الأخبار
أخبار إقليمية
تقييم تجربتي محاولات انضمام السودان للتجارة العالمية
تقييم تجربتي محاولات انضمام السودان للتجارة العالمية
تقييم تجربتي محاولات انضمام السودان للتجارة العالمية
تصوير الأستاذ عباس عزّت


02-26-2013 02:20 AM
د. أحمد شريف عثمان


٭ على مدى «19» تسعة عشر عاما طرح موضوع انضمام السودان لمنظمة التجارة العالمية دون الوصول لنتيجة مفيدة لصالح أهل السودان بسبب «شخصنة» اتخاذ القرار حوله بل والتردد بدون اسباب واضحة لمجرد الوصول لقرار محدد حوله، وسوف احاول في حلقات التعرض بالتحليل العلمي للتجربتين التي مرت بهما محاولات انضمام السودان لهذه المنظمة وما قبلهما وما بعدهما في ظل المتغيرات الحالية التي فرضت على الساحة السودانية منذ انفصال الجنوب في يوليو 2011م وتحوله لدولتين..؟!

٭ كغيره من دول العالم أرسل بروتوكول مراكش بإنشاء هذه المنظمة للسودان وبالفعل كوّن وزير التجارة والصناعة في عام 1994م لجنة لدراسته وكانت مكونة من شخصيات لها صولات وجولات في المواقع الاقتصادية للانقاذ واوصت تلك اللجنة بالتوقيع والانضمام خلال الفترة المحددة لذلك دون الدخول في مفاوضات لتلك المنظمة ،ولم يؤخذ بذلك الرأي في ظل الحماس ضد الدول الغربية واضاعت السلطات المختصة تلك الفرصة التي كانت سوف تمكن السودان من الانضمام لتلك المنظمة دون مفاوضات وصرف المليارات من الأموال العامة الذي حدث بعد عام 2003م جرياً وراء الانضمام والصرف على جيوش المستشارين من مرتبات ومخصصات وبدلات وعربات وفوائد ما بعد الخدمة وتأجير عقارات وسفر لجيوش اعضاء الوفود المسافرة للتفاوض بجنيف وخلافه من الكثير الذي حدث خلال العشر سنوات الماضية..؟!

٭ بعد تضييع فرصة الانضمام لمنظمة التجارة العالمية بالتوقيع بالموافقة على بروتوكولاتها حتى عام 5991م فقط لا غير...؟! كونت وزارة التجارة الخارجية في اغسطس 1998م لجنة قومية لاعداد السودان للانضمام لمنظمة التجارة العالمية ضمت ممثلين لاغلبية الوزارات والقطاع الخاص والعمال والمزارعين. وعقدت تلك اللجنة عشرات الاجتماعات وكونت العديد من اللجان الفرعية لاعداد الوثيقة الاساسية لطلب انضمام السودان باللغة الانجليزية اضافة لاعداد مسودات قانوني مكافحة الاغراق وقواعد المنشأ. وكان العمل داخل اللجنة القومية بالتطوع دون مقابل او مكافآت لاعضائها بعكس ما حدث في ظل المفوضية لشؤون منظمة التجارة العالمية التي كونت بعد ذلك وصرفت مليارات الجنيهات كمرتبات وبدلات ومخصصات وفوائد ما بعد الخدمة للعديد من المستشارين في المدى الاول المخصص للوزراء السابقين وايجار عدة طوابق بأفخم المباني على شارع النيل بالخرطوم على مدى اثنى عشر عاماً دون ان تفعل شيئاً اكثر مما فعلته اللجنة القومية داخل وزارة التجارة الخارجية بالتطوع مجاناً ودون زخم اعلامي كما فعلت المفوضية..؟!

٭ قدم الاستاذ الاقتصادي عثمان الهادي وزير التجارة الخارجية الاسبق وثيقة الطلب الاساسي لانضمام السودان لمنظمة التجارة العالمية لمجلس الوزراء في مطلع عام 1999م بالغة الانجليزية حسب المواصفات المحددة لاعدادها في المنظمة وبعد المناقشات المستفيضة لها جرت اجازتها والاشادة بها من قبل المجلس الذي وجه بان تقدم لرئاسة سكرتارية المنظمة في اقرب وقت. وقدمت ونالت الاشادة من المنظمة ووزعت على الدول الاعضاء بالمنظمة وكان عددهم وقت تقديمها «126» مائة وستة وعشرين دولة تجاوب حوالي ثلث تلك الدول وهي نسبة عالية بارسال حوالي «265» خمسمائة اثنين وستين سؤال اساسي وفرعي حول ما ورد بها من معلومات اساسية حول المعلومات الاساسية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والاحصائيات التي وردت بتلك الوثيقة، وهذا يعكس الاهتمام بما ورد بتلك الوثيقة من معلومات واحصائيات..؟! وشكلت اللجنة القومية عدة لجان فرعية قامت باعداد الاجابات على تلك الاسئلة والاستفسارات حيث ارسل العديد منها لرئاسة سكرتارية المنظمة.

٭ تبع ذلك ان اتاحت رئاسة المنظمة فرصة تدريب للوفد الذي اختير للتفاوض باسم السودان والذي ضم احد وزراء قطاع الخدمات السابقين في عهد الانقاذ اضافة لمجموعة من وكلاء الوزارات ونواب الوكلاء وسفراء من وزارة الخارجية والذين بلغ عددهم اثنين وعشرين فرداً حيث استمرت فترة التدريب لشهر كامل برئاسة المنظمة بجنيف اتيحت خلاله فرص لحلقات نقاش مع وفود الدول الكبرى كالولايات المتحدة الاميركية وبريطانيا والمانيا واليابان ودول عديدة اخرى كالمغرب والهند وخلافهم، عرضوا تجاربهم ونصائحهم لوفد السودان المختار للتفاوض خاصة بالنسبة لطرق التفاوض في السلع الزراعية والصناعية والخدمات والملكية الفكرية ومكافحة الاغراق وقواعد المنشأ وتعديلات القوانين الوطنية وخلافه من العقبات والمشاكل المتوقع ان تقابل السودان خلال فترة التفاوض..؟!

٭ فور عودة الوفد المفاوض من فترة التدريب بجنيف بدأت اللجنة القومية في اتخاذ خطوات جادة تجاه عملية بدء التفاوض حيث قامت باختيار السيد شعلان المغربي الجنسية ليكون مستشاراً لها من المنظمة في عمليات التفاوض كما بدأت في اعداد برامجها لانعقاد مؤتمر المائدة المستديرة لمساعدة السودان في عمليات التفاوض لانضمام السودان لمنظمة التجارة العالمية خلال عام 2000م..؟!

٭ خلال نفس العام صدر قرار بانشاء الامانة العامة لشؤون منظمة التجارة العالمية تتبع لوزير التجارة الخارجية وعين لها امين عام من المعاشيين بالقوات النظامية..؟!

ثم بعد عامين صدر قرار آخر بالغاء اللجنة العليا الوزارية للاشراف على انضمام السودان لمنظمة التجارة العالمية وأيلولة الامانة العامة بكافة اصولها ووظائفها ولجانها واختصاصاتها الى المفاوض القومي لانضمام السودان للمنظمة والتي عدلت بعد فترة لتصبح مفوضية بدلاً من امانة عامة داخل وزارة التجارة الخارجية كانت لديها لجنة قومية تعمل بالتطوع تحت اشراف وزارة التجارة الخارجية واللجنة الوزارية العليا..؟!

٭ داخل النظام الجديد وايلولة هذا العمل القومي لفرد واحد بدأت الصراعات والمشاكل التي نتجت عن الايلولة والانفراد بالسلطة لعمل قومي حيث خلال فترة اقل من عامين عُين إثنان من الامناء العامين من القوات النظامية جرى اعفاؤهم نتيجة لعدم رضائهم بالتهميش من صاحب الايلولة ثم جاءت الطامة الكبرى بتعيين الامين العام الثالث من الكوادر المؤهلة العلمية في هذه الوظيفة حيث ووجه تعيينه بالرفض منذ صدوره في نهاية عام 2003 م بحجة انه لا توجد وظيفة في هيكل المفوضية باسم الامين العام، وبهذه الحجة ظل الرجل المؤهل مجمداً يتقاضى كافة حقوقه دون ان يسمح له بممارسة عمله كأمين عام وفقا للقرار السيادي الذي صدر بتعيينه؟! والغريب في هذا الموضوع ان فور اعفائه من منصبه بعد سبع سنوات مع صاحب الايلولة ظهرت تصريحات بالصحف لاحد الاشخاص الذين كانوا يقفون مع حجة عدم وجود امين عام بهيكل المفوضية الوظيفي موضحاً بعد اسمه لقب الامين العام للمفوضية بالانابة الامر الذي عكس كيفية «شخصنة» ادارة امر تلك المفوضية التي صرفت عشرات المليارات من الجنيهات كمرتبات وامتيازات وايجارات على مدى عشر سنوات دون ان تفعل شيئاًَ؟!

٭ في اكتوبر 2004م عين ثمانية اشخاص كخبراء وطنيين بالمفوضية في درجة رفيعة حسب نظام تعيين الخبراء الوطنيين تمنح فقط للوزراء الاتحاديين مع ان من بينهم لم يكن وزير اتحادي واحد وكان من بينهم وزير دولة واحد فقط؟! كما ان هنالك من منح درجة الدكتوراة امام اسمه في قرار التعيين والاعفاء مع انه لم يعرف عنه حصوله عليها رغم الانبهال الشديد في منح الدرجات الاكاديمية من عشرات الجامعات السودانية الجديدة في السنوات الأخيرة؟!

٭ خلاصة القول لتجربتي محاولات الانضمام لمنظمة التجارة العالمية على مدى خمسة عشر عاماً منذ صدور المرسوم الجمهوري رقم «47» لسنة 1998م والخاص بتكوين اللجنة العليا للاشراف على انضمام السودان لمنظمة التجارة العالمية ومروراً بالتطورات اللاحقة بصدور قرار بانشاء الامانة العامة لها ثم ايلولة تلك الامانة بكافة اصولها ولجانها والعاملين بها لفرد واحد هو المفاوض القومي،اضافة لصدور العديد من القرارات بتعيين الامناء العامين لها واعفائهم او تجميدهم دون اعباء كما حدث للامين العام رقم ثلاثة، ثم اعادتها مرة اخرى لامانة عامة داخل العديد من الوزارات ان كل تلك المجهودات سواء أكانت بالتطوع كما حدث في المرحلة داخل وزارة التجارة الخارجية في ظل اللجنة العليا واللجنة القومية التابعة لها أو كما حدث بعد ذلك على مدى ثلاثة عشر عاما وصرفت عليه الدولة عشرات المليارات بالدينار وبالجنيه لم تؤدِ لانضمام السودان لمنظمة التجارة العالمية..؟!

٭ ومن المحزن جداً والذي كان بحق جارحاً جداً لكل الذين قاموا حقيقة بإعداد طلب الوثيقة الاساسي الذي قدم لانضمام السودان لمنظمة التجارة العالمية الذي اجيز من مجلس الوزراء باشادة وايضاً وجد الترحيب والاشادة من سكرتارية المنظمة ان صاحب الايلولة الفريدة من نوعها والذي جلس على قمة عملية التفاوض لعشر سنوات قام كعادته باطلاق تصريحات قبيحة وغير مسؤولة بتاتاً حول تلك الوثيقة ووصف لغتها باللغة الانجليزية بالركاكة ووصفها بأقبح الالفاظ، وعندما تمت مواجهته من بعض الذين شاركوا في اعدادها بالتطوع دون ان يقبضوا قرشاً واحداً وكنت انا واحداً منهم حيث سئل عن لماذا لم يتعرض لها بالنقد عند مناقشتها واجازتها والاشادة بها ذكر بانه لا يقصد هذه الوثيقة انما وثيقة اخرى قدمت مع العلم ان السودان قدم وثيقة واحدة رسمية اجازها مجلس الوزراء في عام 1998م؟!

٭ وبالتالي ايضاً تحت خلاصة القول ان تجربتي محاولات السودان للانظمام لمنظمة التجارة العالمية للاسف الشديد باءت بالفشل بسبب «النرجسية» و«شخصنة» عملية الانضمام في شخص واحد بسبب «الايلولة» على مدى اكثر من عشر سنوات ملئت خلالها عدة مرات مخرجات من الشبكة العنكبوتية باللغة الانجليزية وجرت تعبئتها في شنط جلد فاخرة في مرات عديدة ارسلت للمسؤولين للايهام بان هنالك عمل كبير يحدث سوف يؤدي لانضمام السودان للمنظمة، صرفت في مقابله عشرات المليارات مرتبات ومخصصات وامتيازات وتكاليف سفر وفوائد ما بعد الخدمة وعربات.. الخ دون ان تحدث عملية الانضمام المنشودة كهدف اساسي. ودون شك فان المسؤولين شعروا بخيبة امل كبيرة من حصيلة هذا الصرف الملياري الذي اصدروا من اجل انجاحه العديد من القرارات والخطابات المفسرة لتلك القرارات ووافقوا على انتداب السفراء المؤهلين لادارة مكاتبه التنفيذية وقدموا له كل التسهيلات..؟!

٭ الآن وبعد ان تمخض كل ذلك الجهد فأراً..؟! وصار المطلوب من السودان ان يعيد شكل وثيقته المقدمة كطلب انضمام منذ عام 1999م لان كافة المعلومات والمؤشرات الاقتصادية عن السودان قد تغيرت وتعدلت شكلاً ومضموناً بعد انفصال جنوب السودان في المساحة وتعداد السكان وكافة المؤشرات الاقتصادية؟! وهذا يحتاج لعمل كبير جديد للجهة المناط بها اكمال عملية الانضمام..؟!
٭ المطلوب منذ البداية ثبات الآلية التنفيذية المناط بها الاشراف على عملية الانضمام ودون شك كما بدأت البداية الصحيحة في عام 1998م المطلوب ان تكون داخل وزارة التجارة وتحت الاشراف المباشر لوزيرها وان تكون لذلك لجنة قومية من كل القطاعات تعمل تحت اشرافه دون «شخصنة» لفرد او مجموعة كما ظل يحدث خلال العشر سنوات الماضية كسب منها البعض ثروة كبيرة حيث بعضهم خرج منها بحصيلة مليار ونصف المليار «جنيه بالقديم» كمرتبات ومكافآت دون ان يقدموا مقابلها شيئاً مفيداً لاهل السودان وكانوا يعملون «محلك سر»...؟!!!
«نواصل إن شاء الله تعالى في الحلقة الثانية».

الصحافة



تعليقات 18 | إهداء 0 | زيارات 2971


التعليقات
#596758 [اب كرش]
0.00/5 (0 صوت)

02-27-2013 02:06 AM
اسع يازول سلموها لى ناس الجمارك...وبرضو مطوعين الاجتماع كل مرة فى محل ...يمكن ناس جنابو جدو ديل بياخدو حقهم من الجمارك اما الباقين نصهم زاغو .. لية نشتغل مجان وحق المواصلات مافى البركة فى فطورم...

قال تجارة قال..من زمن وزارة التجارة وعندها مكتب واحد معاها...اكلو حقنا حتى الادبى..

الطوفان جاكم والله حتى الكسرة, والكول تجيكم جاهزة من الصين وماتقدرو تنافسوها..ياخوى لجنتم دى ماعارفه السلع ذاتا شنو وكود حقها وكيف الاستفادة من الصناديق الفيها...

اللجنة سوف ترتكب جريمة فى حق الشعب المسكين وخاصة الزراعة والثروة الحيوانية

قال حقوق ملكية فكرية قال
شكرا يادكتور فتحت موضوع مهم لاكن مين يفهم ...ديل مافاضين


#596567 [اعبد الرحمن محمد ابراهيم ضابط م]
0.00/5 (0 صوت)

02-26-2013 08:03 PM
التجارة العالمية مرة واحدة دي الظاهر يتصدير النبق واللالوب ههههههههههههههههههههههههه


ردود على اعبد الرحمن محمد ابراهيم ضابط م
United States [moha] 02-26-2013 10:30 PM
التجارة العالمية ما فيها جمارك والكلام ده مع جماعتنا ما بينفع لانه اللهط بكون وقف في الجمارك عشان كده لا بنفع معاهم ولا بنفعوا معانا.


#596507 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

02-26-2013 06:32 PM
الله يكون في عونك يا بلدي


#596455 [عباس بن عباس]
5.00/5 (1 صوت)

02-26-2013 05:17 PM
يا اخونا ارحمونا تجارة عالمية شنو وانت لا تستطيع ان تفتح اي خطاب اعتماد الا اذا كان معززا من جهة ما خارج القطر..
البلد مقاطعة اقتصاديا لان رئيسها مطلوب للعدالة..كسوداني لا تستطيع ان تسافر ..تفتح حساب بنك..
كفانا دفنا للرؤؤس في الرمال


#596426 [جركان فاضى]
0.00/5 (0 صوت)

02-26-2013 04:41 PM
تبلغ مساهمة الدول العربية مجتمعة نحو 2% من حجم التجارة العالمية فكم يكون نصيب السودان من هذه ال2%؟نرجو ان نحترم نفسنا فمنظمة التجارة العالمية لم تسمع بدولة اسمها السودان بعد


#596397 [مجنون]
5.00/5 (1 صوت)

02-26-2013 04:14 PM
معلش انحنا بنتبهدل


#596387 [مجنون]
4.00/5 (3 صوت)

02-26-2013 04:04 PM
الصورة تحكى ؟؟!! بالطريقة دى ممكن نخش منظمة العوارة العالمية ( وعصر العولقة ) بدل عصر العولمة


#596366 [مهتم]
0.00/5 (0 صوت)

02-26-2013 03:49 PM
لو سمحت يا دكتور الرجاء رقم تلفونك ضروري الايميل

[email protected]


#596262 [lwlawa]
5.00/5 (1 صوت)

02-26-2013 01:54 PM
الحال يغني عن السؤال .....
في الصورة المرفقة اعلاه ،تجد ان المرحاض الwc هو افخم واكبر المباني التي تراها العين ،وهي الدجاجة التي تبيض ذهبا .
دولة لاتملك انتاجا وتجارتها في القاذورات والتطفل على عرق الفقراء هل يؤهلها هذا للدخول في التجارة الدولية ..؟؟
ونحن عندما نشانا بعيد خروج المستعمر وحتى عهد قريب، كانت المراحيض في الاقاليم البعيدة تشيد في العراء وحتى اطراف المدن الغير ماهولة
دولة اصبحت تعيش رزق اليوم باليوم ، ماذا تقدم للتجارة الدولية ..؟؟


#596255 [حسكنيت]
3.50/5 (2 صوت)

02-26-2013 01:49 PM
تجارة شنو ؟
صادراتنا تفتغر إلى التغليف والأيدى الماهرة( المانجو)
القريب فروت والليمون العندنا ، من أجود الأنواع ( كم تكلفة ورسوم الصادر ؟)
الطماطم وإستوردناها من الأردن
الزراعة عامة، المتعافى والرسوم والجراد ( ما قصروا)
الصمغ ( الله يرحمه)
السكر فى الدول الصحراوية ارخص من السودان
الصناعة (قدر الكان فى ) راحت فى حق الله
إناث الضان وصدرناها للدول المستوردة ( بعد شوية باى باى)
تانى اللجان والمليارات والقومة والقعدة فوق كم ؟


#596239 [عباس بن عباس]
5.00/5 (1 صوت)

02-26-2013 01:33 PM
في زمن الانخاس كل شئ بقي تجارة حتي البول والبراز والبطاطس كمان


#595950 [abu sudan]
4.00/5 (4 صوت)

02-26-2013 10:05 AM
الصورة معبرة جداً ان كل شئ فى السودان فى غير مكانه
اين مراقبة الاسواق خضار بجوار الحمامات وحلاق جوار الخضار
ووناس قاعدين فى ضل الحمامات مع ان رائحتها من مسافة كيلو تلفحك


#595908 [المبتئس]
3.50/5 (2 صوت)

02-26-2013 09:28 AM
شاي بنكهة روائح دورات المياه


#595876 [ود نمرة 2]
3.07/5 (5 صوت)

02-26-2013 09:11 AM
للاسف الشديد الاهتمام بقضايا الاقتصادضعيف جدا على الرغم من معاناة الجميع اقتصاديا حتى فى هذا المنبر تجد عدد المشاهدات و التعليقات متواضعة للمقالات الاقتصادية


ردود على ود نمرة 2
United States [بت سوق ستة] 02-26-2013 10:25 AM
فعلا ملاحظة خطيرة بتدل على مستوى اهتمامات شبابنا ومثقفينا للاسف ,وإحصاء لكل دارس لمعرفة كيف نفكر,وخاصة اذا تعلق الخبر بالفن او السياسة او الجرائم الاخلاقية,اما الاخبار الاقتصادية او العلمية بتخجل عديييل كدة من كترت المشاهدة....كتر خير ناس الراكوبة القاعدين ينوعوا لينا فى المواضيع,,,مع التحية ليك


#595851 [دو]
0.00/5 (0 صوت)

02-26-2013 08:56 AM
صورة معبرة بالجد


#595814 [مريود]
0.00/5 (0 صوت)

02-26-2013 08:36 AM
الخطار والتراب والغبار والتفاف وناس تشتري وتأكل.

وللأسف بي حالو دا ناس تعاين فيه وتتحسرعليه.

نحتاج قرون لنجود التجارة المحلية أولا.


#595581 [فرنا س]
0.00/5 (0 صوت)

02-26-2013 02:58 AM
ناس ماقادرة تتبرز ؟؟؟؟ تقول لى تجاره عالميه .. بنيان اجمل من المراكز الصحيه


ردود على فرنا س
United States [محموم جدا] 02-26-2013 12:40 PM
إذا ما قادرين يتبرزوا بتطهروا كيف و بيصلوا كيف و بيطبقوا المشروع الحضاري كيف و بعد دا تقول لنا الاستاذ الاقتصادي عثمان الهادي وزير التجارة الخارجية الاسبق نجح في الحصول على اجازتها والاشادة بها من قبل المجلس و طيب وين وصلت و وين وصل الاستاذ و وين الكوريلات ال 35 وصلت ؟ يا فرناس أبو عباس لو كانت بنايات دورات المياه جميلة و صحية لما احتجنا للمراكز الصحية ؟؟؟ لكن الله يرحم المزنوووووووووق!!!!!!



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر. علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة