الأخبار
أخبار إقليمية
عرس الأطباء (2)
عرس الأطباء (2)
عرس الأطباء (2)


10-14-2016 01:29 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
وجهة نظر

عميد معاش طبيب سيد عبد القادر قنات
مقدمة
كان عصر 31/3/2010 يوما سيسجله التاريخ بأحرف من نور لفتيه آمنوا بقضية الشعب السوداني وهو في أضعف حالاته – المرض- فحملوها لإيام خلت ذاقوا فيها كل أنواع القهر والكبت والحرمان ، ومِن من؟ من ذوي القربي !! وظلم ذوي القربي أشدّ مُضاضة من الحُسام المُهند. حملوها دون كلل أو ملل ، لم تفتر عزيمتهم ولم تخُر قواهم ، هِمتهم كانت الثريا ، مباديء آمنوا بها وسلكوا كل وعر لتنفيذها ، لم يهادنوا ولم ينافقوا ولم يتوانوا. التهديد طالهم ، والوعيد كان في أسِّرتهم والضرب والركل والحبس كان جزاءهم، ومع ذلك مضوا في طريقهم لا يلتفتون إلا لمن كان في جعبته أمل من أجل حلول تُرضي الشعب السوداني ، إنه عُرس الأطباء وقتها وهم يجتمعون في ميزان أطباء الخرطوم ود. الأبوابي ربان السفينة يعلن رفع الإضراب في حضور الأطباء وقادة المجتمع والخيرين والحادبين علي الصحة .
عصر الأمس الخميس 13/ أكتوبر الأخضر وفي باحة مستشفي الخرطوم بحري التعليمي تكرر المشهد بإجتماع الأطباء ومعهم أبائهم و أساتذتهم بإختلاف مقاماتهم والبروفات تحت عباءة اللابكوت الأبيض ، بياض سيرتهم وسريرتهم ومعهم حادي الركب د. حسن كرار وبقية العقد الفريد من قيادة اللجنة المركزية للأطباء في صورة زاهية ووحدة ذكرتهم بخوالي نقابة أطباء السودان، كانت لحظات عصيبة شهدتها ساحة مستشفي الخرطوم بحري التعليمي ، جموع هادرة وجوههم نيرة وسيمائهم وطنية وتجرد ونكران ذات، هم ملائكة الإنسانية في أبهي حللها ، لا يمكن التشكيك في وطنيتهم وصدق قولهم وإيمانهم بما يقولون ، بل وإصرارهم علي تنفيذ ما يُقررون، فإن كان رفع الإضراب قد تم عبر الوسائط الإلكترونية ، إلا أن إجتماع مستشفي بحري له دلالات أخري ود. حسن كرار يُخاطب الحشود المؤمنة بعدالة قضيتها ومن خلفه جيش لايخاف ولايهاب الوغي ومعه أساتذته دعما وصمودا وفكرا ونصحا ومشورة، ورفع الإضرار الذي لم يكن هدفا في حد ذاته ، إنما هو من أجل حقوق آمن بها حتي قادة الصحة الإتحادية متمثلة في حديث وزيرها أبوقردة( أقرت وزارة الصحة الإتحادية بإستمرار إضراب الأطباء وتوقفهم عن العمل وكشف عن إشكالات في النظام الإداري بالمستشفيات وأن الأزمات تُسرِّع الإجراءات وشدد علي أن وزارته تعمل من أجل تحسين الوضع الصحي)
الخدمات الصحية في السودان كانت زاهية ومتقدمة علي معظم دول المنطقة ، والطبيب السوداني مشهود له بالمقدرة والكفاءة والتجرد والوطنية وفوق ذلك أخلاق ممارسة مهنية لا مثيل لها، وبيئة ومناخ عمل تتوفر فيه جميع معينات تقديم الخدمة .
أراد قادة الصحة شيئا في نفوسهم فكانت الأيلولة التي نعتبرها قاصمة الظهر للخدمات الصحية وفاقمتها سياسة صحة الخرطوم بحديث نقل الخدمة للأطراف، فلا نعمت الأطراف بالخدمة ولا تركوا القديم يؤدي دوره وهو مشهود له بالكفاءة، بل أصاب الأطراف شلل تام وتوقف قلب القديم، فكانت الكارثة التي إكتملت بالهجرة القسرية بسبب تلك السياسات التي لم تحافظ علي الكوادر بل شجعتهم بأقوال من قادة مسئولين غير مسئولين (خليهم يمشو بجي غيرم، الهجرة غير مقلقة ، الهجرة غير مُزعجة ، الطبيب العمومي بيعمل لي حساسية ،أُريد قانوناً يمكنني من تأديب منسوبي وزارة الصحة) هكذا أُقتيدت الخدمات الصحية إلي المقصلة ونفذ حكم الإعدام دون رحمة أو شفقة بل حتي دون القتل الرحيم، ولا ندري هل يصدر هذا مِن مَن هم رُسل إنسانية وملائكة رحمة مُناط بهم توفير تلك الخدمات ؟؟؟
أضرب الأطباء بعد أن بلغ السيل الذبي ، وساندهم في الإضراب جميع إن لم يكن كل الجمعيات التخصصية والمستشفيات في كل السودان وبعض المراكز الصحية وحتي المواطنون إقتنعوا هذه المرة بعدالة ومشروعية القضية فوقف الجميع مساندا للإضراب.
خدمات الطواريء هي عنوان الخدمات الصحية والساعة الذهبية لمريض الطواريء هي الفاصل بين الموت والحياة ولكن !! هل تملك مستشفياتنا خدمات طواريء بحق وحقيقة؟ هل تملك مستشفياتنا مجرد إسعاف بمعني الكلمة لإنقاذ المريض؟ وإن وجد هل هو إسعاف أم عربة ترحيل فقط وفوق ذلك إنه مدفوع القيمة مقدما حتي لإنقاذ الحالة وهي حرجة جداً!! بل لايوجد نظام إحالة علمي أو تواصل بين طواريء المستشفيات أو تنسيق بينها؟ إنه الخلل الإداري الذي أقر به وزير الصحة الإتحادي، إمكانيات صفر، أطباء وكوادر معدومة ، إذا الإضراب قانوني وشرعي وأخلاقي. أنت طبيب تعمل في الطواريء ماذا تُقدم للمريض وهو حالة طارئة بين الموت والحياة وأنت لاتملك أبسط مقومات العمل؟ لا إمكانيات، لاأدوية منقذة للحياة ، لا كوادر مدرّبة.
سياسة الأيلولة كارثة، وسياسة صحة الخرطوم كارثة أكبر وأفدح وتجفيف مستشفي الخرطوم التعليمي وجعفر بن عوف هذه هي النتائج، ولابديل للخرطوم إلا الخرطوم شاء من شاء وأبي من أبي، وقد كتب كثيرون ضد تلك السياسة ودعمها آخرون ولكن اليوم كلهم جميعا إنقلبوا 180 درجة عن قناعة بعد إنكشاف سوءة الأيلولة وتجفيف الخرطوم .
إن الإضراب كان حقيقة وواقع عاشه الشعب السوداني بكل قطاعاته وقد لمسوا ذلك عبر إلتفاف الجميع حوله وتأييدهم المنقطع النظير له، وعبر الإجتماعات المارثونية بين اللجنة المركزية للأطباء والإخوة الأساتذة البروفات وما صاحبها من شد وجذب كاد أن يعصف بها ولكن حنكة الأساتذة وعقلانية أعضاء اللجنة المركزية نقولها بكل صدق و صراحة أجهضت من يحاولون دق إسفين بينهم والسيد نائب رئيس الجمهورية فكان إجتماع القصر بينهم جميعا في لوحة تمثل إجتماع أسري بحت تداولوا وتناقشوا وتفاكروا وأقروا ما إتفقوا عليه عبر وثيقة اللجنة وإلتزم السيد نائب رئيس الجمهورية بتبنيها بالتفصيل وألزم وزارة الصحة الإتحادية بالتنفيذ ومن ثم كان هنالك نقاش جانبي مع السيد نائب رئيس الجمهورية وبين أعضاء اللجنة المركزية أخرجوا مافي صدورهم من غل بكل صدق وصراحة وإستمع سعادته لهم ووجه بالتنفيذ كما شارك الأساتذة في الحوار والتوضيح.
نختم فنقول
إن مخرجات هذا الإضراب ومكاسبه كثيرة جدا ً لا تحصي وأقل مافيها أن وحدة الأطباء كلهم جميعاً صارت الهدف الأوحد والأسمي من أجل العمل علي عودة نقابة أطباء السودان لتحمل مسيرة البناء والتنمية لخدمات طبية أفضل وخلق بيئة ومناخ عمل مثالي والحفاظ علي كرامة الطبيب وتقديره وحقوقه وحقوق المريض في كل بقاع السودان ، فالمواطن السوداني أينما كان لابد أن يجد الرعاية الصحية الكاملة وأن تكون متساوية زمانا ومكانا وكفاءة في جميع المناطق القري والأرياف والحضر مع وضع نظام صحي يكفل ذلك،
الشكر للسيد نائب رئيس الجمهورة الأستاذ حسبو محمد عبد الرحمن لسعة صدره وتفهمه لقضايا الأطباء عبر هذا الإضراب، الشكر لوزارة الصحة الإتحادية عبر أخونا أبوقردة والأستاذة سمية أكد والشكر للجنة المركزية للأطباء وهي تحمل فوق كاهلها مسئولية إصلاح النظام الصحي والشكر لأساتذتنا الأجلاء بإختلاف مقاماتهم السامية عبر إجتماعات المجلس الطبي والشكر لبروف الزين كرار لكرم الضيافة والحذاقة والعقلانية والشكر لبروف ود الإمام وبروف عبد الله عبد الكريم جبريل ومشاق السفر اليومي علي مدار إسبوع من مدني للخرطوم والشكر لإخونا الشيخ الصديق بدر وبصماته في أحلك المراحل، والشكر للأطباء في ربوع الوطن وخارجه عبر وقفتهم ومساندتهم وتجردهم فقد أثبتوا أنهم رسل رحمة وملائكة إنسانية ، الشكر للإعلام وهو يساند الإضراب لإقتناعهم بذلك، والشكر لزملائنا وهم يؤدون واجبهم المقدس في كل المستشفيات بأقسام الطواريء أثناء فترة الإضراب.
إنها وقفة من أجل المراجعات بكل صدق وشفافية لمسيرة الخدمات الصحية في السودان، ليست الدولة وحدها بل شركائها في الصحة وعلي قمتهم الأطباء,


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 3741

التعليقات
#1532662 [سليمان فضل]
0.00/5 (0 صوت)

10-14-2016 11:46 PM
هذه اكبر انتكاسة للعمل النقابى والشعبى لم يتحقق اى مطلب وتم الاعتراف باتحاد عشميق من قبل المركزية وصدر بيان الرفع باسم الاتحاد ماتكتبونه انتصار وهمى وخداع للنفس والجماهير

[سليمان فضل]

#1532660 [anonymous]
0.00/5 (0 صوت)

10-14-2016 11:37 PM
يبدو انك وجدت لك ضالة معهم

[anonymous]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة