الأخبار
منوعات سودانية
اختصاصي البستنة حسين مصطفى :عزوف الناس عن التشجير سيؤدي لتصحر الخرطوم قريباً
اختصاصي البستنة حسين مصطفى :عزوف الناس عن التشجير سيؤدي لتصحر الخرطوم قريباً
اختصاصي البستنة حسين مصطفى :عزوف الناس عن التشجير سيؤدي لتصحر الخرطوم قريباً


10-08-2016 02:45 PM

الخرطوم - مصطفى نصر



تنسيق الحدائق هو اختصاص فني البساتين حسين محمد مصطفى، والذي عمل بوزارة الزراعة مدة من الزمان، ثم حل منتدباً لجامعة أفريقيا العالمية، إلى أن أحيل إلى المعاش، فاختار أن يؤسس مشتل (أريج) بـ (أبو حمامة)، الرجل يملك خبرة كبيرة، حيث أنشأ العديد من الحدائق كحدائق عبود وحدائق أبريل وحديقة القرشي، وحديقة الموردة وحدائق معرض الخرطوم الدولي، وأكد أنه مستعد لتلبية طلبات تنسيق وتخطيط الحدائق المنزلية والعامة، وفي المصالح الحكومية، مع توفير الشتول بأنواعها.
قال إن أهم الشتول المتوفرة لديه هي أشجار الظل بأنواعها مثل: البلتفرم، والأكاسيا، والزونيا، والنيم، والبرازيلية، والبان، ودقن الباشا.. كما توجد لديه شتول الزينة في الصالات والبلكونات.. مثل: الكوديم، والكرتوم، والكليتزم والصباريات بأنواعها والتي تكون زراعتها مثالية لو وضعت في جبلاية من الحجارة تشبه بيئتها الطبيعية تتوسط الحديقة.


وأضاف أن من شروط نجاح شتول الظل في الهولات والبلكونات أن توضع في منطقة يتوافر فيها الظل والهواء، ويجب أن تكون الزهريات مفتوحة من الأسفل لتهوية النبات والتخلص من المياه الزائدة عن حاجة الشتلة، حتى لا تتعرض الجذور للعفونة، ويجب أن يملأ الأصيص بطمي النيل وأن يضاف للمزهرية كل شهر ملء ما يوازي الكف الواحدة من زبل الطيور أو الأغنام، ويجب أن لا يسرف في استخدام زبل الطيور لأنه حارق إذا زاد عن حده، والري يجب أن يكون يوماً بعد يوم في الصيف وكل ثلاثة أيام مرة في الشتاء، وحذر من الري اليومي لأنه يؤدي لتعفن جذور الشتول.
أما الشتول التي تزرع على الأرض لابد لها من حوض يبلغ نصف قطره ٥٠ سم، مع حفرة في الوسط عمقها 35 سم مع مراعاة أن تغطى الحفرة بطمي الأنهار، وهنا لا يحبذ استخدام زبل الحيوان والطيور إلا مرة كل شهرين ملء الكف، لأن الأرض غنية بالمواد الغذائية خلافاً للزهريات.
وأكد أن هناك فرقاً بين تخطيط وتنسيق الحدائق فالتخطيط يقوم على الاستفادة من المساحة المتاحة، فالقطعة المربعة غير المستطيلة وغير الدائرية والمثلثة، ولكل منهما تصور خاص يبدأ بالأسوار والفواصل من أشجار الأركويت، أوالتمر هندي، أونبات الدرنتا، لأنها قابلة للتشكيل، مع وضع تصور لمساحة النجيلة في الوسط ومساحة الشتول في الأطراف، أما التنسيق فهو وضع تصور لترتيب الأشجار الأطول في الخلف والقصيرة في الأمام حتى لا تحجب الطويلة القصيرة من الهواء والإضاءة، مع مراعاة تدرج ألوان الزهور وخاصة (الجهنميات) البيضاء، والحمراء، والصفراء، التي تعطي ألواناً جميلة ومتنوعة مع باقي الورود والزهور بألوانها المتعددة.
وحول أسعار الشتول قال حسين، إنها في متناول الجميع، حيث أنها تبدأ من ٥ جنيهات، و١٠ جنيهات، وأغلاها شتول الفواكه التي تصل إلى ٢٠ جنيهاً، حيث لدينا شتول العنب والرمان والقشطة والبرتقال والقريب فروت والمنقة والجوافة والليمون.. وأنواع محددة من النخيل تناسب أجواء العاصمة وكل المناطق الممطرة هي ود لقاي وود خطيب، والمشرق، ويفضل أن تكون شتول النخيل صغيرة حتى نضمن نجاحها.
غير أنه عاد وأكد أن العمل الآن أصبح غير مجزِ، إذ لا يتجاوز دخله اليومي من بيع الشتول عشرون شتلة، وقال إن البيع يزدهر فقط خلال أيام الشهر الأولى، وأرجع الأمر لثلاثة أمور هي:
الضائقة المعيشية وتوحد هم الناس حول توفير متطلبات الأسرة من الغذاء، كما أن من العوامل التي أدت إلى عزوف الناس قلة أوقات الفراغ لدى الناس للعناية بالأشجار، إضافة لانقطاع الماء الدائم بالأحياء السكنية وعدم توفرها حتى للشرب خاصة في أيام الصيف.
وأكد أنه مواجه بارتفاع تكلفة مدخلات العمل، حيث بلغت أجرة الدفار الذي يجلب لنا طين البحر 350 جنيهاً بدلاً عن 80 جنيه، مع زيادة أخرى في قيمة أكياس الشتول، ويضاف إلى ذلك رسوم المحلية وإيجار الأرض، والترخيص السنوي، مما يقلل كثيراً من الفائدة.
وناشد محلية الخرطوم ووحدة الشجرة على وجه الخصوص بأن تعفيه من الايجارات والرسوم لأنه معاشي ظل يخدم الدولة لمدة 50 عاماً، ولأنه يدعم شباب الخدمة الوطنية بتوفير الشتول لحملات التشجير مجاناً كل عام، كما أنه يدعم الفقراء ومحدودي الدخل بإعطائهم شتول ليسترزقوا منها بالأحياء السكنية، ونصح المحلية إن كانت ستعتمد شتول النخيل بالشوارع، أن تستجلب الأنواع المناسبة للخرطوم خاصة (المشرق ) لأنهم قد أهدروا الكثير من المال في أنواع لا تصلح لأجواء العاصمة، منوهاً إلى أهمية التركيز على الشتول الصغيرة وأن لا يستجلبوا أشجاراً كبيرة.
وختم حسين مصطفى حديثه، بالقول، على سكان الخرطوم ألا يتوقفوا عن التشجير مهما قست الظروف والأحوال، لأن في الخضرة حياة، واذا استمرت الأمور بالوضع الراهن لإهمال التشجير ستتصحر العاصمة.

اخر لحظة


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1821

التعليقات
#1530111 [كاسـترو عـبدالحـمـيـد]
0.00/5 (0 صوت)

10-09-2016 10:06 AM
كانت شوارع وميادينهاالخرطوم منذ عهد الأنجليز مخضرة بشجر اللبخ والذى احضره الأنجليز من الهند وزرعوه فى الخرطوم . والذى لم يذكره السيد / حسين وهل مازال يتم زراعته ؟ على ولاية الخرطوم قسم التشجير ان تتعاقد مع اصحاب المشاتل والمزارع أو تنشى هى مشاتل لأنتاج شجر اللبخ والنيم وتقوم بزراعة شوارع الخرطوم وامتداداتها السكنية والتى تحتاج الى اكثر من ثلاثة مليون شجرة . هذا مجهود كبير ويتحتاج الى تضافر كل الناس لكى نشهد عاصمة مخضرة كما كانت فى الماصى . زراعة الشجرة والعناية بها ليست مهمة سهلة . فغرس الشجرة ساهل ولكن متابعة نموها هو الأصعب . واقترح ان يكون طول الشتلة ليس اقل من مترين وان يعمل لها حماية باسلاك تحفظها من الأضرار وان تتم مراقبة نموها يوميا بواسطة اتيام مراقبة وفى حالة غرس الأشجار امام المنازل فيجب تكليف صاحب السكن بمتابعة نمو الشجرة والعناية بها واذا لديه اولاد ان يتم تسليم مسؤلية رعاية ونمو الشجرة لأحد ابناء صاحب المسكن الذى تم غرس الشجرة امام داره وان يتم منح هذا الطالب درجات فى الأمتحانات المدرسية فى حالة نجاحة فى الرعاية بالشجر المزروع امام منزلهم الخ .. . نحن باختصار شعب لا يعشق جمال الطبيعة وكسول وغير مهتم بامور مثل الزراعة ويعتبرها نوع من الترف كان الله فى العون

[كاسـترو عـبدالحـمـيـد]

#1530039 [الشامي الصديق آدم العنية]
0.00/5 (0 صوت)

10-09-2016 08:20 AM
التصحر : Desertification
مساء الاثنين 2/2/2015 كنت اتابع برنامج الواقع العربي الذي تبثه قناة الجزيرة القطرية الساعة الثامنة والنصف مساء كل يوم وكان عنوان الحلقة مخاطر التصحر واتساع نطاقه في العالم العربي تجلت في السودان وقد قدم البرنامج تقرير ذكر فيه ان 88 % من مساحة الوطن العربي هي اراضي صحراوية قاحلة وتشكل هذه المساحة تقريبا ربع المساحة الصحراوية في العالم وقد ذكرت بعض الامثلة لبلاد عربية ففي قطر لا تتعدى المساحة الزراعية 7% بينما في مصر 6% وكذلك العراق وقد ركز البرنامج على السودان وكان ضيف الحلقة د. عبد العظيم مرغني مدير الهيئة القومية للغابات سابقا والمستشار في مجال البيئة وقد ذكر ان السودان قبل 500 عام كان كله عبارة عن غابات اما الآن فان المساحة المتبقية من هذه الغابات حوالي 10% وان السودان قد فقد 12 مليون فدان كانت خصبة بسبب التصحر على الرغم من انه قد تم الانتباه لهذه المشكلة منذ الثلاثينات من القرن الماضي إلا ان الجهود ضعيفة وان 90 % من مساحة الاراضي الزراعية مهددة بالتصحر اذا لم نتدارك الأمر والجدير بالذكر ان احد خبراء البيئة السودانيين قد وصف ظاهرة التصحر بأنها أخطر من التمرد المسلح وقد عادت بي الذاكرة الى برنامج في نفس هذا المجال بثته القناة السودانية قبل فترة عن زحف الرمال على قري منطقة القولد بالولاية الشمالية وكان بالفعل منظر محزن ومخيف وشديد الخطورة على الاجيال القادمة إذا لم نتدارك الامر ونحد من زحف الصحراء بإتباع الطرق العلمية ففي ذلك البرنامج تحدث بعض المواطنين فذكرت احدى المعلمات ان القادم للمدرسة لأول مرة لا يعرف اين باب الفصل من الشباك كذلك ذكر آخر ان بعض الشباب حينما يفكر في الزواج ويبني له مسكن وقبل اتمام مراسم الزواج تكون الرمال قد دفنت ذلك المسكن وذكر ثالث ان بعض البيوت من ثلاثة طوابق حيث يبني البيت وتدفنه الرمال ويبنى آخر فوقه وكذلك تدفنه الرمل فيبنى ثالث فوقهما وهذا الخطر الداهم يهدد مستقبل الاجيال اذا لم تتضافر الجهود لمواجهته ولكي تتضح الصورة فلنعطي نبذة علمية عن التصحر.
قبل أن نتحدث عن التصحر فلنعرف ما هي الصحراء Desert
الصحراء منطقة جغرافية يندر فيها النبات ويقل فيها هطول الأمطار وتقل فيها الحياة وكذلك في كثير من الأحيان يكون الطقس حار نهاراً وبارد ليلاً وهذا ما يعرف بالمناخ القاري ويطلق لفظ الصحراء على المناطق الحارة الجافة التي تتصف بقلة الأمطار ولكنها ليست بالضرورة جرداء خالية من النمو النباتي وقد أختلف العلماء في تعريف الصحراء فمنهم من قال أن أي منطقة لا يتعدى هطول الأمطار فيها 25مليميترسنوياً فهي صحراء ولكن البعض أعتمد على نوع التربة والنباتات وبعضهم اخذ بالعناصر مجتمعة فيطلقون ذلك على المناطق التي تقل فيها النباتات وذلك بسبب قلة الأمطار وجفاف التربة.
التصحر : Desertification
هو تعرض الطبقة الأرضية للتدهور مما ينتج عنه فقدان الحياة النباتية والتنوع الحيوي ويترتب على ذلك فقدان سطح التربة مما يؤثر على الإنتاج الزراعي والحياة الحيوانية والبشرية و التصحر مشكلة تعانى منها العديد من البلدان إذ تحولت مساحات واسعة كانت خصبة وعالية الإنتاج إلي مساحات فقيرة من حيث الحياة النباتية والحيوانية والسبب هو إما لتعامل الإنسان الوحشي معها فقطع الأشجار الجائر هو سبب من أسباب التصحر التي يحدثها الانسان وقد قال الله تعالى : ( وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْفَسَادَ) (البقرة 205) ومن السنة ورد : ( مَنْ قَطَعَ سِدْرَةً صَوَّبَ اللَّهُ رَأْسَهُ فِي النَّارِ) (أبو داود بسند صحيح عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ حُبْشِيٍّ) أو للتغيرات المناخية وهذه خارجة عن الارادة وهي
العوامل المؤدية للتصحر : The factors leading to desertification
إن ارتفاع درجة الحرارة و قلة الأمطار أو ندرتها يحدث سرعة التبخر فتتراكم الأملاح كما أن السيول تجرف التربة وتقتلع المحاصيل مما يفقد التربة خصوبتها كذلك زحف الكثبان الرملية يؤدي الى تغطية الحرث والزرع بفعل الرياح كما تؤدي الرياح إلى جفاف النباتات وذبولها هذا بالإضافة إلي أنها تقتلع النباتات خاصة ذات الجذور الضحلة مما يترتب عليه إزالة الغطاء النباتى ويعتبر انجراف التربة من أخطر العوامل التي تهدد الحياة النباتية والحيوانية.
طرق مكافحة التصحر :
يصعب إعادة الحياة الى الأرض الصحراوية لذا يجب المحافظة على الأراضي الخصبة وذلك بعدة طرق ومن هذه الطرق نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر:
1- تنظيم الرعي وتحاشي الرعي الجائر وتنمية المراعي وضبط حركة الحيوانات داخل المراعي.
2- العمل على إيقاف وتثبيت الكثبان الرملية بالطرق الميكانيكية وذلك بزراعة مصدات للرياح والتشجير هو أفضل الطرق على أن يتم اختيار نوع الأشجار من تلك التي تلائم البيئة.

[الشامي الصديق آدم العنية]

#1529826 [الطيب السلاوى]
0.00/5 (0 صوت)

10-08-2016 05:18 PM
يسقوها شنوو الشتول والمزارع.."اسقوها كوكاكولا فى الشتا او فى الصيف ؟اسقوه كوكا كولاااا ** اسقوا شتولكم اللى فى "البالكونيز" مشروب سينالكو ,,المنعش دائما الفو!ّار دائما!
* هل لا تزال وزيرة التربيه والتعليم فى ولاية الجزيره تصر على شراء ألآباء واولياء الامور اللاابتوبس والكمبيوترات لأولادهم وبناتهم واستخدام شرائح المناهج الدراسيه فيها بعد تعذر طباغة الكتب! وتهديدها للما بيقدر يشترى يشوف ليهو "ولايتن" تانيه يعلّّم فيها ولادو !الجزيره بعد دا ما فيها هرجله وما هياش موقع للتخلّف .. هى للتطوير .. والانطلاق ولأستكمال اعادة صياغة الانسان السودانى... تهليل.. تطبير!

[الطيب السلاوى]

#1529760 [م المكي]
0.00/5 (0 صوت)

10-08-2016 03:19 PM
لك التحية يا سيد حسين .انك تحارب في الجبهة الصحيحة ولكن لا تترك اليأس يصيبك ففي النهايةلابد من وطن اخضر ملىء بالجمال والنبات هو المرشح الاول لتلك المهمة ومتى استفاق الوطن من كبوته فانك ستكون من قادة اعادة البناء وفقك الله وابقاك

[م المكي]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة