الأخبار
أخبار إقليمية
حجم القضية في عدم جلد "الفحل" الدستوري !!
حجم القضية في عدم جلد "الفحل" الدستوري !!
حجم القضية في عدم جلد
سلفا كاشف 16 عاما جلدت 50 جلدة بسبب لبسها اسكيرت ضيق


09-15-2012 05:28 PM
سيف الدولة حمدنالله

ما كنا نرغب في الكتابة عن قضية الإغواء (الجماعي) لأربعة فتيات الذي قام به مسئول دستوري والتي شغلت الراي العام خلال الأيام الماضية، ولا زلنا عند موقفنا من عدم جواز الخوض في قضايا شخصية حتى لو كان بطلها واحداً من خصومنا الذين جعلوا حياتنا تمضي بالمقلوب، فالخطيئة من لوازم الصفات والطبيعة (البشرية) وليس لها مذهب سياسي، ومن غير اللائق إستثمار فضيحة شخصية كسلاح في منازلة سياسية مهما بلغت درجة الدستورية عند الشخص المخطئ (لا شيئ يفجعني بقدر لفظ "دستوري" التي يطلقها النظام على كبار المسئولين، وكأن بقية الوظائف العامة "غير دستورية")، ، فالإنقاذ توفر لنا مليون سبب للطعن في عدم صلاحيتها للحكم، فمن المهين أن نجعل من أعمال (الفحولة) غير المشروعة لأحد رجالها ضمن تلك الأسباب.
بيد أن هناك جانب آخر - عام - في القضية ليس هناك ما يمنع من التعرض له، أوحت به إلينا رسالة نشرت بصحيفة الإنتباهة (6 سبتمبر 2012) ، طلب فيها صاحبها (وقيع الله عبدالله شطة) من علي عثمان طه بصفته قانوني ضليع (بحسب تعبير كاتب الرسالة) التدخل لمعالجة الخلل الذي أصاب دولاب العدالة من وراء القضية، وتلخيص الرسالة يقول بأن القاضي/ إبراهيم محمد خالد حكم على الدستوري والفتيات بالجلد "80" جلدة لكل منهم، فقام القاضي بتنفيذ الجلد على الفتيات عقب الجلسة، فيما ترك المسؤول الحكومي يمضي في حال سبيله دون تنفيذ الجلد عليه.

في تقديري، أن الذي ينبغي البحث فيه حقاً، هو الظروف التي جعلت مثل هذا التصرف الضال ممكناً في الأساس من محكمة قانون، والبحث في الأسباب التي جعلت القضاء يمارس مثل هذا التمييز الوقح في تطبيق العدالة بمثل هذه البجاحة، وأن نتتبع الحلقات التي أفضت بالقضاء ليبلغ هذه الدرجة من المهانة والخسران، فما حدث في هذه القضية ليس له قيمة في مقابل ما كشف عنه القضاء من عجز قعود عن حماية حقوق وحريات الناس في وجه السلطة، وعجزه عن رد المظالم لضحايا النظام، وفشله في حماية المال العام ومحاسبة المفسدين الذين يهنأون اليوم باموالنا التي نهبوها وهم يمدون إلينا ألسنتهم، فتلك هي القضايا الرئيسية التي ينبغي الحسرة عليها، بقدر حسرتنا على حال إخواننا في البلاد العربية والأفريقية الذين يقول صاحب الألوان (حسين خوجلي) من خلال مقطع إعلان يومي يذاع بقناة النيل الأزرق: "لا يوجد قضاء في كل الدول العربية والأفريقية في (نزاهة) و(عدالة) قضاء السودان".

من حق المرء أن يتساءل، من أين جاء قضاة هذا العهد بكل هذا الميل والجنوح لتطبيق عقوبة الجلد في جميع (الجرائم التعذيرية) !! ومن قال لهم بملاءمة عقوبة الجلد على النساء والفتيات، بل حتى على الرجال في غير جرائم الحدود!! ولماذا ينفرد قضاتنا دون سائر قضاة العالم بالجلد المهين للرجال والنساء !! لماذا يُقحم القضاة عقوبة الجلد حتى في قضايا القتل !! (حكم القاضي/ محمد سرالختم "محكمة جنايات الخرطوم شمال" على متهم ب "الجلد" مع "الإعدام شنقاً حتى الموت" ثم ألغت المحكمة العليا عقوبة الجلد وتم تنفيذ الإعدام).

المعروف أن الجلد لا يكون "ملزماً" للمحكمة الاٌ في بعض جرائم الحدود، ومن بينها "الزنا"، وقد عرٌف القانون (المادة 145) جريمة الزنا تعريفاً تنقصه الكياسة، ولكنه برغم ذلك كاف لتمييز الزنا من الجرائم المرتبطة به مثل "هتك العرض" و "الأفعال الفاضحة"، ويقع الزنا – بحسب تعريف المادة المذكورة: (بإدخال "الحشفة" أو ما يعادلها إذا كانت مقطوعة في قُبُل أو دُبر) ولغير العارفين، يمكن فهم معنى "الحشفة" بما يوحي به لفظها أو حتى من سياق النص، والحال كذلك، فليس هناك مبرر لتوقيع عقوبة "الجلد" خاصة في الجرائم الجنسية التي لا تبلغ "الزنا"، سواء بعدم إكتمال دخول "الحشفة" أو لنقص في الأدلة الشرعية، لأن توقيع عقوبة الجلد في مثل هذه الجرائم يوحي بإرتكاب "المجلود" لجريمة "الزنا" الكامل، وفي ذلك ظلم للبشر ولمقاصد الشريعة على السواء، ومثل هذا "الإيحاء المضلل" وقع فيه حتى رئيس الجمهورية نفسه الذي إعتقد أن "فتاة الفيديو" قد جلدت لإرتكابها جريمة الزنا، ولم يشفع لها أن يُصحح الرئيس فهمه أنها جُلدت "50" جلدة " وليس (100) جلدة بحسب الشريعة والقانون.

الواقع أن قانون العقوبات السوداني عرف عقوبة "الجلد" منذ نشأته بواسطة الإستعمار، ولكنها كنت توقع (فقط) كعقوبة تأديبية في حق الصبيان الجانحين من الذكور، ويلجأ إليه القاضي كعقوبة (بديلة) للعقوبة الأصلية المنصوص عليها في كل مادة لتفادي إرسال "الصبي" الذي يتورط في جريمة للسجن، مما يتسبب في تدمير مستقبله الدراسي وتعليمه، وقد وضعت الأجيال المتعاقبة من القضاة الأفذاذ، سلسلة من السوابق القضائية التي كانت تتضمن شروح وتوضيحات الفلسفة العقابية لكل نوع من الجرائم، بما يضمن إتساق العقوبة التي تصدرها أي محكمة مع ما تصدره إخواتها بالسودان في جرائم مشابهة في النوع والظروف، بما يضمن تناغم "السياسة العقابية"، وحتى لا يتوقف مصير المتهم على مقدار ما يحمله قلب القاضي من قسوة أو ما يملؤه من عطف وحنان.

لقد أدى قضاتنا العظماء مثل أبورنات وصالح عتيق وهنري رياض سكلا وحكيم الطيب ودفع الله الرضي وغيرهم من العلماء دورهم وتركوا للوطن ثروة لا تقدر بثمن من الحصيلة العلمية في القانون، حتى بلغت صناعة العدالة مرحلة معالجة التفاصيل الصغيرة (Fine cutting)، ثم ... جاء قضاء الإنقاذ فعبث بكل هذا الإرث القانوني ورمي به في البحر، ونشأ في مكانه إرث من نوع جديد، بدأ بتشكيل ملامحه – والحديث عن فلسفة العقوبة – منذ بداية الإنقاذ – ولعله لا يزال - ما يقال له القاضي (الموبايل)، وهو قاض يتمدد إختصاصه في نظر القضايا إلى المدى الذي يمكن أن تصل إليه سيارته، فينظر القضايا بالقسم الشرقي الخرطوم ثم ينتقل بعد الفراغ منها لمحاكمة قضايا أمبدة بأمدرمان ثم يسرع منها إلى محكمة الحلفايا ... وهكذا.

وفي هذا العهد أنشأ القضاء محاكم لتحصيل ديون الشركات التجارية والجبايات الحكومية (محكمة سوداتل ومحكمة النفايات ... الخ)، وتتولى تلك الجهات الصرف على المحاكم وما يحقق رفاهية قضاتها، ثم دخل القضاء – مثل كثير من الجهات الحكومية - مجال الإستثمار التجاري وأنشأ هيئة للإستثمار القضائي برئاسة قاضي محكمة عليا (القاضي الزبير خليل)، تقوم بتأجير الفنادق (فندق موني بدار القضاة) وبيع اللبن ومشتقاته من منتجات (أبقار القضاة)، ثم أصبح القضاة يتقاسمون ريع الغرامات التي تفرضها المحاكم في قضايا مخالفات الأوامر المحلية، وإنصرف إهتمام إدارة القضاء نحو تشييد المباني وشراء السيارات والأثاثات المكتبية وتوفير المصايف والسكن (تركيا ومصر) لتمضية الإجازات السنوية بالخارج، وإرسال القضاة لحضور المؤتمرات والندوات بالخارج، وأصبح من العادي أن تقوم الوفود القضائية بزيارة الدولة الأجنبية (للوقوف) على تجاربها القضائية و(تبادل) الخبرات.

في مثل هذه الظروف، كان من الطبيعي أن ينهار مستوى العمل القضائي، حتى إنعدم من يهدي الأجيال الجديدة المعرفة ويعينهم فهم (الحكمة) التي تقف وراء كل حكم يرد في نصوص القانون، ولم تجد إدارة القضاء ما تستر به خيبتها التي تحملها مجلدات نشرات الأحكام القضائية الهزيلة سوى (تطعيم) الجسم القضائي عن طريق التعاقد مع بعض أرباب المعاشات من القانونيين لكتابة الأحكام القضائية بالمحكمة العليا بنظام القطعة من منازلهم مقابل مبلغ مقطوع (5 مليون جنيه شهرياً).
لقد أسرفنا في تكرار مثل هذا الحديث، كما أنه لن يبلغنا الملل من تكرار القول بأن كل ما لحق بالوطن من دمار يمكن معالجته بعد زوال هذا النظام، غير أن الأمر يختلف بشأن القضاء، فهي مهنة تقوم على توارث الخبرات والتقاليد والأعراف - التي لا تتوفر في الكتب - جيلاً بعد جيل، فقد توارثت أجيال ما قبل الإنقاذ العقيدة بأهمية ومعنى وماهية إستقلال القضاء، وكانت لديهم المقدرة والإستعداد للدفاع عن ذلك الإستقلال، ومن صلب آخر تلك الأجيال خرج مثل القاضي/ عبدالقادر محمد أحمد الذي مهر إستقالتة من عمله القضائي بماء الذهب (سبتمبر 1989) ودفع بها إلى (مجلس قيادة "ثورة" الإنقاذ) إحتجاجاً على تغول الإنقاذ على الدستور وسيادة وإستقلال القضاء عند قيامه بفصل أول قائمة من القضاة، وقد دفع عبدالقادر ثمن ذلك شهوراً طويلة أمضاها ضيفاً على سجن كوبر.

هكذا كان القضاء، ثم يأتي من يتساءل عن سبب تغاضي قاض في هذا العهد عن تنفيذ الجلد على مسئول سياسي !!
لا يمكن أن ينتهي هذا المقال دون الإشارة الى فاكهة الرسالة التي دفع بها صاحبها للنائب الأول والتي أشرنا لها في المقدمة، والتي ختمها بقوله: " ما طلبناه منك يعتبر أول تحد لرئيس الجمهورية بعد نيله لرسالة الماجستير في العلوم الشرعية عن أطروحتة التي قدمها بعنوان "تحديات تطبيق الشريعة الإسلامية في السودان".

سيف الدولة حمدناالله
[email protected]




تعليقات 46 | إهداء 2 | زيارات 18187


التعليقات
#471408 [محمد جمال]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2012 02:10 PM
عذرا سيدى رسول الله فهؤلاء يقولون ومايدريكم عل الله نظر إلى أهل المؤتمر الوثنى وقال لهم إفعلوا ماشئتم فقد غفرت لكم أللهم أحصهم عددا وأقتلهم بددا ولا تغادر منهم أحدا بطائراتهم ولاندكروزراتهم وبكل ما يمتطونه من سيارات على حساب اليتامى والأرامل والمساكين والفقراء آمييييييييين


#471198 [زول قرفان للدين]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2012 09:09 AM
بلد مجرد واطة لمة ناس تبا لعهدك ياعمر


#471188 [النمر]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2012 08:59 AM
الاخ سيف الدولة السلام عليكم ورحمة الله
هل تعلم ان ورقة مصورة يتم صرفها للمعتربين بمدنى كاستمارة تاشيرة خروج ب 8.5 جنية بدون ارنيك 15 حسب قرار رئيس الجمهورية


#471092 [ubedalla]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2012 07:09 AM
استاذ سيف الدولة لك التحية والتقدير
برضوا هولاء القضاة يعيشون علي غرامات كشات الشيشة وملاحق الشباب في مكان سمرهم ويلاحقون بضباط وعساكر ليس لهم ادني تعامل لهولاء سباب والفاظ وغرامية مالية 52 جنية وبدون ايصال ولاحتي ورقة فلوسكاب


#470978 [خالد محمد]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2012 05:27 AM
استاذى الفاضل وانا قانونى اشكرك وادلى بدلوى فى هذه الواقعة الحساسة والغريبة ،، قانون الاجراءات الجنائية للعام 91 نص على ايقاف عقوبة الجلد عند طلب المتهم استئناف الحكم وعدم رضائه بالعقوبة وهذا حق اصيل لانها من الاشياء التى يتعذر تداركها ان وقعت ،، اذا على القاضى ايقاف عقوبة الجلد على جميع المحكوم ضدهم لان الحكم هنالا يتجزأ ولكن فى تقديرى ان الحكم قد رتب من البداية وربما طلب من المشاركاات قبول العقوبة والذهاب او هن من بائعات الهوى المشهورات ورضين ،، ثم انى اتساءل اين محامى هؤلاء الفتيات ولم لم يطالب احدهم اسوة بالمتنفذ بايقاف تنفيذ العقوبة ؟؟؟؟ لا تستبعد ان يعدل الحكم ويشطب البلاغ بأى تأويل هم اقدر عليه وان منحتمونى فرصة كتابة موضوع لكان هناك المثير والخطير مما عرفته من خلال مهنتى ،،
تعليق على الواقعة ،، ربما حلل له بعض الشيوخ زواج المتعة وحتى يكون عادلا فالاربع فى لحظة واحدة ،، ربنا استرنا وافضح من ظلمنا


#470800 [السنهورى]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2012 02:50 AM
انت السنهوري ولا المبسوط


#470797 [المبسوط]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2012 02:49 AM
انت السنهوري ولا المبسوط


#470555 [Ras Babi Abdalla Babiker]
0.00/5 (0 صوت)

09-16-2012 10:28 PM
الثورة هي حل لكل مشاكل السودان....ثورة من أجل إسقاط النظام و مؤسساته....


#470512 [jالمهضرب]
5.00/5 (1 صوت)

09-16-2012 06:53 PM
ابو الروس انت قاصد الرئبس ولا شنو -مبالغه


#470471 [ابومروان]
5.00/5 (2 صوت)

09-16-2012 03:46 PM
مولانا سيف نلتمس السماح لنا بسرد شئ من حتى من الفساد المستشرى فى السلطة القضائية فى السودان :ـ
1/ القاضى مدثر الرشيد بمحكمة أمبدة حكم على متهم بمشاغلة بنت خاله بالجلد 400 جلدة أى والله أربعمائة جلدة تنفذ خلال أربعة أيام يعنى بالتقسيط كل يوم عقوبة زنا يعنى كأنما مشاغلة قريباتهم تساوى أرعة زنيات ، وكذلك نفس القاضى قام بإطلاق سراح قريب له متهم تحت المادة 139 من القانون الجنائى قام بكسر يد مواطن مغلوب على أمره قام بإطلاق سراح المتهم بالتعهد الشخصى مخالفاً فى ذلك القانون مخالفة صريحة وكان يجب مساءلته عن ذلك كأقل تقدير يتم فصله لأن مثل هذه الأفعال تجعل المواطن يفقد الثقة فى السلطة العدلية ، والعجب فى أن المواطن تقدم بشكوى ضد القاضى أعلاه أمام رئيس الجهاز القضائى امدرمان الذى أصدر قراره فى صدر الطلب المقدم إليه بتوجيه الشاكى إلى السلطات العليا وبالطبع فإن السلطات العليا منه إدارياً هو رئيس القضاء والذى قدمت إليه شكوى مرفق بها القرار أعلاه الذى أستخسر فيه حتى الورق وكان قراره - كالعذر الذى هو أقبح من الذنب - حفظ الشكوى ، وتم تقديم طلب لتحريك الشكوى إلا أنه إتضح أن الشكوى صارت ساكنة لا تتحرك وضاعت فى شربة موية . هاك العدالة .
2/ القاضى رئيس الجهاز القضائى لولاية جنوب دارفور قام بصيانة منزله فقط أعاد بناء سور إتجاه واحد وجير للبيت هل تعلم أن الميزانية 100 مليون ، ليه بنيت عمارة ، وقام ببيع محكمة - السلطة العدلية فى أشد الحوجة لها فى ظل التوسع فى المدينة وزيادة المواطنين - بثمن بخس لا يساوى ربع السعر الجارى لمثل المساحة والموقع ، وهل تعلمون أن أحد السماسرة الذى تمت الصفقة فى بيته على غداء نهم نال 100 مليون عمولة سمسرة مع العلم بأنه من منتسبى هذه المؤسسة .
3/ القاضى رئيس الجهاز القضائى لولاية شمال دارفور فاسد وسبب وجوده بولايات الغرب هو إرتكاب جريمة تزوير فى محضر إستئناف ، مع العلم بأن جل القضاة الذين ينقلون إلى دارفور مسخوط عليهم يرمى بهم إلى المزبلة والنفى ، وعندنا كتير بس نديكم بالتقسيط زى حكم القاضى مدثر ، وإلى اللقاء


#470439 [جفال الجلابى]
5.00/5 (1 صوت)

09-16-2012 02:15 PM
الراجل الشيطان غشاه وبس


#470407 [عابر سبيل]
0.00/5 (0 صوت)

09-16-2012 01:24 PM
عزيزى الكاتب اواعزائى القراء هل انتم فخورون بالانتماء لهذه الامه السودانيه اجيبونى بكل صراحه......


ردود على عابر سبيل
Libyan Arab Jamahiriya [sahs] 09-17-2012 07:12 AM
لا فخر بالانتماء لبد اسموه السودان

United States [سودانى شديد] 09-16-2012 08:11 PM
بكل صراحة لااااااااااااااا

Qatar [خيخة] 09-16-2012 04:10 PM
والله انا ما فخور من نفسي


#470402 [رباّع]
3.50/5 (3 صوت)

09-16-2012 01:13 PM
لم يكتفى هذا البلدوز ذو الدفع الرباعي بواحدة .. يا خي حتى في (الزنا) جشعون ، قاتلهم الله ..
و لان شريعة الجنرال ـ بعد الدغمسة ـ لا تجرّم الزنا (باربعه نساء) تمّت تبراءة الكوز (الدستوري) .. هذا شرع القتلى اللصوص .


#470281 [ابو دياب]
0.00/5 (0 صوت)

09-16-2012 09:33 AM
الاستاذ سيف بعد التحية وكل التقدير....
ارجو شاكرا الاطّلاع علي موضوع أنا والقضاء السوداني ..... تفاصيل قصة الارض التي ذكرها الاستاذ الفاتح جبرا في الراكوبة (الموضوع كتبه هذه المرة صاحب الوجعة ) والإدلاء برأيكم في الموضوع لعهدنا بكم سيفاً للحق ... ولكم كامل الود والتقدير .


#470256 [عبدالواحد المستغرب أشد الاستغراب!!]
5.00/5 (3 صوت)

09-16-2012 08:58 AM
نعم ياسيف الدوله من اجل هذه المقالات كاد قراءك (يحردون) القراءه ومن ثم التعليق وأعربوا عن إحتجاجاتهم بالصوره التى جعلت موقع الراكوبه وغيرها من المواقع الشقيقه تئن بما تحمل من كلمات الرفض عندما أنتويت الترجل وخاولت مغادرة ظلال الراكوبه وأعلنتها بصراحه وذهبت بالبعض الظنون فقالوا أن سيفا(قبض ) او ربما وعد بموقع مقدر فى الزريبة المسماة الهيئه القضائيه من اهل الفساد وسدوا فمه كما فعلوا مع الكثيرين من من كنا نعتقد أنهم القابضون على الجمر وراينا وسمعنا وقرأنا لمحمدإبراهيم الشوش إبن ارض الحديد والنار (عطبره) الارض التى أنجبت الرجل العطيم حسن خليفه العطبراوى فى حدها الادنى!!وقرأنا وسمعنا وشاهدنا محمد محمد خير الذى لم نعرف له إنتماءا واضحا وربما كان له عمودا يكتب فيه منتقدا الانقاذ فى بدايته وكتاباته وقتها كانت أشبه (بشماشى) ينبش فى (كوشه)بحثا عن ما يسد به رمقه و(كانت تايه ولقاها)وكائن آخر لعله (ودالمبارك) إبن مدينةالحركه الوطنية (أم درمان) المرض اللعين جعله يقبل بالحد الاقل من الادنى فى (كوشة)الانقاذ وكأنه لم يستمع من قبل الى المطرب وهو يقول (المرض ما يقتلو زول) وأمثال هؤلاء مكشوفون لدى النظام ولن يتجاوزوا مواقعهم مهما فعلوا وتفانوا فى مسح حذاء (كرتى) والخبير الوطنى ربيع عبد العاطى وبالتبعيه روؤسائهم داخل النظام!!فأهل النظام يعلمون تمام العلم أن الذين جئت بذكرهم والذين لم أتى بذكرهم بعد إنهم مجرد جوقات أرزقيه وإنتهازيه ويعلمون أيضا إنهم مغفلون نافعون حتى أنهم كانوا فى أحزابهم التى لفظتهم كانوا كالروث !!والروث رغم عفونته يمكن الاستفادة منه قدر المستطاع!!ويمكن إطلاق الصفه التاليه عليهم(المعفن النافع) وبينما المغفل النافع ممكن الاستفادة منه طول الوقت دون التأفف منه إلا أن(المعفن النافع له مدة صلاحية محدده تنتهى بإنتهاء قضاء الوطر منه ثم يلقى فى أقرب مزبله!! ومزابل النظام يعج بأمثالهم من مشارب شتى (أساتذة جامعات وكلاء وزارات محامون ذوى اوزان ثقيله قضاة رياضيون صحفيون كتاب مقالات سفراء رجال آمن ضباط شرطه ضباط جيش والقائمه تطول 00وكل من سيشرفنى بقراءةهذا التعليق سوف يجد نفسه فيه اوقريب له او صديق اوحبيب وكيف أن كثيرون منهم كانوا (روثا) لهذا النظام ولاصحاب الذاكره الضعيفه عليهم تذكر ما فعله بهم النظام الذى كان قادما لتوه وجمعه لهم فى قاعةالصداقه وكيف إنه ألتهمهم لقمه هنيه ازدرتها هنيا مريا وأخرجها من مؤخرتها روثا قيمتها بالكاد او لاقيمة لها00شكرا مولانا أبقاك الله ذخرا للوطن والمواطنين وملهما لنا فقدإعدة روح الكتابة فينا والله لا يضيع آجر من أحسن عملا0


#470245 [الفقري آخر فقارة]
0.00/5 (0 صوت)

09-16-2012 08:45 AM
لفة مدهشة وكتابة سلسة تنافس بها نفسك زززززززز حسين خوجلي فاقع قلبنا بكلامه ده كل يوم بنسمعه ترى لسه عند رايه


#470229 [ابو الروس]
4.00/5 (4 صوت)

09-16-2012 08:13 AM
البيستاهل الجلد شرعا المعرس ثلاثه ده وماقاعد يعمل ليهم حاجه زى الديك يرقص حواليهم وفى النهايه فسوه-


#470215 [nagatabuzaid]
0.00/5 (0 صوت)

09-16-2012 07:53 AM
تعليقى على البنية المسكينة سلفا كاشف يا ترى كم جلدة تستحق ان يحكموا على المدام الكانت واقفة فى العربة المكشوفة جنب السيد زوجها ولابسة التوب الربط والبلوزة البودى ونصف ساعدها فى السهلة والكرش ناطة لبرة واللبسة كانت لونها تركواز وكان ذلك فى الحملة الانتخابية ارجعوا لارشيف الراكوبة والبنية سلفا مسكينة لا عندها لحم مكلبظ ولا كرش بارزة ارجعوا لارشيف الراكوبة


#470121 [الغشيم]
3.00/5 (1 صوت)

09-16-2012 06:23 AM
سؤال الى الاخوة القانونين
هل يكسب البلدوز قضيته فى الاستئناف على ضوء حيثيات القضيه والقانون الجنائى اقيدونا


ردود على الغشيم
[Kudu] 09-17-2012 05:47 AM
بالطبع سيكسب


#470111 [مصطفى دنبلاب]
5.00/5 (1 صوت)

09-16-2012 06:11 AM
طيب حنعمل ايه؟


#470074 [ابوالهول]
3.50/5 (2 صوت)

09-16-2012 05:30 AM
اقتباس:
...ومثل هذا "الإيحاء المضلل" وقع فيه حتى رئيس الجمهورية نفسه الذي إعتقد أن "فتاة الفيديو" قد جلدت لإرتكابها جريمة الزنا، ولم يشفع لها أن يُصحح الرئيس فهمه أنها جُلدت "50" جلدة " وليس (100) جلدة بحسب الشريعة والقانون".
رئيسنا ابوماجستير في العلوم الشرعية بعنوان "تحديات تطبيق الشريعة الإسلامية في السودان". قال ماجستير قال ..وكمان في تحديات تطبيق الشريعة هاك التحدي دا ؟؟؟؟
....بخخخخخخخخخخخخ


#469999 [ألجعلى البعدى يومو خنق]
4.75/5 (3 صوت)

09-16-2012 04:10 AM
** نسبة لوجود بعض الاخطاء الكتابيه وربما الطباعيه أُعيد نشر التعليق **

المكّرم : سيف الدولة .. السلام عليكم ورحمة الله ..

بلادنا تمر بمرحلة بالغة الأهمية والدقةهذى الايام ولذلك فإنه انطلاقاً من مسؤوليتنا الوطنية أن نحترم ونُجل كل قضاة البلد لأن هذا الإجلال هو الذى يخلق الأمن والاستقرار في ‬آخر ‬حلقات ‬تشاورنا ‬نتمنى ‬‬أن ‬يكون الخِتام ‬(عدلاً) ‬برغم الواقع ‬يُشىء ‬بغير ‬ذلك ‬.. فتحت ‬ميزان ‬القضاء(قد) ‬تغيب ‬ألعدالة ‬وفى أروقة ‬المحاكم ‬(قد) ينطق ‬الظلم ‬ويصرخ ‬دُعاة ‬الحق ‬بصوت ‬مبحوح ‬فى فراغ ‬أجوف ‬لا ‬يرتد ‬إليهم ‬سوى ‬صدى ‬الصوت ‬متفاوت ‬النغمات ..

* ففى السودان حيث ‬تطول ‬إجراءات ‬ألتقاضى ‬وتمتد ‬رحلة(المُعاناة) ‬فتضيع ‬الحقوق ‬وتُهدر ‬الأموال ‬حينها ‬تتلاشى ‬صورة ‬الدولة ‬شيئاً ‬فشيئاً.. ‬ويحل ‬قانون ‬(القوة) بديلاً ‬عن ‬قوة ‬القانون لتكون ‬الغلبة ‬للأقوى والأغنى ‬وصاحب ‬النفوذ ‬والمصالح ‬فيماالبائس ‬والفقير ‬وإن ‬كان ‬صاحب ‬(حق) ‬ليس ‬أمامه ‬سوى ‬الانسحاب ‬وتسليم ‬أمره ‬للعادل ‬سبحانه ‬وتعالى ‬أو ‬التعامل ‬بمفهوم ‬القوة ‬المصحوبة ‬بالعنف ‬والدماء ..

• وبالطبع ‬فذلك ‬لا ‬يعنى ‬ألا ‬(قضاء) ‬فى ‬السودان ‬لكنه ‬قضاء(قد) يخدم ‬الظلم ‬لا ‬ألعدل ‬قضاء ‬للباطل ‬لا ‬(ألحق) ‬للقوى ‬لا ‬للجميع..


• (23) ثلاث وعشرون ‬عاماً ‬من ‬التدخل ‬فى ‬أعمال ‬القضاء .. إن ‬(أزمة)القضاء تقف ‬وراء ‬كل ‬الأزمات ‬السياسية ‬والاقتصادية ‬والتنموية ‬فى ‬البلد.. ‬فالأزمة ‬السياسية ‬التى ‬تتمحور ‬حول ‬نظام ‬الحُكم ‬والانتخابات ‬(ما) ‬كان ‬لها ‬أن ‬تنشط ‬قرب ‬كل ‬دورة ‬انتخابية( ‬لو) ‬كان ‬هناك ‬جهازاً ‬قضائياً ‬مستقلاً ‬الذى ‬لا ‬يُمكنه ‬أن ‬يسمح ‬ببقاء ‬(شخص) ‬واحد ‬(رئيساً ‬للجمهورية) ‬لمدد تجاوزت أل(‬23) ‬عام ‬لأن ‬القضاء ‬لا ‬يسمح ‬بالعبث ‬بالدستور ‬وتعديل ‬مواده ‬بما ‬يتناسب ‬وبقاء ‬الرئيس (البشير) ‬فى ‬سُدة ‬ألحُكم..

* إن* ‬القضاء ‬يمر ‬اليوم ‬بأزمة ‬مستعصية ‬تفرض ‬على ‬الجميع ‬(أحزاب ‬سياسية ومجتمع مدنى ‬ومواطنين) ‬مناقشتها ‬والخروج ‬بحلول ‬عملية لإصلاح ‬القضاء.. ‬ ‬فاستقلال ‬القضاء( خط أحمر) وهو المؤشر الأول ‬على ‬قوة (‬الدولة) ‬وضعفها الأمر الذى ‬سيجعل ‬رؤيتنا كشباب ‬ ‬أن ‬إصلاح ‬السُلطة القضائية ‬وتعزيز ‬دورها ‬وصيانة ‬استقلالها ‬يتم ‬بتفعيل ‬الاستقلال ‬المالى ‬والإدارى ‬والفنى ‬واستقلال ‬القاضى ‬فى ‬قضائه ‬(حكماً ‬وتنفيذاً)..

• وفى الختام أخ (سيف) نقول بصدق إلى ‬أن ‬عدم ‬وجود ‬تواؤم ‬تشريعات ‬السلطة ‬القضائية مع ‬الدستور ‬ترتب ‬عليه ‬عدم ‬وجود ‬سُلطة ‬قضائية ‬(مستقلة) وأن ‬ما ‬هو ‬موجود ‬هو ‬جهاز ‬قضائى(غير) ‬مستقل ‬مُلحق ‬بإدارة (حزبية) ‬أو ‬تنفيذية ‬خاضعة ‬للحِزب ‬الحاكم ‬وللسُلطة* ‬التنفيذية ‬ممثلةً ‬برئيس ‬الحِزب ‬الحاكم ‬رئيس ‬الجمهورية ‬ووزير ‬عدله (دوسا) ‬..

أن ‬هذا ‬الوضع ‬أوجد ‬قُضاة ‬لا ‬يشعرون ‬بالولاء ‬للدستور ‬والقانون ‬ليكون ‬ولاءهم ‬لمن ‬يملك ‬حق (التعيين) ‬والعزل ‬والترقية ودفع (المخصصات) وتوابعها .. ‬ فالحزب ‬الحاكم ‬أصبح ‬وفقاً ‬لنصوص ‬قانون ‬السُلطة ‬القضائية ‬ناهيكم ‬عن ‬الممارسة ‬(خصماً وحكماً) ‬فى ‬القضايا ‬التشريعية ‬والسياسية ‬الإدارية..

• أسمح لى أخ (سيف) أن أتجرأ وأقول أن السلطة ‬القضائيةالآن ‬(مُحتلة) ‬من قِبل ‬السُلطة ‬التنفيذية التى ‬انحرفت ‬بالقضاء ‬عن ‬آداء ‬وظيفته ‬ألدستورية.. فهى مناشدة ودعوة للجميع لتحرير ‬القضاء ‬من ‬هيمنة ‬ألحكومة.. فهم ‬بحاجة ‬للمساعدة ‬لإخراجهم ‬من ‬سيطرة ‬السُلطات ‬ألتنفيذية فهناك ‬ممارسات ‬تُرتكب ‬لإفساد ‬القضاء ‬والقضاة ‬عبر التحكم ‬(بلقمة) ‬عيشهم ‬وأسرهم ‬والتلاعب ‬بملف (التنقلات) ‬القضائية ‬للتأثير ‬على ‬القُضاة ‬وإفسادهم.. حصانة القُضاة أمر ضروري لاستقلال القضاء.. بل ومن الضروري أيضا توفير مرتبات (عالية) للقضاة حتى ينعموا بمستوى معيشة (معقول) ولا أظنه بمرتفع يتناسب مع ظروف وظيفتهم وفي السودان يتوفر ما سبق للقضاة الى حد كبير. فدخول القضاة بالنسبة لدخول باقي موظفى عموم الدولة مرتفعة نوعا ما (وإن كان من المرجو زيادتها)...

• هذا غير محاولات( ‬السيطرة) والهيمنه ‬على نقابة ‬المحامين ..

• مع رفع (ملاحظة) مهمة .. فبعض السادة المحامين ينظرون لبعض (ألقُضاة) على أنهم اشخاص تبوأوا مناصبهم عن طريق العلاقات الشخصية والعائلية (وأنهم يورثون مناصبهم لأولادهم). وهذه النظرة فيها قدر من الصحة. فليس خافياً على أحد أن ذوى القربى كانوا أكثر حظاً من أصحاب الكفاءة فيما يخص تولى المناصب في عهد (البشير) وبما أن المحام والقاضى كانوا زملاء دراسة في الجامعة فسنجد أن كل محام كان شاهدا على حالات عدة عُين فيها أشخاص هم بالنسبة
إليه اقل منه (عِلماً) في منصب القضاء بينما لم ينل هو هذا الشرف ليس لأن مؤهله العلمى غير كاف ولكن لأنه من اسرة (النظام) والتنظيم .. فإن المحام الذى شاهد هذا التجاوز الصارخ للقانون في التعيين في المناصب القضائية لن يفقد الثقة في هذا الجهاز القضائي فحسب بل سيحمل ضغينة في قلبه تجاه أولئك الذين منعوه من اعتلاء منصة القضاء وهو يشعر أنه اكثر جدارة بها .. .

•المشكلة في هنا هي أن السلطة السياسية أعطت مزايا للقُضاة غير موجودة في باقي دول العالم وغير ضرورية لاستقلال القضاء. وهذا (التدليل) يتمثل على سبيل المثال في عدم خضوع القاضي لقوانين المرور (فالقاضي يستطيع ترك سيارته في أىّ مكان في الشارع ويختار ربط حزام الامان من عدمه اما إعلامياً فقد تم تدليل القضاة باختراع مبدأ غريب هو عدم جواز التعليق على الاحكام القضائية. والمقصود بهذه العبارة في السياق هو عدم جواز مناقشة حُكم القاضى وليس فقط عدم التعرض لشخصه أو عدم إهانة المؤسسة القضائية كما لو كان القاضي منزهاً عن الخطأ وحكمه منزلا من السماء..

•أعتذر للإطالة .. مع وافر تقديرى واحترامى للمحترم (سيف) الدوله ولرواد الراكوبا ولزوارها ..

*ألجعلى البعدى يومو خنق .. ودمدنى السُــنى .. صباح الاحد16


ردود على ألجعلى البعدى يومو خنق
Sudan [كتاحة] 09-16-2012 03:06 PM
مرحبا بعودتك للتعليق الراكوبة نورت


#469929 [مجودي]
4.25/5 (3 صوت)

09-16-2012 03:05 AM
من مهازل القضاء التي ذكرتها كثيرا في موقع الراكوبة ما تم بين رئيس القضاء

سابقا جلال علي لطفي وإبراهيم شمس الدين عضو مجلس الثورة السابق حيث دس بعض

الخبثاء في يد إبراهيم شمس الدين كتاب لجلال علي لطفي يمجد فيه مؤلف وقاضي

هندي من المشهود لهم في كتابة القوانين. إستدعى إبراهيم شمس الدين جلال وقذف

في وجهه الكتاب المعني ؟

"كيف تشكر في كتاب واحد كافر لا يعرف و لا يحكم بشرع الله ؟"

بس الراجل كان ذكي وساعدته فكنته السريعة :

" والله سيادتك أنا الكتاب دا كتبتو في زمن الجاهلية" ...!!

تقول لي إستقلال القضاء.؟؟


ردود على مجودي
Qatar [دوكة] 09-16-2012 10:21 AM
وبعدين الحصل شنو بعد ذلك


#469925 [wudoof]
4.88/5 (4 صوت)

09-16-2012 02:59 AM
وكما بدا لنا من اول وهلة، ان وراء هذه الحادثة وتفاصيلها المتتابعة تصفية حسابات ؟؟..ولا ننسى زيارة نافع،الخاطفةالى بورتسودان...!!.. وذلك التصريح المتسرع، بتجريده من كل وظائفه..؟؟.. مستبقا المحاكمات القضائية. ثم تكشف لهم انه لم يحاكم ولم يجلد..؟؟!!..مما استدعى تكليف ضابط امن لمتابعة الامر..!!..وتم الكشف السريع والتجريم في المخالفات اللاحقة..؟!.. الرشوة والانتحال ومن ثم تعيين ضابط من الامن لمتابعة هذه القضية حتى النهاية ...؟؟ بينما هنالك قضايا فساد واختلاس بالمليارات ولا تحتاج لرجل امن لمتابعتها ويتم سحبها من امام المحاكم بقرارات من رئاسة الجمهورية .؟؟!!..
وفي هذه الحادثة، اذا كانت الضوابط الشرعية، تقتضى تلك الدقة والتقصي في اثبات حالة الزنى في الاحوال العادية، فكيف تسنى لهم اثبات ذلك في اربعة..؟؟!!.. علما بان الزاني واحد.؟؟!!..وبالضرورة يمتلك (.......)واحدا.؟!.. اللهم الا اذا كان هذا (البلدوزر).!!..وتماشيا مع هذا اللقب ..قد يكون مختلفا عن سائر خلق الله .؟؟!!

في بلد العجائب هذا.... حُكِم بامبدة، على طفلة قاصرة -اقل من 18 سنه - مسكينة بالاعدام (رجماً) دون السؤال او البحث عن الفاعل .؟؟!!..وكانها حملت من الاسافير .؟!!
علق البعضب قائلين : ربما تم ذلك عن طريق الفاكس او بواسطة الريموت كنترول او مسكول مجهول او ربما تم توفير لقاحات عبر الصيدليات وحتى قي هذه الحالة لا بد ان تكون هنالك ديباجة تحمل كل التفاصيل .؟؟؟؟!!!! عن الطرف الآخر...!!!


السؤال هو هل تجوز اصلا محاكمة قاصر بالرجم .؟؟؟ ويظل الفاعل المحصن (المحصَّن) الذي ينبغي رجمه، حرا طليقا ..؟؟!!

وفي حالة موضوع المقال، الا ينبغي ان يرجم هذا الزاني المحصن غير (المحصّن )..؟؟..، مالكم كيف تحكمون .؟؟!!
اهذا حال بلد يمنح حاكمه ماجستير في تطبيق الشرتعة .؟؟؟؟؟


#469916 [إيزيل عاد لينتقم]
3.50/5 (2 صوت)

09-16-2012 02:51 AM
شكرا مولانا حمدنا الله.
الرئيس الرقاص أخذ ما سماه ماسحو الجوخ "ماجستير في تحديات تطبيق شريعة قدو قدو" أعتقد أن أكبر تحدي يعرفه الرئيس الرقاص جيدا هو تحدي الرقيص الشديد أثناء 23 عام من تطبيق شرعة الرقص. أجلدو الرقاص الفاسق الماجن حتى يعرق كيف يفكر برأسه و ليس ب.....!! أللهم لا حول و لا قوة إلا بك يا عزيز يا جبار آخذهم أخذ عزيز مقتدر. آمين


#469910 [المشتهي الكمونية]
5.00/5 (3 صوت)

09-16-2012 02:45 AM
لا أظن أن تسقط هذه المقالة عن ذاكرتي أبدا ،، لقد أعدت يا مولانا الى خاطرنا ذكرى القضاء المهيب المحترم الذي هدمته سلطة الانقاذ الغاشمة ضمن عملية الهدم الكبرى التي طالت كافة مؤسسات الدولة ، ، لن يفهم سدنة النظام هذه اللغة التي خطيت بها مقالك ، لن يفهمها البشير ولن يفهمها على الشيطان لأن كليهما فاقد للبصر والبصيرة بفعل الجرائم التي ارتكباها في حق الوطن والمواطنين ،،، نحن نفخر يا مولانا بأن بلادنا لا زالت حبلى برجال من أمثالكم وأملنا لا زال قائما في أن تشرق علينا شمس التحرر والانعتاق من هذا النظام المجرم وأن ينصلح حالنا ولو بعد حين


#469897 [عمر الشيخ]
1.50/5 (4 صوت)

09-16-2012 02:35 AM
الاستاذ /× سيف الدولة
لك التحية والتقدير
بالنسبة لامر القضاء السودانى أعتقد بانه مستقل بواسطة السلطة الحاكمة والقضاء كجسم لم يسلم من عبث الانقاذيين الذى طال كل مؤسسات الدولة ومكوناتها واراضيها وسيادتها ، بالله عليك كيف يتم تعيين القضاة ؟ ما هى المعايير اللازمة ؟ من المسؤل عن تكوين وتشكيل اللجان لصياغة القوانيين ؟ اليس هم ( الانقاذيين ) لا تستبشروا خير من هولاء ....
أما قضية الدستورى وبقية الدستوريين والمتدثرين بسلطة الانقاذ الظالمة نقول ( الشينة والفضيحة متباريات ) ولكم موعد مع الحى الذى لا يموت ز


#469865 [وحيد]
4.80/5 (7 صوت)

09-16-2012 02:10 AM
قد لا نود الخوض في قضية الفحل رباعي الدفع لولا ان ذلك الفحل هو من " متنفذي" و قادات و دستوريي نظام الانقاذ، ولولا انه " مجاهد" يلبس الزي العسكري و يهلل و يكبر و يدعي الجهاد في سبيل الله - و قد بان لنا الآن اي نوع من " الاسلحة" يستخدمه في جهاده المزعوم - و هذه الصفات تجعله من اهل النظام الذين يصفهم النظام كل حين بانهم " فتية آمنوا بربهم" و تارة يصفهم ب "اصحاب الايدي المتوضئة" و يدعي انهم اهل رسالة حضارية تدعو لتطبيق الشريعة في المجتمع بعد ان طبقوها في انفسهم ! و لولا انه "قائد" و "مجاهد" و في قلب الاحداث يحدث الناس عن الشريعة و الجهاد و اقامة الحكم الاسلامي و يقتدي به الكثيرون لما تحدثنا عن جريمته، لانها و الحال كذلك ليست جريمة شخص بل جريمة حزب كامل يدعو الى مكارم الاخلاق و يفعل " قادته" عكس ما يدعون له فيضللون الناس و يحسبون انهم يخدعون الله و هو خادعهم .. ذلك الحزب فشل في تربية قادته فما بالك بصعاليكه؟
الامر الثاني امر القضاء الانقاذي الذي يطبق " الشريعة" .. اصبح القاضي يتنقل على عربة النظام العام لان سعادته سينال جعلا و نصيبا من " الغنائم" بعد ان يحكم بالغرامة على من يوقعهم سوء حظهم تحت رحمة شريعته... روى لي من لا اشك في صدقه ان احد قضاة الانقاذ و بعد كشة معتبرة قبض فيها على عدد من بائعات الخمور البلدية حكم عليهن بالغرامة و تم حبسهن لحين تحصيل الغرامة، و انتظر مولانا نصيبه بضعة ايام و لم يصله فسال عن المحكومات و لم لم يدفعن الغرامة فلما علم انهن لم يدفعن و ما زلن بالسجن زارهن في السجن ليسال عن الغرامة و اخبرهن بانهن في السجن و " الحال واقف" فسالهن " مولانا" نديكم كم عشان " تجازفوا " لينا الغرامة، و طلبن مهلة اسبوعين .. فوافق مولانا، و لكن احداهن خاطبته : يامولانا لكن ناسك ديل ما بخلونا و بجو يكشونا تاني! ... مولانا اجاب " لا ما تخافي خلي الموضوع دا على!!!!!!!!! هذا هو حال الشريعة التي اصبح لرئيسنا الهمام ماجستير في علومها!


ردود على وحيد
Saudi Arabia [Nasser] 09-16-2012 04:30 AM
يا اخ وحيد : الجماعة ديل الجهاد حقهم زى الجهاد القلتو نبيلة عبيد فى الفلم( نسيت اسم الفلم) البتكلم عن صلاح نصر رئيس الاستخبارات فى عهد عبد الناصر , لما قالت ( و الجهاد اللى فى السراير )


#469859 [كوكو أوهاج]
5.00/5 (1 صوت)

09-16-2012 02:05 AM
مولانا الأستاذ سيف الدولة
لك التحية وأنت تتحفنا بمعلومات قيمة في تخصصك وتنافح التشويه الذي حدث في القضاء
أسمح لي أن أحكي لك هذه الحكاية
عندما كان الترابي في قمة السلطة وهو طبعاً قانوني (وكان راكبنا ومدلدل كرعينو) تقدم الشيخ زايد عليه الرحمة
بدعوة للحكومة والمعارضة للجلوس تحت رعايته والوصول لقواسم مشتركة.
وكان الترابي خارجاً من استديوهات التلفزيون، سأله أحدهم من موقفه من دعوة الشيخ زايد
رد عليه الترابي بأن هذ الرجل (مخرف وأنا الذي وضعت لهم قانون دولتهم) وكما تعلم إن الترابي دائماً يحاول
الإفتخار بأكاديمياته وإجادته للغة الإنجليزية والفرنسية.
بعد كل هذا نراه يضع قانون سيئ ويختار قضاة من الخريجين الحديثين ليس لهم أي تجربة في مضمار العمل القضائي
ولهذا إختلط الحابل بالنابل .
ولك التحية


ردود على كوكو أوهاج
[khalifalsudani] 09-17-2012 02:42 AM
طيب ماهو انت براك رديت علي سؤالك...... اصلا هو عين الخريجيين الحديثين مخصوص عشان يستغلهم لماربه الخاصة - في نستقبل الايام -0 لكن تلاميذه تغدوا به قبل ان يتعشي بهم ... وزي ما كان هو المخطط لانقلاب واستلمها تلاميذه باردة كذلك جهز سلطة قضائية فاسدة ليستغلها لماربه الخاصة لكن تلاميذه اللذين سرقوا منه السلطه كذلك وجدوا لهم سلطة وضع اساس فسادها وجاه واستغلوها هم ايضا لحسابهم الخاص بل وتوسعوا وتفننوا - والحواري اللي غلب شيخه


#469824 [الخجوقي]
4.50/5 (2 صوت)

09-16-2012 01:45 AM
نعم اين الفضائية ؟ وأين لجنة حكماا الثورة والتي سوف تكون نواة لمجلس قيادة ثورة أكتوبر الظافرة وعلي راسها مولانا سيف الدولة ( سيف الثورة البتار ) علي فكرة هاهو اكتوبر يطرق بابنا ونحن مازلنا نتمني ونشتهي مرة كمونية ومرة سخينة . والمستضعفين من الولدان والنساا يقولون اللهم أخرجنا من هذه القرية الظالم اهلها . وأخيرا اللهم صلي علي سيدنا محمد وعلي اله صلاة بعد الرمل واليم وذرات الهواا صلاة قائمة دائمة الي ان يطوي الله السماا كطي السجل اميييييين .


#469821 [ثورة محمية بالسلاح ( كاودا بس)]
3.69/5 (5 صوت)

09-16-2012 01:43 AM
المسكينة دي جلدوها بس عشان لابسة بنطلون وكتار جلدوهن بالطريقة دي والكيزان يشيلوا أبوها لما يسمي (الضرر العام) والحال يغني عن السؤال وأدخلوا العباد في جحر ضب وهم فالحين في السلب والنهب واللهط وتكويش القروش والحريم السمان حلال وحرام مافي قشة مرة عندهم تب ديل ناس دنيا ومحترفي الكذب والخداع ويفعلون عكس ما يقولون وبالتالي هم منافقون بلا منازع لأنهم يظهرون خلاف ما يبطنون - والرباطي بتاع بورتسودان دا دقنة سلبة وشغال قطع في بنات الناس وبعد كل هذا لم يجلد ولم يحاسب لأنه كوز دستوري تحمية سلطة الابالسة وعصابة الرباطة المتأسلمة الفاجرة الوسخة النتنة المعفنة المدنسة النجسة - حسبي الله ونعم الوكيل على البشير وزبانيته والله يقتص منهم عاجلا وآجلا - لم يتركوا فعل قبيح إلا وفعلوه ونكلوا بالشعب ودمروا البلاد والخدمة المدنية وفعلوا بالبلاد ما لم يفعله المستعمر الكافر حتى يمكنوا عصابتهم من الاقتصاد والسيطرة على السوق وخصخصة الشركات .والمؤسسات والهيئات العامة هي فقط حيلة : لكي يحولوها باسماءهم وأسماء ذويهم وكلاب أمنهم وبالتالي يتم إفقار متعمد لكافة الشعب وإذلاله وإهانته وسلب كرامة البلاد والعباد - وضياع سيادة البلاد ولا ننسى الفصل المتعمد للجنوب الحبيب وضياع شمال السودان حلايب - شلاتين - أبورماد وميناء أوسيف - دولة تحتل جزء من أراضيك وتعمل معها معبر حدودي والمؤسف مصطفى إسماعيل قبل يومين وبدون حياء يستجدي مصر ويقول لن نفتح المعبر الحدودي مع مصر (وهو صاحب حق) حتى تعترف بأن حلايب سودانية أو على الأقل تجعلها منطقة تكامل يعني الخيار لمصر المحتلة أن تفعل بنا ما تشاء تسلب أراضينا كما شتاء وتقتطع منها ما تشاء وضاعت سيادة البلاد التي يتشدقون بها - والسبب خوفهم من ضياع السلطة من بين أيديهم أما ضياع البلاد وإهانة العباد ليست أولوية عندهم فهم أنانيون ولا حياء لهم لا من الناس ولا من رب الناس وطلاب دنيا ونساء يشغل جل تفكيرهم ملْء شهوتي البطن والفرج وكل يوم تجد أن أحدهم يتزوج ثم يتزوج ثم يتزوج والمخصصات الاسرية طبعا من الدولة والشباب السوداني في ضياع شديد لا عمل ولا زواج فقط شباب الرباطة يتزوجون ويغتصبون ويفغلون ما يحلو لهم فقط لأن السلطة بايديهم والمال سايب بايديهم ايضا- ويستغلون الحاجة وعندما تأتي شابة طالبة وظيفة تكون المعاينة عبارة عن مساومة ومن تتنازل تشتغل ومن تصون كرامتها تركب الشارع وهذا الاسلوب القذر يمارسه كل الرباطة بدون فرز وليس فيهم رجل رشيد كلهم سفلة وفسده وحقده ومستغلون لحاجات الناس والغريب أنهم يفرحون كما إبليس عندما يشعرون بأن هذا أو ذاك الشخص محتاج ويذلونه وهم سارقوا قوت الشعب وكثير من النساء اللائي يعملن في الخدمة العامة تعرضن للإبتزاز - وقبل يومين تم فصل المزيعة إسراء من قناة النيل الازرق وهي واضح أنها محترمة ومن أسرة كريمة وبت ناس ومعروف أن من تقدم تنازلات تطلع السلم الوظيفي بسرعة البرق ومن تصون نفسها تقع بسرعة البرق أيضا - وعندما سئل الرباطي مدير القناة المدعو حسن فضل المولي وهو كوز معروف رباطي بتاع مليشيا الدفاع الشعبي لقتل الشعب السوداني والدفاع عن عصابة الدمار الوطني وئل هذا الرباطي : لماذا فصلت هذه المزيعة رغم أهليتها فقال: ؟؟؟ فقال الكوز الذي لا يخشي الله دي تمشي ودي تجي ونجيب غيرها وأحسن منها (بالله شوف) -


#469783 [dew drop]
0.00/5 (0 صوت)

09-16-2012 01:18 AM
كانت كارثة السودان فى فيضانات النيل فى العام 1988 مما جعل الناس عبارة عن اجزاء على بقعة الوطن المحطم ولكن كانت الكارثة الاكبر فى العام 1989 وتحديداً 30/6/1989م ليتحطم ما تبقى من الوطن وتصبح كل المساحة الموجود معروضة للبيع فى مزاد علنى باسم ثورة الانقاذ الوطنى ... لا حول ولا قوة إلاّ بالله .


#469762 [دوكة]
5.00/5 (1 صوت)

09-16-2012 12:53 AM
الله يستر البلد ماشة وين


#469742 [محمد على]
5.00/5 (1 صوت)

09-16-2012 12:28 AM
والله العظيم أنا أكاد أتقيأ ...


ردود على محمد على
Saudi Arabia [ابو النصر] 09-16-2012 11:18 AM
اديو ليمونة

United Kingdom [عصام الدين] 09-16-2012 05:05 AM
مع كل ما حدث للبلاد والعباد لم تتقيأ بعد ..


#469735 [محمدالطيب]
5.00/5 (3 صوت)

09-16-2012 12:20 AM
قال صلى الله عليه وسلم : (إنما أهلك الذين من قبلكم أنهم كان إذا سرق فيهم الشريف تركوه وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد والله لو سرقت فاطمة بنت محمد لقطعت يدها ) أو كما قال


ردود على محمدالطيب
Saudi Arabia [بكره احلي] 09-16-2012 05:21 AM
هذه هي شريعة محمد صلي الله عليه وسلم وهي تختلف عن شريعه عمر البشير


#469726 [المحامى ايوب]
5.00/5 (2 صوت)

09-16-2012 12:15 AM
والله لايسعنا إلا نقول لاحول ولاقوة الابالله العلى العظيم والله إنه لشىء يغم النفس أن يختل ميزان العداله’ فماذا بقى بعد ذلك ؟ اللهم لطفك !


#469721 [زول ساكت]
5.00/5 (2 صوت)

09-16-2012 12:04 AM
قرات مقالة شيخ شطةولقد تحدث وافاد وفى نفس العدد او الدى بعده لاادكر لوتدكر يامولانا ان سعد احمد سعد الكاتب الصحفى فى نفس الصحيفة قال فى مقاله ان بدايات حكم الرئبس المصرى مرسى تشبه بدايات الانقاد ونهايات الانقاد تشبه نهايات حكم مبارك وهده عين الحقيقة


#469713 [مظفر سيد احمد عثمان]
4.38/5 (4 صوت)

09-15-2012 11:48 PM
الاستاذ سيف الدولة حمدنا الله لك الشكر الجزيل وانت تنافح وتقاوم هذا التردى والانهيار الذى اصاب المؤسسات العدلية فى البلاد بالكلمة الرصينة والقوية ، وكما يقول اهلنا فان الحال من بعضو فقد ضرب هذا الفشل والتردى كافة مؤسسات الدولة بمختلف انواعها ولم يقف فى حدود المؤسسات العدلية والتى يفترض بها ان تمثل تاج الخدمة المدنية وعنوانها التى تستهدى بها ولكن مايجرى الان فى بلادنا ماهو الا مسخ وتخريب وتدمير لكل ماتعارف على تسميته بالدولة ولم يعد لدينا ما يمكن الاعتماد عليه فى تسيير امور المجتمع السودانى ورجع بنا الحال الى العهد التركى الذى كان يمارس كل ماهو غير معقول ، وهذا كله يشبه الجسد الذى اصابه داء السرطان وادى الى تعطيل كل الوظائف الحيوية فى الجسم ، نعم لقد اصابنا السرطان الذى يمثله هذا النهج من الادارة اذا صحت التسمية ، قد تنظر انت من منظور قانونى بحت لما يحدث ولكن انا انظر من منظور اقتصادى بحت لما يجرى وهو منظور يصيبك بالذهول والجنون لما يحدث من (عواسة) تحت مسمى الاقتصاد ويا لهول مايتم ، فهذا الذى يتم كمن يعمل من خلال جرافة او الالة التى يتم استخدامها لتدمير المبانى لتسويتها وهذا هو الذى يتم الان ومنذ العام 1989م ، كان الله فى عون السودان وشعب السودان ولا نملك سوى القول حسبنا الله ونعم الوكيل ، انها جريمة العصر ترتكب بحق السودان وشعب السودان ونحن نتفرج على ذلك رغم المحاولات التى تقوم بها المجموعات الشبابية من اجل انقاذ مايتم انقاذه ، لاحل لهذا الذى يتم بفعل مقصود سوى اسقاط هذا النظام باعجل مايمكن والا فاننا قد نصل فى لحظة قريبة الى مستوى يصعب وصفه وتعجز الكلمات عن التعبير عنه ، اكرر اننا مقبلين على الحالة التى يمكن ان نصفها بانعدام كامل للوزن وتفتت البلاد الى كيمان قد تصل الى مرحلة الاسرة البسيطة طالما ظلت الامور تسير على هذا المنوال وبالتحديد الجانب الاقتصادى الذى وصل الان الى مرحلة حرجة انعكست على حياة المواطنيين النفسية والاجتماعية بشكل مريع


#469710 [الكردفاني العديييييييييييييل]
4.75/5 (3 صوت)

09-15-2012 11:46 PM
اقتباس:
ما طلبناه منك يعتبر أول تحد لرئيس الجمهورية بعد نيله لرسالة الماجستير في العلوم الشرعية عن أطروحتة التي قدمها بعنوان "تحديات تطبيق الشريعة الإسلامية في السودان".

انا لا اعجب .... الا من يرى ان الانقاذ يرجى منها خيرا للوطن او المواطن او للدين او الشريعة..

اللهم اقطعهم .......تك...........
اللهم اقطعهم .......تك...........
اللهم اقطعهم .......تك...........
اللهم اقطعهم .......تك...........
اللهم اقطعهم .......تك...........
اللهم اقطعهم .......تك...........
اللهم اقطعهم .......تك...........
اللهم اقطعهم .......تك...........
اللهم اقطعهم .......تك...........
اللهم اقطعهم .......تك...........


#469708 [صادميم]
5.00/5 (1 صوت)

09-15-2012 11:45 PM
تري ما هي الماده القانونية التي يمكن ان يحاكم بها مثل هذا الشخص فهو لا يمكن محاكمته بجريمة الخلوة الغير شرعية لان معه اربعة اشخاص آخرين ولا بجريمة الزنا الا إذا كانت لديه اربعة حشفات ولا بجريمة الاغتصاب لان وجود هولاء الفتيات جميعاً معه ينفي هذه التهمة و اعتقد ان الجريمة الوحيدة التي يجب ان يحاكم عليها هي جريمة استغلال الحاجة التي دفعت بمثل هولاء الفتيات لمثل هذا الموقف (حكاية تموت الحرة ولا تأكل بثديها حنك عاض كما يقولون) فهي لا تفعل ذلك لتأكل وحدها فهي مسؤولة عن الوالد الذي قذف به الصالح العام للشارع و اقعده المرض و الوالده التي تكافح بالقليل و الاخوة بالمدارس الذين لم يسمعوا بشئ يسمى بمجانية التعليم.
جريمة استغلال الحاجة لا تعتبر جريمة في هذا الزمان و في ظل هذه الحكومة.


ردود على صادميم
[Omer Manofally] 09-16-2012 01:02 AM
زي دا حكمه في الإسلام التعذير بأن يحكم عليه بالقتل والصلب. لأن مثل عمله هذا وهو مسئول كبير في الحكومة لابد أن يكون الحكم رادع ليكون عبرة لكل الذين يستقلون السلطة للفساد في الأرض.


#469703 [ودالخير]
5.00/5 (4 صوت)

09-15-2012 11:38 PM
استاذنا سيف الدولة ارى انك تتعشم فيهم خيراً ارجع خطوة الى الخلف وسف تتضح لك صورة هؤلاء وصدق الكاتب وابرئيس الأسبق المغفور لهم بأذن الله الأول في تسائله من اين أتى هؤلاء الناس والثانى فى وصفه الدقيق لهم شذاذ الآفاق.


#469700 [طالب]
5.00/5 (1 صوت)

09-15-2012 11:31 PM
مولانا سيف الدولة

أشهد الله أنك صاحب عقل يوزن جبل وكما سبقني كثيرون فليس هناك من هو أصلح منك لتتولى أمر العدالة في دولتنا القادمة.. انت تحكي عن مولانات زي ابورنات ودفع الله الرضي وحكيم تعال شوف قضاة المحكمة العليا اليوم .. اسامة حسن وأحمد ابوزيد ،،،، ورئيس قضاء شرعي جلال الدين محمد عثمان لك الله يا وطن


#469698 [ألجعلى البعدى يومو خنق]
5.00/5 (2 صوت)

09-15-2012 11:27 PM
المكّرم : سيف الدولة .. السلام عليكم ورحمة الله ..

بلادنا تمر بمرحلة بالغة الأهمية والدقةهذى الايام ولذلك فإنه انطلاقاً من مسؤوليتنا الوطنية أن نحترم ونُجل كل قضاة البلد لأن هذا الإجلال هو الذى يخلق الأمن والاستقرار في* ‬آخر* ‬حلقات* ‬تشاورنا* ‬نتمنى* ‬‬أن* ‬يكون* ‬الخِتام*) ‬عدلاً)* ‬برغم* ‬الواقع* ‬يُشىء* ‬بغير* ‬ذلك ‬فتحت* ‬ميزان* ‬القضاء* ‬تغيب* ‬ألعدالة ‬وفى* ‬أروقة* ‬المحاكم* ‬ينطق* ‬الظلم* ‬ويصرخ* ‬دعاة* ‬الحق* ‬بصوت* ‬مبحوح* ‬فى فراغ* ‬أجوف* ‬لا* ‬يرتد* ‬إليهم* ‬سوى* ‬صدى* ‬الصوت* ‬متفاوت* ‬النغمات*..
* ففى السودان حيث* ‬تطول* ‬إجراءات* ‬ألتقاضى ‬وتمتد* ‬رحلة* ‬المعاناة* ‬فتضيع* ‬الحقوق* ‬وتُهدر* ‬الأموال* ‬حينها* ‬تتلاشى* ‬صورة* ‬الدولة* ‬شيئاً* ‬فشيئاً* ‬ويحل* ‬قانون*) ‬القوة* (‬بديلاً* ‬عن* ‬(قوة* ‬القانون( ‬لتكون* ‬الغلبة* ‬للأقوىو ‬الأغنى* ‬وصاحب* ‬النفوذ* ‬والمصالح ‬فيما* ‬البائس* ‬والفقير* ‬وإن* ‬كان* ‬صاحب* ‬حق* ‬ليس* ‬أمامه* ‬سوى* ‬الانسحاب* ‬وتسليم* ‬أمره* ‬للعادل* ‬سبحانه* ‬وتعالى ‬أو* ‬التعامل* ‬بمفهوم* ‬القوة* ‬المصحوبة* ‬بالعنف* ‬والدماء ..

• وبالطبع* ‬فذلك* ‬لا* ‬يعني* ‬ألا* ‬قضاء* ‬في* ‬السودان ‬لكنه* ‬قضاء* ‬(قد) يخدم* ‬الظلم* ‬لا* ‬ألعدل ‬قضاء* ‬للباطل ‬لا* ‬(ألحق) ‬للقوى* ‬لا* ‬للجميع..


• ثلاث وعشرون* ‬عاماً* ‬من* ‬التدخل* ‬في* ‬أعمال* ‬القضاء .. إن* ‬أزمة* ‬القضاء* ‬تقف* ‬وراء* ‬كل* ‬الأزمات* ‬السياسية* ‬والاقتصادية* ‬والتنموية* ‬في* ‬البلد.. ‬فالأزمة* ‬السياسية* ‬التى* ‬تتمحور* ‬حول* ‬نظام* ‬الحُكم* ‬والانتخابات* ‬ما* ‬كان* ‬لها* ‬أن* ‬تنشط* ‬قرب* ‬كل* ‬دورة* ‬انتخابية* ‬لو* ‬كان* ‬هناك* ‬جهازاً* ‬قضائياً* ‬مستقلاً* ‬الذى* ‬لا* ‬يمكنه* ‬أن* ‬يسمح* ‬ببقاء* ‬(شخص*) ‬واحد* ‬(رئيساً* ‬للجمهورية)* ‬لمدة* ‬23 ‬عام ‬لأن* ‬القضاء* ‬لا* ‬يسمح* ‬بالعبث* ‬بالدستور* ‬وتعديل* ‬مواده* ‬بما* ‬يتناسب* ‬وبقاء* ‬الرئيس* ‬في* ‬سُدة* ‬ألحُكم.. إن* ‬القضاء* ‬يمر* ‬اليوم* ‬بأزمة* ‬مستعصية* ‬تفرض* ‬على* ‬الجميع* ‬أحزاب* ‬سياسية* ‬ومواطنين* ‬مناقشتها* ‬والخروج* ‬بحلول* ‬عملية* لإصلاح* ‬القضاء.. ‬ ‬فاستقلال* ‬القضاء* ‬هو* ‬المؤشر* ‬الأول* ‬على*) ‬قوة* (‬الدولة* ‬أو*) ‬ضعفها*( ‬الأمر* ‬الذى* ‬جعل* ‬فرؤيتنا كشباب ‬ ‬أن* ‬إصلاح* ‬السُلطة* ‬القضائية* ‬وتعزيز* ‬دورها* ‬وصيانة* ‬استقلالها* ‬يتم* ‬بتفعيل* ‬الاستقلال* ‬المالي* ‬والإدارى* ‬والفنى* ‬واستقلال* ‬القاضى* ‬في* ‬قضائه* ‬(حكماً* ‬وتنفيذاً*)..

• وفى الختام أخ (سيف) نقول بصدق إلى* ‬أن* ‬عدم* ‬وجود* ‬تواؤم* ‬تشريعات* ‬السلطة* ‬القضائية* ‬مع* ‬الدستور* ‬ترتب* ‬عليه* ‬عدم* ‬وجود* ‬سلطة* ‬قضائية* ‬(مستقلة) وأن* ‬ما* ‬هو* ‬موجود* ‬هو* ‬جهاز* ‬قضائى* ‬غير* ‬مستقل* ‬مُلحق ‬بإدارة* ‬حزبية* ‬أو* ‬تنفيذية* ‬خاضعة* ‬للحِزب* ‬الحاكم* ‬وللسُلطة* ‬التنفيذية* ‬ممثلة* ‬برئيس* ‬الحزب* ‬الحاكم* ‬رئيس* ‬الجمهورية* ‬ووزير* ‬عدله (دوسا) ‬ ‬ ‬أن* ‬هذا* ‬الوضع* ‬أوجد* ‬قُضاة* ‬لا* ‬يشعرون* ‬بالولاء* ‬للدستور* ‬والقانون* ‬ليكون* ‬ولاءهم* ‬لمن* ‬يملك* ‬حق*) ‬التعيين* ‬والعزل* ‬والترقية*) ودفع المخصصات.. ‬ فالحزب* ‬الحاكم* ‬أصبح* ‬وفقاً* ‬لنصوص* ‬قانون* ‬السلطة* ‬القضائية* ‬ناهيكم* ‬عن* ‬الممارسة*) ‬خصماً* ‬وحكماً)* ‬في* ‬القضايا* ‬التشريعية* ‬والسياسية* ‬الإدارية..

• أسمح لى أخ (سيف) أن أتجرأ وأقول أن السلطة* ‬القضائية* ‬(مُحتلة)* ‬من* ‬قبل* ‬السُلطة* ‬التنفيذية* ‬التى* ‬انحرفت* ‬بالقضاء* ‬عن* ‬آداء* ‬وظيفته* ‬ألدستورية.. فهى مناشدة ودعوة لتحرير* ‬القضاء* ‬من* ‬هيمنة* ‬ألحكومة.. فهم* ‬بحاجة* ‬للمساعدة* ‬لإخراجهم* ‬من* ‬سيطرة* ‬السلطات* ‬ألتنفيذية فهناك* ‬ممارسات* ‬تُرتكب* ‬لإفساد* ‬القضاء* ‬والقضاة* ‬عبر* ‬التحكم* ‬بلقمة* ‬عيشهم* ‬وأسرهم،* ‬والتلاعب* ‬بالتنقلات* ‬القضائية* ‬للتأثير* ‬على* ‬القضاة* ‬وإفسادهم.. حصانة القضاة أمر ضروري لاستقلال القضاء. ومن الضروري أيضا توفير مرتبات عالية للقضاة حتى ينعموا بمستوى معيشة مرتفع يتناسب مع ظروف وظيفتهم وفي السودان يتوفر ما سبق للقضاة الى حد كبير. فدخول القضاة بالنسبة لدخول باقي موظفي الدولة مرتفعة نوعا ما (وإن كان من المرجو زيادتها)...
• هذا غير محاولات* ‬السيطرة* ‬على* ‬نقابة* ‬المحامين ..

• مع رفع (ملاحظة) مهمة .. فبعض السادة المحامين ينظرون لبعض (ألقُضاة) على أنهم اشخاص تبوأوا مناصبهم عن طريق العلاقات الشخصية والعائلية (وأنهم يورثون مناصبهم لأولادهم). وهذه النظرة فيها قدر من الصحة. فليس خافياً على أحد أن ذوى القربى كانوا أكثر حظاً من أصحاب الكفاءة فيما يخص تولى المناصب في عهد (البشير) وبما أن المحام والقاضى كانوا زملاء دراسة في الجامعة فسنجد أن كل محام كان شاهدا على حالات عدة عُين فيها أشخاص هم بالنسبة
إليه اقل منه (عِلماً) في منصب القضاء بينما لم ينل هو هذا الشرف ليس لأن مؤهله العلمى غير كاف ولكن لأنه من اسرة (النظام) والتنظيم .. فإن المحام الذى شاهد هذا التجاوز الصارخ للقانون في التعيين في المناصب القضائية لن يفقد الثقة في هذا الجهاز القضائي فحسب بل سيحمل ضغينة في قلبه تجاه أولئك الذين منعوه من اعتلاء منصة القضاء وهو يشعر أنه اكثر جدارة بها .. .

•المشكلة في هنا هي أن السلطة السياسية أعطت مزايا للقُضاة غير موجودة في باقي دول العالم وغير ضرورية لاستقلال القضاء. وهذا (التدليل) يتمثل على سبيل المثال في عدم خضوع القاضي لقوانين المرور (فالقاضي يستطيع ترك سيارته في أىّ مكان في الشارع ويختار ربط حزام الامان من عدمه اما إعلامياً فقد تم تدليل القضاة باختراع مبدأ غريب هو عدم جواز التعليق على الاحكام القضائية. والمقصود بهذه العبارة في السياق هو عدم جواز مناقشة حُكم القاضى وليس فقط عدم التعرض لشخصه أو عدم إهانة المؤسسة القضائية كما لو كان القاضي منزهاً عن الخطأ وحكمه منزلا من السماء..

•أعتذر للإطالة .. مع وافر تقديرى واحترامى للمحترم (سيف) الدوله ولرواد الراكوبا ولزوارها ..

*ألجعلى البعدى يومو خنق .. ودمدنى السُــنى .. صباح الاحد 16


ردود على ألجعلى البعدى يومو خنق
Netherlands [mohammed] 09-16-2012 06:47 AM
نهر النيل
عاشق السودان
***********************
اهلاً بود مدني الحبيبة واهلاً باهلها الكرام
احييك على تعلقيك في هذا الموضوع الحيوي والهام
واحيي كل من يجهز نفسه الان للانضمام الى ثورة الحرية والتطهير
مليونية الاطاحة بالنظام الفاسد ، فالنتحد ولنخرج مرة واحدة ولانعود الآ
بعهد جديد مدعوماً بشباب الثورة من كافة الفئات والتخصصات ومحروساً بعدالة القانون
وهيبة الجيش ، عهدا جديدا يعيد الى السودان وحدته وعزته ومكانته بين الامم ،عهدا جديد
نعيد فيه جميع اراضينا المحتلة بالقوة فلا تفاوض في حقً سليب
مليونية الفجر الساطع موعدنا


#469685 [زعيم]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2012 10:24 PM
الاخ سيف هل يعقل ان يمارس شخص افعال فاحشة مع اربعة قتيات فى لحظة واحدة ولوكانت معقولة لمازا القانون الجنائى قال فى نصه منياتة فعلا مخلا بالحياء لدى شخص ماقال مجموعة اشخاص هزه الجريمة توصف بانها خلوة غير مشروعة والقانون الجنائى الحالى لا ينص على الخلوة الغير مشروعة


#469681 [سايكو]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2012 10:17 PM
العندو ضهر ما بتجلد علي بطنه ، بس الحاجه الغريبه انو هم الفضحوه و شهروا بيه في جرائدهم عكس ما كان يتبع في الحالات الاخري التي يستخدم فيها ما يسمي فقه الستره و ما جلدو ، اجمل تعليق عن هذا الموضوع كتبه الاستاذ صلاح الدين عووضه و وصفها بانها ( عمليه شاطر و مشطور ) . تحياتي استاذنا سيف الدوله .


#469651 [Salah Al Din]
4.50/5 (2 صوت)

09-15-2012 06:40 PM
مولانا الاستاذ سيف.. ما اخبار القناة الفضائية التي تحدثتم عنها. نرجو الإفادة. رشكرا


ردود على Salah Al Din
Qatar [الكردفاني العديييييييييييييل] 09-15-2012 11:47 PM
اي نعم.... القناة الفضائية .... نرجو الافادة شاكرين.....



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

تقييم
10.00/10 (10 صوت)

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ش





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر.
علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة