رفاعة الطهطاوي والرقص... حضارة الجسد وفنه
رفاعة الطهطاوي والرقص... حضارة الجسد وفنه


03-17-2013 05:47 AM



الأحد 17 مارس 2013
إحدى القضايا التي لم ينتبه إليها جيداً دارسو حياة العلامة المصري رفاعة الطهطاوي وأفكاره، تلك التي تتعلق بموقفه من الرقص في باريس ومقارنته بالرقص البلدي ورقص «الغوازي» في مصر. يعتبر بعض المتزمتين مواقفه تلك رسالة في «التغريب» و{التخريب»، وفي المقابل ثمة من يستشهد بموقفه نفسه لنقد الواقع الاجتماعي المصري وتقاليده.
كتب الخبر: محمد الحجيري


حين عيّن الوالي المصري محمد علي باشا المفكر رفاعة الطهطاوي إماماً لأول بعثة أرسلها للدراسة في باريس عام 1826، كان في الخامسة والعشرين من عمره، هو المصري الصعيدي الآتي من ثقافة الأزهر وأمور الدين واللغة، لم يتح له سفره من العلم إلا ما كان يدرسه المصريون في الأزهر‏،‏ هناك اكتشف عالما آخر يختلف جذرياً عن مجتمعه، وقد أتقن الفرنسية واغترف من ثقافتها الأدبية والعلمية والفلسفية ما «تجاوز به حدود طالب العلم ليصبح رائد نهضة ومبشراً بعصر جديد»، بحسب تعبير الشاعر أحمد عبد المعطي حجازي.
كان الطهطاوي أحد أوائل المبعوثين لتحقيق شروط النهضة وتجسير الهوة بين الحضارة العربية والغربية، يبرز ذلك بوضوح في ما أحدثته عودته إلى مصر ومباشرته تغييرات كثيرة ظنها توصل العالم العربي بقيادة مصر إلى شطآن الحضارة الغربية، من خلال المراكز القيادية التي احتلها، والكتب التي ألفها وترجمها.

وطنية ضيقة

بعد عودته من باريس، بعد سفر خمس سنوات، سمع المصريون للمرة الأولى كلاماً عن الوطنية الضيقة، وعن تاريخ مصر قبل الإسلام وتأكيداً على شخصيتها الاعتبارية المستقلة! وقرأوا وللمرة الأولى على لسان الطهطاوي كلاماً عن الحرية، وأنماط الحياة الغربية من السلوكية في الشارع والحدائق العامة إلى الاقتصاد والأزياء والطبخ والحب والمسرح.
تابع الطهطاوي بدقة الأحوال الثقافية الباريسية، وتعرّف إلى المؤسسات والعادات السائدة والسلوكيات في المجتمع الأكثر ازدهاراً في زمانه، وبعد عودته إلى مصر، نشر عام 1834 كتاب «تخليص الإبريز في تلخيص باريز» الذي ضمّنه ملاحظاته على حضارة الغرب وموقفه منها.
ولم يفت الطهطاوي استعراض مظاهر احتفاء الباريسيين بالفن فعدد أنواع المسارح الباريسية من الأوبرا إلى السيرك، ووصف ملابس أهل باريس. وقد انبهر لمشاهد الفن والجمال في العاصمة الفرنسية، فتناول وصف ملاهيها وقاعة التمثيل فيها ومراحل اللعب، وقد شبه اللاعبين واللاعبات بـ{العوالم». ولم يضق بالرقص الأوروبي ورأى أنه رياضة ومتعة وليس فيه ما يثير الشهوات وأنه جزء من وضع اجتماعي تشارك فيه المرأة الرجل وفرق بينه وبين رفض «الغوازي» في مصر الذي يراد به إثارة الشهوة خصوصاً.
ويتحدث الطهطاوي عن فوائد الرقص في فرنسا: «وقد قلنا إن الرقص عندهم من الفنون وقد أشار إليه المسعودي في تاريخه «مروج الذهب» فهو نظير المصارعة في موازنة الأعضاء ودفع قوى بعضها إلى بعض. فليس كل قوي يعرف المصارعة، بل قد يغلبه ضعيف البنية بواسطة الحيل المقررة عندهم، وما كل راقص يقدر على دقائق حركات الأعضاء، وظهر لي أن الرقص والمصارعة شيء واحد يعرف بالتأمل، ويتعلق بالرقص في فرنسا كل الناس وكأنه نوع من العيافة والشلبنة، لا من الفسق، فلذلك كان دائماً غير خارج عن قوانين الحياء، بخلاف الرقص في أرض مصر لا يشم منه رائحة العهر أبداً، كل إنسان يعزم امرأة يرقص معها، فإذا فرغ الراقص عزمها آخر للرقصة الثانية وهكذا، وسواء كان يعرفها أولاً أم لا، وتفرح النساء بكثرة الراغبين في الرقص معهن، ولا يكفيهن واحد ولا إثنان، بل يحببن رؤية كثير من الناس يرقصنّ معهن لسآمة أنفسهنّ بالتعلق بشيء واحد».
ويسترسل الطهطاوي شارحاً قواعد الرقص وآدابه: «قد يقع من الرقص رقصة مخصوصة يرقص الإنسان ويده في خاصرة من ترقص معه، وأغلب الأوقات يمسكها بيده، وبالجملة فمسّ المرأة أياً ما كانت في الجهة العليا من البدن غير عيبٍ عند هؤلاء النصارى، وكلما حسن خطاب الرجل مع النساء ومدحهن عدّ هذا من الأدب». يدافع الطهطاوي عن «الباليه» معتبراً أن الرقص فن من الفنون، وليس بخارج عن قوانين الحياء، هذا الرقص نمط مخصوص لا يُشتمّ منه رائحة العهر، وكل إنسان يعزم امرأة يرقص معها».

مقارنة مهمة

يغلب على الذين يتحدثون عن موقف الطهطاوي من الرقص الرأي «السلبي»، خصوصاً المتزمتين والمتأسلمين، باستثناء الشاعر أحمد عبد المعطي حجازي، والكاتب المصري لويس عوض الذي يقول: «المقارنة التي يعقدها رفاعة الطهطاوي بين الرقص الإفرنجي والرقص الشرقي مقارنة مهمة، لأنه تحمل فيها مسؤولية التنديد برقص الغوازي ورقص العوالم في مصر ووسمه بالانحطاط والشهوانية بينما رفع رقص الإفرنجي إلى مرتبة الرياضة والفن الجميل، فهو بهذا يقول لنا إننا أقرب إلى الفسق في لهونا من الأوروبيين. وهذا عكس الفكرة التي صورها الجبرتي عن المجتمع الفرنسي والمصري المختلط الذي رآه يحتفل بالرقص والغناء في عيد وفاء النيل رجاله مع نسائه».
كلام الطهطاوي فيه إشارة إلى تصالح المجتمع الغربي مع الجسد ونوازعه، فالرقص يقدم باعتباره فناً وليس وسيلة للمتعة الجنسية، ولطالما كان إسماعيل باشا نفسه ميالاً بطبيعته إلى الفنون الجميلة وفي طليعتها الموسيقى والغناء لم يكن غريباً أن يشتهر عصره بالمرح والحبور وأن ينمو الفن في عهده. وأنشأ في القاهرة مسرح «الكوميدي» في الأزبكيّة وقد شرع في بنائه في نوفمبر سنة 1866 واحتفل بافتتاحه في 3 يناير 1868. وبعد افتتاح «قناة السويس»، بدأ قدوم السياح لزيارة مصر، وبالتالي تطورت الملاهي الليلية التي أصبحت تجذب زبائن من المصريين، وتظهر صورها في المجلات والجرائد.
سبق الطهطاوي أقرانه في تأمل الحداثة الغربية، رأى كيف يسبق الغرب الشرق في مختلف المجالات، واليوم يبدو أن مصر تصارع في العودة إلى ما قبل زمن الطهطاوي، أمر يتجلى في مختلف المجالات الحياتية المصرية، فاليقظة الدينية الإسلامية لم تقدر على مواكبة التحولات الحداثة ولا تستطيع الوقوف في وجهها، وهي بالتالي تضع مصر في دائرة المراوحة، وإذا كنا قد أخذنا رأي الطهطاوي في الرقص للحديث عنه، فذلك للإشارة إلى أن الجماعات الأصولية لا ترحم شيئاً من الجسد إلى الرقص والفن، وصولاً إلى التماثيل.

الجريدة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 910



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر. علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة