الأخبار
أخبار إقليمية
الصحف الاسرائيلية تكتب عن ضرب مصنع اليرموك
الصحف الاسرائيلية تكتب عن ضرب مصنع اليرموك
الصحف الاسرائيلية تكتب عن ضرب مصنع اليرموك


10-26-2012 09:38 AM
كتب المحلل العسكري في موقع «يديعوت أحرونوت» على الشبكة، رون بن يشاي، وهو الذي شغل منصب الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي، يقول: «في الوقت الذي يرفض فيه مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، والجيش الإسرائيلي الرد على اتهامات وزير الإعلام السوداني حول مسؤولية إسرائيل عن الهجوم على مصانع الذخيرة السودانية (اليرموك)، فإن هناك أوجه شبه بين الموقع السوداني الذي استهدفه الهجوم والأهداف الاستراتيجية التي قد تستهدفها عملية عسكرية إسرائيلية في إيران، والذهاب إلى اعتبار قصف الموقع السوداني بمثابة (بروفة) إسرائيلية تمهيدية للعملية المحتملة ضد إيران. إن الوزير السوداني الذي اتهم إسرائيل يعرف على ما يبدو ما يقوله، فقد عرض على الصحافيين شريط فيديو يظهر فيه الموقع بعد القصف، وإلى جواره بقايا شظايا صاروخ. ومع أن مثل هذه الأدلة والآثار غير كافية للتدليل على أن الموقع تعرض لهجوم وقصف من الجو، فقد تكون الحفر الكبيرة نجمت عن حادثة عمل أدى إلى انفجار المتفجرات والأسلحة الموجودة أصلا في المكان. كما أن شظايا الصواريخ والقذائف قد تكون من منتجات المصنع نفسه، ولكن هناك أدلة ظرفية أخرى تؤيد على ما يبدو رواية الوزير السوداني بشأن تورط إسرائيلي في القصف؛ شهود عيان سمعوا وربما شاهدوا طائرات تمر عند ساعات الفجر في أجواء المكان، والأهم من كل ذلك أن الوزير السوداني عرف جيدا أنه كان لدى إسرائيل، في الأساس، دافع لضرب المصنع القائم في المجمع العسكري القريب من عاصمة السودان».

وأشار بن يشاي إلى أن المصنع السوداني ينتج قذائف وصواريخ مختلفة وأسلحة خفيفة، وقد أقيم بمساعدة إيرانية قبل نحو 4 سنوات، كجزء من آفاق التعاون بين ما وصفهما بـ«نظامين منبوذين» من المجتمع الدولي؛ النظام السوداني، بفعل مذابح درافور، وإيران بفعل سعيها للحصول على أسلحة ذرية خلافا لأنظمة المعاهدة الدولية لمنع انتشار أسلحة الدمار الشامل، التي وقعت عليها إيران.

ويربط بن يشاي بين مصانع اليرموك في السودان ومصلحة النظامين في إيران والخرطوم، في دعم حركة حماس في قطاع غزة ومدها بالسلاح، معتبرا أن مجرد اسم «اليرموك» يدل برأيه، على هوية الزبائن الفلسطينيين، وأن السودان جنت من وراء هذا المصنع ومد حماس بالسلاح وعبر الأراضي المصرية، أموالا هائلة، إلى جانب السلاح الذي استخدموه لاحتياجاتهم هم أيضا، فيما قصر الإيرانيون، عبر هذا المصنع مسار و«رحلة» السلاح إلى حماس في قطاع غزة، وحزب الله في لبنان وربما لسوريا أيضا. كما أنهم قللوا بهذه الطريقة من خطر تعرض قافلات السلاح للقصف الإسرائيلي، أو هكذا ظنوا في حينه.

وينتقل بن يشاي إلى ما اعتبره الرسالة الإسرائيلية الأهم من وراء هذا الهجوم، فيقول: «إذا كان ادعاء الوزير السوداني صحيحا، وأن 4 مقاتلات إسرائيلية هي التي قامت بقصف المصنع السوداني فنحن أمام استعراض إسرائيلي مثير للانطباع حول الذراع الاستراتيجية الطويلة للجيش الإسرائيلي، ولكن مع ذلك يجب أن لا ننجرف، فقد سبق لسلاح الجو الإسرائيلي أن أثبت قبل 27 عاما أنه قادر على أن يهاجم بنجاح مواقع تقع على مسافة 1500 كلم. ففي عام 1985، قصفت الطائرات الإسرائيلية مقر قيادة منظمة التحرير الفلسطينية في تونس. صحيح أن الهدف كان يقع آنذاك قريبا من شاطئ البحر، وهو ما سهل على القوات الإسرائيلية الوصول إليه سرا، بالقابل، فإن الموقع السوداني يقع في الخرطوم، في عمق اليابسة، وفي بيئة مليئة بأجهزة الإنذار المبكر والرادارات التي يتوجب على الطائرات المقاتلة التهرب منها والإفلات من ظهورها على شاشاتها. وإذا ما كانت المقاتلات التي قصفت الموقع إسرائيلية فعلا، فإن الادعاء السوداني الرسمي هو أن هذه الطائرات اتخذت إجراءات جعلتها تتجنب انكشافها على شاشات الرادارات السودانية.. فقد ادعى المصدر السوداني الرسمي أن الطائرات المهاجمة استخدمت أجهزة تشويش إلكترونية، لكن الخبراء يقولون إن هناك طرقا أخرى، مثل اختيار مسار جوي يمر عبر ما يسمى بـ«المناطق الميتة» التي تكون أجهزة الرصد عمياء فيها. على أي حال فإن السودانيين غير متأكدين 100 في المائة، ولا يمكنهم تقديم أدلة دامغة بأن الطائرات التي فجرت المصنع كانت طائرات إسرائيلية».

مع ذلك، يبرز بن يشاي نقطة أخرى يعتبرها مهمة وذات دلالة خاصة؛ فهو يقول: «لكن يبدو أن هناك نقطة أخرى مثيرة تتضح من الرواية السودانية. إذا كان المصنع المجاور للخرطوم فجر من الجو من طائرات إسرائيلية، فقد تم هذا الهجوم على موقع يبعد 1600 كلم، أي نفس المسافة تقريبا التي تفصل بين إسرائيل ومراكز تخصيب اليورانيوم في إيران. إذ يقوم المركز الأول قرب مدينة كوشان (ناتانز) والآخر قرب مدينة قم (بوردو)، من هنا يتضح أن الهجوم الإسرائيلي، إذا كان الهجوم فعلا إسرائيليا (وهو تحفظ يلتزم الصحافيون الإسرائيليون باستخدامه، وذكره، على غرار الاعتماد على مصادر أجنبية، لتجنب خرق قوانين الرقابة أو الاعتراف المبطن بدور إسرائيلي)، فإن هذا الهجوم هو بمثابة رسالة حول جدية الاستعدادات واحتمالات تنفيذ عملية إسرائيلية ضد إيران. فقد استخف الإيرانيون إلى الآن بالتهديدات الإسرائيلية. وهم لا يصدقون، أو لم يصدقوا على الأقل، أن لإسرائيل قدرة على تنفيذ هجوم على منشآتهم الذرية، أو أن تملك الحكومة الإسرائيلية الشجاعة لاتخاذ قرار يعرض عشرات الطائرات والطيارين للخطر. والآن وعلى ضوء الادعاءات السودانية الحديثة، بشأن قصف إسرائيل لمواقع وأهداف في العمق السوادني، والمعلومات التي نشرتها الصحافة العالمية حول قصف المفاعل الذري السوري عام 2007، فقد يعيد الإيرانيون النظر مجددا في تقديراتهم حول مدى الجدية التي يجب إيلاؤها لرئيس حكومة إسرائيل ووزير أمنها عندما يتحدثان عن إبقاء لخيار العسكري مطروحا على الطاولة».

ويختتم بن يشاي كلامه قائلا: «لا يوجد أدنى شك في أن الانفجارات في مصنع الأسلحة السوداني ستوفر مادة للتفكير ليس فقط للأطرف والجهات الناشطة في الخرطوم، وإنما أيضا في غزة وبالأساس في طهران».

الشرق الاوسط



تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 6102


التعليقات
#498256 [ابوالجنيد]
0.00/5 (0 صوت)

10-30-2012 09:38 AM
نظام الإنقاذ يجلب البلاوي للشعب السوداني خاصة انه نظام متهالك ويدعم الارهابين والعجيب والغريب في الأمر عشرات الضربات وجهت للنظام ويصرح المسئولون سنرد الصاع صاعين لكن نحن بنقول ولا في طريقة للرد حنضرب منو وآلاف المرات صرحنا ولم نفعل شيئا لان المثل بقول ( الحداث ما سواي ) بالإضافة لذلك في مثل آخر بقول (الما بشيل التار أبوه حمار) .. حقو نحن نخجل علي فضايحنا دي ولسانا ما يبقي طويل ولا شنو يا البشير واحمد بلال وعبد الرحيم ؟ الواحد فيكم لما يجي يصرح يتذكر حسناوات السودان ..


#497615 [حجاز محمد بلة]
0.00/5 (0 صوت)

10-29-2012 11:16 AM
اولا السودان قادر علي دك اسرائيل


#497213 [جهيم]
0.00/5 (0 صوت)

10-28-2012 02:18 PM
لا اعلم من من اين تستمدون تحليلات غير منطقية تبدو كمجرد خيالات لاتفيد فعلا في فراءة الاحداث بصورة سليمة وبالالي لانجد اي دراسة مفيدة نعتمد عليها.. امنى تعليقلت منطقية مبنية على اسس علمية.. شكرا لكم


#497066 [هيثم الاحراش]
0.00/5 (0 صوت)

10-28-2012 08:35 AM
ان النظام الاسلامي السياسي في السودان هو اس البلاء اذ انه يعمل علي دعم المنظمات المصنفه عالميا بالارهابيه و تاتي منظمة حماس علي قائمة هذه المنظمات ان اسرائيل عندما تهاجم السودان فانها تدافع عن امنها القومي فهي غير ملامه علي ذلك انما يقع كل اللوم علي النظام الذي يفتح ابواب البلاد و يحتضن منظمه مصنفه عالميا من المنظمات الارهابيه


#496922 [بُعد نظر]
0.00/5 (0 صوت)

10-27-2012 09:32 PM
لا اعتقد ان اسرائيل بامكانياتها الحربية المهولة تدمر مصنع اسلحة في السودان لتنذر به ايران - هذا شئ مستبعد - اسرائيل هي صمام الامان لامريكا في الشرق الاوسط فامريكا تسيطر على الشرق الاوسط من خلال اسرائيل - ودخول ايران وحدها في حرب مع اسرائيل هذا امر مستبعد - ولكن لو جاز التعبير يمكن ان تكون حرب شمولية للقضاء على اسرائيل تشارك فيها كلا من مصر - السودان - سوريا - ايران - العراق - قطر - وفي هذه الحالة فقط يمكننا ان نطلق عليها حرب الابادة لان اسرائيل لن تتواني عن اكتساح اي دولة عربية تقف في مواجهتها وهي تملك من المفاعلات النووية الكثير وليس واحدا مثل ايران كما تملك التقنية الحربية المتقدمة - فايران لن تستطيع ان تصمد امام اسرائيل والدول التي ذكرتها قبلا مدة طويلة - ولا استبعد استخدام القنبلة الذرية لانهاء وحسم الحرب مع اسرائيل مثلما تم استخدامها من قبل في هيروشيما ونكازاكي - وفي كل الاحوال خسارة الدول العربية امام اسرائيل امر مؤكد لا جدال عليه.
لذلك فيجب على الدول العربية التخلي عن التصريحات العنترية الرنانة لان الشعوب ستدفع ثمن باهظ جدا خصوصا في ظل الفقر المدقع الذي يعيشه الشعب السوداني والمصري على السواء .
ولكن وفقا للتحركات التي نراها في منطقة مصر بالذات من تأجير قناة السويس لقطر لقطع الامدادات البحرية عن اسرائيل من جهة وتوطين الفلسطينيين وحماس بسيناء وصفقات الاخوان المسلمين لشراء الاسلحة الثقيلة من جهة اخرى تنبئ بحدوث امر غير طبيعي في الاشهر القادمة وجميعها سيكون موجها ضد اسرائيل وبالتالي فاحتمال الحرب العالمية الثالثة هو احتمال مؤكد 100% - ولا يجب ان ننسى ان امريكا ودول التحالف لن تتخلى عن اسرائيل تحت اي ظرف من الظروف وفي اللحظة المناسبة سيضربون ضربتهم الحاسمة لانهاء الحرب ضد اسرائيل لصالح اسرائيل. نسأل الله ان تأتي العواقب سليمة.


#496514 [بله مواطن سوداني]
2.75/5 (3 صوت)

10-27-2012 07:43 AM
انا بفتكر ان السودان ف ظل ه\ه الظروف لايفعل شئ غير الأدانات التي لاتقدم ولاتأخر واسرائيل لها درايه ب\الك ل\ا ارادت ان تعمل بروفات ف السودان لان مجلس الامن لو ثبت الهجوم علي اسائيل لايفرض عقوبات عليها والحرب العالميه الثالثه مصدرها قد اتى


#496200 [مواطن سودانى]
3.25/5 (3 صوت)

10-26-2012 02:20 PM
ايران ليست السودان، كما أن المسافة والبعد عن اسرائيل ليس هو العلامة الفارقة.... اذا كان قصف المصنع السودانى بروفة لضرب ايران فعلى اسرائيل السلام.... رد ايران على مثل هكذا قصف "لو اعتبرنا نجاحة باختراق المضادات اﻷرضية والاعتراض الجوى والمنظومات الدفاعية الصاروخية الايرانية"... الرد الايرانى سيكون بزخات صاروخية تتجاوز ال15 الف صاروخ يوميا "وقد رأينا ذلك كمثال مصغر فى حرب اسرائيل مع حزب الله"... تطال جميع أركان اسرائيل بل ربما دول الخليج والابار النفطية وكطات التكرير الترليونية فى دول الخليج.. ستكون حربا عالمية ثالثة وأغلب الظن ستكون اﻷخيرة.


ردود على مواطن سودانى
Sudan [deng] 10-27-2012 03:38 AM
ياموطن سوداني... لواستطاع ايران اسقاط مقاتلة اسرائيلية واحدة فقط في الهجوم عليهاوقتذاك فسااعتقد ان ذلك سيكون انجازا كبير لها....ياعم في اليوم الزي سيبدا فيه الهجوم سيكون ايران معطلة الكترونيا وسيكون سماء طهران بل ايران كلها مليئة بمقاتلات الf16 والf15 وB2 وسوف لن تستطيع نملة ناهيك عن صرواريخ او مقاتلات ان تنطلق الي تجاه اسرائيل او اي دولة في الخليج العربي ....وده المنطق والواقع يقول ذلك ..ونعيش ونشوف.......

United States [الانقاذ قد دنا عذابها] 10-26-2012 08:41 PM
كلامك قد يكون فيه شئ من الحقيقه ولكن اذا هذا حدث سيتم محو ايران من الوجود لانها ستكون حرب داخله فيها امريكا وايران والف مثل ايران ليس لهم قبل بامريكا



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

تقييم
6.63/10 (9 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر. علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة