الأخبار
أخبار إقليمية
رؤية حركة/جيش تحرير السودان" مناوي" للتفاوض والحوار
رؤية حركة/جيش تحرير السودان" مناوي" للتفاوض والحوار
رؤية حركة/جيش تحرير السودان


10-13-2016 10:26 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
رؤية حركة/جيش تحرير السودان" مناوي" للتفاوض والحوار
بعد أن أسدل نظام البشير الستارة على مسرحيته العبثية التي سماها، زوراً وبهتاناً، بحوار الوثبة، ولما كانت الحركة قد أصدرت عدة بيانات وتصريحات ترفض فيه الحوار بتلك الطريقة التي يصر نظام البشير فرضها على طريقة " خذه أو أتركه" على قوى المعارضة، فإن حركة/ جيش تحرير السودان، تأكيداً لرفضها لمخرجات حوار البشير تُعيد مرة أخرى نشر رؤيتها للحوار والتي كانت قد نشرتها في وقتٍ سابقٍ في وسائل الإعلام الإلكتروني، والتي تؤكد موقفها المبدأي من الحوار وحل الأزمة السودانية عبر طاولاته هو والتفاوض وهوموقف يتعارض مع ما ظلت أبواق النظام تردده من أن الحركة لا ترغب في الحوار، ستظل الحركة تتمسك بموقفها المبدأي بضرورة عقد مؤتمر للحوار وفقاً للمبادئ التي تضمن شموليته وصدقيته وموثوقيته وصولاً إلى مرحلة إحلال السلام وقيام ممارسة ديمقراطية حقيقية في البلاد ومحاسبة كل الذين ارتكبوا جرائم في حق الشعب السوداني:
خارطة طريق للتفاوض والحوار السياسي
مقدمة:
إنطلاقآ من الجذور التأريخية للأزمة السودانية التي صاحبت تكوين الدولة بإختلالاتها العرقية والثقافية والاقتصادية والاجتماعية والدينية والجغرافية، ورجوعآ الي المبادئ العامة وخيارات الحلول التي أقرتها في كل مواثيقها وقراراتها السياسية التي تقوم علي الحل الشامل المتفاوض عليه للأزمة علي سائر الحلول الأخري، وحرصآ منها علي وحدة ما تبقي من السودان، ومواصلة لجهودها التي أفضت الي وثيقة الفجر الجديد، وتفاعلأ مع الحراك الدائر في الساحة السياسية، تؤكد حركة تحرير السودان علي أنها مع الحوار الوطني الشامل متي ما إستبانت لها جدية وإستعداد نظام الخرطوم في المضئ في مسار التفاوض الي نهاياته والقبول بمقرراته التي ستؤدي بالضرورة الي تغيير جذري في السياسات وتركيبة الحكم ومكوناته، تتقدم الحركة بهذه المبادرة الشاملة لأطراف الحوار وفق المحاور التالية:
أولاً) التفاوض:
شروط ومنهجية التفاوض:
أ‌) الدولة المضيفة:
• يتفق عليها الأطراف.
• أن تتمتع بالحيادية.
• ليست لديها علاقات أمنية ومصالح تضر بأحد الأطراف.
• تتمتع بحرية الإعلام والصحافة.
• تتوفر بها وسائل التنقل والاتصالات.
ب‌) الوسيط:
• أن يكون متفقاً عليه من الأطراف والشركاء.
• أن يكون مفوضاً من الإتحاد الإفريقي والأمم المتحدة.
• أن يكون محايداً، ملماً بتفاصيل القضية وعادلاً.
• جدولة القضايا المطروحة للتفاوض.
• ضرورة التشاور المستمر مع الأطراف بصورة متساوية.
• أن يطرح جميع القضايا علي طاولة التفاوض.
• أن يضع حداً لجميع القضايا المطروحة للتفاوض.
ت‌) الشركاء: الشركاء هم الأطراف المهتمين بالقضية والمتفاعلين معها، وظلوا يقدمون الدعم بأي شكل من الأشكال ومستعدون لتقديم كل العون للوصول إلي تسوية سلمية عادلة للقضية السودانية.
ث‌) المسهلين: هم بيوت الخبرة الدولية التي تقدم خبراتها من أجل إنجاح العملية التفاوضية.
ج‌) لغة التفاوض: العربية والإنجليزية.
ح‌) أطراف التفاوض: أطراف التفاوض هم حكومة السودان والجبهة الثورية السودانية.

خ‌) قضايا التفاوض:
1) معالجة جذور الأزمة السودانية(مسببات الصراع )المتمثلة في:
• وثيقة الحريات.
• الهوية وإدارة التنوع.
• علاقة الدين بالدولة.
• نظام الحكم.
• توزيع الثروة.
• قسمة السلطة.
• الوحدة الطوعية.
• الترتيبات الأمنية.
2) معالجة افرازات الصراع وخصوصيات المناطق المتأثرة بالحرب:
• الأرض والحواكير.
• النزوح واللجوء.
• التعويضات.
• العدالة الإنتقالية والمصالحات.
• العدالة الدولية.
• معالجة قضايا معاقي الحرب والنزاعات.
3) القضايا الاقتصادية الملحة.
4) العلاقات الخارجية.
5) الخدمات الأساسية (تعليم، صحة، مياه، كهرباء.....الخ
6) الخدمة المدنية.
7) المؤسسات الأمنية.
8) السلطة القضائية.
9) دستور الفترة الانتقالية.

د‌) الإعلام: علي الدولة المضيفة إتاحة الفرصة لوسائل إعلام متنوعة محلية وعالمية لتغطية التفاوض وإتاحة فرص متساوية للأطراف.

ذ‌) مراحل التفاوض:
• توحيد المنابر.
• مفاوضات وقف العدائيات للشأن الإنساني.
• مفاوضات سياسية مع الحكومة القائمة حول خصوصيات الأقاليم المتضررة بالحرب.
• اتفاق سلام شامل بين الطرفين.

ر‌) ضمانات التفاوض:
• منبر محايد يتفق عليه الآطراف.
• رعاية اقليمية ودولية لضمان تنفيذ ما يتم التوصل إليه.
• ميثاق شرف يوقع عليه الأطراف قبل بدء التفاوض يلزمهم بالتفاوض بحسن نية والتعهد بتنفيذ الاتفاق.
• تقييد التفاوض بجداول زمنية.
• آليات وجداول زمنية لتنفيذ الاتفاق النهائي بضمانات دولية.

ثانياً) الحوار:
شروط ومنهجية الحوار:
1) الدولة المضيفة:
• يتفق عليها الأطراف.
• أن تتمتع بالحيادية.
• ليست لديها علاقات أمنية ومصالح تضر بأحد الأطراف.
• تتمتع بحرية الإعلام والصحافة.
• تتوفر فيها وسائل النقل والاتصالات.

2) أطراف الحوار:
الحوار القومي الشامل يضم كافة القوي السياسية والمدنية علي النحو التالي:
- مكونات الجبهة الثورية السودانية.
- القوي السياسية السودانية المعارضة (الفجر الجديد).
- حزب المؤتمر الوطني والأحزاب المشاركة في السلطة.
- قوي المجتمع المدني.
- قوي المجتمع الأهلي.
- النازحين واللاجئين.

3) مراحل الحوار:
أ) مرحلة تهيئة مناخ الحوار وبناء الثقة.
ب) مرحلة المشاورات التمهيدية.
ج) مرحلة الحوار الشامل.

أ) مرحلة تهيئة مناخ الحوار وبناء الثقة:
- في هذه المرحلة يجب تطبيق وتفعيل وثيقة الحقوق والحريات الواردة في المواثيق الدولية والمضمنة في الدستور الانتقالي2005م، والغاء أو تجميد النصوص المتعارضة معها وخاصةً قانون الأمن الوطني وقانون النظام العام مثل الاعتقال التحفظي والرقابة القبلية والبعدية علي الصحف وحجر حرية التعبير والتنظيم والتجمع والمخاطبة الجماهيرية، وحظر السفر لأسباب سياسية.
- ضمان حق الانسان في الحياة وضمان سلامته المشار اليها في الإعلان الدولي لحقوق الإنسان 1948م وإطلاق سراح الأسري والمعتقلين السياسيين والمحكومين لأسباب سياسية.
- إيقاف الحملات الاعلامية المعادية التي تفسد مناخ الحوار .
- التوقيع علي اتفاق سلام شامل بين حكومة السودان والجبهة الثورية السودانية.

(ب) مرحلة المشاورات التمهيدية:
اجراء مشاورات أولية في الداخل والخارج وتبادل الاراء والمقترحات للاتفاق علي قضايا الحوار واجراءاته وتحديد مكانه وزمانه وجداوله الزمنية.
(ج) مرحلة الحوار الشامل:
ويتم فيها التحاور حول المسائل الآتية:
1. قضايا الحوار:
• وثيقة الحريات.
• الهوية وإدارة التنوع.
• علاقة الدين بالدولة.
• نظام الحكم.
• معايير توزيع الثروة.
• معايير قسمة السلطة.
• قضايا الأرض.
• العدالة الإنتقالية والمصالحات.
• القضايا الاقتصادية الملحة.
• العلاقات الخارجية.
• الخدمات الأساسية (تعليم، صحة، مياه، كهرباء.....الخ
• الخدمة المدنية.
• المؤسسات الأمنية.
• السلطة القضائية.
• دستور الفترة الانتقالية.
2. آليات الحوار:
1. منبر الحوار القومي.
2. ألية دولية لرعاية المؤتمر وضمان إنفاذ قراراته.
3. مؤتمر قومي للحوار الشامل.
4. لجان متخصصة تنبثق من المؤتمر.

3. ضمانات الحوار:
أ/ منبر محايد يتفق عليه الآطراف.
ب/ رعاية اقليمية ودولية لضمان نجاح الحوار وتنفيذ ما يتم التوصل إليه.
ج/ ميثاق شرف يوقع عليه الأطراف قبل بدء الحوار يلزمهم بقرارات مؤتمر الحوار القومي.
د/ تقييد الحوار بجداول زمنية.
هـ/ أن يشمل الحوار القضايا والأطراف المعنية دون إقصاء.
و/ إدارة محايدة للحوار(الوسيط).

4. الحكومة الانتقالية:
أ/ التكوين:
تتكون من أطراف الحوار الشامل.
ب/ المهام:
تضطلع الحكومة الانتقالية بالمهام التالية:
- وقف الحرب وإعادة الأمن والإستقرار.
- وقف الانهيار الاقتصادي والتدهور الخدمي.
- إعادة النازحين واللاجئين، وتسهيل عودة المهجَّرين، وتعويض المتضررين فردياً وجماعيأً.
- إجراء ترتيبات أمنية نهائية.
- إجراء مصالحات مجتمعية.
- عقد مؤتمر دستوري قومي لوضع موجهات وملامح دستور دائم للبلاد.
- تسليم موجهات وملامح الدستور الدائم للحكومة المنتخبة.
- إجراء احصاء سكاني شفاق وبأشراف ومعايير دولية.
- إجراء إنتخابات حرّة ونزيهة برقابة ومعايير دولية.
ج/ مدة الحكومة الانتقالية:
مدتها(8)سنة لانجاز هذه المهام الكبيرة.
هذا مع شكرنا وتقديرناً
القائد/
مني أركو مناوي
رئيس حركة تحرير السودان
مارس 2014م

لمن يريد الإستزادة هذه عليه بالإطلاع على:
1 – كتاب حركة/جيش تحرير السودان.
2 - موقع حركة / جيش تحرير السودان وهذا هو الرابط:
المكتب الإعلامي
حركة /جيش تحرير السودان"مناوي"
الخميس 13 أكتوبر 2016م


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 3875

التعليقات
#1532645 [kosty]
0.00/5 (0 صوت)

10-14-2016 10:44 PM
يا اخوانا ناس مناوي افتك عبدالواحد نور افضل منكم لانه عنده مبدا.اما انتوا جاريكم ياسر عرمان لحدي ما اقطسكم في بحر وانتوا عارفين مابتتفقوا معاه لانه له طموح واطماع ماعندكم ليها قدره. ياسر شايل مشروع قرنق في جيبو وعشان انفذه لازم العب بقضيتكم وفي النهايه افككم عكس الهوي. اني لكم من الناصحين. اتولوا قيتكم لوحدكم

[kosty]

#1532597 [Hisho]
0.00/5 (0 صوت)

10-14-2016 07:13 PM
هذه حركات فى طبيعتها قبلية وجهوية وليست لديها المقدرات السياسية على فعل شى , تارة يتحدثون عن مهمشين وتارة عن قومية , حتى تكتيكاتهم السياسية ضعيفة جدأ , على العموم الحركات هذه ليست لديها اى اطروحات يمكن من خلالها اقناع اى شخص اخر خارج نطاقها القبلى .. خذ مثال جون قرنق رجل له مقدرات سياسية واستراتيجية كبيرة جدأ ويكاد يصنف فى مصاف الزعماء الحقيقين ولكن اقصى ما حققه فى السودان هو التعاطف الذى حصل عليه من غير الجنوبيين ولكن لم يصل لمرحلة التاييد او الاقتناع به كرئيس للسودان وذلك لاسباب كثيرة جدأ اولها ان حركته فى الاساس هى حركة لابناء جنوب السودان, قياداتها وسياسييها وحتى عساكرها , ولا يمكن بتبنيها القومية فى الخطابات والوثائق او فى التصريحات الاعلامية يجعلها حركة قومية ..
من الافضل ان يركز اهل هذه الحركات على مطالبهم الاقليمية والجهوية بدل من تبنى خطاب قومى يضيع كثير من وقتهم ومجهودهم فى ما لا طائل منه ...
كان على حركة مناوى ان تركز على ما يجب ان تتضمنه مخرجات الحوار فيما يلى اقليم دارفور اولأ ..

[Hisho]

#1532568 [حمارويه]
0.00/5 (0 صوت)

10-14-2016 05:48 PM
با عمنا شدو اللعب شوية الحوار انتهى بوثيقة انتو حتسوا شنو ، حتعيشوا على التاريخ انتهى زمن البيانات والكتابات اتى زمن الفعل والحكومة القومية جاية ، والجنوب طاردكم وامريكا ضاغطاكم ، الزنقة فى طاحونة بس والاضراب انلحس وانتو عايشين على الارشيف من ارشيف الاذاعة

[حمارويه]

#1532430 [Ali S. Alberjo]
0.00/5 (0 صوت)

10-14-2016 08:53 AM
العلة الكبرى لم يفرق أحد بين التحاور والتفاوض؟؟؟
من هم أطراف الحوار ومن هم أطراف التفاوض فاذا كانت الانقاذ في كلا الحالتين تمثل أحد الأطراف فأين موقع المعارضة السلمية والحركات المقاتلة.
وعليه النتيجة واحدة كنكشة الاخوان قائمة أبدية ما لم يزاحوا بالقوة وليس بالتراضي والوفاق السياسي، وكذلك التخوف والهروب من المحاسبة والمساءلة العدلية لاسترداد الحقوق العامة والخاصة

[Ali S. Alberjo]

#1532361 [شاسلين القفة]
0.00/5 (0 صوت)

10-14-2016 12:54 AM
هل معنى كده انكم انسحبتوا من خارطة الطريق ولجنة امبيكي؟

[شاسلين القفة]

ردود على شاسلين القفة
[ashshafokhallo] 10-14-2016 09:55 AM
وقهو لانو امبيكي (ممثل النظام9 غشاهم ومعاهم الصادق المهدي وقالوليهم وقعوا وبعدين نشوف ولما وقعوا ضحكوا عليهم


#1532268 [شاعر الناها]
4.00/5 (1 صوت)

10-13-2016 06:29 PM
طبعا ناس الإنقاذ موضوع يخص السودان الا هم يكتبوا ...لكن تاني زول عند رأي آخر غيرهم مافي .. على كل حال على الناس أن تقدم روياها وافكارها وبعدين يقعدوا يتحاورا يطلعوا ملف واحد يطبق في السودان

[شاعر الناها]

#1532238 [sasa]
4.00/5 (1 صوت)

10-13-2016 04:45 PM
أوقع وابصم

[sasa]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة