الأخبار
أخبار إقليمية
حكومة السودان تتخلى عن العملات الورقية
حكومة السودان تتخلى عن العملات الورقية
حكومة السودان تتخلى عن العملات الورقية


10-03-2016 10:28 PM


الخرطوم ـ عاصم إسماعيل


مع تفاقم نقص السيولة في السودان، أخذت الحكومة منحى جديدا للتعامل مع هكذا أزمة، حيث أطلقت نظاما تجريبيا لاستخلاص إيراداتها ورسومها عبر طرق الدفع الإلكتروني وحسب، في خطوة تتخلى بها عن الأوراق النقدية التي شحت من الأسواق.
وأعلنت وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي أول من أمس، إطلاق نظام الدفع الإلكتروني الحكومي في مرحلته التجريبية، وفق منظومة تتيحها المؤسسات المالية والمصرفية، غير أن مراقبين شككوا في قدرات شركات الاتصالات في السودان على تلبية الطلب على خدمة الدفع الإلكتروني، ما قد يقوض الخطة الحكومية.
والتخلي عن نظام المدفوعات النقدية، ظاهرة آخذة في التنامي عالميا، لما لنظام الدفع الإلكتروني من فوائد جمّة، من بينها تفادي أزمات السيولة النقدية التي غالبا ما تُكتنز خارج الجهاز المصرفي، وتوفير النفقات التي تخصصها الدول لطباعة البنكنوت، ومكافحة جرائم الأموال والتهرب الضريبي، من خلال إخضاع كل العمليات المالية تحت رقابة الجهاز المصرفي والبنك المركزي للدولة.
ويقول وزير المالية والتخطيط الاقتصادي بدر الدين محمود، إن نظام الدفع الإلكتروني، يوفر للسلطات منظومة متكاملة لمراقبة تحصيل الرسوم الحكومية بدقة، ويحفظ السيولة النقدية داخل النظام المصرفي بما يضمن توفير التمويل لتنمية الاقتصاد الوطني.
وتشير تقديرات، إلى أن نحو 85% من السيولة المتوفرة لدى السودان يتم تداولها خارج النظام المصرفي.
ويري محمود، أن الخدمة تيسر مراجعة التقارير بما يحد من المخالفات المالية، وتسهم في إنشاء قاعدة بيانات إحصائية للإيرادات الحكومية، وتضمن عمليات دفع آمنة وفقا للمعايير الدولية.
غير أن استخدام التقنيات الحديثة في التخلي التدريجي عن العملات النقدية، يحتاج إلى أدوات أساسية، على رأسها البنية التحتية لقطاع الاتصالات، هذه الأداة تحديدا تثير مخاوف المراقبين في السودان بشأن إمكانية نجاح التجربة، فشركات الاتصالات في وضع لا يسمح لها بالتعامل مع المدفوعات الحكومية إلكترونيا، دفعة واحدة، بل كان من الأفضل أن يتم الأمر بشكل تدريجي.
وقال المدير العام للمركز القومي للمعلومات، محمد عبد الرحيم، في تصريح صحافي، إن البنية التحتية في مجال الاتصالات في السودان بين الأفضل على مستوى القارة الأفريقية، لكنه يرى أن الخطوة سوف تضع شركات الاتصالات في السودان في اختبار حقيقي.
وكان ناشطون قد أطلقوا قبل أشهر، حملة لمقاطعة الاتصالات احتجاجا على رداءة خدمة الإنترنت، وسط مطالب حكومية للشركات بتحسين خدماتها لإنجاح مشاريع الدولة الإلكترونية.
وتسيطر ثلاث شركات كبيرة على سوق الاتصالات في السودان تشمل "سوداني"، وهي شركة محلية، بالإضافة إلى شركتي "زين" و"ام تي ان".
ويتراجع اعتماد المواطنين في السودان، كحال باقي دول العالم، على العملات الورقية كوسيلة وحيدة لإتمام التعاملات المالية. وتشير بيانات بنك التسوية الدولي، إلى تراجع النقد المتداول لدى أكبر 19 اقتصاداً في العالم من 8.4% من إجمالي الناتج المحلي لهذه الدول عام 2010 إلى حدود 7.9% في عام 2014.

العربي


تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 43599

التعليقات
#1528428 [شهاب الحياة 2]
0.00/5 (0 صوت)

10-05-2016 12:31 PM
بصراحة الحكومة ماعندها اخلاق في التحصيل عشان كدا معظم المواطنين بيتهربو من النظام المصرفى لان معظم المتحصلين يقولون للمواطن او التاجر ( كسر رقبة تدفعة ) عندك ماعندك تدفع "" يعنى مهلة مافى "

[شهاب الحياة 2]

#1528044 [ممغوص]
0.00/5 (0 صوت)

10-04-2016 06:55 PM
اين سودانير
حرااااااااام عليكم

[ممغوص]

#1527920 [واحد ما فاهم حاجة]
1.00/5 (1 صوت)

10-04-2016 03:00 PM
بنوك حرامية. ..قال شتو...اسلامية. مال حلال....وعلي حسب فهمي البسيط للبنوك اول من اخترعها اليهود وبتعامل الربا بالاساس مع فايدة مقدره لجلب الاموال من الناس وتشغيلها في شتي المجالات....صناعة...زراعة. غسيل ....من مخدرات ل كحول..الخ..الخ هكذا عمل البنوك....معقولة اضع مليون في البنك عشان تجيني فايدة بعد سنة ...جنية واحد.....دا منطق.....تحت السرير احسن ...بلا هم

[واحد ما فاهم حاجة]

#1527781 [alwatani]
0.00/5 (0 صوت)

10-04-2016 11:22 AM
شبكات بوضعها الحالى لاتلبى المتطلبات بل تراجعت للاسوء كيف بدل السعات الغير محدودة تجدها دون سابق انزار تحولك لمحدود وسرعة مزيفة لانها اجهزة صينية
دا فى مجال الاس دى ل فمابالك ب 2ج و3ج السرعة بدل 2ميق تجدها باكيلو

ام نظام BSSالمفترض يخضع لعددية مهندسين ماهرين للتدقيق لم تجد 10% مستحوزين الكورسات على الفاضى دى عايز سهر ليل لتجويد الشبكات وخبرات طويلة

والتجويداو التدقيق زى اكل العصيده وهبها زول مافات الخمسين لايكن يهب وياكل فى الان معا ولله المستعان

[alwatani]

#1527771 [ابو سعد]
0.00/5 (0 صوت)

10-04-2016 11:08 AM
المرتبات الحكومية لا تمثل شيئا مقدرا الي جانب السيولة التي في يد القطاع الخاص لكن المعاملات الحكومبة من رسوم وضرائب تشكل كتلة نقدية ضخمة المشكلة ان الكتلة النقدية خارج النظام المصرفي التي ثمثل 85 في المية هي التي تشكل عائقا للفكرة لان هناك عدد كبير من الناس لا يقبلون فكرة فتح حسابات مصرفية و غير راغبين في التعامل مع النظام المصرفي الذي يمثل الحلقة الاولي في الدفع الالكتروني الي جانب شبكات الاتصالات و نقاط الدفع الالكتروني الحكومية و الخاصة

[ابو سعد]

#1527654 [freethrift]
0.00/5 (0 صوت)

10-04-2016 08:16 AM
على القائمين بالامر عليهم ان يعوا المواطنون لحجم الخدمة وان يفهم المواطن بأن هذه الخدمة ليست لكل المعاملات وليست سحب إجمالي الكتلة النقدية من التعامل ؟
،،،،،،،، وعادةً وفي الأغلب والمتعارف عليه التوعية تسبق التطبيق ،،،،،،

[freethrift]

#1527590 [A7md962]
5.00/5 (1 صوت)

10-04-2016 02:10 AM
فعلا شركات الاتصالات ما ح تقدر توفر الخدمة دي لانها عايزة شبكة قوية وانترنت قوي وسريع

[A7md962]

#1527570 [ود احمد]
5.00/5 (1 صوت)

10-04-2016 12:09 AM
ههههههه
المثل البقرل شينة وقايمة ليها سن في جبهتها
وزير يضحك بالجد

[ود احمد]

#1527564 [ama]
3.50/5 (3 صوت)

10-03-2016 11:52 PM
"وتشير تقديرات، إلى أن نحو 85% من السيولة المتوفرة لدى السودان يتم تداولها خارج النظام المصرفي."

أكيد الـــ ٨٥ ٪ دي في البيوت و الخزن !!!! البنسمع عنها

[ama]

#1527554 [Fatmon]
4.00/5 (3 صوت)

10-03-2016 11:20 PM
المضحك المبكي حال بلادي ..!!! الحكومة عندما تُطالب لا تجد حلول ولكن عندما تطلب تصبح إلكترونية عديييل سبحان الله والناس ما لاقيه تشرب مويه والأطفال بدون مدارس والمرضي بدون مستشفيات والبيوت بدون سقوف والحاله صعبه لكن اصحاب القصور بدون عقول

[Fatmon]

ردود على Fatmon
[مضوي حسين] 10-05-2016 11:24 PM
هو فضل فيها اكتروني بمعني النظام بقي اكلوني ودقوني وشردوني وقس علي ذلك


#1527539 [Free]
5.00/5 (1 صوت)

10-03-2016 10:45 PM
طيب لو اشتريت قطعة واطة او عربية الشيك المعتمد ما مقبول الا تجيب القروش فى شوال دى تحلوها كيف

[Free]

ردود على Free
Saudi Arabia [المتخنشل الأممي] 10-04-2016 09:44 AM
ياخي انت قديم شوال القروش بقى فطور ما بيفطرك لز عايز قطعة أرض الا تجيب الفلزس في دفار



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة