الأخبار
أخبار إقليمية
رئيس حــركة العدل والـمســاواة : ميثاق الفجر لم يهدف إلى إبعاد الدين عن حياة السودانيين..هذه "..." هي المكاسب التي حققناها من عملية الذراع الطويل.
رئيس حــركة العدل والـمســاواة : ميثاق الفجر لم يهدف إلى إبعاد الدين عن حياة السودانيين..هذه "..." هي المكاسب التي حققناها من عملية الذراع الطويل.
رئيس حــركة العدل والـمســاواة : ميثاق الفجر لم يهدف إلى إبعاد الدين عن حياة السودانيين..هذه


اتخذوا الشريعة ذريعة لـنهب ثروات السودان وسرقة مال الشعب
03-18-2013 08:02 AM
تحدث رئيس حركة العدل والمساواة الفريق أول د.جبريل إبراهيم عن الكثير من أسرار المرحلة التي شهدت تأسيس الحركة وانطلاق العمل المسلح في دارفور, وربط في حوار مطول مع راديو عافية دارفور أجراه الاستاذ صلاح شعيب بمناسبة مرور عشرة أعوام على النزاع في الإقليم بين بداية العمل العسكري وبين رفض بعض القيادات المشاركة في الحكومة السياسات المطبقة في دارفور. وقال جبريل إبراهيم إنهم عبروا عن ذلك أولاً في الكتاب الأسود كما قال في بداية الحوار أنهم عقدوا لقاءات سرية عديدة مع الحكومة في عاصمة أوروبية في تلك الفترة.
واستهل إبراهيم حديثه بالقول: "إن الثورة القائمة الآن في الإقليم تمثل في حقيقة الأمر امتدادا لثورات دارفور السابقة، بدء ً من الثورة على حاكم إقليم دارفور السابق الطيب المرضي بين عامي 1980 و1981 وثورة داؤود بولاد في الفترة من عام 1990 إلى عام 1991، وتبع ذلك امتعاض وعدم رضا عن الطريقة التي تدير بها حكومة الإنقاذ الأمر في دارفور. وابتداء من عام 1995 تحرك أناس ينتمون للحكومة المركزية من أبناء كردفان و دارفور وبعض من بقية أطراف السودان وبدأوا يجتمعون ويمحصون ويناقشون الأوضاع إلى إن بلغ بهم الأمر إلى إصدار الكتاب الأسود في نهايات عام 1999، وذلك ليعبرون فيه عن عدم رضاهم بالقسمة الضيزى والمختلة للسلطة والثروة في السودان. بعدها اتجه أبناء من حركة العدل والمساواة السودانية إلى خارج السودان وأعلنوا عن قيام حركة العدل والمساواة من ألــمانيا في 30 أغسطس 2001. بمعنى آخر أن الثورة بدأت قبل أن تكون مسلحة ثم أتت بعد ذلك المناوشات والعمليات العسكرية في نهاية عام 2002 وبداية عام 2003، لكن التخطيط والإعداد للثورة يعود إلى أواسط التسعينات، وليس كما يعتقد البعض أنها بدأت بضربة مطار الفاشر، ولو عدنا للتأريخ فإنك ستكتشف أن موقع الحركة الإلكتروني يناهز الآن الإثنى عشر ربيعاً.."
عافية دارفور: دكتور جبريل هذا على المستوى النظري, ولكن قد يقول قائل إن الصراع الفعلي في الإقليم بدأ بعد الاشتباك بين ثوار دارفور وجيش النظام القائم؟
د. جبريل: بعض الناس يؤرخ لبداية الصراع من انطلاق أول طلقة في قولو بمنطقة جبل مرة في الثاني من مارس من عام ألفين وثلاثة والتي كانت قبل ضربة مطار الفاشر, لكن المهم أن القتال والمعارك الفعلية بدأت عام 2003 وما قبله كانت عمليات صغيرة هنا وهناك، وما يجب أن نقوله هنا إن التخطيط لهذه العمليات العسكرية بدأ عام 2001 والإعداد الفكري والتنظيمي للثورة بدأ منذ أواسط التسعينات. والثورات في مجملها تبدأ بحوادث ومناوشات صغيرة إلى أن تتطور وتشتعل ثورة حقيقية.
عافية دارفور: أنتم بدأتم في حركة العدل والمساواة بمفهوم تغييري لنظام الحكم في السودان, هل لك أن تحدثنا كيف كانت بداية المواجهات بينكم وبين الحكومة, كيف أعددتم لها؟ طبيعة المعارك, شهداء وجرحى الحركة؟
د. جبريل: كما تعلم أخي فإن الخيار العسكري كان الأخير للحركة ولم نلجأ إليه إلا بعد استنفاذ كافة المحاولات للتسوية سياسية, فلقد جلسنا مع الحكومة في باريس عدة مرات. ولكن شعرنا أن الحكومة خرساء ولا تفهم إلا لغة السلاح بعد أن قامت بتسفيه رأي الحركة ودعوتها للحوار, وعليه بدأنا عملية عسكرية بالـقــرب من جبل مرة في الثاني من مارس عام 2003. كانت عملية متوسطة ولكنها ناجحة ونوعية بكل المقاييس ولم يستشهد فيها أحد وفيها تعرض قائد العملية لجروح طفيفة. وقد واجهنا مشاكل من حكومة تشاد التي ظنت وما تزال تظن أن الثورة ستكون خصما عليها فقامت بشراء ذمم ضعاف النفوس, في الوقت الذي حصلت فيه حركة تحرير السودان على دعم من أحد الأطراف مما مكنها من الانطلاق بقوة في ذلك الوقت, وهذا أدى إلى تأخير انطلاق النشاط العسكري لحركة العدل والمساواة .
عافية دارفور: هل يمثل الدخول إلى مطار الفاشر وحرق طائراته بداية فعلية لمقاومة الحكومة في الخامس والعشرين من أبريل 2003؟
د. جبريل: قـــائد تلك العملية كان من حـركة العدل والمساواة السودانية, وهي العملية التي يؤرخ بها كثيرون النزاع في دارفور. فـقائد العملية هو الذي دخل مطار الفاشر وسيطر عليه. وتلك الضربة النوعية كانت نتاج عمل مشترك مع حركة تحرير السودان وامتـدت هذه العمليات المشتركة لفترة طويلة في جرجيرة وشرق دارفور ...إلخ. وقد كان هنالك قدر كبير من التنسيق المشترك والتعاون البناء بين ثوار دارفور لقتال العدو الأوحد وأعني "عصابة الخرطوم".
عافية دارفور: عملية الذراع الطويل ما تزال محاطة بالأسرار، أخفقت الحركة في تلك العملية في استئصال الحكومة ولكن ما هي المكاسب السياسية والعسكرية التي تحققت لكم؟.
د. جبريل: نحن نفترض أن العملية قابلة للتكرار لذا ليس من الحكمة أن يطلع أعداؤنا من المؤتمر الوطني على تفاصيل الخطة. ولكن ما أريد أن أوضحه أن الجرأة التي أقدم بها أشاوس الحركة على تنفيذ هذه العملية دعت أحد القادة الأمريكيين للاتصال والسؤال هكذا: من سمى هذه العملية بالذراع الطويل؟ ففي اعتقاده أن الاسم ينطوي على إبداع غير عاد. فقلت له إن الذين امتلكوا الجرأة للقيام بها لم يكن صعبا عليهم أن يصطلحوا عليها بذلك المصطلح.
وأطمئنك أن الجرأة والإصرار مازالا في صدور أشاوس الحركة وقناعتنا أن المعركة والاستحقاق في الخرطوم وليس في أي مكان آخر, وهنا نؤكد أن الحركة وأخواتها في الجبهة الثورية أفضل وأقــوى بكثير مما كانوا عليه عام 2008.
عافية دارفور: البعض يعتقد أن تلك العملية قد أطالت من عمر النظام إذ وظفها لأغراض كثيرة ليضمن استمراريته هل تتفق مع وجهه النظر هذه؟ وما هي المكاسب السياسية والعسكرية التي أنجزت من عملية الذراع الطويل؟
د. جبريل: طول عمر النظام لا يعتمد على إخفاق العملية. صحيح أن نجاحها كان سيؤدي إلى إسقاط النظام. ولكن المستخلص من هذه التجربة أن هجومنا على العاصمة القومية كشف مدى هشاشة النظام وبؤسه العسكري, فجهات كثيرة كانت تظن أن الحكومة لا تقهر لكن ما أثبتته العملية أن النظام مجرد نمر من ورق وأوهن بكثير مما يتصور بعضنا. و فوق ذلك أن عددا هائلا من الناس كان يصدق الإشاعات التي تدور عن جبروت النظام امنيا ومعلوماتيا ولكن العملية الباسلة, أي عملية الذراع الطويل, عـرت النظام بكل ما تحمله الكلمة من معنى، وكشفت أساليب الكذب والخداع التي كان يستخدمها ـ ومايزال ـ في قمع الشعب والتجسس عليه. من جهة آخري إذا كانت الحروب تطيل من أمد الأنظمة لما سقطت حكومة في الخرطوم. ولا أبالغ إذا قلت أن كل الأنظمة السابقة سقطت بسبب حروب الجنوب وتكلفتها الباهظة مع الإشارة هنا أن الحركة الشعبية لم تدخل جوبا قط, لذلك اعتقد بان الزعم الذي يقول بازدياد عمر النظام بعد العملية يحتاج إلى عملية حسابية أدق من تلك وعلى كل الأصعدة.
عافية دارفور: وما هي مــكــاسب الحركـــة من عملية الذراع الطويل؟
د. جبريل: أولا: ازدياد شعبية الحركة في كل أرجاء السودان والإيمان بها كحركة تحمل على عاتقها هموم السودان ككل، كما زادت قناعة كثير من الأطراف في البلاد بصورة عامة وفي دارفور بصورة خاصة أن حركة العدل والمساواة تفهم مشكلة السودان أكثر من الأطراف الأخرى. وعندما نردد بأن توجه الحركة قومي فإننا نعني ما نقول تماما، وذلك انعكس على الإقبال الكبير جدا للانضمام للحركة بعد عملية الذراع الطويل.
ثانيا: كشفت عملية الذراع الطويل عنصرية النظام البغيضة حيث عمد على مطاردة وملاحقة أبناء دارفور في كل مكان وحتى إنزالهم من الحافلات بناءً على لكناتهم، وسحناتهم، وملامحهم. وقام بتعذيب الدارفوريين والتنكيل بعدد منهم وزجهم في الزنازين والسجون من دون أي محاكمة وتعدى ذلك إلى اغتيال العديد منهم ودفنهم في أماكن سرية, وما المقابر الجماعية المكتشفة بواسطة منقبي الذهب في الصحراء الشمالية ببعيدة عن الأذهان.
ثـالثا :الجدير بالذكر أننا استفدنا من تجربة القتال في المدن كما أن أهل امدرمان تبين لهم أن كل المعلومات التي يروجها النظام عن عنصرية الحركات الآتية من غرب السودان ما هي إلا ادعاءات جوفاء ومغرضة. فبشهادة أهل أم درمان أنفسهم أن الحركة سلكت سلوكا لا يمكن أن يوصف إلا بأنه سلوك وطني ينم عن وعي كبير وتعامل راق واستيعاب شامل لمكونات السودانيين النفسية ومتطلباتهم المرحلية. وعلى سبيل المثال لا الحصر أنهم – أي أهل امدرمان- شهدوا بأن جنود الحركة اشتروا الماء والطعام بحر مالهم ولم يعتدوا على أحد, فحركة العدل والمساواة السودانية لم تعتد على أي طرف مدني بالبلاد. والأسلحة التي كانت بحوزتهم كانت كافية لتدمير امدرمان والخرطوم معاً لو أرادوا شرا أو انتقاما كما يدعي النظام. ولكنهم اختاروا أن يحتفظوا بأسلحتهم وينسحبوا عندما شعروا أن ترتيباتهم لم تتم بالطريقة التي قصدوا إنجازها.
عافية دارفور: جميل....د. جبريل في هذا الحوار لا بد من التطرق إلى محور مهم جدا هو أنه طوال تاريخ الحركة الطويل حدثت انشقاقات, وانقسامات، سواء كانت سياسية أم ميدانية عسكرية. السؤال هنا هل أثرت تلك الانشقاقات في العمل العسكري والسياسي للحركة؟ بمعنى آخر هل أضافت للنظام؟ فمعظم هذه الانشقاقات كان يستوعبها النظام فهل أثر كل ذلك على الحركة وعزز من موقف النظام؟
د.جبريل: إذا قلت إن تلك الانقسامات لم يكن لها أي أثر على الحـركة أكون قد بالغت في الأمر فــأي انشقاق نحن نأسف عليه بالتأكيد. ولكن بطبيعة الحال أن العمل المسلح طريقه طويل وتختلف طاقات الناس في تحمله. فمنهم من يتحمل إلى آخر الطريق ومنهم من يترجل في منتصف مسير القطار ليصعد غيره وهكذا حتى يصفر القطار إعلانا عن محطته الأخيرة إلا وهي الخرطوم. وهذه هي طبيعة الحياة تحتاج إلى تجديد مستمر لتلافي أمراض الوهن والسأم والملل لتعطى في كل مرة حياة جديدة متجددة للحركة تكون بمثابة الوقود الذي يدفع الحركة للمزيد من العطاء.
ولتقعيد الموضوع بصورة أكثر أريحية فإنه من الطبيعي جدا في تطور العمل العسكري والسياسي أن بعض الناس تختلف آفاقهم ونظرتهم للأمور وتكون لبعضهم مصالح شخصية ضيقة جدا وعندما لا يجدونها عند الحركة يهرولون باتجاه النظام ليرضوا بمنصب ما في مكان ما وبسيارة ما، ظنا منهم أن ذلك هو ثمن نضالهم وليتهم يفقهون أن النضال لا يقدر بثمن. وجزء آخر أعياه المسير الطويل فترجل. لا أريد أن ابرر لأحد ولكن مرور عشر سنوات من عمر النضال ليس مستغــربا فيه أن يستسلم بعض المناضلين. وفي واقع الأمر اجتهد النظام أيما جهد لإغراء ضعاف النفوس وشراء الذمم لإضعاف الحركة ولكن هيهات.
ويجب ألا نغفل هنا في عجالتنا هذه أننا نصارع نظاما يمتص بترول شعبه ليل نهار وبالتأكيد هذا ينفي أي تكافؤ قد يكون محتملا بين الجانبين خاصة إذا كان ذلك الطرف- أي النظام- يستطيع تقديم الأموال لأطراف أكبر كل همها هو المال. وأحب أن اؤكد هنا أن شراء الذمم لم يغير من واقع الثورة شيئا بل ازداد الذين يتمسكون بالثورة تمسك الفارس بلجام جواده. والحرب ازدادت ضراوة والحركة في ازدياد ونمو متواصل ومتسارع أفقيا ورأسيا. وموقفنا في كل يوم أقوى مما في اليوم الذي سبق.

راديو "عافية دارفور"



تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1686


التعليقات
#613235 Saudi Arabia [BLUENILE]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2013 04:51 AM
نعم حقيقه وحيقيه مره دخلوا بالدين وباعوا كل سيادة البلد
باعو الخطوط السودانيه اعرق خطوط فى الشرق الاوسط وافريقيا
باعو السكه حديد اعرق واطول سكك حديد فى افريقيا والشرق الاوسط
باعو الموانى البحريه باعوا حتى البواخر التى منحت هدايا من ملكه الدنمارك وغيرها
باعو المستشفيات والوزرارات وباعو المواصلا ت السلكيه واللاسكيه التى كانت تخرج كوادر لا مثيل لها فى العالم العربى
حتى جامعه الخرطوم عربت بعد ان كانت من اميز الجامعات بالعالم
كل شئ صار عكس بد ان كان السودان سله غداء العالم صار من اكبر جوعى العالم
صار الاب والابن والام وكل البيت يشتقل ولا يستطيعون عمل شئ مع المضايقه المعيشيه التى يعيشونها
صار الانسان جعان فى بلده مريض لا يستطيع علاج نفسه
وكل اموال وممتلكات الشعب اشتراءها نخب المؤتمر الوطنى واشتراءها البنوك وهى بنوك مملوكه للحكومه او بالاصح للاعضاء الحكومه مثلآ بنك فيصل والبنك التضامن الاسلامى وبنك الشمال وبنك امدرمان الوطنى كلها رؤوس اموال مساهمى المؤتمر الوطنى او بالاصح وزراء المؤتمر الوطنى
هل يعقل ان يكون نائب ارئيس عمره اكثر من 20سنه كل الوزراء عبد الرحيم وزير الدفاعى ووزير الخارجيه ووزير الزراعه ووووووووووووووووووووووووووو
كلهم يدخلون وزاره ويخرجون الى وزاره اخرى بعض الوزراء مكثوا فى وزاراتهم اكثر من 20سنه لم يمكثها ابناء المولوك بالخليج لكن سبحان الله هنا عاملين كل شئ الى الابد


#613187 Sudan [isic]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2013 12:01 AM
بالتوفيق يادكتور.


#612656 [دارفورى ونوباوي]
0.00/5 (0 صوت)

03-18-2013 11:51 AM
نعم شرا الذمم أم يغير من نضالاتنا شيئا ونحن. صامدون في الأحراش
وحتما الثورة والنصر لنا يا أهل المركز.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر تفاعلاً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر. علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة