الأخبار
منوعات سودانية
حكاية سوق .. سعد قشرة أصالة الماضي وحداثة الحاضر
حكاية سوق .. سعد قشرة أصالة الماضي وحداثة الحاضر


10-15-2016 01:12 PM

الخرطوم : سهام النور

رغم التقليدية وعدم الحداثة التي تطرأ على معظم أسواق العاصمة إلا أن سوق سعد قشرة يتسم بالرقي والتطور والحداثة في كافة مناحيه من حيث طريقة العرض وتوفر مختلف أنواع البضائع التي تأتي من خارج البلاد مثل( الصين ،الهند، تركيا ، والإمارات )

نبذة تاريخية...

يقع سوق سعد قشرة شرق مستشفى بحري "الإسبتالية" وكان يسمى سوق الشمس عبارة عن فريشة في تلك الحقبة السابقة من ستينيات القرن الماضي وعندما اكتظ السوق تم تحويله لموقعه الحالي بميدان سعد قشرة وذلك في عام 1969م في عهد المشير جعفر محمد نميري.

سر التسمية....

جاءت التسمية بهذا الاسم لكنتين كان يملكه شخص يدعي سعد قشرة أصوله يمنية ومن هنا أتت التسمية لوجود محله التجاري بالقرب من موقع السوق الحالي.

البنى التحتية للسوق....

كان في شكل أكشاك منذ العام 1969م وتم بناؤه بالمواد الثابتة في العام 1982م من قبل تجار السوق بالتعاون مع محلية بحري وتم دفع رسوم بلغت (500) جنيهاً للموقع الواحد وكانت عبارة عن رسوم تدشين للسوق واستمر في التطور والحداثة إلى أن أطلقوا عليه السوق الأنموذج.

الموقع الجغرافي....

يقع وسط ديوم بحري يحده من الشرق شارع المزاد الرئيس ومن الغرب شارع المعونة يحتوي السوق على 800 موقعاً تجارياً مساحة الموقع 2,5 في 3 وتم تمليك85 دكاناً بحكم الأحقية مقابل 200 ألف جنيه للموقع الواحد وبقية المواقع لم يتم تسليمهم وتعتبر أرض السوق ملكاً لوزارة التخطيط العمراني تم ذلك في2014م وقال نائب رئيس الغرفة التجارية الغرفة الفرعية لتجار سعد قشرة عبد الله الصافي بأن تجار السوق يطالبون بتمليكهم للمواقع لأنهم مستحقون وأنهم بالسوق منذ 49 عاماً موضحاً بأن المحلية تأخذ منهم رسوماً شهرية على كل موقع تشمل (الرخص، والنفايات ) أي متضمنة جميع الخدمات .

إزالة العوائق...

بتوجيه من وزير الداخلية المهندس ركن عبد الرحيم محمد حسين في فترة توليه أمر بإزالة العوائق بالسوق وتم عمل جملونات بالاتفاق مع شركة الطيب العكدابي مقابل دفع 800 ألف للدكان العادي وألف 200 للموقع الناصية بجانب الإنترلوك بالتعاون مع محلية بحري مناصفة .

أهم الإشكاليات.

من أهم الإشكالات التي تواجه تجار السوق هي عدم وجود باركنات بالسوق رغم وجود المساحة المناسبة لها ولكن تتطلب بعض التعديلات من قبل الجهات المعنية بجانب عدم وجود تصريف مناسب لموسم الخريف .

من أهم المزايا....

يتسم السوق بالمظهر الحضاري والعرض الرائع بالإضافة لنظافة المحلات وسرمكة الأرضيات والبضائع الجيدة والأسعار المستقرة رغم فخامة السوق واستيراد البضائع يتم عبر التجار أنفسهم بمعنى موردين إلى جانب ذلك المعاملة السلسة والمرونة في التعامل وأبدى التجار تعاونهم الجم.

التيار


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1445


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة