قضاة مجرمون!!
قضاة مجرمون!!
د. عمر القراي


الشريعة لا تعتبر المجرم مريض، حتى تعالجه، وتغذيه على حساب الشعب، الذي أجرم في حقه
03-16-2013 05:08 PM
د. عمر القراي
(وَاتَّبَعَ الَّذِينَ ظَلَمُوا مَا أُتْرِفُوا فِيهِ وَكَانُوا مُجْرِمِينَ) صدق الله العظيم
من عجائب الاخوان المسلمين، التي لا تنتهي، جاء (أكد نائب رئيس القضاء السوداني عبدالرحمن شرفي أن القضاء السوداني يتمتع باستقلالية كاملة ولا يخضع لسيطرة أي جهة٬ وأعلن تمسك الخرطوم بتطبيق حد الحرابة٬ ملوّحاً بتدريب قضاة على البتر لتنفيذ الأحكام الحدية في حال رفض الأطباء تنفيذها. وكشف شرفي في لقاء مع صحف محلية عن تنفيذ 16 حد حرابة وحد السرقة عام 2001م مؤكداً التمسك بتطبيق الحدود الشرعية من دون أي حرج. وانتقد رفض دوائر خارجية واطباء لتطبيق حد الحرابة على المدنيين منوهاً الى ان الطبيب الذي يرفض تنفيذ حكم الله سيخضع للمحاكمة. وقال "نحن نقدس كتاب الله ولا نقدس قسم ابوقراط" وتابع "وجاهزون لتأهيل بعض القضاة للعملية الطبية وكيفية البتر")(الحياة 13/3/2013م).
نحن هنا، أمام جريمة نكراء، بشعة، راح ضحيتها مواطن بسيط، وآخرين لم نسمع بهم، إلا من حديث هذا القاضي المعطوب!! كما أننا أمام مأساة حقيقة، يروج لها أخ مسلم، جاهل بالشريعة، وبالقانون، وبحقوق الانسان التي يحويها قسم ابوقراط، وفوق ذلك، يمتلك سلطة، ويتمتع بدرجة نائب رئيس القضاء!! ولقد قيل ان تهمة الرجل انه سرق (لوري)، فكان جزاؤه ان قطعت يده ورجله من خلاف!! وفي محاولة بائرة، لتبرير هذا الفعل المنكر، ذكر بعض الكتاب المأجوريين، انه سلم (اللوري)، بحمولته التي ربما حوت مؤن واسلحة، لحركة مناوي المحاربة لحكومة المؤتمر الوطني!! فهل يجعله كل ذلك – لو صح - مرتكباً لجريمة الحرابة ليطبق عليه حدها؟!
قال تعالى (إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلَافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآَخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ) فشرط الحرابة في الشريعة، هو محاربة الله ورسوله، بالخروج عن الاسلام، وعن طاعة الدولة التي تطبقه أولاً، ثم السعي في الأرض بالفساد .. فإذا حارب الله ورسوله بالكفر بهما، وحارب الحاكم المسلم بالخروج على طاعته، وظفر به يقتل.. وإن زاد على ذلك قطع الطريق، ونهب الاموال، يقتل ويصلب .. وإن نهب الاموال وهتك الاعراض يقتل. وإن اخاف الناس، وقطع الطريق، ونهب المال يقطع من خلاف.. وان اخاف السابلة ولم يؤذ احد ينفى من الأرض.. هذه هي احكام الحرابة كما نقلها الفقهاء عن الاصحاب، فهل فعل هذا المسكين أي من ذلك؟! إنه لم يحارب الله ورسوله، بل هو اقرب إليهما من قادة المؤتمر الوطني، من الاخوان المسلمين، فهو على كل حال سرق (لوري) واحد، بينما سرقوا ما يساوي ملايين (اللواري)، والاراضي، والعمارات، والسلع، ونهبوا مال الشعب، وباعوا مشاريعه، واراضيه، وباعوا البترول، ولم يعطوا منه الشعب شيئاً، وفرحوا الآن بالاتفاق على أجرة مروره، ليضعوها في حساباتهم الخاصة، دون ان تؤثر في حياة المواطنين.. ولم نسمع بأن أحد منهم، حتى الذين كشف المراجع العام فسادهم، قطع، أو سجن، تطبيقاً للحرابة أو غيرها من احكام الشريعة. ومع كل ذلك، ورغم ما يعرف الشعب، من فساد النافذين في هذا النظام، جاء عن هذا القاضي المأجور (وذهب مولانا شرفي الى التأكيد بأن المحكمة العليا أحكامها ناجزة حتى على رئيس الجمهورية الذي يحق لها مراجعة قراراته. وأضاف: "لا حصانة لقرارات رئيس الجمهورية التى تناقض مبدأ المشروعية"، قاطعاً باستقلالية القضاء السوداني وعدم وجود أي جهة تهيمن عليه مع عدم السماح لأي جهة بالتدخل فى الأحكام التى تصدر وقطع بأن أي شخص أيا كانت صفته يقدم للقضاء بتهمة اختلاس مليارات الجنيهات يخضع للقضاء ويحاكم دون مجاملة ووفق معايير العدالة وينال حظه من مراحل التقاضي والطعون)(السوداني 12/3/2013م). فإذا كان نائب رئيس القضاء يكذب بهذه الصورة الفاضحة، ليمالي السلطة التنفيذية، فما هو أمل المظلومين في العدل، حين تجور عليهم السلطة ويلجاون للقضاء؟!
ومن جهل نائب رئيس القضاء بالشريعة قوله (بعد تنفيذ عقوبة القطع من خلاف يتم إيداع النزيل بالمستشفى للعلاج على حساب الدولة وينال علاجه وغذاءه الى أن يتماثل للشفاء") (المصدر السابق). فالشريعة لا تعتبر المجرم مريض، حتى تعالجه، وتغذيه على حساب الشعب، الذي أجرم في حقه، ولهذا لم يعرف مثل هذا عن الصحابة رضوان الله عليهم، وهم أفضل من فهم الشريعة وطبقها. فلماذا ترك نائب رئيس القضاء الشريعة خلف ظهره، واخذ باسباب الطب الحديث، التي تقوم على تخفيف الالم عن المريض، وهو ما نص عليه قسم ابوقراط، الذي قال انه لا يحترمه؟! ومن المفارقة للشريعة، أيضاً، ان يتم تخدير المريض، فلا يشعر بألم القطع، كما حدث لكل الحالات المذكورة في مستشفى الشرطة. وذلك لأن العقوبة قصد بها المشرع الألم الناتج عن القطع، ولم يقصد فقط فقدان العضو. ولقد طبق الاصحاب رضوان الله عليهم الحد، فكان من يقطع، يدخل باقي يده أو رجله في زيت حار، ليوقف النزيف فلا يموت. ولكننا إذا طبقنا ذلك اليوم، فإننا سنعرض الشخص الى مضاعفات، من جراء الحريق الذي يسببه الزيت الحار، قد تودي بحياته. هذا ما اتاحه لنا العلم الحديث، ولم يكن متوفراً للاصحاب في الماضي .. وهذا الاختلاف، في حد ذاته، شبهة يجب ان تدرأ الحد، فلا يقوم الحد ما دام في اقامته خطر على حياة المعاقب. هذا هو اتباع الشريعة بمعرفة حكمتها، وهو اولى من تخدير المعاقب، ليتجنب الألم، ومنع المضاعفات، بالمضادات الحيوية والعناية، والتغذية، ثم حرمانه من يده أو رجله، مع مفارقتنا للشريعة، في كل الاجراءات الحديثة التي نقوم بها، في بتر العضو بالمستشفى.
ثم من أولى بأن يطبق عليه حد الحرابة، هذا المواطن المسكين، أم من اشعل الحرب في دارفور، فقتل أكثر من مأتي ألف مواطن سوداني، واجبر حوالي مليونين على اللجوء، والنزوح، وقطع الطريق، واغتصب النساء واخاف الناس؟! لماذا لم يطالب هذا القاضي التالف، بأن يطبق حد الحرابة، على الذين يقصفون المواطنين العزل بالطائرات في جبال النوبة، والنيل الازرق، ويمنعون الاغاثة عن النساء والاطفال ليموتوا جوعاً؟! إن الشريعة لوطبقت بحق، لنفذ حد الحرابة على الاخوان المسلمين، الذين يحكمون السودان اليوم، من قمتهم الى جنود الدفاع الشعبي، والأمن، الذين ارتكبوا كل هذه المجازر.
ثم كيف يتبجح هذا القاضي الجاهل، بأن قطع المواطن المسكين، كان من باب تطبيق حد من الحدود الشرعية، والشريعة نفسها غائبة؟! ألم يقل السيد رئيس الجمهورية، إنما طبق حتى الآن (شريعة مدغمسة)، وأن الشريعة الصحيحة ستطبق في مقبل الأيام، وما زال الدستور الاسلامي المنتظر، في طور الاعداد؟! فلماذا تقطع الأيدي والأرجل من خلاف، قبل ان تأتي الشريعة السمحاء، على أيدي (حرامية) المؤتمر الوطني؟! إن الشريعة اكرم على الله، وأعز، من أن يأتي بها أمثالكم!! ألم تنشر صحفكم، أن احد قادة حزبكم، ونائب حاكمكم لأحد الاقاليم، قد ضبط مع فتيات، واتهم بالزنا، وقمتم بجلده، رغم انه متزوج، وحكم الشريعة رجمه بالحجارة حتى يموت؟! ألم تنشروا قريباً، أن أحد كبار قادتكم، وممثل حزبكم في محلية شيكان، اغتصب فتاة قاصر، ساومتم اهلها ليتنازلوا من القضية، لقاء مبلغ ضخم، يدفعه حزبكم، ولما رفضوا حكمتم عليه بالسجن - حتى تخرجوه بعد فترة كما فعلتم بغيره من قبل - مع ان استغلال منصبه، يجعل جريمته، من ضمن الفساد في الأرض؟! هل تريدون تطبيق الحدود لترهبوا بها الآخرين، واعضاء حزبكم - وهم اكثر الناس فساداً - يكونون بمعزل عنها؟!
ومهما يكن من أمر، فإن الحدود في الشريعة، لا تطبق الا بعد ان يستقر الإيمان في النفوس، عن طريق التربية .. وهذه هي الحكمة في تأخر نزول احكامها. ثم هي لا تطبق، الا على مجتمع الكفاية، لأن الحاجة الملحة، والجوع، والفقر المدقع، يضطر الشريف من الناس للسرقة، وللنهب، ولا يمكن ان يحد الجائع .. والشعب السوداني معظمه تحت خط الفقر، والحكومة هي التي اضطرته للنزوح، وفقدان العمل، وهي التي دمرت مشاريعه الزراعية والصناعية، ودفعت به للحاجة الملجئة، ثم بعد كل ذلك، ترهقه كل يوم، بزيادة الاسعار، وبالضرائب، والجبايات، حتى ينشغل بالفقر القاهر، عن المطالبة بالحريات .. ولهذا، لا يمكن أن تعتبر اي أحكام تطبقها الحكومة هي الحدود الشرعية، قبل ان يرفع عن كاهل الناس، هذا الافقار والتجويع.
ومن ضرورات تطبيق الشريعة، التي سكت عنها هذا القاضي البائس، ان يطبقها الحاكم في نفسه، وفي بيته أولاً، قبل ان يطالب بها الأمة، لأنه زعيمهم وقدوتهم.. فإن عجز عنها، أو عصى الله بمفارقتها، فلا طاعة له على أحد، ولا وجود لحكم الشريعة .. ولهذا قال الصدّيق الأكبر، رضي الله عنه، حين ولي الخلافة (أطيعوني ما اطعت الله فيكم فإن عصيت فلا طاعة لي عليكم)!!
فإذا قام السيد الرئيس، بمحاسبة المفسدين من اعضاء حزبة، وبطانته، وصفى شركات اخوانه، وزوجاته، وخاله، وصادر اموالهم لصالح الشعب، وارجع اموال الاخوان المسلمين المهربة الى ماليزيا، وغيرها من دول العالم، وتنازل عن البذخ في مسكنه، وملبسه، ومأكله، وعاش كواحد من الناس، واوقف سفك الدماء في دارفور، وجبال النوبة، والنيل الازرق، وجنح الى مصالحة شعبه، واطلق سراح المعتقلين السياسيين، واعاد مراكز الاستنارة التي صادرها، وسمح بحرية الصحافة، وحرية وسائل الاعلام، واقام العدل في مكان كل المظالم، فيمكن، حينذاك، ان يقول انه سيطبق الشريعة .. ولكن لا يمكن ان يطبقها، وهو والغ في جميع هذه المفارقات لما قال الله ورسوله!!
أما السيد نائب رئيس القضاء، الذي اطلق هذا التصريح المختل، وزعم أنه سيحول به القضاة الى جزارين للبشر، يقطعون ايديهم، وارجلهم، بلا شريعة، ولا قانون، ولا اعتبار لحقوق الانسان، فإنما هو رجل مرتزق، يساند نظاماً فاسداً، يسوّق له باطله، ويجوز له جرائمه، باسم الشريعة والقانون، حتى يأكل من فتات موائده .. فهو لا يشرف القانون، ولا يشرف مهنة القضاء، ولا يشرف الشعب السوداني الذي أوصله الى هذا المنصب .. حسبه انه باع دينه، بما ظنه دنياه، فخسر الدنيا والآخرة!!


تعليقات 37 | إهداء 1 | زيارات 8719


التعليقات
#617375 [عمر]
0.00/5 (0 صوت)

03-23-2013 09:30 PM
فقكم الله وسسد حطاكم يادكتور فوالله كتابتك تشفي صدور قوم مؤمنين فياليتي قومي يعلمون


#613190 [radona]
0.00/5 (0 صوت)

03-18-2013 10:15 PM
اليك اعجب من العجائب واغرب من الغرائب
في احدى القضايا قضت المحكمة في قضية لصالح احدهم استنادا على شهادة شاهد ( دعونا نسميه اكس)
وتشاء الاقدار ان تدور قضية اخرى بين نفس الاطراف وكانت البينة فيها شهادة الشاهد اكس نفسه
ومعلوم ان شهادة الشاهد اكس نالت حجية المقضي فيه ولا يلزم غير ضم الملف الخاص بالدعوى الاولى لا اكثر
وقد فعلت ذلك محكمة الاسئناف
ولكن (احدهم) هذا المذكور بالدعوى الاولى لجأ الى محكمة اعلى
وجاء الحكم لصالحه وفي حيثيات الحكم اعتبرت شهادة الشاهد اكس بانه شاهد عارض
السؤال هو هل يوجد في القانون السوداني شاهد عارض وهل يوجد في الشريعة الاسلامية شاهد عارض
لم بستطع رئيس القضاء الاجابة
لذلك ارجو من فقهاء الشريعة الاسلامية والقانون الاجابة


#613111 [shazly]
0.00/5 (0 صوت)

03-18-2013 07:56 PM
شكرأ كثير يا دكتور كلمة الحق فى وجه السلطان الجائر خيرمن الصمت نساءل الله لك التوفيق


#613003 [حسين البلوي البلوي]
0.00/5 (0 صوت)

03-18-2013 05:35 PM
الا ليت شعري لو ادرك الاخوان المسلمون بان القانون وحده ليس كافيا لمحاربة الانحرافات فى المجتمع والتى اول ما تحتاج اليه هو الحل الاجتماعى والسودان والسوداانيون ليس لديهم ولا واحد فى المائة مقومات تطبيق الحدود فادروا الحدود بالشبهات فى مجتمع الفاقه والبطاله وحتى الجهل كافية لالغاء ما يعرف بالشريعة التى اصبحت سلعة سياسيه مربحه فى مجتمع لا يعرف حقوقه وقد تلاحظ ان اى شريعة مدقمستا لا تبقى ولا تزر الحكام على دفةالحكم لفترة طويلة


#612919 [الغريب عن وطنو]
3.00/5 (1 صوت)

03-18-2013 02:52 PM
جزاك الله خيراً دكتور القراي وأطال الله في عمرك فقد القمت ذلك الرويبضة حجراً ..
وصدقاً قلت .. شريعة الله اشرف واكرم من ان ينفذها امثال هؤلاء ...


#612838 [khalidmur]
1.00/5 (1 صوت)

03-18-2013 01:11 PM
ادا طبقت الشريعة بعدالة اول من يدفع الثمن العصابة الحاكمة


#612790 [ود البمبر]
4.00/5 (2 صوت)

03-18-2013 12:25 PM
قال قضاء مستقل قال .. قضاء فيه كلاب أمنيه مثل د.محمود علي محمد (محمود توتي) الذي يسكن عمارة القضاة بشارع 61 قبل زواجه .. هذا الرجل يطارد القضاة في شوارع العاصمة ليكتب عنهم التقارير السالبة ، بينما يتفرغ هو للبس التي شيرت وأكل اللبان ومصادقة المحاميات ولا علاقة له بالصلاة في حياته .. سبحان الله رجل كهذا لايشمله كشف التنقلات منذ ان عين في القضاء بل هو من يعد التقارير السرية للتنظيم القضائية بمعاونة حسن علي (محكمة الشرقي) وآخرين .. وبعد ذلك يصدر كشف التنقلات (العقوبات) .. قال استقلالية القضاء قال ..


ردود على ود البمبر
United States [السر تاتلا] 03-19-2013 01:58 AM
قالوالقاضى البسمع الكلام وبنفذ الاوامر بودوه الخليج انتداب وبلقى ليه عدد من السفريات للخارج ومعاها شوية دولارات اما القضاة غير الرطانه من المكاجرين والكوارث بلزوهم لى المناطق المهمشة دارفور وغيرها وبزازو بيهم لغاية ما يخلوهاللعجمم ضعيفى الايمان

United States [د/ عنقالى] 03-18-2013 03:45 PM
كشف تنقلات القضاة الأخير فى عهد رىيس القضاء ود اب سن وتصريحات نائبه شرفى تبرهن ان اب سن سيستمر متيسا وديكوريا وان النائب شرفى وبمساعده اقاربه الرطانة والعجم التافهين وبمباركة السلطة الغاشمة سوف يمارسون نفس عمليات إرهاب القضاة ونقلهم التعسفي التى كان يمارسها النوبى الفاسد جلال محمد عثمان بشهادة قوقل وما تناقلته الصحف المحلية من أخبار والله يكون فى عون العدالة


#612787 [sanmaka]
2.00/5 (1 صوت)

03-18-2013 12:24 PM
نما الي علمي، وليصححني من يعلم غير ذلك، أن رئيس القضاء الأسبق/ جلال علي لطفي، توفي في شقته بالخرطوم، وحيدا، ولم يعلم أحد بوفاته إلا بعد أن تغير جثمانه، نسأل الله العافيه لنا وللجميع، ولكن جاء عن النبي صلي الله عليه وسلم( أن من ولي القضاء فقد ذبح بغير سكين)، فالقضاء مسئوليه، وحقوق العباد مسئوليه، والتطبيق السليم للشريعة الإسلامية، والقانون مسئوليه


#612737 [خالد البوشي]
5.00/5 (1 صوت)

03-18-2013 11:44 AM
وعندما تعود بي الذاكرة الى احكام سبتمبر الجائرة اتبين على الفور انها لم تكن احكاما شرعية وانما كانت مهزلة بشرية ولجت بالسودان في باب الضياع وعصفت به ريح الشريعة الكاذبة الى الخروج من الزمان والعودة الى عصر القرود والعالم البدائي..اي شريعة هذه التي يتكلمون عنها .انها شريعة الغابة وليست شريعة الاسلام...فالاسلام لايفرق بين ابيض واسود وعربي وعجمي وغني او فقير اما الطغاة والمستبدين من عتاة الاسلاميين المجرمين فقد استحلوا السحت والظلم والفساد لانفسهم وجعلوه محرما على غيرهم..فيالله وياللشريعة..والله اكبر والعزة لله...


#612685 [ود الحاجة]
0.00/5 (0 صوت)

03-18-2013 10:23 AM
الى المعلق ahmed

أولا : أنا لم ادافع في اي من تعليقاتي عن الظلم او الظلمة
ثانيا:الجمهوريون يردون شريعة الله سبحانه و تعالى عن جهل و غرور و سطحية عجيبة و يصفونها بانها شريعة القرن السابع و هذا امر خطير يخرج الانسان من ملة الاسلام
ثالثا: الامام علي ابن طالب رضي الله عنه يعرفه الجميع و تربى تحت رعاية المصطفى صلى الله عليه و سلم و طبق شريعته و عاش في "القرن السابع الميلادي " و حدتث فتن و حروب بينه و بين من خالفوه و لكنه لفهمه للشريعة لم يتهم أحدا بالحرابة او الخيانة و العمالة بل كان يقول "هم اخواننا بغوا علينا" فتأدي يا اخ أحمد Ahmed بهذا الادب
رابعا: ذكر الدكتور القراي "ومهما يكن من أمر، فإن الحدود في الشريعة، لا تطبق الا بعد ان يستقر الإيمان في النفوس، و هذا سبب تاخيرها"
تعليق : لقد استقر الايمان منذ مئات السنين و تاخرت الحدود في الاسلام الى العهد المدني لأنه ببساطة لم تكن هناك سلطة للمجتمع المسلم قبل هجرة النبي صلى الله عليه و سلم الى المدينة,فمن سيطبق تلك الحدود اذا لم تكن هناك دولة؟!

خامسا: ذكر الدكتور القراي "ثم هي لا تطبق، الا على مجتمع الكفاية"
تعليق : اعتقد ان الكفاية متوفرة فالكفاية لا تعني الغنى او الثراء و لكن الطامة الكبرى في السودان هي تطبيق الحد على الضعيف و عدم تطبيقه على الشريف و الفهلوي و الحريف اضف الى ذلك ان كل قاض يحكم على هواه بحيث تجد ان نوعا واحدا و مطابقا من الجرائم يحكم فيه بثلاثة او اربعة احكام مختلفة مع تطابق الحالات


ردود على ود الحاجة
Saudi Arabia [ود الحاجة] 03-18-2013 05:12 PM
يبدو أن بعض المعلقين يعلقون لمجرد الرد على الاخرين

1.الى Sudany اقرا في المقال اعلاه هذا الاقتباس "ثم هي لا تطبق، الا على مجتمع الكفاية، لأن الحاجة الملحة، والجوع، والفقر المدقع، يضطر الشريف من الناس للسرقة، وللنهب، ولا يمكن ان يحد الجائع"
هل فهمت ام انك تحتاج الى استاذ ليعلمك؟

2.الى "الغريب عن وطنو":
عليك ان تضع حدا لما يماثل عام الرمادة من الفقر و الحاجة و الا فان بامكان اي شخص ان يصف الحال في بلاده بانه مثل عام الرمادة ,اللهم الا اهل البلدان الغنية
لا تتوفر من الاساس الظروف التي اشترطها الاسلام للرق في ايامنا هذه لان الرق مبني اساسا على الاسر في الجهاد واحكام الشريعة ثابتة اذا توفرت الظروف و الشروط الشرعية وهذا هو الفقه في الدين
ليس شرطا ان يذكر المرء انه جمهوري فالافكار افضل دليل على ذلك و قد صرح القراي في سلسلة من المقالات بجمهوريته

اما ربيع فانت يا صاحبي تشبهه في طرحك ز تفكيرك

United States [Sudany] 03-18-2013 03:38 PM
يا ود الحاجة، اتق الله يا رجل وما تقوِّل الناس كلام ما قالوه. وين في المقال ذكر د. القراي أنو الكفاية تعني الغى أو الثراء؟ بعدين إذا الكفاية متوفرة في السودان، أنت قاعد في السعودية لشنو؟

France [الغريب عن وطنو] 03-18-2013 02:51 PM
الاخ ود الحاجة ..
ألم يعطل سيدنا عمر بن الخطاب حد السرقة في عام الرمادة؟ وحينما ولى عمرو بن العاص على مصر سأله عما سيفعل إن جيئ له بسارق فقال له قطعت يده .. فقال له سيدنا عمر وإن جاءني جائع قطعت يدك .. هذا ما قصده د. القراي بحسب فهمي المتواضع ..
ولا داعي في إقحام الفكر الجمهوري هنا فدكتور عمر تحدث عن الشريعة والدين ولم يأت في مقاله ذكر للفكر الجمهوري .. ما تبقى زي ربيع عبد العاطي يا اخوي ..
وما الغضاضة في القول بأن الزمان قد تغير ويتطلب تبعاً لذلك تطور في الدين فلا يمكننا القول بجواز الرق في القرن الواحد والعشرين مع انه لم يكن محرماً في القرن السابع .. شريعتنا سمحة صالحة لكل زمان ومكان ولكن تلك العقول المتحجرة هي التي تريد جرنا جراً للوراء فديننا فيه ثوابت ومتغيرات ...


#612536 [ابر الامين]
0.00/5 (0 صوت)

03-18-2013 07:42 AM
الاسلام ليس دين شعارات وانما افعال.
الشريعة بطبقوها رجال لاتلهيهم تجارة ولابيع عن ذكر الله , مش اشباه الرجال.


#612442 [عبد الجبار أحمد]
3.00/5 (1 صوت)

03-18-2013 06:12 AM
يذكرني كلام القاضي شرفي هذا بكلام مدير الشرطة السابق (لا ادري اسمه لكنه اضخم وأسمن مدير شرطة في تاريخ شرطة السودان) . عندما اعلن اوكامبو الاتهامات ضد البشير ، صرح مدير الشرطةهذا بانه سوف يبعد اي مواطن من السودان وقف المحكمة الدولية ) ما هي الا يام قليلة واحيل صاحبنا على التقاعد ولم يشفع له ذلك التصريح السيء)

القاضي شرفي هو من عينة ( عندك كلب ولا انبح ليك) يعني عاوز يعمل نفسه بدافع عن هؤلاء الاوغاد وعينه على كرسي رئيس القضاء . اذا نقبنا في سجل هذا القاضي سنج العجب العجاب.

متعك الله بالصحة والعافية د. قراي واطال الله في عمرك لكشف زيف هؤلاء الحرامية


#612345 [Faisal]
0.00/5 (0 صوت)

03-18-2013 12:45 AM
WE UNDERSTAND WHY SUDANESE DON'T WANT TO GO ON STREET TO REMOUVE THIS GOVERNOMENT, BECAUSE MOST OF YOU COMMENTER ARE AGAINIST RELIGION AND DISCRIB THE ISLAMIC LIGESTLATION WITH SO BAD WORD, SUDAN PUBLIC WILL NEVER HAVE CONFIDANCE ON YOU AND WILL HISITAT TO FOLLOW YOU.


#612253 [ود البلد]
3.00/5 (2 صوت)

03-17-2013 08:10 PM
احسنت د/ عمر القراى . وما ادراك ما (سيدنا عمر خليفة رسول الله (ص) ) الامام العادل . هل يستطيع اميرنا ( عمر بن البشير ) ان ان يستظل بشجره وان ينام غرير العين ؟ وهل يستطيع هذا الامير الغير عادل ان يمشى فى الطرقات بحراسة شخصية او من غير حراسة ليتفقد احوال رعيته وما ال اليه حالها ؟ من يفعل ذلكم هو حقا اميرا للمؤمنين . وحقا عليه ان يطبق شرع الله بلاهوادة . واما المولانات الموالين له والطامعين فى ارضاءه وارضاء التنفيذيين معه والقابضين الاجر فليعلموا ان رضاء الله ورسوله (ص) هو الغاية العظمى . وليس رضاء اهل الاسلام السياسى . فان الله لهم ولامثالهم لبالمرصد.


#612172 [Mezo]
5.00/5 (1 صوت)

03-17-2013 05:55 PM
هل يقتدي هؤلاء بأئمة العدل والقضاء كما يزعمون ؟!! .... وجدأمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه درعاً له عند يهودي التقطها فعرفها فقال : درعي سقطت عن جمل لي أورق, فقال اليهودي. درعي وفي يدي، ثم قال له اليهودي : بيني وبينك قاضي المسلمين، فأتوا شريحاً، فلما رأى علياً قال شريح : ما تشاء يا أمير المؤمنين ؟ قال : درعي سقطت عن جمل أورق، والتقطها هذا اليهودي. فقال شريح ما تقول يا يهودي ؟ قال درعي وفي يدي. فقال شريح : صدقت والله يا أمير المؤمنين إنها لدرعك ولكن لابد من شاهدين، فدعى قنبراً مولاه والحسن بن علي وشهدا : إنهما لدرعه. فقال شريح : أما شهادة مولاك فقد أجزناها، أما شهادة ابنك لك فلا نجيزها. فقال علي: أما سمعت عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقول : قال رسول الله -ص- : الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة. قال اللهم نعم. قال : أفلا تجيز شهادة سيد شباب أهل الجنة ؟ ، فقال علي: «سبحان الله رجل من أهل الجنة لا تجوز شهادته؟» فقال «يا أمير المؤمنين ذلك في الآخرة، أمّا في الدنيا فلا تجوز شهادة الإبن لأبيه». فقال علي «صدقت - الدرع لليهودي». فقال اليهودي: «أمير المؤمنين قدمني إلى قاضيه، وقاضيه يقضي عليه! ثم قال لليهودي : خذ درعك. فقال اليهودي : أمير المؤمنين جاء معي إلى قاضي المسلمين، فقضى عليه ورضي،..... صدقت -والله- يا أمير المؤمنين إنها لدرعك سقطت عن جمل لك التقطتها، أشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله، فوهبها له علي، وأجازه بتسعمائة، وقتل معه يوم صفين. وقال عبد الله بن سليمان فقال علي : الدرع لك، وهذا الفرس لك، وفرض له في تسعمائة ثم لم يزل معه حتى قتل يوم صفين. عنالأعمش عن إبراهيم، عن علي بن عبد الله بن معاوية بن ميسرة عن شريح. قال : لما توجه علي إلى حرب معاوية افتقد درعاً له، فلما انقضت الحرب، ورجع إلى الكوفة أصاب الدرع في يد يهودي يبيعها في السوق. فقال له علي : يا يهودي هذه الدرع درعي لم أبع ولم أهب. فقال اليهودي : درعي وفي يدي. فقال علي : نصير إلى القاضي، فتقدما إلى القاضي شريح فقال له إنها لدرعك ولكن لابد من شاهدين، فاختصما إلى شريح فقال له شريح : هل لك بينة ؟ قال : نعم قنبر والحسن أبني. فقال شريح : شهادة الابن لا تجوز للأب. قال : سبحان الله رجل من أهل الجنة فقال علي: «سبحان الله رجل من أهل الجنة لا تجوز شهادته؟» فقال «يا أمير المؤمنين ذلك في الآخرة، أمّا في الدنيا فلا تجوز شهادة الإبن لأبيه». فقال علي «صدقت - الدرع لليهودي». فقال اليهودي: «أمير المؤمنين قدمني إلى قاضيه، وقاضيه يقضي عليه! ثم قال لليهودي : خذ درعك. فقال اليهودي : أمير المؤمنين جاء معي إلى قاضي المسلمين، فقضى عليه ورضي،..... صدقت -والله- يا أمير المؤمنين إنها لدرعك سقطت عن جمل لك التقطتها، ..... أشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله، فوهبها له علي، وأجازه بتسعمائة، وقتل معه يوم صفين. وقال عبد الله بن سليمان فقال علي : الدرع لك، وهذا الفرس لك، وفرض له في تسعمائة ثم لم يزل معه حتى قتل يوم صفين.
لله درهم ....
أين العدل فينا والذي هو أساس الحكم
وأين نحن من حاجب الشعب عن قول : لو رأينا فيك إعوجاجا لقومناك بسيفنا هذا.......يا للمفارقة !!


#612152 [Bat]
0.00/5 (0 صوت)

03-17-2013 05:33 PM
رد على الاخ خميس

انت تنحرف بالقضية من الحرب ضد استغلال الدين الى حرب ضد الدين نفسه فانظر ماذا تجني !!


ردود على Bat
United States [علي خميس] 03-17-2013 08:16 PM
لم يكن ذلك هدفي بقدر ما هدفت إلى أن يكون الإسلام دينا لا يحتاج إلى أن يكون مثار جدل وأن يكون الدين الأول في عالم اليوم


#612133 [كروري]
0.00/5 (0 صوت)

03-17-2013 05:21 PM
مشكور د. القراي على المقال.

هل يستطيع السيد/ رئيس القضاء أن يؤيد كلام نائبه؟ اذا لم يدل رئيس القضاء بأي تصريح حول هذا الموضوع متفقاً أو مختلفاً مع نائبه فمن الأشرف له تقديم استقالته.


#612130 [Rml oa Zbd]
5.00/5 (1 صوت)

03-17-2013 05:20 PM
انتقاما من إرادة سكان جنوب السودان، المسيحيين والوثنيين في غالبيتهم، تقرير مصيرهم، هدد الرئيس السوداني بالعودة إلى تطبيق الشريعة التي كلّفت السكان في عهد النميري والترابي 7 آلاف يدٍ ورجْل مقطوعة خلال 18 شهرا فقط !

قبل أيام من ذلك فرحت، ككل المتعلّقين بقيم الفلسفة الإنسانية التي جعلت من الإنسان – محض إنسان – قيمة القيم، كما جعلت من قسوة الإنسان على الإنسان جريمة الجرائم، بخبر تحرير سكينة محمّد أشطياني من سجنها. لكن فرحتي لم تدم طويلا. فسرعان ما نزل عليّ كدوش بارد نفي السلطات الإيرانية للخبر، وتأكيدها بأن المُعذّبة سكينة ما زالت تحت طائلة حكم الرجم. معنى ذلك أن جلاّديها يمكن أن يقودوها في أية لحظة إلى ساحة الرجم ويدفنونها حيّة، حسب الشروط الشرعية، في حفرة إلى الصدر. ثم يعطي القاضي للقتلة المحتشدين بما في ذلك أبنائها فوق سن السابعة، الأمر برجمها بحجارة متوسّطة للتّنكيل بها حتى لا تقتلها إلا بعد حوالي 40 دقيقة. بهذه الطريقة الوحشية، رَجمت الجمهورية الإسلامية منذ ظهورها حتى الآن حوالي ألفي إمرأة. لا أذكر أن ذلك حرّك ساكنا لدى الإعلاميين والمثقفين في العالم الغربي والعربي !
هذا العقاب السادي حتى العبث، مثل باقي الحدود الشرعية، هو الذي رصدته الشريعة "السمحاء" للزاني والزانية !

السبب الأول لانحطاط المسلمين هو تشبّثهم الذُهاني بهذه الشريعة الدموية التي تعامل الإنسان كحشرة ضارّة. شريعة القصاص اليهودية، التي استنسختها الشريعة الإسلامية، مُستلهَمة من مدونة حامورابي في القرن 18 ق. م. أي أن عمرها اليوم 38 قرنا ومازالت حية تسعى وضحاياها في أرض الإسلام – في أرض الإسلام فقط – بالألوف ! فاليهود الذين أخذناها عنهم ألغوها منذ القرن الأول الميلادي. وحتى أكثر اليهود تعصّبا للشريعة لا يطالبون في إسرائيل بالعودة إلى الحدود البدنية التي مازلنا نطبقها بسادية وضمير أخلاقي ميّت !
أوجه هذا النداء إلى كل المدافعين عن الحق في الحياة في أرض الإسلام، الذي يداس كل يوم بألف قدم، لمطالبة حكومات أقصى اليمين الإسلامي السياسي، كالجمهورية الإسلامية الإيرانية والسودان، ودول أقصى اليمين التقليدي كالسعودية، بإلغاء حدّ الرجم وجميع الحدود الشرعية. ومطالبة الدول شبه العلمانية بإلغاء الحدود الشرعية المخففة إلى السجن وأيضا إلغاء عقوبة الإعدام. أُسوة بالحكومة الإسلامية التركية التي ألغت سنة 2006 حكم الإعدام وعقوبة الزنا مثلما ألغتها معظم دول العالم.

الحدود الشرعية تشكل اليوم جريمة موصوفة وانتهاكا استفزازيا لشريعة حقوق الإنسان العقلانية والإنسانية الكونية. الشريعة الوحيدة التي يعرفها العقل ويعترف بها والموعودة – في السيناريو المتفائل – بأن تسود العالم.

أليس جريمة ضدّ الإنسان أن تحكم إيران والسودان والسعودية مثلا على شارب الخمر ب 80 جلدة، وبقطع يد السارق وقطع يد ورجل من خلاف مرتكب السطو المسلّح ورجم الزاني والزانية حتى الموت ودقّ عنق المرتدّ ؟
في السعودية، حكمت محكمة شرعية في ديسمبر 2010 على مواطن بالسجن 6 سنوات، في الحق العام، وفي الحق الخاص، بتعطيل حبله الشوكي لإصابته بالشلل الكامل قصاصا لصهره الذي طعنه بسكين خلال مشاجرة فعطّل حبله الشوكي وأصابه بشلل كامل، طالبة من إدارة الشؤون الصحية الشرعية تعيين جرّاح لتنفيذ هذا الحكم ! الطب الحديث في خدمة شريعة حامورابي. أتلك هي الحداثة الإسلامية !!

سادية العقوبات البدنية الشرعية، التي جعلت من التنكيل بالمحكوم عليه غاية في حدّ ذاتها، هي التي تحرم وتجرم الموت الرحيم لتخليص مريض ميؤوس منه من الآلام التي يكابدها وتحرم وتجرم القتل الرحيم للحيوانات المعمول به في جميع مسالخ العالم تقريبا إلا مسالخنا حيث نذبح الحيوانات وهي تصرخ وتتبوّل من شدّة الألم !

قسوة الشريعة الإسلامية على الإنسان والحيوان هي إحدى تجلّيات العنف العتيق الذي أنزله الإنسان بالإنسان وحيوان الصيد. فقد أكل الإنسان الإنسان لملايين السنين كما برهنت على ذلك الباليونتولوجيا [= علم الأحافير]. ألم يسجل المقريزي أن المصريين كانوا يأكلون أطفالهم في المجاعات؟ روت جدّتي مرارا أمامي كيف أن زوجها أطلق النار على شخص وجده يأكل شخصا آخر بعد أن قتله في إحدى سنوات المجاعة قبل الإحتلال الفرنسي لتونس.

العنف والقتل مبرمجان في فصوص أدمغتنا. لكن لحسن حظنا أدمغتنا الشريرة قابلة لإعادة التأهيل بالتعليم، وبالقانون الوضعي العقلاني وبالإعلام المستنير. من هنا أهمية مطالبة الإعلاميين والمثقفين لصنّاع القرار بتطهير التعليم والقوانين والإعلام من كل أثر لأحكام الشريعة. وأكثر من ذلك بتدريس الإعلان العالمي لحقوق الإنسان من الإبتدائي إلى العالي كما تفعل تونس. وتدريس الإتفاقية الدولية لمنع التمييز ضدّ المرأة، والإتفافقية الدولية لحماية حقوق الاقليات، والإتفاقية الدولية لحماية حقوق الطفل التي حولتها تونس إلى تشريع.

تدريس هذه الوثائق الإنسانية وتحويلها إلى قوانين يساعد على إعادة برمجة أدمغة الأجيال الشابة بقيم حقوق الإنسان وإعادة صياغة الذهنية الإسلامية، التي مازالت مسكونة بالعنف والبدائية اللذين بدأت البشرية تتنصّل منها وربّما تخلصت منها ذات يوم نرجو أن لا يكون بعيدا.

من أجل ذلك ينبغي أن نوجه النداء إثر النداء إلى مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، وإلى المجتمع المدني العالمي وخاصة منظمة العفو الدولية، وإلى الإعلام العالمي والدبلوماسية الدولية لمطالبة حكومات أرض الإسلام بإلغاء القوانين المتعارضة مع الحقوق الإنسانية وتدريس هذه الحقوق في جميع بلدان أرض الإسلام؛ ووضع حدّ حاسم للتمييز ضدّ المرأة المسلمة وغير المسلمة؛ وحماية حقوق جميع الأقليات بما في ذلك الحق في تقرير المصير وتكوين دولتها المستقلة كما هو حال كرد العراق اليوم وسكان جنوب السودان؛ وحصر اختصاص شيوخ الإسلام في الإجابة على أسئلة المؤمنين الشرعية وتجريم فتاوى التحريض على العنف والتحريم والتحليل في السياسة التي ليست من اختصاص الفقهاء.

***************************************


ردود على Rml oa Zbd
[ناصر حسن] 03-19-2013 02:47 PM
نحن مع تأجيل تطبيق الحدود وليس تعطيلها الي ان ينصلح الوضع الاقتصادي ،ولكن تصل مطالبتك برفضها هذا ما لن يوافقك عليه مسلم حر يعلم ما له وما عليه.
تب الي الله ان كنت مسلما ، وابتعد عن ما لا يعنيك ان كنت غير مسلما

تطالب ب

[ابن السودان] 03-19-2013 12:04 AM
حصب جهنم

Saudi Arabia [ود الحاجة] 03-18-2013 10:02 AM
يعامل الاسلام الناس ارقى معاملة .ومن المعلوم ان الاسلام وضع شروطا غاية في الحيطة لاثبات جريمة الزنا.
اما من يعاملون الناس كالحشرات و يقتلونهم بالالوف و المئات و بطائرات و مدمرات فانت للاسف لا تريد ان تذكرهم الا بخير

Uganda [Hamid Toad] 03-18-2013 05:22 AM
انت بتشتم فى الاسلام لأن حثالة ادعت تطبيقه من غير فهم
الحدود تسقط بأدنى شبهه , حد الزنى عند اتباع الطرق الشرعية يستحيل تنفيذه
هناك اجتهادات عصرية لا تقبل بالرجم لأن الوارد فى القران الجلد فقط
ديننا عظيم فلا تهاجمه وسع عقلك وأقرا فيه زيادة


#611995 [عبد الله]
5.00/5 (1 صوت)

03-17-2013 10:55 AM
هؤلاء اذا سرق فيهم من ينتمى للمؤتمر اللا وطنى يتركوه واذا سرق غيرهم اقاموا عليه الحد


#611834 [كاره الكيزان]
2.25/5 (3 صوت)

03-17-2013 07:43 AM
يا جماعة كفاية تعليقات كفاية ذل ومهانة، هبوا على هؤلاء الأوغاد، عصابة الكيزان المخانيس سرقت وطننا ودمرته، هبوا نقتلع ما تبقى منه من أياديهم الغذرة.


ردود على كاره الكيزان
Sudan [المشتهى الربيت] 03-18-2013 12:34 PM
يا كاره الكيزان كلامك سليم فلننتفض جميعا ضد عصابة الكيزان

United States [سوداني] 03-17-2013 10:15 AM
يا كاره الكيزان انت من زمن الشعب السوداني مفجر الثورات ومعلم الشعوب اسي بقي الشعب المتسول في الدخل لحق الملاح وفي الخارج التسول للحصول علي الاقامات والتاشيرات ونحن اسي في زمن كل زول ياكل ناره وياراجل ده زمن قطع الاراضي في كافوري والمنشية والوادي الاخضر اضعف الايمان.


#611814 [lwlawa]
0.00/5 (0 صوت)

03-17-2013 07:35 AM
اُبْتُلِيَ هذا البلد الملعون ....(ملعون ابوكي بلد)..؟؟!! بأن ولي امره الحثالة منهم في كل المرافق من الراس ،الى القاع، بلا استثناء ،حتى كرة القدم...؟؟!
اللهم لا تؤاخذنا بما فعل الحثالة والسفهاء منا.


#611714 [الحلاوي]
0.00/5 (0 صوت)

03-17-2013 06:14 AM
مقال اكثر من رائع بسرد تسلسلي منطقي مدعم بأسانيد لا يمكن التشكيك فيها دمت بخير يا دكتور


#611689 [علي خميس]
5.00/5 (2 صوت)

03-17-2013 05:36 AM
القضية يا دكتور أننا كلنا وأنت أولهم نلف وندور حول الموضوع. لآ أحدمنايستطيع أن يقول أن هذه الأحكام لا تناسب العصر وأن دفن شخص ما في باطن الأرض حتى رأسه ثم حصبه بالحجارة حتى ينفجر رأسه عقوبة لا يقر به عاقل في هذا الزمان. هذه الأحكام كانت تناسب تلك العصور أما اليوم فيجب أن نعيد فهم الإسلام ليكون مناسبا للعصر ويكون الدين الأول وإلا فسنظل حثالة الأمم المتحضرة وستعود مصر والسودان وتلك الدول التي كانت على وشك أن تلحق بركب الدول المتقدمة ستعود كما باكستان وبنغلاديش والصومال وبقية الدول الحثالة !!!


ردود على علي خميس
United States [واحد من الناس] 03-17-2013 06:43 AM
إن الله هو الذي جاء بالدين وبهذه الاحكام وهو يعلم علم اليقين بما ألت اليه الامور في هذا العصر الذي نعيشه فأحذر ولا تفتي فيما ليس لك به علم


#611685 [karlos]
5.00/5 (2 صوت)

03-17-2013 05:33 AM
ملوّحاً بتدريب قضاة على البتر لتنفيذ الأحكام الحدية في حال رفض الأطباء تنفيذها

يعنى ممكن نغير فى مقررات كليات القانون بادخال مادة التشريح والجراحة العامة يعنى ولدى بكرة يتخرج من كلية القانون محامى جراح او قاضى معامل طبية او مستشار قانونى عظام او قنوننى مسالك بولية؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ او نائب عام تخدير؟؟؟؟ والله اخر الزمن....


#611681 [karlos]
5.00/5 (1 صوت)

03-17-2013 05:26 AM
قيل ان تهمة الرجل انه سرق (لوري)، طيب اللورى بكم و خط هيثروا بكم و بيت السودان فى لندن بكم

يعنى لازم نقطع كرعين و يدين الشريف عمر بدر و ونخرة جمال الوالى و اصابع وداد


#611674 [حامد]
0.00/5 (0 صوت)

03-17-2013 05:05 AM
سيحاسب جميع هؤلاء القضاة الفاسدين حسابا عسيرا فى الدنيا قبل الآخرة فهم جميعا مرصودون بالاسماء فالعالم بات قرية ولم يعد هنالك شئ يخفى.


#611672 [حليل السودان في زمن الاخوان]
5.00/5 (1 صوت)

03-17-2013 04:58 AM
تفتكر يا دكتور عمر ان هذا القاضي البائس لايؤنبه ضميره ( اذا كان لديه ضمير ) وهل يستطيع الرد علي هذا المقال الرائع؟؟؟؟ يا أخي صار كل شى مباح في زمن هؤلاء الوسخين من تجار الدين ... وهل يستطيع هذا الرئيس المجرم محاسبة اخوانه واهله وعشيرته وزوجاته ...عندما فاحت ريحة فساد اسرته ذهب نائبه علي عثمان ليحدث الرئيس عن هذا الموضوع فما كان من اخوانه الا ان لقنوه درسا وتهديد ووعيد وبعدها لزم نائبه الصمت وصار يبحث هو الاخر عن رزقه الحرام... واهو كلو من بعضه...........لقد تم انهيار السودان في زمن الاخوان..........والمصريون عرفوا اللعبة وسوف يوقفوا اخونة المؤسسات المصرية ولهم في السودان خير مثال...........


#611623 [ahmed]
4.25/5 (4 صوت)

03-17-2013 12:07 AM
كان نفسي اقراء تعليق صادر من ود الحاجة ولكن علي ما يبدوا ان عبد الرحمن شرفي اصاب هجوم ود الحاجة عل الجمهوريين في مقتل بتصريحاته هذه ولم يترك له فرصة ليلوي عنق الحقيقة واخيراً عجبي لدولة بها امثال عمر القراي ويحكمها امثال البشير


ردود على ahmed
United States [خطاي المزالق] 03-17-2013 06:19 AM
والله صدقت يا احمد د. القراي والاستاذ فتحي الضو ومولانا سيف الدولة والآلاف مثلهم بالمنافي والشتات ومثلهم بالداخل يقبضون على الجمر ويحكمنا هذا التيس وبقية الكلاب الضالة


#611613 [د.سيد عبد القادر قنات]
5.00/5 (1 صوت)

03-16-2013 11:17 PM
تحصين الدولة لا يتم بالمعتقلات والسجون وتكميم الأفواه ومصادرة الرأي والحريات والكبت

العدل هو فقط المسئول عن تحصين الدولة ،، والعدل هو أقرب للتقوي،

ما يدور اليوم لايمت للشريعة ولا لحدود الله ولا لإحكامها بصلة،

إنه حكم القوي المستبد علي الضعيف

أنظروا إلي الخليفة العادل عمر : لو عثرت بغلة بالعراق لكان عمرا مسئولا عنها لم لم يسوي لها الطريق،،ن

أين نحن من : أصابت إمرأة وأخطأ عمر

أين نحن من : لو رأينا فيك إعوجاجا لقومناك بسيفنا هذا

أين نحن من : حكمت فعدلت فأمنت فنمت

إذا العدل هو أساس الحكم


#611604 [الشريف الناطق]
4.50/5 (4 صوت)

03-16-2013 10:54 PM
اشهد بانك قلت الحق جعله الله فى ميزان حسناتك وأذكر بان المعطوب قد حاكم الخليفى الذى حاول تصفية بن لأدن والترابى فى بداية التسعينيات ( ويا ريت لو عملها ) فى محاكمة غريبة على المتعارف عليه فى عمل المحاكم السودانية حيث ان الموصوف بحق كان قاضيا للاستىناف عندما وافق على الأمر بتكليفه بتلك المحاكمة وقد خالف فى إجراءاءات المحاكمة كل القواعد التى تدرس فى اعرق الجامعات فى العالم والغريب فى الأمر انه ألف كتابا سماه عبر ومواعظ عن تلك المحاكمة والأنكى من ذلك انه يعد من أذرع النظام واحد أقارب من ترأس ودمر القضاء فى الظل (جلال محمد عثمان) وكل من له معرفه بالقضاء - المحاماة- النيابه يعلم ذلك وأتحدى من يقول بغير ذلك - فلا يتوقع منه وأمثاله من المجرمين عدلا لانه وكما قيل قديما بان فاقد الشى لا يعطيه.


#611591 [Magdi Sarkis]
1.00/5 (1 صوت)

03-16-2013 10:17 PM
كالعادة : أكثر من رائع. لم يترك لشرفي جنباً ليرقد عليه؛ ولو كنت مكان شرفي لإنتحرت ، أو على أسوأ الفروض لإستقلت . برافو دكتور عمر القراي ؛ وخلي بالك من روحك..وهذه نصحية من صديق أتبراوي قديم.


#611491 [nagatabuzaid]
5.00/5 (1 صوت)

03-16-2013 07:55 PM
الشعب يريد تطبيق الشريعة حسب ما جاء بها القاضى شرفى على الحاكم و اسرته من حريم واخوان


وغيرهم وبقية الحاشية واسرهم وهنا سنهتف للنظام وقاضيه يعيش يعيش يعيش


#611457 [الحائر]
5.00/5 (2 صوت)

03-16-2013 07:18 PM
أي حكم يبتر و يرجم و يجلد يجب مراجعته كما تمت مراجعة الرق و تم التوقف عن قتال المشركين و مواددة الروس و الصينيين و هم إما من النصارى أو الملحدين ... هذه أحكام لم تليق بزماننا ... تقول كافر تقول ملعون ما مهم ، المهم هذا رأيي و غدا أو بعد غد ستعملون به و لكن بطريقة مجغمسة مثلما فعلتم مع انتخاب النساء و عملهن و مصالحة الكفار من أهل الجنوب و مواددة الروس و الصينيين و البحث عن رضا أمريكا ... ملايين الأبرياء ماتوا قتلا و جوعا في الجنوب و دارفور و في جنوب كردفان و النيل الأزرق ... بلاش نفخة فارغة ... ستطبق هذه الأحكام على الفقراء و المهمشين و فئات بعينها ... لعنة الله على نميري .


#611442 [Sudani]
5.00/5 (2 صوت)

03-16-2013 07:01 PM
لا فض الله فيك يا دكتور ..

ليس لنا الا ان نقول حسبنا الله ونعم الوكيل


#611415 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

03-16-2013 06:39 PM
مش معقول معمل ستات المريسة والعرقي (الله يعافيكم) انظف منها اقذر انسان علي وجة البسيطة لو كانت تلك الاشياء بداره لتخلص منها خجلا


#611397 [بادي]
5.00/5 (1 صوت)

03-16-2013 06:17 PM
نريد تعليق من مولانا سيف الدولة في هذا الموضوع


#611362 [مصطفى شفا]
5.00/5 (2 صوت)

03-16-2013 05:34 PM
أحسنت يا دكتور أطال الله عمرك ذابا عن الحق فالله حق يحب الحق والظلم ظلمات حرمه الله تعالى على نفسه وجعله بيننا محرما.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

تقييم
9.45/10 (15 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر.
علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة