الأخبار
أخبار إقليمية
كلمة الإمام المهدي في منتدى المدارسة للاتحاد العام لطلاب ولاية الخرطوم
كلمة الإمام المهدي في منتدى المدارسة للاتحاد العام لطلاب ولاية الخرطوم
كلمة الإمام المهدي في منتدى المدارسة للاتحاد العام لطلاب ولاية الخرطوم


01-28-2013 02:45 AM
كلمة الإمام الصادق المهدي في منتدى المدارسة للاتحاد العام لطلاب ولاية الخرطوم

بسم الله الرحمن الرحيم

الاتحاد العام لطلاب ولاية الخرطوم

منتدى المدارسة

27 يناير 2013م



الإمام الصادق المهدي





أبنائي وبناتي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد-



أشكر الاتحاد العام لطلاب ولاية الخرطوم، منتدى المدارسة، على دعوتي لتقديم ومدارسة أحد كتبي، واخترنا كتاب (أيها الجيل)، آخر مؤلفاتي، وكان الدافع الأكبر لهذا الاختيار أن الفئات المستهدفة به تواجه هذه الأيام أزمات سواء تلك التي يشاركها فيه المجتمع كله، أو تلك الخاصة بهم.

ففي مرحلة الطفولة هنالك تربية الخلاوي الأكثر صرامة، والتربية الحضرية المتفاوتة بين أسر منعمة وأسر معدمة، والطفولة المشردة بأسباب الحروب والنزوح أو التفكك العالئلي، وأطفال المهجريين الذين يواجهون درجة أعلى من الاستلاب. فما هي أساليب التربية الصحيحة لهؤلاء الأطفال في ديانة كالإسلام ذات محمول تربوي للأطفال كبير، وفي عالم قنن حقوقا للطفل يرجى الالتزام بها في الدول الموقعة على المعاهدة كافة؟

وقطاع الشباب، وهو في بلادنا الأكبر حجماً، يواجه مع المجتمع كله حالة استقطاب حاد متعدد المفاصل: استقطاب إسلامي علماني، واستقطاب داخل الجسم الإسلامي نفسه اشتدت حدته، واستقطاب مؤدلج بين المركز والأطراف، واستقطاب إثني عربي أفريقاني، والاستقطاب الاجتماعي بين الثراء والفقر، وحالة تلوث ثقافي مركّز تبثه الفضائيات وتنقله ثورة المعلومات التي لم يسبق لها في التاريخ مثيلٌ، تلوث خطر على العقول بما ينشر من فكر انكفائي عقيم تجسده فتاوى غبية، وتلوث ثقافي يدمر الأخلاق تدميراً حافلاً بملذات تحرش جنسي؛ يواجه شبابنا اليوم كل هذه الأزمات التي صنعت درجة عالية من الإحباط عبر عنه كثيرون مثل أبيات عالم عباس:

يمِيعُ وطنْ

كقطعة الثلجِ، وقد شواها لهَبُ الظهيرَةْ

و نحنُ حوله، على رؤوسنا الطيرُ

وفي العيون حيرةٌ مُطْفأةٌ،

ودمعةٌ كسيرةْ

نجولُ بين الحبلِ و الجلاّدِ

منفيين في البلادِ

هَدَّنا الوهَنْ،

وفي الجوانحِ الإحَنْ.

نُسائلُ الدِّمنْ: هل التي تعَمَّمَتْ أرجلنا؟

أم الرؤوس انتعلتْ أحذيةً؟

هل القميصُ ما نلبسُ أم كفنْ؟

وطنْ، وطَنْ، كان لنا وطنْ!

هذا الاحباط كان له أثرٌ قويٌ في أوساط الشباب، فنسبة عالية منهم يتطلعون للهجرة خارج البلاد بأية ذريعة، وانتشر بينهم العنف الفردي، والأسري، والاجتماعي، والسياسي، بدرجة غير مسبوقة، وانتشرت المخادنات، والمخدرات، والأمراض المقترنة بانحرافات السلوك.

وفي أيامنا هذه الظاهرة الحوتية التي عدها بعض الناس حميدة وآخرون خبيثة، وفي كل الحالات فإنها تدل على حالة احتجاج شبابي جعل الفنان الراحل محمود عبد العزيز رحمه الله أيقونة تجاوز الولاء لها حدود الإعجاب بالفن، إلى موالاة استقطبت لشياختها جماهير شبابية لا شيخ لها.

نعود للكتاب لأقول:

بصرف النظر عن حالتنا الراهنة، فأول مرة خطر ببالي الحاجة لخطاب قاصدٍ لجيلٍ جديد وصية لقمان لابنه في سورة لقمان، وكان لقمان ممن أوتوا الحكمة فلم يكن نبينا ولا من أتباع نبي، ومنذ فترة صرت أرى أن لقمان هذا هو أركمان، أحد إسلافنا في السودان، ومن آثاره المصورات التي تقع على بعد 70 ميلاً شمال الخرطوم، فهو كذلك عرف بالحكمة وترمز لها عين كبيرة في جبهته المصورة في تلك الآثار. وشدني في خطاب الفكر الإسلامي كتيب الإمام الغزالي (أيها الولد) ومع أنه وعظي وقصير فإن فيه استهدافا لجيل جديد.

انطلاقا من شعوري بالأزمات المذكورة والحاجة لخطاب يستهدف الأطفال والمربين لهم، والشباب والمهجريين الذين اطلعت على بعض مشاكلهم بصورة مباشرة، لأنني مع رحلاتي الكثيرة في أركان العالم الأربعة كنت أحرص بعد المخاطبة الفكرية والسياسية لمجموعات المهجر على لقاء اجتماعي بالأسر رجالها ونسائها وأطفالها واستمع لعروض حالهم، انطلاقا من ذلك استعرضت ما استقر في عقلي وقلبي من تجاربي في الطفولة والشباب والاغتراب ووجدت في نفسي دافعا لمخاطبة تستهدف تلك الفئات.

الحكومات الانقلابية كانت تعتبرني صاحب شرعية تاريخية وشعبية، وفي تطلعها للسيطرة على المجتمع كان موقفهم مني على حد تعبير أحدهم: خياراتنا نحوك محدودة إما أن تؤيد مشروعنا ونحن على استعداد لادخالك شريكاً فيه، أو أن نزيلك من طريقنا. وكان ردي لهم في عهد مايو و"الإنقاذ" واحد: المسألة ليست من يحكم السودان، بل كيف يحكم السودان؟ وكيفية حكم السودان ينبغي أن تؤسس على الحريات العامة والمشاركة، والمساءلة، والشفافية، وسيادة حكم القانون؛ فإذا غابت هذه المبادئ لن أشارك في حكم البلاد بل أعارضه. كانت النتيجة اعتقالات بلغت في جملتها عقداً إلا قليلاً من الزمان، هذا الغياب كان على حساب علاقاتي الأسرية لا سيما بأطفالي، ولدوا جميعا وأنا في سن الشباب وكثير منهم لم يشاهدني، حتى أن طاهرة وقد رأتني في الصورة فقط قالت لأمها بعد عودتي يا أمي الصورة بتتكلم! والمدهش حقا أن هذا الغياب رسخ ولاءهم لي لسببين الأول: أن غياب العزيز يغطي على السلبيات ويضخم الايجابيات، وثانيا: فإن شعورهم بأن والدهم مظلوم يشدهم إليه.

ولكنني بعد انقطاع الاعتقالات حظيت بحضور أحفادي وهم الآن أكثر من ضعف أولادي. عبارة أولاد من مولود وهي تشمل الذكور والإناث. فركزت على تواصل خاص بأحفادي أبصرهم بدينهم ووطنهم، ومجتمعهم، وتاريخ أسرتهم، وأجتهد في نفي الشوفينية الوراثية عنهم، ليدركوا ويحفظوا الحكم التربوية الضرورية في هذا الصدد، كمقولة النبي (ص) لبني هاشم في خطبة الوداع: "لاَ تَأتُونِي بِأَنْسَابِكُم، وَأْتونِي بِأَعمَالِكُم"، ومقولة الإمام المهدي: "من أبطأ به عمله لن يسرع به حسبه"، المعاني التي صاغها حكماء الشعراء:

لَا تَقُلْ: أَصْلِي وَفَصْلِي أَبَدًا

إِنَّمَا أَصْلُ الْفَتَى مَا قَدْ حَصَلْ

والقائل:

إِذا أَنتَ لَم تَحمِ القَديم بِحادِث

مِنَ المَجدِ لَم ينفعك ما كانَ مِن قَبل

هذه المخاطبات رأيت أن أطورها لمخاطبة عامة لأطفالنا ولشبابنا، وقد يقول قائل إن تجربتك في طفولتك وشبابك خاصة فماذا يفيد منها الآخرون؟

نعم هنالك بيئات خاصة لا ينطبق ما فيها على غيرها، ولكن بدا لي واضحا أن هنالك أمور يستوي في أمرها الناس: تربية الأطفال بين اللطف والعنف، ومقتضيات حقوق الطفل، أزمة المهجريين بين الولاء لأصلهم والإندماج في بيئتهم الجديدة، والشباب وضروروات الحياة.

في هذه المجالات فإن المسائل التي واجهتها تتعلق بأمور يواجهها الناس جيلاً بعد جيل لأنها ترتبط بصورة الإنسان.

لقد غصت في عيون التراث الديني والفكري، والفلسفي الإسلامي، وغير الإسلامي، وأتاحت لي فرصة السجن ما لا يمكن أن أجده خارج السجن فخارج السجن أمارس نشاطاً اجتماعياً يفرضه مجتمعي الخاص، والمجتمع السوداني العام، فالمجتمع السوداني من أكثر مجتمعات العالم محنـّة ووصالا اجتماعياً. كان السجن بالنسبة لي من نواحٍ كثيرة: (وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ)[1]، أتاح لي فرصة الاطلاع والتفكر والتأمل الأكثر في حياتي وكوّن لي رأسمال محبة وموالاة.

من أهم القضايا التي بحثتها هي أننا مسلمون ونعيش في عصر حضارته الحديثة غير إسلامية فماذا نفعل؟ وفي إطارنا الأنصاري الإمام محمد أحمد دعا للمهدية، ولدى كثيرين أنها مرتبطة بآخر الزمان، ولدى الشيعة هي مرتبطة بشخص غاب منذ 14 قرناً وسيعود وهو نفسه مهدياً، فماذا نقول؟

وباجتهادي أجبت على هذه الأسئلة وهي أسئلة واجهت جيلي وتواجه أجيالاً بعده.

وغصت في صورة الإنسان، فوجدت فيها ضرورات لا غنى عنها في كل زمان ومكان، وأحصيت تلك الضرورات فوجدتها عشراً لا تستقيم حياة الإنسان إذا لم يشبعها إشباعا متوازناً، ما أثمر شعار كتابي: التوازن سر الاستقامة.

وصار واجبي أن أحدد ماهية هذه الضرورات، وأن أثبت حقيقتها باستعراض تراث الإنسان المعروف لدىّ، وأن أترافع لصحتها ومشروعيتها في نصوص الوحي الملزم، هذا الكتاب هو ثمرة هذا الاجتهاد الإنساني الإسلامي.

بدأت بالضرورة الروحية لأنها من أهم ما يميز الإنسان:

أقبل على النفس واستكمل فضائلها

فأنت بالنفس لا بالجسم إنسان.

ثم المادية: لأن الإنسان كسائر الكائنات الحية لا يعيش بدونها.

ثم العقلية: لأنها هي ما مكن الإنسان من التطور الفكري والتكنولوجي.

ثم الأخلاقية: لأنها ضرورية للمعاملات بين الناس.

ثم العاطفية: لأنها أساس المحبة صماغة العلاقات بين الأفراد.

ثم الاجتماعية: وهي التي تنقل الإنسان من الفردي للجماعي.

فالرياضية: التي تكتب للإنسان روشتة صحية.

فالجمالية: التي تنطلق من أن الجمال من مقاصد الكون كله وما يزين الحياة الإنسانية.

فالترفيهية: لأن الملل من أكثر أسباب السآمة والنفور في نفس الإنسان.

فالبيئية: لأن الإنسان وسائر الكائنات الحية من نباتية وحيوانية جزء من منظمومة بيئية طبيعية ويمكن لأنشطة الإنسان أن تفسد البيئة الطبيعية بصورة تدمر الحياة.

كتاب أيها الجيل كتاب غاص في تراث الإنسانية الفكري والاجتماعي ليثبت حقيقة الضرورات العشر، وهو كتاب اجتهادي إسلامي يؤكد اهتمام الإسلام بهذه الضرورات وبالتالي فهو مرافعة لحقيقة أن الإسلام هو دين الإنسانية.

وفي أثناء بحث هذه الضرورات تعرضت لكل الأيديولوجيات في ساحتنا لأحسم الخلاف حول جدلية: الدين والعلم الطبيعي، الدين والفن، مكانة المرأة، مشروعية المحبة، مقبولية الحضارة الغربية، فلسفة الأخلاق. ولكي أحدد باجتهادي: ما هو نهج الإسلام الصائب؟ وما هو المقبول والمرفوض من العلمانية؟ وما هو الرأي حول اللبرالية؟ وما هو الموقف الصائب من الأفريقانية؟ والموقف من القومية العربية؟ والموقف من الوطنية ومن العولمة؟ وهذه كلها قضايا حية، نحتاج فيها إلى بوصلة يرجى أن يوفرها هذا الكتاب.

هنالك تنافس على عقول وقلوب البشر بين الأديان العالمية والأيديولوجيات، ولأصحاب الملل والنحل المختلفة أن يقولوا ما يشاؤون ولكنني أترافع أمام أمتي بأن الإسلام هو الأجدى بالمرتبة الأولى في هذا التنافس، وهذا بالنسبة لنا برهان قوى على ألوهية وحي الإسلام، وأمام غير المسلمين، فعليهم أن يعترفوا بأنه الأجدى في الاستجابة لضرورات الإنسان.

هذا الاستنتاج هو ما أشار إليه رئيس جلسة مسيحي في مدينة كانتربري، وهي فاتيكان البروتستنتية، في يوليو من عام 1976م عندما قدمت تصوراً لمشاكل الإنسانية في عالم اليوم في الجزء الأول من محاضرتي، وفي الجزء الثاني من المحاضرة تعرضت لحلها من منظور إسلامي. قال رئيس الجلسة: أنا أوافق على البيان المذكور في الجزء الأول من المحاضرة، وعلى المشاركين في المؤتمر، وقد كانوا يمثلون كل الأديان العالمية: المسيحية، واليهودية، والبوذية، والهندوسية..الخ، أن يقدموا من مرجعياتهم الدينية الحلول ما استطاعوا.

وهذا الكتاب هو جزء من مرافعة ثلاثية، أولها هذا الكتاب، وثانيها كتاب عن السيرة بعنوان "محمد رسول الإنسانية"، وثالث عن التفسير بعنوان "مقاصد التنزيل".

الهدف الأكبر لهذه الثلاثية هو التزاوج بين الأصل والعصر، القضية التي شغلت أساطين فكرنا الإسلامي:

قال الغزالي: "لا مطمع في الرجوع إلى التقليد بعد مفارقته، إذ من شرط المقلد ألا يعلم أنه مقلد، فإذا علم ذلك انكسرت زجاجة تقليده، (وقد انكسرت) وهو شعب لا يرأب وشعث لا يلم بالتلفيق والتأليف، إلا أن يذاب بالنار، ويستأنف له صنعة أخرى مستجدة".

وكتب ابن رشد "فصل المقال فيما بين الشريعة والحكمة من الاتصال".

وقال ابن القيم إن على المجتهد أن يدرك الواجب اجتهادا، ويلم بالواقع إحاطة ويزاوج بينهما.



هذا وبالله التوفيق،،



تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 1388


التعليقات
#570598 [الحوت]
0.00/5 (0 صوت)

01-29-2013 12:31 AM
والله نحن ناس عجيبين فعلا لا نحسن الجرى إلا وراء السراب ونصدق كل من له القدرة على القاء الخطب الرنانة الخالية من أى محتوى هذا السيد منذ أن تفتحت أعيننا على هذه الدنيا وهو ينسج فى ذا ت الخطب التى لا تسمن ولا تغنى من جوع ولم ير السودان منه إلا الفشل

ألا يكفى أن هذا الشعب قد إنتفض مرتين وسلم السلطة على طبقٍ من ذهب لهذا السيد وفى المرتين يفشل فى الإحتفاظ بالأمانة ( السلطة) حتى موعد إقامة الإنتخابات
الى متى سنظل نمجده هل نحن شعب يعشق الفشل؟


#570407 [ود عمَّك]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2013 06:44 PM
الفخ
للشاعر: سيدأحمد بلال

نصب فخ الكلام
فوق حفل الذرائع
و فقه الظلام
إلي الأمام ...
من وحدانية الملذّات
إلي عبادة الذات
يتجلَّي الوثوقيُّ في المفردات
متوازناً يسير علي خط إلتواء الحقيقة
حيث يتجدد
و يتبدد
في كل عام


#570402 [إبن السودان البار ***]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2013 06:34 PM
.


#570224 [فاروق بشير]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2013 01:46 PM
لو كنت مكان الصادق لجمعت مائة مليون دولار من اثرياء البلاد, ودعمت الشباب فى طواف على اصقاع البلاد
شبرا شبرا. يسمعون الحكمة من اهل البلاد. وان يعلمهم الصادق ان الحكمة هي ما صدر عن مرتبط مجذر فى الارض. يصغي الشباب بكامل الادب لحكمة الارض من افواه ورموز اهلها الرعاة والزراع والرحل. فى مناطق التماس وجبل عوينات وعلى اطراف حلايب .
مشكلة الحكم ان السودان مجهول مجهول. واعتقاد مثقفى المركز انهم من يعلمون الناس وهم . ووضع معكوس وان الاوان لينقلب.
هل الافيد للشباب سماع حكمة البقارة وغيرهم من شعوب التماس ام الاصغاء لحكم المهدى التى فقط اعاد صياغتها للمرة الالف.؟
فمشكلة السودان انه مجهول مجهول.


#570145 [ود عمر]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2013 12:23 PM
افكار قيمة واجتهاد كم بلادنا تحتاج اليه وفقك الله وسدد خطاك


#569989 [الكردفاني العديييييييييل]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2013 09:47 AM
يا ايها االامام .............تطبيقا عمليا لضروراتك العشر نأخذ ضروراتين اثنتين....( العقلية والاخلاقية)... كيف يكون ولديك في خدمة الظالم... وانت تدعو ليل نهار الى تغيير الظالم....كيف يستقيم هذا عقليا واخلاقيا....!!!!!؟؟؟؟


#569976 [محمد حسن العمدة]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2013 09:41 AM
والله انه لامر مؤسف
من اجل انهم طرحوا كتابه تضيع مجهودات الحركة الطلابية الانصارية منذ 1989 والتي لا تعترف بتكوينات النظام واتحادات طلابه المعينة .. لماذا يا امام كل يوم تخزل مئات من شباب حزبكم ؟!!
لماذا كل النهايات تكون في حدود طموحاتكم ؟ لماذا لا تنظرون مرة واحده لطموحات هذا الجيل واكبرها ازالة هذا النظام الذي تجالسه كل يوم بمختلف اشكاله بينما قواعد حزبكم وجماهيره في دارفور وكردفان وفي الجامعات تعاني امر الشقاء من هذا النظام !!

امر في غاية الاسف


ردود على محمد حسن العمدة
United States [hamidma] 01-28-2013 11:59 AM
exactly habib mohamed very disappointment we are puziled imamna sining away from our group inerrests but we can not go away by any way we are infront of the lines in time of heat



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر. علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة