الأخبار
منوعات
منتصف العمر أزمة أم نعمة؟!
منتصف العمر أزمة أم نعمة؟!
منتصف العمر أزمة أم نعمة؟!


03-17-2013 10:21 PM

بقلم: د. جاسم المطوع

مرت عليّ حالات كثيرة تشتكي وتستشير من تقلب المزاج وتغير الأذواق والأدوار في الحياة عند بلوغ سن الأربعين وعندما أتحدث معهم في بعض المظاهر والعلامات يقولون لي: هذا ما نشعر به، فأقول لهم: هذه مشاعر يمر بها أغلب الناس ويسميها الاخصائيون النفسانيون «أزمة منتصف العمر» ولكن القرآن يسميها «مرحلة الشكر» وقد تأتي الإنسان هذه المشاعر عند بلوغه منتصف العمر.

وبالأمس دخل عليّ رجل يتحدث عن التغيير الذي يشعر به فقلت له: دعني أصف لك نفسك، فأنت تشعر بالملل من الحياة وتشعر بعدم الرضا عن زوجتك وأولادك ووظيفتك وأحيانا يصل بك الحال إلى عدم الرضا عن جسدك ونفسك وذاتك، فنظر إلي مستغربا وقال: صدقت.. كيف عرفت ذلك؟ قلت: دعني أكمل لك ما تشعر به، وتشعر أحيانا كأنك أصبحت من كبار السن، فقال: صحيح وقد بدأت أشعر بذلك منذ سنة تقريبا وأنا ما زلت صغيرا فعمري اثنان وأربعون سنة.

ثم قال: والغريب انني بدأت اسمع من زوجتي نفس المشاعر وعمرها الآن ثمان وثلاثون عاما وصارت تحب صرف المال كثيرا، فقلت له: هذا صحيح فهذه المرحلة يمر بها الرجال والنساء ويشعرون بنفس المشاعر ومن علاماتها أنك تحب أن تشتري أشياء تشعرك بصغر عمرك كأن تشتري سيارة سباق أو دراجة رياضية أو ملابس شبابية وأحيانا تأتيك رغبة جامحة بتغيير الحياة ولكن لا تعرف كيف تغير حياتك، وأحيانا يرافقك نوع من الاكتئاب أو اليأس أو الأرق وقلة النوم وتبدأ تفكر في تغيير عاداتك الغذائية، وبعض الناس في هذا العمر تأتيهم نزعة قوية لحب التراث والذكريات القديمة ويقرأون كتب التاريخ والماضي ويحنون لها.. فكل هذه من علامات هذه المرحلة.

قال: وأنا بدأت أشعر بقلة النوم وزيادة الطاقة والنشاط بينما زوجتي تكثر من النوم وتشتكي من قلة الأصدقاء، فقلت له: وهذا متعلق بالتغيير الهرموني لهذه المرحلة العمرية أو تغيير نمط الحياة فقد تكون تقاعدت وليس لديك عمل تعمله فتأتيك هذه المشاعر أو قد يكون حصل لك تغيير في أحداث الحياة مثل وفاة أحد الوالدين أو كليهما فتشعر بالأسى والحزن، ولا يخفى عليك أنك بين عمر العشرين والأربعين تكون مشغولا بالزواج والأبناء أو الدراسة والعمل فإذا كبر الأبناء وحققت أهدافك بتأمين مستقبل العائلة عندها تشعر بالفراغ فتحن للماضي وحياة الأصدقاء من جديد، فقال: ولكن السؤال المهم هو كيف أتعامل مع نفسي في هذه المرحلة؟ قلت له: هناك خطوات صحية وأخرى تخطيطية وثالثة ايمانية، فأما الأولي فعليك أن تقيس هرموناتك لتتأكد من سلامتك وتحافظ على صحتك من خلال البرنامج الرياضي والنظام الصحي في التغذية، وأما تخطيطيا فعليك أن تكتب أهدافك وما تود فعله في الحياة في الجانب الاجتماعي أو العلمي أو الصحي أو الديني وأهم شيء أنك تفكر وتخطط لمشروع يستمر بعد وفاتك ليكون لك صدقة جارية، وتحرص في هذه المرحلة على الاتصال بأصدقائك القدماء وتكسب أصدقاء جددا فإنهم يعطونك دعما وأنسا في الحياة وحاول أن تختلي مع نفسك كثيرا فالاتصال مع الذات في هذه المرحلة مهم جدا والتأمل يساعدك لترتيب أوراقك ويحمسك نحو الانطلاقة من جديد.

وأما الجانب الإيماني فقد ذكره القرآن في هذه المرحلة في قوله تعالى (حتى إذا بلغ أشده وبلغ أربعين سنة قال رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي وعلي والدي وأن أعمل صالحا ترضاه وأصلح لي في ذريتي إني تبت إليك وإني من المسلمين) ولهذا نحن قلنا ان هذه المرحلة سماها القرآن «مرحلة الشكر» وليست كما يسميها علماء النفس «أزمة منتصف العمر» فهي نعمة وليست أزمة، والشكر نحتاجه لأنه في هذه المرحلة تنتاب الإنسان مخاوف كثيرة منها الموت أو الإصابة بالمرض أو الشيخوخة أو يصبح أقل جاذبية أو الخوف من عدم تحقيق الأهداف فيحدث عنده تضارب في السلوك وبعضهم يفكر بالطلاق أو تعدد الزوجات أو الانحراف وارتكاب المحرمات، فلو دخل الواحد منا هذه المرحلة فانه يحتاج إلى أن يتعامل مع نفسه بحكمة ويستخدم أدوية القرآن الأربعة وهي (الصبر والشكر والتوبة والدعاء) وهو العلاج القرآني والإيماني لهذه المشاعر الطبيعية لكل انسان بالإضافة إلى ما ذكرنا من طرق للتعامل مع هذه المشاعر.

الانباء


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1144



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

تقييم
10.00/10 (1 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر.
علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة