الأخبار
أخبار إقليمية
أكثر من 600 توصية لمعالجة الوضع الاقتصادي السوداني خبراء يدعون إلى استقرار سياسي لتفعيل النظام الاقتصادي
أكثر من 600 توصية لمعالجة الوضع الاقتصادي السوداني خبراء يدعون إلى استقرار سياسي لتفعيل النظام الاقتصادي
أكثر من 600 توصية لمعالجة الوضع الاقتصادي السوداني خبراء يدعون إلى استقرار سياسي لتفعيل النظام الاقتصادي


10-12-2016 01:42 PM

الخرطوم: عاصم إسماعيل

توصلت اللجنة الاقتصادية للحوار الوطني إلى إن القضية الأكثر إلحاحاً هي قضية الاقتصاد وزيادة الإنتاج ومعاش الناس. وكانت لجنة الاقتصاد على مستوى الحوار السياسي، ولجنة قطاع الإنتاج ومعاش الناس على مستوى الحوار المجتمعي، درست هذه القضايا باستفاضة، وأديرت الحوارات مع المنتجين، وتم الاستماع للمستهلكين، ودون رأي العلماء والمختصين، ونظر في برنامج إصلاح الدولة لدعم الإيجابيات وسد الثغرات. وكانت النتيجة النهائية توصيات عديدة منها العاجل الذي لا يتحمل التأخير ومنها ما يمكن اعتباره خططاً متوسطة أو استراتيجية.

ومن التوصيات العاجلة الاهتمام بالبحث العلمي وزيادة المخصص له في موازنة الدولة واستكمال خطة تطوير السكة الحديد كأولوية قصوى واستكمال خطة التوليد الكهربائي والاهتمام بسلعة الصمغ العربي ومعالجة مشكلاته.

وشملت أيضاً إفساح المجال للقطاع الخاص وتقليص دور الدولة والشركات الحكومية التي تزاحم القطاع الخاص في الاستثمار والقطاعات الإنتاجية، وانتهاج سياسات دعم الخصخصة وتحرير الأسعار وتشجيع أنشطة القطاع الخاص.

ووضع خطة استراتيجية للشراكة الفعالة بين القطاعين العام والخاص وإصدار التشريع الذي ينظم هذه الشراكة. وأشارت إلى تكوين قوة أمنية متخصصة لحماية الاستثمار وتمكين المستثمرين من الأرض التي تمنح لهم. ويكون من مهام القوة إزالة نقاط التحصيل غير القانوني بالطرق القومية. وتشير وثيقة التوصيات إلى تشجيع الاستثمار في مجال التخزين المبرد والمجمد وصوامع الغلال تأهيل المسالخ الكبرى المتعطلة والاهتمام بصناعة اللحوم والاهتمام بالسياحة لتحويلها إلى مورد اقتصادي مهم وذلك بتحسين بيئة الموارد الطبيعية والمناطق السياحية في البلاد وتهيئة مناخ السياحة لجذب السياح للبلاد.

أما في مجال معاش الناس فإن أهم التوصيات تشمل تقوية وتنشيط التعاون كقطاع اقتصادي مهم تكفل آلياته المختلفة تخفيف العبء المعيشي عن المواطنين استكمال وإنفاذ التشريعات المتعلقة برعاية المنافسة ومنع الاحتكار والمواصفات القياسية لحماية المستهلك وتخفيف أعباء المعيشة عليه.

ولكن بعض الخبراء دعوا إلى مراعاة عدم ترهل هيكل الحكومة التشريعي والتنفيذي المرحلة المقبلة ودعوا في ذات الوقت الى تقليل حجمها الحالي، وقال آخرون إن المشاكل في السودان حدثت بسبب الفشل في الوصول إلى نموذج ناجح للتنمية.

واختتمت فعاليات الحوار الوطني السوداني والذي استمر لمدة عام كامل أجاز من خلالها توصيات اللجنة الاقتصادية تختص بـ 634 توصية لمعالجة الشأن الاقتصادي ومعاش الناس في السودان تسلم من خلالها رئيس الجمهورية عمر البشير توصيات اللجنة الاقتصادية.

إلا أن بعض المختصين يرون أهمية الاستقرار السياسي الذي يعتبر ضامناً أساسياً لتفعيل المنظومة الاقتصادية ولا يمكن له أن يتحرر في ظل وجود القوانين المعيقة للتطور والتحديث. ورهن آخرون حل الأزمة الاقتصادية الحالية وعودة الروح للاقتصاد السوداني بحل الإشكالات السياسية والالتزام بمبدأ الفصل بين السلطات الثلاث التنفيذية والتشريعية والقضائية والعمل بمبدأ الرقابة المتبادلة.

وتباينت رؤى المشاركين في المؤتمر ومقترحاتهم لتحسين الوضع الاقتصادي حيث تشير بعض الآراء إلى أن أزمة الاقتصاد السوداني تتمثل في ضعف الاستفادة من الطاقات البشرية وضعف توجيهها نحو مواكبة المستجدات المتسارعة في سوق العمل.

فالسودان لم تستفد من الثروات الطبيعية والبشرية لذلك لا يزال النمو الاقتصادي أقل بكثير مما هو مأمول مع ضعف الاستفادة من الثروات الزراعية والحيوانية الموجودة بجانب ضعف الاستثمار الزراعي.

ويقول الزين العوض عضو اللجنة الاقتصادية في الحوار الوطني: لقد اخترنا النظام الاقتصادي المختلط مع بقاء الدولة في إدارة المشاريع الكبيرة "النقل والسكة حديد, التعليم, الصحة" وتوافقنا أن الزراعة هي المخرج للاقتصاد.

ولكنه يقول إن التوصيات تظل ترتبط بإيقاف الحرب وتقليل الصرف الحكومي مع أهمية إصدار قوانين تعلي من قدر تلك التوصيات في محاربة الفساد.

وأبدى عدد من أعضاء اللجنة الاقتصادية تفاؤلهم بتنفيذ التوصيات، مشيرين إلى أن تعهد رئاسة الجمهورية بتنفيذها يعتبر ضامناً لتحقيق الرفاه الاقتصادي أو في أيسر الأحوال وضع القطاع الاقتصادي في الطريق الصحيح.

ولكن عضو اللجنة الاقتصادية محاسن التجاني بشير ترى بوجود سياسات حكومية خاطئة أحدثت ضرراً بالغاً بالاقتصاد القومي وأن كل الحكومات المتعاقبة لها نصيب من هذه السياسات الخاطئة التي أهملت القطاع الزراعي كثيراً.

وتقول في حال تطبيق التوصيات ستسهم في تعديل الوضع نحو الأفضل ولكنها ترى بوجوب مكافحة الفساد ومحاربته والتضييق عليه، وبرأيها فإنه لا يمكن تحقيق مستوى اقتصادي عالٍ مع استشراء الفساد فلا بد من تشديد أنظمة الرقابة وتفعيل قوانين المحاسبة.

عضو اللجنة الاقتصادية بالحوارالوطني محمد أحمد جالب، أشار الى وجود ازدواجية اقتصادية تتمثل في هيمنة القطاع الحديث على القطاع التقليدي، وعدم وجود تناغم بينهما ويدعو إلى اتخاذ نظام الجمعيات التعاونية الإنتاجية وإيقاف النزوح من الريف إلى المدن يمثل خطوة نحو الاهتمام بالقطاعات الزراعية.

ولكن الدكتور عز الدين إبراهيم وزير الدولة بالمالية الأسبق يرى أن التوصيات ذات عموميات لا تشمل تفاصيل، وقال: يمكن الاتفاق على العموميات، ولكن نختلف في التفاصيل وأن جلها مدرج في كل برامج الدولة، إلا أن العبرة هي التنفيذ. ويرى أن التوصيات ركزت على الجانب السلعي دون الخدمي الذي تتميز به السودان في مجالات متعددة مثل النقل والتجارة والطب والسياحة والتعليم .

ويدعو إلى إنشاء هيئة للمخزونات، وقال: نريد هيئة على مستوى وزاري تهتم بالتخزين"دوائي وبترولي"، بلد فيه إنتاج يحتاج إلى مواعين تخزين حتى الأمطار يجب تخزين مياهها وتخزين الحبوب والبذور واللحوم مؤكداً أن العاصمة الخرطوم تنعدم فيها مواعين التخزين التي تعتبر السبب المباشر في عدم استقرار الأسعار، وقال إن الوثيقة لم تهتم بالخدمات ما يؤكد إهمالنا لقدراتنا البشرية وإننا نمتلك معلومات عن عدد الأبقار، ولكننا لا نملك معلومات عن عدد المهندسين أو الأطباء.

الصيحة


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2248

التعليقات
#1532092 [الجربندي]
0.00/5 (0 صوت)

10-13-2016 12:06 PM
ثلاثون سنة وليسع 600 توصية لتحسين معاش الناس ... ؟؟؟؟؟؟ والله الاستحوا ماتوا ...والله يا جماعة الامر اسهل من تتصوروا .. معروف السودان فيه شنو دخل السودان كم عدد الناس كم .. الحكومة عدد كم .. بطلوا الزوغان .. ما محتاجة لقصة واجتماعات وخرابيط .. رئيس وقليل من الوزراء في تخصاصتهم بدون ترضيات .. والله العطيم انا امسك الحكومة دي في خلال سنتين يصبح الشعب السوداني من اغنى الشعب في العالم ما داير ليها درس عصر ..

[الجربندي]

#1531865 [ود احمد]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2016 11:49 PM
يمكن ايجاز الحل للمشكلة الاقتصادية في الاتي
اولا تكوين حكومة وطنية ذات مهام محددة
ثانيا الغاء كافة المجالس والولايات الحالية واختصارها على خمس ولايات فقط وخمسة عشر وزير مركزي والولايات يديرها حكام ومساعدين للوزراء الاتحاديين
ثالثا الزراعة هي الاولوية واعادة تاهيل المشاريع القايمة في الغرب والشرق والجنوب والنيل الابيض والازرق والارتقاء بالثروة الحيوانية
رابعا اعادة هيكلة الخدمة المدنية والعسكرية والامن على اسس علمية
خامساالاعدام لكل من تثبت ادانته في استقلال النفوذ والمال العام
بس هذه النقاط

[ود احمد]

#1531688 [م المكي]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2016 02:43 PM
تضايقضت كثيرا من تعبير "معاش الناس" الذي يوحي بأن الناس مجرد مستهلكين ينتظرون من الدولة ان توفر لهم السلع باسعار معقولة او مدعومة من جلالتها ولا يبدو ان واضعو التوصيات يعتقدون ان للمواطن دورا في الانتاج وان معاش الناس تعني اولا توفير الفرص للمواطن لتقديم اسهامه في حركة الانتاج وذلك بتسهيل حصوله على الورشة او فدان الارض ليقيم عليه صناعته او زراعته وبعد ذلك حمايته من غول الدولة بما تفرض من مكوس وجبايات.وانا لااقول ان القطاع العام (او ما تبقى منه)هو وحده الفاسد والملعون فالقطاع الخاص ازرط وأضل ولكن تحكمه قوانين العرض والطلب فمن يزيدالرغيفة حفنة من التراب سيجد نفسه محاطا بالمستهلكين الغاضبين مطالبين بنقودهم ان لم يكن برأس حضرته اما فساد القطاع العام فانه محمي بالدولة التي خلقته وسيكون بوسع المواطنين ان يتطاهروا ويغلقوا الطرق القومية ولكن نتيجة سعيهم خائبة في كل الاحوال لان الشرطة ستعتقلهم وتفعل فيهم الافاعيل .ولكن من يبيعني دجاجا فطيسا لن يستطيع ان يسلمني للشرطةولا ان يناولني علقة بالبسطونةوفي المفاضلة بين السيء والاسوأ منه اختار فساد القطاع الحاص داعيا الله ان يجيب العواقب سليمة وان لايكون صاحب الورشة الذي غشني متزوجا بابنة وزير داخلية العهد.

[م المكي]

#1531659 [قساس فادي]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2016 02:04 PM
المواطن يحتاجالى لقمة العيش الكريم من اي نوع لاأقل والا اكثر 600 توصية في شنو كلها ما تفوت 5 توصيات عاجلة التنفيذ (توصية للفول - توصية للدكوة والبوش والطعمية والعدس و خلوا الكستوليتا والمشويات لبعدين

[قساس فادي]

ردود على قساس فادي
[المغفل النافع] 10-12-2016 03:42 PM
ههههههههههههههههههههههههههه تمام ياعوض دكام توصية شنو وهباب شنو عالميا البترول البرميل وصل 20 دولار ويتحدثوان عن رفع الدعم في الايام القادمة اسطوانة الغاز ب 150 الف جنيه ويتحدثون عن رفع الدعم الرغيفة ب 500 جنيه ومن دقيق تركي ويتحدثون عن رفع الدعم كيلو الطماطم ب 30 الف ةجنيه ويتحدثون عن الزراعة
الحل الوحيد يجيبو القروش السرقوها ويعتزرو زول قبل الانقاذ كان ابو بفتل في الحبال وماعيب اسع لدية اصطول عمارات وعربات زول كان كاتب في محلية سابقا اسع يمتلك مربعات كاملة في ارقي الاحياء
مجموعة من الحرامية والمنافقين افسدو الحياة علي العباد 600 توصية شنو الوضع لايحتاج لتوصية ولا يحزنون يحتاج لقيادة حازمة ياحليلك يانميري نافع الكان بسو له الشاي ببعر الجمال اسع بق يتفاصح(كان هنالك امل في الزبير وعثمان وفيصل ابوصالح وقليلون الا ان الهالك الترابي ابعدهم) البشير مثل الموبايل 3310 تتصل به يكتب لك جاري الشحن دروشه شديدة
الحلل تكون لجان من الادارين السابقين من قبل 1989م ومن ضباط الجيش والشرطه والامن وكل النقابين القدام من قبل 89م واي قرار بصدر منهم بكون مقبول للجميع الا السفهاء الغنو بين عشية وضحاها
الرجوع للوراء وابعاد ناس سيدي الاثنين عشان هم لاعبين علي حبلين وان شاء الله ربنا يفرج علي امة السودان ويكون الشعار وجبلة واحدة يوميا للجميع وخلاص



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة