الأخبار
الملحق الرياضي
ليفربول يهدر فرصة الصدارة بالتعادل مع مانشستر يونايتد
ليفربول يهدر فرصة الصدارة بالتعادل مع مانشستر يونايتد
 ليفربول يهدر فرصة الصدارة بالتعادل مع مانشستر يونايتد


10-17-2016 11:25 PM

كووورة



فرط ليفربول في فرصة الانضمام للمتصدرين مانشستر سيتي وأرسنال، واكتفى بالتعادل مع ضيفه مانشستر يونايتد 0-0، مساء اليوم، الإثنين، على ملعب "أنفيلد رود" في ختام الجولة الثامنة من الدوري الإنجليزي الممتاز.

وكان ليفربول الطرف الأفضل في مباراة القمة، وأضاع فرصا عديدة في الشوط الثاني كادت تهديه 3 نقاط ثمينة، لكن سوء التركيز وتألق حارس الخصم دافيد دي خيا أفسد مخططات فريق "الريدز"، الذي استقر رصيده عند 17 نقطة في المركز الرابع بفارق نقطتين عن المتصدر سيتي، ومطارده بفارق الأهداف أرسنال، أما يونايتد فاحتل المركز السابع برصيد 14 نقطة.

واحتوت تشكيلة مانشستر يونايتد الأساسية على اسم الإنجليزي أشلي يانج الذي لعب على حساب مواطنه جيسي لينجارد.

وكما كان متوقعا، غاب عن التشكيلة الأساسية قائد يونايتد، واين روني، لكن المفاجأة تمثلت في إشراك بول بوجبا في مركز متقدم بالخط الأمامي خلف ماركوس راشفورد وزلاتان إبراهيموفيتش، وهذا المركز يشغله عادة الإسباني خوان ماتا الذي تواجد على مقاعد الاحتياطيين، فيما عاد البلجيكي مروان فيلايني ليقف إلى جانب الإسباني الآخر أندير هيريرا في وسط الميدان.

في الجهة المقابلة، أشرك مدرب ليفربول، يورجن كلوب، تشكيلة هجومية غاب عنها فقط المصاب الهولندي جورجينيو فينالدوم، وخاض الألماني إيمري كان المباراة أساسيا، فيما عاد البرازيلي روبرتو فيرمينو إلى مركز الجناح لتغطية غياب لالانا، ولعب دانييل ستوريدج مكانه كرأس حربة.

غلف الحذر أداء الفريقين في الدقائق الأولى من عمر المباراة، وراقب كل منهما مفاتيح اللعب في الناحية الأخرى، والتهديد الأول جاء خجولا عن طريق مانشستر يونايتد عندما احتسبت له ركلة حرة مباشرة نفذها إبراهيموفيتش عاليا نحو المدرجات في الدقيقة السادسة.

أظهر لاعبو مانشستر يونايتد ثقة كبيرة في التعامل مع المجريات خصوصا في وسط الميدان الذي تألق فيه فيلايني في ربع الساعة الأول من خلال قطع معظم الكرات قبل أن تصل النصف الثاني من ملعب فريقه، وبدا واضحا افتقاد ليفربول لنجمه الهولندي فينالدوم في وسط الملعب، الذي تضرر من غياب الابتكار بوجود لاعبين اثنين صاحبي نزعة دفاعية هما هندرسون وكان.

وبقي الحذر مسيطرا على الأجواء رغم الصخب الجماهيري لجمهور ليفربول على مدرجات "أنفيلد رود"، وكسر إبراهيموفيتش الجمود بتسديدة اصطدمت بقدم مدافع وسيطر عليها حارس ليفربول لوريس كاريوس بسهولة في الدقيقة 16، ورد عليه كان بتسديدة بعيدة جدا عن المرمى بعد 7 قائق.

ويمكن القول إن مورينيو وجه لاعبيه للتركيز على الجهة اليسرى من ملعب ليفربول لاستغلال بطء الظهير جيمس ميلنر، خصوصا مع الحيوية التي يتمتع بها راشفورد الذي راوغ رقيبه قبل أن يرسل عرضية متوسطة الارتفاع مرت أمام الجميع ولمست أطراف أصابع كاريوس في الدقيقة 25.

الكرة الأولى الموجهة نحو المرمى جاءت في الدقيقة 30 بعدما رفع قائد ليفربول هندرسون عرضية ارتقى لها فيرمينو عاليا وسددها برأسه بين يدي الحارس الإسباني دافيد دي خيا، وتحسن أداء ليفربول مع عودة فيليبي كوتينيو للوراء لاستلام الكرة وبدء الهجمات، إلا أن سوء تعامل ستوريدج مع الكرة في معظم الأحيان أفسد على فريقه إمكانية تشكيلة الخطورة على مرمى يونايتد رغم النشاط الملحوظ لساديو ماني على الجهة اليمنى.

وكاد كاريوس يهدي مانشستر يونايتد هدفا سهلا مع بداية الشوط الثاني عندما أخطأ في تمرير الكرة ليقطعها راشفورد ويمررها إلى إبراهيموفيتش لكن المهاجم السويدي كان في موقف تسلل واضح.

وصعق إبراهيموفيتش أنصار فريقه عندما أهدر فرصة لا تعوض بعدما تلقى عرضية مميزة من بوجبا وسددها بغرابة أمام المرمى رغم عدم وجود أي زميل له داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 55.

عاد ليفربول لبسط سيطرته على المجريات، وأضاع كان فرصة خطيرة في الدقيقة 59 عندما استقبل كرة بينية من زميله المدافع جويل ماتيب، وسدد كرة أرضية وسط الزحام، أبعدها ديفيد دي خيا ببراعة، ثم أجرى المدرب كلوب تبديله الأول بإخراج غير الموفق ستوريدج، وأشرك مكانه آدم لالانا لينتقل فيرمينو إلى مركز رأس الحربة.

تحرك هجوم ليفربول بشكل أفضل بعد خروج ستوريدج، وشكل لالانا الضغط الذي كان ينتظره كلوب على حامل الكرة في مانشستر يونايتد، إلا أن اللمسة الأخيرة بقيت غائبة وسط دفاع محكم قاده العاجي إريك بايلي، وكريس سمولينج، وطار دي خيا عاليا لإبعاد تسديدة صاروخية من كوتينيو في الدقيقة 71 في واحدة من أجمل لقطات المباراة.

وفي الدقيقة 77، دخل روني أرض الملعب بدلا من راشفورد وسط استمرار محاولات ليفربول الهجومية، وباغت مانشستر يونايتد خصمه بفرصة في الدقيقة 81 عندما نفذ بليند ركنية على رأس فيلايني الذي سددها بجانب المرمى، ورد ليفربول عن طريق جيمس ميلنر الذي مر من الجهة اليمنى وأرسل عرضية مرت أمام الجميع ووصلت الظهير الأيمن ناثانيال كلاين الذي سدد في قدم أحد المدافعين.

وفي الدقيقة 84 وجد فيرمينو نفسه منفردا أمام مرمى يونايتد بعدما لمسة ساحرة من مواطنه كوتينيو، لكن الظهير الإكوادوري أنتونيو فالنسيا لحق به وأبعد من أمامه الكرة، ليخرج فيرمينو من الملعب ويدخل بدلا منه البلجيكي ديفوك أوريجي، ثم لحق به ميلنر لحساب الإسباني ألبرتو مورينو دون أن يتبدل الحال مع اتضاح نوايا مانشستر يونايتد في الاكتفاء بالتعادل.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 552


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2016 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة