الأخبار
منوعات
زواج ابناء المهاجرين: قصة حب فرنسية على الطريقة العربية
زواج ابناء المهاجرين: قصة حب فرنسية على الطريقة العربية
زواج ابناء المهاجرين: قصة حب فرنسية على الطريقة العربية


01-28-2013 05:20 AM
باريس - في الحب كما في أمور كثيرة، يجد أبناء المهاجرين في فرنسا انفسهم موزعين بين التقاليد وبين مقتضيات حياتهم العصرية، ولذك فان معظمهم وعلى غرار ذويهم يتزوجون من ابناء جلدتهم دون اقامة اي علاقة مع الشريك قبل الزواج، لكنهم يختلفون عن اهلهم بان قراراتهم هذه مبنية على الحب.

وسجلت هذه الملاحظات عالمتا الاجتماع بيت كوليت وايمانويل سانتيلي في دراسة حول خيارات الشباب الذين نشأوا في فرنسا من أصول شمال افريقية او تركية او من الساحل الافريقي، أي انهم من اصول مسلمة ايضا.

ويقول كثير من هؤلاء الشباب انهم يتعرضون لضغوط كبيرة من أهلم الذين يرغبون في "الحفاظ على جماعتهم" وهويتهم الدينية والعرقية.

ويبدو بحسب الاحصاءات ان الشباب يلتزمون برغبة أهلهم في ذك، اذ ان 24 بالمئة فقط من هؤلاء المهاجرين ارتبطوا بفرنسيين (من اب فرنسي وام فرنسية). وتنخفض هذه النسبة الى 9 بالمئة لدى المهاجرين الاتراك.

ويرتبط 61 بالمئة من المهاجرين مع شريك ينتمي الى اصولهم العرقية والدينية نفسها.

وتشير بيت كوليت الى الضغط الحاد الذي يمارسه الاهل على اولادهم، وتقول "هناك عبارات عرقية قاسية تستخدم في العائلات مثل 'ممنوع ان يدخل رجل أسود بيتنا'.

وتضيف زميلتها ايمانويل "الخطاب نفسه يمكن ان نجده لدى الفرنسيين الاصليين ايضا".

وبحسب ايمانويل فان اقبال الشباب المهاجرين على الزواج من ابناء عرقهم ووطنهم ودينهم يعبر عن استسلام لضغوط اهلهم، وليس قرارا ذاتيا نابعا من رغبة في الحياة مع يشاركهم الثقافة نفسها.

وقال شاب من مدينة ليون الفرنسية يتحدر من اصل مغربي، وهو الآن متزوج من شابة فرنسية ذات اصول مغربية ايضا "على غرار كل الناس، تزوجت من شابة تشبهني ثقافيا وايضا اجتماعيا".

وبحسب سانتيللي، فان الشباب من ابناء المهاجرين يخضعون لرغبة اهلهم في الزواج ممن يشبههم، لكن اختيار الشخص بعينه لا علاقة للاهل به، وانما هو مبني على احاسيس عاطفة.

وعلى ذلك، فان حالات الزواج القائمة على تخطيط الاهل وتدبيرهم تشهد تراجعا مستمرا، اما الزيجات القسرية فقد اصبحت هامشية ولا تتعدى نسبتها 1 بالمئة في صفوف ابناء المهاجرين بعد ان كانت هذه النسبة تصل الى 9 بالمئة بين صفوف اهلهم، بحسب ما اظهرت دراسة اعدت في العام 2011.

على العكس من ذلك، يبدو ان الحب هو المعيار الاساس للزواج. وتشهد مواقع الانترنت المخصصة للتعارف ازدهارا واسعا. وعلى موقع مكتوب.فر وحده يوجد "مليون عازب مغربي مسجل" بجسب ما يقول الموقع.

لكن شرطا ضروريا ما زال قائما في اذهان معظم ابناء المهاجرين، وهو عدم اقامة علاقات قبل الزواج، وهذا الشرط يشكل ضغطا على الفتيات اكبر منه على الشباب، اذ يتعين عليهن ان يبقين عذراوات .

ميدل ايست أونلاين



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1161



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

تقييم
9.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر. علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة