تلك المرأة الملهمة: أنغبورغ باخمان
تلك المرأة الملهمة: أنغبورغ باخمان


04-02-2013 05:46 AM
فيينا ـ من نائل بلعاوي:

لا شيء سوى الكتابة... لا استطيع العيش أو اصطياد ما يمكن للحياة أن تعرضه عليً من متع صغيرة ألا: حين اكتب، حين تأخذني حروف النص المنتظر أو المشتهى الى عوالم أنتظرها وأشتهيها ولا أعثر عليها الا هناك: في الكتابة وحدها، فلا شيء يملك تلك القوة السحرية على أكتشاف ذاك العمق السحري واللانهائي للنفس البشرية.. لا شيء يحاول الاجابة عن الاسئلة المريرة للنفس البشرية: سوى ما نكتبه او نحاول، لهذا أكتب ..
ولهذا صارت صاحبة هذه الكلمات أعلاه: كاتبة وشاعرة، بل واحدة من أكثر كاتبات المنطقة الالمانية شهرة وحضورأ وأهمية قبل ذلك. في نصوصها الروائية والشعرية او في اعمالها الدرامية الاذاعية، وحتى في مقالاتها الصحفية وأبحاثها القليلة نسبياَ، في تلك النصوص مجتمعة أخرجت أنغبورغ باخمان كل طاقتها الابداعية وقدرتها على رد فكرة الكتابة نفسها الى منابعها الوجودية الاولى، حيث لا شيء أكثر قدسية وحضوراَ من حاجة النفس البشرية للبحث، أو الذهاب الطوعي الى عمقها غير النهائي ذاك، فما يُشغل النفس يُشغل النص ايضاَ تقول الكاتبة.. لا فرق بين انشغالاتنا الروحية الابدية أو تلك الابداعية الفاتنة، فحتى النصوص الغارقة ظاهرياَ في ثيمات فانتازية الواقع ما هي، في جوهرها، سوى محاولات لطرح الاسئلة الوجودية ذاتها: اسئلة النفس، الوجود وما لا طاقة لنا على تفسير اسراره... الحياة برمتها وهذا الشقاء الذي نصنعه نحن حيناَ، وحيناَ: لا مفر لنا من مواجهة تجلياته العنيفة.... كيف نواجه الحرب ؟ تكرر باخمان مرات عديدة، وكيف نفسر الحب وحاجات هذا الجسد... لا مفر، تجيب هي المولودة بين كارثتين .. بين السقطة المدمرة للقارة العجوز في متاهات الحرب الكونية الاولى العام 1914 وتلك الحرب الثانية، لا نهائية الجنون، في العام 1939 وحتى نهايتها العام 1945، حيث سينشغل جيلها، وذاك الذي تلاه، وعلى كافة الاصعدة، باسئلة البقاء الادمي وجدواه.. أو ربما: لا جدواه ايضاَ .
لعائلة نمساوية بسيطة وصغيرة العدد، وفي مدينة صغيرة كلاجنفورت لا تبعد كثيرأ عن الحدود الايطالية، ولدت انغبورغ باخمان يوم الخامس والعشرين من تموز يوليو 1929 لتعيش طفولتها وشبابها في تلك البقعة الساحرة الاخضرار على الدوام ، وتبدأ من هناك بوضع محاولاتها الشعرية وتصوصها النثرية الاولى، فقد بدأت الفتاة المولعة بالموسيقى والحالمة بأحترافها باكتشاف موسيقى اللغة مبكراَ، لتاخذ بالبحث عنها واكتشاف ما خفي من فنونها، ولتبدع، مبكرأ ايضا، في الشعر والنثر، مستفيدة من النثر شعرا، ومن الشعر نثراَ، مزاوجة وبشكل اخاذ بين رشاقة الجملة الشعرية، الذكية كما قال عنها النقاد، وبين تلك النثرية التي لن تكف عن استخدامها وتطويعها، فباخمان هي الشاعرة أولا والروائية ثانيا، وهي الروائية اولا والشاعرة ثانيا، وقد تمكنت من الحفاظ جيدا على الالقاب التي تضاف لاسمها، فهي الشاعرة عند البعض والروائية عند البعض الاخر، في حين لم يكن لديها هي سوى رغبة واحدة: الكتابة، أذ لا فرق: بين أن تكون شاعرا او روائيا.. لان الكتابة بالمعنى الكلي هي الهدف وهي الدليل .
من كلاجنفورت الصغيرة الى العاصمة فيينا سوف تنتقل باخمان لمتابعة دراستها الجامعية التي ستكتمل بتقديم اطروحتها الهامة حول الفكر النقدي عند الفيلسوف الالماني مارتين هايدجر 1889 1976، وكانت الكاتبة قد التحقت، قبل ذلك، بعديد الفصول الدراسية الخاصة بعلم النفس والادب الالماني، ولكن المسيرة الاكاديمية الناجحة هده لم ترسم الدرب الحياتي والوظيفي لباخمان، فقد كان لديها ما هو اكثر قيمة واثارة للحاق بدربه... كان الشعر، واللغة التي تتحول الى قصص جميلة ونصوص فاتنة لا يجدر بالمرء، ولا يستطيع اصلا، أن يفلت من سحرها، بل عليه ان يخوض غمارها والى اخر المدى. وهذا بالضبط ما فعلته انغبورغ باخمان التي وضعت شهادتها الجامعية المميزة جانباَ وراحت تزرع اسمها بسرعة كبيرة في المحافل والصفحات الثقافية الاهم في البلاد. وهو الامر الذي سيبدل حياتها بالكامل، لا لشهرتها المبكرة أو لطبيعة ما تكتب، بل لامر مختلف تماما هذه المرة.
في فيينا التي عادت باخمان للعيش مؤقتاَ فيها، واثناء أمسية شعرية أعدت لها مجموعة الـ 47 الادبية الشهيرة، سوف تلتقي الكاتبة بحبها الاسطوري الاول والاخير... بذلك الشخص الذي لم اعشق شخصا كما عشقته، ولم اعش يوماَ منذ عرفته دون الاحساس بتاثيره المطلق عليّ.
ذلك الشخص هو باول سيلان 19201970 الشاعر الاكثر أهمية وجمالا في الشعرية الالمانية الحديثة برمتها، وصاحب العمل الشعري الشهير: الخشخاش والذاكرة الذي يجمع النقاد على ان قصائده قد ولدت بحكم التأثير المباشر للعلاقة مع باخمان... هي انثى جميع قصائد الديوان.. هي الملهمة وهي المخاطبة دائماَ هناك.
لسنوات قليلة سوف تستمر العلاقة النارية بين الاثنين، ثم تنقطع، دفعة واحدة، على اثر رحيل سيلان الى باريس حيث سيموت منتحرا هناك في العام 1970 مخلفاَ مئات الرسائل الحميمية المتبادلة مع باخمان، وكانت الكاتبة قد وضعت، بدورها، روايتها الجميلة مالينا الدائرة احداثها حول العلاقة الاستثنائية مع الشاعر.
بعد مغادرة سيلان الى باريس، ستغادر باخمان فيينا للتنقل بين عديد المدن الاخرى لتضعها الصدفة من جديد في غمار علاقة عاطفية عنيقة كما وصفتها، ومع شخص لا يقل اهمية وشهرة عن سيلان، هو الكاتب السويسري الكبير ماكس فريش 1911 1991.
من العام 1958 الى نهاية العام 1962 تواصل باخمان علاقتها بفريش متنقلة بصحبته بين مدينته زيوريخ ومدينتها المفضلة روما .. الى حين وقوع النهاية المنتظرة للعلاقة، كما قالت انذاك.
من وحي العلاقة تلك وبتأثير مباشر من شخصية باخمان، سوف يكتب فريش وينشر روايته المعروفة اسمي كانتهاين في العام 1964، ويتابع حياته ونشاطه في زيوريخ، في حين تواصل باخمان حياتها وانتاجها الادبي المميز في روما التي ستلاقي حتفها فيها ليلة السابع عشر من اكتوبر 1973 على اثر حريق شب في بيتها الصغير هناك .
محترقة ماتت انغبورغ باخمان في روما، فقد اسقطت السيدة التي اصبحت، منذ فاجعة انتحار سيلان، مدمنة كلياَ على الكحول وانواع الادوية المخدرة، اسقطت، دون ان تنتبه، لفافة تبغها فوق سرير نومها ونامت.. الى الابد.
والى الابد ستبقى باخمان واحدة من اكثر الاسماء الادبية حضورا وتداولا، فهي المبدعة، وهي الملهمة.. هي العاشقة التي لم يعرف التاريخ الثقافي الالماني الحديث واحدة مثلها، هي قصيدة سيلان كما يمكن لنا وبجدارة وصفها، وهي المعشوقة البعيدة في رواية ماكس فريش .. انها وباختصار: تلك الجميلة الفريدة التي لا تُنال.


القدس العربي


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 584



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر. علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة