لمَ أُصيب باخ بالعمى؟
لمَ أُصيب باخ بالعمى؟


03-07-2013 11:26 PM
استخلص طبيب عيون أن المؤلف الموسيقي الذائع الصيت باخ عانى من زرقاً ثانوياً (غلوكوما ثانوية) بعد الخضوع لجراحة فاشلة في العينين. توم جاكوبز من «باسيفيك ستاندرد» تابع هذا الاكتشاف.

لا يزال هذا لغزاً من الألغاز المحيطة بحياة كبار الموسيقيين، مع أنه لا يضاهي وفاة موزارت الغامضة في سن الخامسة والثلاثين. لكن سبب إصابة يوهان سباستيان باخ بالعمى الكامل قبل أربعة أشهر من وفاته عام 1750 لا يزال مثار جدل ومدخلاً إلى قصة مؤلمة.
بعد أكثر من قرنين ونصف القرن، يقدّم طبيب عيون فنلدي بارز ما يدعوه «تشخيصاً منطقيّاً» لحالة هذا المؤلف الموسيقي: إصابته بحالة خطيرة من الزرق الثانوي (الغلوكوما الثانوية) بعد خضوعه لجراحة فاشلة في العينين.
في تقرير نُشر في المجلة Acta Ophthalmologica، يفصّل أهتي تركانن المعلومات الطبية والتاريخية التي دفعته إلى هذه الخلاصة. كذلك يشير إلى أن حياة باخ كانت ستكون أكثر زهواً حرفيّاً وربما أطول لو أنه عاش أو حتى سافر نحو 800 كيلومتر إلى الغرب.
يوضح تركانن، بروفسور فخري متخصص في طب العيون في جامعة هلسنكي ومدير فخري لمستشفى العين التابع لهذه الجامعة، أن باخ، بعدما بدأ نظره يتراجع، خضع لجراحة على يد جراح العين البريطاني المتنقل جون تايلور. يضع تركانن كلمة «جراح» بين علامتَي تنصيص، ما يوحي بعدم تقديره لهذا الطبيب بالتحديد.
يصف دانيال ألبرت، مؤلف كتاب Men of Vision (رجال ذوو رؤية) عن تاريخ طب العيون، تايلور بأنه «المثال الأبرز للدجل الطبي في القرن الثامن عشر»، مشيراً إلى أنه كان «يمارس الطب بطريقة تلفت الأنظار، جامعاً الحشود كي يشاهدوا الجراحات التي يُجريها في ساحات البلدة. من ثم يسارع إلى مغادرة المنطقة قبل أن يتمكن المرضى من نزع ضماداتهم».

جراحة

لا تبدو سجلات باخ الطبية دقيقة، إلا أننا نعرف أن تايلور أجرى له جراحة على إحدى عينيه أو كلتيهما خلال أيامه الأخيرة في مارس عام 1750. وقد اضطر إلى الخضوع لجراحة أخرى في إحداهما (أو ربما كلتيهما) بعد أسبوع نتيجة ظهور الساد (الكتاراكت). وقد أصيب بالعمى الكامل جراء هذه الجراحة الثانية.
أخضع تايلور باخ لأقدم (تعود إلى عام 2000 قبل الميلاد) جراحات الساد وأكثرها بدائية. لا تزال هذه الطريقة معتمدة في بعض أجزاء أفريقيا والهند، وتقتضي بإزاحة العدسة من موضعها بواسطة أداة حادة وإقحامها داخل غرفة العين الخلفية. يشير تركانن إلى دراسة أجريت عام 2009 في السودان تناولت النتيجة النهائية لستين جراحة من هذا النوع أجريت لمرضى معاصرين. فتبيّن أن 60% منهم أصيبوا بالعمى التام بسبب الزرق.
لذلك يعتقد تركانن بأن أبا الموسيقى الغربية عانى المصير ذاته. يكتب: «بما أن باخ أصيب بالعمى بعد ثاني جراحة وعانى ألماً مبرحاً في عينيه وجسمه، تظهر هذه العوارض معاناته حالة حادة من الزرق الثانوي».
لا يرى تركانن أي علاقة سببية واضحة بين الجراحتين وموت باخ في 28 يوليو عن عمر يناهز الخامسة والستين. ولكن في تقرير نشر عام 2005 يتناول الموضوع ذاته (يستشهد به تركانن)، يوضح الطبيب ريتشارد زيجرز أن «الجراحتين، النزف، والملينات أضعفت باخ على الأرجح وجعلته أكثر عرضة لأخماج جديدة».
يبدو نظام تايلور الذي يفرضه على المريض بعد الجراحة أشبه بتعذيب، لا علاج. فقد شمل استعمال «قطرات للعينين تحتوي على دم حمام مذبوح، سكر ناعم، وملح مخبوز»، وفق زيجرز. ويضيف: «في حالات الالتهاب المستعصية، كان تايلور يصف جرعات كبيرة من الزئبق».
من المؤسف أن طريقة أكثر حداثة كانت تُختبر في دولة مجاورة. في عام 1747، أي قبل ثلاث سنوات من خضوع باخ للجراحة، أجرى طبيب العيون جاك دافيال في باريس أول جراحة ساد مستخدماً طريقة جديدة أكثر آماناً وفاعلية. وسرعان ما تحولت «تقنية الجراحة خارج الكبسولة» (extracapsular technique) التي ابتكرها إلى الجراحة المعتمدة لمداواة الساد، وظلت كذلك حتى مطلع القرن العشرين.
لكن الأوان كان قد فات بالنسبة إلى باخ وإلى المؤلف الموسيقي العظيم الآخر في تلك الحقبة، جورج فريدريك هاندل. ففي عام 1751، خضع أيضاً لجراحة تايلور البدائية لمرض الساد، وأصيب بالعمى على غرار باخ.

القدس العربي


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 665


التعليقات
#626273 [عادل احمد بليلة محمد]
0.00/5 (0 صوت)

04-02-2013 09:28 AM
تعتبر الدراما الحقيقة الواقعية الموضوعية الطب البصرى لمعالجة داء العمى الثقافى الذى ورث فى انفسنا جينوم الكراهية .وتحاينا للذين صنعوا دراما(طيفور فى البرلمان).واتمنى ان مثل هذا المعالجات تكثر .والله المستعان



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر. علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة