الأخبار
أخبار إقليمية
اختلس .. و أدفع بالتقسيط .. المرييح
اختلس .. و أدفع بالتقسيط .. المرييح
اختلس .. و أدفع بالتقسيط .. المرييح


01-27-2013 07:29 AM
أسامة عوض الله

اختلس .. و أدفع بالتقسيط .. المرييييييييييييح
• في الوقت الذي تعج فيه السجون بمئات ، و أخاف أن أقول بألاف المعسرين من المزارعين المدينين للبنوك ، و هو إعسار سببه ظروف صعبة و قاهرة بسبب مخاطر الاستثمار الزراعي و صعوبات تنفيذه ، بالإضافة للظروف الطاردة للاستثمار في السودان .. و في الوقت الذي يستجدي فيه هؤلاء المزارعين المعسرين الحكومة على مختلف مستوياتها أن يتم عمل تسوية لهذه البنوك أو جدولة ، نجد الدولة ترفض ذلك ، و ليس رفضاً فحسب إنما رفضاً قاطعاً ، و متشدداً ، و بذلك يظل هؤلاء المزارعين الكادحين الذين رمتهم أقدارهم السيئة في طريق البنوك و الدولة ، و هو طريق ليس وعراً فحسب ، أو شائكاً و كفى ، بل هو كذلك طريقاً قاتلاً يمر بنفق مظلم لا نهاية له ، و إن وجدت له نهاية فهي قبر تقبر فيه و أنت حي إسمه السجون و الزنزانات.
• في الوقت الذي تتشدد فيه الدولة حيال مواطنيها المزارعين هؤلاء ، نجد هذه الدولة تتعامل بتسامح يفوق الحدود و هي تجري تسوية مع أحد موظفي السلطة القضائية أدانته المحكمة بسرقة (225) ألف جنيه سوداني (مائتان و خمسة و عشرون ألف جنيه).
• و قضت التسوية بأن يدفع الموظف المدان مبلغ شهري لمدة أربعون عاماً (فقط).
• ليس هذا كل الأمر .. ففي الأمر تفاصيل (لسه) .. حيث أن المبلغ الشهري الذي حكمت المحكمة بأن يقوم بدفعه الموظف هو (300) جنيه سوداني فقط (ثلاثمائة جنيه) في رأس كل شهر ميلادي طوال الأربعون عاماً.
• و إذا نظرنا في عمر و سن الموظف المختلس المدان نجد أنه يبلغ (67) عاماً (سبعة و ستون عاماً).
• و معنى ذلك أن التسوية التي حكم بها على هذا الموظف سيظل يسدد فيها حتى بعد بلوغه من العمر مائة عام بإذن الله.
• أذكر قبل حوالي أربعة أعوام و كنت في عمل صحفي لتغطية إفراج عن عدد من السجناء بسجن أمدرمان العتيد ، بعد دفع مبالغ مالية عنهم قام بها ديوان الزكاة ، كنت قد تعرفت على أحد القضاة المبجلين ، و هو و الحق يقال نموذج مشرف للقضاء السوداني ، لكن للأسف الآن لا أتذكر إسمه ، لكنه كان مسؤول السلطة القضائية عن المسجونين الذيين تمت محاكمتهم أو المنتظرين بالسجون لا أتذكر حقيقة .. و تجاذبت معه أطراف الحديث ، و توصلت معه إلى أن أقوم ــ (شخصي الضعيف) عبر صحيفتي آنذاك (الرائد) (الموؤودة) التي كنت أتبوأ فيها منصب نائب مدير التحرير ــ توصلت إلى عمل صفحة أسبوعية تفاعلية أشرف عليها و تتواصل مباشرة (عبرالسيد القاضي مسؤول ملف السجون) مع المسجونين المعسرين و المسجونين المطالبين بدفع مبالغ مالية أو تسويات ، فنوصل صوت هؤلاء المساجين للمجتمع و للخيرين و رجال المال و الأعمال و للمسؤولين ليفكوا ضائقتهم.
• الشاهد أن النيات الطيبة كانت متوفرة من شخصي الضعيف و من السيد القاضي المحترم و هو رجل ممتليء إنسانية و وطنية ـــ و لكن الأمر لم يرى النور .. و هذه سانحة لأعرض الأمر مرة أخرى للسلطة القضائية لتنفيذ الفكرة و للسلطات المسؤولة في الدولة و الحكومة لدعم الفكرة.
• شخصي الضعيف لا يريد أن يتخطى الخطوط الحمراء .. و الخطوط الحمراء في العمل الصحفي ــ (توضيح للقراء الكرام حتى يكونوا معنا في التسوية ، أقصد الصورة) ــ هي القضاء ، و القوات المسلحة .. يعني السلطة القضائية ، و الجيش .. أما الجهازان التنفيذي (الحكومة) ، و التشريعي (البرلمان) و هما (السلطة التنفيذية) ، و (السلطة التشريعية) فهما تحت المايكريسكوب الصحفي من قبل (الصحافة و الاعلام) أقصد (السلطة الرابعة) (الصحافة).

[email protected]



تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 4010


التعليقات
#569540 United States [أحمد]
0.00/5 (0 صوت)

01-27-2013 08:37 PM
عن خولة الأنصارية أنها سمعت رسول الله - صلي الله عليه وسلم - يقول :(( إن رجالآ يتخوضون في مال الله بغير حق ، فلهم النار يوم القيامة )


#569394 United States [؟؟؟؟ دكتور تروتر ؟؟؟؟]
5.00/5 (1 صوت)

01-27-2013 04:29 PM
مختلسون بلا حدود!


#569237 United States [أبو الكجص]
5.00/5 (1 صوت)

01-27-2013 01:39 PM
أصحاب الحظوة من محفل التمكين هم من يختلسون بلا رقيب أو حسيب لأن خزائن الدولة مفتوحة لهم ليكيلوا منها مايشاؤون والفرق أن بعض منهم(ناس الدرجة الأولى) لايُسألون والبعض الآخر(درجة ثانية) مثال مختلس القضائية هذا يعملوا معاهم تسوية(ويالها من تسوية وأفضل منها فقه السترة) لزوم المساءلة الصورية (شوفو شوفو نحن مابنخلي أحد يفلت بفعلته).


#569003 United States [قالوا على شقى ومجنون]
5.00/5 (1 صوت)

01-27-2013 10:19 AM
هههههه اختلس .. و أدفع بالتقسيط .. المرييييييييييييح

والله دى بالغت فيها عديييييييييييل يا استاذ أسامه



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

تقييم
10.00/10 (1 صوت)

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر تفاعلاً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر. علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة