الأخبار
أخبار إقليمية
د.على الحاج في حوار كشف الاسرار: عمر البشير الحالي تغير كثيرا عن الذي عرفناه..لايوجد مشروع اسلامي جاهز للحكم.
د.على الحاج في حوار كشف الاسرار: عمر البشير الحالي تغير كثيرا عن الذي عرفناه..لايوجد مشروع اسلامي جاهز للحكم.
د.على الحاج في حوار كشف الاسرار:  عمر البشير الحالي تغير كثيرا عن الذي عرفناه..لايوجد مشروع اسلامي جاهز للحكم.


أطالب هيئة علماء السودان ان ترسل من ينوب عنها الى كمبالا فربما وقعوا على ميثاق الفجر الجديد.
03-18-2013 01:29 AM
الجلوس الى الدكتور علي الحاج محمد مساعد الامين العام للمؤتمر الشعبي يعني أن تسأل نفسك من أين ستبدأ ولايهم الى أين ستنتهي فالحوارات معه كالبحار بلاضفاف ترتفع النبرات وتنخفض وتستقر على وتيرة واحدة لبعض من الوقت وشيئا فشيئا تتقلب وفقا لنوع الاسئلة المطروحه، لكنك تخرج (محقبا) منه وأحيانا يبادلك سؤالا بسؤال وتتوالد الاسئلة وكلما أجاب شعرت أنك تحتاج لتطرح عليه المزيد منها، خاصة وأن الرجل صاحب تجربة طويله في مجال العمل السياسي منذ أن كان طالبا في المرحلة الثانوية، وفوق هذا وذاك فهو أحد مصادر القرار في حزب المؤتمر الشعبي وسادس سته رجال اختارهم الامين العام للجبهة الاسلامية القومية الدكتور حسن الترابي ليساعدوه في التخطيط والتدبير لانقلاب الانقاذ 30 يونيو 1989، الانقلاب الذي أصبح (مقلبا) ليس عليهم فقط وانما على السواد الاعظم من الشعب السوداني.

الاسئلة التي طرحتها على وان اختلف طابعها عن حوارات أخرى أجاب عليها الرجل بأريحية كاملة بعيدا عن دبلوماسية الساسة في بعض الاحيان.

وهناك حلقات قادمات الحديث فيها متشعب وشائك ولارتباطات الدكتور علي الحاج الكثيرة أجلت بعضها، وقبل هذا وذاك لابد لي من شكره لاقتطاعه وقتا ليس بالقصير للاجابة على اسئلتي واستفسارتي المزعجه والتي يقابلها باحترام كامل رغم اختلاف وجهات النظر، فله ولأفراد أسرته شكرا يستحقونه.

ننوه السادة القراء الى ان هناك عدة اجزاء من الحوار ستنشر على التتابع وقد حدث تداخل في طباعة بعض الحوارات مما أدى لتوقفنا مؤقتا عن المواصله ونعتذر للقراء عن ذلك

حوار عبدالوهاب همت

بعد المشاكل الكبيرة التي تعرض لها الاستاذ عبدالرحمن هل حاولت الدفاع عنه والوقوف الى جانبه باعتبار ان كل اعماله قد تعطلت ولم تنصفه المحاكم عندما لجأ الى القضاء؟
حكم المحكمة حدث بعد المفاصلة والمحكمة كانت قد حكمت في صالحه ضد شركة ماسي فيرجسون الانجليزية لكن القضاء السوداني بطريقة واخرى تدخل وربما أخذ المبلغ نفسه بحجة أن هذه المعاملات غير اسلاميه وهذا هو الحكمالذي صدر من القضاء وللرجل كلام مكتوب في هذا الامر ولمصلحة الناس يجب ان ينشر الكلام نفسه وزيارة الرئيس لمشروع ابو سبيكة موثقه في فيلم فيديو - أنا أعرف المبلغ لكني لاأود ذكره, والمبلغ رسميا سلم الى نائب الامين العام وتم استغلال المبلغ من قبل الدوله, في الاول أراد هو أن يعطيني المبلغ لأقوم بتوصيله وهو لم يكن راغبا في الذهاب به وهو أتى لي بالمبلغ في البيت وانا رفضت وقلت له يجب عليك ان تذهب معي وذهبنا سويا وقد عرفته بعلي عثمان وأنا قصدت ذلك , على الرغم من أنني اعلم انه يثق بي علينا ان ننتظر لنرى رد فعل الحكومة او القضاء واذا جاء رد فعل فلكل حادثة حديث.

سألنا الدكتور علي الحاج نائب الامين العام للمؤتمر الشعبي عن الحركات الاسلامية ووصول بعضها الى سدة الحكم كما في حالات مصر وليبيا وتونس وهل الاوراق التي قدمت في مؤتمر الدوحة والذي حضرته معظم الحركات الاسلامية قد قدم طرحا عمليا لشكل الحكم الاسلامي؟

أنا ذهبت الى الدوحة وشاركت في المؤتمر الذي انعقد في سبتمبر 2012 واعتقد أنه كان من المفيد لي حضور ذلك المؤتمر، ومن الاوراق التي قدمت شعرت أننا في الحركات الاسلامية لدينا مشكلة حقيقية، يعني معظم ما قدم من الاوراق نظريا كان نظريات قديمة نقلت، أما على صعيد الممارسة فأنه لا توجد ممارسة عملية طبعا.

ما هو رأيك في الممارسة العملية التي حدثت في السودان؟

ما حدث في السودان كان أهم شيء وكان في مقدور الحركات الاسلامية الاستفادة من سلبياتها لكنها لم تفعل، ومن الاوراق التي قدمت في الدوحة لدينا اشكاليات حقيقية وكبيرة.

ما هي هذه المشكلات؟

هناك اشكالية كبيرة جدا في موضوع المرأة وموقعها في العمل السياسي وفي القيادة وفي كل شيء، الامر الثاني هو موضوع الديمقراطية نفسها والتداول السلمي للسلطة .. والشورى والخلط قد يكون بين الديمقراطية وبين الموافقات والمفارقات بين الديمقراطية والشورى، وهناك موضوع الاقليات .. الأقليات المسلمة في البلاد غير المسلمة وهذا كحالنا الآن حيث نقيم حاليا ونستمتع بالحريات وفي إمكاننا أن ننتقد هذه الأنظمة ونقول أي شيء دونما أي قيود أو حدود.

وهناك مشكلة الأقليات الغير مسلمة الموجودة في الدول الاسلامية، ومشكلة الأقليات المسلمة في الدول المسلمة ذاتها وهذه أيضا تعاني من مشاكل مختلفة وبصور متعددة.

هناك موضوع آخر هو موضوع التمثيل النسبي والانتخابات والتصور للحكم والدساتير لأنه وفي كثيرمن الاشياءالنظرية فأن المؤتمرين لم يحاولوا الدخول في الجوانب العملية، الآن وعندما أنظر الى التجربة المصرية التي هي أمامنا الآن أول ما يلفت نظري هو موضوع المرأة الذي يتراجع بشكل مخيف وما كان يجري في مصر فالمرأة لم يكن لها مكان مستقبلا.لكن الدستور المصري الجديد غير موقفها.وتونس أصلا وضع المرأة أفضل بكثير.

ما هو الفرق بينكم والحركات الاسلامية الاخرى في موضوع المرأة؟

الفرق شاسع جدا ونحن انتبهنا للامر منذ وقت مبكر جدا اي من بعد ثورة اكتوبر 1964 ويكاد يكون موضوع المرأة قد حسم , باعتبار مشاركتها السياسيه ومشاركتها في العمل وفي رئاسة الدوله, هذا الموقف بالنسبة للحركة الاسلامية السودانيه متقدم على الحركات الاسلامية الاخرى , ولاتنسى أن ابوالاعلى المودودي في باكستان كان ضد أن تترشح المرأة لرئاسة الجمهورية, لكن عندما ترشحت فاطمة جناح لرئاسة الجمهورية نجد انه كان قد ساند ترشيحها.والحركات الاسلامية لازال بها نوع من التخلف في موضوع المرأة.

بالنسبة للأقليات فقد حدث تقدم كبير في الدستور وأعتقد أن هذه واحدة من الآشكاليات الموجودة في الحركات الاسلامية عامة.

ولكن بالنسبة للسودان وهذه مسألة مهمة جدا وحتى أكون منصفا فان الحركة الاسلامية قد قامت بانقلابها وحدث ما حدث وانتقدت الحركة الاسلامية نفسها في ان الانقلاب لم يكن صحيحا وهناك اشياء أخرى كانت هناك أخطأ حاولنا تصحيحها، وللأمانة حتى تاريخ اليوم لم توجه لنا أية حركة اسلامية نقدا لتجربتنا، بالعكس كل هذه الحركات الاسلامية كانت تتعامل معنا وليس بينهم من يسأل أو ينتقد، وإلى حين وقوع المفاصلة .. نعم جاءت بعض الحركات كي تتدخل في بعض الاشياء وهناك بعض الاشياء وحتى الحركات الاسلامية نفسها كانت منقسمة حتى في المفاصلة نفسها وفي قضايا أخرى مثل البيعة وفي موضوع الدستور وكما ذكرت كل الحركات التي قدمت الى السودان كانت متنازعة.

هل تعني حركات اسلامية داخل السودان أم خارج السودان؟

أعني الحركات الاسلامية في الخارج وهي لم يكن لها دور حتى في بلدانها وهم أصلا لم يأتوا من القمر إنما أتوا من مصر وتونس والسعودية والآردن وهم كلهم يعيشون تحت سيطرة وقهر السلطان في ذلك الوقت وكلهم أتوا بخلفية الفقه، فقه الاحكام السلطانية للماوردي وكلهم وإلى حد كبير وأنا أوجه اليهم هذا الحديث لأنني كنت أعايش هذه المسألة أي أن هناك مشكلة حقيقية، وهناك نوع من الفقه وهم أنفسهم لم يكن يدركون ذلك.

الذين حضروا مؤتمر ما يسمى بالحركة الاسلامية الاخير والذي انعقد في الخرطوم خلافا للقرضاوي لم ينتقد أي منهم الوضع في السودان. وما كتب من قبل كل من البروفيسور الطيب زين العابدين أو الدكتور عبد الوهاب الافندي أو الدكتور حسن الترابي وما كتبوه كان صحيحا وهؤلاء كما تعلم كانوا ناقدين لما حدث أكثر من نقد الدكتور حسن الترابي ورغم مما ظهر لهم من أشياء كبيرة وكتيرة الا أنهم آثروا الصمت وهذه واحدة من أكبر مشكلات الحركات الاسلامية وكما ذكرت لاخوتنا في مصر عليهم الاستفادة من الجوانب السلبية فيما يختص بالحركة الاسلامية وممارستها في السودان حتى يستفيدوا سواء كان الأمر يتعلق بالمؤتمر الشعبي أو المؤتمر الوطني وكما ذكرت فالسلبيات كبيرة جدا.

أعطيك مثالا .. الجنوب انفصل ومن انطباعاتي ومشاهداتي لا يوجد هناك انفعال، اليسار منفعل أكثر وكان مهتما ومنفعلا ومنزعجا قبل الانفصال وكانوا يتسألون كيف ينفصل الجنوب، الحركة الاسلامية لم تكن تشعر بخطورة قضية الانفصال والمؤتمر الوطني لم يشعر بالامر إلا بعد ظهور مشكلة البترول وأنهم لم يكن يتوقعون ذلك وقد شعروا بألم ذلك في الناحية الاقتصادية وهذه نظرة استعمارية بحتة وليست نظرة فيها أي نوع من الدين ولا نوع من الوطنية وأنا في هذا الجانب أعتقد أن هذه واحدة من أشكاليات الحركات الاسلامية ولم ينفعلوا بأمر انفصال الجنوب وكل الذي قالوه أن الأمر عبارة عن مؤامرة كأنه لا يوجد شيء آخر .

الحركات الاسلامية صمتت صمت القبور عما يجري في دارفور وما يجري في سوريا اليوم حدث في دارفور وكذلك الاسلحة التي استخدمت في سوريا وليبيا تم استخدامها في دارفور من قبل سنوات ولم تقل الحركات الاسلامية شيئا ورئيس السودان عمر البشير مدان ومطلوب من قبل المحكمة الجنائية الدولية في هولندا و الحركات الاسلامية عندما تحدث البعض منها مثل الشيخ العوا في قناة الجزيرة عن دارفور كان كلامه منكرا ولا يشبه حديث الشخص العالم وكان من المتوقع منه أن يستمع إلى طرفين لكنه اكتفى بسماع الجانب الحكومي فقط ومشكلتنا الكبيرة في الحركات الاسلامية أن الأمر اما تآمر أو جهات خارجية، وهذا الأمر يخلق كثير من المشاكل والمظالم ويسلب حقوق الاخرين ,و الحركات الاسلامية في كثير من الأوقات لديها (دبل استاندرد) وهذه واحدة من المشاكل الكبيرة أيضا التي تواجه الحركات الاسلامية.

أنا أفتكرالموضوع واضح جدا وحاليا في السودان عندما ظهر ما يسمى بمثلث حمدي وعندما تشاهد المسرحية أو تسمع ما حدث في مؤتمر الحركة الاسلامية والاصلاحيين وما اصلاحيين تعتقد أنه لا توجد مشكلة.

الا تعتقد أن هذا الأمر راجع إلى تربية كوادر الحركة الاسلامية؟

نعم، وقد يكون راجع إلى جزء من التربية.

وهل هو جزء من التربية الانتهازية؟

ليست انتهازية بقدر ما انها تجربة مجردة غير مربوطة بواقع، عندما تتكلم عن الدين فأنت تتحدث عن مثل كبيرة جدا، تتكلم عن أشياء غير مربوطة بالواقع ولا تنتظر .. الناس عندما ذهبوا إلى الجنوب وجاهدوا ووقفوا مواقف بطولية كبيرة جدا، لكنهم لم يقفوا نفس هذه المواقف حتى لا ينفصل الجنوب.

هناك أشخاص مثل راشد الغنوشي وغيره مدحوا الانقاذ عندما ذهبوا الى مؤتمر الحركة الاسلامية الأخير في الخرطوم، أليس هذا فيه نوع من التربية الانتهازية التي ذكرتها لك؟

كتير من الناس أخذوا موقفا من حديث راشد الغنوشي، والغريبة أنني اليوم كنت أقرأ كتاب راشد الغنوشي عن حقوق الانسان في الاسلام، وانت عندما تقرأ كتاب الغنوشي وحديثه الذي قاله في الخرطوم تستغرب وللأمانة فمن بين كل قيادات الحركات الاسلامية التي ذهبت إلى السودان فان راشد الغنوشي هو الشخص الوحيد الذي زار شيخ حسن الترابي في الخرطوم. وأنت تعرف من كتب في مجلة المجتمع الكويتية عندما وصفني كاتب المقال وهو قيادي اسلامي سوداني كبير في أنني أعمل مع الكنائس وأعيش على فتاتها وهذا الحديث من نوع المشاكل الحقيقية التي قلت لك أننا نعاني منها،.... والسؤال هو ماهي النتائج الكبيرة والمفيدة التي عادت على الحركات الاسلامية بعد مؤتمر الخرطوم؟

نأخذ رجعة إلى الوراء قليلا حيث قوانين سبتمبر جعلت من المواطن المسيحي مواطن من الدرجة الثانية وغالبيتهم كانوا من الجنوبيين فالمسيحي لا يحق له العمل في القضاء وشهادته لا يؤخذ بها، هذه القوانين أنتم بشقيكم وقفتم تدافعون عنها وأخرجتم لها المسيرات المؤيدة، هناك شعر المواطن الجنوبي انه غير مرحب به ومنها بدأ التفكير الحقيقي في الانفصال وأكمل انقلاب 30 يونيو 89 الناقصة، ماذا تقول؟

الحديث عن القوانين والاجراءات التي قام بها نميري نحن وقفنا مع الاجراء طبعا وكونك تقيف مع الاجراء فهذا لا يعني أننا وقفنا معه، لكن أن نميري رفع شعار الشريعة ومنع صناعة أو تجارة الخمور الخ. نحن وقفنا مع هذا وللمعلومية نحن دخلنا في مواجهات مع نميري لتصحيح بعض المواقف، تحدثنا معه عن الشريعة الاسلامية وتحدثنا معه عن الممارسة، وقفنا مع الشريعة لكن الممارسة لم تكن بذات صلة.

ماهو موجود اليوم هل يمت الى الشريعة الاسلامية؟

اليوم الممارسة الموجودة ليست ممارسة شريعة اسلامية كما ذكرت لك.

ما هي ابرز المواجهات التي دخلتم فيها مع نميري؟

أولا دخلنا معه في كلام مباشر في موضوع البيعة نفسه ونميري وفقا للحديث الذي افهموه له في البيعة أن يكون أماما، وعليه أن يجهز وصيته قبل موته ويحدد من سيخلفه، وفي هذه حدثت مناقشات بينه والترابي لأنه كان مستشارا وصرف النظر عن هذا الأمر، ونميري نفسه أخذ موقفا من الترابي، وربما الحركة الاسلامية لأنهم خالفوه في بعض هذه الأشياء، وأود أن أقول إذا اتخذت موقفا خطأ عليك أن تقوم بتصحيحه، وأنا حاليا أقول أننا أتينا بالانقاذ وفي الاخير حصلت مفاصلة ليست لأسباب شخصية أنما للأشياء التي ترونها، وكان في مقدورنا أن نستمر بدون مفاصلة،.

وما الذي تكشف لكم بعد عشر سنوات هل اقتنعتم بخطأ الانقلاب؟ لكن ظهر لنا خطأ الانقلاب وظهرت لنا ممارسات سيئة وحتى هم فان الخطأ واضح بالنسبة لهم، وهناك من لا زال يتمادى في الخطأ ولا يستطيع الخروج منه.

أنتم في السنوات الأولى في الانقاذ تم تنبيهكم لعدة أخطاء وممارسات لم تكن غائبة على أحد لكنكم لم تستجيبوا ربما من هم في السلطة الآن يفعلون ما فعلتمونه أنتم سابقا؟

خلاص، نحن حاليا انتبهنا وهم وبعد كل هذه المدة لم ينتبهوا أليس كذلك، الأخطاء كما تعلم فيها محاسبة، نحن حاليا نتحدث وأمامنا آخر شيءحادثة اغتيال أربعة من طلاب جامعة الجزيرة، وهذه أخر مجموعه تم فيها اغتيال جماعي للطلاب كيف حدث الأمر هل هي من الشريعة.

الا تعتقد أن سبب انفصال الجنوبيين أنهم أصبحوا غرباء في السودان نتيجة لاذلالهم بالشريعة الاسلامية؟

لا أبدا الذي حدث للجنوبيين أنهم شعروا بالاضطهاد والطريقة التي عوملوا بها وهي التعالي عليهم، وهذا التعالي بأسم الشريعة أو بأي اسم آخر مرفوض وليس من الدين بشيء، اعتقد أن الحركة الاسلامية الموجودة حاليا في السودان هي أس البلاء من مفاسد وظلم الخ وهذا كلام كويس حتى يعرف الناس هل هي حركة اسلامية وهذه هي المشكلة الحقيقية التي أقولها لك وعندما أقول مشكلة حقيقية ليس بالضرورة أن أقوم بحلها، لكنني أريد أن أنبه وأنا زول في الحركة الاسلامية وأعرفها وهذا رأيي الواضح جدا جدا، أنا بقول( خلوا الناس زي ما دايرين) أنا غير منتمي إلى اليسار والناس تعرف انتمائي، وقد جلست إلى عدد من قادة الحركة الاسلامية عندما حدثت المشاكل ومن بين كل الذين استمعت وجدت رأي الشيخ القرضاوي وأراد بافقه الواسع وبحكم تجاربه الكبيرة في دول العالم وبمعرفته بالفتاوي أنا أعتقد أنه الأقرب ليعرف الخطأ من الصواب فيما يخص المسألة السودانية لذلك فقد هرب ولم يحضر الاجتماعات الاخيرة، حتى اجتماع القدس لم يحضره في السودان لانه يعرف الموضوع جيدا وقد ذكرته بالأسم ليس لأي سبب آخر، بالمقابل ذكرت موقف واسم آخر هو الشيخ العوا ومع تقديرنا واحترامنا وبعد موقفه من موضوع دارفور لم يقل فيه شيء، كأنه لا يعرف شيئا بينما هو يعرف ما يدور في مصر وهل في امكانه أن يقول أنه لا يوجد شيء في سوريا؟ وقد شاهد الناس يموتون بالمئات، وسواء كان الموت في دارفور السودانية أو في حمص السورية فالموت هو الموت، ولافرق. مثلا عندما يحدث ضرب أو اغتيال للطلاب قناة الجزيرة تنتظر ولا تبث خبر عن ذلك إلا بعد أن يبث الخبر في قناة العربية.

رسالة توجهها لقادة الحركات الاسلامية التي ترغب في تطبيق الشريعة الاسلامية ماذا تقول لهم؟

أقول لهم الكلام الذي قلته في السابق عليكم أن تستفيدوا من الجوانب السلبية في التجربة السودانية سواء كانت في التعامل مع الآخرين المعارضين بالذات مهما قسوا ولا بد أن يكون هناك نوع من التسامح في التعامل معهم، كذلك يجب عليهم التواضع مع آخرين مهما كان رأيهم، ونحن من جانبنا دخلنا في تجارب في جميع الجوانب في الجانب الأمني وفي حقوق الانسان وفي الجانب الاقتصادي وفي تجارب كثيرة جدا دخلنا فيها وبتجارب عملية أفرزت تجارب أعتقد فيها الكثير من السلبيات، رغم بعض الايجابيات يجب دراسة التجربة ويوجهوا لها النقد الذي تستحق، مثلا الذين حضروا المؤتمر الأخير في الخرطوم لم يوجهوا أي نقد للحكومة وهذا أمر صادم ولم يكن متوقع خاصة وكلهم يعايشون ما يسمى بالربيع العربي. هذه هي رسالتي.

ربما أنهم لا يعرفون شيئا عما يجري في السودان أو لم يشاهدوه؟

كيف يعني هذا أليست لديهم أعين، ألا يسمعون.

هم أتوا من خارج السودان ولم يعرفوا شيئا عن الفساد كيف يعرفونه؟

كلهم شاهدوا وسمعوا.

هم ضيوف لا يشعرون بالظلم ولا الاضطهاد للشعب السوداني؟

لا أبدا هم شاعرين وأذا كانوا لا يشعرون فهذه مصيبة طبعا وبالعكس أنا أفتكر أنهم شاعرين وعارفين بما يجري في السودان.

هل تتبادلون معهم المعلومات مثلا؟

هم عندهم المعلومات ويعرفون كيف يسير النظام لكنهم يغضون الطرف عنه وهم يعرفون أن هناك انتهاكات، وعندما تقرأ كتاب راشد الغنوشي، تشعر أنه فعلا قام بعمل كبير جدا وكلامه ممتاز جدا فيما يختص بحقوق الانسان لكن عندما ينعكس الواقع على السودان ويأتي هو ويزور السودان فان الواقع دون شك مختلف تماما، ويمكن أن تقول في ما معناه أنو كلام نظري وراشد الغنوشي اتيحت له فرص كثيرة عاشها في السودان من قبل وكذلك عاش في الغرب ردحا من الزمان والآن عاد الى تونس بعد أن عانى من كثيرا من الدكتاتوريات وقد كان حرى به أن يقول شيئا حول ما شاهده وعاشه في السودان أثناء زيارته الأخيرة.

الذين يتحدثون الآن عن دكتاتورية الأسد أو حسني مبارك أو زين العابدين بني على أو معمر القذافي كان عليهم أن يتحدثوا ولو قليلا حول ما يجري في السودان وكان عليهم أن ينظروا إلى الامور بمعايير مختلفة عن التي كانت موروثة عندهم وأن حضورهم لمؤتمر الخرطوم وصمتهم المحير حول ما يجري في جنوب كردفان أو في النيل الازرق أو خلافه فهو صمت عن مجازر ترتكب في حق البشر وهم لم يتحدثوا عن ذلك باعتباره شأنا داخليا، واذا كان ذلك شأنا داخليا لماذا حضرتم لمؤتمر الحركة الاسلامية السودانية.

عندما تقابلونهم في اماكن اخرى أو عن طريق اتصالاتكم الخاصة هل تبلغونهم بما يجري في السودان وهل هناك محاسبة تنظيمية فيما بينكم أم أن كل تنظيم أو شخص في الحركات الاسلامية يتخذ الموقف المناسب له وينتهي الأمر؟

والله لا توجد مقابلات وأنا لم أقابل أي شخص من عضوية الحركات الاسلامية الذين حضروا مؤتمر الخرطوم الأخير وقد قلت للدكتور الترابي أن حديث راشد الغنوشي في المؤتمر كان دون المستوى والبقية لا أحد يعرفهم، القادمين من باكستان وتونس وممثل مرشد الأخوان المسلمين في مصر لم يتحدث أصلا.

هل يمكن أن تقولوا لهم أن الحكم الاسلامي الراشد والقوانين وأسلمة التعليم وأسلمة التلفزيون الخ. أن هذه الاشياء ليست فيها أي نوع من الاسلمة؟

أنا قلت هناك اسلاميين بدون اسلام وأقول هناك اصلاحيين بدون اصلاح وهناك اسلاميين ولا يوجد اسلام، وهناك أشياء ليست من الاسلام في شيء.

هل يوجد شيء في الاسلام أن تقوم باحضار أناس ليشاركوا في مثل هذا الاجتماع؟ من هم الذين دفعوا هذه المبالغ وكيف تستطيع أن تفعل ذلك، يقوم واحد يقول لي سبق أن فعلتم ذلك، لكن هل هذه هي الحجة، وكما في دستور مصر ينتقدون أن الرئيس عندما أصدر الاعلان الدستوري وخرق مادة في الدستور لذلك عليه أن يخرق المادة ثانية ويؤجل الاستفتاء ويصبح بالتالي بطل الخروقات واعتقد المصريين سيدخلون في نفس المطب والهوس الذي دخلنا فيه أن هناك، أسلمة للمناهج وأسلمة للصحة وأسلمة للثقافة. لذلك قلت لك عليهم أن يدرسوا جملة الخطاء وأن الامر ليس مجرد هوشة، وبعد ذلك سيكتشفون أنه لا يوجد مشروع اسلامي يمكن أن يطبق على أرض الواقع يحذافيره.

بصريح العبارة هل يمكن أن تقول لهم لا يوجد مشروع اسلامي جاهز يمكن ان يطبق على أرض الواقع؟

نعم، ما في مشروع أسمه مشروع اسلامي ولا يوجد مشروع اسلامي لا في الصحة ولا في التعليم الخ. أي لا توجد وصفة اسلامية جاهزة كما يعتقد البعض وهي كلها مسائل اجتهادية.

عندما بدأتم أنتم في السودان، هل كنتم تعتقدون أن هناك مشروع اسلامي جاهز؟

دي كلها مسائل اجتهادية وكل شخص يجتهد حيثما كان. نحن عندما بدينا طبعا بدأنا كأن هناك شيء جاهز يسمى مشروع اسلامي أو أن هناك اقتصاد اسلامي وطبعا وللحقيقة لا يوجد شيء اسمه مشروع اسلامي جاهز تأخذه وتطبقه، هناك ممارسات لمسلمين سبقونا وهي تحتمل الخطأ والصواب، أنت تأخذ هذه الممارسات وتحاول تطبيقها في مجتمعك وتعرف أين الخطأ وأين الصواب.

المحاولة الانقلابية الاخيرة والتهم الموجهة لبعض قادة الجيش والأمن؟

الشيء المستغرب في المحاولة الانقلابية أن يتعاون الجيش والأمن معا والأنقلابات عادة ما يقوم بها الجيش والعلاقة بين الجيش والأمن ليست دوما على ما يرام بل العكس ودائما ما فيها كثير من العدائيات وهذه أول علامة استفهام. النقطة الثانية أن الحديث الذي يصدر من كبار المسئولين يقولون (ديل أولادنا) وكلمة أولادنا تعني أن هناك آخرين ليسوا بأولادهم وفي هذا تمييز ومن كلمة أولادنا هذه انفتحت نافذة الوساطات والذي لم يعد سرا في الأمر أن الوساطات شغالة لاطلاق سراحهم والانقلابات كما هو معروف ليست فيها وساطات ومن هنا أتت تحفظاتي وكل متهم برئ إلى أن تثبت ادانته حتى لو كان صلاح قوش وأنا أطالب بأن يقدموا إلى محاكمات عادلة وعلنية لتأخذ العدالة مجراها والعدالة لا تتجزأ، حديثي هذا قد لا يعجب الكثير من الناس وأنا أطالب بالعدالة سواء كانت لصلاح قوش أو حتى عمر البشير حتى وان لم يتعاملوا هم بها مع الآخرين. من النقاط التي أوردتها فأنا متشكك في أمر الانقلاب.

حسب المعلومات التي وصلت اليك هل هناك محاولة انقلابية فعلا أم أن هناك مجموعة تود تصفية حساباتها مع الأخرى؟

والله يبدو أن كل فريق يحاول أن يعمل شيئا تجاه الآخر.

يقال بأن هناك أشرطة فيديو ووجه بها المتهمون؟

يبدو أن بعضهم كان يتخيل أن ما يسمى بمؤتمر الحركة الاسلامية كان يمكن أن يأتي بشيء واعتقد أن ذلك هو سبب التحرك.

لكن الحكومة تقول أن معلوماتها كانت متوفرة عن الانقلاب قبل أسبوع؟

أنت عليك أن لا تأخذ كلام الحكومة بمأخذ الجد لأنهم يكذبون أحيانا حتى في أسماء الناس لذلك أنا لا أهتم لكلام الحكومة فلو كان لديها أي شيء عليها أن تقدم هذه المجموعة إلى المحاكمة.

أثناء تواجد الرئيس عمر البشير للعلاج من مرضه في السعوديه وعن كلام الرئيس البشير في السفارة السودانية في السعودية عندما خاطب بعض عناصر الجالية السودانية هناك ما هو تعليقك علي ذلك؟

أولا أنا أسأل الله له الشفاء وأعتقد أن حديثه أتى في لحظة صفاء حسب قراءتي أنا واذا كان الأمر كذلك كان من المفترض عليه أن يتبع القول بالعمل لأنه تحدث كشخص مسئول لفترة من الزمن ربما أخذ حق شخص أو أشخاص لذلك يطلب من الله الكفارة فيما أخذ من حق الناس وهكذا وهذا هو الكلام الذي نقل وكما قال الاستاذ أحمد كمال الدين والذي كان قد علق على هذا الكلام بتعليق ساخر أو ساخن وقال بأي فقه هذا يعني لأن الفقه يقول اذا فعلت فعلا واعترفت به في حقوق الناس عليك أن ترد المظالم والحقوق لأصحابها، حقوق الناس كلها ترجع لأهلها وكنت أعتقد في ذلك الوقت البشير كان قريبا من مكة والحرم أقرب بدون شك من الرياض والشيء الطبيعي يمشي ويتجاوز المسائل كلها ويبدأ في رد المظالم كلها لأهلها وأظنه يعلم بالكثير في هذا الأمر وكان عليه أن يغتنم تلك الفرصة. ورد المظالم هنا ليس بالمفهوم السياسي أنا أتحدث عن مسألة شعورية إلى حد كبير شخصية ... ذاتية وأنا أعتقد أنها لحظة صفاء وآخرين سموها لحظة ضعف. هناك مظلومين ومعذبين ومعتقلين والرئيس اعترف بذلك، في دارفور هو يعترف مثلا بمقتل عشرة آلاف شخص وفيهم الأبرياء بلا شك.

إلى أي مدى يمكن يتحاوب الرئيس مع هذا الكلام؟

احتمال ضعيف ما في احتمال يتجاوب كل الاحتمالات واردة لأن المطلوب مننا هو (فأن الذكرى تنفع المؤمنين) وأنا أستبعد أن يستجيب لهذا الكلام.

أنت من الذين يعرفون الرئيس عمر البشير هل هو من النوع الذي يمكن ان بستحيب للرأي الآخر ويسبق القول بالعمل؟

عمر البشير الذي يتحدث الآن يختلف تماما عن عمر البشير الذي عرفناه وكنا نتعامل معه، بالنسبة لي عمر البشير القديم كان يتراجع في أي موضوع يستحق التراجع.

هل هناك أشياء ظاهرة تراجع عنها أمامكم قبل المفاصلة؟

أشياء كثيرة معروفة وموثقة وفي ذلك الوقت كان الناس يراجعونه لذلك كان يتراجع.

ألا تعتقد في انه كان ضعيفا في ذلك الوقت لكنه استقوى حاليا ولا يحتاج لمن يراجعه؟

أنا لا أعتقد ذلك فهناك أشياء لا بد من قولها وقد تحدثنا اليه في كثير من الأشياء فتراجع. وحتى فرعون عندما سألوه لماذا تفرعنت كانت اجابته لم يجد من يتفرعن عليه، وعليك بوضع هذا المثل في الاعتبار.

الآن وعندما تسأل الكثيرين من جماعتكم في المؤتمر الشعبي بما فيهم أنت خلال مشاركتكم في الحكم، هل شاهدتم تعذيب، هل سمعتم باعتقالات وتشريد، هل فصلتم الناس من وظائفهم هل سمعتم باغتيالات تكون اجاباتكم بالنفي، اذا من المحتمل أن عمر البشير وجماعته حتى الآن لم يسمعوا بشيء مثلكم عندما كنتم في السلطة، كيف تفسر الأمر؟

خلاص، نحن نقول حديثنا هذا ونحن صادقون في ما نقول واذا كان هو صادق فليقل أنه قتل فلان وفلان أنا لا أذكر أنني قد أخذت حق انسان ولا أود أن أبرئ نفسي ولكن أذا أتى شخص وقال أنني أخذت حقوقه سأطلب منه الذهاب للمحكمة. لكن عمر البشير اعترف بعظمة لسانه وكما قلت أنت فأن عمر البشير قال حديثه ذلك في السفارة السودانية وحديثه موثق يبقى إذا المنطق مختلف وهو اعترف من تلقاء نفسه.

مقاطعة من المحرر .... أنا قلت أنها لحظة ضعف وأنت قلت أنها لحظة صفاء.

لماذا تسميها أنت بلحظة ضعف؟

لأنه مريض ومتهم بأنه مصاب بالسرطان وربما شعر بدنو أجله وارتكب شرور وآثام لذلك طلب الرحمة والمغفرة واعترف بعظمة لسانه ولا سبيل له سوى أن يطلب المغفرة من الله، لكن الله سيغفر له بالطريقة التي قلناها وعليه ان يعيد لكل شخص ما اخذه منه واذا لم يستطيع فعل ذلك عليه ان يطلب من آخرين ارجاعها، ويا عبد الوهاب أنا قتلت أخوك أو أبوك وأريد العفو منك يمكن لك أن تعفو عني لكن هذا القول لا ينطبق على بقية أفراد اسرتك وعليه أن يذهب اليهم فردا فردا ويطلب العفو وهكذا والا فأن الأمر يكون مجرد لعب وأنا قصدت بهذا الحديث بناءا على ما ذكره هو ما دام قال ذلك وأقر به وعليه أن يبحث عن مخرج لنفسه وكل كلامي هذا لا أرى فيه ما سيأتي بتغييره لرأيه لكني أقول (ذكر فأن الذكرى تنفع المؤمنين).

هل ستقولون للشعب السوداني أننا أخطأنا في حقكم بتدبير الانقلاب وما حدث في الانقلاب كان خطأ وتطلبون المغفرة من الشعب السوداني؟

أنا لم أطلب المغفرة من الشعب السوداني أنا اتكلم عن أننا عملنا انقلاب وهذا الكلام فيهو جانب سياسي، وفي الجانب السياسي حدث فيه أنا أتحمله على المستوى السياسي.

وهل تتحمل الجانب الجنائي أيضا؟

أي شخص فعل فعلا جنائيا عليه أن يتحمل تبعات ما فعل. في الانقاذ مثلا هناك من عذب شخص وقتله، يجب محاكمة القاتل. نحن قمنا بانقلاب هذا اجراء سياسي اكتشفنا أنه خطأ، وما ترتب عليه من حقوق الناس خاصة الحقوق الجنائية فمن سرقوا امواله أو قتلوا فردا في اسرته أو انتهكوا حرماته فمن حقه أن يقتص ليس في ذلك شك وعليه اللجؤ للمحاكم وبالقوانين الموجودة. لكن أنا أقول أن الوضع الذي قال فيه الرئيس حديثه مختلف تماما، هو قال كلامه في لحظة معينة ولم يطلب منه أي شخص أن يقول ذلك.

أنت شخصيا هل يمكن أن تعتذر للشعب السوداني؟

أنا لن اعتذر وعندما أقول ان الانقلاب كان خطأ ارتكبناه أنا لا أوجهه للشعب السوداني. أنا أتوجه إلى الله أطلب المغفرة وهذا لا يعني أن الشعب السوداني لا يجب عليه أن يحاسبني على العكس دع الشعب السوداني يحاسبني بالطريقة التي يختارها.

لماذا لا تعتذر للشعب السوداني؟

الاعتذار من ناحية سياسية ماذا يعني، نحن قلنا هذا خطأ وعملنا الانقلاب لكننا أخطأنا التقدير فماذا نفعل بعد ذلك، هذا عمل سياسي عبد الله خليل قام بانقلاب والشيوعيين قاموا بانقلاب وهذه الانقلابات سياسية عسكرية والموضوع ليس اعتذارا أو غير اعتذار، أنت أخطأت وترتب على ذلك أشياء معينة ونحن سنتحاسب على الانقلاب سياسيا ومن حق الناس أن يفعلوا ذلك لأنك ارتكبت خطأ سياسيا لكن من ناحية جنائية وهذه نقطة هامة، حاليا معظم الناس تتحدث عن التعذيب الذي وقع عليهم وعن الفصل من العمل. أنت تعرف صلاح قوش هل سمعت حديث العقيد مصطفى التاي الموجود في المواقع المختلفة من عذب مصطفى التاي هل عذبه الترابي.

لكن د. الترابي وعلي الحاج كانا في السلطة حينها؟

نعم كنا موجوديين لكننا لم نعذب أحدا متى كتب هذا الكلام ومصطفى التاي نفسه قال حديثه هذا بعد اعتقال صلاح قوش ولم يقله قبل ذلك.

مقاطعة من المحرر .. لكن هناك آخرين كتبوا؟

نعم أعرف أن هناك آخرين كتبوا من أمثال الدكتور فاروق محمد ابراهيم لكن العقيد التاي قال كلامه هذا بعد اعتقال قوش، أنا أقول كلام البشير جاء في لحظة معينة أنت أسميته لحظة ضعف لأنه مريض ولك ما تشاء وأنا أسميتها لحظة صفاء، واذا لم يفعل الاشياء التي ذكرتها لك فربما يكون تفكيرك صحيحا أنها لحظة ضعف، لكن الانسان عادة لايعترف بلحظة ضعفه ويحاول أن يتمادى وهذه مشكلة كبيرة.


لمتابعة الحلقات الماضية :

http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-89819.htm



تعليقات 33 | إهداء 2 | زيارات 16904


التعليقات
#613688 Sudan [المشتهى الربيت]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2013 02:26 PM
وبرضو يا على الحاج مصر على الكذب والنفاق وماداير تعتذر للشعب السودانى


#613647 [عبد الرحيم موسى]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2013 01:31 PM
ليكون الشخص صادقا مع نفسه ومع الناس يجب ان يكون له رأى وشخصية وليس تابع لشيخ او طائفة كما درج أهل السودان وخاصة أهل الغرب والشرق والوسط فالرجل دائما يتبع لشيخ كالميت فى يدى الغاسل اولا على الدكتور على الحاج البدء بنفسه وبشيخه والفجور فى الخصومة وتعدى كل المحرمات للنيل من زملائهم وحواريهم أهل الانقاذ عندما اكتشفوا خططهم للاستيلاء على الحكومة وطرد كل العسكريين تصدى لهم الرئيس البشير فى آخر لحظة وافشل مخططهم وثارث ثائرتهم وتحالفوا مع الشيطان ومع امريكا مع اسرائيل حتى على طريقة الغاية تبرر الوسيلة وفقدوا الدين والمنطق وأهل السودان ينظرون لهذه المعارك الحقيرة بين من كانوا يتشدقون بالاسلام وهم أبعد ما يكونوا للاسلام فلا حول لا قوة الا بالله العلى العظيم فالشيخ الترابى عرفناه وعرفتهم الامة بهذه المكايدات الحقيرة فماذا عن قوم تبع من أمثال الدكتور على الحاج الذى كان ذيلا وسيظل ذيلا لانه لايأنس بنفسه الكفاءة وحتى وان قدمت له الرئاسة على طبق من ذهب فهم دائما خلف الرجال والشعب السودانى ينتظر رجلا يقول هأنذا وليس من يقول كان شيخى !!!!!!


#613632 Saudi Arabia [إسماعيل العباسي]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2013 01:05 PM
في العام 1991م كنت ضمن فريق الدفاع عن متهمي الداخل في القضية الشهيرة المعروفة بقضية التفجيرات، وكان عدد متهمي الداخل حوالي (11) متهماً، ومتهمي الخارج كان على رأسهم اللواء الهادي بشرى وعبد الرحمن سعيد وآخرين
وتمت محاكمة متهمي الداخل داخل مباني الهيئة القضائية، في قاعة تمت تسميتها لاحقاً بقاعة الإمام علي بن أبي طالب، وكان صلاح قوش وقتها برتبة مقدم وهو ضمن فريق التحقيق، وكان نائب رئيس الجهاز/ حسن ضحوي
ومن متهمي الداخل كان العقيد مصطفى التاي، فكان تعذيبه بخلع ملابسه عدا (الشورت) وتقليبه على صاج صفيح ساخن، لدرجة أن بعض ممن كان معتقلاً بذات المبنى كان يشاهد التعذيب والكثيرين غيرهم من (شموا) رائحة لحمه وأبدوا استعدادهم للشهادة
وغيره كثير من المتهمين الآخرين وثقوا تعذيبهم بالتصوير وبشهادة الطبيب الشرعي علي الكوباني أمام المحكمة وتقدمنا بطلب فتح بلاغ في الرئيس ووزير الداخلية ومدير جهاز الأمن، ولكن حتى هذه اللحظة (لم تقم لبلاغنا قايمة)
فكيف لعلي الحاج أن يبرئ نفسه من جريمة تغيير النظام الديمقراطي بانقلاب عسكري ساهم فيه وشارك وحرض على قيامه، وهذا الانقلاب إزهقت بسببه أرواح، ولهذا وبقانونهم وبقوانين السماء سيحاسبوا إن لم يكن في الدنيا ففي الآخرة
والسلام


#613446 [خضر عابدين]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2013 10:20 AM
المؤسف رغم انك دكتور برضوا لم تفهم فقة الحركات الاسلامية لا القرضاوي ولا العواء ولا القنوشي جميعهم يعرفون حاجة واحدة هناك مسلم عربي خالص ومسلم غير عربي وهو مولي ودة يفرق كتير ؟ ومهما فعلت يكفي ان بلال الصحابي ومؤزن الرسول توفي وهو اعزب ولم يجدو له عزبة ساكت يزوجوها له فان الحركات الاسلامية انها حركات عنصرية ليس لها علاقة مع الدين


#613262 United Arab Emirates [mutasim]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2013 07:16 AM
رساله الدكتور علي الحاج الي كل المشردين في معسكرات اللجوء و و دول المهجرالي شهداء دارفور و النيل الازرق هى الاتى "دي كلها مسائل اجتهادية وكل شخص يجتهد حيثما كان. نحن عندما بدينا طبعا بدأنا كأن هناك شيء جاهز يسمى مشروع اسلامي أو أن هناك اقتصاد اسلامي وطبعا وللحقيقة لا يوجد شيء اسمه مشروع اسلامي جاهز تأخذه وتطبقه، هناك ممارسات لمسلمين سبقونا وهي تحتمل الخطأ والصواب، أنت تأخذ هذه الممارسات وتحاول تطبيقها في مجتمعك وتعرف أين الخطأ وأين الصواب.

"


#613225 United States [الطاهر]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2013 03:21 AM
على الحاج الكوز "إذا تحدث كذب, وإذا وعد أخلف, وإذا اؤتمن خان، وإذا خاصم فجر" وهذه خلاصة تجربة الكيزان فى السودان .


#613202 Denmark [Sudani]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2013 12:52 AM
مدحت عروة رقم (١) شكرا...
اعتقد ان البطل الدكتور جون قرنق كان يريد التفاوض مع وفد مفاوض سياسي سودانى ليتفاوضو عن الشان السودانى فتفاجأ بان رئيس وفد التفاوض فى الجانب الحكومى د.غازى صلاح الدين (عتبانى) فرفض قرنق الجلوس للتفاوض مع وفد حكومى يراسه غير سودانى.(عتبانى) جون قرنق لم يولد عنصريا ولكن من وفدو من خارج السودان هؤلاء الذين استقبلهم السكان الاصليين وكرمهم احسن تكريم واتاح هؤلاء السكان الاصليين لهم للعيش معهم فى مرتبة واحدة دون تفرقة.اتاح لهم السكان الاصليين ليتعلمو ويحكمو.وكانت النتيجة انهم تعلمو وحكمو وفرزو المواطنين الي درجة اولى ودرجة ثانية.عبيد مسيحين كفار مسلمين.فرأي الشخصي ان جون قرنق كان محقا.وجون قرنق سودانى من السكان الاصليين ابينا ام رضينا.ورغم عن ذلك كان الرجل يقول. فلنتقبل انفسنا كسودانيين اولا وقبل كل شئ ..
العروبة لا تستطيع توحيدنا
الافريقانية المضادة للعروبة لا تسطيع توحيدنا
الاسلام لايستطيع توحيدنا
المسيحية لا تستطيع توحيدنا
لكن (السودانوية) تستطيع توحيدنا...الله يرحمه


ردود على Sudani
[فوزي] 03-19-2013 07:14 PM
لو جينا الي الاصول واصل كل قبيلة في السودان الدينكا والنوير وبعض القبائل الجنوبية اصلها من يوغندا واثيوبيا ودول الجوار وبنقس المفهوم هم اجانب ما سودانيين وبعض قبائل الغرب من تشاد والنيجر وكذلك الشرق كل القبائل لها اصول من ارتريا واثيوبيا والشمال ايضا لهم اهل في مصر من اهلنا النوبة عشان كده يكون البساط احمدي السودان دوله همل وكل قبيلة ضاق بهاالمكان ونزحوا الي السودان وتوجد بعض القبائل من نيحيريا فليس السودان ملك احد قبائل عربية او زنجية كنا لمام وراجعوا كتب التاريخ

Sudan [حسين البلوي] 03-19-2013 06:54 PM
يا اخى الدكتور جون قرن القايد السوانى العظيم والمفكر السودانى الفز الذى قلما يجود الزمان بمثله لم يقل هذا الكلام الذى نسبه له اهل الاسلام السياسى الكزابين فهو رجل كان قمه فى الفهم والرقى الانسانى ولا يمكن لرجل كجون قرن ان يقول مثل هذا الكلام ابدا فى مواطن سودانى معروف ومن اسرة سودانية عريقة ومعروفه فى تاريخ السوادن اسرة السيد العتبانى فالمسلم يجب ان يتحرى الخبر حتى لا يصيب غيره عن جهل

Saudi Arabia [مدحت عروة] 03-19-2013 08:41 AM
يا اخ سودانى لك التحية واتفق مع كل حرف قاله دكتور جون قرنق دى مابيور بل مفروض ان يكتب هذا الكلام فى الدستور لانه كلام من ذهب!!!
نحنا ابتلينا ببشر ما بيحترموا سودانيتهم وهم فى نفس الوقت العرب ما بيعترفوا بيهم!!!
انت ما ملاحظ ان اخبار السودان ومشاكل السودان دايما فى الاخبار العربية هى فى الآخر!!!!!
لا امل من تطكرار قولى ان جزمة مواطن سودانى مسلم او مسيحى او لا دينى ومهما كان عرقه او لونه هى بالعرب جميعامن المحيط الى الخليج وانشاء الله كلامى ده يكون مفهوم وما عايز ليه ترجمة!!!!!! والفلسطينيين والسوريين ما احسن من ناس دارفور ايها العرب الرمم وايها الاسلامويين القذرين!!!!!!


#613168 [موتو بغيظكم]
0.00/5 (0 صوت)

03-18-2013 11:31 PM
والله لا نقبل اعتذاركم ونحاسبكم فى حياتكم قبل موتكم
وانتم شر من انجبته حواء السودان
لو غفرنا لكم قتلنا وافقارنا وتشريدنا واكل اموال الوطن
كيف نغفر لكم وطن مفتت ومحتل
وجنوب منفصل
ووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو
اذهبو للجحيم
ولكن قبل الجحيم لابد من القصاص منكم
وان عاجلا او عجلا


#613156 France [علي موسى الطيب]
0.00/5 (0 صوت)

03-18-2013 11:01 PM
علي الحاج ؟؟؟ صاحب القصر العشوائي ولا نسيت ... ذاكرة الشعوب لا تغفل يا غبي
الاسلام سلوككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككك
الاسلام تضحية وايثاررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر
متى تفهم ايا مبهم
عذراّ صاحب القصر العشوائي سابقاّ .... اللاجئ السياسي حاليا ... دا كلام؟؟؟
يمهل ولا يهمل .... سبحان المعبود ....


#613152 [ابوالسره]
0.00/5 (0 صوت)

03-18-2013 10:53 PM
علي الحاج ماعايز يعتذر للشعب السوداني ـ رغم محاولات محاوره ـ الرجل مثله مثل شيخه . هؤلاء هم ناس (هي لله) .
يعترف علي الحاج بصريح العباره بانهم اخطأوا ولكن صعب عليه ان يعتذر .. تأملوا (تعنّت) القوم .
والاخطاء دي يا دكتور من تضرر منها ؟؟ مش الشعب السوداني ؟؟ من الذي قُتل بدارفور من الذي سُرقت امواله ؟؟
و الذين قُتلوا ببيوت اشباحكم مش ديل سودانيين وسودانيات .. وطريق (الانقاذ) الغربي ده طريق في موزمبيق ؟؟
.. اعتذاركم زاتو غير مقبول وما عايزينو .. وعفا الله عما سلف ديك الشعب السوداني تحّرر منها والفضل يرجع لممارساتكم
و لا تعتقد يوماً بانك بعيداً عن المحاسبه لانك في المانيا .. هناك انتربول غير مرتشي يساعد على قبض الفارين من وجه العداله في دولهم .


#613044 [سودانى بريدو]
0.00/5 (0 صوت)

03-18-2013 08:37 PM
يا اخوانا على الحاج دة تشادى ولة سودانى ؟


ردود على سودانى بريدو
United Arab Emirates [خطاي المزالق] 03-19-2013 04:20 PM
علي الحاج دا واحد وصفوا ما عارف منو اظنه الطيب صالح عليه رحمة الله قال: ( هذا الرجل دخل السودان محمولا على ظهر أمه ) يعني فلاتي مع كل الاحترام للفلاتة لو تتذكر الفلاتيات في السودان الواحدة كانت بتربط ولدها في ظهرها

[جوه وجداني] 03-19-2013 12:11 AM
(إنقاذي) ..


#612963 [ابو بشرى]
1.00/5 (1 صوت)

03-18-2013 05:59 PM
كده برضو ياعلى الحاج تزعلنا
نسيت شارع الانقاذ الغربى
وتعب اهل ولاية شمال كردفان
خلونا فى حالنا وكفاية لعب بالدين


#612961 [سوداني متابع]
0.00/5 (0 صوت)

03-18-2013 05:55 PM
قال نحنا قاعدين في بلاد غير المسلمين و نتمتع بالحريات و نقدر ننتقد حكوماتهم !!!!!!! بالله عليك لو ما حكومات الدول دي زاتها وهم الزيك ده مفروض يربطو زي الكلب , ما لما كنت في السلطة ( بفتح السبن ) رفضتو المسيحين و حتي المسلمين الجد الما كيزان و عفنين , يا بتاع كهربة الجامع و طريق الانقاذ. ده بس الانحنا عارفنك خمشتو , يا تري تاني شنو ؟؟؟؟؟؟


#612910 Saudi Arabia [واحد]
5.00/5 (1 صوت)

03-18-2013 04:46 PM
كان مع القتله , علي الحاج احد الذين حضروا المحاكمات ونفذوا القتل في ضباط رمضان


#612809 Sudan [المشتهى السخينه]
5.00/5 (1 صوت)

03-18-2013 02:50 PM
السيد على الحاج مهمد .. الرئيس البشير لن ينسى جمائلكم عليه .. وقد اخبرنى مرة انه لم يكن يحلم ان يمتلك بقاله بعد نزوله للمعاش من الجيش .. ولكن بفضلكم اتيحت له فرصة قل ان يجود الزمان بمثلها .. قال لى انكم حملتوه فى ظهوركم واوصلتوه للقصر الرئاسى خالدا فيه ابدا وملكتوه السودان ارضا وشعبا وسماء وانهارا وملكتوه حزبكم..مليون ميل مربع يفعل فيها ما يشاء ولا يسأل عما يفعل . واصبح واحدا من اثرى الرجال على الارض.. ولذلك قرر صاحب الجلاله ان يمنحكم جزء من اموال زكاته سنويا لتعينكم على تحمل شظف العيش وامراض الشيخوخه .. وقال انه ينتظر ان تمد له يدك الكريمه ..وجزاكم ..


#612716 United Arab Emirates [Elmansoor]
5.00/5 (1 صوت)

03-18-2013 01:08 PM
الكيزان جناح الترابي بفتكروا انو عشرة سنين الأضاعوها من عمر السودان والسودانين شي بسيط وزي عشرة أيام كدا. لن ننسائ ولن نسامح في العشرة الأولي ولا الخمسة عشر اللحقة والحساب ولد.


#612628 Czech Republic [حليم - براغ]
5.00/5 (2 صوت)

03-18-2013 11:14 AM
لعنة الله عليكم يا علي الحاج..ماعندك كلام ..قال البشير زمان ما كان كده!! كان كيف ودلوقت كيف ؟؟


#612579 Sudan [Abu Adeela]
5.00/5 (1 صوت)

03-18-2013 10:32 AM
(الحديث عن القوانين والاجراءات التي قام بها نميري نحن وقفنا مع الاجراء طبعا وكونك تقيف مع الاجراء فهذا لا يعني أننا وقفنا معه، )
فى زول فاهم حاجة من الفقرة دى ؟ يقول الشيئ وضده فى جملة واحدة وبدون أن يرتد له طرف . حاوى إنت ياعلى الحاج ولا بتستكرد فينا؟


#612573 [AMJAD]
5.00/5 (4 صوت)

03-18-2013 10:29 AM
الترابى مسئول تاريخيا من كل المصائب التى حاصلت اليوم فى السودان و باعتراف القاضى الذى حكم الضباط العسكريين ال ٢٤ فى رمضان انو اعطت له الاوامر ان يحكم عليم بالاعدام ثم يكون التخفيف عندما ترفع الى الرئيس و لكن الرائد ابراهيم شمس الدين و بامر من الترابى تم اعداهم و بدون علم الرئيس القفه هل بكره ممكن اطلع لينا الترابى و يقول لا اعرف عنهم شيئا كعادته .و هل دارفور ليس من صنع الترابى؟ الترابى الطامه الكبرى على السودانيين و الله لو حرقناه و شتتنا رماده لا يشفى وجع قلوبنا و المصيبه عندما يتحدث واحد مثل هذا الخنزير يطلقون عليه اسلامى و هل هو مسلم اساسا وهو سارق و قاتل و زانى و كذاب ؟ الذى نعرفه ان الاسلام هو العدل و لا شئ غير العدل .قال مشروع حضارى قال;; فهم مغلوط و المصيبه فى العرب الجهلاء بالسودان مفتكرين انو الترابى ادخل الاسلا م فى السودان و هذه الغالبيه العظمى و لذلك فى مؤتمرهم الاخير لزموا الصمت و لم يعلقوا لما يدور فى السودان و لو الجنوب المسيحى رفعتوا شعار الجهاد عليه ماذ انتم فاعلون اليوم فى دارفور؟ هل تعلنون الجهاد على حفظة القرأن؟ و سؤال لو هم فعلا حركة منظمه و لديها قيادة لماذا لم تصلحوا الاخطاء؟ و الحاصل المركب تسير بدون دفه لانو بها جوقة حراميه كل واحد شايل ساطورو و بيقطع زى ما هو عاوز والبلد مرهونه بسب واحد للمجتمع الدولى و صرنا فى زريبه مقفوله و محروسه وداخلها ذئاب تنهش فينا و الى متى ؟؟؟؟؟؟؟؟ عوووووووووك اتحدوا يا ناس قبل ما تختفى السفينه


ردود على AMJAD
Saudi Arabia [ابومحمد] 03-19-2013 09:14 PM
يا امجد انت مطول القصيرة لقد جاء في المثل من دخل فيه لا فائدة فيه

Saudi Arabia [مدحت عروة] 03-18-2013 02:27 PM
نعم يا ود الحاجة العملية كانت جماعية واقصد بها انقلاب الجبهة الاسلاموية قامت بها جماعة من اكذب واقذر واحط ما خلق الله فى هذه البسيطة وهى الحركة الاسلاموية السودانية ووالله مافيها انسان واحد محترم او يستحق التقدير ولا علاقة لهم بالاسلام او اخلاقه!!!!
اما الحركة الاسلاموية العالمية السكتوا على جرائم اخوانهم فى السودان فديل هم الضلال والنفاق وعدم المصداقية والقذارة والانحطاط بذاتهم!!!!
هل الشعب السودانى المامنتمى للحركة الاسلاموية فى نظر هؤلاء يستحق كل ذلك الظلم وبس يقعدوا ينبحوا مثل الكلاب عندما يتعرض الفلسطينيين او السوريين او التونسيين او الليبيين مثلا للظلم من جانب الديكتاتوريات العربية؟؟؟
لا والله الشعب السودانى اشرف وانظف من كل الشعوب العربية وتنظيمات الاسلام السياسى وتفووو فى وجه اى انسان عربى او اسلاموى ما يقدر او يحترم الشعب السودانى الغير منتمى للعروبة او حركات الاسلام السياسى ولا نامت اعين الجبناء!!!!!
الاسلام شىء وحركات الاسلام السياسى شىء اخر مختلف تماما عن الاسلام!!!!!

Saudi Arabia [ود الحاجة] 03-18-2013 11:23 AM
لا يمكن اختزال مشاكل السودان كله في شخص الترابي من المعلوم في العصر الحديث ان تقدم او تاخر الدول عملية جماعية و دقيقة ,دعونا من السطحية و عقلية "البكاء على الاطلال " و "كامل الاوصاف "


#612568 Sudan [الشمتان]
0.00/5 (0 صوت)

03-18-2013 10:22 AM
ل(انا لن اعتذر للشعب السودانى)
مع انة طالب البشير برد الحقوق الى اهلها حتى تكتمل توبتة

تناسى ان الانقلاب العسكرى الذى قاموا بة هو اغتصاب لحق الشعب السودانى قبل حق اللة ,ولذلك وبالمثل حتى تكتمل توبتك عليك رد الحق لاهلة


#612540 Saudi Arabia [\/ نادر]
5.00/5 (1 صوت)

03-18-2013 09:48 AM
لماذا الان تسعي الي دغدغة المشاعر بدرافور اين كنت من الجنوب و تصر وتقول ان الحرب في الجنوب كان نوعا من البطولات وفي جزء آخر من الحوار تعترف وتقول كيف منع الجنوبيون من القضاء وحتي الشهادة هل هذا لم يكن كافيا ان يحمل الجنوبيون السلاح واين انت والترابي من اعدام مجدي وجرجس في حفنة من الدولارات هل يا **** يا رخيص تقدر تقول للشعب السوداني انو الترابي ما ممكن كان يوقف اعدامات رمضان 28 شخص قبل سويعات من عيد الفطر المبارك
من التعليقات حمدت الله ان ذاكرة الشعب السودان لم ينسي مرارات الاسلامين (اسلامين بدون اسلام كما قلت وانت واحدة منهم)
يا زنديق الوضع اختلف الان هذا عصر التكنولوجيا كل شيء موثق بالصور وبالفيديو ليكون عبرة لمن يحاول ان يلعب علي ورقة النسيان


#612509 Saudi Arabia [محمد الأمين]
5.00/5 (2 صوت)

03-18-2013 09:09 AM
ماذا قال لك جون قرن هل هذا صحيح قال لك خلي ناس السودان هم الذين يتفاوضون معي انت ما سوداني


ردود على محمد الأمين
Saudi Arabia [ود الحاجة] 03-18-2013 11:28 AM
يا محمد الامين : هل انت مبسوط بكلام قرنق

فمن اثار التفكير بهذه العقلية أن السودان اصبح الان سودانيين و الله يستر منوقوع الاسوأ

أعتقد لولا تفكير جون قرنق و السياسيين الذين عاصروه بهذه العقلية لظل السودان موحدا و لما انفصل الجنوب


#612501 United States [عصمتووف]
5.00/5 (1 صوت)

03-18-2013 09:01 AM
ايها الجاهل المغرور مهما اعتذرت واغتسلت 7مرات مرفوض مرفوض بالنسبة لنا * ضع في بالك اولا واخيراً لديك حسابات مؤجلة *** التزم مكانك لا جئ سياسي طول حياتك ولا تدخل السودان حتي وانت جثة والله والله ميتا امثل بجثتك النتنة اتبول فيك لا احترم جثتك بالرقم من انني اوقر واترحم لجميع اموات المسلمين ما عدا فلول ما تسمي بالحركة الاسلامية والاسلام معروف واحد انزلة الله تعالي لعبادة ليعبدوه لا انصار سنة لا اخوان وطرق صوفية لا طوائف الله واحد وسيدنا محمد صلي الله علية وسلم واحد


#612483 United States [الشمس المشرقة]
4.00/5 (2 صوت)

03-18-2013 08:48 AM
علي الحاج أنت كنت في السلطة وكل البطش والتعذيب وقطع الرزق بالفصل التعسفي كان يتم وأنت سامع به ولم تقل شيء حياله لمدة عشرة سنوات, يعني أنك كنت موافق عليه ومشارك فيه بحكم أنك مسئول في النظام الذي يمارس كل هذا, وإذا كان لديك موقف مشرف لبعدت نفسك أو أبديت رأيك لكل ما كان يجري, لكن كنت موافقاً أو جباناً أمام كل ما كان يتم وألان تريد أن تتبرأ من أفعالكم, الشعب السوداني يدرك نفسيتكم التي لا تختلف. والدليل علي ذلك أستمع لهذه الرواية التي قالها لي صاحبها وهو موزع نشرة يومية (رحمة الله عليه) وأعلم أنه صادق.
فشيخك الترابي في أيام سطوته تقدم اليه هذا العامل (الموزع) في عيد من الأعياد , وعندما لم يجد حراس الدار كالمعتاد ليسلمهم النشرة, ووجد الشيخ جالساً في حديقته بالمنشية, فتقدم اليه فهنئه بالعيد وسلمه النشرة التي تخصه, وعندما هم بالخروج أوقفه الحراس وشدوا أذنه أكرر شدوا أذنه ووبخوه أمامه فلم يكلف الشيخ نفسه بالدفاع عنه, فما ذنب ذلك الرجل إذا لم يجد الحراس في مكانهم في يوم عيد ويتقدم للترابي نفسه ويسلمه النشرة بعد أن بارك له العيد؟ فما تفسيرك يا أبن الترابي المدلل لتصرف شيخك وهو يري ذلك العامل البسيط وهو يهان أمامه؟!!!
من هذا أفهم أنكم كلكم مشتركين في كل ما حدث ويحدث للشعب وكلكم مشتركين من كبيركم لصغيركم, فلا تتنصل يا هذا!! فشيخكم يبدو أنه رباكم علي ذلك. فليس في الأمر عجب.


#612452 Qatar [عاطف حاج فضل إشــيقر]
5.00/5 (2 صوت)

03-18-2013 08:18 AM
يا علي الحاج لا يوجد شي اسمة حركة اسلامية ، يوجد جهـويين وانانيين مدثرين بالاسلام من أجل استغلال البسطاء أو الطيبيين امثالك. حكومة الانقاذ لن تتغير إلا من داخليها ، لان الجيش والامن والادارة وراس المال مركز بعناية في ايادي جهات معينة ، ويمكنك عمل مسح ميداني والتاكد من ذلك.


ردود على عاطف حاج فضل إشــيقر
Qatar [ابو محمد] 03-18-2013 04:32 PM
يا علي الحاج بالواضح كــدة دار فور وكرفان وأهـل مشروع الجزيرة واهل الشرق والنيل الازرق يمثلون اكثر من 90% من إجمالي سكان السودان، يعني لو ما دمرنا مشروع الجزيرة وجعلنا الامن غير مستتب في بقية ارض الهامش، هؤلاءالمهمشيين بالاغلبية المكنيكية سوف يحكمون السودان. انت دخلت في نظام "الانقاذ " بعقلية المهدي وانحــنا عايزن ناس يدخلوا بعقلية المرغني.


#612440 Sudan [شخلول]
3.50/5 (2 صوت)

03-18-2013 08:11 AM
كعادة الكيزان محاولة التملص من الاخطاء واللعب على نسيان الماضى وعفى الله.بس دى مصايب اكبر من النسيان والعفو المحصلة اسر اتشردت وناس قتلوا واتقطعت ارزاق اتنهبت اموال طرق الاف الكيلومترات وانفصلت بلاد وبمناسبة الانفصال تحاول البكاء على انفصال الجنوب وانت اول مفاوض حكومى يثبت حق تقرير المصير فى فرانكفورت مع لام اكول(علاقتك مشبوهة بالمانيا فيها قررت فصل الجنوب وبها تقيم الان)اجمالا حوار لا يسوى تمن سفة صعوط


#612411 United States [الفاتح مقبول]
5.00/5 (1 صوت)

03-18-2013 07:24 AM
(أنا لن اعتذر وعندما أقول ان الانقلاب كان خطأ ارتكبناه أنا لا أوجهه للشعب السوداني. أنا أتوجه إلى الله أطلب المغفرة وهذا لا يعني أن الشعب السوداني لا يجب عليه أن يحاسبني على العكس دع الشعب السوداني يحاسبني بالطريقة التي يختارها)

(أي شخص فعل فعلا جنائيا عليه أن يتحمل تبعات ما فعل. في الانقاذ مثلا هناك من عذب شخص وقتله، يجب محاكمة القاتل)


للرد على ذلك نقول:

اولا:
أن لا احد ينتظر منك او من رهطك الميمون اى اعتذار
لانه لا يغنى من جوع او يقيل عثرة او مسغبة وضعتم
فيها هذا الوطن الكبير
ثانيا:
تفريد الجرائم التى وقعت وتحميلها لاشخاص بعينهم
يوحى بأن المنظومة التى كنتم قائمين عليها هى
بمثابة (دكاكين يمانية) كل من كان له قبس من سلطة
ينهب ويسرق ويقتل ولا تتحمل جرائمه المنظومة او
يحاسب فى وجودها
ثالثا:
كل ما ذكرته يؤكد أنكم قطاع طرق وحبة عساكر
استوليتم على الحكم بقوة السلاح وطفقتم تنهبون
وتقتلون وتشردون فى من هم أكرم منكم وأكثر انتماء
عطاء لهذا الوطن
رابعا:
موعدكم يوم الزينة وأن يحشر الناس ضحى وعندها
ستعرفون قدركم لدى هذا الشعب


#612407 [السوار]
0.00/5 (0 صوت)

03-18-2013 07:15 AM
الموضوع ده مابتم قرايته,ياناس الراكوبه ماتوسخوا الراكوبه بذكر الترابي وجماعته.


ردود على السوار
Saudi Arabia [الصادق] 03-19-2013 12:00 PM
علي الحاج ردد نفس كلام شيخه الترابي في عدم الاعتذار للشعب السوداني في لقائه مع قناة الجزيرة

وهل يمكننا ان نتوقع اعتذار من شخص بائس ومغرور ...

البؤس حالة مشتركة تتلبس كل الاسلامويين --- وتكون مستفحلة لدى المتعليمين منهم...


علي الحاج قال: اصلا ليس هناك مشروع اسلامي جاهز ... وطيب على اي اساس ظهر فكر الاخوان المسلمين وما الهدف من تنظيمهم العالمي ... يا لبؤس الفكرة


#612402 United States [حسن النعجة]
5.00/5 (2 صوت)

03-18-2013 06:50 AM
(الناس عندما ذهبوا إلى الجنوب وجاهدوا ووقفوا مواقف بطولية كبيرة جدا، لكنهم لم يقفوا نفس هذه المواقف حتى لا ينفصل الجنوب.)
الى الان انت غير متسامح مع نفسك ... الى الان انت لا تعرف ان السودان يكونه السودانيين .. لا الاسلاميين ولا المسيحيين ولا الوثنيين ولا حتى البوذيين او الدينيين او اللادينيين..المخلوطيين بدم عربى وغير المخلوطيين (كما انت ) طالما ان كلمة السودان وردت فى هذا الحوار .. دعنا نتكلم عن السودان ومن يقطنونه .. وعلينا ان نصفهم بأنهم : سودانيون.. يجمعهم وطن واحد اسمه السودان .. فعندما ينشأ خلاف بين قبطى ومسلم مثلا ويقول له المسلم : ياقبطى ياابن الكلب سيرد عليه القبطى يامسلم يا ابن الكلب .. لكن ... اى من الطرفين لن يجرؤ لان يقول للاخر : ياسودانى ياابن الكلب .. لا لشئ الا لاحترامه لسودانيته .. وعوده للاقتباس اعلاه: الناس عندما جاهدوا .. لماذا تصفهم بالناس ؟؟ هم ليسوا بنكرات .. اولى ان تصفهم بالسودانيين .. حينئد تنتفى صفة الجهاد والمواقف البطوليه التى تتبجح بها لانه لا يستقيم ان يجاهد السودانى اخيه السودانى .. الم اقل لك انك لا زلت غير متسامح مع نفسك وانك لا زلت كوز .. لا فرق بينك وبين نافع الا درجة المصالح ..


ردود على حسن النعجة
Saudi Arabia [shobra] 03-18-2013 09:49 AM
عندما ترد مفردة سودانين على لسانهم من لا وعيهم فقط هنالك يمكن ان يكونوا ينتمون لنا وسنتوقف حينها عن طرح من اين اتى هولاءلايعترفون بالسودان لذلك لا يؤلمهم انفصالة وليتنا منحناهم صحراء ليبيا ليقيمو فيها دولتهم البربرية يتحدث عن ضياع السودان كانما يتحدث عن ضياع واحدة من اغنام حبوبتةويستكتتر مجرد الاعتزار للسودانين ويستبطن طمعا فى فرصة اخرى وهو لم يدفع بعد ثمن الفرصة السابقة التى اخذها وتركناها مستورة .كل شئ ممكن فى هذا (الوطن المحرج).تعليق نابه ياحسن المحترم.


#612389 United Arab Emirates [محمدين]
5.00/5 (2 صوت)

03-18-2013 06:07 AM
يا حرامى طريق الانقاذ وانت مين اللى حيكشف اسرارك؟؟


#612384 United Kingdom [خالد حسن]
5.00/5 (3 صوت)

03-18-2013 05:53 AM
علي الحاج يطالب بمحاكمه عادله للمجرم قوش ؟
وكنت وين من قتل شهداء رمضان دون محاكمه ودفن بعضهم احياء؟
ولادي خليتها مستوره ؟
قال مابعتذز للشعب ؟ الحمدلله الخلاك ماتشوف عفنة تفكيرك وقصره
لانه نحن مادايرين من مجرم اعتذار بل حساب وحساب عسير


ردود على خالد حسن
Saudi Arabia [واحد] 03-18-2013 04:44 PM
كان مع القتله , علي الحاج احد الذين حضروا المحاكمات ونفذوا القتل في ضباط رمضان


#612375 Saudi Arabia [واحد]
0.00/5 (0 صوت)

03-18-2013 04:41 AM
هههههههههه هههههههههه هههههههه ههههههههه هههههههههههاي
الفشل في في اوضح تجلياته
ابداع حد الدهشه
بالمناسبه ناس الامن اليومين ديل زعلانين من = المصفوفه = ( ماتريكس عديل ) واسألو زول الكاملين


#612371 Sudan [مواطن]
4.50/5 (2 صوت)

03-18-2013 04:11 AM
علي الحاج وشيخة هم سبب البلاوي التي بالسودان الان



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

تقييم
9.00/10 (4 صوت)

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر تفاعلاً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر. علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة