الأخبار
أخبار إقليمية
الفضيحة التي كشف عنها "باقان أموم" حول إتفاقية البترول !!
الفضيحة التي كشف عنها "باقان أموم" حول إتفاقية البترول !!
الفضيحة التي كشف عنها


10-14-2012 12:37 AM
سيف الدولة حمدناالله

منذ اليوم الأول، كان لنا موقف – سنتولى عرضه – من الإتفاقيات التي جرى توقيعها بين نظام الإنقاذ وحكومة الجنوب، ولكن سيل "التبريكات" التي حظيت بها الإتفاقية من الأحزاب والقوى التي نثق في حسن تقديرها وصدق نواياها، دفعتنا للإنتظار كل هذا الوقت للتعليق عليها، قلنا عسى أن تكشف لنا الأيام ما غاب عن فطنتنا وتنبهت إليه تلك العقول التي باركت الإتفاقيات، خاصة وأن من بين المؤيدين كثير من الأصدقاء الشخصيين الذين ظلنا نتشارك معهم منهج التفكير والموقف من القضايا العامة.
وحتى لا نظلم الذين باركوا هذه الإتفاقيات، لا بد من ذكر أن كل الأحزاب التي ايدتها – دون إستثناء - لم تغفل تضمين بعض التحفظات عليها، ولكن ذلك لا يغير من الحقيقة في شيئ، والواقع أنه لم تتخلف جهة من مباركة الإتفاقيات، بما في ذلك الجبهة الثورية والجماعات المسلحة في دارفور والحزب الشيوعي وحزب البعث والجبهة العريضة والمؤتمر الشعبي وحزب الأمة ...الخ.

الواقع أن ما يتمناه أيٌ من طرفي الإتفاقية (الإنقاذ وحكومة الجنوب) أن يزول الطرف الآخرمن سطح الأرض لا أن يهنأ بما فيه من خيرات الإتفاقية أو غيرها، وليس هناك ما يدعونا لإهدار وقت القارئ بالمضي في بيان تفاصيل ما يؤكد ذلك، فمثل الذي يُصدر قانوناً يعطى فيه الحق للشرطي ليطلق النار على مواطنه لمجرد ضبطه وهو يسلم قطعة خبز لأخيه في الجنوب (قانون رد العدوان)، لا يمكن أن يكون قد أقبل على توقيع مثل هذه الإتفاقيات التي أقيمت لها ليالي الأفراح بنية سليمة قبل أن يجف الحبر الذي كتب به القانون، فما حمل الطرفان على توقيع هذه الإتفاقيات شيئ آخر يقال له بالتعبير البلدي "الشديد القوي"، والأصح الشديدان القويان: ( مجلس الأمن ولهفة البلدين لعائدات البترول).

أما السبب الأول، وهو تفادي العقوبات التي قد يصدرها مجلس الأمن ضد الطرف المتعنت، فهو سبب مفهوم وومعلوم وقد جاءت الإشارة بما إقتضاه السياق لبحث موضوع "الشديد القوي" الآخر (عائدات البترول) وهو الذي سوف نتولى تشريحه في هذا المقال,

الواقع أن ما جرى توقيعه بين البلدين عبارة عن خمس إتفاقيات، أربعة منها تسمى ب"الإتفاقية" على سبيل المجاز، فما إحتوته من عبارات تُشبه ما يتبادله الزوجان من عبارات في بطاقات "المعايدة" والتمنيات السعيدة عند حلول المناسبات العائلية، فقد فرٌغ الطرفان أمنياتهما في كلام إنشائي ليست فيه من سمات الإتفاقيات بالمعنى القانوني سوى "العنوان".
فالإتفاقية الأولى: "التعاون بين البلدين"، تتكون من أربعة صفحات، بدأت بمقدمة إستهلكت صفحة منها تحكي عن تاريخ العلاقة "التاريخية" بين الشعبين "الشقيقين"، فيما إشتملت الصفحة الثانية على "كشف" بالتفاهمات التي جرت بين البلدين خلال الفترة السابقة، ولم تتضمن الإتفاقية أي بند يشير إلى "إتفاق" سوى التعبير عن "النية" لحل مشكلة ترسيم الحدود وتبعية "أبيي" في المستقبل، وهو ما ورد بالصفحة الثالثة، بينما خصصت الصفحة الرابعة والأخيرة لتوقيع الرئيسين البشير وسيلفاكير.
أما الإتفاقية الثانية "القضايا الحدودية"، ومن يطرق سمعه مثل هذا الإسم، ينصرف عقله إلى ما يمكن أن تشتمله مثل هذه الإتفاقية من "حسم" للقضايا الرئيسية التي تمثل "جوهر" الخلاف بين البلدين، بيد أنها – عِوضاً عن ذلك – لم يرد فيها بند واحد يتصل بشيئ من ذلك، وكل ما ورد بها من نصوص عبارة عن أمنيات الطرفين بالحفاظ على حدود "آمنة" بين البلدين ثم إنصرفت بعد ذلك الى وضع نصوص "إجرائية" تحكي عن تعيين لجان رسم الحدود والميزانية والنواحي المالية واللجان الأمنية في الحدود ...الخ دون أن تشتمل الإتفاقية على أي "إتفاق" حول نقطة "موضوعية" واحدة في الخلاف الذي يشير إليه عناون الإتفاقية.
أما الإتفاقية الثالثة: "الترتيبات الأمنية"، فهي ليست أفضل من سابقتيها، فقد حملت هي الأخرى ترتيبات إجرائية دون التوصل لأي إتفاق في "الموضوع"، من بينها سحب كل من الدولتين لقواتها من شريط الحدود الفاصلة بين البلدين لتصبح المساحة الواقعة بينهما تحت رعاية خالق الكون مباشرة دون أن يكون لأي من الدولتين سلطان عليها، والإتفاق على خلق (10) ممرات آمنة لتحركات القبائل الحدودية وتشكيل لجنة لشكاوي وإدعاءات الطرفين ضد بعضهما البعض ..الخ.

الإتفاقية الرابعة سُميت بإتفاقية "التعاون البنكي"، وقد حشرت هذه الإتفاقية حشراً ضمن هذه الباقة من الإتفاقيات التي كان يفترض أن تحسم الخلاف بين بلدين تشتعل بينهما حروبات ويتبادلان شتائم "الحواري" على مستوى الرؤساء، وإذا تجاوزنا هذه النقطة ودلفنا للموضوع، فإن كل ما إشتملت عليه هذه الإتفاقية هو عبارة عن ترتيبات لتشكيل "لجنة مشتركة" لتنسيق عمل البنك المركزي بين البلدين.

ثم يأتي الحديث عن الإتفاقية الخامسة: "إتفاقية البترول والقضايا الإقتصادية المتعلقة به"، وهي، كما اسلفنا، هي التي كانت سبباً في توقيع كل ما سبقت الإشارة إليه من أوراق فارغة من أي محتوى دون رغبة من الطرفين في الوصول لنتيجة فيما إشتملت عليه من كلام لا يسمن ولا يغني من جوع، وواقع الأمر، أن هذه الإتفاقية – بالذات - كان قد تمٌ التوصل إليها منذ أغسطس الماضي، بيد أن الإنقاذ تعمدت – ولا تزال - التستر على محتوياتها بسبب الصدمة التي يمكن أن يصاب بها الشارع إذا وقف على ضآلة الحصاد الذي خرجت به (حتى تاريخ اليوم تتحفظ الأنقاذ على نشر هذه الأرقام) فما هي الحصيلة التي خرجت بها من هذه الإتفاقية؟؟

الذي كشف عن الحقيقة الغائبة هو "باقان أموم" في حديث ال "ون دولار" الذي قال به لتلفزيون الجنوب عقب توقيع الإتفاقية في أبريل الماضي، وهي، بحق، حقيقة تجعل للإنقاذ ألف حق في أن تستحي من إعلانها، ويمكن تلخيصها في الآتي:
• منح السودان دولار واحد لكل برميل كرسوم "سيادة" لعبور البترول عبر أراضيه في مقابل طلبه بمنحه مبلغ (6) دولار.
• منح السودان مبلغ دولار واحد و (60) سنت لكل برميل كرسوم "معالجة" في مقابل طلبه بمنحه مبلغ (5) دولار.
• وأخيراً منح السودان مبلغ (6) دولار و (50) سنت لكل برميل كرسوم ترحيل البرميل الواحد بالأنبوبب، في مقابل طلبه بمنحه مبلغ (25) دولار، ولا يمثل هذا المبلغ صافي دخل للسودان حيث يدخل في حسابه تكلفة التشغيل وحساب تكلفة ديون إنشاء خط الأنابيب.
ملحوظة: تزيد حصيلة السودان عن هذه الأرقام الخاصة بالبترول المنتج في أعالي النيل بمبلغ دولارين وذلك بالنسبة للبترول المنتج في ولاية الوحدة بسبب طول خط الأنابيب.

الذي يتأمل هذه الأرقام يستطيع أن يفهم لماذا يكتفي مسئولوو الإنقاذ بإطلاق الكلام المرسل بمثل هذه الأرقام الوهمية "تصريحات وزير المالية ومحافظ البنك المركزي" دون أن يكون في مقدورهم إمتلاك الجرأة لإعلان هذه الأرقام أو بيان الكيفية التي توصلوا بها إليها، كما تدعو المرء للتساؤل: "علي طينة إيه" كل هذه الفرحة والرقص والطرب الذي قوبلت به الإتفاقية!!!، ثم لا يلبث أن يتملك المرء الحزن على حال الشعب الذي يعيش الأمل الكذوب الذي تبشر به الإنقاذ بإقتراب الفرج من الكربة التي يعيشها بمجرد عودة تدفق البترول، فما حدث كان يستحق أن ينصب له سرداق مأتم لا خيمة أفراح، لكنه الإعلام الحكومي الذي يصنع العطر من زيت السمك.

ثم يمضي المرء في التساؤل، ما الذي يدعو للتفاؤل بفرج يمكن أن تحدثه عائدات البترول حتى لو مُنح السودان ما طلبه كاملاً وهو الذي كان يضيق حاله يوماً بعد يوم حين كان "كل" عائد البترول تحت عهدة الإنقاذ !!! ثم يأتي السؤال القديم المتجدد: أين ذهبت كل تلك العائدات !! بيد أن هذا ليس موضوعنا، فمثل هذا السؤال لم يعد طرحه يجدِ نفعاً أو فتيلاً، ولا يجلب للنفوس سوى الكدر، وأخيراً يجعلنا نتساءل، كيف "تبارك" الأحزاب وهي "الضحية" أن تعود لجلادها المقدرة على شراء السياط الجديدة !!
سيف الدولة حمدناالله
[email protected]



تعليقات 35 | إهداء 0 | زيارات 16937


التعليقات
#490254 [حيرتونا]
0.00/5 (0 صوت)

10-16-2012 08:32 PM
كل واحد يقول كلام عن الاتفاقيه بس وين صورة اونص الاتفاقيه عشان نصدق بجد


#490214 [ود عويضة]
5.00/5 (1 صوت)

10-16-2012 06:39 PM
لو كان المؤتمر الوطني كسب الرهان لما انهالت المباركة على الاتفاقية من خصومه - اما لماذا هذا الفرح من المؤتمر - لان برنامج التقشف الذي كاد ان يفجر الاوضاع سيقول اليوم كسارين التلج (شدة وزول) وهاهو الفرج جاي - والامر كله لا يعدو كسب للوقت (فالانقاذ دواء فقد صلاحيتهكما ذكر قطبي المهدي) وقد هرمقادته وسئموا تكاليف الحياة (ومن يعش ثمانين حولاً لا أبا لك يسأم)


#489672 [كاسترو عبدالحميد]
2.00/5 (2 صوت)

10-15-2012 07:47 PM
عايزين تعليقك يا الطيب مصطفى واسحق فضل الله .


#489591 [فادي الوطن بروحه]
0.00/5 (0 صوت)

10-15-2012 04:27 PM
الأخ/ داقس
أما أنك داقس حقيقةً أو أنك تريد ((تدقيس ))الآخرين لحاجة في نفس يعقوب - يا أخي الخمسة و العشرون دولار التي يحشرها حشراً كذابين المية في أحاديثهم للشعب المغلوب على أمره و هم كعادتهم يلبسون الحق بالباطل و يدلسون على الشعب منذ 23 عاً و لا زالوا. و لكي يغطوا على خيبتهم بعد أن بشر الماسكين منهم على أبواق الكذب و التعمية و التضليل كوزير العواسة الذي أراد تغييب وعي الشعب عن إدراك الواقع الذي سوف يؤول له حال السودان بعد أن ذهب عائد البترول كله للجنوب - قال لهم (( الحبة دي ما بتجيكم و أرقدوا قفا )) نحنا دهبنا سوف يغطي الفجوة التي سوف تحدث بعد خروج عائدات البترول من الميزانية و الكل كان يعلم أن المصيبة و اقعة لا محال - و الآن و الناس تكابد المسغبة و المرض و البهدلة يستمر مثلث الكذب - أعلنوا في بادئ الأمر أنهم سوف يتحصلون على ما مجموعه 36 دولاراً سنوياً كرسوم عبور و نقل وسيادة وذلك سوف يسهم في عائدات الدولة ب 3 مليار دولار سنوياً و حين كشف العالمين ببواطن الأمور و المختصين زيفهم و كذبهم بأنهم سوف لن ينالوا أكثر من متوسط الرسمين الـ 9 + 11 وهم يعلمون علم اليقين تفاصيل ذلك أما حكاية ال 25 دولار التي أضافوها للتسعة دولارات فهي مبلغ مقطوع تدفعه حكومة الجنوب لحكومة السودان مرةً و احدة و على ثلاث أقساط تعويضاً لها عن فترة تدفق النفط و ليس له علاقة بالرسوم ( العشرة 10 دولار )التي سوف تدفع عن كل برميل منتج - لكنهم أضافوها لمبلغ ال 11 دولار لتصبح 36 دولارً سنوياً عن كل برميل منتج و هم عن عمدٍ قاموا بهذا الخلط إمعاناً في تضليل الشعب و مواربةً لفشلهم التفاوضي، لكن الأبالسة حين انكشف كذبهم و تضلليلهم للشعب و ظهور الحقيقية - ترى بين الفينة و الأخرى يخرج علينا أحدهم من خلال فضائياتهم الضالة المُضلة و يتحدث حول الموضوع ويشئ للناس أن المبلغ المتحصل 10 دولارات ناسياً أو متناسياً الردحي و الكذب الذي كان يصرحون به صباح مساء و لكن هؤلاء هم الكيزان (( ذيل الكلب عمرو ما ينعدل )).


#489562 [المشتهى السخينه]
0.00/5 (0 صوت)

10-15-2012 03:29 PM
التحيه لمولانا سيف .. كلما يكتب مقال جهاز الامن كله يعلق مع معارضى الراكوبه ..ودائما هو المقال الدسم الذى ننتظره .. سلطة ( مسروقه طبعا ) ومعارضه ..


#489407 [عبود حمزة]
0.00/5 (0 صوت)

10-15-2012 12:01 PM
مولانا سيف الدولة حمدنا الله تحياتي.
كتبت و نجحت في شرح الاتفاقية التي وقعت بين السودان و حكومة جنوب السودان و ختمت مقالك بان قلت ( كيف “تبارك” الأحزاب وهي “الضحية” أن تعود لجلادها المقدرة على شراء السياط الجديدة)
اود ان اذكر شيئا واحدا ان الاتفاقية بوركت من كل الجهات حتي المعادية للموتمر الوطني لما تحمله من بشريات و بوادر انفراج لازمة انتشرت كالسرطان في حياة كل سوداني جنوبي او شمالي و الاحزاب باركت ذلك لان الفائدة للمواطن و من ثم الباب مفتوح لاجراء الحوارات في المسائل السياسية…انا لست موتمر وطني ولا حركة شعبية و لا انتمي لاي حزب في الوقت الراهن منذ ان اعتزلت السياسة في التسعينيات و لكن الحق يقال ان اي اتفاق يساعد علي رفع المعاناة عن المواطنين في البلدين نرحب به فلتذهب الاحزاب الي الجحيم خاصة التي لا تسعي لاسعاد المواطن في لا البلدين و هي تلكم التي لا تعمل بالموسسية.


#489347 [كوكو]
3.00/5 (2 صوت)

10-15-2012 10:43 AM
صدقت يا مولانا فالخلاصة ( وأخيراً يجعلنا نتساءل، كيف "تبارك" الأحزاب وهي "الضحية" أن تعود لجلادها المقدرة على شراء السياط الجديدة !! ) وقد صدق المثل فهذة الاحزاب مثل ديك المسلميّة يكشّنو في بصلتو وهو يعوعي


#489310 [Abo Aseel]
5.00/5 (1 صوت)

10-15-2012 09:52 AM
و الله خالد إدريس أخد درس محترم شكراً قراء الراكوبة المثقفين شكراً صحيفة الراكوبة شكراً مولانا
أتمنى من صحيفة الراكوبة و كل المثقفين و السياسيين العمل لبناء حزب يضمنا جميعاً


#489284 [wudoof]
5.00/5 (1 صوت)

10-15-2012 09:23 AM
لقد قلنا من قبل ونقول اليوم ونكرر وقد اثبتت الايام ذلك ان هذه العصابة لا مصداقية عندها لا في الدين ولا الدنيا .؟؟

واذا قال باقانُ فصدقوهُ *** فإن القولَ ما قال باقانُ.....؟؟!


#489200 [ياسر]
0.00/5 (0 صوت)

10-15-2012 07:40 AM
شكرا يامولانا للتنوير


#489128 [مراقب1]
5.00/5 (3 صوت)

10-14-2012 11:19 PM
مولانا السيد/ سيف الدولة . التحايا والود.
جزاك الله عنا خير الجزاء والأخوة القراء والله الواحد بقى يفك كربته بمداخلاتكم الثرية فكل منانا ربنا يفك كربة أهلنا وبلدنا من بلى الأنقاذ وشرذمتها فلهم يوم ( يمهل ولايهمل ) العزيز الجبار . أقول لكل الأخوة الرئيس فى أديس بعد التوقيع وفى المؤتمر الصحفى كان الملاحظ أنه توجه فى أثناء حديثه للرئيس سلفاكير بأن خاطبه راجيا من أن يوجه أعلامه فى الجنوب أن يبارك هذا الأتفاق وأن يكون حديثهم عنه بالأيجاب (فكانت إشارة واضحة له أن كمم أعلامك وانا كفيل بأعلامى ).وعندما كان فى أجتماع التنابلة ( الوزراء )راح يكيل المدح للأخ/ باقان بأن كل الشكر له ولمواقفه الداعمة التى كللت الأتفاق .يعنى تناسى كل الردحى الذى كان يمارسه أعلاميا والتهوين الذى كان يمارسه هوالعصبة الجاسمة على صدر أهلنا الغبش وأن الجنوب لو أعطانا نصف البترول ما نمرره لهم والأن المسألة بقت عسل على لبن .كما تكرمت فى مقالتك بأن المسألة بتاعة المباركة للأتفاق عايزة ليها وقفة لاكن نقول نتمنى أن لا يحنث الرئيس وجماعته مع أن المسألة ماشة لصالحهم هم لأن البترول والعمليات المساندة من الشركات العاملة معظمها تابعة للشرذمة أياها علشان كده جروا جرى حثيث للتوقيع وتنادوا بأن يخروجوا و يهللوا للرئيس بسلامة العودة ظافرا بالتوقيع .


#489111 [سوداني اصيل]
5.00/5 (1 صوت)

10-14-2012 10:01 PM
انا احي كاتب المقال الذي نشر جزء من الحقيقة المرة التي كثير من السودانيين يعتقدون عكسها , المؤسف ان اغلب السودانيين وكعادتهم خرجوا لاستقبال البطل البشير الذي زلل الصعاب بمجردوصوله الزهرة الجديدة (اديس ابابا) وكثير من السودانيين يعتقدون بان من ينتقد النظام يفعل ذلك لانه ينتمي لحزب معارض او لانه لم يحصل على مكان له من بين الكيزان ولكن لا والله والحمد لله اكثر شيئ اكرهه في حياتي السياسة لانها تذهب بوقار الانسان . الحقيقة التي لايريد السودانيين سماعها هي اننا بدلاً من كنا مالكين للنفط اصبحنا مؤجرين لاراضينا حتى يمر من خلالها النفط وشتان مابين أن تملك النفط وأن تأجر ارضك ليعبر النفط من خلالها والدليل على ذلك فبمجرد ما اوقفت دولة الجنوب تدفق النفط سقط الاقتصاد السوداني بصورة مزرية وكانه السودان ده مافيه حكومة قبل 6سنوات عملت اتفاقية سلام ومن ضمن بنود الاتفاقية حق تقرير المصير يعني الواحد مننا لوقالوا ليه بعد سنة واحدة حيفصلوك من شغلك اكيد همه الاكبر حيكون يشوف البديل عشان مايكون بعد السنة عالة على غيره دي عقولنا انحنا الالناس البسيطة دي بتقول كده طيب عقول الناس الماسكة شؤن السودان كله وين لو افترضنا 99في المائة جابوهم واسطات يعني ماعارفين غير المرتبات والعلاوات نهاية الشهر وين علي عثمان محمد طه الذي بالرغم من انه كوز لكن بنعترف انه فيه عقل بيفكر.قولنا مامشكلة الانفصال جاء فجاءة والجنوبيين خانونا واخذوا الذهب الاسود طيب وينو الذهب الاصفر القديتوا اضانا بيه وخلي ده كله لوكان الدول الاوربية الغنية مبهدلاها 7الى 8 في المائة تضخم لاكثر من 3سنوات طيب انحنا التضخم بتاعنا الحصل 40في المائة عايز كم سنة الغريبة البلد كأنه مافيها زول قراء اقتصاد مافي زول عايز يوري الشعب المسكين الحقيقة. الحقيقة انحنا عايزين اقل شيئ 5سنيين وعشان تكون 5سنيين بس لازم الناس اليمسكوا البلد تكون قلوبهم على الانسان السوداني المسكين يعني ينسوا السياسة الخارجية دي شوية ويشوفوا الاراضي الكبيرة السنين ماانزرعت والمصانع الكبيرة الواقفة دي الموقفها شنو والجزاريين بتاعيين المحلية وناس الجمارك الاول مايشوفوا مغترب نازل من الطيارة يوزعواشنطه قبل ما يصلهم يضعواليهم قوانين تحكمهم والله ولي التوفيق.


#489095 [عواد اللعيور]
0.00/5 (0 صوت)

10-14-2012 09:16 PM
* يا سيف الدوله انته لسه فى مسلسل "فى انتظار البترول"؟و" هبار "؟.
* المسرح اطور وشفنا (عسكرى اتجاه واحد) ..وكمان مسرحية( مدير ليوم واحد ).
* وانا حاليا بألف فى سيناريو " الله يستر ويكضب الشينه " بس ما عندى زول فى الاخراج!!
* انا مازلت فى انتظار رئيس البلدية او وزير الخارجيه عشان اتخارج.


#489079 [كدوس]
4.25/5 (4 صوت)

10-14-2012 08:29 PM
أن الاتفاق بين المؤتمر الوثني و الحركة الشعبية ( الممثل الشرعي لدولة الجنوب ) ماهو ألا اتفاق محدود جدا وهو ثمن مرور النفط من الجنوب الى الشمال اما عن بقيت الملفات فلايمكن للمؤتمر الوثني البت فيها او يبرم اي اتفاق مع دولة الجنوب لان المؤتمر الوثني لا يمثل اهل السودان وليس مخول له بالخوض فيها والسبب انه مرفوض من الشعب السوداني لاكثر من 23 عام وهذا ماجعل حكومة الجنوب متمثلة في الحركة الشعبية ان توقع هذا الاتفاق الجزي لانها تعلم ان حكومة المؤتمر الوثني ليست الممثل الشرعي للشعب السوداني ( وعسى اتكرهو شي وهو خير لكم ) ونقول ان الاتفاقيات توقع بين الحكومات المنتخبة من الشعوب وتجاز من برلمانياتها او استفتاء الشعوب حولها فلقد صنع باقان اموم (حكومة الجنوب)) خيرا بانه تعامل مع عصابة الانجاس من اهل الانقاذ بما تتطلبه المرحلة واختصرها في مسالة النفط فقط ولم تمتد للحدود وباقي الملفات مثل الديون ومياه النيل و....الخ


#488938 [grafna]
5.00/5 (2 صوت)

10-14-2012 03:56 PM
قولك "انه بلا مماراة يجب علي كل موطن عاقل مباركة الاتفاق لا لكونه بين سلفا والبشير بل كونه بين الشمال والجنوب ورافة بمواطنيهما وليست الحكومتان لان المتضرر المواطن في كلا الدولتين وليس الحكومات "
حب الوطن والمواطنة بعيدآ عن السياسية والحكومات ....يارب كل سودانيون يفكرون هكذا والله تقدمنا خطوة الى الامام.


#488895 [almo3lim]
5.00/5 (8 صوت)

10-14-2012 02:28 PM
تعقيب على / الأخ خالد إدريس

( هو البيه معاكو ؟؟؟!!! طيب ) !!!

و الله لا نرى فيما ذهب إليه مولانا سيف الدولة أي غرابة بل الغريب هو ما ذكرته في تعقيبك على المقال دون أن تقيم الحجة عليه فالرجل لم يقل بأنه مع الحرب و لم يقل أنه يريد أن ينتصر لدولة الجنوب على الشمال لكنها البارانويا و قصر النظر و الدفاع الدوغماتي عن أباطيل النظام و إليك حججا توضح أن ما ذهبت إليه في تعقيبك ليس صحيحا و غير منطقي و يجافي واقع الأشياء ..

الفكرة الأساسية في المقال هنا هي أن ما تم توقيعه لا يعتبر اتفاقية ( بمعني وثيقة ملزمة تتناول حل للقضايا المشار إليها عبر آليات و برتوكولات واضحة المعالم في إطار زمني محدد).
و ما سمي بالوثيقة منشور و الكل أطلع على فحواه و بكل جدية فهو لا يتجاوز إتفاق ( علاقات عامة) يقود بصورة ما لإيقاف المواجهة العسكرية بين الدولتين الشيء الذي لا يرغب فيه الجنوبيون ليس لضعفهم لكن لأنهم طلاب سلام و استقرار لدولتهم الوليدة بعكس حكومتنا التي تبحث عن المشاكل لتبرر بقاءها في السلطة عبر مواكب التأييد الشعبي !!!.

حديثك عن الضرر الاجتماعي و الاقتصادي الذي يعاني منه الجنوب حديث يجافي الواقع و فيه لي لعنق الحقيقة و كان بمقدورنا ان نقول أن ( الحال من بعضه) لكن الواقع يقول بأن الشمال أكثر تضررا من الجنوب و ( حاله أسوأ من الجنوب) و هنا تكمن القضية لأن الجنوب هو الذي أتخذ قرار إيقاف ضخ النقط ( المدروس ) و ليس الشمال مدركا للعواقب و لا أحد يغالط في مقدار الأثر المدمر على الاقتصاد في الشمال و كلنا يعلم كيف تدهور الحال ( بين عشية و ضحاها بلغ سعر الصرف الموازي للدولار 6,10 مما أضطر الحكومة لرفع سعر الصرف الرسمي لأكثر من 4 جنية للدولار الواحد هذا عدا الارتفاع المهول في أسعار السلع الاستهلاكية و العقارات لأرقام فلكية) ..
و في المقابل نجد أن الجنوب لم يفقد شيئا و هو المحاصر اقتصاديا و ( سلفا ) بسبب قرارات الحكومة بمنع تصدير السلع للجنوب منذ فترة تجاوزت العامين وكان باستطاعته أن يستمر لفترة أطول بسبب قصر الظل الحكومي كواقع مفترض الحدوث في دولة ناشئة لم يعتمد المواطن فيها على العون الحكومي و كيف لا و هم الذين عاشوا بدون حكومة لأكثر من نصف قرن و كانوا يعيشون على موارد الطبيعة !! و عليه فلم يكن باقان متفلسفا لكن ( أهل مكة أدرى بشعابها) خلاف ما يعتقده أهل الحكم في الشمال ..

و أما حديثك عن أن خط النفط محجوز ( لدولة تشاد) فهذا حديث ضال و مضلل ليس لصعوبة تأسيس الجنوبيين لخط ناقل يكلف المليارات ( وهم لديهم من المال ما يزيد عن ذلك بدليل منحهم لحكومة الشمال ما يقارب الأربعة مليارات "كهبة" أو يستطيعون تعويضه من عائدات النفط ) ، وهذا يوضح ضعف فكرتك التي دفعت بها كورقة ضغط تستخدمها حكومة الشمال "" ما ذكرته أنت من ( عقد زمني ) تم إبرامه مع تشاد نهايته عام 2015 م ""..!!
هل توقفت عند هذه الفكرة منطلقا مما جاء من ( " أمنيات" لحل القضايا العالقة بين البلدين) ؟؟
و أسألك بشكل مباشر و أنت تعلم : إن أس المشكلة يتعلق ببترول أبيي فكم يا ترى سيستغرق حل قضية أبيي ؟؟ و معالجة مطالب شعوبها( مسيريه و دينكا نقوك) التي تحمل أحدث الأسلحة و تمثل قوة لا يمكن تجاوزها و لا بد من العمل على إخراج اتفاق و تفاهمات مرضية ، أهي فترة باعتقادك لا يجب أن تتجاوز عام 2015 ليصبح الاتفاق مع أنجمينا هو ورقة ضغط ضد الجنوبيين ؟؟؟
و أيضا السؤال الأهم و هو حسم النزاع الحدودي و ترسيم الحدود و الفصل بين قوات الدولتين الذي حتما قد يقود للتحكيم الدولي و أيضا في بداياته سيتطلب تواجدا أمميا يحتاج للتمويل هل يمكن حسم ذلك أيضا خلال الإطار الزمني لاتفاق السودان مع أنجمينا عام 2015 م ؟؟؟
و أيضا سؤال أخير لا يقل أهمية مما سبق ذكره : إعادة تطبيع العلاقات بين الدولتين بعد كل العدائيات السافرة النظامية و غير النظامية ( مجموعة الطيب مصطفي) و احتضان كل من الدولتين لعناصر مسلحة مناوئة للدولة الأخرى هذا عدا معالجة مشاكل كلا الدولتين فيما يتعلق بالحركات المسلحة و معالجة القضايا التي حمولوا من أجلها السلاح و ما يهمنا نحن في الشمال (قضيتي جنوب النيل الأزرق و جنوب كردفان) فهل ستستطيع الحكومة حسم ذلك قبل عام 2015 م ليصبح أتفاق الحكومة مع أنجمينا ورقة ضغط فاعلة ؟؟؟!!

للأسف إن نظرة الحكومة للجنوبيين لا زالت تنطلق من نفس الضلال القديم بأنهم ليسوا سوى ( غسالين عربيات و مكوجيه و بتاعين مريسة و توزة) !!
لكن الواقع يقول بغير ذلك ( و علينا أن نتعايش مع ما أستجد) و التجارب أثبتت أنهم أصحاب فكر و توجهات حقيقة و صادقة و مخلصة نحو بناء الدولة الآمنة و المستقرة ( على نقيض حكومة الشمال)و أنهم يملكون الكثير من الأوراق و يعرفون كيفية توظيقها و حرصهم على دولتهم الوليدة هو الذي قادهم لقبول ماتم التوصل إليه بالرغم من ( هلاميته) و هو للأسف ما دفع الحكومة للمكابرة و للفهم الخاطئ لأنها لا تهتم لاستقرار الدولة و أمن المواطن في الشمال أكثر من حرصها على البقاء في السلطة بالرغم من عجزها في إدارة البلاد و العمل الجاد على حل الأزمات عوضا عن التطفل على موائد الجنوب و التسول لدى المانحين لأعفاء السودان من ديونه ( دولة بلا ذرة كرامة) . !!!

الكثير مما يمكن إضافته هنا لكن أترك المجال لفطنه معلقي الراكوبة "فهم حسبك": ..


ردود على almo3lim
United States [Zingar] 10-14-2012 07:03 PM
الحبوب المعلم

أراك رديت على المدعو إدريس بتعليق أطول من حجمه عل وعسى يفهم منه شئ........ياأخى كما ترى موضوع مولانا سيف الدوله واضح وضوح البدر فى الليلة الظلماء وإستعمل لغه مبسطه لأنه يدرى بأن هناك إدريس خالد وامثاله يقرأون هذا المقال.

والله غلبنى أن أجد وصف لهؤلاء الأشخاص اللذين لايجيدون القراءه بفهم ويتركون الأمور الشخصيه تسيطر على ماتبقى لهم من عقول غير أنى أفسر حالتهم البيولوجيه هذه بنقص حاد فى الجلوكوز.


#488894 [حسكنيت]
0.00/5 (0 صوت)

10-14-2012 02:22 PM
الضغط الدولى سبب ،ولكن الضغط الذى تتعرض له الحكومة فى مناطق الحرب بدارفور وجنوب كردفان يرغم الحكومة للتضحية بقبول أسعار لم تكن تتوقعها ما دام الثمن محاصرة تحالف كاودا ، كما أن الخزينة الفارغة تحتاج إلى دعم معنوى غير واضح المعالم لزوم التخدير ولزوم إنخفاض سعر السوق الموازى


#488820 [حازم]
5.00/5 (3 صوت)

10-14-2012 12:37 PM
رمتكم مكة بأفلاذ أكبادها هذا اليوم عبد الرحمن، فتحي، سيف الدولة


ردود على حازم
United States [ابوخالد] 10-15-2012 07:44 AM
أبشر بالخير أخي حازم بتحفة الاختيار الرائع من درر السيرة وقول نبينا المصطفي عليه أفضل الصلوات والسلام عندما جاءه عمرو بن العاص وخالد بن الوليد يبايعانه ويشهرا اسلامهما " لقد رمتكم مكة بأفلاذ أكبادها". .
لله در هؤلاء الكتاب الشرفاء مولانا سيف والاساتذة عبدالرحمن وفتحي .فعلا تحس بأنهم جزء منك ويتحدثون بلسانك وهمومك حفظهم الله فهم وغيرهم من شرفاء وشريفات الوطن زادنا في هذه الراكوبة الظليلة .


مذكرات في الصحافة والثقافة " 4 "
صديق محيسي
http://www.alrakoba.net/articles-action-show-id-26086.htm
يقول الاستاذ صديق محيسي عن زملائه الابطال فتحي الضو وعبدالرحمن الأمين


(أشرف فتحي الضو علي صفحة السودان التي كانت تصدرها صحيفة الوطن إضافة إلي إخبار المعارضة واللقاءات مع رموزها مما حدا بالسفارة السودانية إن تطلب من السلطات الكويت طرده من البلاد ايضا. أسهمت صفحة السودان إسهاما كبيرا في فضح نظام النميري، وكشف عمولات البترول التي كان يأخذها بعض رموز النظام. واستمر فتحي الضو صحفيا معارضا للأنظمة العسكرية فوقف في مرحلة لاحقة موقفا معارضا مشهودا من نظام الجبهة القومية الإسلامية الذي استولي علي السلطة عن طريق الانقلاب العسكري. وعاني فتحي من عذابات نفسية شديدة الوطأة عندما فشل مرتين في تهريب أسرته عبر الحدود إلي داخل اريتريا، فكانت سلطات الأمن تراقب تحركاتها حتى إذا كادت تصل إليه أبعدتها من جديد إلي الأراضي السودانية حتي نجح بمساعدة من السلطات الإرترية في دخولها أسمرة لتلحق به في منفاه . و لا ننسى الصحفي عبد الرحمن الأمين الذي كان يعمل في صحيفة السياسة الكويتية الذي اجرى العديد من التحليلات والمقابلات مع قيادات المعارضة في الخارج موجها تلك الكتابات ضد النظام وانتهاكاته لحقوق الإنسان. وعبد الرحمن الامين هو صاحب كتاب (ساعة الصفرمذبحة ديمقراطية السودان الثالثة)الذي صدر عام 1992و هورئيس تحرير مجلة "اجندة واشنطن" التي كانت ضد نظام الجبهة القومية الاسلامية، ويعد كتابه ذاك احد اهم الوثائق الصحفية التي رصدت بالمعلومات والتحليل مرحلة الديمقراطية الثالثة حتي الانقلاب العسكري عليها. وهو الذي يكشف في المواقع الأسفيرية منذ مدة في مقالات موثقة رصينة بارونات المؤتمر الوطني وهم يهجمون علي مقدرات البلاد كما هجمت عجائز زوربا علي ممتلكات زميلتهم وهي تحتضر )




وتستمر الثورة ...........

United States [ود صالح] 10-14-2012 01:43 PM
وكمان د. سلمان "السودان ومبادرة حوض النيل والحقوق والاستعمالات القائمة: تعقيب على المهندس كمال علي" وهو موضوع في غاية الخطورة والأهمية.

لهم الشكر والتقدير ورفع القبعات.


#488783 [عبد الجبار أحمد]
5.00/5 (4 صوت)

10-14-2012 11:46 AM
أخونا كاتب التعليق ادريس خالد يبدو انه احد المتضررين مباشرة من ايقاف عملية ضخ بترول الجنوب عبر اراضي السدان في الفترة الماضية . وغالب ظني انه يعمل مع احدى شركات البترول التي توقف عملها وسرحت معظم موظفيها لذلك السبب وهو يبارك الاتفاق لنه سوف يعود الى عمله الذي هو مصدر دخله . لكن كان الواجب عليه ان يسمي الأمر بمسمياتها ويقول ان الاتفاق اعاد عدد كبير من الموظفين الى عملهم بدل عملية اللف والدوران الطويلع دي . مولانا دا قال كلام واضح فيما يخص اتفاقية النفط وهو ان الحكومة كانت عاوزة مبلغ كذا وقبلت الان بمبلغ كذا .وفصلها بند بند بما يعني ان موضوع التسويق والزيادات الاخرى التي سوف تأتي لحكومة الشمال كانت ايضا تنسحب على اتفاق ال 36 دولار الذي كانت تطالب به الحكومة . بما يعني ان خدمات التسويق الت تتحدث عنها هنا ليست للاتفاق الخير وحده.

طبعا لا نتوقع ان يكون هناك اي مجال لاستثمار هذه المبالغ الناتجة عن ترحيل البترول لتحسين الخدمات وتخفيض معناة المواطن بالعكس الناس ديل شاعرين بأن اجلهم قد دنا ولذلك لن يتركوا مليم واحد للشعب بمعني أنها كلها سوف تذهب للجيوب ولن يفضل منها اي شيء حتى لشراء الساسيين كما كانوا يفعلون في الماضى


#488761 [ود صالح]
5.00/5 (2 صوت)

10-14-2012 11:18 AM
ألف تحية لك مولانا سيف الدولة على هذا المقال (لفت إنتباه) وأنه يجب التدقيق في الأرقام جيدا وخاصة عندما تأتي من المرابين.

يا جماعة عايزين واحد شاطر كدا يوريّنا كم صافي العتالة للبرميل الواحد وذلك بعد خصم كل التكاليف بما فيها وجبة العتال الدسمة جدا.


#488728 [Ali Saleh]
5.00/5 (2 صوت)

10-14-2012 10:34 AM
يعني الحسبة كلها 25% من المبلغ المطلوب أساساً 36 دولار. عجبي ، طيب ماكان من الأول نكون معقولين في طلباتنا ونوفر عامل الزمن، والغزو على مناطق البترول، وتخريب المنشئات النفطية ، والأرواح المهدرة من الطرفين، الم يكن كل ذلك في الحسبان. ولا قايلين باقان وأعوانه برياله !!!!. والله ديل يودوكم البحر ويرجعوكم عطشانين. وفوق ذلك كله مسنودين بشدة مما يسمى بالمجتمع الدولي وآلياته الكثيرة. أحسبوها صح، ده مستقبل بلد وأجيال في صف الإنتظار.


#488721 [ودالشريف]
5.00/5 (1 صوت)

10-14-2012 10:26 AM
اخونا ادريس لما باقان ما ملم بالموضوع طيب منو يكون ملم بتفاصيله انت ؟؟؟؟ بعدين بتقول الاتفاق بين الشمال والجنوب هو انتو استشرتو احد من الشمال لحد الان الاتفاق لولا مولانا جزاه الله الف خير لكنا زى الطرش فى الزفه


#488718 [البلولة]
5.00/5 (1 صوت)

10-14-2012 10:23 AM
"تبارك" الأحزاب وهي "الضحية" أن تعود لجلادها المقدرة على شراء السياط الجديدة !!

هذا هو مربط الفرس


#488712 [جقّلو - ياوليد]
5.00/5 (5 صوت)

10-14-2012 10:13 AM
ملخص الموضوع وبعيدا عن التجاذبات الاتى :-
ايها الشعب السودانى ان عائدات نقل بترول جنوب السودان عبر انابيب شمال السودان 10 دولارات للبرميل ناقص تكاليف التشغيل والتكاليف الادارية الاخرى ، وليس كما كنتم تتوقعون 36 دولار للبرميل الواحد ، وقد كنا ناضلنا وكافحنا من اجل ال 36 دولار لكن ده ما حصل .
ايها الشعب عليكم ان تتخيلوا مستقبل سعر الصرف بناءا على هذه الحقائق وليس على الحلم القديم
وخططوا لاموركم بهذا الفهم . الاخوة المغتربون لو معاكم شوية عملة صعبة ديروا بالكم .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حكومة السودان


مولانا يقصد انو الحكومة عليها ان تنشر هذا البيان للشعب السودانى حتى لا يتمرغ كثيا فى احلام ظلوط


#488696 [هيثم الخلا]
5.00/5 (2 صوت)

10-14-2012 09:49 AM
مولانا سيف الدولة، شكرا لك على هذا التوضيح الجميل المفيد، حقيقة تحليل رصين جدا لا يمكن أن يصدر إلا من إنسان موجوع بحال البلد ليلا ونهارا بل وفي كل طرفة عين، ونستطيع أن نتلمس مدى ألمك من خلال سطور هذا السرد الواقعي،، فنحن كعامة الناس لم ولن تتكمل فرحتنا حتى نرى أن هناك تغييرا حقيقيا في الواقع السوداني، وصدقني بأننا نرى التهليل والتكبير والأفراح تملأ القوم، ولكن في دواخلنا كنا نعرف بأن هذه الاتفاقية وكأنها لا تخص السودان أصلا، والآن عرفنا مساوئها، ولكن يا ترى هل هي أخطاء الممسكن بالأمر، أم انحدار القوم،، أم ماذا يحيق بأهل البلد،، أصبح الكل يرثي حالنا، والله المستعان.


#488683 [امدرماني الركابية]
3.00/5 (3 صوت)

10-14-2012 09:26 AM
الا خ المعلق ادريس كيف تهاجم الرجل القانوني الوطني المحبوب الاستاذ سيف الدولة ؟ اراد الاستاذ ان يعرفنا بهذه الاتفاقية وكيف ان كثير من الاحباب انخدعوا بها وهللوا وكبروا وهم لا يدرون محتوياتها نحن نشكر لمولانا هذا التنوير والشرح حتي لانكون زي الاطرش في الزفة. هل تعلم بان قراء هذه الصحيفة اصيبوا باحباط شديد عندما توقف الاستاذ الكبير عن الكتابة في هذه الصحيفة وكم فرحوا بعودته؟ انا اجزم بان كاتبنا الكبير من دعاة السلام ووقف هذه الحروب اللعينة ولك الشكر ولاستاذنا الكبير كل الاجلال والمحبة والاحترام


#488669 [ابو السارة]
3.00/5 (3 صوت)

10-14-2012 09:14 AM
الصلح خييييييييييييييييير وأي عائد مادي للشمال أو الجنوب فهو خير وليانة المواقف والاتفاقات مهما كانت صغيرة أو كبير مربحة أو خاسرة فهي خير المهم ألا يرفع السلاح ضد أي طرف . الحياة لها وجه آخر هنالك الفرح والمرح والحب والتحصيل والرقئ والتحضر فلا ينبغي أن نحصر أنفسنا في جو مشحون بالعداوات والحروب دعوا الناس تعيش وتموت كغيرها ولا تعكروا الدنيا بحمل السلاح والحروب وشحن النفوس بالبغض والكراهية


#488662 [داقس]
5.00/5 (1 صوت)

10-14-2012 08:59 AM
يا مولانا دولار زائد ودولار و60 سنت زائد ستة دولارات و50 سنت يساوي تسعة دولار و10 سنتات، ودا الرقم اللي قالوهو ناس وفد الحكومة، وزي ما قلت انت الخط التاني زائد دولارين يبقى 11 دولار.. يبقى (المشكلة) وين، خلينا من (الفضيحة)


ردود على داقس
United States [داقس] 10-14-2012 11:00 AM
يا(أي زول) ويا (طالب)، الحكاية ما غلاط، الأرقام دي معلنة بواسطة أكثر من مسئول حكومي، وممكن تفتشوا في النت وتلقوها، بعدين حكاية ال 25 دولار تفاصيلها كالتالي: 15 دولار علي كل برميل كتعويض عن خسارة السودان للنفط بعد الانفصال، زائد ال 10 دولارات متوسط ال 9 وال 11. وما تقولي حكومتك انا انسان متابع فقط وما منتمي لي أي جهة، وأنا متضرر من سياسة هذه الحكومة، وشخصيا ضد هذا الاتفاق. ولكن هذا لا يمنع من توضيح الحقائق. بعدين الراكوبة احتراما لعقلية القارئ نشرت تعليقي.

United States [MAHMOUDJADEED] 10-14-2012 11:00 AM
حرّم انت ما داقس .. الداقس هو الزول الرد عليك .

United States [أى زول] 10-14-2012 10:24 AM
يازول ماتكضب ناس الحكومة ماقالوا اى رقم بل قالوا كلاما" لايعرف رأسه من قعره ولكن جرائدهم مثل الانتكاسة ( الانتباهة ) قالت رسوم العبور 25 دولار ( دولار ينطح دولار )

United States [طالب] 10-14-2012 09:42 AM
المشكلة أمشي أسأل منها حكومتك البتقول كل يوم انه نصيب السودان 25 دولار والشعب كله فاهم كده اليوم وبعدين خليهو كلام مولانا السؤال ليه الحكومة حتى اليوم رافضة (نشر) هذه الأرقام؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


#488645 [محمد احمد]
3.00/5 (3 صوت)

10-14-2012 08:39 AM
يا ادريس خالد واضح من ردك انك مؤتمر بطني


#488639 [مسلم غيور]
3.00/5 (2 صوت)

10-14-2012 08:28 AM
وأخيراً يجعلنا نتساءل، كيف "تبارك" الأحزاب وهي "الضحية" أن تعود لجلادها المقدرة على شراء السياط الجديدة !! وأضيف من عندي ((والشعب))...مقال اكثر من رائع واروع ما فيه الفقرة الاخيرة ...


#488638 [وحيد]
2.75/5 (3 صوت)

10-14-2012 08:26 AM
اذا كانت مشاكل الحدود لم تحل و المناطق المختلف عليها ما زالت تراوح مكانها و مشاكلها كما كانت و كل هذه قنابل موقوتة يمكن ان تنفجر في اي لحظة فما فائدة الاتفاقية اذن؟ التفسير الوحيد كما ذكر مولانا: الخوف من العقوبات الدولية و تعطش النظامين لعائدات البترول... و هذا يقودنا لسؤال نستحق كشعب ان نحصل على اجابة عليه اين ذهبت عائدات البترول و ماذا صنعت بها الانقاذ .. الاجابة ستهدينا الى السؤال التالي و هو ماذا ستفعل الانقاذ يعائدات ترحيل البترول؟ هل ستذهب حيث ذهبت ايرادات البترول ام سيسدد بها الديون ام ستدعم بها الخدمات و السلع الاساسية ام ستلحق امات طه كسابقتها؟


#488637 [الكردفاني العديييييييييييييل]
2.25/5 (3 صوت)

10-14-2012 08:24 AM
ان الحكومة تفرح بما لن يسد بطون مسئوليها الجشعون .... اذلين يمرضون من التخمة ويتعالجون عندمن يلعنونهم ليل نهار..... واما الاحزاب ...فهي بلية اخرى ...مرة مع السمك ...واخرى مع السماك...... عصا قايمة وقاعدة.... يارب .... خلصنا من كابوس الانجاس واقطعهم تك.....................

اللهم اقطعهم تك............ ولا تفضل فيهم فراك النار.........


#488624 [الأرباب]
4.50/5 (2 صوت)

10-14-2012 08:10 AM
قولك "انه بلا مماراة يجب علي كل موطن عاقل مباركة الاتفاق لا لكونه بين سلفا والبشير بل كونه بين الشمال والجنوب ورافة بمواطنيهما وليست الحكومتان لان المتضرر المواطن في كلا الدولتين وليس الحكومات "
كلام حق أريد به باطل ولعبة قذرة يلعبها المنتفعين ...اوالجاهلون بدينهم ودنياهم ...الذين هم اكثر من لإنقاذ تسببوا في ضياع البلد
لماذا حكومتكم دي ما ترفق بهذا الشعب الذي أفقرت واجاعت وتقول غلبني وتعالوا ساعدوني ....لماذا لا توجه الكلام للفيل بدلاً من مطالبة الشرفاء بالتنازل ولا خلاص اصبح السودان عندك هو الإنقاذ الذي لا بديل له وعلي الجميع التنازل لها حفاظاً علي المواطنين... أي منطق هذا؟
دعني أزف لك خبراًً- وصدقني اتمني بكل صدق أن أكون مخطئاً- لن تقوم وأكرر بكل ثقة لا مجال لذكر أسبابها هنا- لن تقوم للسودان قائمة في ظل الإنقاذ وكل الذي يجري هو ضياع زمن للمواطن والوطن فهي ذاهبه مهما اشترت من زمن واتفاقيات !!
ساءل الأخ سيف الدولة في نهاية مقاله سؤال كبير وعميق الدلالات
" نتساءل، كيف "تبارك" الأحزاب وهي "الضحية" أن تعود لجلادها المقدرة على شراء السياط الجديدة !! "
وأنا أوجه لك السؤال نفسه ... والفهم قسم !!
والله من وراء القصد


ردود على الأرباب
United States [أبو ناهد] 10-14-2012 09:44 AM
كلام مبهم


#488582 [فرقتنا]
4.13/5 (4 صوت)

10-14-2012 04:05 AM
والله لقت علقت سابقا لبيان الحزب الشيوعي واصابتني الدهشة وهو يبارك الاتفاق وقلت حينها ولاعلم لي بمحتوي الاتفاقية والتي كنت متأكد من انها فارقة المحتوي قلت لماذا تباركون لمن لايحترم العهود والمواثيق وها قد كان.............


#488566 [إدريس خالد]
2.47/5 (6 صوت)

10-14-2012 02:04 AM
يا مولانا أظنك من كلامك لا توافق علي أي نوع من التفاهم أو الاتفاق أو المهادنة مع دولة الجنوب لأي سبب من الأسباب وانت العارف بالقانون ما كان أمام جميع الأطراف إلا الاتفاق وبأي شكل وكلا الطرفين الجنوب والشمال محتاج لمثل أي اتفاق والياك السبب
ولنفترض أن السودان الشمالي تعنت وسمع كلامك ولم يوقع هل سيكون بتباشير خير للبلاد؟
السودان الجنوبي مهما تفلسف باقان لم يكن لديه خيار وموضوع دولار التي تتحدث عنها انت وباقان كلام فارغ ولست انت أو هو ملم بتقنية حساب تكلفة نقل المنتجات عن طريق الخط الناقل للنفط وهناك أمثلة عديدة في العالم وليس خط السودان مستثني من ذلك ومن ثم لا خيار ولا بديل أمام باقان إلا الفقر وتجويع شعبه ونظام تعريفة النقل عالميا معروفة والعملية في بترول السودان معقدة وتتخللها. مراحل عديدة في التكلفة وفي كل المواد المصدرة. توجد بنود تعريفة. مثل ريم المرور ورسم الصادر والعتالة والتجريم ورسم الرصيف ورسم الضخ والتسخين بالنسبة للزيوت والسوائل وكما هناك رسم مناولة الي الباخرة وهذه تكلفة خارج سعر الشحن كما هو معلوم للبضائع لكل من البائع والمشتري وتحكمها تعريفة النولون والسعر الشرائي بواقع الطن سواء كان يشمل سعر المناولة والتأمين علي الماعون أم عاري والتكلفة علي المشتري أو ضمن النولون المشترط به مع الناقل وانت سيد العارفين ويمكنك الاطلاع علي قانون نقل البضائع بشكل عام برا وبحرا وجوا وضوابط المشارطة والعقود التجارية
أن كل الأرقام التي ذكرتها لم تتناولها من ناحية تسويق تجاري وإنما اخذتها من تناول سياسي وهنا لم توفق أبدا في الطرح ولسان حالك يقول انشأ الله ما يتفقوا عشان تولع
ثم انه إذا افترضنا سلفا صحة ما تقول فماذا كان سيخرج منك انت لو جلست الي باقان بوصفك العارف بقانون الاتفاقات فماذا كان سيكون شكل الاتفاق الذي كنت ستخرج به كاسبا الجولة؟
يجب يا مولانا إلا نهرب من حقيقة وجوب الاتفاق بين الدولتين في الوقت الراهن بغض النظر عن الضغوط. فال جنوب لا يملك بدائل أو خيارات تشجيعيه ويكفي تقرير المانحين والبنك الدولي وصندوق النقد الدولي وبرنامج الغذاء العالمي حول كارثة ومحنة الجنوب وليست الشمال فالفرق بينهما أن الشمال فقط مثقل بميزان المصروفات المهولة من قبل الحكومة بتوسيع وعاء المشاركة السياسية علي حساب ميزان المدفوعات أما الجنوب فاعتماده علي المنح والهبات اقلق المانحين وادي تردي الوضع الي نفاذ صبرهم تجاه تعنت الجنوب الغير مدروس وفي ظرف لا يسمح له بالصمود أمام الخواء الذي أصاب مدخولاته ومدخراته وعليه ضغط الذين أوجدو. الدولة في نفسها الي أن تخرج هذه الاتفاقيات بمعرفتهم. ومع ذلك فالمرحلة التي تلي الثلاث سنوات المتفق عليها سيطلب السودان السعر الذي يتمناه وسي وافق الجنوب عليه مرغما لانه ستكون ليست هناك خيارات هذه المرة والثلاث سنوات والنصف وحالة الجنوب الاجتماعية والاقتصادية والبنية التحتية سوف لن تساعده لكي يقف نفس الموقف الذي يتبجح به باقان اليوم لأنهم سوف لن يبنوا طريقا بطول مائة كلم خلال الفترة المعنية ناهيك عن بناء خط أنابيب بتكلفة عشرة مليار وفي الخطة الثلاثية حلم لبناء عاصمة الدولة بأحدي عشر مليار. فلا يفرح احد في الجنوب بمكتب اليوم ولكن مل هذا سيتبخر مع مطلب سعر تكلفة نقل البرميل في العام 2015 لان الخط محجوز منذ الآن بواسطة تشاد وستدفع ضعف المبلغ

ثم انه بلا مماراة يجب علي كل موطن عاقل مباركة الاتفاق لا لكونه بين سلفا والبشير بل كونه بين الشمال والجنوب ورافة بمواطنيهما وليست الحكومتان لان المتضرر المواطن في كلا الدولتين وليس الحكومات إلا أن تكون لك مأرب أخري إذا عبت حتي علي التكتلات السياسية والمسلحة هذا التبريك
وساذكرك بما طرحته أعلاه عام 2015 إذا أمد الله في أيامنا
كل كتاباتك كانت صائبة وتحليلاتك إلا هذه المرة فقراءتك خاطئة مئة المئة وقانونيا كذلك


ردود على إدريس خالد
United States [خالد حسن] 10-16-2012 11:09 AM
قال خالد ادريس ( يا مولانا أظنك من كلامك لا توافق علي أي نوع من التفاهم أو الاتفاق أو المهادنة مع دولة الجنوب لأي سبب من الأسباب )
فافقد نفسه المنطق والحجه ببناء حجته علي الظن .. وان بعض الظن اثم ياكوز ... ومابني علي باطل فهو باطل
يبدو انك ماقريت المقال كويس او قريتو وما استوعبتو او انك ماعاوز تستوعبو لشئ في نفس منتفع
مولانا كشف كذب الانقاذيين علي الشعب وتصوير الاتفاق علي انه خير وهم من ازبدوا ورعدوا بانهم لن يقبلوا من (الحشره الشعبيه) اقل من 36 دولار في البرميل
فقبلوا خوفا من عصا الامم المتحده المسلطة علي رقابهم واملا في ان يخدعوا المنتفضين ذوي البطون الخاويه بان الفرج قد جاءهم .. خوفا من اقتلاعهم من كراسيهم
لكن السؤال ايها المنتفع بماذا انتفع اصحاب البطون الخاويه من البترول عندما كان جله في يد حكومة النهب المصلح ليستفدوا من 9 دولار لن يتبقي منها الاالفتات
بعد التكاليف وتسديد اقساط ديون الانبوب الشي القليل الذي لايشبع جشع الانقاذيين واسرهم والمنتفعين امثالك ؟

United States [الأرباب] 10-14-2012 10:42 AM
قولك "انه بلا مماراة يجب علي كل موطن عاقل مباركة الاتفاق لا لكونه بين سلفا والبشير بل كونه بين الشمال والجنوب ورافة بمواطنيهما وليست الحكومتان لان المتضرر المواطن في كلا الدولتين وليس الحكومات "
كلام حق أريد به باطل ولعبة قذرة يلعبها المنتفعين ...اوالجاهلون بدينهم ودنياهم ...الذين هم اكثر من لإنقاذ تسببوا في ضياع البلد
لماذا حكومتكم دي ما ترفق بهذا الشعب الذي أفقرت واجاعت وتقول غلبني وتعالوا ساعدوني ....لماذا لا توجه الكلام للفيل بدلاً من مطالبة الشرفاء بالتنازل ولا خلاص اصبح السودان عندك هو الإنقاذ الذي لا بديل له وعلي الجميع التنازل لها حفاظاً علي المواطنين... أي منطق هذا؟
دعني أزف لك خبراًً- وصدقني اتمني بكل صدق أن أكون مخطئاً- لن تقوم وأكرر بكل ثقة لا مجال لذكر أسبابها هنا- لن تقوم للسودان قائمة في ظل الإنقاذ وكل الذي يجري هو ضياع زمن للمواطن والوطن فهي ذاهبه مهما اشترت من زمن واتفاقيات !!
ساءل الأخ سيف الدولة في نهاية مقاله سؤال كبير وعميق الدلالات
" نتساءل، كيف "تبارك" الأحزاب وهي "الضحية" أن تعود لجلادها المقدرة على شراء السياط الجديدة !! "
وأنا أوجه لك السؤال نفسه ... والفهم قسم !!
والله من وراء القصد

[الأرباب]

United States [أبو ناهد] 10-14-2012 09:56 AM
يا إدريس خالد، لو أن ثمرة هذه الاتفاقية هي تدفق البترول فقط ليذهب مرة أخرى لجيوب أفراد الجبهة المخانيس، فلا مرحبا بها، إننا نريد أتفاقية تحسم كل أسباب الحروب بين البلدين وتضع أسس ثابته للتعامل بين الدولتين لتصبح اساس التعامل للحكومات المتعاقبة في كل الدولتين.

لكن كل من أشتاق للهط من أموال البترول هرع مباركا لهذا الاتفاق الهش الذي يحمل معول هدمه بين صفحاته.

United States [Kunta KinteI] 10-14-2012 09:38 AM
يا ادريس يعني انت تعتقد ان الاتفاق مجزي بالنسبة للشمال..!!
اعتقد ان كلام مولانا صحيح وهنا تكلمت عن المعايير الدولية في مثل هذه الاتفاقيات والسؤال هو , إذا كان المبلغ المتفق عليه معقول لماذا كان يطلب مفاوضي المؤتمر الوطني 36 دولار? وذكرت ان السودان يستطيع ان يفرض السعر الذي يريده عام 2015 وهنا جاءني احساس انك لم تقرأ الإتفاقية ، لأن فيها بند واضح يمنع السودان من زيادة السعر المتفق عليه وفي نفس الوقت للجنوب الحق في المطالبة بتخفيضه.
اما بالنسبة لتشاد فلا مصلحة لها في نقل بترولها عن طريق السودان لسبببسيط هو ان مسافة وتكلفة النقل عن طريق الكاميرون أقل وغير ذلك النقل عن طريق السودان يتتطلب مد إضافي للخطوط إلي تشاد مما يعني تكلفة إضافية للبلدين لا قبل لهما بها.
لم تعلق علي نقطة مولانا التي قال فيها ان البتول من قبل كله كان للسودان ولم يستفيد.منه المواطن شيئا فماذا سيفيد جزء منه ، وازيد ان مواطني البلدين لن يصيبهم شئ من عائدات الغتفاقية لأ حكام البلدين فاسدين وآخر همهما هو المواطن.
دولة الجنوب فعلا هشة ولا بنية تحتية فيها ولا مؤسسات وقبل فساد حكامها فهي دولة عمرها اقل من عامين ولكن ماعذر الحكومة السودانية التي وجدت دولة بها مؤسسات ناجحة و دولة قائمة.
تحياتي مولاناسيف الدولة علي التحليل الغير عاطفي والبعيد النظر

United States [حاتم عبدالله] 10-14-2012 09:27 AM
يبدو انك لم تتلمس المقصد من المقال وهو عنجهيه حكومه الانقاذ فى التعاطي مع الاحداث ومع الشعب السوداني .من قبل الانفصال سمعنا بقيمه 9 دولار المعروضه من قبل الجنوبيين وب 35 دولار من قبل الحكومه لفت الايام ودارت السنه ورجعنا لل 9 دولار طيب ما كان افضل من الاتفاق والعصا مسلطه علي الرقاب وبالخزي. الشعب السوداني لم تعد تعني له اتفاقات الانقاذ شئ فهذه الحكومه مضت اتفاقات بعدد شهر الرأس ولم نر لها فايده علي ارض الواقع اما حديثك عن 2015 وتشاد فحكومه الانقاذ لا تدري ماذا يحصل بعد شهر ناهيك عن 2015 . سؤال فني عريض الحكومه تروج الي الان ان الجنوبيين لن يستطيعوا ان يبنوا خط انابيب عبر كينيا لان الاتجاه عكس ميلان الارض كيف يمكن ان نوصل الانبوب لتشاد وهي معنا فى نفس الخط الا ان يبني التشاديين خط جديد يعبر شمال دارفور وكردفان وبالمناسبه ليبيا اسهل لها ايضا لانها في شمالها.المطلوب ان تتواضع الانقاذ وتشرك الجميع بسعه الصدر والا ان رفضت ستتخبط فى العتمورالي ان تلوح تباشير تغيير نسود به نحن اصحاب العقل والحريه.

United States [ود الحاج] 10-14-2012 08:56 AM
ادريس الهمام اين كنت من مصلحة الشعبين ايام الحشرة الشعبية والبترول تاني مابمر بارضنا الطاهره( لاشك في طاهرة ارضنا)الاستاذ لايقصد استعار الحرب بينالجابين ولا يقصدعدم توقيع اتفاق بينهما ولكنه حسب ما فهمت يظهر لامثالك مدي التناقض الذي يمضي فيه اصحابك ومالو كل رقيص وخلينا خارج الدارة نعرض.

United States [على ابوالتيمان] 10-14-2012 08:43 AM
ماطرحه الاستاذ سيف فقط توضيح لمحتوى الاتفاقية التى لم تشأ الحكومة الافصاح عنها . وحقيقة ان العائد لن يغطى تكلفة الحكومة من النقل والمعالجة ناهيك عن سداد أقساط الديون التى بنيت بها خطوط تلانابيب والمستودعات وغيرها - بالاضافة الى مسئولية الامن وحماية النفط حتى موانىء التصدير اما حديثك عن انه بعد 3 سنوات سيطلب السودان مايريده من رسوم فهو حقيقة مضحك - وسنرى اذا جلست الانقاذ حتى ذلك التاريخ .

United States [SSSSS] 10-14-2012 08:29 AM
قال فقراءتك خاطئة مائة المائة وقانونيا كذلك انت بذلك تكون جنت علي نفسها براغش
دا الاستاذ سيف الدولة احد قضاة وعلم من اعلام السودان تجني تقولي كدا
انت احتمال ذاتك تكون فاقد تربوي لنك مش عارف حاجة

United States [ثائر حتى النصر] 10-14-2012 07:57 AM
اقتباس : (كل كتاباتك كانت صائبة وتحليلاتك إلا هذه المرة)
تعليقك هذا لا يمكن أن يستصوب أي مقال أو تحليل لمولانا سيف الدولة ، أنت لم تورد هذه العبارة المقتبسة إلا لتوهم القاريء أنك لا تؤيد العصابة الحاكمة ، أنت تحاول بسذاجة ايهامنا بصدق موقف الحكومة من الاتفاقيات ونحن نعلم أنك ليس سوى واحد ممن يحشرهم النظام الفاسد المجرم للتشويش على أفكار قراء الراكوبة ونتمنى أن يذكرك مولانا بعد أوان قريب وليس في العام 2015 بصدق رؤياه وحسن قراءته لموقف نظامكم العفن لا أمد الله في أيامه ، أحمد الله وأشكر منبر الراكوبة الذي يتيح لك ولأمثالك التعبير عن رؤاكم وتمنياتكم المعاكسة لآمال الشعب السوداني في التحرر والانعتاق من الظلم والقهر والاستبداد

United States [مجودي] 10-14-2012 07:39 AM
اراد الأستاذ سيف الدولة توضيح حقيقتين بسيطتين:

1 – الغش وإخفاء الحقائق وعدم الشفافية الذي ظلت تمارسه الإنقاذ منذ وصولها للسلطة.

2 – أن الإتفاقية لم تتضمن اتفاقا يمكن أن نعول عليه بأنه سوف يطمئننا بأن الحرب سوف

تنتهي وسوف ينتهي سفك دماء البسطاء في الجانبين . وهنا موضع الخطورة في رأيي أكثر من دولارات

البترول التي لم تعجب الأستاذ سيف ، لكن ويا للغرابة ( وإنتهازية الكيزان) أنت من بدأت تسوق

لنا أحلام الحكومة التي تبدأ بعد أربعة سنوات أو بحجز تشاد للخط وهلم جرا من أحلام زلوط الإنقاذ.

الغريب في دفاعك المحموم (المستتر كعادة الكيزان) عن الحكومة تريد أن تقارن بين وضعية بلدين

إحدهما نال إستقلاله منذ 1956 مع بلد بالكاد يحتفل بعيد إستقلاله الأول. اليس هذا فقط مدعاة

للسخرية ؟

والله يا شيخنا أنا لو كنت مكان حكومة جنوب السودان لعملت برواز لمقارنتك دي واحتفظت بيهو في

أرشيف الدولة الرسمي علشان أفتخر بيهو لأجيال الجنوب الجايه.

United States [الفقري آخر فقارة] 10-14-2012 04:25 AM
الى المعلق ادريس

رغم اللغة الهادئة في طرحك لكن دوافعه واضحة فلا اعتقد ان مولانا يرفض الاتفاق بين الطرفين كما تحاول تصوير الموضوع الذي خرجت به هو يقول :

1- ليس هناك اتفاق من الاصل لانه كل الخلافات بين البلدين لم يحسمها الاتفاق

2- أن الحكومة خررجت بملاليم من الاتفاقية وتخدع الشعب بانها كسبت 25 دولار في البرميل

3- أنه مهما كانت حصيلة الاتفاقية من ايرادات فسوف تذهب لجيوب اللصوص

فهمت ؟؟؟؟؟



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

تقييم
9.99/10 (16 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر. علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة