لينام سريعاً
لينام سريعاً


03-16-2013 05:15 AM
عندما يعجز الطفل عن النوم، تلجأ كل أمٍ إلى حلّ مختلف... لذلك نادرًا ما تتحد الآراء في هذا الشأن وتتوافق على أسلوب معين. يوصي بعض أطباء الأطفال بترك الطفل يبكي فترة من الوقت في حين يفضل البعض الآخر تدليله.

اعتادت الأمهات على علامات معينة لا مجال معها للشك: طفل يفرك عينيه ويبكي من دون سبب ويبحث عن دميته المفضلة... ها قد حان موعد النوم، إلا أن الطفل لا ينام ولا يبدو الفرج قريباً. بالطبع لن يفهم طفلك أنك وضعته في مهده بعد قبلة حنون وأغلقت الباب لينام بل سيشعر بالخوف والوحدة، لذلك ابقي إلى جانبه لبعض الوقت وغنّي له لحناً هادئاً واهمسي له بضع كلمات رقيقة وتحلي بالصبر، فطقوس النوم تدوم خمس دقائق على الأقل، وانتبهي قد لا تكون هذه التدابير كافية.

تعليمه كيف ينام

يميل البعض إلى أسلوب طبيب الأطفال الأميركي الدكتور فيربير الذي شاع استعماله في فرنسا بعدما عدله د. ثيريون ود. شالاميل. يقضي هذا الأسلوب بترك الطفل يبكي لبعض الوقت في البداية على أن تطول هذه المدة في ما بعد إلى أن ينام، لكن يُعتقد أن هذا الأسلوب يحوّل السرير إلى حقل مخاوف باعتبار أن التقارب الجسدي والطمأنينة مهمان ليغلب النعاس على الطفل. استمعي إلى حدسك فهو أفضل مرشد.
يعتقد دكتور فيربير أنه يتعين على الطفل أن يتعلم منذ بلوغه ستة أشهر كيف ينام وحده، وهو مبدأ يختلف باختلاف الثقافات. في الغرب، يخشى الأهل اعتماد طفلهم عليهم بشكل كلي، في حين أن الأهل في أفريقيا أو آسيا لا ينزعجون أو يقلقون من الاستيقاظ ست مرات كلّ ليلة.

تجنبي أسباب الاستيقاظ

يتطلب أسلوب د. فيربير تطبيق مجموعة من الخطوات، إلا أن الالتزام بالأسلوب المقترح وتجاهل طبيعة الطفل قد يوقعان الأم في صراع لا مفرّ منه، ويدفعان الأهل أحياناً إلى وضع سماعات في آذانهم. يكمن الحلّ الصحيح في التالي: ابدئي بتخفيف الوجبات الليلية بشكلٍ تدريجي ما إن يبلغ طفلك ستة أشهر من العمر، لأنها ستصبح مصدر قلق يوقظ الطفل مرات في الليل.

ما الحلّ لإسكاته عندما يحين موعد النوم؟

• أسلوب دكتور فيربير: ابقي إلى جانبه فترة قصيرة لتبعثي في قلبه الطمأنينة وتحاشي حمله بين ذراعيك، ثم اخرجي من الغرفة وعودي بعد خمس دقائق، ثم بعد عشر دقائق. استمري على هذا المنوال لمدة 15 يوماً لتعلميه الاعتماد على نفسه وتركه يجد أسلوباً خاصاً به لتخطي المصاعب التي يواجهها بهدوء.

• احترام طبيعة الطفل: هدهديه وغني له بهدوء واحمليه بين ذراعيك أو تمددي إلى جانبه لبعض الوقت، وفقاً لعمره، ما دام يحتاج إليك إلى جانبه، فاستقلالية الطفل لا تعني أن يتعلّم وينجح من دون مساعدة الأهل.
الجريدة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 905



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر. علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة