الأخبار
أخبار سياسية
غارات روسية هي الاعنف منذ اسبوع تستهدف احياء حلب الشرقية
غارات روسية هي الاعنف منذ اسبوع تستهدف احياء حلب الشرقية
غارات روسية هي الاعنف منذ اسبوع تستهدف احياء حلب الشرقية


10-12-2016 04:28 AM
تجددت الغارات الروسية الثلاثاء على الاحياء الشرقية الخاضعة لسيطرة فصائل المعارضة في حلب بوتيرة هي الاعنف منذ نحو اسبوع، متسببة بمقتل 16 مدنيا على الاقل، في تصعيد يتزامن مع وصول الجهود الدبلوماسية لوقف اطلاق النار الى طريق مسدود.

على جبهة اخرى في جنوب سوريا، قتل خمسة اطفال على الاقل الثلاثاء جراء سقوط قذيفة صاروخية اطلقتها فصائل معارضة على مدرسة في مدينة درعا حيث تسيطر قوات النظام على الجزء الاكبر منها، في وقت استهدفت الفصائل احياء عدة في دمشق بالقذائف، موقعة خمسة جرحى على الاقل.

في الاحياء الشرقية لحلب، افاد مراسل فرانس برس بتجدد الغارات على الاحياء السكنية حوالى الساعة الثانية عشرة ظهرا (التاسعة تغ)، مستهدفة بشكل خاص احياء القاطرجي والميسر وقاضي عسكري وبستان القصر.

واحصى المرصد السوري لحقوق الانسان في حصيلة جديدة مقتل "16 مدنيا بينهم اربعة اطفال على الاقل جراء غارات روسية كثيفة على حيي بستان القصر والفردوس"، مشيرا الى وجود عدد كبير من العالقين تحت الانقاض.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن ان "الغارات الروسية اليوم هي الاعنف على الاحياء السكنية منذ نحو اسبوع".
وفي حي بستان القصر، قال مراسل فرانس برس ان الغارات ادت الى تدمير مبنيين بالكامل اثر استهدافهما. ونقل مشاهدته للكثير من الاشلاء فضلا عن ضحايا ممددين على الارض لم يتمكن السكان من التعرف على هويات العديد منهم.

وقال ان متطوعين من الدفاع المدني كانوا يعملون بايديهم على رفع الانقاض بحثا عن الضحايا، مشيرا الى سحب جثتي طفلين على الاقل.

- مغطون بالدماء والغبار-

واظهر شريط فيديو بثه مركز حلب الاعلامي المعارض من حي بستان القصر طفلة تبلغ اعواما عدة ترتجف من الخوف وقد غطت الدماء الجانب الايمن من وجهها وهي تحاول التحرك على حمالة داخل مستشفى. ويصرخ في الخلف احد الجرحى من الالم. كما يظهر الفيديو رجلا يدخل الى المستشفى حاملا في يديه طفلة اخرى اصغر سنا وقد غطى وجهها وثيابها الغبار جراء الضربة الجوية.

وفي فيديو اخر للمركز من حي الفردوس، يتجمع عدد من الاهالي امام مبنى استهدفه القصف في وقت يعمل شبان على نقل قتلى من داخل المبنى ووضعهم على متن شاحنة صغيرة. ويظهر عند مدخل المبنى رجل مسن مغطى بالغبار وقربه ثلاثة اطفال وهم يبكون بعد اخلائهم اثر الغارة.

وفي صور نشرها المركز من حي القاطرجي، يجلس رجل فوق الركام وهو ينظر ارضا ويضع رأسه بين يديه حزنا.

وتنفذ قوات النظام السوري منذ 22 ايلول/سبتمبر هجوما على الاحياء الشرقية في حلب وتدور منذ ذلك الحين اشتباكات على محاور عدة، الا ان الجيش السوري اعلن في الخامس من تشرين الاول/اكتوبر "تقليص" عدد الضربات الجوية والمدفعية على مواقع الفصائل.

وتركز القصف الجوي منذ ذلك الحين على مناطق الاشتباك في المدينة وتحديدا حي الشيخ سعيد (جنوب) وحي بستان الباشا (وسط).

وعادة ما ترد الفصائل المعارضة على القصف باطلاق قذائف على الاحياء الغربية الواقعة تحت سيطرة قوات النظام. وافادت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) الثلاثاء بمقتل اربعة اشخاص واصابة 14 آخرين بجروح جراء قذائف صاروخية استهدفت حي الحمدانية في الجهة الغربية.

وفي دمشق، تعرضت احياء عدة لسقوط قذائف مصدرها الفصائل المقاتلة. وافادت وكالة سانا بـ"سقوط عدد من قذائف الهاون اطلقتها التنظيمات الارهابية على محيط الجامع الاموي"، مشيرة الى ورود "انباء عن اصابات".

كما اشارت الى اصابة خمسة اشخاص بجروح جراء سقوط "قذيفتي هاون" على حي القصاع في دمشق.

وتتحصن فصائل معارضة واسلامية في محيط العاصمة كما تسيطر على حي جوبر عند اطرافها الشرقية، وعادة ما تستهدف العاصمة بالقذائف.

ويأتي التصعيد الميداني في ظل انسداد الافق الدبلوماسي للتوصل الى حل ينهي النزاع السوري الذي تعد مدينة حلب ابرز جبهات القتال فيه والاكثر تضررا منذ اندلاعه.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 661


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة