الأخبار
أخبار سياسية
مصر تدفع شرطتها نحو التمرد
مصر تدفع شرطتها نحو التمرد
مصر تدفع شرطتها نحو التمرد


03-11-2013 06:34 AM



حالة من الغضب الشديد في صفوف الشرطة المكروهة شعبيا والمستخدمة من قبل السلطة للزج بها في النزاع السياسي.




القاهرة - من منى سالم

تحركات تذكر بتمرد 1986

تسود حالة من الغضب بين رجال الشرطة المصريين الذين نظموا اضرابا غير مسبوق احتجاجا على الزج بهم في النزاع السياسي واستخدامهم من قبل السلطة لمواجهة الاضطرابات التي تشهدها البلاد منذ تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

ويواجه رجال الشرطة اتهامات من قبل المعارضة المصرية والنشطاء المعادين للرئيس محمد مرسي وجماعة الاخوان المسلمين التي ينتمي اليها بالاستخدام المفرط للقوة ويشعرون بانهم مكروهين في مجتمعهم في حين انهم لا يفعلون سوى تنفيذ التعليمات الصادرة اليهم.

وقال العقيد في شرطة بورسعيد حسن مصطفى "المجتمع كله ضدنا ويعتبرون المتظاهرين (الذين يسقطون في صدامات مع الشرطة) شهداء في حين اننا لا نملك حتى وسائل الدفاع عن انفسنا".

واكد العميد حفني عبد التواب من مديرية امن الاسكندرية، في تصريحات نشرتها صحيفة الشروق المستقلة، ان رجال الشرطة "يدفعون ثمن النزاعات السياسية في حين انهم معرضون للمحاكمة الجنائية (اذا ما ثبت قيامهم بقتل متظاهرين) او للقتل" خلال المواجهات التي تتزايد وتيرتها منذ نهاية العام الماضي.

وبدأ التململ داخل صفوف الشرطة قبل اسابيع بتظاهرات متفرقة ولكن مئات من رجال الشرطة قرروا الخميس الاضراب في القاهرة والاسكندرية وعدة محافظات اخرى في الصعيد (جنوب) وسيناء ودلتا النيل وكذلك في المحافظات الثلاث المطلة على قناة السويس (شمال شرق).

وفي محاولة للتهدئة قرر وزير الداخلية اقالة قائد قوات الامن المركزي (مكافحة الشغب) وعين ضابطا رفيعا اخر محله.

ولكن على الرغم من قرار الوزير باقالة قائد قوات الامن المركزي، ظل رجال الشرطة مصممين على مواصلة تحركهم.

وقال العقيد محمد فوزي من مديرية امن الاسكندرية لصحيفة الشروق "سنواصل الاضراب حتى تستجيب الحكومة لمطالبنا وهي ابعاد الجيش عن السياسة ووقف اخونة وزارة الداخلية واقالة الوزير".

وكانت الاحتجاجات امتدت خلال الايام الاخيرة الى معسكرات قوات الامن المركزي وخصوصا في الاسماعيلية اذ رفض رجال الشرطة القيام بمهمة كلفوا بها في مدينة بورسعيد المجاورة حيث سقط اكثر من 48 قتيلا، من بينهم ثلاثة رجال امن، في مواجهات متقطعة بدأت في نهاية كانون الثي/يناير الماضي.

وتعد هذه اهم حركة احتجاج في صفوف الشرطة المصرية منذ تمرد قوات الامن المركزي في شباط/فبراير 1986 الذي اضطر الرئيس السابق حسني مبارك الى الاستعانة بالجيش لانهائه.

وما زال قطاع كبير من المصريين ينظرون نظرة سلبية للشرطة ويعتبرونها اداة للقمع رغم مرور عامين على سقوط نظام مبارك الدكتاتوري الذي استند الى جهاز امني عنيف كان يمارس التعذيب بشكل منهجي.

وبحسب منظمات حقوقية مصرية، فان اكثر من 70 قتيلا سقطوا في المواجهات مع الشرطة منذ التظاهرات الاحتجاجية التي نظمت في 25 كانون الثاني/يناير الماضي بمناسبة الذكرى الثانية لانطلاق الثورة ضد مبارك.

وخلال الاسابيع الاخيرة، اثارت حالتا الناشطين الشابين محمد الجندي (27 سنة) ومحمد الشافعي (22 سنة) غضبا شديدا ضد الشرطة.

الاول ظل مفقودا لمدة اسبوع في نهاية كانون الثاني/يناير الماضي بهد مشاركته في تظاهرات في ميدان التحرير بالقاهرة قبل ان يعثر اصدقائه على جثمانه في مستشفى الهلال في القاهرة التي اكدت انه توفي اثر نقله اليها متأثرا بجروح ناجمة عن تعرضه لحادث سير بينما اكدت اسرته ان توفي جراء التعذيب في احد معسكرات قوات الامن المركزي في العاصمة المصرية.

وتم تشريح جثة محمد الجندي وصدر تقرير اول عن الطب الشرعي يؤكد رواية المستشفى ولكن تحت اصرار اسرته، وتطبيقا للقانون، تم تشكيل لجنة ثلاثية من كبار اطباء هيئة الطب الشرعي واصدرت تقريرا ثانيا يؤكد وفاته نتيجة التعذيب.

اما محمد الشافعي فظل مفقودا لمدة شهر قبل ان يعثر نشطاء حركة "مصرين (على تحقيق اهداف الثورة)" الشبابية في مشرحة زينهم في القاهرة حيث نقل بعد مقتله قرب ميدان التحرير نهاية كانون الثاني/يناير الماضي.

وعزا وزير الداخلية في مؤتمر صحفي الاحد غضب رجال الشرطة الى "محاربة" وسائل الاعلام لهم قائلا "لا أتخيل أن يحارب جهاز الشرطة بهذا الشكل في جميع وسائل الاعلام" مضيفا ان "هناك هجوما على كل رجال الشرطة بحيث يتم تصويرهم على أنهم سفاحون وقتلة ".

وحذر الوزير في تصريحاته التي نقلتها وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية الرسمية من ان "الهجوم الشديد على الشرطة يمكن ان يؤدي لانسحابها"، مضيفا ان "الخيار للشعب فى أن يترك رجل الشرطة وفرد الامن يمارس عمله أو ان ننسحب من المشهد بأكمله".

واكد انه "لا يمكن ان تقوم القوات المسلحة بدور رجل الامن فى مصر".

وبدأ المعلقون يحذرون من "انهيار" كامل للشرطة.

وقال احد كتاب الاعمدة في صحيفة الشروق عبد الرحمن يوسف (اسلامي معتدل) ان "وزارة الداخلية على وشك الانهيار (..) ولا ارى حلا الا الانتخابات الرئاسية المبكرة" معتبرا انه "إذا حدث الانهيار فسوف يخسر جميع المصريين، ولكن أكبر الخاسرين بلا شك هم جماعة الإخوان المسلمين، ومشروع الإسلام السياسي كله".

ميدل ايست أونلاين



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 719



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر تفاعلاً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر. علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة