الأخبار
أخبار إقليمية
روشتة خلاصنا في ايديكم
روشتة خلاصنا في ايديكم
روشتة خلاصنا في ايديكم


10-11-2016 12:06 PM

ياسين حسن ياسين


الطبيب السوداني وضع سماعته المرهفة موضع الداء، جس النبض بحذقه المعهود الذي شهدت له به مستشفيات العالم قاطبة، ووصل إلى التشخيص السليم، وحرر وصفة الدواء الشافية. الإضراب السياسي كان هو الدواء لمشكلة هيكلية تطال النظام الحاكم برمته. مشكلة لا تقتصر على المرافق الصحية، إذ تمس التعليم، مثلما تمس الاقتصاد، والسياسة والمشاركة، بل وحتى الحياة الاجتماعية وكذلك الثقافة والآداب.. إنها مشكلة سوء إدارة من أبرز تجلياتها التمكين الحزبي المقيت الذي وضع جهال القوم موضع سيادة وقيادة وأبعد ذوي الكفاءة والقدرة خارج الوطن وتركهم نهباً للمطارات والموانئ ومحطات القطار. إنها الخلل في قيادة بلد متنوع الثقافات بفكر إقصائي وممارسة تفتقر إلى أبسط أسس الحكم الرشيد.
الطبيب السوداني كان يقتفي خطى أسلافه الذين مهدوا له الطريق من بروفسير عبدالحليم محمد إلى التيجاني الماحي وخالد ياجي وآلاف غيرهم، كما يقتفى خطى آخرين سبقوهم من أبقراط إلى الرازي وابن سينا. أولئك وهؤلاء كانوا قد أكدوا قدسية مهنة الطب، وضرورة أن يفعل الطبيب ما بوسعه لعلاج مرضاه، لا سيما الفقراء، ومحاربة كل أنواع الشعوذة في أية صورة ظهرت. لم تكن مطالب الطبيب تقتصر على نفسه وزملائه، بل اتجه إلى هموم المريض وضرورات توفير الحد الأدنى لقيام عملية طبية تليق ببني البشر في هذا القطر المترامي الأطراف. لقد دمرت الإنقاذ القطاع الصحي إلى درجة أن رئيس البلد يستنكف عن إجراء أصغر العمليات لنفسه في السودان. ورغم ذلك ظل الطبيب السوداني صخرة صلدة سواء بقي داخل السودان أو هاجر، وما أكثر محطات هجرة الأطباء!
إذاً يأتي إضراب الأطباء في وقت مناسب جداً. فقد اطمأنت الإنقاذ من جهة النقابات وانتفاء قدرتها على زعزعة الوضع الحالي مهما وصل إليه من سوء. ذلك أن العمل النقابي بات في أيادي الإخوان المسلمين ومن يثقون في ولائه وقابليته لتمرير أجندتهم السياسية ومؤامراتهم المصلحية الضيقة. استطاعت الإنقاذ أن تظل في الحكم كل هذا الوقت، ورغم التردي الذي شمل كل نواحي الحياة، لمهارتها الشيطانية في تدمير المجتمع المدني، ووضع العيون الأمنية لرصد كل خطوة يخطوها المواطن، وفتح السجون والمعتقلات وبيوت الأشباح على امتداد وطن كان آمناً مطمئنا، يفتح فيه الناس فيما بينهم النفاجات والقلوب الطيبة والنوايا الحسنة.
في هذا السياق، أن يقف الأطباء وقفة رجل واحد ليقولوا لا، فذلك أمر غير متوقع لقيادات الإنقاذ ومربك لتدابيرها الأمنية المعهودة. وهو أمر يذكرها بثورة أكتوبر ١٩٦٤م، عندما اضطلعت النقابات، وفي صدارتها نقابة الأطباء، بدور شجاع أحال الشارع إلى كتلة لهب حارق أودى بعهد الديكتاتورية والاستبداد. ولا غرو أن يصبح نقيب الأطباء وقتها، البروفسير عبد الحليم محمد، رحمه الله، عضوا في مجلس السيادة عقب نجاح الثورة.
تكرر ذلك المشهد في انتفاضة مارس أبريل ١٩٨٥م، التي أطاحت بنميري، وقد تقلد نقيب الأطباء الدكتور الجزولي دفع الله، منصب رئيس الوزراء تقديرا وعرفانا لهذا الدور الحيوي الذي قام به الأطباء، في إطار منظومة مجتمع مدني ناشط وفعال.
الآن، ولنكفل نجاح هذا الإضراب، ووصوله إلى مبتغاه من تصحيح لوضع مهترئ لا يليق بشعب السودان ولا يتفق مع تطلعات الطبيب والمعلم والقاضي والمحامي والمحاسب والموظف والجندي والسائق والعامل وربة البيت والزارع والراعي، ينبغي أن ندرك جميعا أن الأطباء، بعملهم هذا، إنما يعرضون أنفسهم لأقسى ضروب التنكيل وأشد أنواع العقاب، وكل ذلك من أجلنا ومن أجل سودان ظللنا نحلم به طويلاً. إنهم يقفون موقفاً شجاعاً في مواجهة نظام مدجج بالسلاح ويملك من الأحابيل الأمنية ما لا قبل لهم به. إنه نظام يملك آلة إعلامية كاملة العدة والعتاد، وقادرة على تشويه صور الملائكة وتأليه صور الشياطين.
لكن الأطباء سيجدون الشعب في صفهم، دعماً تاماً وتأييداً لا يتطرق إليه التخاذل أبدا. وبالفعل بدأت الكثير من النقابات المهنية الأخرى تتجه نحو التضامن مع الأطباء في وقفتهم الباسلة هذه. ونأمل أن تعمل الأحزاب المعارضة شيئاً مساندا وذا مغزى، فقد جاء دورها.
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2870

التعليقات
#1531090 [غيرت الاسم ولم يتغير الحكاية شنو ؟]
5.00/5 (1 صوت)

10-11-2016 02:49 PM
نرجو من القوات النظامية كلها الوقوف مع الاطباء . احتمال احتياج النظامي للطبيب 90% اذا ما له هو لافراد اسرته وما يفعله الاطباء هو من اجل الشعب السوداني . لذلك حتى وان هددوك بقطع رزق اعلم ان الارزاق بيد الله . وتذكر حوجة اهلنا الى مستشفيات تليق بالانسان السودانية .

[غيرت الاسم ولم يتغير الحكاية شنو ؟]

ردود على غيرت الاسم ولم يتغير الحكاية شنو ؟
United States [عودة ديجانقو] 10-11-2016 07:46 PM
الكلام ده كبير عليهم شويه ما بفهموهوا.
بعدين يا أخى منو القال ليك بتاعين القوات النظاميه دىل جايين من أسر وبيوت زيى وزيك...ديل كلهم أبناء حرام وإبن الحرام ما ترجى منو رجاء.


#1531053 [الحلومر/خريج الابتدائية]
5.00/5 (2 صوت)

10-11-2016 12:50 PM
شكرا ياسين
علي أحزاب الفكة المنخرطة في الحوار ان تعلم، لا هذه الحكومة ولا التي تأتي من بعدها تستطيع ان تصلح حال البلاد ما لم يرضي عنها الشعب
طالما المواطن جعان ومريض وكل الوزارات الخدمية اصبحت لاتقوم بدورها ومتعطلة تماماً ، و الخدمات الضرورية غير متوفرة حتي عند حدها ألأدنى من صحة وتعليم وماء وكهرباء وصعوبة الحصول علي واجبة واحدة تقي من الأمراض فلن يرضي عنها الشعب عن هكذا حكومة إطلاقاً
علي الأجهزة الأمنية شرطة وجيش وملشيات وامن دولة، ان تنحاز لمطالب الجمهور العادلة وعليها ان تعلم ان حب الشعوب للحكوما تها لن يكون بالبطش أو الإرهاب او السجون والإعتقالات
وعلي الحكومة ان تعلم ان البطش لو مكن لها البقاء مائة الف سنة فهي لابد زائل
وما كان للحكومة ان تستمر طيلة هذا المدة لو لا خداعها للشعب بالشعارات البراقة قسمة ثروة وسلطة ... تنمية ... عادلة إجتماعية
وألآن الحكومة لا تملك الثروة ولا التنمية ولا العادلة الإجتماعية
سياسات الحكومة تؤدى الي تمزيق الوطن الي ست او سبع دويلات لأن كل مظلوم سوف يفكر في أخذ حقوقه بقوة السلاح او يحمي نفسه من الظلم بنفس السلاح التي تخيفه به الحكومة
عيب الحكومة انها اسعدت وزرائها واعضاء حزبها وجعلتم يعيشون نعيم الدنيا ورغد العيش وتجاهلت الخدمات الضرورية للفقراء والمساكين الذين تأخذ الزكاة بإسمهم
و هل هذا يعقل ان ادفع ضريبة وزكاة ولا اجد مدرسة حكومية واحدة صالحة للدراسة لأبنائى وان مرض احدهم فكل المستشفيات خواء
وابناء اعضاء المؤتمر الوطني يدرسون في ارقي المدارس الخاصة والتحاقهم بأرقي جامعات أوربا وأمريكا ويتعالجون في ارقي المشافي العالمية
القوات النظامية حقارتهم في الا طباء وابناء اسيادهم (صلاح قوش وزير الصحة إدريس أبوقردة ) يشتمونهم ويسبونهم ويستفزونهم داخل مراكز الشرطة فهل نظام يحتاج فرداً كان او ضابط
ولا يستطيعون وضعهم في الحراسة لمدة خمسة دقائق هل هذا يعقل يا شباب وهل هذه حكومة يتشرف الشعب بحكمها للبلاد
الاطباء ليس في عداء معكم ايها الإخوة في القوات النظامية فعدوكم هم ابناء الوزراء حكومتكم الرشيدة
المطلوب من القوات الأمنية الإنحياز لمطالب الأطباء العادلة وهم ابناءكم

[الحلومر/خريج الابتدائية]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة