الأخبار
أخبار سياسية
ترامب ـ كلينتون مجدّدا: من الجنس إلى السياسة
ترامب ـ كلينتون مجدّدا: من الجنس إلى السياسة


10-11-2016 03:41 AM
القدس

التقى المرشحان في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، هيلاري كلينتون، ودونالد ترامب، في مناظرتهما الثانية الأحد الماضي التي اعتبرت، بسبب مضمونها والاتهامات الحادة المتبادلة فيها، فريدة وغير مسبوقة.
استعدّ الملياردير الأمريكي لمواجهة تتعلّق بتصريحات سجّلت له عام 2005 وانكشفت الأسبوع الماضي يتباهى فيها بطرق التحرّش الجنسي بالنساء فنظم مؤتمرا صحافياً قبل المناظرة مع ثلاث نساء اتهمن الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون بالاعتداء عليهنّ جنسياً ورابعة أكدت أن هيلاري ساعدت زوجها في الإفلات من العقاب عندما كانت محامية شابة.
طرق ترامب بمحاولته هذه على عصب حسّاس في عائلة المرشحة المنافسة وتاريخ زوجها الذي وضعه انكشاف علاقته الجنسية مع المتدربة مونيكا لوينسكي أثناء فترة رئاسته في وضع شديد الإحراج وأدّى به لاحقاً للاعتذار علناّ للجمهور الأمريكي على فعلته التي أدّت، آنذاك، إلى رفع الحصانة عنه ومساءلته في الكونغرس الأمريكي.
ورغم الهشاشة التي يعاني منها الطرفان في هذه القضايا الشخصية فالمنطقيّ أن ترامب كان الطرف الأضعف في الميزان لأن الاتهامات موجهة إليه شخصيّاً بينما اتهاماته توجّه إلى زوج خصمه الذي تحمّل قانونيّاً مسؤولية ما فعله سابقاً.
إحساس ترامب بضعفه هذا جعله يحاول التملص من موضوع تعليقاته التي تحدث فيها بلغة بذيئة عن ملامسة النساء من دون رضاهن بالقول إن هناك أشياء أكثر أهمية وخطورة في العالم من أقواله حول النساء قائلا: «تتكلمون حول هذه الأمور بينما هناك تنظيم «الدولة الإسلامية» الذي يقطع الرؤوس ويغرق الناس في أقفاص حديدية».
كيف سيعالج ترامب موضوع «الدولة الإسلامية»؟
بالتعاون مع جيوش روسيا والنظام السوري وإيران «الذين يقتلون داعش»!
بنقلة واحدة استطاع مرشح الرئاسة الأمريكية الجمهوري الانتقال، بحسب معلّقي وسائل التواصل الاجتماعي، إلى «جبهة المقاومة والممانعة» وهو أمر يربك العقل والمخيّلة معاً، بل ويتعارض حتى مع رأي المرشح لنيابة دونالد ترامب مايكل بنس الذي صرّح في مناظرته الأولى مع نظيره الديمقراطي أن على الولايات المتحدة الأمريكية أن تواجه روسيا في سوريا.
غير أن الحقيقة التي يجب أن تقال إنه رغم فظاظة أطروحات ترامب وفكرته الواهمة عن حرب روسيا وإيران والأسد لـ«داعش»، فإن حديث المرشح الجمهوري عن مسؤولية أوباما والسياسة الخارجية الأمريكية العقيمة في نموّ وانتشار تنظيم «الدولة» لا تبتعد كثيراً عن الواقع، وهو محق أيضا في سخريته من خطوط أوباما الحمراء، وهي سياسات بادرت كلينتون عمليّا بالرد عليها بالقول إن روسيا لا تريد محاربة «داعش» بل تمكين نظام الأسد، كما أنها طروحات لتجاوز سياسات أوباما بالحديث عن مواجهة نظام بشار الأسد وروسيا، ودعمها لحظر جوّي وإقامة منطقة آمنة، وهي قرارات تجنّب أوباما اتخاذها ما استطاع. أدّت المناظرة إلى عدد كبير من المناقشات والتحليلات والتعليقات وأثارت الكثير من الانفعالات لعلّ أطرفها قول الممثل الأمريكي روبرت دي نيرو إنه يريد أن يلطم ترامب على وجهه، وقد تركّزت تعليقات المشاهير الأمريكيين عمليّا على دفاعه الضعيف عن أقواله حول النساء وأفعاله. كما كان لافتا إعلان الرئيس الجمهوري لمجلس النواب بول راين بانه «لن يدافع» عن ترامب «ولن يشارك في الحملة» لدعمه.
وكان راين اعلن عن «اشمئزازه» ازاء تعليقات ترامب السوقية عن النساء، والغى زيارة له كانت مقررة الى ولاية ويسكونسن التي يمثلها لدعم ترامب.
لكن النقطة التي لم ينتبه لها المحللون (رغم أن كلينتون اقتربت من تلمّسها) هي أن السياسة التي تستند إلى دعم إرهاب الأقوياء، كما هو حال روسيا وإيران ونظام الأسد، أو تدفيع «الحلفاء» بالقوّة أجرة «حمايتهم» هي نفسها، حين نهبط بها إلى مستوى آخر، هي سياسة التحرّش بالنساء واحتقارهم والبلطجة مع الأقليات والمسلمين.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2141

التعليقات
#1531563 [إبراهيم الحاج]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2016 11:33 AM
.. رغم ما عليه ترامب من مواقف و ما قاله من أقوال .. أنا شايف فوزو يمكن يسوط اللعبة السياسية العالمية..(يعيد الشكة).. وبعد داك يكون في فرقة للغبش في العالم.. وخاصة ناس الشرق الأوسط (ناس قريحتي راحت).. أن نحسن من لعبنا .. ونفكر في التهديف الصحيح.

[إبراهيم الحاج]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة