الأخبار
أخبار إقليمية
أزمة السودانيْن ترجح الحلول الدولية
أزمة السودانيْن ترجح الحلول الدولية
 أزمة السودانيْن ترجح الحلول الدولية


01-27-2013 07:43 AM
عماد عبد الهادي- الخرطوم

لم يتفاجأ كثير من المتابعين السياسيين بفشل رئيسي السودان عمر حسن البشير وجنوب السودان سلفا كير ميارديت في التوصل إلي رؤية مشتركة حول كيفية تنفيذ ما اتفقا عليه في 27 سبتمبر/أيلول الماضي أو تجاوز ذلك لحلول أشمل لما ظل عالقا من خلافات بينهما.

وبرغم إعلان حكومة جنوب السودان قبيل وصول رئيسها إلي العاصمة الإثيوبية أديس أبابا للقاء الرئيس السوداني على هامش اجتماعات القمة الإفريقية بأنها "ذاهبة للاجتماع بيد وعقل مفتوحين"، إلا أن ما أعلنه الرئيس البشير لقمة مجلس الأمن والسلم الأفريقي "بسعي الوفد الجنوبي لعرقلة تنفيذ مصفوفة سبتمبر" أعاد كثيرا من التساؤلات عن الحوار بين الطرفين وهشاشة أرضية أيهما.

ولم يقتصر التساؤل على مدي جدية الحكومتين في إنهاء معاناة شعبيهما بسبب التوجس من عودة الحرب بينهما من جديد، وإنما اشتملت التساؤلات على من هي الجهات التي تدعم خلافات الطرفين، وإلي ماذا تسعى، وهل الحرب هي النتيجة النهائية لما يحصل الآن، أم الإبقاء على الوضع الراهن (حالة اللا حرب واللا سلم) هو المكسب لتلك الجهات؟

فحكومة جنوب السودان سبق وأن تحججت بتعنت السودان حول جملة من الموضوعات المفضية إلي معالجة الأزمة، وقال وزير العدل فيها جون لوك قبل أسبوعين إن إصرار السودان على مواقفه غير المنطقية ظل يعرقل الجهود الرامية إلي حلول للقضايا محل الخلاف.

أما الخرطوم فترى أن جوبا غير راغبة في معالجة الوضع بوضعها مزيدا من العقبات أمام الحلول السلمية كل مرة. وقال البشير في خطابه أمام قمة مجلس الأمن والسلم الأفريقي الجمعة إن وفد جوبا وضع جملة من العراقيل أمام تنفيذ المصفوفة المتفق عليها سابقا.

ويرى مراقبون أن تحذيرات القادة الأفارقة للدولتين بإمكانية خروج القضية عن سيطرتهما، قد لا تفيد في إقناعهما بالتنازل عن موقفهما لجهة الوصول إلي حلول أفريقية بحتة.

ويشيرون إلي وعود غربية تلقتها جوبا بمساعدتها في مجلس الأمن وكافة المحافل الدولية للحصول على ما تعتقد أنها حقوق وطنية لا يمكن التنازل عنها للسودان.


ترجيحات
واستبعد الكاتب والمحلل السياسي عبد الله آدم خاطر حل خلافات البلدين في ظل نظاميهما الحاليين، متوقعا تدخلا دوليا "لفرض حلول فوقية عليهما" مرجحا أن قرار مجلس الأمن الدولي 2046 سيظل متابعا دوليا "وأن إمكانية تدخل دولي ستكون واردة بشكل كبير جدا".

وقال إن نظامي الحكم في الدولتين يراهنان على حدوث تغيير في البلدين يكون لصالحهما، مشيرا إلي أن "ميثاق الفجر الجديد" الذي وقعته المعارضة في كمبالا مؤخرا ويدعو إلى تسريع التحركات لإسقاط حكومة الخرطوم، رفع سقف آمال الجنوب بحدوث تغيير في السودان يكون لأصدقائه نصيب فيه.

واعتبر خاطر أن السودان "ينتظر تغييرا داخليا في الجنوب تكون الكفة فيه للمعتدلين من المعارضين لحكومة الرئيس سلفا كير" مستبعدا أي حل بين البلدين دون تدخل دولي أو تغيير لنظام أحدهما.

لكن المحلل السياسي محمد علي يستبعد توصل الطرفين إلى تسوية "في وجود أياد تدفع بأحدهما تجاه التصعيد وأن الوضع الحالي للطرفين لن يساعدهما في تجاوز أي عقبة." و يرى أن وجود "محركين خارجيين سيتسبب بأزمات أخرى موازية لأجل استمرار الأوضاع الحالية أو تحريكها باتجاه الحرب".

كما استبعد علي نجاح الأفارقة في احتواء الخلافات "لأنهم يفتقدون للرؤية الموحدة كما أن السيطرة الغربية على بعضهم لن تسمح لهم بحسم المسألة لصالح السودان الإسلامي العروبي".
المصدر:الجزيرة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1567


التعليقات
#569212 [RBG]
0.00/5 (0 صوت)

01-27-2013 02:21 PM
المؤتمر الوطنيّ&الحركة الشعبية, ثعلبين يناوشا بعضهما لأجل الفتنة



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر.
علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة