الأخبار
أخبار إقليمية
السودان.. سعر الأضاحي محير وخرافي
السودان.. سعر الأضاحي محير وخرافي
السودان.. سعر الأضاحي محير وخرافي


11-05-2011 09:35 AM
السودان.. سعر الأضاحي محير وخرافي
المصدر:

الخرطوم ــ سناء عباس

التاريخ: 05 نوفمبر 2011

بدأت التحضيرات في السودان مبكرا لاستقبال عيد الأضحى المبارك، إلا ان الهم والقلق يسيطران على ارباب الأسر بسبب الارتفاع الجنوني لأسعار الخراف هذا العام.

«البيان» قامت بجولة على عدد من اسواق الخراف، (الكرامات) بالسوق المركزي، (المويلح) بسوق ليبيا شمال الخرطوم، وقبلها على مناطق تربية المواشي في منطقة (سودري) بولاية شمال كردفان، ولمست هذه الجولة الغلاء الفاحش للخراف التي وصلت في بعض الاحيان إلى (تسعمئة) جنيه سوداني.. أسباب متعددة ومتنوعة ذكرها لنا التجار والمربون عن اسباب الارتفاع الجنوني، تتمثل في الضرائب الباهظة أو الجبايات، والبعض عزاها للسمسرة والتصدير، والبعض الآخر إلى ارتفاع أسعار اللحوم في مناطق التنجيم عن الذهب.عبد العاطي احمد عبدالله، الذي يعمل في بيع الخرفان زهاء خمسة عشر عاما بسوق الكرامات في الخرطوم.

سألناه عن سعر الخرفان لهذا العام، فقال ان أسعار الخرفان هذا العام مثل أسعار السلع الاستهلاكية الأخرى، كل يوم في زيادة، فبعد ان كان سعر الخروف 80 جنيها. وصل اليوم إلى 900 جنيه، وأسعار الخرفان هذا العام قد زادت عن العام السابق، حيث يتراوح سعر الخروف من 600 إلى 900 جنيه، والسبب يعود إلى المصدرين.

خاصة وان الرغبة في اللحوم السودانية هذا العام قد ارتفعت، فبعد ان كانت الخرفان تصدر إلى السعودية في موسم الحج للهدي أصبحت تصدر أيضا إلى الأردن ومصر وللعديد من الدول العربية، فزيادة حجم التصدير قللت من فرص الحصول على الخرفان، وبالتالي أدت إلى ارتفاع الأسعار، لأن (البهائم) حتى الآن قليلة جدا، ولا أعتقد بأنها ستكفي احتياجات كل المواطنين. أما التاجر صديق البلة فيختلف رأيه، إذ يرى أن الأسعار مناسبة، وعلى الرغم من زيادتها عن العام الماضي، إلا أن في مقدور الكثيرين الشراء لأنها خرفان صغيرة وأسعارها معقولة.



رسوم الجباية

ويتفق أبو مصعب، كبير التجار بسوق الكرامات مع من سبقوه، فيقول منافسة المصدرين لنا في الحصول على الخرفان أدت لارتفاع الأسعار، فنحن نريد أن نوفر الخرفان للمستهلك المحلي، والمصدرون هدفهم توفير احتياجات المستهلك الخارجي، ما خلق لنا كتجار محليين صعوبة حصولنا على النوعية الجيدة من الخرفان بجانب زيادة الضرائب والجبايات على الطرق، وكل ذلك يزيد من أسعارها عندما تصل الخرطوم.

وقال كبير موردي الخرفان بسوق ليبيا الشيخ الجيلي السماني، ان الأسعار هذا العام، معقولة، حيث تتراوح بين 600 إلى 900 جنيه سوداني، وحتى هذه الأسعار يمكن أن تنقص عن ذلك. ولكن التصدير بصورة كبيرة هو السبب في زيادة الأسعار، وفي عيد الأضحى يزيد الطلب على الخرفان، كما ان ارتفاع أسعار الخرفان مرتبط بالاقتصاد، وهي مثلها مثل باقي السلع الاستهلاكية الأخرى، فنحن كموردين للسوق المحلي ينافسنا المصدّر الذي يريد أن يغطي حاجة المستهلك الخارجي، خاصة في النوعية الكبيرة من الخرفان، لذا نجد صعوبة كموردين للسوق المحلي في توفير الخرفان الكبيرة، كما ان الملاحظ أن الأنواع الجيدة والكبيرة من الخرفان هذا العام قليلة جدا.

ويواصل حديثه فيقول: ان الجباية والرسوم اللتين تفرضان على الخرفان في رحلة وصولها من الولايات إلى ان يتم ايصالها للأسواق بالخرطوم تزيدان أسعارها، لذلك أناشد الجهات المعنية أن تفدي مواطنيها بإلغاء تلك الرسوم على الخرفان، حتى ولو في فترة العيد فقط، حتى تسهم في حصول المواطن «الغلبان» على خروف العيد، بسعر يتناسب مع دخله، ويمكن ان تعود لفرض الجبايات والرسوم من جديد بعد مرور العيد، وأن يكون قرار إلغاء الرسوم والجباية والضرائب كظرف استثنائي للعيد.

نريد حلاً

وعن رأي المواطنين بهذا الارتفاع الجنوني وموقفهم من الأضحية، لهذا العام، يقول اسماعيل ضيف الله، موظف بشركة اواب للخدمات الأمنية، ان الأسعار مرتفعة جدا وأنا كموظف ومتزوج من اثنتين لا أستطيع شراء خروفين، فلذلك سوف أضحي بخروف واحد. فالخروف ليس وحده من متطلبات العيد، فهنالك التزامات أخرى مثل ملابس الأطفال، فلذلك نناشد الدولة ان تضع حدا لاستمرار ارتفاع الأسعار.

فيما يقول جمال أحمد النعراني، سائق تاكسي، «من الممكن ألا أحصل على قيمة الخروف مهما كان دخلي أيام العيد، فلذلك نرجو من العلماء ان يصدروا فتوى حول هذا الامر، فهناك من لا يستطيعون، ويدخلون في ديون».

أما العامل الحاج عبد الرازق فقال ان دخله اليومي لا يكفيه للأكل والشرب والتزامات المدارس والجامعات، وله اطفال صغار، وسيحاول قدر المستطاع ان يدخل الفرحة في قلوبهم، ولو بالدَّين، بأن يشارك احد اخوته شراء الأضحية، أما عن قرار بيع الخراف بالكيلو فقال انه لن ينقص من أثمانها شيئا.

أبو سارة أستاذ جامعي من أبناء الحصاحيصا، قال انه درج وأسرته على شراء حملان صغيرة منذ فترة وتربيتها بالمنزل حتى يجنب نفسه الأسعار الخيالية التي لا يرى لها مبررا.

وقال عبدالله الحاج ان ارتفاع سعار الخراف «الخرافي» يجب ان يقابل بقرارات حكومية تقلل من الأسعار، وتجعلها مناسبة في حدود المعقول، حتى يتمكن كل مستطيع من القيام بواجبه الديني، وعلى الدولة ان تقوم بضخ خرفان للعيد، كما فعلت بالدولار، حتى تقلل الأسعار.

البيان


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 4658


التعليقات
#236603 [عبدالله النوبي]
0.00/5 (0 صوت)

11-06-2011 01:38 AM

أولى بشارات الوليد بن طلال خماهم معاهو ومشى ولسة الرأسمالية لا تعرف الرحمة


#236571 [احمد عثمان محمد]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2011 11:43 PM
اذاكان الحكوم يتعتبرع لشعب المصرى خرفان واذا كان الحكومة يطالب برسوم الجبايات كيف مايزيد وربنا يجيب الصبر وان الله مع الصابرين


#236569 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

11-05-2011 11:28 PM
البلد حيرت الشواطين



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

تقييم
10.00/10 (1 صوت)

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ش





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر. علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة