 2015؟ وكم يبلغ العجز؟ وما السبب؟ وكم هي الديون؟ وفيما استخدمت؟ وما هو حجم الفساد المالي والاداري؟ وكم هو حجم الانتاج الصادر؟ وما هي الواردات وحجمها ومدى اولويتها وضرورتها؟؟ وهل تعلمي شيئا عن السماسرة الدوليين الذين يخترقون الحظر بطرق مختلفة؟! وكم هو حجم ما ينفق في الحروب الداخلية من ميزانية هذا ببساطة من ناحية..

* أيضا اسألك في النواحي المالية: هل أو ألا يمكن الالتفاف ولو بعض الشئ على العقوبات في التعاملات البنكيةوالمالية والتحويلات؟ ولماذا سبق ان طرح النظام فكرة التعامل بالين الصيني..والبر الاثيوبي؟؟؟..وهل مارست بعض الدول ذلك!!وهل هناك دول وسيطة مثلا لتأمين الضروريات رغم العقوبات؟!وهل تعلمين شيئا عن بنك "باربيا" وهو بنك دولي رئاسته في فرنسا كم مرر من التعاملات البنكية مخترقا الحظر على السودان في جميع تعاملاته التجارية والمالية والتحويلات منذ العام 2002م وحتى 2012م!! وهل وهل وهل... هناك الكثير من الاسئلة..ولكن لم تجاوبي على سؤالي هو لماذا هذه العقوبات اصلا ؟!!

الى هنا فليشرط الضحك على سذاجتي..فالعوج راي والعديل راي..

European Union [Atef] 09-27-2016 06:20 PM
سوسن مختار... تشابهت علينا الافيال فامسينا لا نرى الفرق بين الفيل وظله...
دعك من هذا المنطق المعوج ورمي كل هذا الفشل في الاخرين...، إن لم ترى أين وصل الاخرون وانجازاتهم في فترة عمر الاسلامين عندنا فهذه مصيبة، وان لم تري كل هذا الدمار فالمصيبة اكبر، وان لم تدمع عيناك ويهتز قلبك فالله المستعان ويرحمك الله...إحترامي

[honza] 09-27-2016 01:13 PM
بعض الامور امريكا لا دخل لها فيها عندنا بدايل كتيرة دول كتيرة جدا عليها عقوبات و وضعهم الاقتصادي احسن مننا بكتير وقدرو يلتفو علي العقوبات بطرق بسيطة حتي ايام نغنغة النفط الكل كان بتبجح ان العقوبات الامريكية غير مؤثرة واقتصاد البلد ينمو يعني فعلا اذا توفر النفط او البديل الامور طيبة

[طارق] 09-27-2016 10:43 AM
عفيت منك يا سوسن.
ردك علي أأأ كيفني عديل كده هههه.
هؤلاء لا يفهمون لأن عقولهم عقول دجاج وحتي تعليقي حظروهو.

[سوسن مختار] 09-27-2016 12:12 AM
الاخ الدرب الطويل:
لايوجد سبب للعقوبات سوي السياسة فقط . نحن عمرنا ما كنا ارهابيين. أسامة بن لادن لما كان في السودان كان مستثمر مسالم. أمريكا هي الارهابية لانها ضربت مصنع الشفاء للدواء في بحري. امريكا هي الارهابية لانها اعتقلت الصحفي السوداني سامي الحاج في غوانتانامو قرابة 10 سنين وهو برئ. وفي النهاية العقوبات دي مؤثرة علي جيبك انت وحيبي انا مش علي جيب الحكومة.

الاخ AAA:
صدقني كلامك كله كلام ناس بسطاء ساي وانا ما برد علي أصحاب العقول البسيطة. الغقوبات لم تهز شعرة في راس ناس الحكومة فعلا لكن نحن رأسنا شاب. كلامك مضحك والمضحك اكثر منه انك متأثر سلبا بعقوبات امريكا ورامي اللوم علي ظل الفيل.

South Africa [AAA] 09-26-2016 10:39 PM
هع هع هع هااااع (الله يلعن أمريكا هي سبب كل الوجع ده).. عندما تم فرض العقوبات الاقتصادية..أقسم البشير وزمرته وأذنابه من وزراء مالية وخارجية ودفاع..الخ بأن العقوبات الامريكية سوف لن تهز شعرة في رأسهم!! كما أقسموا أيضا بأن انفصال الجنوب وخروج بتروله لن يؤثر في اقتصاد السودان حيث تم ابتداع البرنامج الثلاثي لو تذكرين!! فهل نصدقك انت ام نصدق رئيسك وجوغته!!

*دعك من ذلك أخت سوسن مختار..ان السؤال الذي يطرح نفسه هو: لماذا فرضت امريكا عقوبات على النظام السوداني أساسا؟!!

*عن أي أمن تتحدثين..في دارفور..جبال النوبة..النيل الازرق..ابيي..الحدود السودانية الحبشية..(بالطبع هذه مناطق خارج السودان)..أم في ولاية الخرطوم التي غزاها د. خليل نهارا جهارا قاطعا 1600 كلم من ام جرس الى معقل رأس النظام؟!!..ام ان الامن متوفر وما يسمون بعصابات النيقرز تنهب المواطنين في عز الضهر..انظري بلاغات القتل والاذى الجسيم والجاني "ضد مجهول"..

*قيل لجحا إن ناراً اندلعت في قرية مجاورة، فقال لهم الحمد لله بعيدة عن قريتنا. وعادوا وقالوا له لقد وصلت قريتكم، فقال لهم بعيدة عن بيتي. ثم جاءوا وقالوا له هي الآن في بيتك، فقال لهم نعم ولكنها بعيدة عن حجرتي، وأخيراً قالوا له لقد وصلت حجرتك، فسكت جُحا عن الكلام المباح..

صدقيني ان جماعتك الذين تشكرينهم وتشكرينهم..سيضعوا السودان في وضع أسوأ مما تتحدثين عنه في ليبيا واليمن..اللهم لا نسألك رد القضاء ولكن نسألك اللطف فيه.. مع الاحترام..

[الدرب الطويل] 09-26-2016 09:26 PM
يا اخت سوسن ليه ما سألت نفسك عن سبب العقوبات الأمريكية؟!.. الإنقاذ هم من جلبوا العقوبات الغربية بعمايلهم..
بعدين تتكلمي عن الأمن مع أنو ستة ولايات تعاني الحروب!! وأربعة مليون نازح في ظروف أسوأ من اليمن!!.. والقوات الأممية بلغت ٢٦ ألف!!..
بعد الفشل الإقتصادي والأمني والصحي والتعليمي تقومي تخلي الفيل وتطعني في ضل الفيل البعيد عنو؟!..


#1524061 [الفاضل عثمان]
3.25/5 (3 صوت)

09-26-2016 04:38 PM
تسلمي يا دكتورة ، مقال صائب وتشريح دقيق لما وصل إليه السودان.
نسأل الله أن يرفع شأن السودان بأبنائه الأوفياء ، وأن يجعل كيد الظالمين في نحورهم.

[الفاضل عثمان]

#1523979 [البخاري]
3.13/5 (5 صوت)

09-26-2016 12:27 PM
التحية للدكتورة سعاد وللسيد AAA أول المتداخلين بالتعليق على المقال الرصين. حقيقة إن ممارسات الإنقاذ خلال السبعة وعشرين عام الماضية تستدعي الوقوف عند النظريات السياسية. حيث تتفق أغلب الأدبيات على أن الغرض من وجود الدولة Purpose of the State هو الرفاه العام Public Good. ولكن ممارسات الإنقاذ قد قلبت النظرية السياسية رأساً على عقب، فأصبح هم الحكومة هو مصلحتها الضيقة وأصبح على المواطن أن بخدم الدولة التي هي عصابة المؤتمر الوطني. وقد أصبح السسئول يقيس البلاد بحاله هو، فإن بات مملوء الكرش ممتلء الجيب فسيصرح في صبيحة اليوم التالي بأن أمور البلاد عال العال، وإن حل الوباء ولم يصب أحد من أسرته بسوء فسيصرح بأن الأمر تحت السيطرة، وإن أدانت المحكمة الدولية الرئيس لقتله شعبه فسيصرح بأن المستهدف هو السودان. وإن ارتفعت الأصوات بعد قيام مدير مكتب الرئيس بالإيعاز لكلاب الأمن بضرب أحد المواطنين فإن المستهدف أيضاً هو السودان.

والأدهى من ذلك أن النظام لديه شماعة جاهزة حتى وأن أقر بفشله وتقصيره، تلك هي فرية "الابتلاءات"، فوباء الكوليرا الذي أصاب المواطب بسبب فشل السلطات هو في نظرالإنقاذ ابتلاء من الله لأهل السودان، وإن لم يتم الاستعداد للخريف وغرفت الأحياء وتهدمت البيوت فإنها ابتلاءات.
بلوى تاخدكم وتريحنا منكم يا ثقيلين يا عديمي الإحساس.

[البخاري]

#1523977 [Al]
3.63/5 (5 صوت)

09-26-2016 12:26 PM
ياحبوبة
ارحمينا وارحمي نفسك
خليك من الحكومة والشعب
امسكتي سبحتك واعدي العدة للقاء ربك

[Al]

ردود على Al
[الدرب الطويل] 09-26-2016 09:43 PM
يا زول إنت نصيح؟؟!!..

Saudi Arabia [Samona] 09-26-2016 07:41 PM
كل نفس ذائقه الموت..ما انت ممكن تلاقي ربك قبلها حقو تتوب لربك و خلي دي اخر صرفيه ليك مع الجداد و استغفر يمكن ربنا يتوب عليك

China [hahaha] 09-26-2016 04:45 PM
انت عارف بسببك وسبب امثالك الانقاذ تستحق تقعد في السلطة مئات السنين...خليك انسان محترم..

Netherlands [الداندورمي .] 09-26-2016 03:51 PM
يأخ أما ،،،تقرأء وتعلق علي الموضوع أو تصمت
إتعامل مع عقل وفهم الأستاذه وماكتبته ،،،مالك ومال عمرها
إحتفظ نصائحك لنفسك ،،،ألله يهدينا ويهديك .

United Arab Emirates [محمدوردي محمدالامين] 09-26-2016 01:54 PM
واضح جدا انك واحده من الدجاج الالكتروني

شنهو الغير واضح ومخالف للواقع في خطاب الاستاذه
والدكتوره الاكاديميه سعاد اطال الله عمرها وبارك فيه

ثم تانيا ترحمك من شنو ؟ من قول الحق وانتقاد الحال المايل
الذي بات جليا وواضحا الا لامثالك من كلاب الامن والمنتفعين
واللصوص والفاقد التربوي ؛

لعلمك هي ىماسكه سبحتها منذ الصغر ، اما انت وبقية الكلاب الضاله
خليكم ماسكين في جهاز الامن والمؤتمر الوطني وشيخ الدجالين اللمين (وتاها)الدلاهه


#1523934 [طارق]
4.07/5 (5 صوت)

09-26-2016 11:06 AM
.

[طارق]

#1523896 [الناهه]
3.57/5 (5 صوت)

09-26-2016 10:03 AM
التحية للدكتورة سعاد وهي كما عهدناها موضوعية وتصل الى اهدافها بكلمات بسيطة ومبسطة ومباشرة جدا
اما بعد
ايضاالخلل يادكتورة كما ذكرت يبدأ من المناهج الدراسية التى لا تواكب العصر الحالي بعد ان صممها اولئك لاسلمة التلاميذ وهي مناهج تحفظ ببغائيا ولكن دون فهم لللاسف الشديد ... وكما هو واضح ان وزارتي الصحة والتعليم هي من الوزارات التى يتم محاصصة الاحزاب والحركات المسلحة التى تهادن المؤتمر الوطني وتنجرف في تياره حبا للمال والسلطة وغالبا ما يحتل هذه المناصب من ليس له باع او اختصاص فيها وحتى ولو كان صاحب اختصاص فانه يجمع بين البيزنس في ذت المجال الذي يتسنمه مما يتيح الفرصة كاملة للفساد والافساد وكما تعلمين يادكتورة ان الفساد عند اولئك ( ما يسمى بالفساد) هم يعتبرونه تمكينا لهم وهو منظومة يمارسها كبيرهم وصغيرهم دون حرج او تحرج كما ترين ...انهم يعلقون فشلهم على شماعات مختلفة وكانوا ينعتون معارضيهم بالخونة اصحاب الاجندات الخارجية الامريكية الاسرائيلية اما الان وبعد ان اصبحوا هم نفسهم يحملون الاجندات الاسرائيلية والامريكية وانكشف الامر وتجلت الصورة فاصبحوا يعلقون الامر بانه ابتلاء من الذات الالهية والاغرب من كل ذلك يطالبون الشعب بالصبر مع انهم لم يتغيروا ابدا وما زالوا على نهجهم القديم يسيرون ... فعلا الامر اكثر من محير ... نعم .. السودانيون ..شعب الله المحتار

[الناهه]

#1523884 [حياك الله]
3.13/5 (5 صوت)

09-26-2016 09:38 AM
أنتي راااائعة يا دكتورة سعاد

[حياك الله]

#1523858 [الجبلابي]
3.97/5 (6 صوت)

09-26-2016 08:31 AM
سعادة الدكتور سعاد إبراهيم عيسى ... أولاً كل عام وانت بالف خير نسأل الله أن يمتعك الله بصحته وعافيته وأن يجعل كتابتك في موازين حسناتك والحقائق التي تسرديها بكل شجاعة ... فالكتابة والصراحة مع هذه الشرذمة الفاسدة التي أضرت بحكم وتدهور موارده وثرواته ... شرذمة لا ينفع معها الكتابة ولا الجلوس لطاولة مفاوضات وهذا النظام من أول بدايته لم يسمع أي تفاوض .. ولا حوار ... فاسدين حرامية ... لا يحترمون الشخصيات السياسية التي سبقتهم وكأنهم هم المنزلين ..لكنهم هم الحرامية الفاشية ... من زمن شيخنا الجعلي ود كدباس وحتى تاريخ اليوم جالسين يراوغوا ويكسبوا في الزمن حتى يموتون واحد تلا الآخر ... وتأتي أجيالهم من بعدهم لمواصلة الدمار والفاسد الذي تفشى في الحضر والبادية نعلة الله عليهم إينما حلوا ونسأل الله أن يرينا فيهم يوما .. قريبا يا الله ...

[الجبلابي]

#1523835 [الخال]
3.49/5 (9 صوت)

09-26-2016 07:40 AM
الأستاذة الفاضلة د. سعاد.كل ما ذكرتيه صحيح تماما لكن هؤلاء القوم يادكتورة لا يضعون أى اعتبار للمواطن.أنا أشعر من قلبى أنهم أتوا للانتقام من المواطن وأنهم عبارة عن جيش انتصر وأخذ فى تقسيم الغنائم واستعباد الناس.هذا ابتلاء من الله ندعو الله أن يوفقنا فى رفعه عنا.لكى وافر التحايا يادكتورة.عندما أرى صورتك المرافقة للمقالات أشعر بالأصالة والطمأنينة وبالوفاء وبالزمن الجميل عندما كان السودان سودانا.

[الخال]

ردود على الخال
[AAA] 09-26-2016 05:01 PM
ماذا تتوقع يا الخال من الذي يعاني عقدة تنشئة وتربية..عقدة خلق واخلاق.. عقدة حرمان.. على مستوى اشخاصهم نعرف التاريخ النتن والفاضح للكثير منهم.. فأبدا لا تتوقع منهم خيرا..مكاب النفايات اولى بهم..تحياتي..


#1523788 [AAA]
2.54/5 (8 صوت)

09-26-2016 02:42 AM
لك التحية والتقدير د. سعاد..
نشكر لك جهودك القيمة بوضع يدك في مكامن الداء..ومقالاتك المواكبة للاحداث..كما نقدر لك آذانك المستمر في مالطا...
ان هذا النظام فاقد الضمير..يحرفون حتى المآسي عن معانيها فالكوليرا هي مجرد اسهالات مائية..والتهاب الكبد الوبائي هو ابوالصفير اليرغان..والنهب المسلح تفلتات..وإن تدهور سعر الصرف ليس انهيارا اقتصاديا بل في بعض الدول يعد تطورا في الاقتصاد حيث صرح بالامس وزير المالية..وان المجاعة بتاعت سنة ستة هي ايضا مجرد فجوة غذائية..وان جرف السيول للمنازل بانها مبنية من مواد غير مطابقة للمواصفات..وآخر تقليعة خارج النص هي تعديل مواد القانون ومن ضمنها شنق الزاني المحصن بدلا عن الرجم!!!!

ان النظام الذي اصبح لا داعي له على الاطلاق..يتصرف مع مواطنية من منطلق:
ليس لنا لكم درهم وقاية..وعليكم بطريقتكم تأمين قنطار علاج!!ان الذباب الذي يشاطرنا الافراح والاتراح اصبح يتأفف من قذارتنا ووساختنا.. كدا أنا ذاتي أذّنت معاك في مالطا..

[AAA]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة