نيروز جبيلي : الخيال يمنح الخصوبة للحياة
نيروز جبيلي : الخيال يمنح الخصوبة للحياة


02-10-2013 04:59 AM
دمشق - نيروز جبيلي شاعرة سورية ترسم أشعارها عبر خيال واسع فتأتي كلماتها في أسلوب تعبيري يشبه اللوحة التشكيلية إضافة إلى ألفاظها ومفرداتها العفوية والبسيطة والقادرة على التعامل مع المتلقي بشكل عفوي دون المساس بالمستوى الفني.

وتقول صاحبة ديوان "العنف في النسيان ذاكرة" إن أكثر ما يجعل القصيدة بهية لدى المتلقي هو انطلاق الشاعر من الخيال لأن "الخيال وجه جميل للحياة يمنحها الخصوبة ويعطيها مقومات تزيل الهموم وتجعل الرؤية شائقة فدونه تبدو جافة وقاسية وهو قادر على إقامة أهم العلاقات بين المتلقي وبين الشاعر وبين عالم الكلمات الذي من المفترض أن يفيض بالأحاسيس لتحلق عبرها المفردات على أجنحة الريح فوق الغيم أحيانا وفي أعماق البحار ولا ضير إذا كانت عبر الصحراء التي قد تمتلك آلات جمالية تتفرد بها".

وتضيف لوكالة الأنباء السورية "سانا": "أنا شاعرة تفاجئني الصورة وتقتحمني منذ البداية أي عندما أمسك الورقة والقلم لأنني أكون معبأة تماما بكل ما يؤثر بي ويحيط بعواطفي وما امتلكه من ثقافة ورؤى كل هذه الأشياء تشارك موهبتي بالمفاجأة فتأتي المقدمة أولا لأنها تأخذ قمة الإحساس وذروة الإبحار ثم أكون حريصة بعد ذلك في الحفاظ على مستوى الخط البياني للقصيدة كما بدأت بها وهذا شيء لا يمكن أن أتحكم به أبدا".

وأوضحت الشاعرة السورية أن العاطفة لا ترتبط بنموذج شعري قديم أو حديث "فمنذ وجد الانسان وجدت المشاعر والأحاسيس وستبقى، وقد تختلف العاطفة بالشكل لكن لا يمكن أن تختلف بالمضمون وعلى الشاعر أن يبذل ما بوسعه حتى يأتي بمقومات تقرب نتاجه الأدبي من المتلقي وأن يعمل على التواصل العاطفي معه ضمن صيغ جمالية إبداعية جديدة ومدهشة".

وتؤكد جبيلي أنها لا تقصد أن تطرز قصائدها بصور شعرية مختلفة أو لها دلالة معينة أو إيحاء مبهر إنما تعتمد على وجود الرابط الإنساني بينها وبين القارىء لأنها إن لم تنجح بمواكبة همه وفرحه ستصبح الجماليات ترفا.

وعن وجود الشعر الحديث في الساحة الأدبية تقول جبيل "هذا النوع من الشعر على اختلاف أشكاله تمكن من الوصول الى ذائقة المتلقي وهو ماثل وموجود كما هو شعر الماغوط مثلاً أما الأشكال السريالية والضبابية فما زالت تفتش عن مكانها وقد تجد هذا المكان في يوم ما أو تفشل مبينةً أن على الشاعر أن يدرك أنه يكتب لقاعدة شعبية وهي عنوان وجوده الأدبي".

وتضيف "شعري نموذج حداثوي يعتمد على القلب والعاطفة أولا دون أن اشترط عليه وجود الموسيقى كجواز سفر إلى الناس فهذا النوع من الشعر ترافقه موسيقى داخلية متناغمة مع الإحساس تمضي به بعيدا لكنني أحرص على وجود جماليات أخرى عليها أن تكون عفوية لتتمكن من الدخول إلى قلب الآخر كما خرجت من قلبي محملة بأفكارها وأشجانها وأفراحها".
ميدل ايست أونلاين


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 721


التعليقات
#581799 [wad alfa7al]
3.88/5 (4 صوت)

02-11-2013 02:08 AM
تفاجئك الكاتبة بهذه اللغة الشاعرية وتحلق بك بسماوات عصية وزرقاء ...موسيقى؟؟كثيرة الأهمية للمتلقي في اعتقادي .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

تقييم
1.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر. علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة