الأخبار
أخبار إقليمية
خارطة تجُّب خارطة!.. ورقة المّوقف التفّاوضي لنداء السُّودان
خارطة تجُّب خارطة!.. ورقة المّوقف التفّاوضي لنداء السُّودان
 خارطة تجُّب خارطة!..  ورقة المّوقف التفّاوضي لنداء السُّودان


10-10-2016 12:40 AM
الواثق كمير

1. لديّ بعض المُلاحظات علي ورقة؛ (موقف نداء السُّودان من الإجتمّاع التحضيري والحوّار القومي الدستُوري)، أديس أبابا، سبتمبر 2016. ومن أجل فهم صحّيح لمُلاحظّاتي هذّه، فإنه من الضروّري أن أعرض المنهج، الذى سأتبعه، في تناول ورقة التفّاوض في كلياتها. فأنا لا أُقدم هذه المُلاحظات من منّطلق موقف مُسّبق لّي، تجاه ما ورد في الوثيّقة، ولكن من منظور قراءة مطالبات الورقة التفاوضيّة لقوي نداء السُّودان، علي خلفية وقائع ودينامية المشّهد السّياسي المّاثل بين أيدينا، من جهة، وتِبيّان مدي إنسّجام أو تنّاقض هذه المُطّالبات مع خارطة الطريق وخطواتها، والموقع عليها أربعة من أطراف التحّالف من جهة أخري.
2. يثُور سّؤالان هنا: أولهما؛ هل يتّسِم المّوقف التفّاوضي المطروح، بالواقعية والعقلانية السّياسّية المطلوبة، مما يحفّز الوساطة، أو الحكومة، التجّاوب معه، أم سيضّع المعّارضة في موقفٍ حرجٍ مع الإقليم، والعالم، بإعتبارهم "مُعرقلين" لمجهودات الآلية الأفريقية رفيعة المّستوى، المدعوّمة دولياً. وثانيهما؛ هل حقيقةً يدفع هذا الموقف بالعملية السّلمية إلي الأمام، خارج نطاق خارطة الطريق، التى مهرتها، أربعة تنظيمات من نداء السُّودان بالتوقيع عليها؟ أتطلع أن يكون ما تبنيته من منهج هو أساس الحُكم والتقييم، ومنطلق أي رأي مخالف، لما أطرحه من وجهةِ نظرٍ، في محاولة إستكشّاف الإجابات على هذين السُّؤالين، لتعظيم القواسم المشّتركة، مما، بدوره، يُعين على إبتداع حلول تُخّرج بلاّدنا من عُنق الزجاجة، بسلام.
3. لنبدأ بعنوان الورقة التفّاوضية، "موقف نداء السُّودان من الإجتماع التحضيري والحوار القومي الدسّتوري". تخلو كل وثائّق ومرجعيّات التفّاوض والحوِّار، تحت رعّاية الآلية الأفريقية، بما فى ذلك خارطة الطريّق من تعبِّير (الحِّوار القومى الدسّتوري). ولم ترد هاتّين العبارتّين في خارطة الطرّيق، كما لم يسّتخدم مجلس السلّم والأمن الأفريقي، في بيانيه 456 و539، وصف (تحضِّيري) أو (تشَّاوري) أو (تمهِّيدي)، أو أي صفةٍ أخريّ، بل شّددا علي "إجتماع، يسّبُق عملية الحِّوار الوطني، يضم جميع الأطرّاف المعنية في مقّر رئاسة الإتحاد الأفريقي، في أديس أبابا، لمنّاقشة المسّائل الإجرائية المُتعِلقة بالحِّوار والإتفاق عليها". ولربما الوصّف الصحيّح له، أنه إجتمّاع إجرائي.
4. من الجدير هنا الإنتباه إلي أن البيَّان 456 صدر في 12 سبتمير 2014، بينما صدر البيان 539 في 25 أغسطس 2015، أي قبل إنطلاق الحِّوار الوطني في 10 أكتوبر 2015. فهكذا، هذان التعبيِّران هما من نسّج المُعارضة وقوي نداء السُّودان. في الحقيقة، تتحدث خارطة الطريق عن ا) إجتماع في أديس أبابا بين آلية 7+7 والأربعة تنظيمات، المُوقعة علي الخارطة في 8 أغسطس 2016، وهم: الحركة الشَّعبية شمّال، حركة تحرير السُّودان- مناوى، العّدل والمسّاواة - جبريل، وحزب الأمة القوّمي- الإمام. وتمّ تحديد الغرض من الإجتماع في بحث (الخطوّات التي ينبغي إتخّاذُها لتحقيق شُّمُول الحِّوار الوطني، التي إتفقت الأطرّاف علي أهميته). 2) وعن إتفاق هذه الأطراف ب(الحِّوار الوطني السُّوداني الذي دعّا له رئيّس الجُمهورية، وبدأ في أكتوبر 2015)، وليّس عن الحِّوار (القومي الدسّتُوري). فهّل الأربعة المُوقعين مُدركيّن لذلّك، أم أنهم يعلمّون، لكنهم يجادلون؟
5. أعتقّد أن قوّي نِداء السُّودان جانبهّا التُوفِيّق في إستعمّال مُفردة (التفّاوض)، وتشّكِيل وفد(تفاوضِّي)، برئاسّة أحد رُؤسّاء كُتلة نداء السُّودان بالداخل، من غير المُوقعِيّن علي خارطة الطريق، إلى اجتماع طبيعته واجندته غير (تفاوضية). فجوّهر المُفاوضّات، هو تحوّيل النِزّاع أو الصِّراع المُحتمل إلى فرصةٍ، لتحقيق المكاسِّب المُشّتركة وتلبية مصّالح كِلا الطرفيّن المُتصَّارعين. لذلك، التفاوض ((negotiations هو الأداة التى غالباً ما ترتبِط بقضية السَّلام. والمفارقة، أن المفّاوضات هي من الأمور المُلازمة للتجارة، إذ تُعتبّر التجارة، على نِطّاق واسّع، كبديل للحرب. إذن، فالتفاوض/المفاوضات عادةً ما تتم حصرياً بين الحكومة وحاملي السّلاح.
6. أما الحِّوار فيعنّي تبادل الأفكار بين طرفين أو أكثر، مع إحتفاظ كل طرفٍ، بحقه في الثبات علي موقفهِ، حتي بعد إنتهاء الحِّوار، إلا إذا إقتنعّوا بقبول فكرة مُشّتركة. وعليه، فإن الاجتماع المُرتقّب، هو للتحاور، وليس التفاوض، بين القوي السّياسية المدنيّة، وحاملي السِّلاح، مُمثلة في الأربعة تنظِيّمات المُوقِعة علي خارطة الطّريق، فيما يلى المسّائل المُتعلِقة بالحِّوار الوطني، ولا يتِم مع الحكومة، بل مع آلية 7+7 المُكونة من الأحزاب، بما فى ذلك الحزب الحاكم. وهذا ما نصّت عليه خارطة الطريق، الفقرة 3.2، وليس من جديد فى هذا. فقد ظّلت الحكومة تفّاوض الحركة/الجيش الشّعبي باكراً، منذ العام 1989، بوصف الحركة تحمل السِّلاح، وحتي توقيع إتفاقية السَّلام الشَّامل في 2005، بدون مُشَّاركة القوي السّياسية المدنّية نهائياً، فى هذه المُفاوضات.
7. أما فيما يخص الشُّمول، فقد إعترف المُوقعّون علي الخارطة، الفقرة 3.1، أن (الحِّوار الوطني لم يكن شَّامِلاً بما فيّه الكفاية، لأنه لم يشّمل الأطراف الموقعة، على إتفاقية خارطة الطريق هذه)، والتى تمت معالجتها في الفقرة 3.2، المشّار إليها أعلاه، بعد إتفاق هذه الأطرّاف علي الإجتماع الإجرائي في أديس أبابا. ومع ذلك، فإن إقصاء قوي نِداء السُّودان بالداخل من الإجتماع الإجرائي الذي يسّبق المشُّاركة في الحِّوار الوطني، لا شّك يقّدح في شُّمول الحِّوار، ويُلقي بظلالٍ من الشّك في مصّداقية التحّالف الحاكم، تجاه شَّمُول المشَّاركة، ولو كان الإجتماع إجرائياً بحتاً.
8. في الحقيقة، ظل أمر المشاركة فى هذا الإجتمّاع، منذ صُدور بيَّان مجلس السِّلم والأمن الأفريقي في 12 سبتمبر 2014، مثيراً للجّدل والخِّلاف فى وجهات النظّر. فقد ظلت القوي السّياسِّية المُعّارضة، الراغبة فى الحِّوار، تُصِّر على المشَّاركة للجمّيع بما فى ذلك مُنظمات المجتمع المدني، فى الإجتماع المنصّوص عليه فى البيَّانين 456 و539. بينما تتمسّك الحكومة بموقفها الرافض إلي أي إجتماع بالخارج، تُسّاندها بعض القوي السّياسّية الأخرى، من "الموالين"، كالحزب الاتحادي الديموقراطي. كما من هُمّ فى خانة المُعارضة، ولا سيَّما المؤتمر الشّعبي وبعض أحزاب البعث والناصريين. بل قاطعت الحكومة الإجتماع الذى دعي له أمبيكي قوي المعارضة في أديس أبابا، أواخر مارس 2015، وذلك بعد أن وافق النظام علي "المبادرة الألمانية"، فبراير 2015، التى قضت بقيام الإجتماع "التحضيري/الإجرائي" بالتوافق على حصر المشّاركين فى: آلية7+7، المُمثلة لأحزاب الحكومة والمعارضة (التى أقبلت على الحِّوار)، والإمام الصّادق المهدي، ومالك عقّار، كممثلين للمُعارضة المدنية والحركات المسّلحة، بعد تفويضهما في ورقة موقعة من أعضاء مؤتمر برلين. هبت الرياح بما لا تشتهي السُّفن، فإنقسمت الجبهة الثورية على نفسها، فلم تعد متفقة علي هذا التمثيِّل، كما سحّبت بعض قوي إعلان باريس تفويضها للإمام. وإستمر الجدل حول الإجتمّاع، الذي يسّبق الدخول فى الحِّوار الوطني، وطبيعة المشَّاركة فيه، بل وحتي مُسمّاه. وهكذّا، إجتمع القوم وإنفضوا، حتي تم التوقيع على خارطة الطرّيق، التى حسّمت الأمر بوضوح بأن هذا الإجتماع الإجرائي سيتِّم بين آلية 7+7 والأربعة تنظِيمّات المُوقعة عليها. تجدر الإشّارة هنا إلى أن الرئيس أمبيكي سّبق وأن تقدم بإقتراح لأطراف المعارضة فحواه، أنه طالما كان الإجتماع المختلف علية إجرائي في طبيعته، يُمكّننا أن نعقد إجتمّاعين، لمنّاقشة هذه المسائل الإجرائية، أحدهما فى أديس أبابا بين آلية 7+7 والأربعة تنظيمات، والثاني في الخرطوم مع الراغبين في الحوار بالداخل، تحت رعاية الآلية الأفريقية وضمان التنسيق بين الإجتماعين ومخرجاتهما. فهل ينتقص اقتراح الرئيس أمبيكي، بعقد اجتماعين فى مكانين مختلفين، مع ضمان التنسيق المحكم بينهما، ولكن لتحقيق نفس الغرض، من شمول المشاركة التى تطالب به قوي المعارضة؟
9. فهل ستقبل هذه القوي بالمشاركة، أم ستسميت في التمسك بالرفض ما لم يحتشد الكل الاجتماع بالخارج؟ نقطة أخيرة، حتي وإن تم هذا الحشد في مكان واحد، لنقل أديس أبابا بحسب خارطة الطريق، فهل بهذا سيكتمل تحقيق "الشمول"، الذى يطالب به تحالف نداء السودان؟ فستظل قوي الإجماع الوطني، وتنظيمات معارضة أخري، خارج نطاق هذا الشمول!
10. كما نوهت أعلاه، أن أجندة الإجتماع بين الأربع تنظيمات وآلية 7+7 تتلخص فى بحث الخطوات التي ينّبغي إتخاذها لتحقيق شَّمول الحِّوار الوطني، وتشَّمل ما تشّير إليه الورقة التفاوضية ب (محور تهيئة المناخ). إذن، فما طرحته ورقة نداء السَّودان من أربعة محاور أخري لم ترد ابداً في وثيّقة خارطة الطريق، ولو أنه يجوز طرحها في إجتماع آلية 7+7 مع التنظيمات الأربعة الموّقعة عليها.
11. وبذلك، تُطالب هذه القوي بادخال أجنّدة جديّدة للإجتماع المنصّوص عليه في الخّارطة، الفقرة 3.2، بين آلية 7+7 والأربعة: محور مسَّارات التفّاوض ذات الخُصوصية، محِّور الأهداف والأُسّس الحاكمة وتمويل الحور القومي الدسّتوري، ومحور هيكلة وإدارة الحِّوار. بعض هذه المحاور تتناقض مع خارطة الطريق، خاصة قضية التفاوض ذات الخُصوصيه (المحور الثاني من ورقة نداء السُّودان). ما ستفهمة الحكومة، كما الوسّطاء، إقحام لقضية المنطقتين ودارفور ، في غير محله، بينما هذه القضية أصلاً مطروحة للتفاوض بين الحكومة والحركات المسّلحة ولها منبراً منفصلاً منذ بداية التفاوض.
12. وبالتالي، فهذه مطالب، رغم أن قوي نداء السُّودان تعتبرها مُلاحظات واجبة التضمِّين في خارطة أمبيكي، إلا أنها تبدو وكأنها تتجاوز الخارطة نفسها، مطالبة بحوار جديد وبشروط ومواصفات جديدة لا تعترف بالحوار الوطني (الوثبة)، والتي أمنت عليه خارطة الطريق، الموقع عليها من قبل أربعة تنظيمات رئيسة من قوي نداء السُّودان. بل قد تعد هذه الموقف (التفاوضي)، في حد ذاته، خارطة جديدة. ولعل ذلك يفسّر إغفال ورقة نداء السُّودان الإشارة الي خارطة الطريق ضمّن المرجعيات والوثائّق، التي إستند عليها الموقف. بما في ذلك قرارات مجلس السِّلم والأمن الأفريقي، وحتي (البيانات الصادرة من الجهات ذات الصلة). بل وقولها صراحة، أنه إستجابة لتلك القرارت فإن نداء السُّودان يعتبر أن موقفه "التفاوضي" هذا (البداية السِّلمية لعملية سِّياسية متكافئة).
13. في رأيّي أن ما تطرّحه ورقة التفاوض من إجراءات متسلسلة لتهيئة المناخ به قدر كبير من عدم المعقولية السِّياسيِّة. وإن تم التسليم بهذه الإجراءات من قبل الحكومة إلا أن أجل تنفيذها يسّتغرق وقتاً مقدراً، خاصة تلك التي تتعلق بإلغاء تشريعات قائمة. فكل مطلوبات تهيئة المناخ، خاصة المُتعلقة بالحريات، يصعب سِّياسياً تطبيقها على الأرض هكذا ضربة لازب، قبل الوصول الي التوافق حول مُخرجات "الحوِّار"، رغم أنها إستحقاقات رئيسة لضمان تنفيذ هذه المخرجات. كما أن إطلاق الحريات علي كل المسُّتويات هو مطلب تتوافق عليه كل القوي السِّياسِّية، المشَّاركة فيّ؛ والمقاطعة للحِّوار. ألم يقل السّيد الإمام؛ أن مخرجات الحوار الوطني (الوثبة) أذهلته، بل ووصفها بأنها تكاد أن تكون "مطابقة" لمطلوبات المعارضة بشّقيها؟
14. ينبّغي أن لا تظُّن الحكومة والتحّالف السِّياسِّي الحّاكم، أن تعثر التقدم في تنفيذ خطوات خارطة الطريق، بحسّب إستعراضى للموقف التفّاوضي لقوي نداء السُّودان، سيُعّزى فقط للمُعارضّين مما يَعزلهم داخلياً، ويعرِّضهُم لتقّريع المجتمعّين الإقليّمي والدولي. فأي حكومة رشيّدة لا تقنع بسِّياسة تسجيل الأهداف في مرمى المعّارضة، ولو كان مشروعاً، عندما يتصل الأمر بالأهداف العليا للدولة، وضمان سلاّمة وتمّاسك الوطن المغلوب على أمره. الموقف التفاوضي للمُعارضة، مهما كان شأنه، لا يعفي الحكومة من واجبها الدستّوري في السَّعي والمُثّابرة للدفع بالعملية السَّلمية للأمام، فهي المسؤول الأول عن تحقيق السّلام ونقل البلاد إلى مربع جديد عنوانه الوفاق الوطني. ولا يعنى ذلك ما يخص شّكل وقضايا الحوار الإجرائية، فقط، بل الحكومة بيدها إتخاذ العديد من التدابير، والمبادرات والقرارات، الكفيلة بتجهيز واعداد الملعب السّياسي، وعلي رأسها إطلاق الحريات العامة، بما يمنح المصّداقية لتوجه النظام المُعلن نحو السّلام، وأن يحس الناس حقيقة أنهم موعودين بهذا التوافق الوطني والإنتقال، ولعلنا "غداً نعود كما نود". أتعشم أن تكون مخرجات لجنة الحريات، المُنبّثقة عن مؤتمر الحوار الوطني، والتى من المؤمل أن تُعلن علي المّلأ قريباً، على قدر دهشة السّيد الإمام، ممّا يوفر البيّئة الصَّالحة لهذا الإنتقال. الله أعلم.

تورونتو، أكتوبر 2016
[email protected]


تعليقات 14 | إهداء 0 | زيارات 4835

التعليقات
#1531461 [احمد البقاري]
5.00/5 (1 صوت)

10-12-2016 08:53 AM
لماذا يستكثر الواثق كمير على الجبهة الثورية القائدة الفعلية لـ (نداء السودان) مواقفها التفاوضية ويصفها بعدم المعقولية السياسية؟؟ ... أليس من حق الجبهة الثورية كممثلة للأغلبية الميكانيكية الساحقة من السودانيين، المطالبة بحقوق مواطنيها في المواطنة العادلة والمنزهة عن الإقصاء والتهميش، أليس من حق الجبهة الثورية التأكيد على حق مواطنيها في الأنتساب لجهاز الدولة وتولى المناصب القيادية والمفصلية في مؤسساتها الأكثرية حيوية ()، ....

هل تمسك الجبهة الثورية بمشروع إعادة هيكلة جهاز الدولة وإنهاء السيطرة المطلقة والحصرية لمنسوبي قبائل الأقلية الثلاث الحاكمة في بلادنا منذ 1956م والتحكم بمفاصل مؤسساتنا الأكثر حيوية (الجيش، الشرطة، الأمن، السلطة القضائية، المنظومة الأقتصادية ووسائل الإعلام المرئية، المسموعة والمقروءة)، وهم الذين لا تتجاوز نسبة تعدادهم الـ 5% من جملة سكان السودان (13 دائرة جغرافية لولايتي نهر النيل والشمالية من أصل 271 دائرة جغرافية لعموم السودان)، وصولا لدولة المؤسسات وسيادة حكم القانون والمواطنة أساس الحقوق والواجبات، تجاوزا وعدم معقولية؟؟؟...

أليس من حق الجبهة الثورية المطالبة بتفكيك وإنهاء حصرية مراكز القيادة والسيطرة وأتخاذ القرار بجهاز الدولة ومفاصل مؤسساتها عبر برنامج وطني جاد بإعادة هيكلتها، وصولاً لإنهاء كافة أشكال ومظاهر سيطرة منسوبي قبائل الأقلية الثلاث وتفردهم بالقرارات المصيرية للوطن؟؟ أليس هذه الحصرية، هي التي قادت لترهل وتسيب هذه المؤسسات وفقدان هيبتها وأحترامها لدي المواطن العادي والبسيط. وذلك لانعدام نظام المحاسبة الداخلية بهذه المؤسسات أو فشل تطبيقه بدواعي المحافظة على توازن النفوذ بين منسوبي هذه القبائل الثلاثة الحاكمة؟؟ ... أليس أستمرار حرص القيادة السياسية في مختلف حقبها وأيدلوجياتها وأصرارها المستمر ومنذ تاريخ "الأستقلال الكذوب 1956" على ملء الوظائف والمناصب الإدارية والقيادية في جهاز ومفاصل مؤسساتها الأكثر حيوية بمنسوبي قبائل الأقلية الثلاثة حصرياً، أضطرت هذه المؤسسات لأهمال مبدأ الكفاءة والنزاهة والأستقامة في أختيار منسوبيها، مما ذاد من ترهلها وتسيبها وتحولها إلى كتنونات قبلية، يحمي أفرادها فساد وتجاوزات بعضهم البعض أقرب منها إلى ما يمكن أن نطلق عليه مؤسسات دولة ...

لماذا يرفض الواثق كمير حق الجبهة الثورية في مناقشة القضايا الحقيقة والأكثر تأثيرا في حياة مواطنيها والأزمة السودانية، والتي كلفت قواعد الجبهة الثورية خسائر فداحة في الأرواح والممتلكات وتدمير بنيتها الأجتماعية والأقتصادية على مدار ستون (60) عاما من حروب القهر والتنكيل والتمكين المتواصلة .... لماذا ينزعج الواثق كمير من أصرار الجبهة الثورية وجماهيرها وعزمها على تفكيك وإنهاء نظام التمييز العنصري لأقلية الجلابة القائم في بلادنا منذ 1956 (جغماس JAGMAS) ، ألم يسبقها حزب المؤتمر الأفريقي بزعامة نيلسون مانديلا إلى تفكيك وإنهاء نظام الفصل العنصري لأقلية البوير (الآبارتييد) في جنوب أفريقيا العنصرية سابقاً؟

[احمد البقاري]

#1531364 [الراجل]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2016 12:13 AM
كلام كتير لكن الظاهر عليه كويس اسع دايرين ننوم بنتمو بكرة ورانا بكرة من الصباح موضوع البوش والعيش وحق الشفع للمدرسة

[الراجل]

#1531197 [شاسلين القفة]
0.00/5 (0 صوت)

10-11-2016 05:22 PM
يا دكتور السؤال المهم لماذا لجأت النعارضة للآلية الافريقية ؟
الاجابة الموضوعية للسؤال هي البحث عن جهة يمكنها إلزام الحكومة لتنفيذ الاتفاقات
مليون اتفاق حصل بين كل هذه الاطراف والحكومة وكانت العقبة هي عدم التزام الحكومة دي هي المعضلة ودي هي أساس العقدة الباحثة عن حل ولا حل لها إلا باحد امرين اسقاط النظام بثورة شعبية أو الحصول على دعم اقليمي ودولي يضمن التزام الحكومة بتنفي1 الاتفاقات ؟ غياب رافعة دولية تدعم موقف المعارضة في مقابل حكومة بيدها كل آليات وقوة الدولة هو الذي يخل بتوازن القوى ويجعل الحكومة تفعل ما تشاء حسب هواها ومصالح من تمثلهم .

[شاسلين القفة]

#1530897 [الفاتح ابراهيم طه]
0.00/5 (0 صوت)

10-11-2016 07:12 AM
اول مرة اقرا تحليل موضوعي عن العلاقة التفاوضية بين الحكومة والمعارضة بارك الله فيك .
وهذا لن ترضي الكثيرين

[الفاتح ابراهيم طه]

#1530835 [ابو علي]
0.00/5 (0 صوت)

10-10-2016 10:33 PM
استتغرب من الذين يتحدثون عن ما يسمى بحكم القبائل الثلاث كما يدعون فالسودان يحكمه شرزمة من العساكر والامنجية من كل بقاع السودان ولا يخفى على احد ان الذين يتحدثون عن القبيليةانفسهم ينطلقون من القبلية وهذا هو الفخ الذي ادخلنا فيه النظام وانطلى على الاخرين فبدل الحديث عن قومية الحكم يكيلون السباب للقبائل الاخرى يا اخوتي القبيلية لا تبني وطنا

[ابو علي]

#1530704 [علي الجاك]
0.00/5 (0 صوت)

10-10-2016 03:46 PM
في الجنة ثلاث نعم ليست في الدنيا:
الخلود الدائم،
وجوار الرحمن ورؤيته،
وذهاب الآلام والأحزان والأسقام.
جعلنا الله وإياكم من أهل الجنة قولوا آمين.

[علي الجاك]

#1530674 [جريه]
5.00/5 (1 صوت)

10-10-2016 02:38 PM
الرد على أحمد البقارى:
عفيت منك يا أبوحميد, وأنا ذاتى بقارى عشان كده أفكارك ورؤيتك هى نفس الذى بداخل نفسى, وده الواقع الذى يعيشه السودان منذ قرون بعيده, وعقلية الذين صمموا حكم السودان على مقاسهم وبالباقى رايحيين شمار فى مرقه, ولا بد أن تتغير هذه المنظمومه التى أقعدت السودان من النهوض لأنهم لا يرون الا تحت أرجلهم وفقا لمصالحهم القبليه والشخصية.

[جريه]

#1530673 [Alberjo]
5.00/5 (1 صوت)

10-10-2016 02:35 PM
"التوافق الوطني والإنتقال" هل يثق السيد كمير في تخلي النظام عن الحكم أو اشراك الآخر؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ لا وألف لا الكل يؤمن بكنكشة النظام بكرسي الحكم ويريدها ديمومة خالصة لجماعته حصرياً. ومن هنا كل ما كتب وقيل وساس ضرب من المناورات ولا تحاور أبداً مع أئمة النفاق الديني والكسب التمكيني والافساد المجتمعي. فاترك المعارضة على ضعفها تكشف نوايا النظام عسى ولعل الشعوب تفيق من ثباتها أعانها الله

[Alberjo]

#1530652 [نادوس]
5.00/5 (1 صوت)

10-10-2016 01:30 PM
يا دكتور الواثق لعلك لا تعرف أن الوسيط إمبيكي وفي إطار مساعيه لإقناع المعارضة بالتوقيع على الخارطة تعهد لهم في خطاب مكتوب بتاريخ 23 يونيو الماضي يالآتي:

* لقوى نداء السودان أن تشكل وفدها المشارك في الإجتماع مع لجنة السبعتين بالطريقة التي تراها

* كما تعهد لهم بأن من حقهم أن يطرحوا في ذلك الإجتماع كل القضايا التي ذكروها فيما يعرف بالملحق وهي شروطهم لتهيئة المناخ للحوار والمسائل الإجرائية الأخرى

[نادوس]

#1530651 [Mohamed]
5.00/5 (1 صوت)

10-10-2016 01:29 PM
Dear Alwathig John Kerry answered you question by not considering this step taken by the congress party as final but is the first step and mentioned is not inclusive of the opposition views.

[Mohamed]

ردود على Mohamed
United Arab Emirates [saeed] 10-11-2016 01:13 PM
هل كلام جون كيرى امر منزل واجب النفاذ ,يااخى البلد تضيع من بين ايدينا ,

ارجو ان لايلجئنا يأس الافندية الى موارد العمالة والضعة !!!!!!!!!!!!


#1530599 [شرنكو]
5.00/5 (1 صوت)

10-10-2016 11:11 AM
الزيكم ديل هم اس الازمة المثقفاتية حكمتوا ستون عام واورثتونا الفشل ..فشل فى فشل . يحكم اليسار فيقصى اليمين فيتحول الى عميل يغزو الوطن للتحرير ،، فيحكم اليمين ويقصى اليسار فيتحول ايضا لعميل لتحرير ، اورثتونا الحروب والاقصاء وايديلوجيا فاشلة ، تبا لكم وتب يمينا ويسار انتم الازمة وكل الازمة ، لابد من صناعة جيل جدبد وقيادة جديد وبرامج جديدة تمسح كل مثقفاتية السودان من اقصى اليمين الى اقصى اليسار حزب الشباب والعطاء فلتذهب الاديلوجيا الى مزبلة التاريخ،

[شرنكو]

#1530566 [أحمد برستو]
5.00/5 (3 صوت)

10-10-2016 10:04 AM
منقول من مقال للأستاذ / تاج السر حسين.


كنت أحسب الدكتور/ الواثق كمير "مفكرا" لا مجرد "مترجم"، تندهش حينما تقرأ لأرائه المنشورة فى مقالات طويلة،على أن شخصا مثله لا يعرف حقيقة "فكر" الإخوان المسلمين ومنهجهم حتى لو أعتبرنا نظام الإنقاذ كما يقول السيد/ الصادق المهدى ليس إخوانيا وإنما "يقوم على مرجعية إخوانية".
مثل تلك الأراء عن إمكانية التوافق مع "الإخوان المسلمين" تجوز للبسطاء ومحدودى الثقافة لكن كيف تجوز لمثقف وأكاديمى مثل "الواثق كمير" لم يدرس طلابا فى الجامعات السودانية وحدها بل درس فى جامعات أجنبية عريقة!
هل يعقل أن الواثق كمير لم يقرأ كتابى "سيد قطب" – "معالم فى الطريق" و "فى ظلال القرآن" ؟ الم يستمع د. الواثق كمير للهتاف الإخوانى الذى ظلل يردده عمر البشير منذ 30 يونيو 1989 وحتى قبيل زيارته لدولة الأمارات التى تنكر فيها "لإخوانيته"؟

[أحمد برستو]

#1530555 [سهم الشمال]
5.00/5 (1 صوت)

10-10-2016 09:38 AM
مع احترامي لكاتب المقال لكني اراك تركت المطلوب ومسكت في النصوص
مشكلة السودان طرف مهيمن على كل شيء ويريد كل الناس في صفه ولا يود ان يتنازل عن شئ

[سهم الشمال]

#1530472 [ashshafokhallo]
0.00/5 (0 صوت)

10-10-2016 06:32 AM
مكانك يا دكتور الواثق الخرطوم السودان وليس ترونتو.

تعال اطا الجمره الكنت واطيها وخلي التنظير المابيشبهك.

ترونتو تلجت تعال للبلد الدافي الحار وجاف ومترامي الاطراف عشان كلامك دا يكون عندوا معني.

تعال

[ashshafokhallo]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة