الأخبار
أخبار إقليمية
تسريجات علي عثمان، وتخريجات علي الحاج
تسريجات علي عثمان، وتخريجات علي الحاج
تسريجات علي عثمان، وتخريجات علي الحاج


04-01-2013 04:48 AM
صلاح شعيب

هذه هي ألفية البرامج، والتحالفات الاجتماعية، والتنازلات الأيديولوجية، ولا مساحة فيها للزعامات أو الأفراد إلا بقدر سمو إلهامها في التفكير السياسي. وما يحكم الناس الآن في العالم المتقدم هو هذا التوافق السياسي القائم على مصالح قطاعات واسعة من الجماهير. فالسياسة في العالم الثالث أدعى لاستلهام هذا التطور في الحراك البشري النوعي. ذلك إذا نظرنا، خصوصا، إلى التعدد الكثيف في بنية الدولة هناك، فضلا عن التجهيل السياسي المقصود لسيرورة العشائرية والاستبداد ساقا بساق. والسودان نموذج جيد لهذه السيرورة الطويلة التي كذبت تطلعات السودانويين، والليبراليين، ودعاة الديموقراطية، منذ فجر الحركة الوطنية، وما تلاها من محاولات الخريجين، والمدارس الفكرية، والسياسية، والأدبية.

سودانيو الإسلام السياسي ظلوا منذ تسلطهم يدعون للحوار الذي يفك مغاليق المستعصي السياسي في تجربة التساكن السوداني. وكان تدشين فاعليات "مؤتمر الحوار الوطني" إيذانا ببدء مرحلة جديدة من التحشيد باتجاه مشروع تديين الدولة. ولكن ذلك الحوار المفتاحي، وما أعقبه من حوارات، قصد إعطاء معنى جديد للحوار. فالهدف كان استيعاب الآخرين في كرش الفيل وهضمهم ثم التخلص منهم. ولم يكن القصد أبدا أن يسهم الحوار في تذويب شقق الخلاف والوصول إلى حد أدنى من توافق الرؤى بشأن القضايا الجوهرية المتعلقة بالحكم وكيفيته. وإذا كانت النوايا للحوار صادقة منذ ذلك المؤتمر المفتاحي لأمكن لبلادنا أن تستقر على قاعدة من التراضي السياسي والاجتماعي. ولكن ما لنوايا النخبة الإسلاموية من سقف محدد في تأكيد التحكم على الناس قسرا، أو قهرا، أو قمعا.

تزامنا مع تصاعد الأزمة السودانية الآن على مستوى الدولة والحكومة يتفنن النظام القائم في توظيف ذلك الرأسمال الحواري المربح لتحقيق شيئين: تحقيق الانفراج في أزمته الماثلة والتي من أبرز علامتها تدهور الأوضاع في الجبهات العسكرية، والاقتصادية، والأمنية. وما من شك أن ذلك التدهور جلب خلافات داخل المنظومة المسيطرة في المؤتمر الوطني. أما الشئ الثاني فهو تفريغ المساعي السلمية والعسكرية الناشدة للتغيير من محتواها.

هذه الدعوة التي ابتدرها نائب الرئيس علي عثمان قد أعقبتها العشرات من الدعوات للحوار. إذ أن الهدف هذه المرة أيضا أن يكون الحوار سبيلا لسند الحكومة بما ترى أنه ذكاء مثمن ـ في مقابل غباء معارض ـ لاستدامة هيمنتها. كما أن مبادرة علي الحاج والتي استمدت ثقلها من لقاء برلين بين رجلين إسلاميين ليست سوى تجديد لـ "أشواق" إسلاموية قديمة لإنجاز التغيير بالخلفية الإسلاموية. وكما نعلم أن الرجلين كانا في يوم من الأيام قد وجدا كل فرص التناغم في التصرف السياسي. ولكنهما لم يحققا شيئا بخلاف نحرهما لفؤاد الفكرة التي تحابا من أجلها. إذن فما الذي يحملنا على تصديق أنهما يملكان إمكانية حل لما ربط بسياسة تفتيت الآخر في مشروعهما السياسي والديني المنهار.

إن كلفة الحرب التي دفعتها البلاد منذ استقلالها تمت بسبب هذا التذاكي الغبي للسلطة المركزية. وما هذا الذي تمارس فيه المجموعة المسيطرة في الحزب الحاكم من سياسات للوي عنق الحقيقة إلا إعادة بناء هش فوق أنقاض الفشل. فالسيد علي عثمان، مسوقا نفسه أو ممثلا لدور جديد متفق عليه وسط جماعته، ليس هو الحل في زمن تتلاشى فيه الزعامة الفردية في العمل السياسي. فهو لن يكون بأفضل ممن خلفه. وإن بدا النائب بهذه الدعوة الجديدة إلى الحوار شاغلا بذكاء للضمير المعارض فهو بحاجة إلى مراجعة تسريجاته الخاطئة. أما إذا حاول بمؤتمره الصحفي تمويه القوى السياسية بأن مخدمه قد انتهى دوره، فإن كل هذا التمويه لن يخلق اختراقا في أزمة السلطة التي عمق هو بنفسه مآسيها، بل ولن يكون النائب معفيا، بجانب قادة آخرين، من مسؤوليات سابقة في القتل الفردي والجماعي.

ومع ذلك ما يزال، نظريا، حل الأزمة السودانية ممكنا بالحوار بأفضل مما هو ممكن بالسلاح. وكذلك ما يزال المجال للحل السلمي الذي يهدأ روع البلاد متاحا عمليا، ولكن ليس وفق شروط الحكومة مجتمعة، أو علي عثمان بمفرده. ولعل شرط هذا الحوار هو أن تتنحى قيادة المؤتمر الوطني لحكومة انتقالية تتعامل مع مجمل الوضع الممزق الذي صاحب الناس منذ تسلط الإسلامويين على السلطة. وإذا حدث ذلك فإن كلفة التغيير ستكون أقل، وبالتالي تمهد السبل أمام حكومة انتقالية كاملة الدسم كي تتعامل مع كيفيات هذا التغيير الشاق. ولكن هذا السيناريو من التغيير مرفوض بالضرورة من قادة المؤتمر الوطني كونه إذا تحقق سيضعهم أمام مساءلات جنائية، ويقضي بالمرة على أحلامهم الآيديلوجية التي أدخلتهم وعموم السودانيين في واقع ينذر بتلاشي وحدة البلاد.
صحيح أن علي عثمان يدرك جميع الإدراك أن التضحية بالسلطة أمر غال ومكلف إذا كان ثمنها الحفاظ على السودان موحدا، وإذا كان أيضا هدفها نزع فتيل الأزمة بما يكفل للسودانيين مجتمعين عقد الحوار الهادئ للتقرير بشأن قضاياهم في أوضاع حرة. فيها يعبرون عن كيفية معالجة ما شق على الكوادر الإسلاموية، وغير الإسلاموية، التي لحقت بقطار السلطة ولم تسهم إلا في حل مشكلات توظيفها، وعيشها على المخدم الشمولي. ولكن هل يستطيع الفرد علي عثمان أن يصل بهذا الحوار الذي ينادي به إلى هذه السقوف الضرورية، والمنطقية، والمعبرة عن مجمل تطلعات القطاعات السودانية التي كرهت تسلط الفرد، وشغله المنفرد؟

لا نشك في عجز قدرة النائب الأول على القبول بهذا السيناريو فحسب، وإنما نشك أيضا في أن طبيعة السلطة الماثلة التي خبرنا تكتيكها في الحوار، وفي التعامل مع الأزمات، لن تقبل بهذا التصور لإنقاذ البلاد. فالإخوة الإسلاميون، بغير تركيبتهم الذهنية المكابرة لضرورات الالتفاف على حقائق جلية لفشل مشروع تديين الدولة، ماكرون في طرق الالتفاف كذلك على المطالب الأساسية التي لا يستقر دونها مختلف مناطق السودان. وهذه المطالب تتعلق بضروريات أساسية إن انعقد في القريب العاجل حوار ذو حضور غفير، أو لم ينعقد. فحرية الفرد السوداني المماثلة لحرية الإسلاموي في التعبير عن كامل رؤاه دونما حجر، واقتسام السلطة بالتساوي بين السودانيين بكل مشاربهم، وجعل جهاز الدولة مخدما لكل السودانيين دون تمييز، ليست كل هذه المقتضيات أمور تعجيزية. في حقيقة الأمر أنها منصوص عليها في دستور الحركة الإسلامية نفسها. وأكثر من ذلك أنها تلك الواجبات الأساسية التي دعا إليها الإسلام: المرجعية التي وفقها جاءت الحركة الإسلامية إلى السلطة للتبشير بمثلها، وقيمها، وفضائلها، ومناقبها، ومآثرها، إلخ.
أما بخصوص علي الحاج فقد بدأ دوره الجديد، والمفاجئ، في التجسير وسط الفرقاء السودانيين بكذبة بلقاء. فقد اضطر سكرتير الحزب الشيوعي إلى نفي حدوث اتصال به كما صرح خازن طريق الإنقاذ الغربي في الإعلام. وفي واقع الأمر أن علي الحاج يمثل جانبا من الفشل سواء بدوره السياسي السابق، أو بضعف تأمله في الطرق الصحيحة التي ينتهي إليها كسياسي. فالأحق، وهو الذي امتلك تاريخا من التجارب السياسية، أن يحافظ على تخريجاته السياسية هذه وينشط باتجاه توحيد الحركات السلمية والمسلحة بشكل ربما يسهم في تسهيل المستقبل السياسي. دور كهذا قد يمنحنا الثقة بأنه حريص على الوصول إلى حل شامل، وعملي، ومنطقي، للأزمة.

على "العليين" ألا يتعاليا فوق الواقع وأحرى بهما أن يصرحا بأن النسخة الإسلامية التي جربت فينا يتحملان وزرها ولا منجاة منها إلا بتسليم السلطة إلى حكومة انتقالية ممثلة لكل الأطياف السياسية المؤمنة بالتغيير. وهذه هي ورقة حوارنا السلمي نقدمها لمن كان له قلب وألقي السمع وهو شهيد.

[email protected]


تعليقات 17 | إهداء 0 | زيارات 6790


التعليقات
#626035 [الشعب الفضل]
0.00/5 (0 صوت)

04-01-2013 11:21 PM
الراجل دا هو من ابتدع فقه الشروع في الزنا
والذي نراه في الصورة هو شروع في الزنا ولذلك يجب تطبيق الحد عليه


#625909 [الفافنوس]
0.00/5 (0 صوت)

04-01-2013 07:44 PM
فالهدف كان استيعاب الآخرين في كرش الفيل وهضمهم ثم التخلص منهم."
المناضل ياسر عرمان يحذر المعارضة من ابتلاع (الطعم) في دعوة البشير وعلي عثمان للحوار!


#625877 [سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

04-01-2013 06:44 PM
الشيخ دا مادي ايدو دي لوين؟
إن سفه الشيخ لا حلم بعده ..... ولكن الفتى بعد السفاهة يحلـُم
شوف المسجل وين وايدو وين! وكالعادة يضحك ضحكاتو المريبة دي
سفيه


ردود على سوداني
Saudi Arabia [زول ساكت] 04-01-2013 10:49 PM
حقا الموضوع مريب.....الصورة أقرب الى المخامشة.


#625849 [ابوبشار]
5.00/5 (1 صوت)

04-01-2013 06:07 PM
نتمنى رأب الصدع وتجنيب البلاد الفتن ماظهر منها وما بطن وكان الله فى عون الشعب السودانى


#625746 [خالد]
5.00/5 (2 صوت)

04-01-2013 04:10 PM
فكونا كدا وسيبوا الوطن حواء والدة ياخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ جننتوناعديل كدة؟؟؟؟؟


#625704 [abo ahmed]
5.00/5 (1 صوت)

04-01-2013 03:15 PM
الاخ صلاح احمد

رداً علي تعليقك فيما يخص الدكتور علي الحاج، هنالك تصحيح دائماً احرص علي قوله لكل من ألتقيه، فيما يخص كلمة "خلوها مستورة" الشهيرة، أحسب بل أجزم أن الرجل قالها بصيغة "التحدي" وليس "الخوف والانهزام"، لكن الكلمة افرغت من معناها الحقيقي بقصد، وصار يروج لها ايضاً بقصد لأسباب سياسية محضة لتنال من الرجل، والرجل قالها في ندوة مشهودة، فبعد ان سرد ما يجري في طريق الانقاذ الغربي تأكد للحضور ان الرجل لم يكن المسؤول المباشر في هذا الشأن علي الرغم من تبوئه لرئاسة مجلس الادارة، فلما اسهب في سرد الحقائق، تفاجأ الحضور بحقيقة الأمر، وكأنه اراد أن يقول بالبلدي كدا "لو دايرين تعرفو الحقيقة اكثر من كدا ممكن اشرح ليكم واوريكم منو السرق طريق الانقاذ، لكن كدي خلو الموضوع دا حسع" وقد ألمح إلي السارقين إشارة!!!


ردود على abo ahmed
Australia [عبد الهادى مطر] 04-01-2013 09:22 PM
ياراجل انت فاكر الناس دى طراطير ولاشنو؟؟؟والله توضيحك ده مايقنعك انت ناهيك عن الاخرين!!!كيف يكون رئيس مجلس ادارة طريق الانقاذ وما يسئل من اموال ذاك الطريق؟؟؟؟لو انشاء الله سرقوها الخفر هو المسؤل الاول والاخير!!!!بلاش سفهك ده وتضليلك ياشيطان يا اخرس!!!!


#625694 [الشاعر]
5.00/5 (1 صوت)

04-01-2013 03:10 PM
لا حولا ولا قوة الا بالله ياجماعه الجنوب راح وخلاص فى ستين الف داهيه اصبح بلد تانى ماعندنا معاهو اى موضوع خلونا فى حالنا يا اخ hajjam والله فعلا انت بتهجم ساى وبدون مبرر...يأخى الاستاذ على هو نائب الترابى ونائب البشير وهذا دليل واضح على حنكة وبلاغة هذا الرجل الفذ بكل ماتحمله هذه الكلمه من معانى وله وزن سواء كان مع النظام اوضده...ثم من ادراك بان الاستاذ كان يعلم علم اليقين بان الجنوب سوف لن ينفصل؟ لا بل يعلم جيدا بانه سوف ينفصل والفتره الانتقاليه وقصرها خير دليل يا اهل العقل وجود الجنوب معنا فى دوله واحده يعنى استمرار التمرد لان الجنوبيون شعب مختلف تماما عن بقيه اهل السودان الذين يجمعهم الاسلام واللغه الواحده وهنالك قابليه للتعايش بيننا ولكن الشىء الذى لم يكن فى الحسبان هو حركات التمرد واستمرار القتال بهذه الطريقه المخجله...والله لما اسمع بانهم اسروا ثم سلموهم للهلال الاحمر تجرى دمعتى حزنا ياخى من اسرتم ومن سلمتم؟ هؤلاء ابناء السودان وكمان قتلتم وكبدتم انا سوف افكر فى اخراج مسرحيه فيها القاتل شقيق المقتول وهو لا يدرى والآسر شقيق المأسور وهو لايدرى حتى تعرفوا جرم هذا التناحر الغير مبرر فى حق الوطن


#625626 [صفوجي]
3.00/5 (1 صوت)

04-01-2013 02:10 PM
اطلاق صراح مشروط ام ماذا؟


#625486 [almdih]
4.00/5 (1 صوت)

04-01-2013 12:01 PM
الشيخ ود الشيخ سيروه طه الدلالة المرشح الأوحد بعد مورينو لبيع الجزء الغربي من بلادويكون الخراب والدمار لاسودان


#625480 [lwlawa]
5.00/5 (1 صوت)

04-01-2013 11:59 AM
اخشى على الانقاذ وثعالبه من مصير (محمودالكذاب)..؟؟!..عندما ظهر النمر حقيقة...؟؟؟


#625434 [ابو الشيماء]
1.00/5 (1 صوت)

04-01-2013 11:22 AM
الشيخ علي عثمان كما عودنا دائماً رجل دقيق العبارة مرتب الفكر منظم المنهج , يعرف متي يتكلم ومتي يحاور ومن يحاور وفي اي شئ يحاور , انه التوفيق الالهي والعلم اللدني لرجل يمتلك ناصية البيان والخطاب والافصاح , لذلك لم نسمع مرة واحدة ان الشيخ علي ورد علي لسانه انه اخطأ في كذا ويعتذر عن ذلكم الخطأ ,, لا نقول انه منزه عن الاخطاء والا لكان غير بشر ,, واما ابن الحركة الاسلامية ذلكم الرجل اللماح علي الحاج المعروف بذكائة الفطري والمصغول في معتركات السياسة قد استدرك متطلبات المرحلة وسيعود مع اخوانه لمواصلة المسيرة القاصدة الهادفة وخاصة ان كل المعطيات اصبحت تسير في صالح سفينة الانقاذ المتجهة بكل ثقة واقتدار صوب الجودي ,, وقريبا قريبا جدا ستستوي الامور وينضج الغرس الطيب الذي لا يخرج الا طيباً


ردود على ابو الشيماء
[إسرافيل] 04-01-2013 11:40 PM
يا أبو الشيماء انت ما عندك شغلة كل ما افتح موضوع ألقاك كاتب تعليق عليهو يا أخي فكنا شوية و بعدين لنفسك عليك حق و لأهلك كان عندك أهل عليك حق ريحنا الله يهديك كرهتنا الراكوبة

Saudi Arabia [الشعب الفضل] 04-01-2013 11:18 PM
ان شجرة الانقاذ لا تنتج الا حنظل ويكفي شيخك على غباء ان ورطنا في نيفاشا التي لم تكتفي بفصل الجنوب فقط بل ادخلتنا في ملف ابيي وزحفت شمالا لتخلنا في موضوع النيل الازرق وجنوب كردفان وقمة غباء شيخك الضلالي يتلخص في دارفور
العار لك ولامثالك وشيوخك الخونة اللصوص الجبناء الاغبياء

Saudi Arabia [زول ساكت] 04-01-2013 10:59 PM
يا أبو شمة اولا تعلم العربى كويس ولمن تعرف تفرق بين القاف والغين تعال اتعلم فينا واتكلم فى السياسة.

Belgium [عباس بن عباس] 04-01-2013 02:09 PM
فعلا هي ماشه علي الجودي لكنها ستتكسر عند سفحه حته حته...باذن الله

[hajjam] 04-01-2013 01:13 PM
ياخي حرام عليك.علي عثمان لو كان بعرف الحوار ما كان تنازل عن ثلث السودان في نيفاشا بدون اي مقابل مع كوم من المشاكل العالقة بما فيها الانفصال بدون حدود. انا في رأيي لو كان في مكانه طفل يافع لاتي بما هو خير مما أتي به. نسأل الله العلي القدير ان يأخذه وشيخه مسيلمة الكذاب أخذ عزيز مقتدر.

United Arab Emirates [بت الرجال] 04-01-2013 12:01 PM
انت جادي ؟؟؟؟؟؟؟

قلت لي لمواصلة المسيرة القاصدة الهادفة؟؟؟

اريتها مسيرة السرور يا يابا دي الليها 24 سنة وهي ماشة لي وراء

بالله فكونا
خلاااااااص

هرررررررمنا هررررررررمنا هرررررررمنا


#625327 [عادل احمد بليلة محمد]
0.00/5 (0 صوت)

04-01-2013 09:56 AM
عليم النوايا هو الله .واحياء الصدق فى الدعوة ياتى بحسن الظن فى الله وبنونية السطور ومائية اليقين الصدرى واريحية الفكر الواقعى التسامحى.وقدرة الله جعلت من النار الاشراق.


#625289 [الغضنفر]
0.00/5 (0 صوت)

04-01-2013 09:28 AM
الحل فقط هو كنس حثالة البشر هؤلاء من على وجه الأرض و اقتيادهم إلى المحاكم و مصادرة ممتلكاتهم التي نهبوها و لا يزالون ينهبونها جهاراً نهاراً .

أما هذا الثلاثي العجيب ، فأرى أنهم على شفا حفرة من القبر فأصبحوا يلهثون للوصول إلى كرسي الحكم قبل أن يحل بهم هادم اللذات و مفرق الجماعات.

إذا كنا نؤمن بأنّ من سينتشل الوطن و المواطنين من هذه الوهدة التي أوصلنا إليها لصوص الإسلام السياسي هم زعماء هذه الأحزاب البالية فعلى الدنيا السلام.


#625204 [المر]
0.00/5 (0 صوت)

04-01-2013 08:21 AM
لا فض فوهك الآخ/ صلاح شعيب لقد كفيت ووفيت، مصيبت هذه الطغة آنهم يعتبرون أن هذا الشعب غبى والعياز بالله وأنهم هم الصفوة ولكن أثبتت هذه السنين العجاف أنهم أغبى وأفلس طغمة تمر على السودان كل هذه السنين أعتبروا الشعب فئران تجارب بمعنى طبقوا كل شىء وكانت النتيجة فشل ودمار . كلامك صحييح حكومة إنتقالية ومحاسبة الكل بدون استثناء


#625182 [واحد]
0.00/5 (0 صوت)

04-01-2013 08:07 AM
علي الحاج يداه ملطختان بدماء شهداء رمضان وذمته الماليه = واسعه = بطريق الانقاذ الغربي وهمته = ساقطه = باللجوء وميوله = مغربه = بالزواج من ( غربيه فوق الغرباويه )وهو من قبل ومن بعد كوز شرع للفساد بفقه الستره و = التخليل = وخلوها مستوره


ردود على واحد
Saudi Arabia [صلاح أحمد] 04-01-2013 10:17 AM
أختلف معك أخى (واحد) فرغم أن على الحاج كله أخطاء مثله كغيره من المتأسملين إلا من رحم ربي ولكن دعنا نكون موضوعيين فلم أقرأ أن له علاقة مباشرة بدماء شهداء رمضان الأبرار ولم يرد إسمه من ضمن القتلة (وهم البشير والزبير وشمس الدين وقد ورد إسم محمد الأمين خليفة بالإضافة لبعض ضباط الجيش والإستخبارات).

أما فيما يتعلق بطريق الإنقاذ الغربي فأنت على حق فهو المسؤول الأول عن ذلك الفساد (فقد قال بعضمة لسانه "خلوها مستورة"، وهذا يدل على أنه مشارك فى الفساد ومتستر عليه.

ومن ناحية أخرى فأن اللجوء لا يسقط أحد وإنما الساقطون هم من يجبرون أبناء شعبهم للجوء حتى ولو لدولة إسرائيل (وعلى الحاج وبقية إلإنقاذيين مسؤوليين عن تشريد ولجوء الآف السودانيين.
معلومة أخيرة وهي رغم أنه لا تجمعني علاقة مباشرة بعلى الحاج ومعلوماتي عنه عن طريق أجهزة الإعلام ومن ذلك فهو غير متزوج من غربية (ربما تقصد أحمد إبراهيم دريج ولا عيب فى ذلك بتاتا) كما أن على الحاج غير متزوج بغرباوية فزوجته سودانية من منطقة أخرى وقد شاهدت شقيقها ويدعى سلامة كما أذكر فى المحكمة أيام قضية على الحاج ضد جريدة الوطن وسيد أحمد خليفة (أيام الديمقراطية).


#625137 [باش تمرجي]
5.00/5 (2 صوت)

04-01-2013 07:04 AM
الزول الفي الصورة ده بيلعب مع البنية ( بيتكم بوين ..... قداااام ) ولا شنو يا ناس الراكوبة !!!


ردود على باش تمرجي
[سوداني متابع] 04-01-2013 04:22 PM
هاهاهاها حلوة يا باش تمرجي

Sudan [sanmka] 04-01-2013 02:10 PM
يلعب بيتكم بي وين شنو إلا يكون باي ( بس بالإنجليزي)


#625120 [خربشوف]
3.50/5 (2 صوت)

04-01-2013 05:49 AM
على "العليين" ألا يتعاليا فوق الواقع وأحرى بهما أن يصرحا بأن النسخة الإسلامية التي جربت فينا يتحملان وزرها ولا منجاة منها إلا بتسليم السلطة إلى حكومة انتقالية ممثلة لكل الأطياف السياسية المؤمنة بالتغيير. وهذه هي ورقة حوارنا السلمي نقدمها لمن كان له قلب وألقي السمع وهو شهيد.
وهـــــــــــــــــــو المطــلوب



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

تقييم
7.50/10 (3 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر. علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة