الأخبار
أخبار إقليمية
(أوتشا): (100) ألف لاجيء سوري بالسودان واستمرار تدفق اليمنيين
(أوتشا): (100) ألف لاجيء سوري بالسودان واستمرار تدفق اليمنيين
(أوتشا): (100) ألف لاجيء سوري بالسودان واستمرار تدفق اليمنيين


10-05-2016 11:01 PM


الخرطوم: بهاء الدين عيسى
قالت منسقية الشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة (أوتشا)، إنّ عدد اللاجئين السوريين المُسجّل لدى الحكومة السودانية منذ العام 2011 تجاوز الـ (100) ألف مُعظمهم في العاصمة المثلثة، فيما كشفت عن تدفقات للاجئين اليمنيين، المسجل فقط (1.334) ألف وفقاً لتقرير صادر نهاية أغسطس الماضي.
ووفقاً لنشرة صادرة عن (أوتشا) أنّ الخرطوم تتعامل مع اللاجئين اليمنيين كأشقاء ويدخلون دون تأشيرة، وتناول التقرير استمرار تدفق اللاجئين الجنوبيين إلى ولاية النيل الأبيض في "جودة، المقينص وكويك" ووصل الى المعابر الثلاثة نحو (1.500) حتى 15 سبتمبر الماضي ليصل عدد الفارين الى النيل الأبيض نحو (16.209) يمثلون (40%) من اللاجئين بالسودان البالغ (248.870) لاجئاً.

التيار


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 7400

التعليقات
#1528818 [ابو مصطفى]
3.00/5 (2 صوت)

10-06-2016 09:33 AM
كل التعليقات تدافع عن التدفق الاجنبي في السودان وهذا يثبت ان البلاد امتلأت بالأجانب بمن فيهم المعلقين.
من المفروض ان تتركوا عواطفكم هذه لان هذه المسألة لا تكون بالعواطف وكل الدول تقوم بضبط الوجود الاجنبي لديها ما عدا السودان بسبب عدم تحرك المسؤولين فيه لضبط الوجود الاجنبي، وانا لست ضد الوجود الاجنبي في البلاد ولكني ضد عدم تطبيق القوانين مثل كل دول العالم حيث ان لهذا الامر سلبياته

[ابو مصطفى]

#1528700 [الجــــــــــــــزيرة ابـــا]
2.75/5 (3 صوت)

10-06-2016 05:46 AM
الجانب اﻻنسانى اﻻقليمى ﻻ ندخل فيها صراعاتنا مع الكيزان المجانين .
الحروب جزء اصيل من واقعنا فى المنطقة منذ القدم .. تشكلت هذى الدول الموجودة بسبب الحروب والنزوح واللجوء .
السوريون واليمنيون واﻻثيوبيون واﻻرتريون والتشاديون واليوغنديون .. وقريبا المصريون بسبب سياسات ستجرهم لتناحر داخلى ومشاكل النوبة واﻻقباط والاخوان المجرمين ... هنا ﻻ نستبعد ايضا اننا من الممكن ان نصبح كدولة ﻻجئة فى اﻻقليم اذا كانت عقليات زى عقليات بنى البشير ومن شايعهم موجودون فى واقعنا المؤلم .. ولذلك نقدّم السبت عشان نلقى اﻻحد .
الحبش استقبلوا كل مشاكلنا السياسية والعسكرية ومعاهم اﻻرتريين .. كضريبة مدفوعة سابقا لوقوفنا معهم فى حروبهم ضد مانقستو هايلى مريام .. السوريون واليمنيون استقبلوا السودانيين .. ومئات اﻻﻻف من السودانيين هاجر الى اوربا عن طريق دمشق ( التشيك - رومانيا - تركيا ) .. ولذلك رد الدين واجب اخلاقى .. نزعل ونتوقف حين تكون مشكلتهم فى الجريمة .. هنا علينا ان نتحدث بصوت عالى للتعامل معها .
الذين يستضعفون فى اﻻرض عليهم بالهجرة .. وهؤﻻء دولهم كانت امنة ومستقرة اقتصاديا ورفاهية .. وبسبب انتاج مصانع الكيزان المسمومة فى المنطقة اصابتهم القنابل وشردت بهم .

[الجــــــــــــــزيرة ابـــا]

#1528695 [الحق يقال]
3.00/5 (2 صوت)

10-06-2016 04:03 AM
الحق يقال السودان في أشد الحاجة إلى أجناس من دول أخرى وبالأخص الغير مسلمين
لأنه للأسف الشدين نحن شعب كسلان وغير طموح وبالتالي غير منتج، والدليل على ذلك
منذ أن ترك الأقباط البلاد في السبعينات بسبب مصادرة شركاتهم من قبل المعتوه النميري، بدأ السودان في التدهور والرجوع إلى العصر الحجري مما أتاح الفرصة لقوم لوط ( الكيزان )التحكم فيه وفي شعبة كأنهم دمية في أيديهم .
ايـــــــــــــــه فين أيام مخبر بابا كوستا وسينما كلوزيوم والنادي الكاثوليكي والنادي الإيطالي ووليم أندريا ومستشفى الخرطوم وأدرمان حيث كان يتوفر العلاج والأدوية المجانية وبار سانت جيمس وحفلات الكريسماس ورأس السنة في نادي الأساتذة والنادي الأمريكي ونادي الخليج، ومهرجانات مدارس البنات والكشافة البحرية ونادي المقرن.
يا حليل تلك الأيام الرائعة والناس الجميلة " أيام الزمن الجميل "
بعودة اخواتنا الغير مسلمين وبالأخص الأقباط حتما سوف يعود السودان الجميل كما كان في الستينات والسبعينات .

[الحق يقال]

ردود على الحق يقال
Denmark [ود كدباس] 10-06-2016 10:57 AM
لأنه للأسف الشدين نحن شعب كسلان وغير طموح )
كان اليابانيون ينعتون الصينيين بالكسالي عندما غزوهم في الثلاثينيات!!
ولا اظنك وطنيا بما فيه الكفاية,او اجنبي يردد نفس اباطيل المصريين والعرب عنا
ملايين الشباب المنتشرين في الصحاري بحثا عن الذهب هم كسالي,الرعاة والمزارعين الذين
ساهموا في تعليمك لتأت اليوم سابا لهم هم كسالي,عمال البناء باليومية هم كسالي,المشكلة
هم امثالك المهزومين الذين بدل ان يمدوا ايديهم بالمساعدة,يسعون لجلب الاجانب بسبب الدونية


#1528686 [م المكي ابراهيم]
3.00/5 (2 صوت)

10-06-2016 01:27 AM
استهجن هذه الاصوات المنكرة التي تستكثر على اللاجئين السوريين اللجوء الى السودان وكأنهم ملايين من الشحاذين بينما هم في حقيقة الامر مائة الف شخص معظمهم من ابناء الطبقة الوسطى في سورياأبدوا منذ الوهلة الاولى استعدادهم لاعاشة انفسهم بالاستثمار والعمل الشريف.والواقع ان كل اللاجئين الذين وفدوا على السودان يصثبون في مصلحة البلاد فالجنوبيون يوفرون الايدي العاملة الرخيصة والاثيوبيون يوفرون العمالة الماهرة والسوريون لايحملوننا اي نوع من الاعباء فهم يعيلون انفسهم وبعضهم يستثمر في البلد وغالبيتهم تنتظر الفرصة للجوء الى اوروبا وامريكا.وغاية الامر اننا منذ الاستقلال ظللنا نتيح اللجوء في بلادنا لاخوتنا الافارقة وحان الاوان الان لتقديم القليل للعرب من شوام ويمانية وبذلك نكون قد سددنا ضريبة مستحقة لاصولنا العربية والافريقية فلا من ولا أذى ولن ننسى ما أسدى هؤلاء الذين استضافوا شبابنا وعلموهم ومنحوهم الدرجات الجامعية دون اي مصابل من مصاريف ونفقات .

[م المكي ابراهيم]

ردود على م المكي ابراهيم
[وطن] 10-06-2016 10:35 AM
[م المكي ابراهيم] والله كلامك عين العقل بس المشكله عندنا هى فى ناس دائما حاجزين لابناء عموتهم القادمون من خلف الحدود عشان كده خايفين من الوان الطيف


#1528683 [aL-kiran]
1.00/5 (1 صوت)

10-06-2016 12:59 AM
...!!?But : What about a grifter an Egyptian

[aL-kiran]

ردود على aL-kiran
[مبارك بشير] 10-06-2016 05:44 AM
والله محتال غيرك مافي، هسة تلقاك من النوع القاعد علي السوشال سكيورتي وشغال تحت التربيزة بلاك عشان كدا انجليزيك زي وشك. قال شنو girfter an Egyptian، قوم لف بلا يخمك


#1528669 [نور]
3.00/5 (2 صوت)

10-05-2016 11:47 PM
اها السورين واليمانيه لقو ليهم محل المشكله نحنا نمشي وين

[نور]

ردود على نور
[الشرق] 10-06-2016 06:41 AM
[نور] ههههه وانتم فى مكان مامشيتو حتى الواحد اصبح يرفع حجر خارج السودان ليجد تحته 10 سودانيين يظهر انك ماخرجت خارج السودان لترى الاعداد الهائله من السودانيين بره البلد



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة