الأخبار
أخبار إقليمية
نائب الترابي : الحديث عن «وئام الإسلاميين».. أشواق بعيدة..طه نفى ان يكون مثلث حمدي من سياسات الحزب.
نائب الترابي : الحديث عن «وئام الإسلاميين».. أشواق بعيدة..طه نفى ان يكون مثلث حمدي من سياسات الحزب.
نائب الترابي : الحديث عن «وئام الإسلاميين».. أشواق بعيدة..طه نفى ان يكون مثلث حمدي من سياسات الحزب.


04-01-2013 05:39 PM
بون (ألمانيا): مصطفى سري
أكد مساعد الأمين العام للمؤتمر الشعبي المعارض الدكتور علي الحاج محمد أن اللقاء الذي جمعه مع النائب الأول للرئيس السوداني علي عثمان محمد طه في برلين لا علاقة له بتوحيد الحركة الإسلامية السودانية، مشيرا إلى أن عودة الوئام بين الإسلاميين في السودان «أشواق بعيدة التحقق». وقال الدكتور علي الحاج وهو الرجل الثاني في حزبه الذي يقوده الدكتور حسن الترابي، في حوار مع «الشرق الأوسط»، إن لقاءه مع طه من باب المجاملة وللاطمئنان على صحته، حيث إن طه قدم إلى برلين للعلاج. وأضاف الحاج المقيم في منفاه الاختياري في بون بألمانيا، أنه يمثل نفسه وليس حزبه أو قوى المعارضة في ذلك اللقاء، مشيرا إلى أن حزبه وقوى المعارضة يسعون إلى إسقاط النظام في الخرطوم وأنه ليس خصما على ذلك. وقال إن حديثه مع نائب الرئيس السوداني تطرق إلى مواضيع سياسية «بالضرورة» وأوضح أنه اتفق معه على الحفاظ على ما تبقى من السودان، بعد انفصال جنوب السودان في يوليو (تموز) 2011، وحول خطوة الرئيس السوداني إطلاق سراح المعتقلين قال الحاج إنه ما زال حذرا إزاء هذه الخطوة، داعيا الرئيس البشير أن يكمل المشوار بإتاحة الحريات وأن لا يقف عند هذا الحد.

وإلى تفاصيل الحوار:

* اللقاء الذي جرى بينك وبين النائب الأول للرئيس السوداني علي عثمان طه أثار الكثير من الجدل، ما خلفيات اللقاء وماذا تنتظرون منه؟

- أولا كان اللقاء عبارة عن زيارة اجتماعية حيث جاء النائب علي عثمان إلى ألمانيا للعلاج، وبعد الاطمئنان على صحته وهو الشخصية الثانية في الحكومة، كان لا بد من التطرق إلى قضايا البلاد، وهذا لم يتم ترتيبه من قبل بمعنى أننا تحدثنا بصورة عفوية عن قضايا البلاد، كما أنني لا أمثل حزب المؤتمر الشعبي أو المعارضة، بل أمثل نفسي بما أراه كسوداني يرى مآلات ما تبقى من البلاد وكيف نحافظ عليه.

* البعض تحدث عن صفقة، في وقت يتجه النظام إلى التصالح مع خصومه؟

- ليست هناك مخاصصات أو أي صفقات كما يردد البعض، بل حديثي تركز حول تحقيق برنامج تحول سياسي وأن يشارك فيه الشعب السوداني بإطلاق الحريات، وأن يشمل ذلك الحركات التي تحمل السلاح والقوى السياسية الأخرى. وهو طرح سياسي شخصي موجه للحكومة أولا وفي المقام الأول وإذا تجاوبت معه الحكومة يمكن أن ينقل إلى المعارضة لإبداء رأيها. وإخطاري شفاهة لقادة المعارضة حتى لا يصل إليهم الخبر تسريبا وأضطر للنفي أو الإثبات.

* ماذا دار أيضا؟

- أهم القضايا طبعا هي كيفية المحافظة على ما تبقى من السودان، وهذه قضية تشترك فيها المعارضة والحكومة والشعب السوداني كله، وسألت النائب الأول علي عثمان إن كانت الحكومة حريصة على وحدة ما تبقى من البلاد وهو أكد على ذلك، كما أنني سألته عما أصبح معروفا في السودان بمثلث حمدي (ورقة كان قدمها عبد الرحيم حمدي وزير المالية الأسبق إلى مؤتمر الحزب الحاكم تطالب بتركيز التنمية في مناطق شمال السودان ووسطه وشرق البلاد - تشبه المثلث - باعتبار أن المناطق الأخرى الجنوب ودارفور يمكن أن تنفصل) وهي بالطبع ورقة غير بريئة، ولكن النائب الأول رغم اعترافه بأن الورقة تم تقديمها داخل مؤتمر لحزب المؤتمر الوطني الحاكم لكنه قال إنها ليست من سياسة الحزب أو الدولة.

القضية الأخرى التي ناقشناها هي الحريات لجميع الشعب السوداني، وأنا مع حرية مطلقة تنظم بقانون ولا تقيد، واتفقنا على أن الحكم في كل ذلك هو الشعب السوداني، وطلبت منه أن ينقل كل ذلك إلى الرئيس عمر البشير، وأنا بدوري نقلت ما دار إلى المعارضة، وننتظر رد الحكومة.

* البشير أعلن إطلاق سراح المعتقلين ودعوته لإجراء حوار مع القوى السياسية، هل تعتقد أنها دعوة جادة للإصلاح السياسي؟

- إلى أن نرى تلك الخطوات على أرض الواقع، لأن كثيرا ما يتم إطلاق سراح المعتقلين ولكن تتم إعادة اعتقالهم مجددا، لذلك فإنني حذر من التعامل مع هذه الدعوة ولا أعرف إن كان سيتم إطلاق سراحهم، ومع ذلك يمكننا أن نقول إن الخطوة إيجابية وتسير في الاتجاه الصحيح، ولكن على البشير أن يكمل باقي المشوار في إتاحة الحريات وألا يقف عند هذا الحد.

* ولكنك لم تطالب بإطلاق سراح المعتقلين والمسجونين سياسيا عند لقائك مع نائب البشير قبل أيام.. ألا ترى أن ذلك مهم؟

- هو مهم بالطبع، ولكن أنا أرى أن ذلك يأتي في مرحلة لاحقة لأننا نريد المبدأ بأن لا يكون هناك اعتقال أصلا لأسباب سياسية، بمعنى أن نطلق الحريات كي نحافظ على ما تبقى من السودان. والحلول العسكرية أثبتت فشلها في تجربتنا مع الجنوب والحلول السلمية عبر أطراف أخرى أوصلتنا إلى ما نحن فيه اليوم.

* أي حوار بين أطراف مختلفة لا سيما في السودان يحتاج إلى إعلان مبادئ ومقر للحوار، هل تم الاتفاق على ذلك؟

- أولا أنا لا أقوم بالحوار وإنما تقوم به المعارضة بشقيها السلمي والمسلح إذا استجابت الحكومة ورغبت وفق تدابير يتفق عليها وداخل السودان، وأنت تعلم تجربتنا في نيفاشا (كينيا) التي تم فيها توقيع اتفاق السلام الشامل مع جنوب السودان عام 2005 وأماكن أخرى إقليمية قد رأينا نتائجها، ومنها انفصال جنوب السودان. ودعوت إلى توفير ضمانات حتى يتسنى لقادة الحركات المسلحة الحضور إلى الحوار، إذن الأمر الآن في يد البشير لأن في يده السلطة والحزب، عليه أن يصدر القرارات اللازمة، وهناك عدم ثقة وشكوك بدأت من المتحدث وكل قادة المعارضة من الحكومة.

ولقائي مع النائب الأول علي عثمان طه لم يكن فيه إعلان مبادئ، لأننا دخلنا في الموضوع مباشرة، وهو أننا نريد أن نحافظ على ما تبقى من السودان بطرق سلمية وبمشاركة الجميع، والحرية أساس في كل هذا والقناعة بالحلول السلمية ونبذ الحلول العسكرية.

* ما الخطوة التالية في حال أصدر البشير القرارات التي تحدثت عنها؟

- القضية ليست قرارات وإنما قناعات أولا ثم المعارضة هي التي تقرر في أي خطوات أخرى عملية حتى نتجه لخطوات عملية في الحريات، إذن القرار عند البشير وليس غيره، وأود أن أوضح أن لقائي مع طه لم نضع أوراقا، لأن القضايا حاضرة في أذهاننا، وأعتقد أنها موجودة في أذهان الآخرين.

* هل قمت بمشاورة حزبك فيما تقوم به من حوار مع النظام؟

- عندما أذهب لزيارة مريض لا أستأذن من الحزب وعندما أحاور المريض في شأن عام ولو كان مسؤولا أحاوره بصفة شخصية، وهذا ما حدث كما ذكرت لك، وحزبي وقوى المعارضة يسعون إلى إسقاط النظام وأنا لست خصما لذلك، لكنني أطرح برنامجا سياسيا سلميا موجها للحكومة وليس للمعارضة، بمعنى أن يتخذ النظام خطوات عملية في قضايا الحريات والإبقاء على ما تبقى من البلد.

* لكن هناك من يقول إن اللقاء محاولة لجمع الحركة الإسلامية وعودة العلاقة بين حزبي المؤتمر الوطني الحاكم والشعبي المعارض، ما صحة ذلك؟

- ما يردده البعض حول هذا الأمر هو هراء، الأوضاع فيما تبقى من السودان تجاوزت مسألة الحركة الإسلامية، نحن نتحدث عن أبعاد تفكك البلاد، ولم نتطرق إطلاقا إلى موضوع الحركة الإسلامية الحالية أو القديمة، والحديث عن ذلك أشواق للإسلاميين بعيدة ولن تقود إلى نتائج ملموسة، وعلى كل الحديث عن الحركة الإسلامية ليس شأنا عاما ولكنه شأن خاص.

* الحكومة الآن تسعى للتفاوض مع الحركة الشعبية - شمال، وستوقع اتفاقا مع مجموعة منشقة من حركة العدل والمساواة، ما الذي يجعلها تقود معكم حوارا؟

- لا شأن لي بهذا، أنا ضد الحلول الجزئية، لذلك لم أتطرق إلى موضوع دارفور لأنني أبحث عن حل شامل لكل السودان وليست هناك مشكلة بدارفور وإنما المشكلة في الخرطوم.

وأوضحت لطه أنني لست ملحقا، كما أنني عندما أجريت اللقاء مع الرجل الثاني في النظام لم أكن أمثل المعارضة أو الحركة الإسلامية أو حتى حزبي.

* هل وصلتك قناعة بأن الحكومة جادة وأنها يمكن أن تقوم بهذه الإجراءات؟

- فيما مضى لا.. ولكن للمستقبل ما زال الوقت مبكرا للحديث عن جدية الحكومة من عدمه.

* هل أنت متفائل من كل ذلك أم متشائم؟

- من المبكر الحديث عن التفاؤل والتشاؤم، لكن هناك برنامج تحدثنا عنه وسنرى الاستجابة من الطرف الآخر، ثم لنرى أيضا ردود المعارضة.

الشرق الاوسط


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 3535


التعليقات
#627012 [Ahmed mohd. tahir]
0.00/5 (0 صوت)

04-02-2013 03:32 PM
ما تقول لي العليين ولا السفليين ..كلهم وهم فيي وهم ..مجموعات فارغة لم يتجاوز فكرها السياسي اركان النقاش في جامعة الخرطوم وبعض المماحكات مع نظام نميري.ما عندهم اي عمل مفيد..اداء في غاية السوء.فشلوا في الحرب والسلام والاقتصاد والاجتماع ضللوا المؤسسة العسكرية وبعض النخب الجبانة والجشعة..بددوا ثروات البلد ودمروا المؤسسات التي كان الكل يراهن عليها لتطوير الوطن ....مجموعات متخلفة تدعي التدين لا يمكن ان تقارنها بالحركة الاسلامية التونسية ولاالاخوان المسلمين في مصر..يجب ان يصحي الشعب ويفيق من هذا التخدير وان يقع عليهم بالضرب ويرمي الباقي في مزبلة التاريخ


#627002 [ود سته]
0.00/5 (0 صوت)

04-02-2013 03:00 PM
علي الحاج ده مش ياهو البيعمل وبتاع القصر العشوائي وبتاع وزارة التجارة ايام ازمة الدقيق والسكر وبتاغ تشييد الطريق الغربي بكوتات السكر وبتاع خلوها مستوره وبتاع فرانكفورت وابوجا ووووووو وبتاع المفصالة من اجل المحصاصة يعني حقي وينو وحق الشيخ وينو ومش هو القال ليهو جون قرنق انا دابر اتفاوض مع سودانبن ما اجانب والكتير جدا البيعرفوها غبري.. طيب لزومو شنو علي عثمان يقابلو!!؟ الاجابه: علي عثمان بديري دهمشي يعني وعلي الحاج ميه في الميه والواحد زخمسين مجرم المطلوبين للعدالة الدوليه كلهم فلاته..يعني دبل لوبي فلاته.. باعو خيرات البلد ودايرين يبيعو بناتنا عبر الوسيط الخال الرئاسي الطيب ود الطبال مصطفي ,


#626971 [abou donia]
0.00/5 (0 صوت)

04-02-2013 02:02 PM
أكد مساعد الأمين العام للمؤتمر الشعبي المعارض الدكتور علي الحاج محمد أن اللقاء الذي جمعه مع النائب الأول للرئيس السوداني علي عثمان محمد طه في برلين لا علاقة له بتوحيد الحركة الإسلامية السودانية، مشيرا إلى أن عودة الوئام بين الإسلاميين في السودان «أشواق بعيدة التحقق»............
_____________
بهذه الأسطر بدأ الأستاذ علي الحاج اللقاء الصحفي الذي تم معه .
أنا أسأل الأستاذ أولاً من خلال موقعك التنظيمي تحت رآية الإسلام وأقصد هنا الإسلام كعقيدة وثانياً بحكم أنك مسلم ومن مجتمع يعتنق العقيدة الإسلامية .
إن لم توجد اليوم حالة الوئام بين الإسلاميين وعودته كماذكرت بعيدة التحقيق علي أي أرضيةِ تقفون أنتم اليوم ؟
وإن لم تنجحو في الإلتزام بمقاصد الإسلام والوئام والموائمة والصلح والتصالح والتعاضد والتقارب والإتحاد من ضمن هذه المقاصد . كيف لنا المصادقة علي ما تطرحونه من رؤي لإدارة شئؤون بلد كالسودان متنوع فيه حتي الأنهار ؟


#626701 [zero dark thirty]
0.00/5 (0 صوت)

04-02-2013 06:44 AM
يا مرحب اذا انفصلت دارفور وكردفان والنيل الازرق وكونوا دولة اتحادية وقد ينضم الجنوب والشرق فى المستقبل وننهى هذا الكابوس الجاسم على الصدور


#626668 [إبن السودان البار ***]
0.00/5 (0 صوت)

04-02-2013 06:15 AM
بون من أغلي المدن في العالم ؟؟؟ كيف تعيش في هذه المدينة المرفهة لعدة سنوات وعلي حساب من ؟؟؟ والثورة في الطريق والحساب ولد ؟؟؟


#626305 [سيف الله عمر فرح]
0.00/5 (0 صوت)

04-02-2013 01:47 AM
أستاذ مصطفى سرى ، سألت دكتور على الحاج عن أسئلته وطلبه من النائب الأول الأستاذ على عثمان ، لكن فاتك أن تسأله عن طلب النائب الثانى من دكتور على الحاج كمعارض للنظام الحاكم ويريد إسقاطه .


#626204 [الكعوك]
0.00/5 (0 صوت)

04-02-2013 12:28 AM
(ودعوت إلى توفير ضمانات حتى يتسنى لقادة الحركات المسلحة الحضور إلى الحوار)....تقول لي جبهة ثورية وفجر جديد !!! الجميع شخاليل في يد شيخ حسن، وأحسن للحكومة أن تتفاوض مع من بيده خيوط اللعبة ولا تهتم بدمى المسرح والمجعجعين خارج النص


#626165 [osama dai elnaiem]
4.00/5 (1 صوت)

04-01-2013 11:33 PM
لجوء الاحزاب السياسية للانقلابات هو الذي يقوض مكونات الحزب من مؤسسات وافراد فسبق ان قدم حزب الامة الفريق عبود وسلمه السلطة بليل ولم يستطع انتزاعها منه وتفتت وتفرق الحزب بعدها ايدي سبأ وأعادالحزب الشيوعي التاريخ وقدم النميري في انقلابه الشهير وايضا صار الحزب الشيوعي الي ما صار اليه واللهم لا شماته ودارت الدوائر واعاد الاخوان المسلمون التاريخ لصناعة العجلة فقدموا البشير الذي فعل بهم فعلته التي تدور احداثها بيننا وكما يقول الخواجات(HISTORY ON THE MAKING)والرجل منحه الله قدرا من العناد والصبر علي تدمير الاخر فجعل كل حملة الدكتوراة من الاسلاميين لا يرون في انفسهم البديل للبشير
بمؤهلاته وسيرته الذاتية المتواضعة وكل ذلك بسبب ( فيروس ) الانقلاب فالتاني في تمحيص الشخص داخل هياكل الحزب يتيح تقديم البديل المناسب للوقت المناسب وايضا يمكن من تربية الخليفة في سعة من الزمن ولكن مبدا تقديم انقلابي عسكري لقيادة حزب سياسي للحكم هو انتحار للحزب.


#626142 [Addy]
0.00/5 (0 صوت)

04-01-2013 10:59 PM
على الحاج .. تكرر ظهوره هذه الايام خصوصاً بعد لقائه نائب رئيس الجمهورية .. فما الجديد؟؟ .. ما الذي ناقشه مع على عثمان طه عند زيارة الأخير لألمانيا بخلاف ما صرح به على الحاج؟؟ هل ينتظر أن يسند له دور في دارفور أم دور على المستوى القومي؟؟

قالت الصحف أن على عثمان طه ذهب لإلمانيا للإستشفاء .. من المعلوم أن حتى الإنقلابات تبدأ بتحرير أورنيك إستشفاء لقائد الإنقلاب .. والحركة الإسلامية عرفت بالتآمر مع أنها أكثر من تتهم به الغير .. فما الغرض الآخر الذي كان يخفيه على عثمان طه بزيارة الإستشفاء؟؟

الأمر لن يطول حتى تتكشف هذه الغيوم والحيل ونعرف ما الذي يدور في الظلام .. والجماعة معروفون بالعمل في الظلام أكثر من ضوء النهار .. فقد وصفهم الرئيس نميري بأخوان الشياطين كما وصف الصادق المهدي بالكاذب الضليل .. وكلهم دكتاتورية في الطباع وإن إختلفوا في الأساليب !!



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

تقييم
10.00/10 (2 صوت)

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ش





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر.
علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة