الأخبار
منوعات
ارشيف الرياضة، العلوم، التكنلولوجيا والصحة، والثقافة والفنون
ثقافة وفنون
الروائي المغربي البشير الدامون: الكتابة علاقة جدلية بين النسيان والتذكر!
الروائي المغربي البشير الدامون: الكتابة علاقة جدلية بين النسيان والتذكر!
الروائي المغربي البشير الدامون: الكتابة علاقة جدلية بين النسيان والتذكر!


03-23-2013 05:32 AM


اجرى الحوار: عبد اللطيف البازي



في البدء فاجأنا المواطن البشير الدامون برواية أولى هي 'سرير الأسرار' (2008) ممهورة بتوقيع دار الآداب البيروتية العريقة.
رحب الكثيرون بالعمل واندهش البعض وتساءل آخرون: من أين أتى هذا الكاتب الذي لم تتداول وسائل الإعلام والمنتديات اسمه من قبل؟ وكان جواب البشير عمليا وتمثل في إصداره لرواية ثانية بعنوان 'أرض المدامع'(منشورات المركز الثقافي العربي ، 2012) ليؤكد بذلك أن الكتابة بالنسبة إليه هي أمر جدي وحيوي وأن القراء الكثر الذين وثقوا به قد راهنوا على فرس أصيل ما زال في جعبته العديد من الحكايات اللذيذة ومشاريع الكتابة التي يريد اقتسامها معنا.
فيما يلي نص للحوار معه:
* كيف أتيت إلى عالم الكتابة أو كيف أتت الكتابة إليك؟
* أحيانا تأتينا أشياء في الحياة دون تخطيط مسبق وقد تكون نقمة أو نعمة أو قد تكون منزلة بين المنزلتين. أظن أنه تلك كانت حالتي مع الكتابة. هي حالة ولادة تمخضت عن 'حمل طويل' من القراءة..وكان إحساس داخلي يشعرني أن حالات القلق الناتجة عن القراءة لا علاج لها سوى بمواصلة القراءة. حتى أصبحت كأنني داخل دائرة مغلقة تتقاذفني بين 'المرض من القراءة والشفاء بالقراءة'.
هذا المخاض تمخض عنه طلق، فكانت الولادة الأولى وتعالت صرخة 'سرير الأسرار'، ولقد تخلصت من الآثار المتعبة لحمل ثان تمخض عنه 'أرض المدامع'.
لقد أتيت للكتابة عن طريق ما قرأت. وقد قرأت العديد مما كتب من روايات وثقافة عامة وفكر وعلوم ولم يرسخ في ذهني إلا الكتابات التي أهدتني متعة ومؤانسة ومعرفة ودهشة ... أحاسيس جعلتني أحس بأنني بعد القراءة أختلف عما قبلها وإنني خرجت بقيمة مضافة ،قد تكون على مستوى اللغة أو الفكر والمعرفة أو شكل السرد آو الدهشة ...و حتى القلق. وكل هذا كان يحضرني قبل وأثناء الكتابة ويكبلني بمسؤولية أنه علي أن أخلق للقارئ عالما من المتعة يوازي طعمها طعم تلك المتع التي تذوقتها خلال قراءتي للكتابات التي أفضلها.
* مدينة تطوان، مدينتك، ألهمت الكثير من المبدعين والفنانين كما ألهمتك أنت أيضا فجعلتها المدينة المتخيلة لروايتيك. فهل البشير الدامون كاتب تطواني كما كان الراحل محمد شكري يقول عن نفسه إنه كاتب طنجاوي؟
* دور الأدب أن يحكي عن الحياة بفنية وجمالية. وتطوان هي فضاء للحياة بما فيها من صراعات وتناقضات ورغبات وإخفاقات وآلام وأحلام. كما أن من خصوصية المدينة أنها مدينة حيوات ينتمي أهلها إلى ما يسمى بالعالم المتخلف، والتخلف كما نعلم يزيد من مرارة طعم الحياة.. إنها مدينة التناقضات الاجتماعية، مدينة الغنى الفاحش والفقر القاهر، مدينة الثقافة والجهل .... مدينة ككل مدن العالم التي يبصمها التخلف ويترك بصمات على نفوس أناسها... ومن بين أدوار الكتابة الأدبية هي تعرية مثل هذه الظواهر وعذابات من يحيوها.
ثم إن تطوان مدينة يتضوع منها عبق التاريخ ومخلفات عبور حضارات مختلفة من قبل الإسلام من رومان وغيرهم... إلى الحضور الإسلامي... إلى استقبال المورسكيين ...إلى الاستعمار الاسباني الذي مازالت معالمه مؤثرة في المدينة عمرانا وثقافة...
إنها مدينة حكمتها الأميرة السيدة الحرة وساهمت في بناء عمرانها، ومدينة الأميرة اورانيا التي هربت الكنز الكبير لزوجها الملك بطليموس ودفنتها بين جبال المدينة ... إنها منجم للحكايات.
ألا يجعلها كل هذا جديرة بأن تحكى...
أنا لست في قامة الأستاذ محمد شكري رحمه الله حتى أحسب كاتبا على مدينة معينة. كما أن مدينة تطوان تحتضن عددا مهما من الروائيين وكتاب القصة وكلهم أو أغلبهم يتخذون من المدينة فضاء لحكيهم
* أشعر شخصيا أنك لا تتهيب من اللغة وأنك تقترب منها باحترام ولكن دون انحناء وأنك تخلق بعض التعابير التي تكاد تكون خاصة بك؟ ما الذي يجعلك حرا إزاء سطوة اللغة؟
* حين نكتب نكون نروض اللغة، وكل كاتب يروضها على طريقته. اللغة عالم من الأسرار. والمعاني كما يقول صاحب البيان ملقاة في الطريق، ودور الكاتب هو أن يلملمها ويكتبها بطريقة جميلة فنيا وبلاغيا، على أساس أن تكون كتابته معبرة وحمالة دلالة وبلاغة، أن تكون كتابة بلغة أنيقة وجذابة ولم لا 'مشاكسة'.
لغتي هي نتيجة لما تخمر في لاشعوري مما قرأت، وأنا لا أفكر في نوعية اللغة حين أكون أكتب وإنما أقوم بتشذيب ما كتبته عدة مرات حتى يتراءى لي أن اللغة التي كتبتها لغة تحترم القارئ وتستحق أن تقرأ وتحكي عن ما هو ممتع ومفيد بسلاسة.
* تقول الجملة الإستهلالية لروايتك 'سرير الأسرار': 'أن تنسى مهمة صعبة الإتقان' كما تعتبر إحدى شخصيات روايتك الثانية 'أرض المدامع' 'أن النسيان كنز'( ص199). أستاذ البشير، هل نحن،يا ترى، نكتب لندبر نسياننا أم لنحسن التذكر؟
* نحن ملزمون في الحياة بأن نتعلم صنعة النسيان وإتقانها. والنسيان كنز حين تتعبنا ذاكرتنا بما يؤلمنا. لكن التذكر كنز أيضا حين نحيي به ما طبع حياتنا من أحداث مؤثرة.
الكتابة علاقة جدلية بين النسيان والتذكر. والجميل هو أن نقدم ما نحاول أن نتذكره أو ننساه إلى القارئ المفترض في حلة تكسوها لذة ما، وأن نحاول أن نجعله يشاركنا شغف التذكر والنسيان وما هو الجدير بأن ينسى وما هو الجدير بأن لا ينسى.
* تحرص رواية 'ارض المدامع' على تسجيل أحداث يمكن التحقق من وقوعها (الصراع الدموي بين حزب الاستقلال وحزب الشورى والاستقلال، فجائع يناير 1984بشمال المغرب ...) ووصف أماكن وفضاءات مألوفة (المدينة العتيقة، المتحف الأثري...). هل من مهام الأدب، في نظرك، حفظ ما يتهدده الاندثار والعياء؟
* سبق أن قلت إنه لا رواية دون متعة ما ، لكن الرواية ليست حكيا نقرأه للمتعة فقط، ثم ننساه. إن الأدب، هذا العالم الرحب المتداخل مع مختلف المعارف، له مهام أخرى تستشرف التأثير على القارئ بطريقة أو أخرى وتمكنه من القيمة المضافة التي يستشعرها حين قراءة رواية ما. وإن تصوير أو توثيق أحداث تاريخية مؤثرة وقوية لهو من باب هذه القيم المضافة.
كتابة تاريخ 'محض' لفضاء ما في زمن معين يجعلنا نطل على التاريخ، لكن كتابة أحداث التاريخ في قالب روائي عبر حيوات شخصيات شكل الخيال الأدبي أحاسيسها وانفعالاتها من أحزان وأفراح وانتصارات وهزائم وأحلام يجعلنا نغوص عميقا في تلك الأحداث وحياة صانعيها، مما يجعل القارئ يقرأها بأحاسيسه وانفعالاته، وطبعا تختلف القراءة الثانية عن الأولى. وهذا يجعلنا نحافظ على ما يتهدده العياء والاندثار بقلوبنا ودلك في رأيي حفظ له مكانته.
وأظن أن استدعاء التاريخ وإعادة تشكيله أدبيا بفنية وجمالية يعلم الإنسان صناعة أحلام المستقبل ويدفع المتلقي بأن لا يكون مستهلكا سلبيا، وأن لا يكون حارسا لخديعة ما قدمها لنا التاريخ كيفما شاء، بل إنسانا قادرا على إثارة الأسئلة.

القدس العربي



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 652



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر. علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة