الأخبار
منوعات
ارشيف الرياضة، العلوم، التكنلولوجيا والصحة، والثقافة والفنون
ثقافة وفنون
دخل معمعة النقائض ضد الأخطل وجرير حتى مات..الفرزدق.. ناحت الصخر
دخل معمعة النقائض ضد الأخطل وجرير حتى مات..الفرزدق.. ناحت الصخر
دخل معمعة النقائض ضد الأخطل وجرير حتى مات..الفرزدق.. ناحت الصخر


03-08-2013 08:41 PM


الدكتور عارف الكنعاني

لا يذكر جرير إلاّ ويذكر معه الفرزدق والأخطل، هذا الثلاثي الذي اشتهر بالنقائض اعتبر لدى معظم الدارسين والنقّاد بداية النهضة الشعرية العربية بعد الإسلام.

وقد ألقينا الضوء على جرير والأخطل، وعرفنا حكايات بعض قصائدهم ونجد أننا إذا لم نتناول الفرزدق فستظل الدائرة غير مكتملة.

والفرزدق ليس هو اسم الشاعر بل لقب غلب عليه، ومعنى كلمة الفرزدق في اللغة العربية الرغيف الضخم الذي تجففه النساء لاستخدامه في الثريد،وعلى ما يذكر بعض الرواة، فإن وجه ذلك الشاعر كان يشبه ذلك الرغيف الضخم بجهامته وغلظته، أما اسمه، فهو همام بن غالب بن صعصعة بن دارم بن تميم، أما كنيته، فهي أبو فراس.

وما يروى عن جدّه صعصعة أنه كان محيي الموؤودات، حيث كان لدى العرب في الجاهلية عادة كريهة، وهي دفن المولودة الأنثى، وهي حيَّة للتخلص من عارها المحتمل أو من أعباء معيشتها.. والوأد هو دفن تلك المولودة حيَّة. وقد حارب الإسلام تلك العادة القبيحة وحرّمها.

وتذكر الروايات أن جد الفرزدق صعصعة وكان ذا عز وجاه ومال، مرّ ذات يوم برجل يحفر حفرة، وإلى جانبه امرأته تبكي وتنوح، فقال صعصعة:

◆ ما يبكيك يا امرأة

◆ قالت: هو.. هو الذي يبكيني.

◆ ولماذا؟

◆ أترى هذه الطفلة؟

◆ أراها.. إنها جميلة وبصحة جيدة.

◆ هو يريد أن يئدها.

◆ يدفنها حيّة؟

◆ نعم.. والله لأسهل عليَّ أن يدفنني أنا ويتركها حيَّة.

توجّه صعصعة إلى الرجل الذي كان يحفر الأرض:

◆ لماذا تريد أن تدفن ابنتك وهي على قيد الحياة.. ما هو السبب؟

◆ الفقر.. ليس لديّ ما أطعمها.. ولا حتى ما أطعم إخوانها.

◆ وما رأيك ببيعها لي.

◆ بكم تشتريها؟

◆ بناقتين يتبعهما أولادهما، تعيشون بألبانهما..

◆ أعطه البنت يا امرأة، إني بعتها لك يا صعصعة.

أخذ صعصعة الطفلة، بعد أن أنقذها وأعطاها لأمها قائلاً:

◆ فديت ابنتك فاعتني بها ولا تسمحي لأحد أن يؤذيها، فهذا حرام.. حرام.

وعاهد صعصعة نفسه ألا يسمح بموؤودة إلا فداها حتى قيل: إنه فدى ثلاثمئة موؤودة..

وقد كانت هذه الروايات مصدر فخر للشاعر الفرزدق وقد أشار إليها في عدة قصائد نظمها منها:

أبي أحـدُ الغيـثين صعصعـــةٌ الـــذي

متى تخلــف الجــوزاء والدلــو يُمطــرِ

أجـــارَ بنــاتِ الوائديـــــن ومــن يُجِــرْ

على الفقـر يَعْلــمْ أنّـــهُ غيــر مخفـــرِ

أنا ابـــن الـــذي ردّ المنيـــــةَ فضلــهُ

فمــا حســـبٌ دافعــتُ عنـه بمعــورِ

أما أبوه غالب بن صعصعة، فقد كان ذا مال وجاه، وكان عزيزاً كريماً يضرب بجوده المثل. وقد افتخر الفرزدق بأبيه كما افتخر بجده.

ولكن أباه غالب كان بالإضافة إلى الجود والثراء محباً للشعر يحفظه ولا ينظمه، ومما يروى عنه أنه جاء ومعه ابنه الفرزدق إلى الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه بعد موقعة الجمل بالبصرة، فقال:

◆ إن ابني هذا من شعراء مضر فاسمع منه..

فقال الإمام علي: علمه القرآن..

وظلت وصية الإمام علي هذه في نفس الفرزدق فقيد نفسه وأقسم ألا يحل قيده حتى يتم له حفظ القرآن.. ولم يحل نفسه، إلا عندما وصل الثلاثين من عمره، حيث تم له ذلك.

عاش الفرزدق شاعراً متفرغاً للشعر، لا عمل له سواه وما كان بحاجة للتكسب من شعره فهو ابن رجل غني، ومن أسرة عريقة وينتمي إلى خير قبائل العرب (تميم) والتي مدحها خصمه اللدود جرير بقوله:

إذا غضبَـــتْ عليـــــكَ بنـــــو تميـــمٍ

حَسِـــبتَ النـــــاسَ كلَّهُـــــمُ غَضابَــا

ولد الفرزدق نحو سنة 19 هجرية في خلافة عمرو بن الخطاب رضي الله عنه، نشأ الفرزدق ما بين البصرة والسيدان في بادية البصرة، وكانت البصرة في بداية العصر الإسلامي تعتبر بمثابة موطن للعرب، خاصة المقاتلين منهم، وهذا ما أكسب الفرزدق فصاحة النطق وعلمه دقائق اللغة، وجعله عالماً بأخبار العرب وأيامها، خاصة أيام تميم المجيدة.

وفي هذه البيئة العربية الخالصة، وجد الفرزدق نفسه يميل إلى الشعر يحفظه وينظمه منذ طفولته.. ولقي الفرزدق تشجيعاً من أبيه الموصوف بالمتلاف، لشدة كرمه والمعتبر من خيرة الفرسان الشجعان.

مال الفرزدق إلى الفخر في شعره، كما أبدع في الهجاء، وأما مديحه فهو قليل.. وقصائد المدح كانت لديه قصيرة لا تقاس بقصائد الهجاء وقصائد الفخر التي نظمها.. لذلك قال الرواة والنقاد عن الثلاثة:

كان الأخطل أمدحهم.

وكان جرير أهجاهم.

وكان الفرزدق أفخرهم.

سجل تاريخ الأدب العربي ظاهرة النقائض، حيث كان الشاعر يقول قصيدته في هجاء غيره، ويرد غيره بهجائه فلا يصمد إلا الفطحل، ولا يبقى في الساحة إلا الشاعر القوي.. ولم يصمد في ساحة النقائض وحربها التي استمرت أكثر من أربعين عاماً إلا ذلك الثلاثي الذي أشرنا إليه الفرزدق والأخطل وجرير.

يقول الناقد كمال أبي مصلح: «ولج الأخطل في هذه المعمة دخيلاً فما لبث طويلاً حتى صار أصيلاً، وقد بدأ هذا الولوج في المعمعة، عندما بلغه احتدام الهجاء بين الفرزدق وجرير، وكان الأخطل في الشام، فقال لابنه البكر مالك.

◆ انحدر إلى العراق وأتني بخبرهما.

فانصاع مالك، وانحدر يطلب حقيقة الأمر ولما عاد سأله أبوه:

◆ ماذا وجدت؟

قال مالك: وجدت جريراً يغرف من بحر.. والفرزدق ينحت من صخر.

قال الأخطل: أشعرهما.. الغارف من بحر.

وبسرعة انتشار النار في الهشيم وصل قول الأخطل إلى الفرزدق ورهطه في البصرة.. ثم عنت للأخطل حاجة في العراق فطلبها وتسامع بنودارم (عشيرة الفرزدق) بقدومه فحمل إليه بعضهم هدايا ومالاً وقالوا له:

◆ لا تُعن على شاعرنا.. واهجُ هذا الكلب الذي يهجو بني دارم.

فنظم الأخطل قصيدته التي يقول فهيا:

أَجريرُ إنكَ والذي تَسمو لَهُ

كَأُسيفةٍ فخرَتْ بحَدْجِ حَصَانِ

فكانت تلك هي الشرارة الأولى لدخول الأخطل معمعة النقائض، إلى جانب الفرزدق وضد جرير حتى مات، وظل الفرزدق وجرير بعده في معركة الهجاء والذي كان أشبه بإعلام هذا الزمان.

وعندما توفي الخليفة الأموي معاوية بن أبي سفيان وكاتب أهل الكوفة الحسين بالخلافة، واستنهضوه إليهم سار إليهم في أهل بيته فلقيه الفرزدق في الطريق قادماً من العراق، فسأله الحسين عن أهل الكوفة فقال له:

◆ يا ابن رسول الله.. قلوبهم معك وسيوفهم مع أعدائك..

كان الفرزدق باراً بأبيه متفانياً في محبته موقراً له في حياته وبعد مماته وقيل إنه كان يجير من يعوذ بقبر أبيه غالب في كاظمة. كيف لا وأبوه غالب هيأ له أسباب العيش الكريم، وزوده بمواقف في الفروسية والشجاعة والندى كانت مصدر الفخر في شعره.

وحكاية القصيدة التي اخترناها اليوم تبين بوضوح مدى حب الفرزدق لآل البيت وللإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه.

تقول الحكاية: إنه في زمن الخليفة الوليد بن عبدالملك بن مروان، قام أخوه هشام بن عبدالملك بأداء فريضة الحج، وكان الفرزدق يقوم بأداء تلك الفريضة أيضاً، وهو في السبعين من عمره. وكان مع الأمير هشام بن عبدالملك رؤساء أهل الشام، فجهد أن يستلم الحجر الأسود فلم يقدر لشدة ازدحام الناس.

فأمر هشام فنصب له منبر جلس عليه ينظر إلى الناس من أعلى فأقبل زين العابدين علي بن الحسين، وهو أحسن الناس وجهاً، وأنظفهم ثوباً، وأطيب رائحة، فطاف بالبيت، فلما بلغ إلى الحجر الأسود تنحى الناس كلهم وخلّوا الحجر ليستلمه تعظيماً وهيبة وإجلالاً.. فغاظ ذلك هشام فقال رجل لهشام:

◆ من هذا أصلح الله الأمير؟..

فقال هشام: لا أعرفه..

يقول الرواة.. أنكر هشام معرفته بعلي بن الحسين لخشيته أن يرغب فيه أهل الشام.

كان الفرزدق حاضراً، ولم يعجبه كلام هشام.. فصاح دون خوف أو وجل:

◆ أنا أعرفه..

قال هشام: ومن هو؟..

قال الفرزدق مرتجلاً قصيدته الشهيرة.. والتي قام هشام بوضعه في السجن بسببها مدة ليست بالقصيرة:

هــذا الــذي تعـــرُ البطحـــاءُ وَطْأتَــهُ

والبيـــتُ يَعرفُــــهُ والحِـــلُّ والحَـــرَمُ

هــذا ابــنُ خيْـــر عبــــادِ اللــهِ كُلِّهــمُ

هــذا التقــيُّ النقــيُّ الطاهِـرُ العَلَــمُ

هـذا ابـنُ فاطمَــةٍ، إن كنــتَ جاهلَــهُ

بجَـــدّهِ أنبيــــاءُ اللـــهِ قــــدْ خُتِمـــوا

وليــسَ قــولُكَ: مـن هـــذا؟ بضائِــرهِ

العــربُ تعــرفُ مـن أنكــرتَ والعَجَـمُ

كِلتـــا يَدَيْــهِ غِيــــاث عـــمَّ نفعُهُمـــا

يُســـتوكفـانِ، ولا يَعْروهُمــــا عَـــدَمُ

ســهل الخليقـــةِ، لا تخشــى بــوادرهُ

يزينُـهُ اثنـانِ: حســــنُ الخَلْـقِ والشــيم

حَمَّــالُ أثقـــالِ أقــوامٍ، إذا افتُدِحــوا

حُلْــوُ الشِــــمائل، تحلــو عِنــدَهُ نَعَــمُ

ما قــال: لا قـــطُّ، إلا فــي تشـــهُّدِهِ

لـــولا التَّشــــهُّدُ كانـــت لاءَهُ نَعَــــمُ

عَــمَّ البَرِيَّــةَ بالإحســـانِ فانقشـــعَتْ

عنهــا الغياهِــبُ والإمــلاقُ والعَــدمُ

إذَا رَأَتْـــهُ قريــــــشٌ قــــالَ قائِلُهـــا:

إلـــى مَكَــارم هــذا ينتهــــي الكَــرَمُ

يُغضـي حَيـاءً ويُغضــى مِـن مهابتِــهِ

فمـــا يُكَلَّــــمُ إلاّ حيـــــن يَبْتَسِـــــــمُ

بكفِّــــه خيــــــزرانٌ ريحُهـــــا عَبِـــــقٌ

مِـن كــفِّ أروعَ، فـي عِرْنينِـــهِ شَــمَمُ

يكـــادُ يُمْسِـــــكُهُ عـرفــــانُ راحتِــــهِ

ركــنُ الحَطِيـــمِ إذا مـا حـــاء يَسْــتَلِمُ

اللــهُ شــــرّفَهُ قدمـــــــاً وعَظّمَـــــهُ

جـرَى بـذاكَ لَـهُ فــي لَوْحِــهِ القَلَـــمُ

يُنمى إلـي ذروةِ الديـنِ التـي قَصُـرَتْ

عَنهـا الأكُــفُّ وعَــنْ إدراكِهــا القـدم

مَــنْ جَــدُّهُ دانَ فضـــلُ الأنبِيـــاءِ لَــهُ

وفضــــلُ أُمتِــهِ دانــــتْ لَـــهُ الأمُــمُ

مُشـــتقةٌ مــن رَســـول اللـــهِ نَبْعَتُـــهُ

طابــت مَغارِسُـــهُ والغيـــمُ والشِــيمُ

ينشــق ثـوب الدجـى عـن نــور غرتــه

كالشمـسُ تنجابُ عَن إشـراقِها الظُّلَـمُ

مِـنْ مَعشــرٍ حبُّهُــمْ ديــنٌ وبُغضُهـــمُ

كفـــرٌ وقرْبُهُـــمُ مَنْجــىً ومعتَصِــــمُ

مقـــدَّمٌ بعـــدَ ذِكـــر اللـــه ذِكْرُهُـــمُ

فــي كـلّ بَــدْءٍ، ومَختــومٌ بـهِ الكَلِــمُ

إنْ عُــدَّ أهــلُ التقــى كانـوا أئِمَّتَهُــمْ

أوْ قيلَ: مَنْ خَيرُ أهلِ الأرضَ؟ قيلَ: هُمُ

لا يســـتطيعُ جَــوادٌ بعـــــدَ جودِهِــمُ

ولا يُدانيهِــــمُ قَــــوْمٌ، وإنْ كَرَمُـــــوا

هُــمُ الغيُــوثُ إذا مَـا أزمـــةٌ أزَمَــــتْ

والأُسْدُ أُسْـدُ الشـرى، والبأسُ مُحتِـدمُ

لا ينقـصُ العُسْـرُ بَسْـــطاً مـن أكُفِّهِـمُ

ســيانُ ذلــكَ: إن أثــروا وإنْ عَدِمــــوا

يُسْــتَدْفَعُ الشــــرُّ والبلـــوى بِحُبِّهـــمُ

ويُسْـــتَرَبُ بِــهِ الإحْســــانُ وَالنِّعَــــمُ

المصَادر والمراجع:

-1 الفرزدق حياته وشعره/ المكتبة الحديثة للطباعة والنشر - بيروت.

-2 الأغاني/ أبو الفرج الأصفهاني.

-3 لسان العرب/ ابن منظور.

جريدة الاتحاد


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 7988


التعليقات
#607183 [abuhatoonbasit]
3.00/5 (1 صوت)

03-10-2013 01:51 PM
ما احوجنا للفرزدق في الثريد


#605622 [zozo]
0.00/5 (0 صوت)

03-08-2013 09:20 PM
زعم الفرزدقُ أن سيقتلُ مربعاً ... فأبشر بطولِ سلامة يا مربعُ
كلام ممتع جداً



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

تقييم
7.50/10 (2 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر.
علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة