الأخبار
أخبار إقليمية
حوار أحزاب (الفكة) تمثيليه أبطالها قيادات المؤتمر الوطني
حوار أحزاب (الفكة) تمثيليه أبطالها قيادات المؤتمر الوطني
حوار أحزاب (الفكة) تمثيليه أبطالها قيادات المؤتمر الوطني


10-12-2016 09:37 AM
بلا حدود - هنادي الصديق

حوار أحزاب (الفكة)

* بمناسبة ختام ما يسمى بالحوار الوطني أمس، والاحتفالات الفخيمة إحتفالاً (بمخرجاته)، إستدعت ذاكرتي إحدي المحطات لعدد من القراء مع بداية ما يسمي بالحوار الوطني، أو حوار الوثبة لا يهم، الكثير جداً من المواطنين غضبوا جداً من هذه التسميات التي قصد منها كسب الوقت في ظل الظروف الحرجة التي يمر بها الوطن، وكما قال الأخ محمد عثمان أحد القراء الناشطين جداً، (إن الحقيقه تقال كثر الفساد في الوطن وفي البر والنيلين والفضاء)، فقبل ايام ليست بالقليلة أكدت الحكومة أنها ستخصص للوزراء والنواب سيارات من مصنع جياد فقط ترشيداً للصرف .
* تفاءلنا خيراً بهذا التصريح المبارك، وفي أول جلسة للبرلمان طالبوا بفرش مكاتبهم بأثاثات فاخرة ومريحة وقلنا خير وبركة..
* ثم تفاجئنا بأن قادة البرلمان قد تم تسليمهم سيارات حديثة ومستورده من خارج مصنع جياد ويبلغ سعر السياره الواحدة نصف المليار من الجنيهات من مصانع تايوتا اليابانية وبما يعادلها بالدولار.
* إذا ماذا نفهم من كل هذا البذخ والوطن يغلي حميم وبركان ؟؟ أين تذهب تصريحات رئيس الجمهورية ؟؟ ولماذا هذا التجاوز الخطير .؟
* الشعب مفجوع ومطحون بالدمار الشامل والاقتصاد منهار واصبح المواطن يعيش على أمل تغييير الوضع ولا تغيير ولا أمل، بل ألم وقهر.
* ماذا حدث للشعب واين هو الشعب أساسا؟! إذ يبدو أن الشعب خرج للإغتراب خارج الوطن حامل هم الوطن متسكع في دروب الكون ، ليضعوا لنا الحوار الوطني، ولا أدري عن أي وطن يتحدثون.
* في اعتقادي أن هذا الحوار هو العبث والفشل بعينه، ولا يتعد كونه كسباً للمزيد من الوقت، وممارسة المزيد من الضغط علي المواطن والمعارضة والمجتمع الدولي، وكأني بهذا الثلاثي في نظرهم (هبنقة)!؟
* جميعنا يذكر عملية إعتقال رموز المعارضة مع بداية ما يسمي بالحوار الوطني، رغم التصريحات الممجوجة بتهيئة الأجواء الصحيه للمعارضة، والتي أثمرت المزيد من الإحتقان ونفور كل أحزاب المعارضة الحقيقية ليبقي المؤتمر الوطني على (أحزاب الفكة)، والتي في مجملها لا يعدو دورها أن يكون مجرد كومبارس في مسرحية ملَ الشعب متابعتها.
*من وجهة نظري الخاصه لا يوجد حوار وطني في الوقت الراهن انها تمثيلية ابطالها قيادات المؤتمر الوطني وليس أبلغ دليل علي ذلك خلو قاعة الصداقة ومقر الاحتفال أمس من الشباب، إذ سيطر الشيوخ والشيب رجالا ونساءا علي المشهد تماما، ما يؤكد أن كل ما تم ماهو إلا تكريس وتمكين للمؤتمر الوطني وفرض سيطرته مجددا وممارسة ذات السياسات وعودة ذات الوجوه التي أرجعت بلادنا للخلف قبل 27 عاما.
* الشعب أصبح محروما من ابسط نعم الله التي حبانا بها والحقوق التي كفلتها كل القوانين والدساتير مثل التعليم والصحه والمأكل والمشرب وحرية التعبير وغيرها من حقوق الإنسان.
لك الله يا شعبي من السياسة ولعبتها التي لا ترحم ، ولك الله ياوطني من سياسيين لا يرون أبعد من أرنبة أنفهم ، ولك الله يا وطني إن إستمر هذا الوضع أكثر من ذلك.
الجريدة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2211

التعليقات
#1531583 [عباس محمد علي]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2016 12:03 PM
ملاحظة أخيرة : لم يجد النظام من يحاوره غير بعض قيادة الأحزاب الطائفية التقليدية و أحزاب الفكة و ‏التوالي لتتصدر الحوار.... وليس هذا هو مؤتمرالحوار الوحيد منذ الإستقلال الذي يحاول النظام إيهامنا به ‏ولا الأول فقد سبقته عدة مؤتمرات وإتفاقيات و مخرجات في قطاع الإقتصاد و التعليم و الصحة و ‏الصحافة و الحريات و المصالحات...ألخ محفوظة في خزائن النظام منذ بداية إنقلابهم المشؤوم فماذا فعلوا ‏بها منذ 27 سنة لم تفعل و لم تطبق توصياتها و مقرراتها حتى الآن! ولن يكون المؤتمر الأخير لأن هذه ‏سياسة متبعة لنظام البشير فكلما تعصف به الأزمات السياسية و الإقتصادية و الضغوط الشعبية يلجأ لعقد ‏المؤتمرات و المفاوضات و الإتفاقيات و يتسلم مخرجاتها و يعد بتنفيذها حتى تعدي الأزمة و تأتي ‏غيرها...! ‏

[عباس محمد علي]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة