الأخبار
أخبار إقليمية
قلادة شرف للدكاترة
قلادة شرف للدكاترة
قلادة شرف للدكاترة


10-10-2016 12:52 AM
كمال كرار

تحمل أطباء بلادي،مع فئات الشعب الأخرى،شظف العيش وبؤس المرتبات،واستحالة التوظيف لأن الحكومة لا تنفق علي الصحة ما يتيح إيجاد وظائف جديدة،ورفض الآلاف منهم مغادرة السودان إلي دول أخري تعطيهم أجرهم بالدولار وتوفر لهم السكن والعربة الخاصة،والحوافز بما يفوق 100 مرة ما ينالونه من ملاليم هنا.
ولم يكن هنالك من سبب يدعوهم لهذا غير وطنيتهم،وإنسانيتهم،وواجبهم تجاه بني شعبهم.
تراهم وهم في أقسام الحوادث،تربيزة واحدة قديمة بلا بوهية،وحولها 5 من الأطباء والطبيبات،ومن حولهم مئات المرضي المحتاجين لاسعاف عاجل،والأوكسجين منعدم،والدربات مافي،والنقالات(بايظة)،وفي معظم الأحيان يتقاسم السرير الواحد مريضين أو ثلاثة.
ومن حولهم تطير الحشرات التي يجذبها الضوء،وتحت أقدامهم الكدايس الجائعة،والفئران التي تجري هنا وهناك،ومع ذلك،تجدهم يهرولون لإنعاش أحدهم،وتوفير الدم لمن يأتي نازفاً،وتطييب خواطر المنتظرين في طابور المرضي،وشرح الحالة المرضية للمرافقين .
وفي أحيان عديدة نجد الأطباء يتقاسمون مع المرضي تكاليف علاجهم،حين تنعدم الحقن أو الدربات أو الأمصال في المستشفي،وتكون مطلوبة على جناح السرعة،فيخرج الأطباء من جيوبهم ما تيسر من مال،يدسونه في يد المرافق،من أجل إنقاذ حياة المرضى.
هذا الإحساس العالي بالمهنة وبغمار الشعب الفقير،لم يعجب تجار الصحة والذين يجنون المال على حساب المرضي،والسماسرة الذين صاروا أصحاب مستوصفات خاصة،والرأسمالية الطفيلية التي اختطفت قطاع الصحة ،فضيقوا الخناق على الأطباء،ومنعوهم مساعدة المرضى،وجففوا المستشفيات العامة،وفتحوا البلاغات ضد الأطباء إن هم أنقذوا حياة مريض بالمجان،و(قلعوا)منهم الاستراحات المتواضعة،وأفرغوا المؤسسات الصحية من أي معينات تساعد الطبيب على أداء عمله،وحرضوا منسوبيهم على الإعتداء عليهم أثناء تأدية عملهم.
وإذ بلغ السيل الزبي في مجال الصحة،فقد توحدت كلمة الأطباء،في لجنتهم المركزية التي انتزعوها انتزاعاً،بعد أن أراد السدنة خطف جهازهم النقابي عبر إتحادات معينة،فكان إضرابهم عن العمل تجاه ما يسمي(الحالات الباردة)،ولم يتخلوا عن واجبهم تجاه حالات الطوارئ..يا له من موقف.
وكعادة أبناء وبنات شعبنا،فقد تضامنت معهم معظم القوي السياسية والجماهيرية واتحادات المهنيين،فعلاً لا قولاً،ونزل معهم في الميدان الجراحون والصيادلة والكوادر الصحية،وغيرهم .
حكي لي صديقي دكتور هلال كيف كانت الأدوية والمعدات الطبية تصلهم في مستشفي وادي حلفا،في الوقت المحدد،وعند الطلب،من وزارة الصحة والإمدادات الطبية بالخرطوم،عبر جدول زمني دقيق ليس فيه شق ولا طق،وكانت وسيلة النقل المتاحة الوحيدة آنذاك هي القطار..أنظر للمسؤولين عن الصحة في ذاك الزمن،وقد كانت وزارة واحدة،والحال اليوم وفيه عشرات الوزارات الولائية بالإضافة للوزارة الإتحادية،لتكتشف أن الأخيرين أصفار على الشمال لا يعتد بها.
التحية لأطباء بلادي،وهم ينتصرون للمرضي ولمهنة الطب ويقولون لا لسماسرة الصحة،ويضربون مثلاً في الشجاعة والتفاني.

[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 3405

التعليقات
#1530928 [Adel]
0.00/5 (0 صوت)

10-11-2016 08:33 AM
kamal all right only new sudan we

[Adel]

#1530647 [سامر على]
0.00/5 (0 صوت)

10-10-2016 01:21 PM
الدكاترة ولادة الهنا

[سامر على]

#1530607 [المغبون]
0.00/5 (0 صوت)

10-10-2016 11:14 AM
هذه الافعال لاتصدر إلا من حكومة لاتحترم شعبها وإلا كانت اهتمت بهذه المرافق وطورتها وحسنت بيئتها ولكنها للاسف لاتهتم إلا بلاماكن التى بها عناصرها من الكيزان كل المناطق التى بها عناصرها واركان حربها لاينقصها شئ ولكن المرافق التى تهم عامة الشعب مهملة اهمالا تاما وخالية من كل المعينات والله الواحد حزين لمثل هذه التصرفات التى تصدر من ناس مفروض يكونوا امينين على هذا الشعب الطيب ولكن الوسخ وسخ واللئيم لئيم ولن يتغير ولكن هناك رب وموجود وسوف ينتقم لهذا الشعب الصابر من كل الذين اذلوه وحقروه وهضموا حقوقه وربنا سبحانه وتعالى بيمهل ولكنه اذا اخذ فإن اخذه اليم شديد .

[المغبون]

ردود على المغبون
Saudi Arabia [كاره الكيزان] 10-10-2016 03:20 PM
حتى شيخهم خرج على قناة الجزيرة وقال بأن الشعب السوداني كسول ولايقوى على فعل كذا وكذا ... هذا التنظيم قائم على عدم احترام الشعب السوداني وهكذا تمت تربيتهم داخل اروقة الحزب منذ الصغر.


#1530603 [abo abdu]
0.00/5 (0 صوت)

10-10-2016 11:12 AM
لماذا تعجز المعارضة عن تحريك الشارع وقيادة عصيان مدني وان تكون بداية للثورة على النظام الفاسد
هل هذه معارضة ننتظر منها شئ اذا كان فشلت في ارض الواقع ولم تستطيع قيادة الشارع الذي هو مهيأ تماما للخروج
التحية للاطباء وعقبال بقية المهن من مدرسين ومهندسين وموظفين وشعب

[abo abdu]

ردود على abo abdu
Saudi Arabia [كاره الكيزان] 10-10-2016 03:18 PM
والمعارضة تجيب ليك جمهور من وين يا نور العين ... مثالاً حزب الامة جمهوره جله يتواءم مع نفس أفكار وشعارات الكيزان وبعض قياداته بالقصر الجمهوري وعصاية نايمة وعصاية قائمة .... والحزب الاتحادي الديمقراطي لا يتواءم جمهوره فحسب مع شعارات الكيزان بل حتى قادته ... اما الحزب الشيوعي تقلصت عضويته من ما يقارب المائة الف إلى أقل من عشرة الاف والاحزاب القومية لا جماهير لها تذكر والقوى الجديدة تمت تصفيتها بحل النقابات وتفكيكها. الحزب الوحيد الذي كان ينظم الشارع مع القوى الجديدة هو الشيوعي اصبح لايقوى على تنظيم نفسه بالإضافة لو سلمنا جدلاً بأن الاحزاب جاهزة للقيادة والتنظيم من أين تأتي بالجماهير. لابد من ابتداع طريقة جديدة لاسقاط النظام وبناء مؤسسات جديدة في المحتوى والفكر وهذا ليس بصعب على الشعب السوداني وهاهم الاطباء يفعلون ويبداون المسيرة.

يا عزيزي اغلب الشعب كان متكوزن بطريقة أو اخرى ولازال الكثيرون في غيبوبة ومرتبط بشعارات دينة فارغة لامضمون لها ويستطيع النظام السيطرة عليهم وأحباطهم بأقل مجهود من على منابر الجوامع والقنوات الفضائية وهئية علماء السلطان.


#1530568 [قمر الزمان]
0.00/5 (0 صوت)

10-10-2016 10:07 AM
يسلم قلمك يا كمال

[قمر الزمان]

#1530464 [al»kiran]
0.00/5 (0 صوت)

10-10-2016 05:09 AM
That's : too, much Mr/ Karrar, please stop it.. and be kind to our hearts .. to our feelings. I can't continuously read this > I'm feeling you're taking me all the way down » thousand of years ago at the back of the past

[al»kiran]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة