لدينا أمهات من حرير: أيها القتلة غادروا البلاد لكي أرى أمي
لدينا أمهات من حرير: أيها القتلة غادروا البلاد لكي أرى أمي


03-05-2013 04:03 AM


فاروق يوسف



السنة صارت سنوات. ستكون السنة أقل من سنة حين يتعلق الأمر بغناء العندليب. تعلق الثواني بحبال الغسيل. مشابك الثياب تحلم. رأيت القرويين وهم ينتظرون موسم الصمغ. كانت النعمة الالهية تتثائب حين تجلس أمي إلى مائدتي. ألهذا صرت أبكي من أجل أن أراها؟ غير أن الخيط الذي يصل إلى الآخرين لا يصل إلي.
أنا حزين من أجلها. من أجلي. أنا نادم لانني وعدتها بالعودة من غير أن أكون متأكدا من انني سأفي بوعدي. معطفي صار يصغر. ياقة قميصي هي الأخرى صغرت. ذبلت حنجرتي واتسع حجم الخزانة البلاغية. شيء من الأبوة صار يثقلني. الامهات متشابهات. الخراف لا تكبر. غدها يركض وحيدا في الحقول. قبل الذبح هناك البسملة. تسبق الكلمات المقدسة دمها إلى المجرى. كانت محلة باب الشيخ قارة مفقودة. اطلانطس تغطيها اللغات القادمة من شبه القارة الهندية. بحارتها ينامون بين قنان فارغة من العطر. العطر يفرض ألسنيته الماكرة في قفزها بين اللغات. كنا نذهب معا إلى مرقد عبد القادر الكيلاني. هناك تتقدم الساعة دقائق. المُلك له. لم اسمع أحدا يقول اسمه. كنت سعيدا بمرأى العسل الذي يدور بين أزقة متاهته. أسقط من الهاء إلى الواو لأعود مثل شاة عيد الاضحى من الواو إلى الهاء. بيدي صولجان السعد وعلى قافيتي يمشي نمل سليمان. كان التراب باردا وكان الوقت عذبا وكان الناس مسحورين برؤى النهار. يلوي اللقلق عنقه. لم يكن سقف الكنيسة قد سقط بعد. لم تكن المياه قد فاضت في العيون العسلية. لون العين: عسلي. أضحك وأنا أقرأ ما كتبته يد مرتبكة في هويتي. في المرآة لم يكن هناك أثر من تلك العين العسلية. بعد سنوات قال موظف المطار السوري لإبي 'أين ستسكن حاج؟' شعر أبي بالحيرة فأنا لم أزوده بعنوان سكني. كان الموظف في عجلة من أمره، فكتب 'جرمانا. كلكم في جرمانا. ستلقى أبنك بين العراقيين في جرمانا' كما لو أن ذلك الموظف يقرأ الغيب، فانا كنت قد نمت واحدة من أسعد ليالي حياتي في جرمانا. كانت جرمانا وطنا يُشار إليه باعتباره منفى. الآن هل صارت محلة باب الشيخ نوعا من ذلك الوطن الصغير الذي يستقبل المنفيين الكبار؟ سبقنا عبد القادر القادم من كيلان. كان العراقيون يذكرونه في صفته هنديا وكانوا يذهبون إليه تبركا بقبقابه. لا من أجله شخصيا، بل من أجل شبه قارته المتخيلة. كانت الهند هناك. جزء من العراق كان هنديا. لمَ لا؟ وهو ما يعنيه أن تكون بغداد عاصمة للخلافة الإسلامية. أعثر على الحكمة بين خانين. بين مدفع أبو خزامة (يقال انه اختفى) وجامع الحيدرخانه (يقال انه لا يزال في مكانه)، حيث يرتفع صوت مهدي البصير معمما بالقضية العراقية. سقطت عيوني العسلية ذات مرة على البريد المركزي في باب المعظم، فصرت مولعا بكتابة الرسائل من أجل أن أزور تلك البناية الغامضة. أن تكتب شيء وأن تكتب وأنت تعرف أن صديقا سيقرأ ما تكتب شيء آخر. لقد تعلمت الكتابة من أجل أن التحق بعصر البريد. لإنافس الحمام الزاجل في موهبته. يومها أدركت أن الشيخ الذي كان موهوبا في الكتابة لم يرق له أن يكتفي بالبريد. ما كان في إمكانه أن يكون كيلانيا إلا حين اكتشف دروب تلك المتاهة. من الهاء إلى الواو وبالعكس تجري دماء الملائكة في عروق الحروف. حرفان من لغة الضاد، يأنس إليها أبناء الجاليات المقيمة في الصدع الأرضي الذي لم تكتشفه الأديان بعد. (هو) يمكنه أن يكون الآخر الرؤيوي. يمكنه أن يكون الحجاب والقناع وقرني الثور والرأس المقطوع. (هو) السلالة الغامضة، الأسلاف والأحفاد والعصافير التي تتسلق شجرة العائلة.
يا أمي. بين سلة الفاكهة المتروكة بإطمئنان عند باب الشيخ عبد القدر وبين رزمة الرسائل التي سلمتها للموظف في البريد المركزي في باب المعظم زخرفت السنة الهجرية دقائقها بالبندق والقرنقل وسبع بهارات. لقد قرأت كفي بنفسي. في نهاية الشارع على اليسار يقع مقهى الزهاوي، عليك أن تمشي على رصيف القشلة لتصل إلى سوق السراي. ستكون الكتب حينها حراسك. يا للفتح العظيم. أن يكون شاعرا بحجم رعد عبد القادر بائعا للكتب. روائيا متمردا مثل أحمد خلف يحذو حذوه. سيكون علينا أن نهجو الطبيعة والثقافة والمجتمع من غير أن نجرؤ على الاعتراف بضآلتنا. كانت لغة 'عو عو عو' قد انتهكت معاجمنا. صارت المبالغة تتخيل. كان الخوف ماهرا في صناعة أقفاصه. مَن الذي صنع كل هذه الأقفاص؟ قفصا لغرفة النوم. قفصا للمطبخ. قفصا لمكان العمل. قفصا للسوق. قفصا لكتابة الشعر والقصة. قفصا للموسيقى. قفصا للرسم والنحت. قفصا للخيال. قفصا للألم. كان الرسام كاظم حيدر (1932ـ 1985) قد اقترح علينا قفصا، استلهمه في ما بعد الرسام فائق حسين (مات في أمريكا اللاتينية) في محفوراته. هناك رجل أمن في الطائرة. يقرأ جريدة. رجل مثقف. أنا مثقف مثله. أقرأ مثله جريدة. أجلس في مقعدي وأشير إلى المضيفة. تقترب بجمالها المترف المهيب. خفة المرأة العراقية تحيط بي. أطلب منها جريدة فتعتذر. لا جرائد في الطائرة. أشير إليه. المسدس تحت القميص. تبتسم 'سأحضر لك قهوة تركية. أنت تحبها' خمس ساعات إلى روما كنت أتوقع فيها أن يصاب رجل الأمن بالجنون فيمد يده إلى مسدسه ويصيبنا واحدا بعد آخر. كنا مجرد حثالة، كُلف بحمايتها. ولكنه كان يقرأ جريدة. هو المسؤول عن ثقافتنا إن انحرفت عن خط الحزب والثورة. أيتها الكلاب. أما آن لنا أن نعترف بما جرى لنا؟ منذ عشرين سنة يرافقني الكابوس. الثلج يلون عيني ببياضه فيما تلعب أشباح سوداء كرة القدم في نومي. لم تكن الكرة سوى رأسي. الآن يتكرر العراق. الموهبة نفسها. موهبة العراقيين النشامى، ذوي النخوة والمروءة والغدر. المسدس نفسه. بدلا من ثقافة المقرات الحزبية صارت لدينا ثقافة الحسينيات. ما الذي ربحنا؟ أخرج من البوتقة لأدخل في الخمار. الكتابة تبتسم. القارىء يبتسم. سنقع في الحيرة. يا لجمالك. للحقيقة رائحة زكية. الطريق تمر بالقفص. عسل الـ(هو) صار نوعا من الذكرى. لن تذهب إلى الشيخ إلا إذا كنت سنيا. أمي لم تكن سنية. لا أتذكر أنها ذهبت بي إلى مرقد الإمام الكاظم. أبو الجوادين كان بعيدا عن بيتنا. سوقه كانت تغص بالذهب،غير أن حضرتي لم تكن تبحث عن حضرته بل كانت تجدها بكل يسر. كنا نتحدث الهندية من أجل أن يصفو الهواء. كانت عائلة كابور قد ظهرت على الشاشة. أم الهند. أنا شامي كابور. هل كان شامي حفيدا للسيد الذي اختار أن يدفن قريبا من مقبرة الارمن، حيث يقع بيتنا؟ كانت خارطة بغداد تضحك. في كنيسة مسكننا بالميدان كانت النساء المسلمات يتركن نذورهن مفتوحة على كلمة لم تقل بعد. أيتها العذراء نحن معك. مريم التي قدسها المسلمون واخترعوا من أجلها فاطمة كانت هناك. مريم هي أمي. كانت أمي. ستكون أمي. تنتظرني على الصليب. أنتظرها على الصليب. من أجلها، من أجلي وأنا المسيح ينبغي أن يتوقف القتل. لن أطلب هدنة من أجلي. بل أطلب من القتلة أن يغادروا. ابتعدوا عن طريق الحرير التي تقود إلى أمهاتنا. أريد أن أرى أمي. لم يعد يهمني العراق باعتباره قميص عثمان، يهمني أن أرى أمي.


القدس العربي


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 713



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر. علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة