الأخبار
أخبار سياسية
إثيوبيا تعلن حالة الطوارئ لفرض النظام بعد احتجاجات
إثيوبيا تعلن حالة الطوارئ لفرض النظام بعد احتجاجات
إثيوبيا تعلن حالة الطوارئ لفرض النظام بعد احتجاجات


10-10-2016 03:22 AM


أديس أبابا (رويترز) - أعلن رئيس الوزراء الإثيوبي هايلي مريم ديسالين يوم الأحد حالة الطوارئ في أنحاء البلاد لمدة ستة أشهر قائلا إن الاضطراب المستمر منذ شهور هدد استقرارها.

وقالت جماعات حقوقية إن أكثر من 500 شخص قتلوا خلال احتجاجات في منطقة أوروميا منذ العام الماضي حيث تحول الغضب إزاء مخطط لتنمية العاصمة إلى مظاهرات أوسع نطاقا شملت الاحتجاج على سياسات وانتهاكات لحقوق الإنسان.

وتقول الحكومة إن عدد القتلى الذي يشير له معارضوها مبالغ فيه.

وقال هايلي مريم في كلمة بثها التلفزيون الحكومي "تم إعلان حالة الطوارئ إذ أن الوضع يشكل تهديدا لشعب البلاد."

وأضاف أن "بنية تحتية أساسية وشركات ومراكز صحية وتعليمية إضافة إلى مكاتب حكومية ومحاكم جرى تدميرها."

وكرر رئيس الوزراء تعهدات سابقة بالإصلاح ووضع خطط للحوار مع المعارضة.

وصارت حالة الطوارئ سارية اعتبارا من الثامن من أكتوبر تشرين الأول.

ويلقي العنف بظلاله على مساعي الدولة لتطوير القطاع الصناعي الذي جعلها واحدة من أسرع اقتصاديات أفريقيا نموا لكن الحكومة تعرضت لانتقادات دولية متزايدة ومعارضة شعبية بسبب نهجها السلطوي في التنمية.

وقال المدعي العام جيتاتشو أمبايي إن القرار سيسمح للسلطات بإيقاف وتفتيش واعتقال المشتبه بهم دون إذن من القضاء إضافة إلى تنفيذ مداهمات للمنازل.

وأضاف في بيان رسمي أن القرار يمنع "إعداد وتوزيع وعرض مواد من شأنها إحداث فوضى."

ولم تتضمن الإجراءات حظرا للتجول لكن جيتاتشو قال إن الموقع القيادي الذي استحدث للإشراف على تنفيذ هذا التشريع ويرأسه رئيس الوزراء سيقرر "عند الحاجة" مكان وزمان تطبيق الحظر.

وقال المدعي العام إن "عدم الالتزام بهذه الإجراءات ربما يؤدي إلى السجن لمدة خمسة أعوام."

وقال مولاتو جيميتشو نائب رئيس حزب مؤتمر أورومو الاتحادي المعارض لرويترز إن الاضطراب ربما يزداد إذا كان الهدف من حالة الطوارئ هو منح مزيد من الصلاحيات إلى قوات الأمن وتوسيع نطاق وجودهم في أوروميا.

وقال "هؤلاء محتجون سلميون كانوا يطالبون بسحب الجنود. هذا من شأنه تأجيج الغضب."

ويوم الأحد الماضي قتل 55 على الأقل في تدافع في منطقة أوروميا عندما أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع والأعيرة النارية لتفريق متظاهرين خلال احتفال ديني.

وقتلت باحثة أمريكية يوم الثلاثاء عندما رُشقت سيارتها بالحجارة قرب أديس أبابا


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 3336

التعليقات
#1530656 [استاذ]
1.00/5 (1 صوت)

10-10-2016 01:40 PM
دا لو حصل فى السودان أكيد يجتمع مجلس الأمن، الحمدلله على وضعنا لأننا شعب راقى

[استاذ]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة