الأخبار
أخبار إقليمية
الحريات الاربعة بين كبكبة المؤتمر الوطنى ونازية منبر الطيب مصطفى
الحريات الاربعة بين كبكبة المؤتمر الوطنى ونازية منبر الطيب مصطفى
الحريات الاربعة بين كبكبة المؤتمر الوطنى ونازية منبر الطيب مصطفى


03-20-2012 08:16 AM
عثمان نواي

منذ الاعلان عن توصل وفدى الحكومة السودانية وحكومة جوبا الى اتفاقية بخصوص اوضاع مواطنين البلدين المقيمين فى الدولتين , والدفع بمقترح لاتفاق بين الدولتين لمنح مواطنى البلدين الحق فى حرية التنقل , الاقامة , العمل , والتملك , او ما تسمى بالحريات الاربعة , ومنذ اعلان هذا الاتفاق الاولى والذى تضمن ايضا دعوة رئيسى الدولتين للقاء فى جوبا للتوقيع على الاتفاق بصيغته , والخرطوم تغلى بلا توقف . فانتباهة خال الرئيس ومن تبعها من ابواق للنظام فى المساجد يشنون حملة شعواء على الاتفاقية وموقيعيها من الجانبين وصلت الى حد وصف الموقعين من الوفد الحكومى بالخونة والمقوضين لدولة الشريعة , الذين كما قال الطيب مصطفى انهم " جعلوا المشروع الحضارى ملطشة على يد صانعيه " . ولم تتوقف الانتباهة والمنبر العنصرى الذى تعبر عنه من السب والتنكيل لدولة الجنوب وللوفد المفاوض , وعبرت الصحيفة عن قدر لا يوصف من الكراهية العرقية , والعداء لكل ما هوغير عربى واسلامى وبعنصرية مثيرة للاشمئزاز حيث قال الكرنكى الاثنين 19مارس فى جريدة الانتباهة وهواحد كتابها و مناصر لمنبر الطيب مصطفى , فى مقال له يصف فيه الاتفاقية بانها مؤامرة دولة الجنوب على الشمال و بانها مخطط لتنفيذ :" برنامج الحركة الشعبية في قيام (السودان الجديد). ذلك السودان العلماني الوثني الأفريقي الذي أقاموه في أذهانهم بعد أن أعيدت رسم خريطة السودان الحالي إلى دويلات انفصالية يخطر على أرضها المارينز، وترفرف عليها أعلام نجمة داؤود" , ومثل هذا الانكار التام للجغرافيا والديمغرافيا والتاريخ السودانى انما هى الازمة الحقيقية التى يعبر عنها الطيب مصطفي ورهطه فى اقبح اشكالها . ولكن الازمة الاكبر ان هذا الانكار هو ممارسة اجتماعية ومؤسسة داخل الدولة السودانية على مستوياتها السياسية الاجتماعية , ولكنها تأخذ ربما اشكالا اكثر مواربة فى التعبير .

يتأرجح المؤتمر الوطنى ووفده المفاوض فى تصريحاتهم بين اعتراف كامل بالاتفاقية ومدلولاتها واهميتها وبين انكار لها وبين نقض لها . فهاهو السيد ادريس عبد القادر الموقع على الاتفاقية بالاحرف الاولى بعد ان ذرف الدمح على كرامته التى بددها ائمة المساجد المدفعوين من خال الرئيس , هاهو يعود ليقول ان " وزاد أيضا أن الحريات الأربعة لا تنفذ ولا تطبق إن لم تكن علاقة البلدين جيدة وبالتالي تلغى تلقائيا" ,وقبل هذا التصريح كان يتحدث عن اهمية الاتفاق نسبة لوضع السودان الاقتصادى وضرورة كسر الحصر الاقتصادى والاتفاق على النفط معتبرا ان الاتفاق عبارة عن ابداء لحسن النوايا , " ونوه عبد القادر الى أن (العربية) لما توحل بترجع للوراء، مؤكدا أنهم ليسوا وحلانين ولكن ثمة من يريد أن يغرقهم فى الوحل.إشارات عبد القادر لم تكن بحاجة للإشارة لمنبر السلام العادل وحلفائه الذين شنوا حملة شرسة على الاتفاق وهاجموا الوفد الموقع عليه عبر منابر المساجد وعبر صحيفة (الانتباهة) الملوكة لمنبر السلام." (السودانى 19 مارس), ويبدو ان الرجل الذى كن عضوا فى وفد الجكومة التفاوضى منذ 2001 يعلم تماما مدى المخاطر التى تواجهها البلاد فى حال استمرت فى اتباع خال الرئيس و"بنبره" المتهتك .

وعلى صعيد اخر فان الحكومة السودانية واجهزة اعلامها بدأت فى حملة مضادة لحملة الخال الرئاسى , الا ان تصريحات وكتابات اعضاء من المؤتمر الوطنى مثل ربيع عبد العاطى وتصريحات نائب الرئيس حاج ادم والذى اوردت عنه صحيفة ( الصحافة 18 مارس) " نفى نائب رئيس الجمهورية ما تم تناوله عبر الإعلام حول التوصل لاتفاق نهائي حول اتفاق الحريات الأربع بين السودان ودولة الجنوب، مؤكداً أن الدولتين لم تتفقا بعد على الملف ولم يتم تناول الموضوع بالنقاش المستفيض بعد" , ويبدو ان الضغط من " الخال الرئيس" تؤثر بشدة على موقف الحكومة المتذبذب بين الاعتراف بحقيقة الاوضاع المذرية التى تعيشها لبلاد اقتصاديا والتى وصلت لحد العجز التام عن الاصلاح خاصة وان ديون السودان الخارجية بلغت 40مليار دولار 68%منها فوائد وعقوبات اقتصادية حسب ادريس عبد القادر كبير المفاوضين فى دفاعه عن اسباب توقيع الاتفاق , والخناق الذى يشتد على الحكومة فى الخرطوم لن يتوقف عن قطع الانفاس عنها والاهم عن خططها العسكرية والتى ترمى محاولة حسم الامور العالقة فى كامل السودان عسكريا وامنيا . فى فاشية وديكتاتورية فاضحة لا تتوانى عن استعمال اقصى درجات العنف والاجرام ضد الشعب .

وهذه الكبكبة التى يشهدها الحزب الحاكم فى موقفه تجاه الاتفاقية , انما تأتى تحت ظلال المذكرات والانباء المتواترة عن الانقسامات الحادة داخل النظام والحزب , فورطة الرئيس المطلوب دوليا ومحاصرته دوليا خاصة وان هناك منظمات تطالب الان باعتقال البشير فى جوبا , وورطة البلاد الاقتصادية والعسكريةوالامنية حيث تدور حروب على 3 جبهات فى ذات الوقت فى حرب عنيفة تشهد البلاد مثيل لها من قبل , فدارفور وجنوب كردفان والنيل الازرق هى الان جبهات مشتعلة , وكانت تقديرات سابقة ايام الحرب مع الجنوب كانت تقدر تكلفة يوم واحد من الحرب فى الجنوب بمليون دولار فياترى كم هى التكلفة الان فى الحرب فى 3 جبهات ؟. ولكن الخال الرئيس المدفوع باحقاده الشخصية ضد الجنوبيين والجنوب حيث فقد احد ابنائه فى الحرب , انما يدق طبول الحرب ويقول ان الاتفاقيه على اجسادهم , ويصف ان من يرحبون بالاتفاقية انما هم " من يحب العرقي حبّاً جمّاً وسعيد بعودة ستات العرقي بل وبأخريات غيرهن يحملن الإيدز سيتدفقن نحو الخرطوم" ( الانتباهة 19 مارس)فهذه هى العنصرية الفجة والنازية المتعالية التى تريد احراق كل من سواها, وهاهو الجيش الذى تحول الى مليشيا للمؤتمر الوطنى يعلن ان فى خلال 48 ساعة ان جنوب السودان سهاجم السودان فى مواقع مختلفة وان بذلك يكون قد انتهك الاتفاقية الموقعة وبالتالى فلا توجد اتفاقية حيث قال الصوارمى ( الصحافة 19 مارس) " تأكد لنا بما لا يدع مجالاً للشك أن القوات التي تم حشدها لهذا العدوان قد اكتمل إعدادها، ومن المتوقع أن يبدأ العدوان خلال اليومين القادمين» . وتابع «القوات المسلحة تندد بهذا العمل والتوجه العدواني وتوضح مدى خيبة الأمل تجاه حكومة الجنوب وتنصلها عن الإتفاقيات التي وقعتها مع حكومة السودان، ما يعتبر إلغاءً عملياً لما تم الإتفاق عليه». اذن فالحكومة لديها خطة واحدة فقط هى الدمار الشامل , فحالة العجز التام عن السيطرة على الاقتصاد وعلى الوضع والعسكرى وحتى السياسى انما هى درجة ممتأخرة من التفكك المدمر لما يسمى بالدولة السودانية .

ان العنصرية والكراهية العرقية كانت فى السابق هى الغرغرينا التى تأكل فى جسد السودان فى صمت الا ان انها خرجت الى السطح وادت الى بتر الجنوب عن الشمال المريض بعنصريته وهاهى اعضاء اخرى تتجه لانقاذ نفسها بعيدا عن هذا الجسد القريب من التعفن من هذا المرض الكريه شكلا ومضمونا , وما ظهور الدعوات المتطرفة للتعصب العنصرى الدينى والاثنى والممارسات المؤسسية للدولة والتى ادت الى ابادة جماعية لربع مليون انسان فى درافور و2 مليون جنوبى و100 الف من جبال النوبة فى الحروب السابقة , انما تنبىء بانفجار وشيك للاوضاع فى السودان فى ظل الانحطاط الاخلاقى والسياسى والاقتصادى الحاد الذى تعانيه البلاد. وبدون جرأة شديدة واتخاذ مواقف شديدة الشجاعة واقرب للانتحارية فان ممن يخاطر بنفسه لابطال القنابل الموقوتة التى تحيط بالسودان فان البلاد ستنفجر من الداخل حربا اهلية حقيقية هذه المرة لايحمل فيها السلاح الجيش وبعض المليشيات كلا بل سيضطر الشعب السودانى ليقتل بعضه لاسباب لن يكون من الممكن معرفتها حينها للفوضى العارمة التى سيكون عليها الحال حينها , ولتجنب هذا السيناريو المحتمل فالقرارات العاجلة والضغط الدولى الشديد السرعة والفعالية والاعتراف بالواقع وتجنب انكار المظالم والحقائق , فنحن الدولة صاحبة اطول حرب اهلية فى العالم ونحن اصحاب اول جريمة ابادة جماعية فى القرن , ونحن الدولة الفاشلة الثانية فى العالم , ونحن الدولة الوحيدة التى لديها رئيس مطلوب دوليا فى تاريخ العالم وهولازال فى الحكم , فهل سيستيقظ السودانيون المستعربون من اوهام نقائهم العرقى واوهامهم الاصولية وينظروا الى الواقع بتحمل للمسؤولية ويعترفوا بالحقائق الماثلة على قبحها بجدية وواقعية ليساهموا فى عكس مسار الهبوط الى الهاوية الذى يسير فيه السودان الان على ايدى البشير وخاله ورهطهم !!

[email protected]



تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 5534


التعليقات
#313749 [بارودي]
0.00/5 (0 صوت)

03-21-2012 03:58 PM
سا ناس
طيب ما مصير الجنوبيين الامهاتهم شماليين الام شماله والاب جنوبي وليس لهم اي علاقه بالجنوب من ساسهم لي راسهم حتا اسمائهم عربيه من ابوهم لجدهم الرابع ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


#312994 [مغبون]
0.00/5 (0 صوت)

03-20-2012 02:21 PM
هنالك اناس منسيون في زخم هذا الطحين الفاسد..انهم قبائل التماس،الرعاة الذين ينزحون بمواشيهم التي تقدر بملاييين الرؤوس الي داخل حدود دولة الجنوب..هل فكر احدا من ابناء المدن ماذا سيحدث لو ان الجنوب اغلق حدوده ونشر جيشه لوقف هذا النزوح..فقط تخيل حجم الكارثة في ظل دولة عاجزة حتي من توفير محاليل غسل الكلي لمرضاها..اكبر جريمة في تاريخ هذا الوطن هي اتفاقية نيفاشا لانها تمت ودون اشراك بقية القوي الوطنية لتكون شاملة ومعبرة عن كل السودان وليس عن حزب سرق الديمقراطية واتتهك حقوق مواطنيه..النتيجة فشل مزدوج في الشمال والجنوب...حروب اهلية وصراع قبائل متخلفة


ردود على مغبون
Saudi Arabia [SESE] 03-20-2012 03:54 PM
والله يا مغبون هذا ما ننتظره لنرى كيف ستقوم الحكومة بمعالجة الموضوع خاصة اذا ما تعرضت قوات جنوب السودان للرعاة ومنعتهم من الدخول

خلونا نشوف كيف تقوم الحكومة بمعالجة الموضوع باعتبار الرعاة شريحة مهمة من مواطنيها وقد اصبح ليس لهم الحق في دخول دولة الجنوب للرعي في المراعي التي تعودوا عليها قبل مئات السنين وقداصبحوا بين يوم وليلة ليس لهم الحق في دخولها

خلونا نشوف الحكومة كيف بتاكل عوسها الوسخان لتتحمل اكبر مسئولية في التاريخ يوم فكرت تفصل جنوب السودان عن شماله لأسباب وهمية


#312885 [واقعى]
0.00/5 (0 صوت)

03-20-2012 12:45 PM
سؤال برئ الى السادة المدافعين عن منح الحريات الاربع للجنوبيين
هل تعتقد ان اغلبية الجنوبيين يبادولنا نفس المشاعر الحسنة تجاههم؟
عندما تجيب على هذا التساؤل بصراحة عندها ستقرر مدى جدوى هذا الاتفاق


ردود على واقعى
Saudi Arabia [واقعى] 03-20-2012 10:14 PM
الاخت الجنوبية من هو الذى يحتاج الى التخلص من الغل والكراهية والعنصرية؟
من هو الطرف المناط به وصل حبل الود الذى انتم من قطعه؟
أختى يجب ان تعلمى بأن الكرة باتت فى ملعبكم منذ يناير/2011 وكذلك يجب ان تعلمى بانه لم يعد لدينا ما نتنازل عنه رغبة فى استجداء مشاعركم تجاه وطن كان يسع الجميع

Qatar [jaguar] 03-20-2012 09:19 PM
Our greatest problem is our short sight, I definitely support the agreement and may it succeed despite anyone's nasty plans and beliefs that we are so different and can not live side by side or share whatbwe have.

United Kingdom [جنوبية] 03-20-2012 05:22 PM
انا جنوبية وبشجع الاتفاق علي الحريات الاربع لانو لو انحن جد سودانيين وبهمنا وطنا وعايزنو يرجع زي اول واحسن لازم علاقاتنا ماتتقطع بل نبنيها ونخليها اكتر قوه ومتانة ونشيل من قلوبنا الغل والكراهية والعنصرية انا متاكدة حنتجاوز كل الصعاب


#312857 [عبدو]
4.50/5 (4 صوت)

03-20-2012 12:15 PM
اي حريات 4 هذا التي تتباكون عليها؟
هذا ذكاء من السياسي الجنوبي .. مين فيكم حيروح يتثمر في الجنوب ويشتري بيت ويقعد هناك واهل الجنوب عايشين في الخرطوم؟
اي حريات وشعب بنسبة 99% صوت للانفصال؟ ارجو ان نتحدث عن مصالح السودان كبلد وعن كره الحكومة كحزب زائل اليوم او غدا
هذا ما اضر السودان اننا نربط مصالح الدولة والشعب بالحاكم
المؤتمر الوطني اخطافي نيفاشا عندما لم يحدد اتفاقية البترول
او حدود السودان الجنوبي
الجنوب بسياسة ذكية يريد ان يشغل السودان بنفسه حتى يستولى على جنوب السودان الحالي ويصبح دولة لديها كل بترول السودان وبعدها يطوق السودان بحلف وسط وشرق افريقيا
ارجو ان نصحى يد لازالة حكم الجبهة ويد للنظر لمارب دولة الجنوب في دولة السودان والفرق كبيييييييييييير


ردود على عبدو
Saudi Arabia [abou kaream] 03-21-2012 12:22 AM
دا كلام نظريات ساكت يا اخ عبدو وللاسف نظريات المؤأمرة دي مرضة غرستا حكومة الانقاذ في تفكير الشعب السوداني واصبح الناس يبنوا افتراضات وخيالات واوهام على النظريات دي والكيزان هم الذين يشغلون السودانيين بالكلام دا وقفة الملاح والمعيشة حتى يتحكر في السلطة الى الابد مش الجنوب ..... الجنوبيون يااخي الفاضل يفكون بواقعية ولغة المصالح خلينا نقول لانو عرفوا مبكرا ان الشمال بالنسبة ليهم قدر مكتوب ...ولابد من النظر الى الامام لانو الحياة لازم تستمر.... المشكلة في حكومتنا في الشمال .. ماعندها خط واضح ولاتخطيط ولابعد نظر ,,,, اخي الفاضل بغض النظر عن النوايا !!!! المصالح هي لغة العصر ......

United States [محمد جمال الدين بابكر] 03-20-2012 11:16 PM
أخى عبد أنت من أصبت كبد الحقيقة فنحن الآن كشعب أمام عدوين إثنين وهما حكومة الم}تمر الوطنى وما يسمى بدولة جنوب السودان فعلينا أن نتفق للتخلص من بلاياهم

Saudi Arabia [واقعى] 03-20-2012 12:38 PM
أسمعت لو ناديت حيا


#312806 [ناس في السعودية]
0.00/5 (0 صوت)

03-20-2012 11:23 AM
هذه الحريات الاربعة بالنسبة للجنوبييين في الشمال حق مشروع ولا تحتاج لاتفاقيات حتى تمنح ولماذا تجاهلت نيفاشا هذه النقطة المهمة جدا في مصير الاخوة الجنوبيين الذين حتى تاريخ اليوم لا يجدون دولة فيها مقومات الحياة في بلد كانو يتقاسمو معنا فيه كل شي ...هذه الحريات الان في السودان يتمتع بها جنسيات اخرى مثل المصريين والاثيوبيين والاريتريين مع ان اهل الجنوب هم اولى الناس بهذه الحريات ...لانهم اخوة ومواطنين لولا السياسة اللعينة ....والمهم جدا في موضوع الحريات عندما تمنح للجنوبيين الان وفي هذه الاجواء المشحوتة بالتوتر يمكن جدا ان ترطب الاجواء وتزرع الثقة والاطمئنان وتخلق بوادر الصلح الغائبة ....الحريات الاربعة للجنوبين ابسط حق ولا يكلف الشمال اي شي بل العكس سيمهد للعودة للوحدة والسلام الغائبين المنشودين


#312800 [السيف البتار]
0.00/5 (0 صوت)

03-20-2012 11:15 AM
منبر الخصام والخال الرئاسى يعتبر زراع المؤتمر الافسادى للتعبئة الجهوية و العنصرية و ترك له الحبل على القارب دن رقيب او حسيب لكى يسرح و يمرح و يشتم و يسب ويخاصم و يعادى و هدد المعرضة و من هم فى المؤتمر الوثنى يؤيدون اتفقية الحريات الاربعة والجنسية ؟
وجهاز الامن الوهنى ينظر اليه دون حراك او اصدار امر قبض فى حقه وهنا السؤال .
يتم اعتقال الاحرار بمجرد النقد لسياسة اى كان من المتنفذين و يختفى عن الانظار و لا يعرف مكانه اين ويمنع من الزيارة و لا يقدم الى العداله ويطلق صراحه بالشفعه من متسلط يجسم على رقاب الاحرار .
هل يمتلك الخال الرئاى و زمرته الكبلاتيه من ائمة المساجد و علماء السلطان و الفئة العنصرية الضالة التى لا تنظر الى الوطن و المواطن وكيف كان السودان قبل الافساد واين الان نحن بعد الافساد هيمن على بلد المليون ميل وتشرزم و تفتت و اصبح دويلات داخل دولة نسمع بالمناطق المحرره و هل يوجد محتل غير المفسدين الذين سعوا فى الارض فسادا و افرغوا الخزائن من كل قرش او دولار واصبحنا دولة تهب بها الاعاصير منزرة بمذيد من الانقسامات و الانشطار و التمزق ومن يدعى منبر الخصام العنصرى هو الحادب على مصلحة الوطن و لوصى علينا فى حركاتناو سكناتنا عليه اللعنة و على من تبعه من حسالة القوم .
يا حليل بلد كان اسمها السودان اضحت رهينة وتحت رحمة الكيزان ؟
التفاوض والتوقيع على الاتفاقيات من اختصاص النظام ونيفاشا والانفصال ما هى مكيده مدبرة وما ابداه المؤتمر الافسادى من رضوخ لكل المطالب المطروحه على طاولة المفاوضات دليل على هذه النية الخبيثة والهدف منها التفرد بحكم الشمال بعيدا عن مطالب اخوتنا الجنوبين بحكومة مستقلة و المشاركة الفعلية فى كل السلطات العليا بما فيها رئاسة الجمهورية و الدستور الاسلامى المقترح يحدد من هو رئيس الجمهورية والديانة كشرط اول ؟
عقلاء الدولة واحرارها والحادبين على بقاء السودان كدولة عليهم اخذ الامر بجدية و مصلحة الشعبين فى المقام الاول والحريات الاربعة لا تتعارض مع المصلحة المشتركة و منح الجنسية يكون كخيار لمن اراد وعليه الالتزام بقوانين الدولة واحترامها و الا يعاقب بموجب القانون و الذى يطبق على المواطن وغير المواطن .
هل للخال الرئاسى القدرة على اخراج السودان من ازماتنا الاقتصادية و الانهيار الذى استفحل و يتفاقم يوما بعد يوم .
هل بمقدوره اعادة الامن و السلام الى حدودنا الشمالية المتاخمة لدولة الجنوب و يعيش المواطن فى سلام و يستطيع التنقل بين بحر العرب و ابيى دون أن يحمل سلاحه دفاعا عن النفس والمال ؟
هل باستطاعته أن يفرض على دولة الجنوب احترام المواطن الشمالى و حمايته وانت تجاهر بكراهيتك و تصفهم بصفات لا تليق بمسلم أن يتفوه بها بل من المفترض ان تطلب لهم الهداية و المناصحه ؟
هل بمقدورك أن تعيد السودان الى سيرته الاولى بين الدول وفك الحصار الاقتصادى و وقف القرارات الاممية الصادرة بحقنا من مجلس الامن والمتضرر الشعب وليس السلطان ؟
هل تمتلك عصا موسى ايها الرمه وبلمسة سحرية يتدفق النفط والذى يحلم به بابور الجاز لسد العجز المالى من الدولار ووقف سعر الصرف المتنامى وفى صعود جنونى ؟
انها اسألة كثيرة نود طرحها و هى امال كل مواطن و احلام عفا عنها الدهر و اصبحنا نرزح فى ظلمات الافساد و نرى بام اعيننا الفارهات ونحن فى صغوف نترقب الحافلة او الدفار لنصل الى عشتنا او منزلنا فى الحى السكنى العشوائى ونحمل مما اعطانا الله من رزق مكتوب من خبيزات وحلاوة طحينية وسكيكرات لزوم الضيوف و حبيبات طماطم من عشا البايتات لنزين بها البوش .
اتقوا الله فى خلقه و انظروا تحت اقدامكم و اتركوا الوطن والمواطن و اقيموا دولتكم فى اطراف ودبانقا كمزرعة نموذجية و اذا صلح حالها و انتفخت و انتعشت سوف نسلمكم الجمل بما حمل ولا اعتقد بعد عقدين من الزمان يكون لديكم منهج يختلف او رؤيا تبدل الحال وهذا من المحال ......


#312786 [ابو احمد السوداني]
0.00/5 (0 صوت)

03-20-2012 11:02 AM
عثمان نواي
كلامك لايخلوا من عنصرية مضادة .. ياريت الناس تكون فير في طرح الاراء
ومن يهمه الوطن فليرسل الحلول المنطقية ولينظر بكلتا عينيه
لايكون اعور
7


#312699 [تومت الأسد فى الغابات جوعاً ولحم الضأن تأكله الكلاب]
3.94/5 (5 صوت)

03-20-2012 09:07 AM
ده كلام مظبوط كل الظروف مهيئة للإطاحة بنظام الفساد والعفن والسجم والرماد ( السودان أصبح فى وجود هذه الحكومة برميل قمامة كبير وبيت دعارة عديل وإنحطت الأخلاق وكل زول جارى على مصلحته الشخصية وناس غنت بالفهلوة وناس فقرت وناس كبار بقوا طبالة وهتيفة ودهنيسة وناس من أجل القروش باعوا ذممهم وناس قوم تبع بيجروا فى الحفلات والإفتتاحات وراء نافع ووراء على عثمان وغيرهم ولما تلاقى واحد يقول ليك يازول نحنا من جماعة نافع وهكذا - المهم المؤتمرجية ماشين بنظام جوع كلبك يتبعك - أما ناس الحلو وعرمان وعقار الأسود السمر بقول ليهم عفارم عليكم غلغلتوا نوم البشير وزمرته وبقول ليهم (( تموت الأسد فى الغابات جوعاً ولحم الضأن فى الخرطوم تأكله الكلاب )) ... أضربوا بيد من حديد ولاتهنوا وأنتم الأعلون بإذن الله --- كلنا إخوان والسودان للجميع شمال وجنوب وشرق وغرب جبهجية مامعانا بره ( إستئصال وإجتثاث للعفن ) .


ردود على تومت الأسد فى الغابات جوعاً ولحم الضأن تأكله الكلاب
Saudi Arabia [مواطن غيور] 03-20-2012 01:37 PM
ياناس بصراحة انتو ما جايبين خبر الكيزان الخنازير يشغلوا الناس والجيش بحرب الجنوب وهم فى آخر معارك بالعاصمة يحتمون برجال الامن والشرطة وينهبوا فى اموال المواطنين ويستولوا على الاراضى والسواقى بتاعت المواطنين شيىء يحير والله الجماعة ديل زى الجراد قضوا على الاخضر واليابس باعوا كل اراضى ولاية الخرطوم ولا زال شغالين بيع فى الاراضى الاستراتيجية الموقع كمسشفى الخرطوم والسواقى التى تقع على النيل الابيض والازرق علما بأنها مملوكة لمواطنين منذ الاستعمار !!!أى ظلم افظع من هذا . هذا سرطان سرطان بنى كوز عبيد السلطة والثروة اثروا لأنفسهم وعوائلهم والسودان فى ستين داهية والرئيس الرقاص شيدوا له القصور والفل وعملوا له المزارع النموزجية والتى تكلف ميزانيتها اضعاف ميزانية جامعة الخرطوم فى عهد الدديمقراطية . فساد فظيع واستعباد باسم السلطة .


#312689 [البدوي]
5.00/5 (1 صوت)

03-20-2012 08:59 AM
ستيييييييلا وييييييييين


#312682 [على عثمان]
5.00/5 (2 صوت)

03-20-2012 08:48 AM
أستغرب حقيقة من الذين يرمون الشمال بالعنصرية و يتناسون التاريخ الأسود لعنصرية الجنوبيين ، إبتداءً من التصفية العرقية للشماليين إبان تمرد توريت 1955 وحتى التصويت للإنفصال بأكثر من 95% .. يا أخى حقائق التاريخ واضحة والشعب السودانى ذو وعى كبير بحقيقة العنصريين و ما يدبرون له بمساندة و دعم الحلف الصليبى اليهودى المسيطر على العالم


ردود على على عثمان
Saudi Arabia [abou kaream] 03-21-2012 12:44 AM
كيف لامة ان تكون امة يرفع لها علم بين الامم وهي لاتستطيع تقبل الآخر بحسناتة ومساوئة؟!! يجب ان نعاملهم معاملة الاخ الاكبر زي ماقال الامام الصادق المهدي ياخي ماتنسى ,, انهم كانو يعانون منذ ذاك الوقت والى الاربعون سنة التالية من الجهل والتميز والامراض !!! من واجبنا ان نعترف بذلك بل ونقدم الاعتذار .... وان كان ليس ذنب الشعب السوداني بل الحكومات المتعاقبة

Sudan [شمالية] 03-20-2012 11:17 AM
يا على لو ان العدالة فى المجتمعات بتقول ان خير البلد لمجموعة من حيث التميز العرقى فى جميع الامور الحياتية حتى ولو اشتريت شريحة مكتوب عليها فى الاستمارة القبيلة فى الاوراق السبوتية فى الكليات العسكرية تجد انشرط ان تكون من قبائل بعينها حتى الاعلا ليمثل كل السودان

Saudi Arabia [وحدوي] 03-20-2012 09:30 AM
الحريات 4 مدخل ذكي لوحدة قوية بلا عنصرية بلا جبهجية - الله يحفظك يا بلد -



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

تقييم
10.00/10 (1 صوت)

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ش





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر. علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة