الأخبار
أخبار إقليمية
البشير: لا تراجع عن تنفيذ الوثيقة الوطنية ولا نخشى الحريات
البشير: لا تراجع عن تنفيذ الوثيقة الوطنية ولا نخشى الحريات
البشير: لا تراجع عن تنفيذ الوثيقة الوطنية ولا نخشى الحريات


لا أنكر فضل الشيخ الترابي.. لم أخاطبه طيلة هذه الفترة الا "بشيخنا"
10-13-2016 01:53 AM

بث الرئيس السوداني، عمر البشير، ليل الأربعاء، تطمينات قوية بالالتزام القاطع بتنفيذ الوثيقة الوطنية التي تم إقرارها في ختام مؤتمر الحوار الوطني باعتبارها رغبة كل الشعب السوداني، مؤكداً أنه لا يخشى إطلاق الحريات العامة التي لا تتعدى على الدولة والمجتمع.


وقال البشير في حوار تلفزيوني بثته القنوات الفضائية والإذاعات كافة، إنه على قناعة بأن ما تُجمع عليه الشورى فيه الخير لذلك نحن ملتزمون بالوثيقة الوطنية ولا تراجع عنها.


وأضاف أن اليومين الختاميين للمؤتمر من أجمل أيام الشعب السوداني، لذلك أعلنتُ 10 أكتوبر مناسبة وطنية لأهل السودان، وبالتالي لا يمكن بعد كل هذا الجهد أن أُجهض هذا العمل الكبير .


وعن المخاوف من أن تغتال تعقيدات "شيطان التفاصيل" تنفيذ مخرجات الحوار، قال البشير "لقد حرصنا على عدم الاستعجال في الحوار للتجويد، فكل ما استمر الحوار كل ما تقاربت الآراء، إلى أن وصلنا للتوصيات بإجماع غير مسبوق.

مشروع الوطني


ورفض البشير نسب إطلاق مشروع الحوار الوطني لشخصه، وقال إن المشروع جاء من المؤتمر الوطني وبموافقة أجهزته، لافتاً إلى أن البداية كانت عملية إصلاح الدولة والحزب، وفي إطار النقاش تم التوافق على أنه لا يمكن إصلاح الحزب وحده دون إصلاح الساحة السياسية، مؤكداً أن المكتب القيادي كان في متابعة مستمرة لمجريات الحوار حتى اليوم الأخير .


وحيّا البشير الشعب السوداني الذي قدم للإنقاذ أعز ما يملك من أبنائه وأمواله لقناعته وأمله الكبير فيها، لذلك صبر عليها وهي تدير البلاد في ظل ظروف استثنائية، مشدّداً على أن كل المبادرات الوطنية نبعت وانطلقت من شعب السودان العظيم المعلم .


وبشأن عدد الأحزاب الكبير في الساحة السياسية قال البشير "إن السودان يمر بمرحلة تحول وانفجار في الوعي والتطلعات مع انتشار التعليم وتطور التقنية، وهذه المرحلة أفرزت هذا الكم من الأحزاب، مشيراً إلى الناس بعد مدة من الزمن ستتجاوز هذه المرحلة وتتقارب الأحزاب وتتجمع حول كيانات تحمل أفكاراً متقاربة" .

تجربة الحوار


ولفت الرئيس البشير في هذا الخصوص لتجربة الحوار الوطني، مبيناً أن الناس في بداية الحوار كانوا متخوفين من الحديث الذي تجاوز كل الخطوط الحمراء، بيد أن الناس ورغم العدد الكبير من الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني خرجت بكم هائل من التوصيات بإجماع .


وأردف "لذلك نرى أن المستقبل سيحدث المزيد من التجميع للخروج بأحزاب يكون لها أثر في الحياة السياسية .


وعن المخاوف من تأثير المرحلة المقبلة على الجيش والأجهزة الأمنية قال الرئيس البشير، إن أمريكا التي تزعم أنها أقوى ديمقراطية وبلد حريات في العالم، تمتلك أقوى جيش وأقوى أجهزة أمنية لأن الحرية غير المحروسة بقوة تحميها بلا قيمة .


وأضاف إننا نريد أن نبني قوات مسلحة تؤمّن السودان بدون ردع وإنما بهيبتها وقوتها، كما لابد أن يكون هناك جهاز أمن قوي في بلد به تمرد، ولكنه جهاز قوي وليس باطشاً ولا يرهب المواطن بل يرهب الخونة .


واعترف بأن أكبر الأخطاء والتي كان شريكاً فيها كانت في حل جهاز الأمن عقب الانتفاضة، الذي كان به كفاءات متميزة .


شبكة الشروق



رئيس الجمهورية : الوثيقة التي توصل اليها الحوار الوطني ملزمة لكل الناس


(سونا ) - أكد المشير عمر البشير رئيس الجمهورية ان الدولة وضعت برنامجا بالزامية التعليم الاساسي و الرعاية الصحية الاولية لكل الناس و توسيع دائرة التأمين الصحي للفقراء و برنامج القضاء علي العطش نهائيا في كل السودان

و ابان رئيس الجمهورية بان الحوار المجتمعي أعطي شريحة المغتربين أهتماما خاصا و العمل علي تسهيل أجراءتهم و قال أن السودان في الفترة الاخيرة أحدث تحول اقتصادي كبير اخرج كثير من الناس من دائرة الفقر و كشف سيادته بان هناك مشروعات مناهضة الفقر مثل التمويل الاصغر و قال أن السودان في ظل الظروف الحالية و التي مر بها من حرب و حصار اقتصادي استطاع ان يقدم مشروعات كبيرة و طرح مشروعات مهمة .

و اكد رئيس الجمهورية خلال حواره مساء اليوم بالقصر الجمهوري بان هناك فرصة للممانعين للالتحاق بالوثيقة لانها عهدا و ميثاقا ملزما مؤكدا بان اذا تم اجازة الدستور فسيكون ملزما لكل سوداني .

و قال في سؤلا حول الشيخ الترابي قال انه لا ينكر فضل الشيخ الترابي و زاد قائلا أنه لم يخاطب الترابي طيلة هذه الفترة الا "بشيخنا"و كشف سيادته بان الشيخ الترابي طالب بضرورة توحيد ابناء الحركة الاسلامية و انه وافق علي الحوار الوطني دون تردد .

و اكد رئيس الجمهورية بأن حمل السلاح ضد الدولة تجنيد الاطفال جريمة و كشف بانه تم اطلاق سراح كل الاطفال الذين شاركوا في معركة قوز دنقو و الذين دخلوا أم درمان مع خليل ابراهيم و مع بولاد و اكد التزامه باطلاق سراح كل المسجونين حال التوقيع و الوصول الي السلام شامل .


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2000

التعليقات
#1532058 [عصام الجزولى]
0.00/5 (0 صوت)

10-13-2016 10:58 AM
أنظروا الى هذا الكذاب والمنافق يتحدث عن من قال لاأنكر فضله وأناديه بشيخنا حيث قال عنه بعد المفاصلة وهو فى السجن ( الترابى كان شيخنا ولكنا وجدناه رجل كذاب ومنافق ويغش بأسم الدين !!!؟؟؟)

[عصام الجزولى]

#1531907 [ود الزين]
0.00/5 (0 صوت)

10-13-2016 06:17 AM
والله انت عارف انه انت كذاب وعارف انه نحن عارفنك كذاب بعد سبعة وعشرين سنة كذب ما كان فيها وعد صادق واحد اتحقق متوقع نصدقك تاني ولا نصدق الخونة المعاك وبالمناسبة التمرد دا ما المفروض يكون انتهى بعد دا؟ الحس كوعك ساي، استحي على اخر عمرك يا رقاص تمشي من ربنا وين أمريكا وإسرائيل ما بحلوك لو عندك ذرة عقل يا جبان كان اتعظت بالقذافي لكن ليك يوم ما بفوتك باْذن الله

[ود الزين]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة