حالة تسلل
حالة تسلل


10-11-2016 02:01 AM
اسماء محمد جمعة

منذ أن جاءالمؤتمر الوطني إلى الحكم متسللا ومنقلبا على الشرعية وهو على خلاف مع جميع مكونات السودان السياسية، والأهم من ذلك أن ظلت حكومته على قطيعة مع الشعب نفسه وظلت تعيش لنفسها فقط ، فكانت النتيجة الوضع الذي وصل اليه السودان اليوم .. بلد يعاني الفقر والفساد والحصار والضياع وشعبه هائم على وجهه يبحث عن الحياة أينما وجدت ، وبعد 27 سنة مرة أخرى تريد أن تخدعه بأن مشكلة السودان تكمن في خلافات مكوناته التى عبرت مئات السنوات مع بعضها في تجانس هي من عكرت صفوه .

مئات النصائح قدمت للحكومة من مئات الجهات لحل مشاكل السودان عبر التغيير في نهجها وسياساتها ، ولكنها لا ترى الحل إلا في مشروع تضعه هي، فجاءت بفكرة الحوار الوطني الذي انطلق في هذا اليوم نفسه من العام الماضي بعد استعدادات أخذت شهورا طويلة.

اليوم وصلت رحلة الحوار المحطة الاخيرة وهي تضم أكثر من مائة جسم سياسي يمثلون احزابا وحركات أميبية تكاثرت من أصولها المشلولة التي رفضت فكرة الحوار أصلا أو شاركت ثم انسحبت ، ولكن الأهم من كل ذلك أن الرحلة لم تشمل أهم افراد العائلة السودانية(الشعب ) فهو ليس لديه ممثل في الحوار ، أي أن الحوار غاب عنه صاحب المصلحة .

مشكلة السودان الوحيدة تكمن في حاجته إلى حكومة راشدة ديمقراطية يختارها الشعب بنفسه لتنفذ مصالحه .. يراقبها و يساندها إن نجحت ويسحب منها الثقة إن أخفقت لتذهب دون مقاومة ،ونوع الحكومة هو الذي يعالج قضايا السودان كلها ..الفوضى والاقتصاد المنهار والقبلية والحروب والعلاقات الخارجية والهوية ، فكل هذه المشاكل كانت في طريقها إلى الزوال لولا أن قطع عليها المؤتمر الوطني الطريق وحوّلها إلى قضايا خلاف بين مكونات السودان ، بعد أن كانت مجرد مشاكل ستزول بزوال مسببات التخلف ، والحكومة التى تجعل من قضايا التخلف قضايا خلاف وصراعات لا يمكنها أبدا أن تنجح في الحكم ، وحكومة المؤتمر الوطني لا يمكنها أن تنجح في حكم السودان بالرغم من أنها قضت زمنا طويلا فيه.

الحكومة فتحت باب حوارليناقش مشاكل لا تحل إلا بقيام دولة القانون المواطنة ، ولا أعتقد أن هذا الأمر يحتاج إلى حوار بقدر ما يحتاج إلى قرار ، فهو شرط من شروط بناء الدولة لا يختلف عليه اثنان وعن طريقه تحل كل القضايا ، وهو شرط لاتحققه إلا حكومة منتخبة بمنتهى الأمانة .

المؤتمر الوطني قال إن نهاية الحوار الوطني ستكون بداية لفترة جديدة وأن البلاد تستشرف مرحلة جديدة في مسيرة العمل الوطني، وستتجاوز التحديات وتستكمل البناء الوطني الذي انهار خلال 27 سنة وأن الشعب موعود بالديمقراطية وحكم القانون من خلال مخرجات الحوار .

السؤال الذي يفرض نفسه هل الحكومة متأكدة من أن مخرجات الحوار ستحقق هذه النقلة، وهي التى ظلتتردد أنها لا تحمل عصا موسى ولا خاتم سليمان في حين أنها قضتأكثر من ربع قرن ولم تنجح في حل مشكلة واحدة ، فكيف لها أن تحدثنا بعهد جديد يبدأ من اليوم ؟ فهل هى امتلكت عصا موسى وخاتم سليمان الآن أم أنها تريدنا أن ننتظرها 27 سنة أخرى ونحسب لها هدفاتحرزه في الزمن بدل الضائع من حالة تسلل ، اسمها الحوار الوطني ليدخل السودان بعدها في الدوامة نفسها .

التيار


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2612

التعليقات
#1531274 [حسان الحساني]
0.00/5 (0 صوت)

10-11-2016 08:39 PM
حوار الوثبة كان فاشلا منذ يناير 2014 --- و كان يمثل للانقاذ اسطوانة اكسجين لبث الحياة في جسدها المتهالك و المنهار بعد فصل الجنوب ---- ساءت الاحوال و تدهورت معيشة الشعب بصورة مريعة خلال ال 3 سنوات الماضية --
الشعب السوداني ادرك بحسه الوطني ان الحوار لعبة و مبارة من طرف واحد و غالبا ما تعتبر المباريات التي تقام من طرف واحد تمارين و لذا لم يكترث الشعب السوداني لها -- و مرت سنين الحوار و لم يلتفت اليه احد و كأن الحوار اقيم في هندراوس لمناقشة قضايا جمايكا --
الآن انفض السامر و الازمة الاقتصادية مستحكمة و الاحتقان السياسي في ذروته و نيران الحروب مشتعلة و الحياة الشعب السوداني في الدرك الاسفل من الذل و النهانة و الفقر و فقدان الكرامة ---
و الحل المتفق عليه هو :-
اسقاط النظام و اقامة مؤتمر دستوري جامع ليؤسس للدولة المدنية الديمقراطية التعددية العلمانية و العلمية و دولة القانون و العدالة و المواطنة المتساوية --

[حسان الحساني]

#1531232 [ابو محمد]
0.00/5 (0 صوت)

10-11-2016 06:34 PM
(أنها لا تحمل عصا موسى ولا خاتم سليمان)
انتهى
إذا قارنا حالة جماعة الإخوان الكاذبين وروابضهم (المادية) قبل 1989م وما هم عليه الآن لتأكد للجميع أنهم يملكون فعلا عصا موسى وخاتم سليمان !!
يا صاحب التيار وجوقته من المطبلين كفاكم ضحكا على الذقون !!

[ابو محمد]

#1530992 [الفاروق]
5.00/5 (1 صوت)

10-11-2016 10:32 AM
تسلل قالت : دا اغتصاب عديل . يملك كل انواع القوة والمراوقة مغتصب دولى . كلهم محترفين يحملون جنسيات مختلفة . ذاكى الدين بتاع تيراب قال والله بخجل جنسيته صينية . علي بالطلاق اضراب الاطباء دا لو طرشق وما كان بداية النهاية لبنى كوز الشعب السودانى يرفع وبس . البعشوم مغير عينيه ورعا يصفى فى دكاترتكم بكل مكر وانتم كالعادة مصدقين فى الوعود . المشكلة تشتيت اراء الاطباء وقتلهم بالدم البارد واختطاف واختفاء النافذين منهم . يجب التبليغ عن اى حالة تصفية او اختفاء على عثمان شغال كيد ويكيد كيدا يابشر هل فهمتم الاية . اامل نقل الراكوبة ومواضيعها وتوضيحها للحاصل الى الفيس بك .

[الفاروق]

#1530988 [البخاري]
5.00/5 (3 صوت)

10-11-2016 10:22 AM
التحية للأستاذة أسماء وهي تجلد النظام بقلم رزين ورصين لا تنقصه الحجج والبراهين.

النظام توفرت له فرصة تاريخية خلال سبعة وعشرين عاماً للنهوض بالبلاد حيث وجد مواطناً طيعاً يقول سمعنا وأطعنا، كما تدفقت في يديه أموال البترول.

ولكن قصرت سوء النية وقلة الفهم بالنظام حيث عمد إلى استعداء المواطن فانتفضت مناطق الهامش وبدلاً من إنفاق الأموال في الإعمار والتنمية، وجهها النظام لحماية نفسه من السقوط.

حتى لو حكم إبليس نفسه ما تدهورت بلادنا إلى هذا الحال.
لعنة الله تغشاكم با تنابلة الإنقاذ الذين ينفرون ولا يبشرون

[البخاري]

#1530929 [garfan]
5.00/5 (2 صوت)

10-11-2016 08:33 AM
مقال رائع وهذه هي الحقيقة لا لبس فيها ولا غموض. هؤلاءاللذين اجتمعوا وانفضوا يمثلون انفسهم فقط و قد يحققوا مصالح تخص شخوصهم ولا تعنينيا في شئ.

[garfan]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة