الأخبار
أخبار إقليمية
د. إبراهيم الأمين : الذهنية المتخلّفة اختزلت حزب الأمة في الصادق ومبارك فقط وجعلت البقية أتباعاً.. لا مكان ولا قيمة لحزب الأمة وقياداته عند مبارك
د. إبراهيم الأمين : الذهنية المتخلّفة اختزلت حزب الأمة في الصادق ومبارك فقط وجعلت البقية أتباعاً.. لا مكان ولا قيمة لحزب الأمة وقياداته عند مبارك
 د. إبراهيم الأمين : الذهنية المتخلّفة اختزلت حزب الأمة في الصادق ومبارك فقط وجعلت البقية أتباعاً.. لا مكان ولا قيمة لحزب الأمة وقياداته عند مبارك


يجب أن يعلم الصادق ومبارك أنهما إن ورثا التاريخ لن يستطيعا وراثة المستقبل
10-16-2016 03:39 PM


مؤسسات حزب الأمة الحالية منتهية الصلاحية والأمانة العامة غير شرعية





لا أتطلع للمناصب وليست لي علاقة بمؤسسات حزب الأمة الحالية

شباب الحزب يرفضون توريث المناصب في حزب الأمة وفقاً للانتماء العائلي



كشف الأمين العام السابق لحزب الأمة د. إبراهيم الأمين عن تصور قدمه في الأيام السابقة لرئيس الحزب الصادق المهدي لبناء الحزب من القواعد على أساس المساواة لمعالجة الخلل التنظيمي الذي يعاني منه الحزب، واشترط ضرورة الفصل التام بين بيت المهدي وهيئة شؤون الأنصار وحزب الأمة، كمبدأ لإصلاح الحزب، مع إعمال مبدأ المحاسبة. واصفاً مبادرة لم الشمل بأنها عملية إصلاح في قمة الحزب يقوم بها الساعون للمناصب، ورفض د. إبراهيم في حواره مع (الصيحة) اختزال حزب الأمة في الخلافات بين مبارك الفاضل المهدي والصادق المهدي، ما يوحي بأن الحزب هو بيت المهدي وعضويته بمختلف مواقعها مجرد أتباع لمبارك أو الصادق، وقطع الأمين بأنه لا علاقة له بمؤسسات الحزب القائمة الآن. هذا وغيره من الإفادات تجدونه في السطور التالية.

حوار: الطيب محمد خير

ــ كيف تقرأ صراع مبارك الفاضل والصادق المهدي وأثره على تماسك الحزب؟

عملية اختزال حزب الأمة في الخلافات بين مبارك الفاضل المهدي والصادق المهدي، يعني أن حزب الأمة هو بيت المهدي، وما تبقّى من عضوية الحزب بمختلف مواقعهم في السلم القيادي هم مجرد أتباع لمبارك أو السيد الصادق، وهذا اختزال غير سليم لأن حزب الأمة حزب كبير له جماهير، لعبت دوراً كبيراً جدًا في مقاومة الأنظمة الشمولية، ومن يعرفون حقيقة حزب الأمة ونضالاته يدركون أن أهم ما فيه هي القاعدة الجماهيرية الصلبة التي قادت كل التحولات السياسية والاقتصادية التي حدثت في السودان من خلال مقاومتها للأنظمة الشمولية المختلفة.

ـ لكن الانتماء لبيت المهدي تأثيره أقوى ويقود دائماً لتولي القيادة في الحزب؟

بيت الإمام المهدي التقدير له أدبي ومعنوي بحكم مكانته، لكن العمل السياسي في المجتمعات المعاصرة لا يقبل أن تنفرد شخصية لتكون الآمر والناهي مهما كانت قدراتها، لأن العمل السياسي مسؤولية وارتباط بالقواعد، ويخضع القائد فيه لسلسلة من الامتحانات ليصل للمواقع المتقدمة في الحزب، وأي شخص سواء من بيت المهدي أو خارجه يتقدم للمواقع الأمامية في الحزب يجب أن تتوفر فيه معايير ومواصفات مقبولة من القاعدة العريضة للحزب، وإن توفرت يكون من حقه قيادة الحزب، لكن أن تكون هناك مقاعد محجوزة أو يورث الحزب لشخص بحكم انتمائه العائلي، فهذا أمر مرفوض من قبل قواعد حزب الأمة خاصة شبابه الذين يتحدثون بلغة واضحة جداً بـ(لا) للتوريث، وأن تكون هناك مقاعد في الحزب محجوزة لزيد أو عمرو.

ـ في أي سياق تقرأ حديث مبارك بأن الحزب بينه وبين الصادق؟

هذا الكلام قاله مبارك في سياق رده على سؤال كيف تتحدث باسم حزب الأمة وأنت لست عضوًا فيه، وهذا يعني أنهما قد ورثا حزب الأمة بكل تاريخه ومستقبله. وبهذه الذهنية والفهم المتخلف تم اختزال حزب الأمة في شخصين، لكن هذا فهم لن تكتب له الاستمرارية، وعليهما أن يعلما أنهما إن ورثا التاريخ لن يستطيعا وراثة المستقبل.

ـ رغم حديثك هذا، ظل التعامل مع أبناء المهدي يتم بقداسة دينياً وسياسياً كزعماء؟

الحديث عن هذه الجزئية يجب أن يكون بموضوعية، المهدية هي حركة ثورية لعبت دورًا في طرد المستعمر وترسخت في وجدان الشعب السوداني، وأصبحت النظرة لها تقديراً لدور التاريخ، والإمام عبد الرحمن عندما أسس حزب الأمة لم يكن رئيسًا له، وقال هو جندي فيه، لكن حزب الأمة الآن للأسف يعاني من خلل تنظيمي، ولا يمكن أن يعالج إلا بإعادة بنائه من القاعدة إلى القمة على أسس المساواة بين عضويته، وألا يكون هناك تمييز بحجز المواقع لزيد أو عمرو، وتفتح كل المواقع لترتقي فيها العضوية، ويكون هناك فصل تام، بين بيت المهدي وهيئة شؤون الأنصار وحزب الأمة، وهذا ما ظللتُ أنادي به منذ فترة، وهيئة شؤون الأنصار مؤسسة دينية تربوية حسب تعاليم المهدية، وهي خاصة بالأنصار، أما الحزب فهو مفتوح لكل السودانيين تجد فيه الأنصاري والمسلم وغير المسلم، بالتالي يجب التعامل معه في إطار الأحزاب المعاصرة كحزب مؤسسات تتوفر فيه الديمقراطية وإن كان الحزب كذلك لا يقبل بأن تكون هناك مواقع مخصصة لزعامات تدعي أنها هي التي تقود وتحدّد مستقبل الحزب وترسم خطه.

ـ لكن الصادق تاريخياً هو مؤسس حزب الأمة الحديث وله إسهام بارز في تطويره؟

ليس هناك شك في أن السيد الصادق لعب دوراً كبيراً في تطوير حزب الأمة بعد عام (64)، وهذا يحفظ له، لكن الآن أصبح الحزب يعاني من خلل تنظيمي بسبب الضغوط الكثيرة عليه من كل الجهات وبعض هذه الأطراف في بيت المهدي.

ـ ما الغرض من هذه الضغوط؟

الغرض منها الانحراف بمسار الحزب كل حسب أجندته، وما في أدنى شك أن هناك عدداً داخل بيت المهدي عندهم أجدة مختلفة، يعني أجندة مبارك تختلف عن أجندة الصادق، نحن نتحدث عن حزب من أجل خدمة مصالح البلد، وليس لخدمة مصالح شخص أو مجموعة.

ـ هذا موقفك من الصراع الدائر بين مبارك والإمام؟

انا ضد شخصنة الصراع، وضد الحديث عن تيار فلان داخل الحزب، لأن هذا أدى إلى الخلل التنظيمي الذي أشرت إليه.

ـ ما المعالجة التي تراها؟

قبل أيام قدمت مقترحاً للسيد الصادق للخروج بالحزب من هذا المأزق بالعودة للقواعد لإعادة بناء الحزب على أسس جديدة، وأن يتم ذلك عبر لجنة مستقلة مؤهلة لمتابعة عملية بناء الحزب من القواعد حتى انتخاب القيادات العليا في الحزب، وتمنح كافة الصلاحيات للعمل في ذلك، لكن شخصنة القضايا والحديث عن مجموع فلان وفلان، هذا انحراف عن خط الإصلاح المطلوب في حزب الأمة الذي يجعله حزباً يلعب دوراً متكاملاً في الساحة السياسية غير ذلك خسارة للحزب والسودان.

ـ هل ما يقوم به مبارك تفلّت كما يراه البعض؟

أنا حزب أمة وأنصاري ملتزم، ولست جزءًا من أي مجموعة في الحزب، ولن أدخل في أي مجموعة أو تيار ولا يمكن أن أعمل ضد حزب الأمة، وأقول هذا من واقع انتمائي للحزب.

ـ ما الكيفية التي يتم بها اتخاذ القرارات داخل الحزب؟

في هذا يكفي ما قلته بأنه يوجد خلل تنظيمي داخل الحزب.

ـ كيف تنظر لمن يصنفون حزب الأمة الآن بأنه حزب موالٍ؟

حزب الأمة معارض، ويسعى لإيجاد حلول جذرية لقضايا الشعب السوداني، وفي هذا الإطار الحزب لا يرفض الحوار كمبدأ لكن بشرط أن يحدث تغيير فيما هو قائم الآن، وأن يفزر حكومة انتقالية تختلف شكلاً ومضموناً، وتخاطب قضايا الشعب السوداني، وإيقاف الحرب بالحوار مع الحركات المسلحة باعتبار أنها دخلت في مجال آخر وأصبحت تتحدث عن الحل السياسي الذي يجب أن يخاطب قضاياهم التي من أجلها حملوا السلاح.

ـ حديثك كأنك تؤيد خط الحوار الذي سبق أن عارضته؟

أنا لم أكن أعارض الحوار كمبدأ وإنما رافض لحوار لا يحدد هدفه، وقدمت ورقة أوضحت فيها أن ندخل للحوار وفق رؤية ليس كحزب أمة بل كمعارضة، مع كل الشخصيات السودانية التي لا تنتمي لأحزاب لكن لها رأي معارض لما هو قائم الآن، بالتالي يكون الحوار بين حكومة ومعارضة، للوصول لمشروع وطني يعالج قضايا السودان.

ـ ما سبب رفضك الحوار الحالي؟

موقفي مع الحوار كمبدأ لم يتغير، وظللت أتحدث بلغة واضحة جداً وهي ذات رؤية السيد الصادق الذي رفض الحوار بشكله الذي تم عليه، فكرة حوار الحكومة والمعارضة بصورة أشبه بسوق عكاظ، بأن يجتمع عدد من الأحزاب والحركات كل يقدم مقترحه وخرجوا بتوصيات أصبح تنفيذها متروكاً لتقدير وقرار الحكومة، وأنا أتحدث عن ما هو هدف الحوار، وهل هو لإخراج البلد من مأزقها، أم لمصلحة المعارضة والحكومة، واضح أن المشاركين من الحكومة والمعارضة تحدثوا بلسان يختلف عن الذي يتحدث عن إخراج البلد من أزمتها التي تعترف بها كل الأطراف، لكنها ذهبت في مسار وتركت الهدف للآراء التي تجاذبت في قاعة الصداقة وإخضاعها لغربلة.

ـ كيف تنظر لموقف الحزب من الحوار في إطار منظومة نداء السودان؟

هذا خط الحزب فيما يخص قوى نداء السودان التي ترى أن الذي تم لا يفضي للحوار الشامل الذي يخاطب قضايا الشعب السوداني، وأي حديث غير هذا من أي طرف في نداء السودان يعني أن هناك اختلافاً بينهم فيما هو متفق عليه في الميثاق.

ـ كيف تقرأ الوثيقة الوثيقة الوطنية التي أفرزها الحوار الوطني؟

رأيي في الحوار الذي احتُفل بنهايته فيه امتحان وتحدٍّ للحكومة في أنها تقبل بالمخرجات وتنفذها حتى إن تعارض مع مصالح شخصيات نافذة في المؤتمر الوطني التي يقول بعضها لا يمكن أن نمس شرعية الانتخابات وهذا يعني أنهم يريدون تسيير مخرجات الحوار في اتجاه شرعية انتخابات (2015)، والامتحان للمشاركين عسير هل هذا الحوار سيفضي لقرارات تتماشى مع موجهات الشعب السوداني ويعمل تحولاً جذرياً فيما هو قائم من نظام الحكم، أم إنه يستغل لعمل تغييرات شكلية يستمر الوضع على ما هو عليه، أما امتحان المعارضة والمجتمع الدولي هل ستقبل كلها أو جزء منها بمخرجات الحوار أم سترفضها لأنها لا توصل لتسوية شاملة، وللأسف السودان مقبل على كارثة بسبب الأزمة المتمددة، ولابد من مخاطبتها بإيقاف الحرب وإيجاد تحول ديمقراطي حقيقي تتبناه حكومة برنامج انتقالية لمعالجة المشاكل وإقامة انتخابات نزيهة لتنفيذ برنامج وطني.

ـ من الذي يتخذ قرار إلحاق الحزب بالحوار، هل هو رئيسه أم مؤسساته؟

هذه الجزئية اسأل عنها رئيس الحزب ومؤسساته، فأنا ليست لي أي علاقة بمؤسسات حزب الأمة القائمة الآن.

ـ هل يعني أنك مجمّد نشاطك في الحزب؟

أنا لم أجمد نشاطي ولا يوم، وأنا الآن ناشط في حزب الأمة لأن العمل السياسي ليس بتولي المناصب، وإنما بالالتزام والتحرك وسط القواعد.

ـ ما شروطك للعودة للتعامل مع مؤسسات الحزب؟

ليست لي أي شروط وليس لي أي طموح لتولي أي موقع في حزب الأمة، فقط أسعى لإصلاح حزب الأمة وإعادة بنائه من القاعدة للقمة، وإن تم هذا أنا أرفع تعظيم سلام.

ـ ما صحة الحديث عن رسالة وصتلك من الإمام، تمت عبرها تسوية خلافك ووفقت أوضاعك في الحزب؟

علاقتي بالسيد الصادق لم تنقطع حتى تحتاج لرسائل ومكاتبات لإعادتها، والحديث عن توافق وتسوية يقوله الذين يسعون للمناصب، وأنا كما ذكرت لك شرطي الأساسي أن يتم إصلاح في الحزب وأعتقد هي رسالة يجب على كل منتمٍ لحزب الأمة أن يحملها.

ـ لماذا توقفت عن مواصلة الدعوى التي رفعتها بسبب انتخابات الأمانة العامة للحزب بعد أن حكم مجلس الأحزاب لصالحك؟

نعم، قرار مجلس الأحزاب جاء لصالحي، وكان يمكن أن أستغله، لكن تعاملت معه كحق أدبي، وتوقفت عن مواصلة الدعوى مراعاة لظروف حتى لا أخلق صراعاً داخله، قد يستغله البعض ويزيد من أزماته، وهذا يتنافي مع المبادئ التي أومن بها وأهمها السعى لإصلاح الحزب من القواعد بأقل الخسائر الممكنة.

ـ الآن هناك أكثر من مبادرة لإصلاح الحزب، ما موقفك منها؟

أنا انحزت للإصلاح الذي يبدأ من القواعد، وابتعدت عن دعوة إصلاح الحزب بلم الشمل الذي يتم على مستوى القمة بإرضاء فلان وإبعاد فلان، هذه لن تحل مشكلة الحزب.

ـ أين أنت من الحديث الدائر عن عدم شرعية مؤسسات الحزب؟

هذه مؤسسات مدتها انتهت والأمانة العامة الحالية من وجهت نظرى غير شرعية بالوثائق التي أصدرتها مؤسسات الحزب بعدم شرعيتها، لكن أنا الآن غير مشغول بشرعية المؤسسات من عدمها في هذه المرحلة، أو مبارك وسيد الصادق اختلفا أو تصالحا، الذي أهتم به هو أن يكون حزب الأمة بالصورة المقبولة أمام جماهيره لمصلحة البلد.

ـ كيف يحدث هذا والحزب تتقاسمه مجموعة من التيارات؟

أنا غير منزعج من التيارات ولا أهتم بها كما البعض الذين يرون بأنها الشغل الشاغل، وهذا ليس في حزب الأمة وحده وإنما كل الأحزاب، وفي رأيي أن النخب السياسية خانت الشعب السوداني وانشغلت بمصالحها التي تدير عليها صراعاتها وخلقت فجوة كبيرة جداً بينها وبين القاعدة العريضة من المواطنين، ولي مؤلف عن ذلك بعنوان "النخب السودانية.. قضايا الأزمة والتجديد"، ونحن نتحدث الآن عن الحل الجذري لمشكلات الحزب والبلد بالرجوع للقواعد صاحبة الحق والكلمة الفصل وليس تيارات النخب المتصارعة، والإصلاح يجب أن يكون داخل الأحزاب وليس الدولة، وهذه التيارات ستنتهي بوقتها لأنها ليست لها خلفية مقبولة ولا قواعد جماهيرية تستند عليها، وإنما هي فقط أوجدها صراع نخب مشغولة بقضاياها ومصالحها، وسبب الانشقاقات ليس في الأحزاب وإنما حتى في منظمات المجتمع المدني والطرق الصوفية تجد أكثر من خليفة، وهذا مرض علاجه الديمقراطية وحرية الاختيار.

ـ ما الكيفية التي تراها لضمان قيام مؤتمر عام يقود الحزب للإصلاح الذي تحدتث عنه؟

أن تكوّن لجنة مؤتمنة لمتابعة العمل من القواعد وحتى قيام المؤتمر العام .

ـ هل تعني أن الأجهزة القائمة الآن غير موثوق بها للقيام بهذه المهمة؟

معروف أن أي مؤسسات حزبية لا تبقى للأبد، وهذه المؤسسات القائمة الأن سقفها الزمني انتهى وهي الآن أجهزة تسييرية.. ومؤتمنة أعني بها أن تكون اللجنة من الحزب، لكن من خارج المؤسسات، تتمتع بصلاحيات كاملة لضمان عدم التغول عليها لا من رئيس الحزب أو المؤسسات، نريدها لجنة مستقلة، كما هو الحال في مفوضية الانتخابات، لنصل لمخرجات مؤتمر عام من القواعد حقيقة وليس بعملية هندسية لتحور لمصلحة أشخاص.

ـ هناك خطاب وصلك من الإمام ماذا حمل من إفادات وتسويات؟

المكاتبات بيننا لم تنقطع، وقد يكون بيننا تباين في وجهات النظر، والخطاب في إطار التواصل الذي بيننا، والإمام وصل لقناعة أنني رافض المواقع وأنا مهموم بالمستقبل ولست مشغولاً بخلاف مبارك وسيد الصادق أو فلان وفلان وأعتبرها قضية على حساب مستقبل الحزب.

ـ هناك من يرى أن الحزب مليء بالشليات الإقصائية؟

"قبل أن يجيب نهض من كرسيه وأنزل لوحة كانت معلقة على حائط المكتب وبدأ في قراءتها": (نحن حزب المجاهرة لا المؤامرة وحزب المثابرة لا المناورة )، ثم أدرف قائلاً: هذه قاعدة ذهبية لحزب الأمة وضعها الأستاذ عبد الرحيم الأمين هساي الشهير بالمعلم، وهي تعني أن خط الحزب واضح لا غبش فيه.

ـ هل تطالب بالإصلاح فقط أم مع المحاسبة؟

هذا سؤال جيد، لأنه لا يستقيم الأمر في الحزب طالما هناك أشخاص أخطأوا وعملوا ما شاءوا دون مساءلة، فلابد أن تكون هناك لجان محاسبة تحاسب كل شخص.

في الحزب الآن توجد لجنة للضبط والمحاسبة؟

لجان المحاسبة في الحزب الآن معطلة نتيجة الخلل التنظيمي الذي أشرت إليه، الحزب الآن فيه مؤسسات ولا توجد فيه مؤسسية، لذلك الجهات المنوط بها المحاسبة لم تقم بواجبها، وحتى لجنة الضبط حسب رواية مبارك عندما طلب منها أن تحاسبه رفضت، وقالت هذه فتنة، وهذا يؤكد الخلل الذي ذكرته، نحن نريد المؤسسات بجانب دورها في بناء الحزب أن تحاسب كل فرد أياً كان موقعه إن هو أخطأ ولم يلتزم بدستور ولائحة الحزب.

ـ كيف تقرأ حديث مبارك الدائم عن عدم شرعية الصادق في رئاسة الحزب، وهل يمكن أن يكون بديلاً له؟

سيد الصادق هو رئيس الحزب الآ،ن لكن في المؤتمر العام القادم من حق العضوية أن تختار رئيساً آخر، ولكن الأخ مبارك كما ذكرت لك ظل يردد أن حزب الأمة بينه وبين السيد الصادق، وبهذه الذهنية المسيطرة عليه كوّن لجنة سماها الهيئة الشعبية، وقال إنه شارك في الحوار الوطني باسم حزب الأمة، وهو لم يشاور أحداً، ويريد بهذه الخطوة أن يفرض واقعاً ويظهر كأنه يمثل حزب الأمة، وأن له النصف فيه لأنه مشارك السيد الصادق، وهذا يعني أن الحزب ومؤسساته وقياداته وقواعده لا مكان ولا معنى لها عند مبارك.

0 صوت


تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 5695

التعليقات
#1533790 [حمد ابوادريس]
1.00/5 (12 صوت)

10-18-2016 12:50 AM
لقد انشغلت معظم عضوية حزب الأمة القومي في المهجر و في عالم الاغتراب و داخل الوطن بالحوار الشفيف و الذي تحدث فيه دكتور ابراهيم الأمين فنجدها في قروباتها المغلقة قد اراقت مداداً كثيفاً ، و أثارت نقاشا مازال يتفاعل بين مختلف عضوية و كوادر الحزب ، بل إن الذين يحللون و و يبدون رأياً عمليا عددهم قليل ، فما دمتم بهذه الحماسة للحوار ، فلماذا لا نبادر بتنظيم حملة لأنزال المفاهيم التنظيمية و السياسية و القيم الديمقراطية لقواعد الحزب ؟
هل ساور أي منا أنه بتنفيذ رؤية دكتور ابراهيم الأمين التي بين دفتي هذا الحوار، فإن الحزب سيجدد دماءه و قياداته و سيتمدد بديمقراطية بحيث يكون جاذبا لعضوية لم تكن تاريخيا تتبع نفوذ حزب الأمة القومي.
نعم نحن نحتاج لأن تفتح باب التبرعات لدعم فرق الحراك الميداني من الشباب و من القيادات المؤمنة بالتغيير ، و لنكن عمليين بحيث نفتح نوافذ الأمل و نوافذ الرؤية المستقبلية داخل مؤسسات الحزب و لنجدد حزبنا العملاق الذي لم و لن يشيخ ... فلندأ طبابته من العلل التنظيمية و المؤسسية التي أقعدته و لكننا لم و لن نستكين.
كونوا تغيريين تبنون حزبكم على أسس حديثة تنفض رتابة السنين... فلنجدد حزبنا و لنجدد بطاقته الفكرية ، لو اتحدنا فنحن قوة جبارة للبناء الحزبي و الفكري الحديث ، أتركونا من التحلق حول أشخاص و لنتحلق حول مبادئ تلمناو للنظر للمستقبل بأمل يا أمل

[حمد ابوادريس]

#1533609 [وطن الجدود]
1.00/5 (12 صوت)

10-17-2016 01:32 PM
حزب عملاق وشيخ ديمقراطية السودان لن تنال منه الاقلام المنكمسرةوالسهام البائرة التي ترتعش عند سماع صوته الجهور ولكن هيهات أن غدا لناظره معلوم ومفهوم..
الصراع يعبر عن تباين الأراء وهي مساحة ديمقراطية متاحة لتلاقي الافكار لا هم كاليسار المتعسر ولا اليمين المنشر الذين عملا علي فصل قيادات بالجملة فيما حزب الأمة يأتي الفصل من القواعد برفض المندسين والمتلونين وذلك عبر التوصيات الجمعة التي سيفصل فيها المؤتمر القادم بكنسهم..
أما القيادات الموجودة هو قيادات البلاء والعطاء والشقاء في زمن الرجرجة والدهماء الذين يرديون أن تكون الأمور كما يريدون ولكن هيهات... أبشر بطول سلامة يا مربعا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

[وطن الجدود]

#1533582 [إبراهيم الحاج]
1.00/5 (12 صوت)

10-17-2016 12:40 PM
..(مؤسسات حزب الأمة الحالية منتهية الصلاحية والأمانة العامة غير شرعية).. متى انتهت صلاحيتها؟ بعد تفنيشك.. واللا قبله؟ ياخوي اليومين ديل نضميبك كتر.. لمن كنت الأمين ماكنا بنسمع ليك حس.. القصة شنو يااللخو.

[إبراهيم الحاج]

#1533455 [الحامدي]
1.00/5 (12 صوت)

10-17-2016 08:44 AM
على قواعد حزب الامة الاختيار بين حزب وطني او حزب اسري ,, او على مثقفي حزب الامة الغاء عقولهم وتبعية مبارك او سيد صادق ...حزب بهذا التاريخ والحجم ولا يستطيع ايقاف مبارك الفاضل عن العمل باسم حزب الامة ,,, شيء محزن ويصدق فيه قول د. الامين : ان الحزب يعمب بمؤسسات منتهية الصلاحية

[الحامدي]

#1533392 [خواجة]
1.01/5 (13 صوت)

10-17-2016 05:41 AM
أحزاب ذاهبة الي الفناء. الشباب لاينتظر الضياع.

[خواجة]

#1533389 [الى الامام]
1.01/5 (13 صوت)

10-17-2016 04:47 AM
الازمة الحقيقية هى عدم السعي الجاد من هؤلاء النخب للانعتاق
لماذا لا تكونون كيان يضم جميع الذين يريدون التخلص من
الطائفية و الديناصورية و تضعون له دستور ويكون حزب ليس
له اسم ولا مرجعية طائفية ولا يشرك فيه من ينتمى الى العوائل
الطائفية ..حزب يضم جميع الوطنين من الاحزاب القديمة وبشروط
وطنية ........ تفهمون عن التداول بين العسكر والطائفية وموت
الشعب السودانى فى كل الارجاء .... نريد حطومة ظل وطنية نزيهة
ليقاتل السودانين تحت ظلها جميعا بدون تردد ...

[الى الامام]

#1533382 [الحادب على الامه]
1.00/5 (12 صوت)

10-17-2016 03:28 AM
حزب الامه لا يحترم عضويته ولا يلقيهم نظره هل منكم من سمع بدوره تدريبيه تاهيليه أقامها الحزب للشباب او الطلاب او العضويه عموما والامام صاحب العلاقات الدوليه هل ب علاقاته نظمت رياسه الحزب اى تدريب او تأهيل لة حتى زيارات علاقات خارجيه مع احزاب ديمقراطيه عالميه إذن كيف تترسخ فكره العضويه اولا ناهيك عن فكره الديقراطيه وبناء الحزب على أساسها أنه السقوط لحزب عريق بايدى بنيه كيف لحزب يفتح باب واحد تجاه المؤتمر الوطنى ليتسلل من المهاجرون للجنه الجديده
ويقفل باقى الابواب الدخلى من ممارسه ديمقراطية رشيده ترضى طموحات الاعضاء

[الحادب على الامه]

#1533380 [الحادب على الامه]
1.00/5 (12 صوت)

10-17-2016 03:04 AM
نواصل ما انقطع ..الكهول فى حزب الامه من الامام الصادق ومجزوب طلحه وفضل الله برمه والفريق إسماعيل وساره نقد الله الفارق السنى بينكم وبين من تتولو أمرهم من الحزب ومن تخاطبوهم من الشعب كبير جدا لا تقدروا على إقناع شباب لم تحتكو بهم ولم تعرفو نفيسياتهم هولا لايستمعون لوردى فنان افريقيا الأول ولكنهم يطربون لى حوته وحسين الصادق ونجوى كرم وو من الشباب والسبب الأساسي الفارق السنى كيف تجى انت فوق السبعين وخطب وإقناع كمان .الانقاذ مثل الباذنجان سوداء من بره وداخلها ابيض تولى شبابها مناصب عليا كيف الامام او فضل الله برمه يخاطب حامد ممتاز وهم فى كراسى متقابلين على الجمهور لم ينحاز الجمهور ؟ ياسر يوسف ووو حان الرحيل ايها الشيوخ واتركو الشباب يقول كلمته دماء الحزب جمدت وسكنت عاجزه بلا حركه فى( موت)محتوم

[الحادب على الامه]

#1533378 [الحادب على الامه]
1.00/5 (12 صوت)

10-17-2016 02:38 AM
اين عملاقه جامعه الخرطوم الذين احتشد الطلاب خلفهم وصنعوا لحزب الأمه مجد لم يناله من قبل ولا من بعد فى الجامعات السودانيه فلته زمانه محمد فوله الأديب خالد عويس محمد حسن التعايشى رئيس اتحاد طلاب جامعه الخرطوم فى إحدى دوراته المناضل فتحى مادبو الاستاذ حسن إسماعيل عصمت الدسيس ووو هل هو شبح( الأبعاد ) اين كانت مقاعدهم كان لو الحزب فيه ديمقراطيه حقيقيه هم محل القياده ولو تولى الشباب من أمثالهم القياده كانت الانقاذ راحت فى ستين داهيه . انتهت اللعب على الكهول تسليم الرايه .اتركو الحزب للقواعد هى التى تحمى الحزب والديمقراطيه والوطن انصتوا جميعا الكلمه الآن للسيده الديمقراطيه السيده التى تحبونها دميه وتكرهونها تنطق !؟ لا لكبت الشباب والطلاب لا لكبت العضويه لا للديكتاتوريه نعم لى فك الحزب للقواعد نعم لتجديد دماء الحزب نواصل

[الحادب على الامه]

#1533295 [hamad abuidris]
1.01/5 (13 صوت)

10-16-2016 06:37 PM
:
إنه الامين العام المؤتمن ، المدعوم بالشرعية الدستورية ، و المترفع عن حرب المناصب التي يراق من اجلها ماء الوجه و التخلي عن كرامة النفس... إنتخبوه أمينا عاما ، و ذهب في طريق الالتزام بالخط السياسي للحزب ... و حين رفض ان يكون مقطورة يجرها رئيس الحزب لحوار الوثبة ، تم تصنيفه خارجا عن الطاعة ، و لكنه في ذات الوقت وضع أسسا لمشاركته في الحوار منها :
1) أن يكون الحوار ذا هدف معلن تلتف حوله القوى السياسية.
2) أن يكون للحوار الوطني مرجعية دستورية و قانونية ضامنة لتطبيق قراراته.
3) أن يكون للحوار سقف زمني لا يتجاوزه ، حتى لا يكون الحوار سلعة بيد النظام يشتري بها الوقت ليتمدد.
و لأنه صاحب فكر و مبدأ و موقف ، إعتبره السيد رئيس الحزب خطرا يجب التخلص منه ، فحشدوا له هيئة مركزية تسيرية ليس من صلاحياتها أن تحدث أي تغيير في المؤسسات القائمة و لكن السيد رئيس الحزب في الجلسة الافتتاحية في 1 ~2 مايوم 2014م لبس عباءة الامامة لما لها من تأثير عند عدد مقدر من العضوية في تنفيذ رغائب الرئيس الامام فخطب ، و عزل الامين العام المنتخب من ذات الهيئة في دورتها التكميلية في 6~7 ابريل 2012م ،و عين بديلا عنه من ذات المنبر ، و هو لا يملك حق العزل و لا حق التعيين و لكنها الابوية الامامية ، و فات عليه أن هنالك نفوس عصية على الانكسار ، فتقدم الامين العام بطعن دستوري و قانوني ضد شرعية انعقاد الهيئة المركزية التسيرية المحشودة و بعد عدة مداولات أصدر مجلس الاحزاب السياسية السودانية قراره في 23 اكتوبر 2014م لصالح الامين العام الشرعي و الذي قضى ببطلان اجتماع الهيئة المركزية و بطلان جميع ما صدر عنه من قرارات...و أبطل مفعول التدبير ....
و الآن يفصح الدكتور ابرهيم الامين ، أنه لا هم له إلا تأمين و بناء مستقبل حزب الامة القومي من قاعدته إلى قمته ، بأن تكون لجنة مستقلة و ذات صلاحيات واسعة تقوم و تشرف على تجهيز كل ما يلزم لقيام المؤتمر العام و ما يسبقه من ورش تحضيرية و اجراءات و لتتيح المجال أمام جميع من يريد ان يترشح لمنصب رئاسة الحزب. ( إقرأوا الحوار ) و قبله و بعده ارجو ان تقرأوا مناشدتي له
مناشدة للدكتور ابراهيم الامين:

و بصفتي أنا حمد أبوإدريس عضوا عاما في هذا الحزب الكبير ، فإني أطالب و بإلحاح الدكتور ابراهيم الامين أن يتحرك من مربعه الحالي ، فلابد له من قوة ضاغطة يؤبه لها لكي تعينه على تنفيذ رؤيته و التي إئتمنه عليها الشباب الذين ما فتئ يخاطبهم و يحثهم على أن يتقدموا الصفوف و ألا يطول انتظارهم... نعم من مربعه الحالي فإنه سيكون في الظلال بينما هو قائد للتغيير ، لذلك نرجوه و بإلحاح أن يترك المثالية ، و ان يتقدم صفوف التغييريين بالحزب ، و كونه يصرح بأنه لا يحسب على أي تيار فهذا تصريح يحبط المؤيدين ، فالتيارات هي منابر رأي و تواثقت على التغيبر تحت مظلة الامانة العامة الشرعية فكيف ينعزل عنهم؟ لذلك نطالبه بأن يتقدم الصفوف و ليقوم بالحراك القاعدي المؤثر في تنفيذ رؤية مستقبل حزب الامة القومي ، القائد لا ينعزل عن قواعده ،و انت لم تنعزل يا دكتور ابراهيم و نشهد لك بأن خطاك لم تقصر يوما في التواصل مع الاحباب في افراحهم و في اتراحهم و لكن أين دور القائد السياسي ؟ و لماذا تحرم أبناءك الشباب من زخم تجربتك ؟ و لمن تترك تنفيذ رؤيتك الفكرية و السياسية الداعمة للتغيير ؟
هيا ادعونا و لن نخذلك ، و سنلبي سراعا

[hamad abuidris]

#1533291 [abdulbagi]
1.01/5 (14 صوت)

10-16-2016 06:28 PM
ازمة حزب الامه هى انعكاس خقيقى لازمة النخبه السودانيه وارتمائها فى احضان الطائفيه منذ مؤتمر الخريجين. الان الصادق ومبارك يتنازعان الحزب كأنه ارث لهم وليس حزبا سياسيا له مؤسسات. وشجعهم فى ذلك مثقفو حزب الامه الذين يبصمون على القرارات مهما كانت.لم يتحدث الصادق ولا مبارك ن دور المؤسسات الحزبيه كل كلاهم مجصور فى ذاتهم فلان وفلان ترك

[abdulbagi]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة