الأخبار
منوعات سودانية
إشكاليات الخطاب الإعلامي من منظور العنف الثقافي.. المرأة نموذجاً
إشكاليات الخطاب الإعلامي من منظور العنف الثقافي.. المرأة نموذجاً
إشكاليات الخطاب الإعلامي من منظور العنف الثقافي.. المرأة نموذجاً


10-04-2016 01:24 PM


الخرطوم – زهرة عكاشة
يعتبر الإعلام أداة للتوجيه وتوعية المجتمع، ولفت انتباه ولاة الأمر منا إلى الأمور التي تسير في الدولة ومن متغيرات في المجتمع ومن ثم معالجتها، ناقشت آخر الأسبوع الماضي بفندق القراند هوليدي وحدة مكافحة العنف ضد المرأة والطفل بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان في الملتقى الفكري الإعلامي الخامس "إشكاليات الخطاب الإعلامي الاجتماعي" من منظور العنف الثقافي.
ويرى الخبير الاجتماعي بروفيسور بدر الدين أحمد أن وسائل الإعلام بكافة اتجاهاتها ساهمت بشكل كبير في ترسيخ العنف لدى الناشئة، ودلل ذلك بالدراسات التي أجريت لعدد من الأفلام التي تعرض على الأطفال عالمياً أن "27,4%" منها تتناول الجريمة، ودراسة أخرى حول الجريمة والعنف في مائة فيلم أظهرت أنه يحتوي على "168" مشهد جريمة أو محاولة قتل، وفي دراسة ثالثة التي أجريت على "5" آلاف فيلم طويل تبين أن مواضيع الحب والجريمة يشكل "72%" من هذه الأفلام، وفي دراسة رابعة حول سلبيات التلفزيون العربي أن "41%" من الذين أجري عليهم الاستبيان يرون أن التلفزيون يؤدي إلى انتشار الجريمة وفي إحصاءات إسبانية أوضحت أن "39%" من الأحداث، المنحرفين اقتبسوا أفكار العنف من مشاهدة الأفلام والمسلسلات والبرامج الإعلامية، ويقول بروف بدر الدين يعني إن لغة الصورة والآكشن والحدث إحدى وسائل التعلق والتقليد الأساسية بالنسبة للأطفال في قضايا الجريمة وكثير من الناس وصفوا التلفزيون بأنه مدرسة العنف والجريمة أو أكاديميته.
انتهاك الخصوصية
وبالنسبة للإنترنت أشار من خلال ورقته "العولمة الثقافية وأثرها في البناء الاجتماعي" إلى أنه أحدث بعض المحاذير والمهددات فضلاً عن أنه ينتهك الخصوصية، وقال: "إذا تحدثنا عن الثقافة والتأثيرات فإن الإنترنت ينتهك الخصوصية حتى المستخدم نفسه من خلال موقعه أو صفحته أو تطبيقه أو حتى بريده الإلكتروني، يصبح عميلا على نفسه بتقديم معلومات طواعية دون إدراك أو قصد وتنتفي بذلك الخصوصية"، مشيراً إلى أن"70%" من المعلومات المبثوثة عبر تلك الوسائط غير موثوقة ومجهولة المصدر، حتى إن أجهزة المخابرات باتت لا تستخدم الطريقة التقليدية في التجنيد بتتبع أثرك ومعرفة اتجاهاتك واستخدامك دون علمك وبدون مقابل مالي بصورته الأساسية.
الهكرز والابتزاز
الدخول على موقعك وتهكيره ونشر معلوماتك وصورك، لابتزازك، بات أمرا يسيرا بحسب بروفيسور بدر الدين وقال: "إن الأفكار المنحرفة التي كانت نتيجة للتشدد ونشرها وإدارتها بصورة أساسية عبر وسائل الاتصال الحديثة الرابط الأساسي لها، فأفرزت الانحرافات الأخلاقية والمخدرات وغسيل الأموال والرقابة المصورة، وهنا تظهر خطورة الإنترنت الفاقد للضوابط والقوانين الرادعة، بالإضافة إلى عدم وجود انتماءات أو مؤسسات تحاسب الصحافيين، رغم أن مواثيق الشرف الإعلامية العالمية تؤكد صدق الأخبار ودقتها وموضوعيتها وتعزيز دور الإعلام لخدمة المجتمع ودعم حرية الصحافة لتحسين الأداء والالتزام الإنساني.
محددات العمل
وقال بروف بدر الدين: محددات نجاح العمل الإعلامي بضبط السياسات وتوفير المعينات وممارسة العمل وفق التخصص التدريبي والموضوعية، وفي إطار التأثير عمل دراسات واستطلاعات بإشراك الجمهور بصورة أساسية، ونحتاج الالتزام بطرحنا الإعلامي ووضعه في سلم الأولويات، والتركيز على الروح والهوية ثم المعتقد والقدرة فالسلوك والعمل البيئي عبر رسائلنا الإعلامية، وأخيراً لابد من تعزيز الهوية والعودة إلى الإسلام وتربية الأمة عليه، لأن الدين صالح لكل زمان ومكان والعناية باللغة والمناهج الدراسية وإبراز مميزات الإسلام وحضاراته والعمل على نهضة الأمة ورفع كفاءتها وبناء قدرات الكوادر الإعلامية لأنه المدخل الوحيد لمعالجة الأمر وإن كان هو السبب فيه.
الرجل محرك أساسي
وأشار الصحفي الطيب فراج عبر ورقته "القضايا الاجتماعية في الإعلام، المرأة نموذجاً" إلى أن تطور وسائل الإعلام ساهم بشكل كبير في تغيير السلوك الاجتماعي وشكل العلاقات بين المرأة والرجل، وحمل الرجل مسؤولية ذلك، وقال: "الرجل الذي ينتقد المرأة هو نفسه المحرك الرئيس والأداة التي تعمل على تغير سلوكها وأنماطها الحياتيه فهو صناع مساحيق تجميلها وموضتها، وعليه أن يكف من ذلك. مؤكداً على حديث المهدي المنجلا الذي قال: "إن الحرب القادمة ليست حرب موارد وإنما حرب قيم، وأوضح الطيب أن الإعلام يمارس العنف ضد المرأة عندما يحاصرها بمناهج وآراء تجعل منها تابعا، وعندما ينمط حضورها ويؤطر مشاركتها في قضايا محددة، وأيضاً عندما يحدد الرجل اتجاهات المرأة وكيف هي قريبة من القيم أو بعيدة عنها، لافتاً إلى أن الصفحات الفنية والاجتماعية تتعامل مع صور للمذيعات وفيها درجة عالية من الخصوصية، متناسين حدود مجتمعنا فيما يتعلق بما يحدث داخل المنزل وخارجه، لذلك على المرأة استشعار مسؤوليتها وختم بمقولة الكاتبة الشامية مي زيادة عندما قالت: "أيها الرجل دللتني فكنت دليلك حررني لتكن حراً".
أمراض النفس البشرية
أما "مهارات التنمية البشرية لمكافحة العنف الأسري" بحسب مدرب التنمية البشرية حافظ العمري فتؤكد على أن الرضا النفسي والتوافق الاجتماعي أساس حل المشكلات الأسرية، وأن الصحة النفسية والقدرة على الحب والعطاء والعمل والابتكار يحدثان إنجازاً كبيراً في هذا الشأن، وقال: "لتحقيق الرضا النفسي لابد من اتباع النجمة الخماسية التي تتكون من الأخلاقيات والسلوك والمهارات والنية والحيوية، لأنه يعالج أمراض النفس البشرية "الكبر والحسد، البخل والطمع، العناد والغضب" وأمراض الضغط العصبي "الهم والحزن، العجز والكسل، الجبن والبخل، غلبة الدين وقهر الرجال"، وأضاف: من أهم المعالجات للمشكلات الأسرية الاستشارة الأسرية، وقال: "رغم تحاشي الأسر الذهاب لمستشارين نفسيين خوفاً من الوصمة إلا أنه الأجدى لحل كافة مشاكلك الأسرية، ونصح الوالدين بالاهتمام بالأطفال وتنشئتهم وسط بيئة سليمة بتعليمهم وتنمية مهاراتهم الحياتية بإعدادهم المبكر وتمليكهم مهارات الإبداع وتشجيعهم على طرح الأسئلة والتفكير والمشاركة في الأنشطة التخيلية

اليوم التالي


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1843


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة