الأخبار
أخبار إقليمية
ملف حلايب.. "في الراكايب" يتفق خالد التجاني مع الطيب زين العابدين.. يستبعد أحدهما حدوث "أي اختراق" ولا يتوقع الثاني جديداً
ملف حلايب.. "في الراكايب" يتفق خالد التجاني مع الطيب زين العابدين.. يستبعد أحدهما حدوث "أي اختراق" ولا يتوقع الثاني جديداً
ملف حلايب..


عن اجتماعات اللجنة العليا المشتركة بين مصر والسودان
10-05-2016 02:26 PM



الخرطوم- أميره الجعلي
أخيرا ستنعقد اليوم (الأربعاء) اجتماعات اللجنة العليا المشتركة بين السودان ومصر برئاسة رئيسي البلدين عمر البشير وعبدالفتاح السيسي في القاهرة بعد أن أرجئت لأكثر من مرة إثر ما يصفه مراقبون بمماطلة من قبل الجانب المصري، خاصة لأن هذه اللجنة معنية بحسم كافة القضايا بين البلدين لاسيما الخلافية منها. وتبرز في مقدمة تلك المسائل قضية الحريات الأربع التي لا يطبقها الجانب المصري، اضافة الي قضية حلايب الحاضرة دوماً في ملفات الخلافات، مع تمسك كل طرف، عبر التصريحات الإعلامية فقط، بأنها تتبع له، دون إيجاد حل للنزاع. وهناك أيضا قضية المعدنين السودانيين التي تلكأت القاهرة في إرجاعها لهم بينما كان أصحابها ينثرون اللوم على خارجية الخرطوم التي فشلت في حل القضية. في راهن الالتئام ينظر هؤلاء إلى المخرجات وكلهم أمل في أن تثمر اجتماعات اللجنة العليا برئاسة الرئيس البشير في الوصول إلى "الحلقة الأخيرة" من مسلسل التباطوء في حل قضيتهم.
بالطبع ثمة قضايا أخرى تتعلق بالتعاون بين البلدين في القطاعات الاستثمارية، والتجارية، والنقل والتعليم، والشواغل الأمنية والسياسية.. ثم لا تنسوا؛ المياه.
"أزمة المعدنين" إلى انفراج
حسناً، فيما يلي مسألة المعدنين كان عبد المحمود عبد الحليم السفير السوداني بالقاهرة ينقل لـ(اليوم التالي) عقب اجتماع لقادة دبلوماسية البلدين أمس (الثلاثاء)، ما مفاده أن وزير الخارجية المصري نقل لنظيره السوداني قرار رئيس مجلس الوزراء المصري شريف إسماعيل، القاضي بتسليم ممتلكات المعدنين السودانيين.
في الأثناء وقبالة ما يتراءى من حلحلة جزئية في بعض الأمور العالقة تبرز شواغل أخرى تراوح مكانها من شاكلة وضعية مثلث النزاع.
القاهرة ترفض
وعطفاً على نقاشات الأيام الماضية وبحسب التصريحات التي صدرت في أعقاب اجتماعات كبار المسؤولين التي يترأسها من الجانب السوداني السفير عبدالغني النعيم وكيل وزارة الخارجية والجانب المصري أحمد فضل مساعد وزير الخارجية المصري فإن الجانب المصري كان يرفض مناقشة قضية حلايب، التي تعتبر برأي الكثيرين أهم قضية ينتظر حسمها على مستوى قيادة البلدين، بينما كان الجانب المصري نفسه يتحدث عن أن الاجتماعات ستناقش مسألة إيقاف السودان استيراد الخضر والفواكه المصرية.. الإشارة البائنة التي يلتقطها مراقبون تحدثوا لـ(اليوم التالي) أمس لا تغادر فرضية أن الجانب المصري يرغب في التركيز على قضايا ربما يرى فيها تهديداً لمصالحه بجانب قضايا التعاون، بينما يحاول في ذات الوقت استبعاد القضايا الخلافية خلال هذه الاجتماعات، مع العلم أن قضية حلايب والمعدنين وتحفظ مصر على التقرير الطبي لمقتل السودانيين في سيناء ظلت سببا رئيسيا في فشل اجتماعات اللجنة القنصلية طيلة الفترة الماضية. على كل فإن اجتماع وزراء الخارجية الذي عقد أمس (الثلاثاء) -بحسب متابعات (اليوم التالي)- لم يتطرق لمناقشة قضية حلايب.
إحالة إلى اللجنة القنصلية
حسناً، لم ينته الأمر، ففي وقت يصر خلاله الجانب السوداني ويطالب بإلغاء شرط الإقامة للسودانيين بمصر، وتنفيذ اتفاقية الحريات الأربع كاملة، اتفق الجانبان كما علمنا على بحث الموضوع والقضايا الأخرى ذات الصلة عبر اجتماعات اللجنة القنصلية في نوفمبر القادم.
ويظل الاستفهام شاخصاً قبالة اجتماعات اليوم؛ هل ستنجح (العليا المشتركة) فيما تبقى من نقاشات في حسم القضايا الخلافية المذكورة، أم ستكون اجتماعات علاقات عامة وتكتفي بالتوقيع على اتفاقيات تعاون بين البلدين في القطاعات المذكورة ؟
"حلايب غائبة"
كما أشرنا فإنه وبحسب التصريحات التي صدرت من اجتماعات لجنة كبار المسؤولين يرفض الجانب المصري رفض طرح أو مناقشة قضية حلايب في أجندة اجتماعات العليا المشتركة، رغم تمسك الوفد السوداني بمناقشة المسألة. ويقول السفير عبد المحمود عبد الحليم سفير السودان في القاهرة لـ(اليوم التالي) إن السودان ملتزم التزاما كاملا بأهداف تعزيز العلاقة مع مصر، ولكن هذا لا يعني بأي حال أن لا يواجه الجانب المصري بضرورات إزالة منغصات العلاقة وإزاحة الشوكة التي تطعن خاصرتها وإيجاد حل سلمي لها، بدلا عن إنكار مشكلة طبيعتها ليست وقفا على السودان ومصر فقط. ويضيف محدثي: الوشائج التي تجمع بين البلدين تجعل من ذلك السعي أكثر إلحاحا عبر الحوار والتفاوض أو اللجوء للتحكيم"، مؤكدا أن إثارة وفد السودان لقضية حلايب أكثر من موفقة وضرورية خلال اجتماعات اللجنة.
وكان عبد الحليم قد صرح قبل انعقاد اجتماعات كبار المسؤولين بالقول: "الاجتماعات هذه المرة ستركز على أن تخرج بنتائج محددة حتى يشعر المواطن في البلدين أننا نفعل شيئا يفيده"، وبحسب عبارات عبد المحمود التي بذلها بين يدي الانعقاد من خلال حوار شامل مع (اليوم التالي): "لو خرجت اللجنة العليا بدون موجهات واضحة في الحريات الأربع نكون قد قصرنا". وشدد على أن "تنعكس الاجتماعات نفسيا على العلاقات الشعبية بين البلدين"، معتبرا أن "علاقات البلدين متميزة على مستوى القيادة منفلتة إعلاميا وثابتة جماهيريا"، مؤكدا أن "حلايب لن تغيب عن الاجتماعات"، وأنها "ستكون حاضرة بقوة فيها، بجانب مناقشة قضية المعدنين".
هموم "الخضر والفاكهة"
من جهته، أكد أحمد فضل مساعد وزير الخارجية المصري رئيس الجانب المصري أن هذه اللجنة تاريخية لانعقادها بعد خمس سنوات وعلى مستوى الرئيسين، وقال فضل لـ(اليوم التالي) نسعى دائما إلى طرح كل الأمور والمشكلات ويعنينا الحل قدر الإمكان وفي ظل الظروف العامة، مؤكدا أن كل الأمور مفتوحة بما يهم مصلحة الدولتين بشكل واضح ومباشر، مضيفا: "سوف نناقش موضوع إيقاف السودان استيراد الخضر والفواكه المصرية بشكل أخوي وفي إطار من المودة والصراحة والشفافية".
"لن يحدث اختراق"
لا يتوقع د. الطيب زين العابدين، الأكاديمي والمحلل السياسي أن تثار خلال هذه الاجتماعات قضية حلايب أو قضية ممتلكات المعدنين السودانيين؛ سواء من قبل الجانب السوداني أو المصري، مثلما أنه لا يتوقع حدوث اختراق خلال الاجتماعات، سوى التوقيع على عدد من الاتفاقيات التي تم استعراضها خلال الاجتماعات للقمة. وبما يشبه الإشارة من طرف خفي للطابع الاحتفائي لوقائع الاجتماعات يقول زين العابدين لـ(اليوم التالي) التي استنطقته حول الحدث: إن عقد الاجتماعات يجيء متزامنا مع الاحتفال بالسادس من أكتوبر، "والجانب المصري يريد بالطبع ويركز على إعطاء زخم للمناسبة، كون السيسي رئيس يمثل الجيش المصري".
"لا أتوقع جديداً"
يتفق د. خالد التجاني الكاتب الصحفي والمحلل السياسي مع سلفه زين العابدين، حيث يستبعد حدوث اختراق خلال الاجتماعات، وأضاف أن كل ما سيتم هو التأكيد على الحرص على متانة العلاقات، "لا أتوقع أن يحدث جديد"، واعتبر في الوقت نفسه الاجتماعات ربما مثلت تحولا جديدا في العلاقات، لكن القضايا العالقة حدث فيها تراكم أدى إلى المزيد من التعقيد، مشيراً إلى أن "اللقاءات التي تمت من قبل كانت لقاءات علاقات عامة، رغم ما يصدر منها من موجهات، لكنها لا تنعكس على الواقع". والملاحظ –بحسب التجاني- أن الرأي العام السوداني ربما كان منصرفاً عن القمة ولا يعطيها اهتماماً كبيراً.
وفيما يتعلق بقضية حلايب يرى خالد أن "الجهات المصرية تتجاهل التعاطي مع القضية، ما يعني أنه دليل يؤكد عدم الوصول إلى شيء"، وزاد: "هذا مؤشر أن مصر تعتبر أن القضية غير قابلة للنقاش رغم اهتمام الجانب السوداني بها"، وأكد على أن "حلايب إن لم تعالج بصورة سريعة ستظل شوكة في الخاصر في علاقة البلدين"، وأنه "كلما طالت القضية دون الوصول إلى حل ستظل العلاقات في حالة جفاف

اليوم التالي


تعليقات 13 | إهداء 0 | زيارات 6400

التعليقات
#1528927 [ابونزار]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2016 01:24 PM
بقول لك ايه يا ريس ...المرة الفاتت لبسوك فنلة ميسي ..والحكاية مرت وفصلت كبش الفداء ..طيب المرة دي حتعمل شنو بعد لبسوك الوسام في حفل مشهود وعمل مقصود لتحضره ..ويشنف آذاننا مذيعهم احمد موسى مشيرا الى قواتهم الضاربة وحامية حلايب وشلاتين تحديدا وبالاسم والمسمى

[ابونزار]

#1528828 [تفتيحة لمن فضيحة]
2.50/5 (2 صوت)

10-06-2016 09:50 AM
( الملف الرئيسي ) كيف نرجع نحنا غصبا عننا نشتري وناكل منتجات مروية ببول وخرا المصريين.. عايز ملف أهم من دا ؟!!

[تفتيحة لمن فضيحة]

#1528801 [ابن حلايب]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2016 09:08 AM
اولا كيف تتم قمة كهذه دون تحضير مسبق للملفات التي يجب مناقشتها . هذا ان دل انما يدل على خواء من الجانبين وخاصة السوداني لانه هو من لديه ملفات حساسة كقضية حلايب وممتلكات المعدنيين وحادثة سيناء وغيره . اعتقد الجانب المصري سوف يكون اكثر فائدة في هذه القمة خاصة فيما يتعلق بالجانب التجاري والاستيراد وسوف يتم رفع الحظر عن الخضر والفواكه المصرية رغم اننا لا نعلم ما هي نتيجة مختبراتنا العلمية المنيلة بستين نيلة وسوف يكسب الجانب المصري بعض النقاض في ملف المياه وسد النهضة على حساب السودان واخشى ان يتم توقيع اتفاقية اخرى مع حكومتنا الغير وعية في ملف المياه نكون ملزميين بها لاحقا . والله انا غير متفائل بهذه القمة واعتقد انها وجددت لاعادة تلميع السيسي الذي فقد بريقه في الفترة الاخيرة خاصة في احتفالات اكتوبر .

[ابن حلايب]

#1528780 [قلام الفقر]
3.00/5 (2 صوت)

10-06-2016 08:33 AM
يا اخت امير لكى التحية: لكن موضوع حلايب نحنم السودانيون قد قنعنا تماما منه: ولا امل لحلايب ان تعود لحظيرة الوطن مرة اخرى: رفعت الاقلام وجفت الصحف عن حلايب.
هذه الحكومة البائسة الحقيرة: لها ثلالث انواع من التعامل مع الارض وهما كالاتى:-
1. النوع الاول الارض الحدودية: اى دولة من دول الجوار يمكن لها وببساطة شديدة ان تضع يدها على الارض السودانية المجاوره لها: وهذا النوع يسمى بالارضى الطرفية, والحكومة لاشأن لها بها, بل عاجزة تماما فى استعادتها, وهذا ما حاصل فى حلايب وشلاتين المغتصبة بالسلطات المصرية, مع عجز الحكومة حتى اثارتها فى اى اجتماعات لان سيادهم المرصيين قالوا لانسمح للحكومة السودانية ان تأتى بذكرى حلايب وشلاتين من قريب او من بعيد, والحكومة امتثلة للقرار المصرى بكل مزلة وخنوع وطأطأة الرأس, وهذا ما حصل الان.
2. النوع الثانى الاراضى الداخلية: واضح جدا ان كل الاراضى داخل العاصمة وخارجها داخل السودان قد امتلكها عمر زفت وزبانيته, وهذا النوع يسمى بالاراضى الداخلية, امتلكها عمر زفت وزبانيته, والمثال الحى على ذلك اراضى كافورى ببحرى جلها مملوكه لعمر الفاشل واهلة العدمانين اللقمة. ومثال ايضا اراضى وضع اليد واغتصابها من المساكين مثل اراضى الرياض والمنشية وكل الاراضى التى توجد فى مناطق مرموقة استولى عليها منسوبى هذا النظام الهاوى.
3. النوع الثالث الاراضى خارج الحدود: وهذه الاراضى القيمة بالدول الخارجية, والتى مثل فى دبى اراضى وفلل الجاز, واراضى وفلة الفريق قال فريق طه بدبى ايضا: واراضى وفلل بملازيا وغيرها من بلدان العالم المشتراه باموال الشعب المسكين الجائع العطيش المغلوب على امرة .
لذلك فقد ذهب جنوبنا الحبيب من قبل ببساطة, ومن بعده ذهبت حلايب وشلاتين, وبعدها ذهبت الفشقة للاحباش, ويا عالم ما هو نصيب دول الجوار الاخرى, والحشاش يملى شبكتو من زعماء دول الجوار فى الاراضى السودانية دونما اى مسائلة من جانب الحكومة لانها حاجزة تماما فى مواجة حقها من الاراضى المسلوبة المستعمرة لضعفها وهوان الناس عليها والاستهتار بها وعدم الاعتراف بها لانها حكومة رئيسها مجرم دوليا مطلوب للعدالة, فاى رئيس دولة يضع لها ميزان او حساب. نهايتو بلد فاكه وصارت جبانة هايصة مستباحه لكل من لة مطامع فيها ياليسر اليسير يفعل مايشاء. والله المستعان.

[قلام الفقر]

#1528741 [الممغوس]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2016 07:39 AM
حكومة ضعيفة ووزراء فاشلين وشعب ابي لاتستحق ان تحكمة هذه الحكومة كيف توقع علي اتفاقيات تعاون مع بلد محتل ارضك يا للمهانة والمهزله حتي الاتفاقات التي وقعت هم المستفيدين الي متي نظل ندفن رؤسنا في الرمال اسمع جعجعة من الوزراء ولا اري طحينا السؤال الاهم اين البرلمان مسالة حلايب ليست مؤتمر وطني هي قضية امة قضية الشعب السودان فليستوجوب البرلمان وزير الخارجية فورا

[الممغوس]

#1528661 [sudani qadim]
0.00/5 (0 صوت)

10-05-2016 11:20 PM
يا ام احمد دقي المحلب ..احمد غائب في الراكائب ..جانا كلب سنونه صفر .. حلب الناقة في الشناقة .... تحبي بشه ولا السيسي

[sudani qadim]

#1528624 [علي]
0.00/5 (0 صوت)

10-05-2016 09:16 PM
القناص
//////
إن لم تكن قضبة حلايب والحريات وتطبيق الحريات
الاربعة من قبل الفراعنة وقضية التغول على كثير من الاراضي
السودانية والمثير والكثير من القضايا التي تهم الجانب السوداني
فعلام ذهاب هذا القاتل الكذاب الأفاك الى الفرعون السيسي ؟
فالمرجح ان لايتم مناقشة القضايا المذكورة لان الذي يفاوض ليس
برجل تهمه مصلحة وطنه بدليل السنين العجاف التي جثم خلالها في
صدورنا ومازال ينوي قتل المزيد وتدمير القليل المتبقي ممايسمى بمشاريع
التنمية .
فلا تنتظروا منفة من خائن وسترون ما سوف يحدث يسرجع صاحب الحق
بعد زيارة عدوه وعدونا كما رجع عباس من تعزية من أباد شعبه ومحتل أرضه.

[علي]

#1528590 [ودأبوريش]
0.00/5 (0 صوت)

10-05-2016 07:40 PM
بس الحكومة السودانية كيف ترضى لنفسها هذه المذلة والله لوكنت في مكان البشير ماجلست قط مع المحتلين المصريين حتى يخرجوا من مثلث حلايب بلاش كلام فارغ وكنت أمرت جميع القوات النظامية بكل تشكيلاتها الجيش وجهاز الأمن وقوات الدعم السريع والشرطة والدفاع الشعبي تحرير حلايب وطرد المصريين شر طردة وأنا على رأس القيادة حتى آخر قطرة دم.

[ودأبوريش]

ردود على ودأبوريش
United Arab Emirates [sudan sagal waramad] 10-06-2016 07:40 AM
كضاب ومنافقق وما تستطيع ضرب دجاجة فما بالك بالمصريين ياعرة رجال السودان ال على راس القيادة ال قيادة لما تجز راسك عن رقبتك يا ملعون


#1528584 [sasa]
0.00/5 (0 صوت)

10-05-2016 07:28 PM
سينبطح ح ح ح ح الكيزان حتى يصير جسد الواحد منهم بمستوى موطأ ( ظهر) الجزمة المصرية الوسخة ؟؟

اعاهد بان البشكير سيعلن من مقشر(مصر) رفع حظر استيراد فواكه وخضار السموم والبلاعات ومياه دورات المياه القشرية


عليه يجب ان نقاطعها نحن الشعب المفلس (أصلا ماقاعدين نشترى فاكهة) حتى عصائر مجقبزة يجب الا تشتروها ... انتم الشعب من يملك قراره هنا ومافى امنجى او عسكرى سيجعلكم تشربون عصائر الامراض الخطيرة التي تحويها الفاكهة المصرية غصبا عنكم خليكم واعين وردوا تهوين وتقزيم وتصغير المصاروة لحم الراس واللقيط لنا يا اهلى

[sasa]

#1528566 [باكاش]
5.00/5 (1 صوت)

10-05-2016 06:31 PM
مجرد استهلاك سياسى وتلاطيف كلام واعلام..
ملف حلايب مبيوع ب راس على عثمان ونافع
والبشير وصلاح قوش ...المصريين داخل الغرف
المغلقة قالو تسكتو ولا نحيل ملف محاولة اغتيال
مبارك للجنائية..والاثيوبيين اتبعو نفس الخطوات
فى الفشقة لانهم يمتكو الادلة المادية واداوت الجريمة
التى حصلت داخل اراضيهم ..الكلمتين بتاعة الوفد
بخصوص حلايب اثارة غبار متفق عليه من الجانبين
للتشويش على الرى العام السودانى..والموية تكذب
الغطاس..هل سمعتوهم يتحدثو عن استرجاع الفشقة
يوم من الايام ..السلطة دى قاعدين فيها بخيانة وطنية
وخيانة عظمى..لكن ......

[باكاش]

#1528546 [سوداني حاسم]
0.00/5 (0 صوت)

10-05-2016 05:34 PM
اننا ندعو للحرب لاسترداد حلايب ولنري ابناء المتناكة كيف ستفتح مصر ام الدنيا فرجها ولتعلم حكومة مصر ان الشعب السوداني لا يشبه البشير الجبان.فهو ابن غفير لا يعلم شي عن العزة والكرامة سوي ما سمع من ولي نعمته السيد.كافوري

[سوداني حاسم]

#1528545 [ابو عمار]
0.00/5 (0 صوت)

10-05-2016 05:33 PM
لماذا التواكؤ في موضوع الحريات يجب ان نكون كما ينبغي لنا المعاملة بالمثل دون اي تفكير لانريد سباسة التملق والانبطاح ولانريد الازلال ارجوكم كونوا قادة شجعان

[ابو عمار]

#1528491 [قرقاج]
2.54/5 (6 صوت)

10-05-2016 03:07 PM
اذا لم تكن قضية حلايب هي الملف الرئيسي في الاجتماعات فما هي الفائدة منها اذا ؟والغريب انو المصريين رفضوا فتح ملف حلايب !!!! حكومة لاوطنية ولا تهتم بمصالح الوطن والدفاع عنه ،التاريخ لن يرحمك يا حكومة الإنقاذ اذا لم تحلوا قضية حلايب.
ما أخذ بالقوة لا يرجع إلا بالقوة ، ادعوا الحكومة الي إرسال الجيش السوداني الي حلايب في أسرع وقت ممكن ....

[قرقاج]

ردود على قرقاج
Egypt [kalia ahmed] 10-05-2016 06:37 PM
كدى يا قرقاج اخويا خلينا ننتهي من موضوع تعز الاول بعدين نشوف حلايب !!!! احنا مشغولين بتامين السعودية عايزين تفتحوا لينا جبهة تانية !!!؛



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة