بهاء طاهر: المثقف هو الخطر الحقيقي على المستبد
بهاء طاهر: المثقف هو الخطر الحقيقي على المستبد


02-23-2013 06:00 AM
الكاتب المصري يؤكد على حالة الجدل السياسي التي تسود الحياة في مصر قائلا: لفت نظري جو اللا حوار في الحوار.. كل طرف ينصرف عن سماع الآخر.


القاهرة من ـ محمد محفوظ

أنا خصم فكري لتيار الإسلام السياسي

ولد الأديب المصري بهاء طاهر في محافظة الجيزة في 13 يناير/كانون الثاني سنة 1935، حصل على ليسانس الآداب في التاريخ عام 1956 من جامعة القاهرة، ودبلوم الدراسات العليا في الإعلام – شعبة إذاعة وتليفزيون سنة 1973. عمل مترجمًا في الهيئة العامة للاستعلامات بين عامي 1956 و1957، وعمل مخرجًا للدراما ومذيعًا في إذاعة البرنامج الثاني الذي كان من مؤسسيه حتى عام 1975 حيث منع من الكتابة. بعد منعه من الكتابة ترك مصر وسافر في أفريقيا وآسيا حيث عمل مترجمًا. وعاش في جنيف بين عامي 1981 و1995، حيث عمل مترجمًا في الأمم المتحدة عاد بعدها إلى مصر، حيث يعيش إلى الآن.

• من أهم إبداعاته

من أبرز أعماله الابداعية "الخطوبة" مجموعة قصصية صدرت عام 1972. "بالأمس حلمت بك" مجموعة قصصية 1984. "أنا الملك جئت" مجموعة قصصية. "شرق النخيل" رواية 1985. "قالت ضحى" رواية 1985. "ذهبت إلى شلال" مجموعة قصصية. "خالتي صفية والدير. الحب في المنفى" رواية 1995. "أبناء رفاعة الثقافة والحرية"، "ساحر الصحراء"، "نقطة النور" رواية، "واحة الغروب" رواية، "لم أكن أعرف أن الطواويس تطير" مجموعة قصصية.

حاز على جائزة الدولة التقديرية في الآداب سنة 1998، حصل على جائزة جوزيبي أكيربي الإيطالية سنة 2000 عن "خالتي صفية والدير"، حصل على الجائزة العالمية للرواية العربية عن روايته "واحة الغروب". وردَّ بهاء طاهر جائزة مبارك للآداب التي حصل عليها عام 2009 في العام 2011 أثناء الاحتجاجات التي شهدتها مصر، وقال: إنه لا يستطيع أن يحملها، وقد أراق نظام مبارك دماء المصريين الشرفاء.

• رفض الجائزة

بدأت الندوة مع بهاء طاهر معبرًا عن رؤيته حول الواقع السياسي الذي تمر به البلاد، وموقف المثقف من السلطة عبر سنوات عديدة خلت، ولذلك أكد أنه قد تنازل عن جائزة مبارك عقب اندلاع الثورة، وخرج مع الجماهير في الميادين المختلفة، مطالبًا بإسقاط النظام ورفض الظلم. وقد عبر الحضور عن إعجابهم بمواقف هذا الأديب الثائر ضد الظلم، ولكنه يخفي تواضعه بدعابة ويقول: لا أستحق هذا الإطراء، ولكن عندما نشيخ نحب أن نستمع إلى كلمات المديح.

اختار بهاء أن يبدأ حديثه بالتعقيب على حالة الجدل السياسي التي تسود الحياة في مصر قائلا: لفت نظري جو اللا حوار في الحوار.. كل طرف ينصرف عن سماع الآخر، إن المسألة ذات تاريخ طويل، ذكرته في كتاباتي من قبل، حول صراع رؤيتين للمستقبل.. من يؤيدون منهج محمد علي الإصلاحي ومن يعتبرون الانفصال عن الدولة العثمانية انفصالًا عن الإسلام.

الصراع بدأ مع الخلافة العثمانية منذ قرنين، عندما تولى محمد علي الحكم، وأنقذ مصر من الهلاك، فالحكم حينها وصفه جمال حمدان بالاستعماري والاستغلالي.. وكانت كل خيرات مصر يتم توجيهها إلى تركيا. وفي نهاية الحكم العثماني وصل عدد سكان مصر إلى أقل كثافة؛ 2 مليون نسمة، وكان الاندثار يسير بخطى حثيثة حيث أرض زراعية مهملة الخدمات، وضرائب فادحة جعلت أهل القرى يهربون من قراهم، فكانت النتيجة تقليص عدد السكان.

وكان قيام محمد علي بالإصلاح الزراعي يمهد لارتفاع عدد السكان الذين وصلوا في نهاية حكمه إلى 4 ملايين، هذا الحكم الإصلاحي أسهم في إنقاذ البلاد.. ومع ذلك كان هناك الكثيرون ممن يرون في انفصال مصر عن الخلافة العثمانية انفصالًا عن الإسلام.

لم يتحرج بهاء طاهر في أن يصف محمد علي بالحاكم المستبد، ويستدرك: كان له خطة وذراع إصلاحي هو رفاعة الطهطاوي الذي قام بإحياء مفهوم الأمة المستقلة، وبدأ بإيقاظ الإحساس بالوطنية المصرية، وكان يقول: مصر ليست مجرد رعايا للسلطان العثماني، وقاوم سياسة الخلافة العثمانية التي كانت تقوم على مبدأ: فرق تسد.

وثاني خطوة لرفاعة دعوته للوحدة الوطنية: "مصر أم لكل بنيها وبر الأم واجب على كل الأبناء، ولا بد أن يعيشوا كإخوة في ظل الأم". ومن ثمار ذلك تأسست أمة مصرية ثارت بجهود أبناء مثل محمد عبده، وطه حسين، وقاسم أمين، وكلهم أسهموا في تحقيق نهضة بناء الدولة المصرية الحديثة التي تجسدت في ثورة عرابي، و1919، ويوليو 1952ومن كان يرفض الخروج على الخلافة العثمانية كون تيارًا يعادي الدولة المدنية دعا له في البداية محمد رشيد رضا، تلميذ محمد عبده، ثم حسن البنا، وسيد قطب، وكل هذه التيارات كانت تستخدم الدين كمظهر لا جوهر، وهو ما يثبت أن ما يحدث في المجتمع الآن له جذور منذ قرنين من الزمان.

• جيل الثورة

بهاء طاهر الذي يؤمن بالديمقراطية والحوار توقف عن الحديث، وطلب أن يستمع إلى مداخلات الحضور، ويجيب عن أسئلتهم.

# إذا كانت ثورة يناير قد قام بها الشباب، كيف رأى بهاء طاهر هذا الجيل في ثورته؟ وهل كان يتوقع أن هؤلاء الشباب من الممكن أن يقوموا بهذا الفعل؟

- ويجيب بهاء طاهر: أزعم أن جيلنا هو من بشر بهذه الثورة المجيدة، وأنا واحد من المؤسسين لحركة كفاية التي ناهضت حكم الرئيس السابق ومشروع التوريث، ومع ذلك لم أكن أتوقع أن يقوم الشباب بثورة على هذه الدرجة من الوعي، وهو ما يجعلني أشعر أنهم سبقونا وهو نتيجة استخدامهم لوسائل اتصالات لم تكن متاحة لجيلنا. وعندما تكلمت عن الانقسام الذي حدث بعد انفصال مصر عن دولة الخلافة العثمانية كنت أؤكد على استمرار صراع بين تيارين، وأنه لا يمكن لأي فريق من الفريقين أن يحقق الغلبة على الآخر، ولا بد أن يعترف كل منهما بالآخر. بدون التوافق لن نتقدم خطوة واحدة للأمام، ومن في السلطة يجب أن يتخذ الخطوة الأولى ويمد يده للمعارضة. أنا متفائل بحدوث هذا التوافق؛ لأن مصر في الأساس مجتمع زراعي يرجع تاريخه إلى سبعة آلاف سنة ويقوم على التعاون وليس التناحر، ولن يقضي عليه خلاف سبعين عامًا. على عكس المجتمع الصحراوي الذي يحيا على الصراع.

• حكم الإخوان

# وماذا عن رؤيتك لمصر بعد الثورة في ظل حكم الإخوان؟

- محكوم علينا أن نعيش معًا، ويجب ألا ننخدع بمسألة الأعداد، كلا التيارين موجود. وأنا لست خبيرًا في الأخبار اليومية ولكن هناك غضبًا اجتماعيًّا يعبر عن نفسه سواء مع الأولتراس أو غيرهم، ولا بد أن يتم الاعتراف بأن هذه الفئات لها حقوق ومطالب وحتى لا تستمر الاضطرابات يجب تلبية المطالب العاجلة. ولذلك يجب أن يتحرك عقلاء الأمة ممن يمكنهم أن يقولوا رأيهم بصراحة وبدون مجاملة، خاصة أن الأزمة تشتد.

والمشكلة تكمن في أن كل فريق متمترس خلف آرائه السابقة، لا أحد ينتقد نفسه، وكل منهما يعتقد أنه يمتلك الحقيقة المطلقة، ورأيي أعبر عنه يوميًّا من خلال ما أكتبه من مقالات، وأنا أنتمي للتيار المدني الذي تكون منذ قرنين، وأؤمن بأن الاتجاه المدني هو ما أنقذ مصر من كوارث كثيرة ومن أعطى الحق للمرأة. أنا خصم فكري لتيار الإسلام السياسي ولكن لا يجب إغفال وجوده وقواعده التي لا نقبلها، وعليه هو أيضًا أن يعترف بوجودنا وقواعدنا ولا يرفضنا، وكان لا ينبغي أن يفرض علينا جمعية تأسيسية ومجلس شورى انتخب بـ 2% من الشعب. التيار الحاكم أية أعداد أخرى بعد أن أخل بصيغة التعاقد بين الناخب والسلطة، وهو أن المجلس لا يحق له التشريع، لكنه مارس بالفعل هذا الدور وفرض قانون انتخابات لم يخضع لنقاش مجتمعي أو تتدارسه الأحزاب السياسية.

# هل تعتقد حدوث تغيير في تفكير المجتمع المصري وتعديل رؤيته؟!

- إذا كنت قد فهمت السؤال جيدًا فأنت تقصد: هل سيحدث تغيير في طبيعة المجتمع المصري؟ نرجو أن يكون، ولكن ابن خلدون يقول: "الناس مع الغالب"، وهذا ما جعل لمن كانت لهم أفكار معاكسة للتيار الإسلامي من المؤيدين له. وأكرر: "لا أعتقد أن كلا الطرفين سيحقق نصرًا كاسحًا على الآخر، فلكل منهما جذور من الصعب اقتلاعها".

• الثقافات والأحزاب

# إلى أي حد قد يصل تأثير الثقافة البدوية على المجتمع المصري؟

- يجيب بهاء طاهر سريعًا: تأثير مدمر، ومرتبط بالثراء الواسع الذي حققته المجتمعات الصحراوية ورغبتها المحمومة في السيطرة على المجتمعات الزراعية. وهو ما يجعلني أتساءل عن ماهية الشيء المهم الذي يجعل قطر تريد السيطرة على قناة السويس والبحث عن نفوذ لها في مصر. هل هناك سبب إلا أنها تمتلك الثراء؟!

# ويقترح أحد الحضور أن تخضع تيارات المعارضة لتنظيم واحد أو حزب بإمكانه المنافسة بقوة؟!

- ويعلق الأديب الكبير: وجهة نظر محترمة، ولكني لست ضد وجود أحزاب مختلفة في نطاق الفكر العلماني أو الليبرالي فالاختلاف سنة الكون. ثم لماذا لا تكون هناك تيارات مختلفة تدعو للشيء نفسه، أليس هذا أفضل من إقامة حزب واحد قد يمارس الديكتاتورية؟ لا أجد الخطر في وجود أحزاب متعددة ولكن في اختفاء الرؤية المشتركة.

والموقف الموحد في لحظات الأزمة. تعدد جهات النظر في التيارات مصدر ثراء.

واستغرب أحد الحضور من ثورات الربيع العربي التي قام بها أنصار الدولة المدنية وربح فيها الحكم دعاة الدولة الدينية. وتحدث عن المجتمعات البترولية وحربها ضد الدولة المدنية في الوقت الذي ذكر فيه بهاء طاهر بأن الصراع بين الدولتين: المدنية والدينية لا ينحصر في مصر وحدها ففي تونس – مثلًا – كان هناك خير الدين باشا وبورقيبة.

- ويرد بهاء: لست غافلًا عن الواقع العربي الذي ينطوي على كل هذه التناقضات وتحدثت عن الواقع المصري؛ لأني أعرف تفاصيله، ما حاولت أن أقوله أن هناك أساسًا أو خلفية تاريخية لهذا الموقف الملتبس الآن، كلا الطرفين عانى من الحكم الاستبدادي قبل الثورة لكن تيار الإسلام السياسي كان الأكثر تنظيمًا وأموالًا، ويمتلك قواعد تاريخية وهو ما مكنه من الحكم. وفي المقابل من الصعب على التيار المدني تحقيق انتصارًا كاسحًا على التيار الديني وأقول ولا الأخير يمكنه تحقيق هذا الانتصار، ولا بد من تدويل السلطة.

• المثقف والسلطة

- وعن الصدام بين المثقف والسلطة واستبعاد الحاكم للمثقفين قال بهاء: المثقف هو الخطر الحقيقي على المستبد؛ لأنه يسعى إلى التنوير ونشر الوعي، كل ما وصلنا إليه من تراجع هو نتيجة ضرب المثقفين منذ الستينيات. عندما كان يحكم جمال عبدالناصر بيد من حديد كان يعترف بالمثقفين، وأسند رئاسة تحرير "الجمهورية" لـلدكتور طه حسين. وهذا لا ينفي أن موقفه من السياسة كان ملتبسًا، وفي السبعينيات بدأ عزل المثقفين حيث كان للسادات مشروع مختلف عبرت عنه نكتة تم تداولها تقول: "إن سائقه سأله: يمين ولا شمال؟ فقال له: إدي إشارة شمال وخش يمين". كان مشروع يميني من أهم أسسه استبعاد المثقفين، وبدأت المسألة بإغلاق كل المجلات والمنابر الثقافية والتنويرية التي تكونت في العهد الناصري والتي تلعب دورًا في العلاقة بين المثقف والجماهير، وتم استبدالها بوعّاظ الخليج لإصباغ المجتمع بصبغة يمينية، فتم التركيز على الجانب التعبدي وتكريس العقلية الخليجية في الواقع المصري.

• أول مليونية

# في مقالك "أول مليونية" تحدثت عن شرخ نتيجة للانقسام السياسي.. فكيف حدث الشرخ مع عدم وجود حوار؟

- تحدثت في المقال عن ذكرياتي وتطرقت إلى وحدة المصريين ضد الاحتلال الإنجليزي وما حدث عقب 67 من رفض للاحتلال الصهيوني، والشيء نفسه تم في يناير 2011 من ثورة على الظلم والفساد نتيجة وحدة قال عنها توفيق الحكيم. "واحد هو الكل والكل هو الواحد". ولكن الآن هناك خلافًا في الأسرة الواحدة ولن يتم التغلب عليه إلا باعتراف الطرفين بالحق المشروع في الوجود حتى لا نصل إلى الحالة في لبنان أثناء الحرب الأهلية التي اقتتل فيها الإخوة.

• الإبداع الثوري

# كيف ترى الثورة في الإبداع وهل نحتاج إلى فترة لإعادة كتابتها؟

- "تولوستوي" تحدث في إبداعه عن غزو نابليون لروسيا بعد 50 سنة في روايته "الحرب والسلام".. لن يحدث تعبير أتوماتيكي للحظة، فما يكتب الآن من شهادات "لا أعتبره إبداعًا ثوريًّا"، وهو خامة للأدب الذي سوف يكتب مستقبلًا، ولكن هناك التعبير المباشر للحالة جاء في قصيدة الأبنودي "الميدان"، وكان تعبيرًا تلقائيًّا وصادقـًا عن مثقف مصري من ناحية وطنه، وهي أمثلة بالغة الندرة واستثنائية، وقرأت أعمالًا أخرى حاولت أن تفعل ذلك ولكنها لا تحقق التأثير نفسه والتعبير الجيد عن الثورة سيتأخر.

(خدمة وكالة الصحافة العربية)


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 769



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

تقييم
3.68/10 (21 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر. علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة